إباحة عمليات التجميل للنساء والرجال

سامر إسلامبولي في الإثنين 15 يناير 2007


إباحة عمليات التجميل للنساء والرجال

    إن الله عز وجل خلق الإنسان في أحسن تقويم [ ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت ]الملك3 فأي تشويه يصيب الإنسان سواء أكان ذلك خلال فترة حمله في بطن أمه أم أثناء ولادته أم أثناء حياته الاجتماعية تعرض للأذى في جسمه فلا مانع شرعياً من أن يقوم هذا الإنسان [ ذكراً أو أنثى ] بتعديل أو تحسين منظره العام ليقترب أو يطابق الصورة الإنسانية التي هي أصل الخلق من حيث التمام والجمال والكمال .

  وهذا العمل الجمالي من الإنسان لا يعد تغييراً لخلق الله عز وجل ، وإنما هو إرجاع الصورة أو الوظيفة الجسمية إلى أصل الخلق الذي اختاره الخالق للإنسان ، وإذا كان الإنسان لا يعاني من أي تشوه خَلْقي ولكن مستوى الجمال عنده متدن وأراد هذا الإنسان رفع مستوى جماله إلى المستوى الأعلى الذي هو موجود في الجنس الإنساني فلا يوجد حرج أو مانع شرعي من ذلك لأنه ينتقل من صورة إلى أخرى أجمل ضمن صفات خلق الله لا يغيرها أبداً . وذلك اعتماداً على الأصل القرآني [ الأصل في الأشياء الإباحة إلا النص ] أما قوله تعالى[ ولأمرنهم فليغيرن خلق الله ] النساء 119 فهذا الأمر يقصد به قيام الإنسان بتغيير الصورة البشرية من خلال إزالة أو إضافة صفات خلقية ليست هي من أصل خلقة الإنسان نحو جدع الأنف ، أو قطع الأذنين ، أو شق الشفة, أو إزالة الحاجب كليا ، أو قطع بعض الأطراف ، أو تغيير النوع من ذكر إلى أنثى, أو العكس, وما شابه ذلك من تغيير لخلق الله .

 

 

اجمالي القراءات 15675

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-08
مقالات منشورة : 134
اجمالي القراءات : 4,349,221
تعليقات له : 354
تعليقات عليه : 834
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria