مقال سياسي:
العبث بشرف الأمة

نبيل هلال في الإثنين 12 ديسمبر 2011


إذا قيل إن الديمقراطية هي حكم الشعب للشعب , صاح بعضهم بأنه ليس للشعب أن يحكم فالحاكمية لله , بتحريف متعمد لمعنى الحكم , فليس المقصود منه الحكومة والإدارة وإنما يراد بالحكم "القضاء" .ونسوا أن الديمقراطية هي أن يحكم الشعب نفسه بنفسه لصالح الشعب , كل الشعب وليس لطبقة دون أخرى فضلا عن أن تكون الطبقات المستفيدة هي طبقة الحاكم والنبلاء والكهنة والإقطاعيين , فالله لا يرضى أن يُحكم الناس لغير مصلحة الناس جميعا دون استثناء .
وانتصر الخليفة المستبد الأموي لأسرته الأموية , وحَّول الأمويون الإسلام إلى حلف عقائدي يجمع العرب ويخصهم بامتيازات دون الموالي , وذلك في مصادمة مباشرة ومبكرة لطبيعة الإسلام العالمية. وبعدهم الخلفاء العباسيون اعتمدوا على العنصر الفارسي ثم التركي دون العرب , وانتهى الأمر باعتماد الخليفة العثماني على الانكشارية وهم في الأصل غير مسلمين .


وبعد الفتنة الكبرى عاد ليترسخ المفهوم القبلي في صورة الانتصار للأسرة - الأموية وبعدها العباسية - وتراجع مفهوم الأمة بعد إرسائه أيام النبي والشيخين , إذ وقع الرعيل الأول في أسر ثقافة القبيلة والحكم القبلي والانتصار للعشيرة على حساب الدولة . فالنظام القبلي الحاكم استتر إلى حين وأخفى بعض معالمه التي لم تكن لتمكنه من السيطرة على إمبراطورية فاقت حدودها حكم القبيلة . وظل الحاكم في حقيقة الأمر هو شيخ القبيلة أو الأب الذي تُعتبر معارضته عقوقا وخروجا على الأصول الأخلاقية للقبيلة والأسرة . ولا يزال المفهوم القبلي هو السائد حتى الآن , إذ انتكس مفهوم الدولة - الجامعة لكل الأعراق والأجناس والألوان - التي جاء الإسلام ليضعها دون تمايز في إطار إنساني واحد , وحال المفهوم القبلي دون عالمية الإسلام الذي يحصل غير المسلم بمقتضاها على حقوق لا "يفرضها " له غير الإسلام .
ويقوم النظام النيابي على مسؤولية الحاكم وسلطة الأمة , وطوال تاريخنا الإسلامي- حُكم الخلافة - لم يكن الحاكم مسؤولا قط أمام شعبه "لا يُسأل عما يفعل وهم يُسألون" , ولم يكن للأمة أي سلطة إذ يفعل بها السلطان ما يشاء . وإذا كان الزنا بمعنى من المعاني هو استحلال الحرام والتمتع بدون وجه حق بما للغير مما لا يجوز حيازته والاستمتاع به , بهذا المعنى يكون الملوك المستبدون قد زنوا بالأمة كلها نساء ورجالا , وإذا كان اقتراف الفاحشة يثبت بشهادة أربعة شهود عدول فإن عبث المستبد بشرف الأمة لا تثبته شهادة الأمة بأسرها إذ سقط حقها في الدفاع عن عرضها وشرفها , ومشايخ السلطان جاهزون بفتاواهم لدرء الحدود عن ولى النعم . وظن مشايخ المنابر أنهم ينافحون عن الفضيلة بالدعوة إلى حظر الاختلاط , وتوعُّد من تتطيب بالعطر , إذ انحصر فهمهم للشرف على دائرة الجنس واشتهاء المرأة , ولم يعْنِهم في كثير أو قليل شرف الأمة بأسرها وقد أهدره الفرعون وجنوده على مرأى ومسمع من الكهنة .

اجمالي القراءات 6789

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 13 ديسمبر 2011
[63005]

انحصر الشرف عندهم في دائرة الجنس واشتهاء المرأة ..

 الاستاذ /  نبيل هلال... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. بارك الله في مقالاتك الوجيزة التي تفهم ولا تلملم .


ومعك فهمنا أن الشرف عند الاسلاميون المتأسلمين من أبناء القبائل العرب وشويخها الذين تنكروا في صورة حكام وفراعين.. قد اختذلوا شرف الامة في دائرة الجنس واشتهاء النساء وايضا الفلمان ..فقد كان الخلفاء منهم من اشتهر بحب الغلمان بعد ان شبع من كل نساء الاراضي المفتوحة.


وعلم الفقهاء الشعب ان الشرف هو حبس النسا في الخيام.؟


2   تعليق بواسطة   نبيل هلال     في   الثلاثاء 13 ديسمبر 2011
[63008]

شكر وتحية

شكرا أخي الكريم الأستاذ محمود مرسي على تعليقك الكريم


3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء 13 ديسمبر 2011
[63013]

مفهومنا للدين

الأستاذ الفاضل / نبيل هلال


تحية طيبة وبعد


لقد تقضلت سيادتك بتحليل موضوعي ، وبم أننا كنا كشعب تابعين لهؤلاء الأئمة ،  إذن فنحن مشاركون في هذه الخطيئة .


والسؤال : كيف ننتقل جميعا من هذا التردي ؟


" إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " ، فالأمر هنا يحتاج برامج لتهيئة المناخ لهذا التغيير ، وأعتقد أن هذا لن يأتي إلا بتغيير مفهومنا للدين ، وهذا يتطلب منهج علمي يثق فيه الجميع .


دمت بكل خير


4   تعليق بواسطة   نبيل هلال     في   الأربعاء 14 ديسمبر 2011
[63032]

شكر وتحية

تحيتي للأستاذ أحمد شعبان على ما جاء في تعليقه ,وأتفق معك تماما في أننا ضالعون في استخذائنا طوال تاريخنا كله تقريبا ,أما سؤالك عن كيفية الخروج من نفق التردي, فيسرنى أن أبعث لك برابطين لكتابين لي وفيهما جواب سؤالك .وشكرا لمرورك على مقالي-نبيل هلال :


http://www.4shared.com/file/GZId9Xdz/hilalhilal.html





http://www.4shared.com/document/Iz-bHJXX/____.html




 


5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 14 ديسمبر 2011
[63040]

كان النبي عليه السلام ثم أبو بكر

القارئ في تاريخ المسلمين يجد أن النبي الكريم أقام اول دوله مدنية في المدينة ، لم تكن دولة دينية  بالمعنى الذي يريده متأسلمين هذه الأيام فكان يعيش يعيش في الدولة المدنية التي أقيمت في المدينة يهود  وغيرهم ، ثم جاء أبو بكر ، ليقول كلمته المشهورة :"إني قد وليت عليكم ولست بخيركم ..  أطيعوني ما أطعت الله فيكم " انتى إذن الطاعة مشروطة بطاعة الله  والالتزام بحقوق الأمة ، هكذا فهمنا الخطاب وهو واضح مع الأخذ بالعلم أن ما حدث في السقفية واختيار أبو بكر لم يكن  لم تكن الطريقة المثالية في الاختيار ، ولكن لو نظرنا إلى خطبته وما جاء فيها من مبادئ ومقارنتها بما يقوله متاسلمي اليوم لعرفنا ان الهوة سحيقة . دمتم بخير والسلام عليكم


6   تعليق بواسطة   نبيل هلال     في   الأربعاء 14 ديسمبر 2011
[63044]

أصبت كبد الحقيقة

تحية طيبة للأخت عائشة حسين ,صدقت وأنصفت إذ قلت إن دولة المدينة كانت دولة مدنية بكل المعايير ,ففيها كُفلت حقوق سائر المواطنين بصرف النظر عن الدين أو  العرق .ليتهم يعرفون ذلك ,لكن قد أعضل داء الجهل .


7   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأربعاء 14 ديسمبر 2011
[63046]

حوار هادئ

أخي العزيز الأستاذ / نبيل هلال

تحية طيبة وبعد

من خلال العنوانين أتساءل عن السبب في تكريس مبدأ الخلافة وكذلك الإمامة وأيضا الاستبداد .

إذ يجب علينا ليس الاكتفاء بالظواهر فحسب ، بل يجب اللجوء إلى معرفة مسببات المرض .

وأرجو أن يكون ذلك محور حوار يهدف إلى الإصلاح .

بوركت وبورك قلمك .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2011-01-12
مقالات منشورة : 123
اجمالي القراءات : 892,997
تعليقات له : 109
تعليقات عليه : 282
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt