مع بيل كلينتون والربيع العربى للديمقراطية

سعد الدين ابراهيم في السبت 01 اكتوبر 2011


هناك خيوط واهية تربطنى بالرئيس الأمريكى الأسبق بيل كلينتون، وزوجته هيلارى كلينتون، وزيرة خارجية الولايات المتحدة حالياً، فقد جمعتنى بكل منهما على حدة مُناسبات عامة خلال العقدين الماضيين. وكان الرجل أحد الشخصيات المرموقة، التى استنكرت تنكيل الرئيس المُتنحى حسنى مُبارك بى (٢٠٠٠-٢٠٠٣).

وكعادة الرؤساء الأمريكيين، بعد انتهاء فترة رئاستهم، فإنهم يُنشئون مؤسسات للنفع العام، تقوم بأنشطة بحثية، أو تنموية، أو ثقافية، أو خيرية. وكان هذا شأن بيل كلينتون الذى أنشأ هو ومُحبوه «مؤسسة بيل كلينتون للمُبادرات الكونية». وتعقد المؤسسة لقاء سنوياً، تدعو إليه نشطاء وشخصيات من عوالم الفن والفكر، والعلوم، والسياسة. وضمن من دعتهم المؤسسة لمؤتمرها عام ٢٠١١، المُناضل الأفريقى ديزموند توتو، والمُناضلة البورمية أونج سان سوكى، والبنغالى محمد يونس، صاحب تجربة بنك الفقراء (جرامين)، والأميرة السعودية أميرة الطويل، نائبة رئيس مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية.

وكذلك حرص بيل كلينتون على دعوة عديد من شباب ثورة اللوتس المصرية، ورغم كهولتى، فقد قام الرجل بدعوتى للحديث إلى المؤتمر (خمسمائة مُشارك) عن الربيع العربى للديمقراطية، وعما عسى يتوقعه النشطاء فى الديمقراطيات العربية الوليدة، من الديمقراطيات الأقدم.

ولأهمية موضوع الجلسة التى تحدثت فيها، فقد حرص بيل كلينتون، أن يرأسها بنفسه، كما شارك بالحديث فيها أحد شباب ميدان التحرير، وهو فى منتصف العشرينيات، وطلب ألا أذكر اسمه، وأميرة سعودية هى قرينة الأمير الوليد بن طلال، ورئيس مجلس إدارة شركة الكوكاكولا، مُهتار كنت، وهو أمريكى من أصل تركى، وسيدة أعمال أردنية هى ميادة أبو جابر، وقد تحدث كل مُشارك نحو عشر دقائق، ثم وجّه الرئيس بيل كلينتون سؤالاً لكل مُتحدث، قبل أن يترك المجال لبقية الحضور فى أكبر قاعات فندق شيراتون- نيويورك.

تحدث زميلى الشاب المصرى عن نشأته المُتواضعة، وكيف كافح وثابر حتى أصبح خبيراً قى مجال الحاسبات، وكيف أنه وأبناء جيله قد أحسوا بالمهانة، وهم يُحرمون من جنى ثمار مُثابرتهم فى وطن استشرى الفساد والمحسوبية فى كل جوانب الحياة فيه، لذلك استجاب بسرعة لدعوة أبناء جيله، وتظاهر معهم، واعتصموا معاً فى ميدان التحرير حتى أسقطوا نظام حُسنى مُبارك.

وتحدثت الأردنية ميادة أبوجابر عن أنشطتها فى ربط التعليم بسوق العمل، ففى الأردن، شأن مُعظم الأقطار العربية، ينصرف اهتمام الشباب وذويهم إلى الحصول على الشهادة، ثم على الوظيفة الحكومية، لذلك أنشأت مركزاً لتأهيل الشباب الأردنى للعمل فى سوق تنافسية داخل الأردن وخارجه، وحاز مركز التأهيل ذلك على إقبال ملحوظ، وكان من شأن هذه السمعة الطيبة أن سمع عنها الرئيس الأمريكى الأسبق، ودعوته لها، حتى تنقل للآخرين من أبناء العالم الثالث ثمار تجاربها.

أما أميرة السعودية، ذات السبعة والعشرين ربيعاً، فقد تحدثت عن نشأتها كإحدى بنات الطبقة المتوسطة، فى المجتمع السعودى المُحافظ. ولكنها التحقت بالعمل فى مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية. ولفتت أنظار صاحب المؤسسة بجرأتها فى الدفاع عن حق البنات السعوديات فى التعليم والعمل والمُشاركة فى الحياة العامة، وتدرجت بسرعة فى مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية، حتى أصبحت نائبة لرئيس إدارتها. ولم تعلم تحديداً، ما إذا كان جمالها أم جديتها فى العمل هى التى دفعت الوليد بن طلال أن يطلب يدها ويتزوجها، وفى كل الأحوال كان وجودها ووجود السيدة ميادة أبوجابر ضمن المُتحدثين فى المؤتمر خير دعاية لإمكانيات المرأة العربية فى الاستفادة والإفادة من أى هامش يُتاح للمرأة العربية.

وركز رجل الأعمال التركى فى حديثه عن أهمية التعليم العملى لأبناء الشرق الأوسط من الشباب الذين يصل عددهم الآن إلى مائة وخمسين مليوناً، بين فئتى العُمر من ١٥ إلى ٣٥سنة، وفى رأيه أن أى دولة أخرى لابد أن تحسد مجتمعات الشرق الأوسط على هذه الثروة البشرية النادرة، وبتوفير التعليم والتأهيل المهنى لهذا الشباب، فإن الشرق الأوسط لن يحتاج إلى مُساعدات خارجية، ما دامت لديه هذه الثروة البشرية الهائلة.

أما مُساهمتى فى هذا اللقاء، فقد كانت عبارة عن حوار بينى وبين الرئيس بيل كلينتون، الذى وجّه لى أربعة أسئلة، أولها: شعورى عند قيام الثورة. وثانيها: حول دورى فى تلك الثورة، وثالثها: عما يمكن أن تتعرض له الثورة من أخطار، ورابعها: حول ما يمكن أن تقدمه الديمقراطيات القديمة (الأكثر رسوخاً) للديمقراطيات العربية الوليدة (فى مصر، وتونس، وليبيا، واليمن، وسوريا).

وفيما يتبقى من حيز فى هذا المقال، أطلع القرّاء على إجاباتى عن تلك الأسئلة باقتضاب شديد، على أن أعود إلى بعضها بمزيد من التفصيل فى مقالات قادمة.

فمن حيث شعورى عند انفجار الثورة المصرية فى يناير ٢٠١١، كان شعوراً بالبهجة والحماس، فرغم أننى كنت ممن عملوا لإشعالها طوال السنوات العشرين الأخيرة، وكنت أتمنى أن تحدث، لكننى لم أتوقع لها أن تحدث بهذه السرعة بعد ثورة تونس، وأننى لم أشارك عملياً فى مُظاهرات التحرير، إلا فى الأسبوع الثانى، وبناء على استدعاء عاجل من زوجتى، التى خاطبت الجموع المُحتشدة فى التحرير، من منصة الإخوان المسلمين (رغم أنها من أصول أمريكية، وغير مُحجبة).

أما عن المخاطر على اختطاف أو إجهاض الثورة المصرية، فيمكن أن يأتى أولاً، من المجلس العسكرى الحاكم، فقد يستمرئ السُلطة، ويقرر أن يمدّ الفترة الانتقالية، ويجد المُبررات لذلك، ولدى مصر سابقة فى هذا الصدد، فقد جاء الضبّاط الانقلابيون إلى السُلطة فى عام ١٩٥٢، بقيادة جمال عبدالناصر، وخلّصوا مصر من الملك فاروق، ومن الإقطاع، وألغوا النظام الملكى، وأسّسوا النظام الجمهورى، ووعدوا الشعب أن يتركوا السُلطة لحكومة مدنية مُنتخبة بعد فترة انتقالية لن تتجاوز ثلاث سنوات، ولكنهم ظلّوا فى السُلطة ستين عاماً (محمد نجيب، فجمال عبدالناصر، فأنور السادات، فحسنى مبارك، فالمشير محمد حسين طنطاوى)، أما الخطر الثانى فهو من «الثورة المضادة»، من فلول النظام السابق، ولهم قواعدهم فى الأرياف والمُدن، وهم يتحيّنون الفُرص للانقضاض وللعودة إلى السُلطة من جديد.

وأخيرا فإن التيار الإسلامى- بإخوانية وسلفية- فيمكن بدوره أن يفعل نفس الشىء، أى أن يختطف الثورة من شباب الطبقة الوسطى، الذين قاموا بها، ومات منهم العشرات فى سبيلها، وهم قد فعلوا ذلك نيابة عن كل فئات الشعب، التى ظلّت توّاقة إلى التغيير على مدى ثلاثين عاماً.

أما ما تريده الثورات الوليدة، فى مصر وتونس وليبيا واليمن وسوريا، من الديمقراطيات الراسخة، فهو أولاً: عدم التدخل فى شؤونها، وثانياً: الكف عن دعم الحُكّام المُستبدين فى دول الجوار، وثالثاً: حل عادل للمسألة الفلسطينية، حتى تتفرغ شعوب المنطقة لإعادة البناء، وأخيراً تشجيع الاستثمارات، لخلق فُرص عمالة لملايين الشباب الذين ثاروا فى «التحرير» وفى غيره من الميادين العربية.

وعلى الله قصد السبيل

اجمالي القراءات 8335

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 01 اكتوبر 2011
[60566]

ما تريده الثورات الوليدة من الديمقراطيات الراسخة

ما قاله الدكتور سعد الدين في كلمته للإجابة عن هذا السؤال يعد نصيحة يجب على كل من يهمه الأمر أن يتبعها سواء أكان ينتمي للجيل الماضي  الذي لابد أن يترك المجال للجيل الحديث في أخذ دوره  كما يقول الإعلامي الشهير في قناة الجزيرة  : "سأترك لك المجال  "،  ونتفق مع الدكتور سعد في هذه المطالب : عدم التدخل فى شؤونها، وثانياً: الكف عن دعم الحُكّام المُستبدين فى دول الجوار، وثالثاً: حل عادل للمسألة الفلسطينية، حتى تتفرغ شعوب المنطقة لإعادة البناء، وأخيراً تشجيع الاستثمارات، لخلق فُرص عمالة لملايين الشباب الذين ثاروا فى «التحرير» وفى غيره من الميادين العربية.


 


 


 


2   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 01 اكتوبر 2011
[60568]

منتظر إجابة

 شكرا للدكتور سعد على هذه المقالة الرائعة

والتي حدد لنا فيها مطالبنا من الغرب .

وسؤالي لسيادته حول ما يعنينا نحن والمتمثل في مقولته :

" حتى تتفرغ شعوب المنطقة لإعادة البناء " .

كيف نعيد البناء ؟ ، وما هو التوجه ؟ وكيفية إدارة الاختلافات داخل مجتمعاتنا ؟ .

هذا ما أرجوا الإجابة عليه في مقالة سيادتك القادمة .

وهذا ما يحقق الربيع العربي .

لك خالص تحياتي .


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 01 اكتوبر 2011
[60571]

ثروة بشرية هائـــــــــــــــــــــــــلة .. حـــــقاً ..!


شكرا أستاذ دكتور سعد الدين ابراهيم على هذا الطرح الواقعي والعلمي لقضية العصر قضية سرقة الثورة الشبابية المصرية .. والتي يخطط لها الاسلاميون ... أو فلول النظام السابق..
 كما أنك أشرت إلى ثروة مصر الحقيقية التي يمر عليها الخبراء مرور الكرام .. وهى الانسان او سن الشباب في الانسان وهم من سن  خمسة عشر إلى سن ثلاثين وهم بالشرق الأوسط يتجاوز عددهم مائة وخمسون مليوناً ..!
 لكن الحاكم العربي المستبد دائما ما يبدد هذه الثروة البشرية لأنها القنبلة الموقوتة التي تنفجر في وجهه بعد طول استبداد .. كما حدث في العديد من الدول العربية الآن .
لابد من بناء الضمير والآخلاقيات ..  في الانسان العربي وتثيقفه وبناء وعيه وعيا سليما حتى لا ينخدع بالفاسقين المستبدين من الحكام وأذنابهم من رجال نهب المال( رجال الأعمال)..
 ورجال الدين الذين يزينون للحاكم سوء عمله فيراه حسنا..



4   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الأحد 02 اكتوبر 2011
[60577]

السبب واضح يا دكتور إبراهيم

 ( ولم تعلم تحديداً،ما إذا كان جمالها أم جديتها فى العمل هى التى دفعت الوليد بن طلال أن يطلب يدها ويتزوجها)


السبب يا سيدي، هو خوفه من عدم إقامة القسط في يتامى النساء....لهدا السبب تزوج الأمير الفحل منها...كثر الله من أمثاله


5   تعليق بواسطة   الشيماء منصور     في   الأحد 23 اكتوبر 2011
[61073]

نعم لدينا كل شئ!!

 اشكرك كثيرا يا دكتور سعد علي هذا المقال الرائع الذي حددت فيه النقاط المحورية  في عملية بناء مصرنا الجديدة فنحن نمتلك كل شئ الموارد الطبيعية كافة والثروة البشرية بل واكثر من هذا فهي ليست مجرد ثروة بشرية عادية بل اجيال واعية وواعدة ولديها بما يكفي ان تجعلها تقود نفسها في المستقبل . واحب ان اضيف ايضا اننا من الممكن ان نستفيد من التجربة الماليزية والتجربة اليبانية فكلا منهما  كانا يمتلاكا فقط الموارد البشرية ولكن انظر الان وتعجب لما هما عليه اليوم؟! فما بال مصرنا الجديدة وما تملكه من موارد بشرية وطبيعية؟!!


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 217
اجمالي القراءات : 1,851,549
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 410
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt