همسة في أذن أخي المسيحي:
عداوة المسيحي- بين جهل (الفقيه) وباطل التراث

نبيل هلال في الأحد 19 فبراير 2012


( أخي) المسيحي وشريكي في الوطن , أهمس في أذنك بهذه الكلمات على استحياء,وأخص بحديثي رفقاء الطفولة والشباب من المسيحيين, ممن شاركوني أحلام المراهقة والصبا , واشتركنا معا في الدفاع عن هذه الأرض الطيبة في حرب 73 : هل تعلم أن الله يأمر المسلم بأن (يبر) المسيحي وسواه ممن يخالفه في المعتقد ؟ هل تعلم أنه ما من إجبار للآخر ليدين بالإسلام؟ هل تعلم أن المسيحي - أو اليهودي - له نفس حقوق المواطنة في المجتمع المسلم ؟ هل تعلم أن الزوج المسلم ليس له إجبار زوجته المسيحية على ترك دينها أو إجبارها على اعتناق الإسلام ؟ بل فوق ذلك عليه أن يصحبها إلى كنيستها للمشاركة في أعيادها ؟ إن الجهل الفاضح بالإسلام الحقيقي ,والفقيه السلطاني المغفل وراء ذلك الخلط المميت في فهم آيات الله ,اسمع معي أخي المسيحي ما يأمر اللهُ به المسلم :


يقول الله تعالى" لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ" الممتحنة 8 , وهذه الآية تؤكد التعايش السلمي مع الناس وأن لا عداوة مع من لم يقاتلنا أو يظاهر على عدائنا . ومع وضوح الآية إلا أن فقهاء السلاطين فسروها تفسيرا غريبا أبعدها عن مقاصدها الحقيقية , فقالوا إن أسماء بنت أبي بكر الصديق سألت النبي هل تصل أمها - وكان أبوها قد طلقها - فأجابها النبي أن نعم , فأنزل الله الآية ! والآية واضحة في مسالمة من لم يقاتلنا في الدين ولم يخرجنا من ديارنا , وهي لا تحض فقط على المسالمة وحسب , بل على البر والإقساط ,
والحكومة النبوية في المدينة , وهي المثال الأمثل , قد جاءت بما لم تأت به أي حكومة أخرى , فقد أقرت حرية العقيدة , وأرست حقوق المواطنة لجميع الرعايا بصرف النظر عن الدين أو العرق أو اللون , وساوت بينهم في الحقوق والواجبات , وهى أمور لم تعرفها البشرية على هذا النحو المضيء , ولم تطبق على نحو أمين حتى وقتنا الراهن في أكثر بلدان العالم تحضرا .لا تصدقوا ما جاء عن إسلام التراث الأصفر فهو نسخة قبيحة مشوهة لا تمت للإسلام الحقيقي بصلة .وكل ما سلف ذكره واضح المعنى , لكنه معنَى يتعارض في عقل الفقيه السلطاني مع آيتين اثنتين وقف عندهما حائرا , وخلط بين معانيهما خلطا خطيرا كانت له عواقب وخيمة , وأول هاتين الآيتين هي الآية الخامسة من سورة التوبة " آية السيف" هكذا أسماها فقيه السلطة , وهي تقول :
{فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }التوبة5.
والآية الثانية : (وهي الآية التاسعة والعشرون من نفس السورة سورة التوبة) , وتقول :
" قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ " التوبة 29 .
وفسر الفقيه الآية الأولى (الآية الخامسة من سورة التوبة) بأنها أمر إلهي عام وشامل للمسلمين في كل زمان ومكان للانقضاض على خلق الله لإرغامهم على الإسلام وإلا فهو الموت وضرب الأعناق . وهو تفسير يعارض في وضوح قِيَمِ الدين التي أوردها القرآن نفسه, ويقوض عالمية الإسلام وسماحته ويشوه دعوته الإنسانية إذ ينفر منه العقلاء وكل من يخشى على حريته .
وسورة التوبة مدنية وترتيب نزولها قبل الأخيرة فترتيبها 113, أي من آخر ما نزل به الوحي - فهي السورة قبل الأخيرة من القرآن .
وما أوقع فقيهنا في سوء الفهم - إن اقتصر الأمر على سوء الفهم لا سوء النية - هو جهله بإحدى سنن الله الفاعلة في مسيرة الأديان والدعوة إلى الله على مر الزمن , وهي سنته التي تقضى بإهلاك النفايات من الكفار المعاصرين للأنبياء ممن استعصوا على الإيمان. فنبي الله نوح أمَره الله بصنع سفينة لاستخلاص من آمن معه , وقضى الله بإغراق باقي المجتمع ممن لم تؤثِّر فيهم دعوة الهدى في الوقت الطويل الذي لبث فيه نوح في قومه . وكذلك قوم لوط أهلكهم الله , وكذلك عاد وثمود . فسُنة الله تقضي بالتخلص من نفاية الأمة – المعاصرة للنبي - ممن غلظت قلوبهم وسفهت أحلامهم ولا يؤثر فيها دعوات الخير والحق وعلِم الله أنهم غير مهتدين , فختم علي قلوبهم , وقد اضطلع اللهُ نفسُه بمهمة الإبادة هذه لعدم قدرة المؤمنين على استئصال شأفة الكفر بأنفسهم في أزمنة الدعوة لدين الله .
أما الآية الثانية (الآية التاسعة والعشرون من سورة التوبة) :
" قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ " .
فهذه الآية لا تتحدث عن مشركي مكة خاصة , فقد أوضحت الآية الخامسة من سورة التوبة شأنهم . ولكن الآية 29 تخص غير المؤمنين من آل الكتب المنزلة - كاليهود - ممن لا يؤمنون بها ولا يعملون بشرائعها , ومثل هؤلاء قد سبق وسرت عليهم سنة الله الفاعلة في مجتمعاتهم وأقوامهم الأولين . وفي صراعات المسلمين المستقبلية بفعل قانون دفع الناس بالناس , والاضطرار لخوض صراعات مسلحة مع مثل هؤلاء , يكون الأمر(بالقتال) لا (القتل) كما هو الحال مع مشركي قريش بمكة , وكانت سنة الله- بإبادة المكذبين - قد سرت علي بني إسرائيل الذين خرجوا مع موسى من مصر, بأربعين سنة يتيهون فيها في الصحراء للتخلص من الجيل الذي عاصر الدعوة , ذلك الجيل الشديد التعلق بالوثنية , الذي درج على أخلاقيات الاستعباد والذل ولا يصلح لتحمل تبعات الدين الجديد فهو جيل لم يتلق تدريبا إيمانيا كافيا على غرار التدريب الذي تلقاه مسلمو صدر الإسلام مثلا .
والله تعالى يعلن في جلاء ويكشف في وضوح عن سنته الفاعلة التي لا تتبدل في التعامل مع المشركين , كل المشركين ممن في قلوبهم مرض - أي ممن يُستبعد إيمانهم - فوجبت سنة الله عليهم وهي الإهلاك: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّـكُم مِّنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ }إبراهيم13 .
وعندما اشتد خطر المنافقين في المدينة توعدهم الله بأخذهم بسنته الفاعلة بإهلاك مرضى القلوب ممن لا يُرجى إيمانهم :
" لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلاً مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلاً سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً " الاحزاب 60-62 .
والله يعلن عن سنته في إهلاك المختوم على قلوبهم يكشف هذه الحقيقة ويحذر من مغبتها في وقت مبكر (حوالي سنة 5 هجرية وقت نزول سورة الأحزاب ) فجاء التحذير لمن ؟ لمنافقي المدينة (ظرف وحالة خاصة) , بماذا : بالطرد من المدينة والقتل أينما ثقفوا (حالة خاصة) , والله يعلن أن تلك هي سنته الماضية فيمن سبق .
ثم كان تفعيل هذا القانون لما قضى الله بالتخلص من نفاية المجتمع المكي - قبيل نهاية وقت البعثة النبوية عام 9هجرية تحقيقا لسنة الله , فأمر اللهُ النبيَّ بالقضاء عليهم , فقط في هذا الظرف , وفيه فقط , فتولى النبي عن الله مهمة التخلص من الميئوس من إيمانهم في الفترة الإيمانية المبكرة , مثلما أهلك الله بنفسه الميئوس من إيمانهم أيام عاد وثمود ونوح ولوط , تلك سنة الله , ولن تجد لسنة الله تبديلا , وأكرر أن ذلك أمر استثنائي لا يجوز في غير ظرفه , ولا يجوز لغير نبي الدعوة , ولا يجوز لغير المؤمنين الأوائل ممن عاصروا الدعوة الأولى ونبيها , وهو أمر ينفي مناصبة غير المسلمين العداوة , أو فرض الإسلام عنوة على غير المسلمين . بتصرف من كتاب (خرافة اسمها الخلافة – بقلم كاتب المقال)

اجمالي القراءات 6569

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   محمد عيد     في   الإثنين 20 فبراير 2012
[64647]

الشعب المصري نسيج واحد .

الأستاذ المحنرم / نبيل هلال السلام عليكم  ورحمة الله .


أعتقد أنه لا يٌحدث هذه الفرقة بين عنصري الأمة إلا ما يسموا أنفسهم رجال الدين ، ورجال الأمن ، وبعض المتعصبين الذين لا يفقهون شيء عن سماحة الدين الاسلامي ولا عن ما أمرنا به الله سبحانه وتعالى من معاملة طيبة لمن لا يقاتلنا أو يخرجنا من ديارنا .


أما أغلبية الشعب المصري فهو يعرف انه نسيج واحد ولا يمكن لأحد أن يفصله عن بعضه .


 


 


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الإثنين 20 فبراير 2012
[64667]

فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا..

كاتب الاسلاميات ومفكر المسلمين المصريين .. يجب أن يصل إلى هذا المستوى في أن يربي جيلا من المصريين المسلمين يعوون حقيقة الاسلام السمح..
هذا ما يقوم به كاتب هذا المقال الاستاذ / نبيل هلال..
واوافقك الرأي ان هناك نوع من التشريع خاص بالرسول وبالنبي ليس لأحد أن يكمل طريقه وهو مقتصر عليه وقت حياته الدنيوية فقط وكان هذا خاصا بحالات بعينها للرسول محمد.. عليه السلام..
ومن بين هذه الحالات ما ورد بجزء من الآية الكريمة .. التي تقول ( إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا) وكان ذلك في فتح مكة..

اما عن حال المسلمين بعد ذلك إلى قيام الساعة.. وبعد وفاة الرسول محمد بن عبدالله يقول تعالى ( ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا)
أليست لفظة الناس تشمل جميع افراد الانسانية في جميع بقاع الأرض؟؟

وهذا يعني ان نخلي سبيل بيت الله الحرام ونحرره من أسر الوهابيين السعوديين الذين قصروا دخوله على من ينتسب للمسلمين ولو كان حتى منافقاً مثلهم..
حرموا جميع البشر من مطالعة بيت الله الحرام الذي هو ملك للإنسانية جميعا وحرموهم من مشاهدة موسم الحج وشعيرة الطواف حول الكعبة طوال العام وذلك بالحضور بالجسد والعقل والروح وليس عن طريق شاشات التليفزيون..

بيت الله الحرام ملك للبشر جميعا.
وليس ملكاً للسعوديين.
كل التقدير والاحنرام لكم ولكتاباتكم المخلصة..
والسلام عليكم ورحمة الله.

3   تعليق بواسطة   نبيل هلال     في   الثلاثاء 21 فبراير 2012
[64679]

تحية للأستاذ الكريم محمد عبد الرحمن محمد

شكرا أخي الكريم على مرورك على المقال وعلى حسن ظنك .شكرا


4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 22 فبراير 2012
[64706]

الحكومة النبوية في المدينة

صدقت  يا أستاذ نبيل فلقد كانت الحكومة النبوية في المدينة نموذج لما يجب أن يكون عليه التعامل ، وهذه رسالة نوجهها إلى  من يقول بوجوب الدولة الدينية ، لأنه لو كان لها وجود لكان الرسول الكريم أول من أقامها  في المدينة ، ولكن لم يقم الرسول الكريم  إلا دولة مدنية ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2011-01-12
مقالات منشورة : 123
اجمالي القراءات : 917,306
تعليقات له : 109
تعليقات عليه : 282
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt