ماذا يريد المجلس العسكري :
المجلس العسكري و الثورة إلي أين؟

جلال الدين في الأربعاء 24 اغسطس 2011


نقلا عن www.almasryeen.com

المجلس العسكري و الثورة إلي أين؟؟؟""

لقد قمنا مرارا و تكرارا بالتحذير  من تهميش شباب الثورة و إبعادهم و عدم  إشراكهم في الحكم أو عدم الإنصات إلي متطلبات الثورة و

عدم السعي الجاد في تحقيق تلك المتطلبات.حذرنا من التعامل بالمنطق القديم مع الثورة و الشعب الثائر. و لكن شاهدنا أنه لا يتم تحقيق

 أي مطلب من تلك المطالب إلا بصفة جزئية و تحت الضغط و الوقفات القوية في التحرير؟؟؟؟ أي حماية  هذة للثورة؟؟؟حتي أننا شاهدنا

 كيف تقوم أعمدة النظام الفاسد في استكمال محاربة الثورة و استغلال السلفية المتطرفة في تشتيت وحدة الصف في الميدان حتى يتم كسر

 شوكة الوحدة الشعبية و باءت بالفشل لأن سلاحهم كاد أن ينقلب ضدهمّ!!!! و شاهدنا فشل محاولات الفاسدين في اختراق جماعة الإخوان

 اختراقا كليّا و إغراقهم في وهم ” الكبر و العظمة و انقلابهم علي الثوار” و لم تسكت قوي الطغيان و من يدعمهم و من يغفل عيناه عنهم و

 يستمروا في حرب و سرقة ثورة الشعب المظلوم. قلنا لا نشكك في أحد و قلنا نحن مع المجلس العسكري و ندعمه (طالما هو يسعي لتحقيق متطلبات الثورة). و قلنا نعم كفاية للوقفات و لكن ما نراه أن النظام القديم لا زال يحكم و يتحكم في مجريات الأمور.

شاهدنا كيف تتواطأ الشرطة و لا تقوم بعملها في حماية الشعب من بلطجية النظام (سواء منهم من كان خارج السجون أو من منهم من تم تهريبه من السجون في أثناء الثورة و هم آلاف). و نشاهد البلطجة المنظمة ضد الشعب ليذيقه العذاب عقاب له لوقوفه بجانب الثورة.  و لكن زادت البله و بدأ ت محاكمة شباب الثورة (كفاية و 6 أبريل و جبهة التغيير) محاكمات عسكرية بسبب تعليقاتهم علي أداء المجلس العسكري بتهم مفتعلة” تعكير الصفو و تقليب الأمور!!!!! و كانت معاملة الشباب في السجون العسكرية لا تقل عن سجن أبو غريب!!!!!!!!!!!!!!!.

و هجوم كثير من أعضاء المجلس العسكري علي شباب الثورة و اتهامهم بأبشع التهم بدون دليل للتشهير بهم كما كان يفعل النظام القديم. و اختطاف أمن الدولة(مسمي سابق) لشباب جبهة التغيير بعد إفطارهم مع الدكتور البراد عي في الإسكندرية و محاولة انتزاع اعترافات(لا أساس لها من الصحة) منهم و بعد ذلك تصرح داخلية اللواء العيسوي بأن الشرطة لم تقبض علي هذا الناشط!!!!!!. و كفي و سكت القلم

و شاهدنا أن رؤساء أحزاب جديدة و نشطاء سياسيين مثل الدكتور عمر حمزاوي و الدكتور بركة و نائب حزم الأخوان,  تتعرض لبلطجة منظمة من مأجورين النظام الذين لا زالوا يحكمون البلد من سجن طره و من يخدمهم من خارج السجن. و قرأنا الأخبار الموثقة بأن الفاسدين المسجونين في طره يبيعون ممتلكاتهم المشبوهة في مكتب مأمور السجن تحت مرأى و مسمع منة؟!! و تم نقلة بعد الفضيحة؟؟؟؟؟إ

إن كل مايحدث ما هو إلا إعادة للتاريخ كما  فعل جمال عبد الناصر(مع الاحتفاظ بالحكم علية مجملا) مع رفاق الثورة حيث أقال محمد نجيب و حدّد إقامته و بعد ذلك أطاح بالإخوان الذين وقفوا معه  فإن كان هذا هو أسلوب العسكر في الاستيلاء علي الثورات؟فستكون النتيجة=  إشعال الثورة العارمة من جديد. الشعب لن يقبل إلا بتحقيق متطلبات الثورة العادلة.

 http://www.youtube.com/watch?v=B6W4QjNM7R4&feature=player_embedded#!

اجمالي القراءات 5828

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-20
مقالات منشورة : 69
اجمالي القراءات : 648,461
تعليقات له : 115
تعليقات عليه : 132
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Holland