أسباب الثورة العارمة على مسلسل (يوسف الصديق)

رضا عبد الرحمن على في الجمعة 04 نوفمبر 2011


أسباب الثورة العارمة على مسلسل (يوسف الصديق)

 

من الحقائق التاريخية المعروفة والثابتة أن أي نظام سياسي مستبد لابد له من كهنوت ديني يوفر له غطاءً شرعيا يسول له ظلمه واستبداده وقهره وقتله وسرقته لشعبه المسكين ، وبينما يعيش معظم سكان المجتمع تحت وطأة الفقر والاستعباد والقمع والقهر فإن الكهنوت الديني ينعم بالعطايا والهدايا والعيش الهانئ ويغرق في النعيم ، بدأ هذا الكهنوت في الظهور مع بداية الدولة العباسية تزامنا مع عصر الحديث (الأحاديث) أو العصر الذهبي للتدوين في الحديث ، فكان يتم اختراع أحاديث مخصوصة لتمكن الحاكم أو السلطان او الخليفة من التخلص من أعداءه ومخالفيه ــ وكل من لا تهواه نفسه ــ تحت غطاء ديني مناسب ، ولا نجد هنا مثالا أفضل من حديث (من بدل دينه فاقتلوه) ، ( لا يحل دم أمرئ إلا بثلاث التارك لدينه المفارق للجماعة) ، وكلها أحاديث تم اختراعها إرضاء للحاكم لكي يتكمن من القضاء على أعداءه والتخلص منهم تحت غطاء ديني حتى ينام هادئ النفس مرتاح الضمير.

استمر الكهنوت الديني تابعا للحاكم في بلاد المسلمين ملازما لكل حاكم ظالم وفاسد ، في مصر والسعودية والعراق وسوريا واليمن وليبيا ومعظم البلاد العربية ، حتى يومنا هذا ، وهذه حقيقة لا جدال فيها والسبب أن هناك معادلة تحكم هذه المسألة يستحيل نجاح واستمرار أي حاكم ظالم وطاغية بدون كهنوت ديني ، وعلى العكس تماما فلو قال رجال الدين كلمة حق في وجه السلطان لوقفه ومنعه عن الظلم ، فلابد من حدوث أحد أمرين الأول: إما أن يؤمن الحاكم ويستفيد من نصيحة رجال الدين الخالصة والصادقة ويتوقف عن الظلم ويبدأ الإصلاح ، بذلك لن يكون الحاكم مستبدا ولا طاغية ، الثاني: أن يعتقلهم ويعذبهم أو يقتلهم ويتخلص منهم للأبد ، لكن الشائع في التاريخ البشري أن أي حاكم ظالم لابد له من كهنوت ديني يساهم في بقاءه واستمراره.

هذه مقدمة بسيطة أدخل منها على رد فعل مشايخ الأزهر والسلفيين الوهابيين على مسلسل يوسف الصديق ، هذا المسلسل الذي ثاروا عليه وحرّموا صناعته وعرضه ومشاهدته ، بحجة تحريم تجسيد شخصيات الأنبياء في الدراما ، وهذه حجة واهية فاقدة للأدلة التي تثبت صحتها ، ولكن الحقيقة أن ثورة هؤلاء على هذا العمل الدرامي الرائع لأسباب مختلفة على الأقل من وجهة نظري:

السبب الأول: بكل نجاح وتفوق نجح أهل السنة والجماعة ــ بعد انتهاء الخلافة الراشدة في الدولة الإسلامية ــ في تضليل المسلمين وإبعادهم عن القرآن الكريم وقراءة آياته وتدبر كلماته ومفرداته ، ووفروا لهم البديل من أحاديث وخطب تراثية مكررة وتفسيرات مغلوطة للقرآن ما انزل الله بها من سلطان ، وبذلك فلن يستطيع معظم المسلمين قراءة القرآن بدون وجهة نظر مسبقة للتعلم من قصص الأنبياء والعبر والأمثلة التي ضربها الله جل وعلا لنا في القرآن الكريم لكي نستفيد منها ونعتبر ، وفي نفس السياق فلن يتمكن مسلم من استخراج كنوز القرآن في قصة يوسف وغيرها من القصص ليتعلم منها أخلاق النبوة وتواضع الأنبياء في التعامل مع الناس في جميع المواقف اليومية ، وهذا ما وضّحه العمل الدرامي الرائع (يوسف الصديق) حيث أظهر المسلسل بكل حرفية وبساطة عظمة ورقي وتواضع وتسامح شخص النبي يوسف عليه السلام ، كما اظهرت صفات مهمة جدا يجب على كل إنسان أن يتحلى بها ، هذا على المستوى الشخصي للنبي ، ودوره ومسئوليته في أن يكون قدوة حسنة لتصحيح أخلاقيات وسلوكيات قومه والناس من بعده لمن يقرأ ويهتم بقصص الأنبياء ، ولم تحدث أي إهانة من أي نوع لشخص يوسف الصديق ، ولكن حاول المخرج وكاتب المسلسل أن يشرح المواقف الهامة التي تدخل في صلب القصة كما جاءت في القرآن في سورة يوسف.

السبب الثاني: وهو لا يقل أهمية عن السبب الأول لأنه يظهر ويبين ويشرح إلى أي مدى كان حاكم مصر ــ الذي يعبد الأصنام آنــذاك ــ يفكر في المصريين ويهتم بمصالحهم ويحرص على حياتهم ، والدليل أن هذا الحاكم (أَمِـنْ حَـوْتِـبْ) حين رأى في المنام الرؤيا التي ذكرت في سورة يوسف في قوله تعالى (وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَاي إِنْ كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ (43) قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الأَحْلامِ بِعَالِمِينَ (44) وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَاِدَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ (45) يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ (46) قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَباً فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِمَّا تَأْكُلُونَ (47) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ (49) وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ (50) قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قَالَتْ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدتُّهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنْ الصَّادِقِينَ (51) ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ (52) وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (53) وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ (54) قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ)يوسف ــ 43: 55 ، والشاهد من هذه الآيات العظيمة فيما يخص الملك أمرين الأول: اهتمام الملك بالرؤيا والبحث بكل جدية عن المعبرين وكل  من يستطيع تفسير هذه الرؤيا ، الثاني : قوله (لعلي أرجع إلى الناس لعلهم يعلمون) ، والموقف هنا يظهر إلى أي مدى يهتم الحاكم بكل تفصيله من تفاصيل حياته ويربطها بمستقبل ومصير شعبه ، وحين يقع في محنة أو يشاهد رؤيا مصيرية كهذه فإنه سرعان ما يفكر في حل ويبحث عمن ينجده ويساعده ، خوفا على الشعب ، بالإضافة إلى أمر هام جدا صاحب هذا الموقف وهو يضرب الكهنوت الديني ــ بكل ألوانه وأشكاله ــ في مقتل حين طلب منهم الحاكم تعبير الرؤيا ففشلوا فشلا واضحا ، وعندما جاء يوسف وفسّر الرؤيا كما علمه ربنا جل وعلا ، انقلب الملك على الكهنوت الديني وحاربهم وطردهم من القصر وكفر بآمون ، وآمن برب يوسف عليه السلام ، وازداد اهتمام الملك بالقضية حين عين يوسف أمينا على مصر وأرضها وشعبها يعلمهم قوانين وقواعد الزراعة والحصاد والتخزين الصحيح للقمح الذي يحفظه من التعفن ، لينقذهم من المشاعة وزمن القحط ، وهذه النقلة وهذا التحول في شخص الملك وفضح الكهنوت الديني يبين إلى أي مدى فساد الكهنوت الديني في البلاد الإسلامية ووقفوهم جميعا موقفا مخزيا من شعوبهم لأنهم يشاركون الحكام الطغاة في ظلم وقهر وقتل وسرقة الفقراء ، ولا يقولون أبدا كلمة حق عند سلطان جائر ، ولهذه الأسباب ثاروا جميعا على هذا المسلسل الذي يفضح الحكام العرب جميعا ويضعهم في منزلة وضيعة أقل من حاكم مصر الذي كان يعبد آمون الصنم ، وكذلك يفضح المسلسل فشل الكهنوت الديني في مساعدة الملك واهتمامهم فقط ببطونهم بينما يعيش معظم المصريين في فقر.

السبب الثالث: (الشورى) الملك يؤمن بالحرية والديمقراطية والشورى في قوله تعالى(يَا أَيُّهَا الْمَلأ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَاي) ، ولا يرى في نفسه فلته من فلتات الزمن وحين يمر بموقف لا يعلم له تفسيرا يستعين بغيره ويبحث عن أي شخص يستطيع فهم وتوضيح ما لم يفهمه دون غرور ، ودون شعور أنه الملك ، ويتضح هذا في لجوئه لساقيه حين عرف منه أنه يعرف من يفسر هذه الرؤيا ، فلم يتكبر ولم يرفض الاستعانة بساقيه حين عرض وجهة نظره ، وهنا قمة الحرية حين يستعين الملك بخادمه في حل أزمة قومية ، ويتضح هذا في قوله تعالى (وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَاِدَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ)

السبب الرابع: الحاكم المصري  (أَمِـنْ حَـوْتِـبْ) جعل مصلحة مصر وشعبها فوق كل شيء ، وعندما أخبره الخادم أن هناك سجين يستطيع تعبير الرؤيا لم يرفض وأمر بإحضاره من السجن لسماع وجهة نظره وتعبيره وتفسيره للرؤيا، ولا يجب ان نغفل اعتراف زوجة عزيز مصر بذنبها أمام الجميع لتبرئة يوسف عليه السلام ، وكذلك لا يجب أن نغفل اهتمام الملك بأمور مصر وشعبها وإيجاد حل سريع ومنطقي وعقلي لرؤياه ، وتناسى أن من ساعده في هذا الحل جاء من السجن ولكنه (أي الملك ) جعل مصلحة البلاد والعباد هي العليا والأَوْلى ، ولكن الكهنوت الديني في مصر قبل وبعد الثورة دائما ما يتهمون علماء مصر المغتربين والمهجرين بالعملاء لصالح مبارك المخلوع ، وحرمانهم من تقلد المناصب الهامة في مصر لأن جريمتهم الوحيدة أنهم هاجروا بحثا عن العلم من أجل مصر وشعبها لكن الطاغية مبارك حرمهم جميعا من ممارسة حقهم الطبيعي في خدمة وطنهم ورد الجميل لأهاليهم بعلمهم وجهادهم السلمي في تحصيل هذا العلم ، فهل بعد الثورة سيستمر الكهنوت الديني في تشويه صورة العلماء والمهجرين والمغتربين لحرمانهم من خدمة وطنهم.؟.

أخيرا:

طبيعي جدا أن يدور في عقول البعض أن يوسف عليه السلام نبي ، وما حدث في قصته بكل مراحلها من الحتميات التي قدرها ربنا جل وعلا ، لكن لا ننسى أننا كبشر فرض علينا أن نقرأ هذا القصص القرآني ونتدبر كل ما فيه لنتعظ ونعتبر ونتعلم ونستفيد وهذا ما أخاف وأرهب الطغاة والكهنوت الديني في هذه الأيام ، الذين يعتقدون في أنفسهم أنهم مفوضون من عند الله لنشر الإسلام ، فهم يساعدون الطغاة ضد الفقراء والمعدومين ولا يهمهم إلا إرضاء الحاكم وتشويه صورة كل من يقترب من عرشه أو اغتياله معنويا ، أوالضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه التحدث عن الحاكم ونقده وإظهار فساده وجرائمه وجرائم بعض نفر من حاشيته ، وإليكم مثالا توضيحيا حدث معي شخصيا:

في شهر سبتمبر من عام 2007م كتبت مقالا انتقد فيه عمليات تصدير الغاز والحديد والإسمنت لإسرائيل المقال  بعنوان (تعليقا على سفر الشباب لإسرائيل) على هذا الرابط

     http://ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=2412

في شهر يوليو من عام 2008م وبأمر من شيخ الأزهر تم استدعائي للتحقيق معي عن طريق مكتب شيخ الأزهر شخصيا ، بتهمة الكتابة والنشر على الانترنت ، وتم تهديدي أثناء التحقيق لكي اتوقف عن الكتابة  نهائيا ، فلم استجب ولم أتوقف ، فتم اعتقالي في شهر أكتوبر من نفس العام 2008م ، وهذه قصة واقعية تم خلالها تحضيري للاعتقال عن طريق تمثيلية هزلية شارك فيها شيخ الأزهر نفسه ليسول لجهاز أمن مبارك أن يعتقلني ويعذبني وووووو  بتهمة ازدراء الدين الإسلامي.

هذا ما أقصده أن الثورة على العمل الدرامي وتجسيد شخصيات الأنبياء له أهداف سياسية واضحة ، بالإضافة إلى أن معظم المسلمين يقدسون الأنبياء وخصوصا خاتم النبيين ، كما يقدسون الصحابة ويرفعونهم فوق مستوى البشر لدرجة أن شيخ الأزهر قالها صراحة أن احترام الصحابة هو الركن السادس من أركان الإسلام ، إلا أنني أرى أن رفض هؤلاء لتجسيد الأنبياء في الدراما هو سبب سياسي مقصود خوفا من فضح ظلم الطغاة وفضح الكهنوت الديني وتفتيح عقول الشعوب على عبر ومعان عظيمة في قصص الأنبياء ، وفضح حقيقة هؤلاء في أنهم يشاركون الطغاة في الظلم والقهر والاستعباد وسرقة البلاد وأموال العباد.

اجمالي القراءات 14791

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الخميس 10 نوفمبر 2011
[61674]

لقد ثبت فشل الكهنوت الديني بجدارة

السلام عليكم ورحمة الله أستاذ / رضا عبد الرحمن  وكل عام وأنت وجميع الأسرة الكريمة بخير وسلام .


تحليل منطقي وواضح لأسباب الثورة على مسلسل يوسف الصديق .التي من أهمها هو المحافظة على الكهنوت الذي أوهموا الناس به وارهبوهم من مخالفته .


فلقد بات واضحا جليا فشل الكهنوت الديني في الدول العربية الإسلامية - كما يسمون أنفسهم - فشلوا في مساعدة أبناء جلدتهم ووقوفهم بجانبهم في الثورات في وقت الشدة ، وقول كلمة حق لحاكم مستبد طاغي .


فالشيء المميز للشيوخ وخاصة شيوخ الأزهر هو اهتمامهم ببطونهم  واللهث وراء الأكل والعزائم وهذا مشهور عنهم على مر التاريخ . .


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 10 نوفمبر 2011
[61689]

أشكر الأخت الفاضلة / نجلاء محمد

أولا: أتوجه بالشكر للأخت الفاضلة / نجلاء محمد


وكل عام وأنتم بخير والعائلة الكريمة جميعا وعيد سعيد عليكم


ثانيا : مقالي هذا هو مجرد وجهة نظر بسيطة جدا لفتت نظرى حين شاهدت المسلسل أكثر من مرة ، وأثناء مشاهدتي للحلقة التي فيها رؤيا الملك ، وموقفه واهتمامه وموقف الكهنة المخزي ، بسرعة جدا عقدت مقارنة بين هذا الحاكم الذي يعبد الأصنام وقتها ، والذي لم يتقابل بيسوف الصديق ولم يعلم دينا غير دين الأوثان وعبادة آمون من قبل ورغم هذا فهو يحمل على عاتقه مسئولية شعبه ويخاف عليهم ويبحث عن حلول منطقية واقعية ويربط جيدا بين حياته وحياة شعبه وهنا كشفت المقارنة فساد المجرمين والطغاة الحكام العرب جميعا لأنهم عصابة كبرى أو أكبر تشكيل عصابي في تاريخ البشرية ولقد استغلوا الدين وكهنته لخدمة مصالحهم ، وهنا يبرز دور الكهنة في المسلسل ومناظرهم وفشلهم في إيجاد حل ومخرج للملك وتفسير رؤياه ، ولأن الملك إنسان يفكر بصرف النظر عن دينه فلم يقتنع بتفاهات المعبرين والكهنة ، ولكن على العكس كهنة اليوم بجهلمهم يضحكون على الحكام الطغاة ويوقعونهم في شرور أعمالهم وكل هذا على حساب الشعوب العربية والإسلامية


أعتقد أن منهج الدكتور منصور وفكرته في تحويل التراث إلى دراما سيكون له أبلغ الأثر في غنقاذ المسلمين من التخلف الفكرى والحضاري والعفن التراثي الذي تعلموه من الكهنة ومن خدمة السلطان ، ومن ملاحظتي على كل من شاهد هذا المسلسل وجدت له مردود رائع واهتمام غير عادى من الناس على الرغم من الناعقين الذين يحرمونه كل يوم


وأخيرا : كنت أتمنى أن تكون مصر سباقه وتنتج هذا المسلسل على وجه الخصوص لأن أحداثه في معظمها في مصر ومصر هي الأولى لانتاج مثل هذا العمل ..


 


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 10 نوفمبر 2011
[61705]

دائما ما تختار موضوعات محببة لتناقشها أستاذ / رضا..!


 دائما ما تختار موضوعات محببة وتتناولها تناولا خفيفاً على المسامع والعيون أستاذ رضا.. وهذا عهدنا بك .. فانت ألقيت الضوء على عمل درامي ممتاز يعبر وبصدق عن شخصية النبي يوسف عليه السلام من وجهة نظر كاتب ليبرالي.. وليت كتاب الدراما يكونون على هذا القدر من الدقة والتخيل..
 كما أنك أظهر عوار المشايخ ... وفشلهم الذريع في أن ينحازو للحقيقة وللحق .. وتجلية حقائق الدين.. وكما وصفهم القرآن الكريم (بأنهم يحرفون الكلم عن مواضعه من بعد ماعقلوه وهم يعلمون) وهذا لأجل أنهم .. ( إشتروا بآيات الله ثمناً قليلاً)
هم كاذبون وسبب ذلك أنهم يريدون الرزق الوفير والمكانة العالية لدى الحاكم المستبدين.. ويقول تعالى فيهم أي كهنوت الدين من الأحبار والرهبان ومشايخ الأزهر.. والأوقاف .. والسنيين والسلفية الوهابية.. يقول تعالى عنهم. (وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون) ..
 بارك الله فيك وفي قلمك وإلى مزيد من التقدم والتبصير بحقائق القرآن العظيم.. وفي إنتظار ما يَمُنُ الله عليك من فتوحات..
شكرا لك وإلى لقاء.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 258
اجمالي القراءات : 3,628,801
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,178
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر