وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِين:
أول فرع من " أهل القرآن" لدراسة القرآن الكريم بفيكتوريا كندا

محمد صادق في الأحد 01 يناير 2012


أول فرع من " أهل القرآن" لدراسة القرآن الكريم بفيكتوريا كندا

السلام على من إتبع الهدى...

أيها الأخوة والأخوات الكرام سلام الله عليكم...

المزيد مثل هذا المقال :

منذ أوائل الثمانينات، كان لى أمنية واحدة فى هذه الدنيا، وهى ان أكرس حياتى لدراسة القرآن الكريم وإن شاء الله سبحانه أن اقوم بالدعوة فى سبيل إعلاء كلمة لا إلاه إلا الله ونشر مبادئ الإسلام كما جاءت لرسولنا الكريم عليه السلام وتواترت هذه الرسالة من بعده إلى يوم القيامة – القرآن الكريم – الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وكما قال سبحانه وإنا له لحافظون.

هذه هى أمنيتى فى ذلك الوقت، ولم تفارقنى طوال هذه السنين إلى الآن وستظل إلى أن يتولانى الله العلى القدير برحمته. فبدأت فى دراسة الكتب السماوية حسب ترتيب نزولها حتى إلى القرآن الكريم. إخترت طريقة الله سبحانه فى إرسال رسالاته لهداية الإنس والجن، فبهذا التسلسل الربانى كانت الصورة أوضح وأدق على قدر إستيعابى وقدرة الفهم. وبالطبع لا بد من التأهيل الشخصى لهذه المهمة ولتحقيق الأمنية فقمت بدراسة مواضيع لازمة للتأهيل للدخول على القرآن الكريم من لغة وقواعد ومفردات وبعض من كتب الدارسين من قبل.

" وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ "

فالمشيئة = الإرادة + الأخذ بالأسباب ... من هنا أود أن اقول الإرادة موجودة وهى ألأمنية التى صاحبتنى طوال هذه السنين، وكنت صادقا فى نيتى هذه خالصة لله سبحانه وتعالى. والله يعلم ذلك فهو العليم الخبير فكان لا بد أن يُسخر الأسباب لعباده فإن كانت النية صادقة فحتما تظهر الأسباب التى تؤدى إلى تحقيق هذه الإرادة بمشيئة الله سبحانه. والأسباب الذى ظهرت أمامى كثيرة ولكن أهم ما فى هذه الأسباب، سبب رئيسى لم أستطع تجاهله.

كان لى صديق يدعى الأستاذ إسماعيل بركات وهو صديق عزيز علىَّ، فوجد أنى ادرس الرسالات السماوية قبل الدخول على القرآن الكريم حسب نظام الله سبحانه وتعالى فى طرق هداية العباد، فذكر لى أسم د.أحمد صبحى منصور وكان فى وقتها على علاقة به  منذ زمن وأعطانى عنوانه فى مصر. أول زيارة لى إلى مصر الحبيبة، توجهت فورا إلى منزل سيادته فى النصف الأخير من الثمانينات.

إستقبلنى سيادته بكل الترحاب الذى لا أستطيع ببعض الكلمات أن أعبر عنها، وكان هذا الوقت من الأوقات العصيبة التى كان يمر بها سيادته كما تعلمون. فكانت هى أول زيارة وتعارف وتكررت الزيارة مرة أخرى وبعده إنقطع الإتصال لسبب ما حتى فوجئت بعد عدة سنوات برسالة من د.أحمد على عنوانى الإلكترونى، وكنت وقتها فى اليونان، بالإنضمام إلى موقع أهل القرآن. بين آخر زيارة لمنزل سيادته وبين اليوم الذى وصلتنى رسالته للإنضمام إلى الموقع، حوادث وتغيرات كثيرة حدثت لا أريد الدخول فيها ولكن يعلمها د. أحمد وقد عاصرت جزء كبير منها. هذه مقدمة مختصرة جدا للدخول على أصل الموضوع.

من الأسباب الذى سخرها الله سبحانه وتعالى هو التعرف على أخى وأستاذى الكريم د. احمد وسبب آخر هو دعوة سيادته لى بالإنضمام إلى موقع أهل القرآن. وما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين....

بعون الله تعالى وكرمه وفضله أولا ثم بمساعدة د.احمد، تم إنشاء أول فرع لأهل القرآن خارج واشنجتون هو " مركز دراسات القرآن الكريم بفيكتوريا كندا" وتم التصديق من حكومة بريتش كولمبيا بتاريخ مايو 26 2011 تحت رقم 58536. هذه هى الخطوة الأولى.

وكان نشاط تدبر القرآن الكريم مستمرا من قبل هذا التسجيل، ومقر المركز حتى الآن هو فى منزلى المتواضع حتى اللحظة. بدأنا فى تجهيز المركز بمعظم الأدوات والإمكانيات المتاحة حاليا فتم طبع ونشر كتيب مختصر يوضح فيه أهداف المركز والقوانين الداخلية التى تنظم حركة المركز وكيفية التعامل مع الجهات الأخرى من جامعات ومعاهد وكنائس ومعابد الطائفة اليهودية وجميع الأجهزة الدينية من جميع الطوائف من إسماعيلية وهندية ومسيحية ...الخ، الهدف من المركز ونظام التعامل داخل وخارج المركز مع جميع الجهات الأخرى منبثق من أهداف وقوانين موقع أهل القرآن مع تغير طفيف فى بعض الألفاظ الذى تناسب الحال فى كندا.

تم تكوين لجنة دائمة من 5 أفراد من الجزائر، الهند، إيران، ومصر وتم الإقتراع على رئاسة المركز فكانت من نصيبى وكذلك تم تعين باقى أعضاء اللجنة فى مناصب مختلفة لتسهيل عملية الإدارة والإتصالات الخارجية، وفى الحقيقة رجعت معظم هذه المهام على عاتقى ولكن فى سبيل الدعوة إلى الله سبحانه كل شيئ يهون. بجانب أفراد اللجنة هناك أعضاء عاديين لحضور الإجتماعات لدراسة القرآن ومهمتهم دعوة الآخرين للإنضمام إلى المركز.

بدأ نشاطى يذهب إلى أبعد من ذلك، فزادت الدعوات فى المعاهد الدينية فى فيكتوريا على أن ألقى بعض المحاضرات والتى هم يحددوا المواضيع التى تشكل لبس أو تدليس لعامة الناس وذلك بغرض التوضيح والمشاورة، وكذلك أقوم بمعاونة طلاب الجامعة الذين يحضرون لدراسة الدكتوراة فى كيفية توزيع الخراج لقاضى القضاة أبى يوسف هو أحد أبرز الشخصيات الاقتصادية في الرعيل الأول وهو القاضي أبي يوسف هو يعقوب بن ابراهيم بن سعد الانصاري. ولد سنة 113 للهجرة، سكن الكوفة وبغداد، وتوفي سنة 182 للهجرة.

من أهم المواضيع  المطلوب التحدث فيها خاصة فى الجالية المسيحية هو " العلاقة بين المسلمين والمسيحين خارج وداخل الدول الإسلامية " خاصة بعد أحداث 911 وما يدور الآن فى معظم الدول العربية من طائفية وإضطهاد من المتعصبين والمتمردين على دين الله الحنيف. أقوم شخصيا بأداء خطبة الجمعة وإمامة الصلاة وكذلك فى كل يوم ثلاثاء حلقة دراسة القرآن الكريم حسب ترتيب النزول بقدر الإمكان من الساعة السادسة والنصف إلى الساعة التاسعة مساءا فى منزلى المتواضع لعل وعسى أن يسخر لنا سبحانه وتعالى الأسباب التى تمكننا من تجهيز مبنى منفصل حتى يليق بكرامة القرآن الكريم ودارسيه ولكن العين بصيرة واليد قصيرة وأملنا فى الله سبحانه كبير فى أن يسخر لنا الأسباب التى تحقق ذلك طالما أن النية صادقة فإن الله سبحانه وعد بنصرة المؤمنين.

بدء اعضاء المركز فى إزدياد ولكن ببطء ونحن نعلم السبب، ومع إزدياد الأعضاء تم طبع الكتيبات التى نوهت عنها سابقا والتى توضح أهداف المركز ونشاطاته والبرامج التى نتبعها لتنفيذ أهداف أهل القرآن لجميع المستويات والإعتقادات وتبين أن المركز ابوابه مفتوحة لمن يريد لا فرق بين أسود وأبيض أو سنى أو مسيحى، بمعنى آخر المركز للجميع بصرف النظر عن المعتقد.

تم توزيع هذه الكتيبات ومنها جزء وصل إلى المسجد فى هذه البلدة التى هى عاصمة بريتش كولومبيا. ومن هنا بدأت صفحة جديدة مع دخيل جديد شعر بأن هذه الكتيبات تهديدا صريحا لمعتقداتهم.

بداية المشاكل هى خطوة أولية على طريق النجاح...

وصل المنشور المختصر عن المركز وأهدافه إلى أيدى أعضاء لجنة المسجد، وهو المسجد السنى السلفى الوحيد فى فيكتوريا. إجتمعت لجنة المسجد فورا وتم قراءة المنشور أو الكتيب ، فكان بمثابة قنبلة إنفجرت داخل عقولهم . قررت لجنة المسجد بعقد إجتماع عاجل ويحضره هذه المرة إمام المسجد.

إتصل بى الإمام وحددنا ميعاد للمناظرة، وكان ذلك فى يوم أربعاء. تمت المقابلة فى مكان عام، وإستمرت المحاورة لمدة ساعة ونصف، ثم بدأ يسأل عن المنشور فى هذا الكتيب. وقرر أنه لم يتلقى هذه المعلومات أثناء دراساته ليتخرج ويصبح إمام مسجد ولم يجد فى الكتب الذى أعطوها له أثناء الدراسة، فقرر مرة ثانية كل ما جاء فى هذا الكتيب هو بالنسبة له جديد ولم يسمع به من قبل. لا أود أن أطيل أكثر فى تفاصيل هذا الحوار ولكن سأنتقل إلى نهاية اللقاء وما تقرر فيه بينه وبينى.

قد وصل إلى علمى أن هذا الإمام قبل أن يلتقى معى وتحت ضغط اللجنة عليه، قام سيادته بإلقاء خمس خطب متتالية للهجوم على المركز بصفة خاصة و على أهل القرآن بصفة عامة.

قلت لسيادته، قد قررت أن تلقى اللوم وتسوء سمعة مجموعة من المسلمين الموحدين بدون التعرف على ما هو الهدف من إنشاء هذا المركز وليس لك علم بما هو مكتوب فى الكتيب، وقبل أن تتعرف علينا فتسرعت والقيت اللوم والأعذار الواهية، فكان عليك أن تتأنى وتنتظر حتى نتقابل ثم بعده تأخذ القرار الذى يناسبك.

قبل الإنتهاء من هذا اللقاء فكان ختام كلامى كالآتى: ياشخنا الكريم أنت الإمام وشوهت صورة من يتبع الرسول الكريم وكلام الله فى القرآن فقط وقمت بأداء خمس خطب تدمير وتشويه، فلى طلبين هما الأول ان نتعاون مع بعضنا البعض لصالح الأمة المسلمة عوضا عن أن نكون أعداء نحارب بعضنا البعض ولعلمك أيها الإمام سوف لن تسمع من أى فرد فى هذا المركز يتلفظ بأى لفظ لا يرضى الله ورسوله. وثانيا أطلب من سيادتكم أن الخطبة القادمة تقول فيها بكل ما دار بيننا بدون زيادة أو نقصان وهذا كل ما أطلبه الآن.

فنتيجة هذا الكذب علىَّ بأنى من أتباع شخص ليس على قيد الحياة الآن لا أريد ذكر أسماء، وأنا أوافق على حذف الآيتين الأخيرتين من سورة التوبة، قررت أن ألقى خطبة الجمعة يوم 30 ديسمبر بتفاصيل موضوع هتان الآياتان لأنى عاصرة هذا النقاش وكنت أول من إعترض على حذفهما وأشياء أخرى لا أريد الآن سردها وذلك لإظهار الحقيقة للناس المدعويين حتى يتبين الحق من الباطل.

أيها الأخوة والأخوات، هذا بإختصار شديد وإن شاء الله إن كانت هناك فرصة أخرى سوف أسرد بعض التفاصيل لهذا الموضوع الشيق وخاصة أنى شخصيا أتوقع أكثر من هذا فى المستقبل القريب. 

ما حدث حتى الآن، أعطى كل أفراد مركز دراسة القرآن بفيكتوريا قوة وإصرار على إتباع القرآن وكفى بعد ما رأوا بأعينهم وعلى سمعهم من التلفيق والكذب والتدليس على كتاب الله ورسوله. والله سبحانه وتعالى وعد ووعده الحق فقال:

" إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (40:51"

أدعو الله سبحانه أن نكون من هؤلاء المؤمنين الذين ذكرهم الله سبحانه فى هذه الآية الكريمة.

اجمالي القراءات 6167

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 02 يناير 2012
[63560]

الأخ الحبيب محمد صادق

 


أخي .قرأت بتمعن هذه السيرة الموجزة ,لولادة مركز أهل القرآن المتواضع في إمكانياته ,والكبير في أهدافه ....إنه لشيء رائع أن تتحقق مثل هذه الأمنيات لشخص حلم بها سنوات وسنوات ,مع خلوص النية ...فكان لابد من أن تعطي ثمارها بعون الله ,وبعون من وهبوا نفسهم وإمكانياتهم لخدمة هذا الهدف من أمثال الدكتور أحمد منصور.


أخي ...رئيس جمهورية التشيك الذي توفي قبل أعياد الميلاد ...وهو الكاتب المسرحي المشهور  قال في إحدى مقالاته : ...ليس المهم في العمل العام أو النضال كثرة العدد ,المهم هو إيصال صوت القائمين عليه ولو كانوا قلة ..إلى أكبر عدد ممكن من الناس.


جزاك الله خيرا....


أما بالنسبة للقائمين على المسجد ...شيء طبيعي أن يكون للسلفين هذا الموقف المعادي .لأنك يا أخي بنشاطك هذا خلقت لهم مشكلة ...ألا وهي  شعورهم بخطورة طرحكم وتأثيره في هدم صروحهم الجامدة ...


ونصيحتي لكم أن لا تقفوا عند هذا الحد ....بل يجب أن تتصلوا باكبر عدد ممكن من رواد المسجد ,والعمل على إيصال منشوراتكم الهادفةإليهم ... فرؤوسهم أوعية شبه فارغة وهي بحاجة إلى هذا الفكر.


 


 


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 02 يناير 2012
[63572]

أرجو أخى الحبيب أن يوفق الله جل وعلا سعيك ، وأن يجزيك على جهادك .

منذ بدأت مسيرة النضال فى الاصلاح ضد التصوف ثم ضد السّنة عرفت كثيرين ،وصحبت كثيرين ، وانفض عنى كثيرون ، وصمد معى أقلية ، ربما بدأ بعضهم المسيرة قبلى ، وربما كان لهم التوجه نحو الهداية ولكن لم يكن لديهم التخصص العلمى أو الجرأة على مواجهة شيوخ الضلال ، فلما سمعوا بشيخ شاب مثلى ( وقتها ) تشجعوا وساروا معى. وأنا الآن اقترب من 63 عاما فى العمر ، أتذكر بكل التقدير أخى الحبيب الاستاذ محمد صادق ،وهو من الرعيل الأول الذى صمد معى الى أن صرنا فى خريف العمر . وهاهو الآن يحقق بداية حلمه وحلمنا بتكوين هذا المركز المدرسة القرآنية فى مقر بيته فى كندا. هو يضع اللبنة الأولى بامكاناته المحدودة ، ويواجه أولئك الذين يصدون عن سبيل الله جل وعلا يبغونها عوجا.


جزاه الله جل وعلا خيرا.وأرجو أن يقتدى به كل من يستطيع إنشاء مركز أو مقر للدراسات القرآنية لتجذب الباحثين عن الهداية .


والله جل وعلا هو المستعان ، واليه المصير.


3   تعليق بواسطة   عبدالله جلغوم     في   الثلاثاء 03 يناير 2012
[63642]

الأخ الحبيب محمد صادق

 


الأخ الحبيب محمد صادق


جزاك الله خيرا ، وأعانك على هؤلاء الجهلة .


إنه أسلوب المفلسين ، كيل التهم لغيرهم دون أدنى وازع من ضمير ، أو ذرة من خُلُق .


 


ملاحظة :  تعرض بريدي للسرقة ، وفقدت كل ما فيه من عناوين  ، وبعد جهد استرجعت البريد ولكن كان فارغا .. . أرجو مراسلتي على بريدي السابق ، كي أسترجع ايميلك .


 


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 04 يناير 2012
[63643]

إلى مزيد من النجاح إن شاء الله .

إلى مزيد من النجاح إن شاء الله استاذنا الكبير محمد صادق . وإضطهادهم للمركز الوليد لهو الدليل العظيم على ولادته عملاقا .وعلى أنه على الطريق المستقيم إن شاء الله .لأن أولئك السلفيون الوهابيون يصدون عن سبيل الله فى كل مكان على ظهر البسيطة .فلم يكتفوا بصدهم عن سبيل الله فى وطننا العربى فقط ،ولكن يستخدموا الحرية المطلقة فى العبادة فى بلاد الغرب (الكافر من وجهة نظرهم ) فى بناء المراكو والمساجد السلفية الوهابية ويغدقون عليها وعلى أئمتها للوقوف فى وجه دعوات الإستنارة والإصلاح الدينى ،وستكون وبالاعليهم يوم القيامة .


فجزاك الله خيرا ، وأيدك بنصره ،وحفظك ومن معك ،ومركزكم المبارك من شرورهم ومن شياطين الإنس والجن ... والف الف مبروك ودعواتك لنا فى أن نلحق بكم ونفتح فرع آخر بتورنتو -كندا .


5   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 04 يناير 2012
[63651]

وخوفا من قطع الأرزاق.. ألقى خمس خطب للكيل والاساءة..!

الاستاذ العزيز / محمد صاق السلام عليكم ورحمة الله..


وكل عام وانتم بخير وسرم بمناسبة عيد رأس السنة الميلادية ..


ومتعك الله تعالى بالصحة والعافية .. وازدياد قوة إيمانك عاما بعد عام .


حتى مكنك الله تعالى من تحقيق حلم العمر بانشاء مركز علمي عالمي لدراسة القرآن الكريم.. بفكتوريا بكندا..


ومع أن أصحاب الأديان العربية البدوية .. يكيدون لك وللمركز .. فإن ذلك لن يفتر من عزمكم ..


وقد لاحظت شيئا مهما جداً وهو أن العلم ياتي من الغرب والتكنولوجي يأتي من الغرب والدواء يأتي من الغرب..!


واليوم صحيح الاسلام ياتي من الغرب على أيدي مسلمين موحدين مكتفين بالقرآن كمصدر للإسلام..


هل الشروق بمعنى شروق العلم والمعرفة الايمانية الحقيقية يأتي هذه الأيام من جهة الغرب ..!!؟


إلى مزيد من التوفيق بإذن الله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله.


ولفت نظري ان خطيب المسجد الذي فتح الله عليه ومست دعوة القرآن وكفى قلبه .. كان خائفا من قطع أرزاقه إن هو لم يهاجم المركز ومؤسسه الذي هو شخصكم الكريم.. سوف يقطع أشياخ البترول مرتبه وارزاقه هو وعياله..


هى دعوى لأن يتم معاونته في الاستقلال برزقه عن شيوخ البترول .. حتى يكون عونا لك إن شاء الله في دعوتك الصالحة..


شكرا لك والسلام عليكم.





أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 5,161,072
تعليقات له : 682
تعليقات عليه : 1,369
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada