محاكمة مبارك ومرارة التخلى عن السلطة

حمدى البصير في الثلاثاء 16 اغسطس 2011


 

الجلسة الثانية لمحاكمة الرئيس المخلوع حسنى مبارك التى عقدت يوم الإثنين الماضى ، أكدت بوضوح إن محاكمة رئيس مصر السابق ستمضى فى سيرها الطبيعى ، ولم تعقد لتهدئة الرأى العام - خاصة أسر الشهداء - ولن تكون محاكمة شبه صورية ، تحفظ ماء وجه المخلوع مبارك ، وتحافظ على تاريخه العسكرى والرئاسى ، بل ستكون محاكمة علنية ستنقل وتبث وقائعها على الهواء مباشرة لكل بقاع مصر ودول العالم .

  ة

 

وسيعتاد المصريين جميعا على رؤية الرئيس السابق ونجليه فى قفص الإتهام ، والذى سيظل يجيب على رئيس المحكمة المستشار أحمد رفعت ، مرات مرات بقوله " أفندم " ، عندما ينادى عليه لإثبات حضوره ويقول : المتهم محمد حسنى السيد مبارك ، بل إن " المتهم " سيظل يسمع وهو فى قفصه ، الكثير من الجمل القاسية والعبارات الساخنة والإتهامات العديدة ، من المحامين المدعين بالحق المدنى ، وقد يتطاول عليه بعض أسر الشهداء المسموح لهم بحضور الجلسة ، ويسمع عبارات جارحة أحيانا ، وقد يرد مبارك وهو داخل قفصه - عندما يسمح له بالكلام - على تساؤل لرئيس الجلسة ، أو ليوضح شىء ما ، أو لكى يدافع عن نفسه فى موقف ما ، إلتبس على هيئة الدفاع ، وستكون ردود " المتهم مبارك " بإذن من القاضى رئيس المحكمة ، وسيرد بصفته متهما وليس رئيسا ، ولن يكن بمقدوره ، مجادلة المدعين بالحق المدنى أو حتى الرد على إساءة - غير مقبولة - من شخص ما فى قاعة المحاكمة .

أى إنها المرة الأولى فى تاريخ مبارك الرئاسى ، وعلى مدى ثلاثين عاما ، قضاها كرئيس للجمهورية ، الذى يتحدث عندما يطلب منه الكلام ، ويأخذ إذن مسبق لذلك ، فكان دائما يأمر فيطاع ، بل إنها المرة الأولى فى تاريخه الذى يقبع فيها داخل مكان ضيق لا حول ولاقوة له ، بدون حراسة أو حاشية أو منافقين ومنتفعين ، بل كان يتوارى بعيدا عن الأضواء ، ويختبىء - بمساعدة نجليه - من كاميرات التصوير ، بعد أن كانت كاميرات المصورين تتسابق عليه ، بل إن من كان يلتقط له صورة ويظهر فيها مع " الرئيس " يدخل التاريخ ، كما أن المكان الذى كان يزوره مبارك فى السابق ، بصفته رئيس الجمهورية ، كانت تجرى فيه إستعدادات خرافية لإستقباله ، وكأنه مندوبا إلهيا ، أو ظل الله على الأرض ، أوأخر أحفاد فراعنة مصر .

بالأمس ذاق مبارك وهو داخل القفص مرارة التخلى عن السلطة ، فقد كان فى الجلسة الثانية لمحاكمته ، زائغ البصر ، يتابع مناوشات المحامين قبل الجلسة ، دون أن يصدر أمرا ، أو حتى يعلق بكلمة مسموعة ، وسط تجاهل أغلب الحضور ، الذى جاء بعضهم لإدانته ، والبعض الأخر للتشفى فيه ، وكان هناك محامون للدفاع عنه ، بل كان جمال مبارك يراقب الموقف هو أيضا ، وهو داخل القفص ، دون تدخل ، بعد أن كان يعامل كرئيس جمهورية مرتقب ، وولى العهد منتظر ، ورجل المستقبل الذى يسعى الجميع لإرضائه ،ونيل الرضا منه .

إن كل مافعله مبارك ونجليه فى بداية الجلسة الثانية أمس ، هو عدم نطق كلمة " أفندم " ، عند إثبات حضورهم ، وسعى علاء مبارك خارج وداخل الجلسة إلى إخفاء وجه والده عن أعين الحاضرين ، خاصة كاميرات التصوير ، ولا أعرف هل يفعل ذلك حفاظا على تاريخ والده الرئيس السابق ، " وصورته أمام التاريخ " ؟ أم أنه يبدى ندمه على مافعلته أسرته " الرئاسية " على مدى 30 عاما فى شعب " طيب " حكمه والده على طريقة " الفراعنة " وأرادت والدته أن يكون حكما ملكيا ، وحلم أخيه الصغير بالجلوس على كرسى العرش ، كى يبقى الوضع فى منظومة الحكم كما هو عليه ، من فساد وإستبداد وإحتكاروإفقار ، ولدى إحساس إن علاء كان يرفض السلطة ويكره السياسة ، ولكنه كان يحب المال ويعشق البيزنس

حمدى البصير

elbasser2@yahoo.com

اجمالي القراءات 6640

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 16 اغسطس 2011
[59582]

اتفق واختلف معك أستاذ حمدي

الأستاذ الفاضل / حمدي البصير


مقال معبر عن حالة الانهزام وزوال الملك وانتهاء عهد لحاكم ظالم مستبد ، كان يتحكم في كل شيء على أرض هذا البلد الطيب اهله كما وصفته حضرتك ، اعتقد أن مبارك معذور لأنه استطاع أن يتحمل تلك الحالة النفسية التي أجبرته على الظهور في قفص الاتهام حتى لو كانت هذا الظهور ضمن تمثيلية كبيرة يتم عملها لتهدئة الناس فهو موقف صعب جدا خصوصا على ديكتاتور ظالم وفاسد وطغى في ظلمه واستبداده حتى كان كبار القادة والوزراء لا يتحدثون في حضرته بدون إذن ، وكانوا يتعاملون معه على أنه إله مع الله وهذا ما اتفق مع حضرتك فيه تماما


لكن اختلف في أخر سطر من هذا المقال المعبر وهو قول حضرتك  ( "أن علاء كان يرفض السلطلة ويركه السياسة لكن كان يحب المال ") انتهى


وهنا لابد من الإشارة أن حب علاء للمال طغى على كرهه ورفضه للسلطة إضافة لأن المال الذي حصل عليه علاء الكاره للسياسة والرافض للسلطة حصل عليه بطريق غير مشروع وأساليب غير قانونية بالسرقة والسلب والنهب والابتزاز واستغلال نفس السلطة والنفوذ واستغلال السياسة أيضا التي يكرهها كما تفضلت ، يا سديى الفاضل لولا السلطة التي يرفضها والسياسة التي يكرهها علاء لما جمع هذه المليارات التي أحبها ، هذا ليس مبررا لعلاء ، لأن جمله كهذه تعتبر دفاع عن علاء مبارك وقد يعتبرها البسطاء عملية تبرئة له من التهم الموجهة إليه ، لدرجة قد يحاول بعض المصريين التفكير في ترشيحه للرئاسة بعد حصوله على البراءة ولا تستغرب من كلامي هذا فمنذ حوالى عشرة سسنوات أثناء دراستى في جامعة الأزهر انتشرت إشاعات كبيةر جدا في المدينة الجامعية عن تدين علاء مبارك ، وأنه ملتزم ويتخلط بالسلفيين وفكر في إطلاق اللحية وأنه غير مبارك الأب تماما وأنه كذا وكذا وكانت هذه محاولات واضحة لتلميع علاء وتقديمه للناس على أنه رجل صالح ، وفيما يبدو أن كانت هناك خطة لتقيدم علاء كخليفة لمبارك ، ولكن يبدو أنه رفض أو فشل الله أعلم


عموما أعتقد من وجهة نظرى أن حب المال ليس مبررا أن يوافق الإنسان على كل هذا الفساد الظلم والقمع والاسبتداد وأكل حقوق الناس عن طريق السلطة والسياسة التي يكرهها او يرفضها ، والمال الذي أحبه علاء وطغى في جمعه وكنزه كان ضمن أسباب انتشار الفقر والمرض والجهل بين ملايين المصريين ، علاء مدان ومجرم وسارق ولا يمكن الدفاع عنه حتى بطريقة غير مباشرة


أعتذر عن الأسلوب ولكن هذه هي الحقيقة على الاقل من وجهة نظرى


أشكرك ..


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 19 اغسطس 2011
[59635]

ويختبئ بمساعدة نجليه عن الكاميرات .. والمصورون ..

كل عام وأنت بخير أستاذ حمدي معك الحق وسبحان المعز الذل الذي ينزع الملك ممن يشاء ويهب الملك لمن يشاء ..


 وهى موعظة لكل رئيس او سياسي بارز قادم حتى يقيم الحق ويؤدي الأمان عندما يأتمنه الشعب ..


 حتى لا يقف خلف القضبان ويتحول إلى متعم ولص وقاتل قتل ابناء المصريين هو حبيبه حبيب ونجله جمال .. وعلاء مشغول بجمع المال..!!


 معك الحق أستاذ حمدي .. في أن مبارك لايتكلم إلا بإذن من القاضي  اليوم بعد ان كان يعين كل قاضي ويرضى عنه او لايرضر فيتحدد مستقبل القاضي..


 وسبحان المذل المعز .. سبحان الله ؟؟


 لكن ألاىتتفق معي أن المسروقات وأقصد بها دم الشعب المصري وشقاؤه لمدة ثلاثيني عاما لن ترجع وسوف يتقاسمها اللصوص مع الدلو التي بها الأرصدة والمجلس غير جاد في إرجا المال المنهوب ؟


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-07-24
مقالات منشورة : 165
اجمالي القراءات : 1,277,645
تعليقات له : 13
تعليقات عليه : 223
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt