المقال السابع من سلسلة الاستنعاج:
المشرب العذب كثير الزحام

نبيل هلال في الجمعة 20 يناير 2012


 

 

وإذ حفل تراثنا الديني وموروثنا السياسي بعظيم التحذير من الخروج على المستبد  ,ففيه قتال المسلم لأخيه المسلم , وتوعَّدا المخالفين بالثبور وعظائم الأمور , فما بال من خرجوا بالسيف من كرام المسلمين على كرام المسلمين ؟ مع علم الجميع أن القاتل والمقتول كليهما في النار! فقد خرج طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام وأم المؤمنين عائشة علَى عليّ بن أبي طالب وهو الحاكم الشرعي للبلاد وكلهم مبَشرون بالجنة : قَتَلة ومقتولون!  كذلك خرج معاوية بن أبي سفيان علَى عليّ بن أبي طالب , وكان هدفه المعلن هو الانتقام من قتلة عثمان , بينما كان هدفه الحقيقي هو السلطة  والخلافة .                                     ولما قَدِم معاوية المدينة بعد توليه الخلافة , دخل دار عثمان بن عفان , فقالت عائشة بنت عثمان : وا أبتاه وبكت , فقال معاوية : يا ابنة أخي إن الناس أعطونا طاعة وأعطيناهم أمانا , وأظهرنا لهم حلما تحته غضب , وأظهروا لنا طاعة تحتها حقد , ومع كل إنسان سيف , وهو يرى مكان أنصاره , فإن نكثناهم نكثوا بنا , ولا ندري أعلينا يكون أم لنا , ولأن تكوني بنت عم أمير المؤمنين خيرا من أن تكوني امرأة من عرض المسلمين : ابن حمدون ( 495 – 562 هجرية ) : كتاب التذكرة الحمدونية .

ولا جديد تحت الشمس , فسنن طلاب الدنيا المستترين وراء الدين ماضية في كل زمان ومكان ,  .  

وكان من تداعيات الانقلاب الأموي إنكار الحقوق السياسية للمواطن وإقصائه عن مواقع توجيه مصيره ومصير الأمة, وتُرك ذلك كله للخليفة وعائلته . وتم تبرير مصادرة الحقوق السياسية للمواطن بمعاذير فقهية لفّقها بمهارة فقهاء السلطان , فاستكان الناس . وما دام وعي ا لناس لم يبلغ حد الشعور بالظلم والإيمان بضرورة رفضه , فلا تغيير .  

ولم تضع الحرب أوزارها بين المسلمين بأيلولة العرش والأموال إلى معاوية , ولكنها استمرت تحرق المسلمين بلهيبها , فكانت معارك الأمويين والخوارج والزبيريين  والعباسيين , وغيرها مئات من المعارك على السلطة والمغانم تطاحنت فيها أرستقراطيات سياسية ودينية , فالمشرب العذب كثير الزحام .  

واستمر هذا الصراع على السلطة والمال إلى أيامنا تلك . وذلك كله بين تعظيم المؤرخ المنافق لكل من شارك في هذه المجازر والصراعات على الحكم , وبين غياب اعتراض  مشايخ السلطان عليها إذ يرونها  اجتهادا  من الأطراف المتقاتلة , بقصد إبراء ذمة القتلة من دم المقتولين فكلهم حَسِنُوا  النية , اجتهدوا جميعا , فمنهم من أصاب , ومنهم من أخطأ , ولم يقل لنا أحد من فقهاء السلطان ما دام الأمر على ذلك التفسير , فما الحكم في دماء من قُتل؟  

أليس من المراوغةتعليل حروب طاحنة راح ضحيتها الكثيرون , بأنها اجتهادات ؟ ولماذا لا يجوز اعتبار الخروج على ولي النعم المستبد بأنه اجتهاد أيضا ؟ ذلك لا يجوز في نظر فقيه السلطة الذي يفتي بأن خروج المسلم - المقهور المنهوب الجائع - بسيفه على المستبد طلبا للقمة العيش يؤمِّنها لأولاده , هو كفر بواح يوجب الرمي في قعر الجحيم , هكذا كان تواطؤ  كهنة الإسلام. نبيل هلال هلال



 

اجمالي القراءات 6813

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 20 يناير 2012
[64056]

تـــواطـــؤ كهنـــة المسلمين.. على الاسلام..!!

هكذا يكون التبصير والتنوير بكهنة المسلمين من فقهاء السلطان .. وملأ السلطان عبر كل زمان.. من أزمنة المسلمين السوداء المليئة بالظلم والفساد وقتل العباد.. لمجرد انهم خرجوا يطالبون بحقوقهم في حياة كريمة يملأها الخبز والحرية .. وأمل في غد معقول لأبنائهم..


 أعانك الله تعالى على هذا المشوار وأكثر من مريديك  من المصريين حتى نلحق بقطار الانسانية السريع.. بدلا من أن نتوارى في غياهب الظلم والنسيان..


 ولي عندكم مسألة  اود رأيك فيها.. وهى .. حول أسطورة المبشرين بالجنة .. من الصحابة .. هل لها أصل قرآني أم انها أسطورة نسبت للرسول .. وأصّل لها  فقهاء السلاطين.. لكي يغيبوا عقل المسلم العربي عبر العصور. وتمييع معنى العدل والقصاص العادل.. لأن كلا الطرفين القاتل والمقتول من الصحابة في موقعة الجمل وصفين هم من أهل الجنة.. بتفعيل أسطورة المبشرين بالجنة ..


شكرا أستاذنا الكبير .. نبيل هلال هلال..


 


2   تعليق بواسطة   نبيل هلال     في   السبت 21 يناير 2012
[64062]

تحية للأستاذ الكريم محمد عبد الرحمن محمد

شكرا أخيي الكريم على تعليقك ,يقول الله تعالى في كتابه الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه :" {قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }الأعراف188  .صدق الله العظيم


3   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   السبت 21 يناير 2012
[64064]

ما أشبه اليوم بالبارحة

السلام عليكم أستاذ / نبيل هلال ، كما أشرت في مقالك المختصر المفيد بأنه لا جديد تحت الشمس , فسنن طلاب الدنيا المستترين وراء الدين ماضية في كل زمان ومكان .


في الماضي كان الصراع بين الأموبيين وبعدها العباسيين ، وفي الحاضر نجد الإخوان والسلفية الوهابية يتطاحنون على الوصول إلى السلطة وهم متخفون وراء ستار ديني وشعارات إسلامية . فالتاريخ دائما يعيد نفسه مع اختلاف أسماء الشخصيات  ، ولكن مع  اتحاد وتشابه  في الصفات .


شكراً لك على هذه المقالات التنويرية بالماضي والحاضر .


4   تعليق بواسطة   نبيل هلال     في   السبت 21 يناير 2012
[64068]

تحية للأخت نورا الحسيني

فعلا  أختنا الكريمة ..لا جديد تحت  الشمس


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2011-01-12
مقالات منشورة : 123
اجمالي القراءات : 1,027,926
تعليقات له : 109
تعليقات عليه : 282
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt