مُتسولات لكنهن مُنتقبات

سعد الدين ابراهيم في السبت 11 فبراير 2012


من تجليات صعود التيارات الإسلامية فى الحياة العامة المصرية أن أصحابها قد خاضوا مُعترك الحياة السياسية، خلال العقدين الأخيرين، رغم مُضايقات الأجهزة الأمنية لهم فى عهد الرئيس حسنى مُبارك، ثم جاءت ثورة يناير ٢٠١١ لتفتح لهم كل الأبواب على مصاريعها.

وقاد «الإخوان المُسلمين» هذه التيارات، فحظوا معاً بثلثى المقاعد فى الانتخابات البرلمانية الأخيرة، ولأن شارع قصر العينى يشق قلب القاهرة من ميدان التحرير إلى مبنى مجلس الشعب. فقد تحول فى الأسابيع الأخيرة إلى ساحة للجدل وللمسيرات السياسية. التى تحول بعضها أحياناً إلى عراك وتشابك بالأيدى بين الفصائل المُختلفة، وحتى ما يحدث خارج العاصمة، مثلما حدث فى بورسعيد الأسبوع الماضى من عراك بين مُشجعى النادى الأهلى وجماهير النادى المصرى، سرعان ما وجد طريقه إلى ميدان التحرير، وشارع قصر العينى فى الأيام القليلة التالية.

ولأننى أمر فى شارع قصر العينى عادة، فى طريقى إلى الجامعة الأمريكية بالتحرير، وبسبب عاداتى المهنية، كمُشتغل بعلم الاجتماع، فإننى أعتبره مسرحاً حياً للمُجتمع المصرى. ففى أوله من الجنوب، الأقرب إلى حى مصر القديمة، تعيش فئات وشرائح من الطبقة الدُنيا والطبقة المُتوسطة الصُغرى، ومع كل مُربع فى اتجاه الشمال يرتفع المُستوى، سواء فى الأبنية، أو المحال التجارية، أو ملابس الرجال وأزياء السيدات.

وفى المُربعات الثلاثة الموازية لمستشفيات ومبانى كُليتى الطب والصيدلة ثم نقابتى الأطباء والاجتماعيين، يظهر فجأة عدد كبير من المُتسولين، الذين يُلحون فى استجداء الصدقات.

كان تفسيرى لهذه الظاهرة فى البداية أن عدداً كبيراً من المرضى، ومنهم من يوشك على إجراء عمليات جراحية يكونون فى حالة نفسية تجعلهم أكثر استعداداً لإعطاء الصدقات.

لكن الجديد هذا العام هو ظهور المُتسولات «المُحجبات»، ثم ظهور المُتسولات «المُنتقبات»، وما كان لهذا النوع من المُتسولات أن يظهر بهذه الكثافة، إلا مع صعود الإسلاميين إلى قيادة النقابات المهنية، التى تقع فى شارع قصر العينى.

ثم جاءت الانتخابات البرلمانية فى الشهور الثلاثة الأخيرة، لينتقل ثِقل الإسلاميين من النقابات المهنية فى أقصى جنوب شارع قصر العينى إلى مجلس الشعب فى شمال نفس الشارع. فانتقل المُتسولون والمُتسولات تدريجياً معهم. أى أن الحراك السياسى والحراك التسولى يسيران معاً بالتوازى.

وتطور الزى المُفضل للمُتسولات من الحجاب إلى النقاب، حتى يتناسب ويتسق مع التكوين الجديد للطبقة الحاكمة. فالأمر لم يعد يقتصر على النواب المُنتخبين من الإخوان المُسلمين، لكن أيضاً على السلفيين، والعاملين معهم من مُساعدين وسكرتارية، وأطقم الحراسة. فكما أن هناك زيادة ملحوظة فيمن يظهرن بالحجاب والنقاب للسيدات، هناك زيادة ملحوظة فى عدد من يُطلقون لحاهم.

وكما أن هناك حجاباً وهناك نقاباً، فهناك تنويعات من «الإسدال». وهناك تنوع فى اللحى بين الرجال (أو الإخوة). فهناك أصحاب اللحى القصيرة، الشذية، وهم عادة الإخوان، وهناك من يُطلقون لحاهم، لتطول، وبلا تشذيب أو تهذيب، وهم عادة «السلفيون» «الجهاديون». حتى أصبح شكل وطول اللحية هو بمثابة بطاقة تعارف لأصحاب نفس الانتماء.

والطريف هو أننى خلال الأسبوع الماضى ذهبت إلى مدينتى المنصورة، ثم إلى قريتى بدّين. فلاحظت نفس الظاهرة، وسألت بعض الأقارب والمعارف عما إذا كانت المُحجبات والمُنتقبات قد شاركن فى الانتخابات الأخيرة.

وأسعدنى أن الإجابة كانت «بنعم». أى أن اختفاء وجه المرأة خلف حجاب أو نقاب لم يمنع معظمهن من المُشاركة الانتخابية، بل قيل لىّ إن النساء عموماً والمُنتقبات منهن خصوصاً شاركن بكثافة.

لكن ذكر البعض أيضاً أن كثيراً من المُنتقبات استخدمن صعوبة التعرف عليهن، لكى يصوتن أكثر من مرة، وللتغلب على وجود الحبر الفسفورى، فقد كُن يستخدمن أصابع مُختلفة من اليدين.

أهم المُلاحظات جاءت من صيدلانية مُحجبة، فى المنصورة، مفادها أن حزب الحرية والعدالة، الجناح السياسى للإخوان المُسلمين، بدأ يتصرف كحزب للأغلبية، تماماً مثلما كان يتصرف «الحزب الوطنى»، حزب حُسنى مُبارك، فى الماضى. من حيث غرور القوة. فقلت لها ولنفسى، لا حول ولا قوة إلا بالله.

وعلى الله قصد السبيل

اجمالي القراءات 4677

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   السبت 11 فبراير 2012
[64455]

حزب الحرية والعدالة الوطنى

نعم هذه ظاهرة وهى التشابه بين الحزب الوطني وحزب الحرية والعدالة ، لقد لاحظ الكثيرين مدى التشابه في سلوك البعض منهم وموالته للسلطة والدفاع المستميت على الكرسي والمنصب والوصول للحكم حتى لو اسلزم الأمر التنازل عن ما ينادون به من مبادئ .


حتى حقوق الشعب المصري أصبحت لا تهمهم  ولا حقوق الشهداء ولا شئ من هذا القبيل ،  الذي يهم هو الوصول للحكم والسلطة التي يعملون لها جاهدين منذ أبوهم الروحي (حسن البنا)


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 12 فبراير 2012
[64473]

هل يستول الاخوان والسلفيين السلطة من العسكر..!!؟؟

هل يتسول الاخوان المسلمون ومعهم السلفيون السلطة من العسكر او الجيش بقيادات  المجلس العسكري له,,


ولأن الاخوان عبيد السلطة قبل أن يكونوا رجال الدين أو متحدثين باسم الاسلام كما يزعمون للشعب المصري.. فهم عندهم سياسة التلون والدهاء كالحرباء.. ومن اجل التاج .. هم  يتحالفون مع الشيطان نفسه.. وربما يتسولون جزءا كبيرا من السلطة من العسكر


.. وخصوصا  من  الصف الثاني من العسكر من العمداء والعقداء والرئداء  وما قل عن ذلك  فهم يصلون الفجر جماعة في مساجد الاخوان....


 والسؤال هل يتسول الاخوان السلطة التنفيذية من العسكر كما تسولوا السلطة التشريعية من الشعب المصري من عمومه من الأغلبية الساذجة فقهيا ودينياًً


 الأيام القادمة او الشهور القادمة سوف تفصح عن مكنون قلوب الاخوان ومعهم العسكر.


 وعلينا جميعاً كقرآنيين يتبعون المنهج العلمي او العلماني في الحياة الانتظار لعدة شهور..


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 215
اجمالي القراءات : 1,414,249
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 410
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt