من هم المؤمنون الذين لهم الذكرى ومن هم غير المؤمنين الذين لهم الإنذار :
عصر الجاهلية المعاصر

محمد صادق في الخميس 11 اغسطس 2011


عصر الجاهلية المعاصر

" كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ" 7:2

من هم المؤمنون الذين لهم الذكرى ومن هم غيرالمؤمنين الذين لهم الإنذار . ويعود هذا القرآن عنده كتابا حيا يتنزل اللحظة في مواجهة واقع يجاهده هو بهذا القرآن جهاداً كبيراً . .

المزيد مثل هذا المقال :

والبشرية اليوم في موقف كهذا الذي كانت فيه يوم جاءها محمد رسول الله عليه السلام بهذا الكتاب مأموراً من ربه أن يُنذر به ويُذكر، وألا يكون في صدره حرج منه وهو يواجه الجاهلية ويستهدف تغييرها من الجذور والأعماق .

لقد استدار الزمان كهيئته يوم جاءها هذا الدين وانتكست البشرية إلى جاهلية كاملة شاملة للأصول والفروع والبواطن والظواهر!

انتكست البشرية في تصوراتها الاعتقادية ابتداء - حتى الذين كان آباؤهم وأجدادهم من المؤمنين بهذا الدين  المسلمين لله المخلصين له الدين - فإن صورة العقيدة قد مسخت في تصورهم ومفهومهم لها في الأعماق .

لقدجاء هذا الدين ليغير وجه العالم وليقيم عالماً آخر،  يقر فيه سلطان الله وحده ويبطل سلطان الطواغيت . عالماً يُعبد فيه الله وحده - بمعني "العبادة "الشامل- ولا يُعبد معه أحد من العبيد . عالماً يخرج الله فيه - من شاء - من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده . عالماً يُولد فيه "الإنسان" الحر الكريم النظيف . .المتحررمن شهوته وهواه، تحرره من العبودية لغير الله .

جاءهذا الدين ليقيم قاعدة: "أشهد أن لا إله إلا الله" التي جاء بها كل نبي إلى قومه على مدار التاريخ البشري وشهادةأن لا إله إلا الله ليس لها مدلولإ إلاأن تكون الحاكمية العليا لله في حياة البشر كما أن له الحاكمية العليا في نظام الكون سواء . فهو المتحكم في الكون والعباد بقضائه وقدره وهو المتحكم في حياة العباد بمنهجه وشريعته . وبناءعلى هذه القاعدة لا يعتقد المسلم أن لله شريكاً في خلق الكون وتدبيره وتصريفه ولايتقدم المسلم بالشعائر التعبدية إلاّ لله وحده . ولا يتلقى الشرائع والقوانين والقيم والموازين والعقائد والتصورات إلا من الله، ولا يسمح لطاغوت من العبيد أن يدعي حق الحاكمية في شيء من هذا كله مع الله .

هذههي قاعدة هذا الدين من ناحية الاعتقاد . . فأين منها البشرية كلها اليوم ?

إن البشرية تنقسم شيعاً كلها جاهلية :

شيعة ملحدة تنكر وجود الله أصلا وهم الملحدون . . فأمرهم ظاهر لا يحتاج إلى بيان!

وشيعة وثنية تعترف بوجود إله ولكنها تشرك من دونه آلهة أخرى وأرباباً كثيرة .كمافي الهند , وفي أواسط إفريقيا وفي أجزاء متفرقة من العالم .

وشيعة"أهل كتاب" من اليهود والنصارى . وهؤلاء أشركوا قديماً بنسبة الولد إلى الله. كما أشركوا باتخاذ أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله - لأنهم قبلوا منهم ادعاء حق الحاكمية وقبلوا منهم الشرائع . وإن كانوا لم يصلوا لهم ولم يسجدوا ولم يركعوا أصلاً ! . .

"  اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ  سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ " 9:31

 ثم هم اليوم يقصِّون حاكمية الله بجملتها من حياتهم ويقيمون لأنفسهم أنظمة يسمونها "الرأسمالية " و "الاشتراكية " وما إليها . ويقيمون لأنفسهم أوضاعاً للحكم يسمونها "الديمقراطية " و"الديكتاتورية " .ويخرجون بذلك عن قاعدة دين الله كله إلى مثل جاهلية الإغريق والرومان وغيرهم في اصطناع أنظمة وأوضاع للحياة من عند أنفسهم .

وشيعة تسمي نفسها "مسلمة " ! وهي تتبع مناهج أهل الكتاب هذه، خارجة من دين الله إلى دين العباد .فدين الله هو منهجه وشرعه ونظامه الذي يضعه للحياة وقانونه . ودين العباد هو منهجهم للحياة وشرعهم ونظامهم الذي يضعونه للحياة وقوانينهم !

" أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ  إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ " 29:51

لقداستدار الزمان كهيئته يوم جاء هذا الدين للبشرية وانتكست البشرية بجملتها إلى الجاهلية . شيعها جميعاً لا تتبع دين الله أصلاً . . وعاد هذا القرآن يواجه البشرية كما واجهها أول مرة  يستهدف منها نفس ما استهدفه في المرة الأولى من إدخالها في الإسلام ابتداء من ناحية العقيدة والتصور. ثم إدخالها في دين الله بعد ذلك من ناحية النظام والواقع . . وعاد حامل هذا الكتاب يواجه الحرج الذي كان يواجهه رسول الله  وهو يواجه البشرية الغارقة في مستنقع الجاهلية المستنيمة للمستنقع الآسن الضالة في تيه الجاهلية والمستسلمة لاستهواء الشيطان في التيه ! وهو يستهدف ابتداء إنشاء عقيدة وتصور في قلوب الناس وعقولهم تقوم على قاعدة:أشهد أن لا إله إلا الله . وإنشاء واقع في الأرض آخر يعبد فيه الله وحده ولايعبد معه سواه .

وتحقيق ميلاد للإنسان جديد يتحرر فيه الإنسان من عبادةالعبيدومن عبادة هواه !

" لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ....." 7:59

" وَإِلَىٰ عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ.... "7:65

" وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ .... " 7:73

" وَإِلَىٰ مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ  .... " 7:85

إن الإسلام ليس حادثاً تاريخياً وقع مرة ثم مضى التاريخ وخلفه وراءه . إنه اليوم مدعو لأداء دوره الذي أداه مرة في مثل الظروف والملابسات والأوضاع والأنظمة والعقائد والقيم والتقاليد التي واجهها أول مرة .

إن الجاهلية حالة ووضع وليست فترة تاريخية زمنية . والجاهلية اليوم ضاربة أطنابها في كل أرجاء الأرض  وفي كل شيع المعتقدات والمذاهب والأنظمة والأوضاع .إنها تقوم ابتداء على "حاكمية العباد للعباد"  ورفض حاكمية الله المطلقة للعباد. تقوم على أساس أن يكون "هوى الإنسان" في أية صورة من صوره هوالإله المتحكم ورفض أن تكون "شريعة الله" هي القانون المحكم . ثم تختلف أشكاله ومظاهرها وأسماؤها وأوصافها وشيعها ومذاهبها ، غير أنها كلها تعود إلى هذه القاعدة المميزة المحددة لطبيعتها وحقيقتها .

 " أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَىٰ عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَىٰ سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَىٰ بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ " 45:23

وبهذا المقياس الأساسي يتضح أن وجه الأرض اليوم تغمره الجاهلية . وأن حياة البشرية اليوم تحكمها الجاهلية . وأن الإسلام اليوم متوقف عن "الوجود".

ولتوكيدهذه الحقيقة وجلائها نستطرد إلى شيء قليل من التفصيل:

إن المجتمعات البشرية اليوم - بجملتها - مجتمعات جاهلية . وهي من ثم مجتمعات"متخلفة " أو "رجعية "  بمعنى أنها "رجعت" إلى الجاهلية بعد أن أخذ الإسلام بيدها فاستنقذها منها . والإسلام اليوم مدعو لاستنقاذها من التخلف والرجعية الجاهلية وقيادتها في طريق التقدم و "الحضارة " بقيمها وموازينها الربانية .

إنه حين تكون الحاكمية العليا لله وحده في مجتمع - متمثلة في سيادة شريعته الربانية- تكون هذه هي الصورة الوحيدة التي يتحرر فيها البشر تحرراً حقيقياً كاملاً من العبودية للهوى البشري ومن العبودية للعبيد . وتكون هذه هي الصورة الوحيدة للإسلام أو للحضارة - كما هي في ميزان الله - لأن الحضارة التي يريدها الله للناس تقوم على قاعدة أساسية من الكرامة والتحرر لكل فرد . ولا كرامة ولا تحرر مع العبودية لعبد . لا كرامة ولا تحرر في مجتمع بعضه أرباب يشرعون ويزاولون حق الحاكمية العليا، وبعضهم عبيد يخضعون ويتبعون هؤلاء الأرباب ! والتشريع لا ينحصرفي الأحكام القانونية . فالقيم والموازين والأخلاق والتقاليد كلها تشريع يخضع الأفراد لضغطه شاعرين أو غير شاعرين ! ومجتمع هذه صفته هو مجتمع رجعي متخلف . .أوبالاصطلاح الإسلامي:"مجتمع جاهلي مشرك".

وحين تكون روابط التجمع في مجتمع هي العقيدة والتصور والفكر ومنهج الحياة . ويكون هذا كله صادراً من الله لا من هوى فرد ولا من إرادة عبد . فإن هذا المجتمع يكون مجتمعاً متحضراً متقدماً . أو بالاصطلاح الإسلامي: مجتمعاً ربانياً مسلماً . . لأن التجمع حينئذ يكون ممثلاً لأعلى ما في "الإنسان" من خصائص - خصائص الإيمان والفكر - فأماحين تكون روابط التجمع هي الجنس واللون والقوم والأرض . . . وما إلى ذلك من الروابط. . فإنه يكون مجتمعاً  رجعياً متخلفاً أو بالاصطلاح الإسلامي: مجتمعاً جاهلياً مشركاً . . ذلك أن الجنس واللون والقوم والأرض وما إلى ذلك من الروابط لا تمثل الحقيقة العليا في "الإنسان" . فالإنسان يبقى إنساناً بعد الجنس واللون والقوم والأرض .

ثم هو يملك بإرادته الإنسانية الحرة - وهي أسمى ما أكرمه الله به - أن يغيرعقيدته وتصوره وفكره ومنهج حياته من ضلال إلى هدى عن طريق الإدراك والفهم والاقتناع والاتجاه. ولكنه لا يملك أبداً أن يغير جنسه  ولا لونه ولا قومه . لا يملك أن يحدد سلفاً مولده في جنس ولا لون كما لا يمكنه أن يحدد سلفا مولده في قوم أو أرض. فالمجتمع الذي يتجمع فيه الناس على أمر يتعلق بإرادتهم الحرة هو بدون شك أرقى وأمثل وأقوم من المجتمع الذي يتجمع فيه الناس على أمور خارجة عن إرادتهم ولا يد لهم فيها!

وحين تكون "إنسانية الإنسان" هي القيمة العليا في مجتمع وتكون "الخصائص الإنسانية" فيه موضعا للتكريم والرعاية يكون هذا المجتمع متحضرامتقدماً أو بالاصطلاح الإسلامي: ربانياً مسلماً . . فأما حين تكون "المادة " -في أية صورة من صورها - هي القيمة العليا . . سواء في صورة "النظرية " كما في الماركسية أو في صورة "الإنتاج المادي" كما في أمريكا وأوربا وسائر المجتمعات التي تعتبر الإنتاج المادي هو القيمة العليا التي تهدر في سبيلها كل القيموالخصائص الإنسانية - وفي أولها القيم الأخلاقية - فإن هذا المجتمع يكون مجتمعاًرجعياً متخلفاً . . أو بالاصطلاح الإسلامي:مجتمعاً جاهلياً مشركاً .

إن المجتمع الرباني المسلم لا يحتقر المادة لا في صورة "النظرية " باعتبارالمادةهي التي تؤلف كيان هذا الكون الذي نعيش فيه ولا في صورة "الإنتاج المادي"والاستمتاعبه . فالإنتاج المادي من مقومات خلافة الإنسان في الأرض بعهد الله وشرطه والاستمتاع بالطيبات منها حلال يدعو الإسلام إليه ولكنه لا يعتبرها هي القيمة العليا التي تهدر في سبيلها خصائص "الإنسان" ومقوماته كما تعتبرها المجتمعات الجاهلية  الملحدة أو المشركة .

وحين تكون القيم "الإنسانية " والأخلاق "الإنسانية " - كما هي في ميزان الله -هي السائدة في مجتمع  فإن هذا المجتمع يكون متحضراً متقدماً . . أو بالاصطلاح الإسلامي. . ربانياً مسلماً . . والقيم "الإنسانية " والأخلاق "الإنسانية " ليست مسألة غامضة ولا مائعة وليست كذلك قيماً وأخلاقاً متغيرة لا تستقر على حال - كمايزعم الذين يريدون أن يشيعوا الفوضى في الموازين فلا يبقى هنالك أصل ثابت يرجع إليه في وزن ولا تقييم . . إنها القيم والأخلاق التي تنمي في الإنسان "خصائص الإنسان"  التي ينفرد بها دون الحيوان . وتُغلب فيه هذا الجانب الذي يميزه ويجعل منه إنساناً. وليست هي القيم والأخلاق التي تنمي فيه الجوانب المشتركة بينه وبين الحيوان. وحين توضع المسألة هذا الوضع يبرز فيها خط فاصل وحاسم وثابت  لا يقبل عملية التمييع المستمرة التي يحاولها "التطوريون" ! عندئذ لا تكون هناك أخلاق زراعية وأخرى صناعية . ولا أخلاق رأسمالية وأخرى اشتراكية . ولا أخلاق صعلوكية وأخرىبرجوازية ! لا تكون هناك أ خلاق من صنع البيئة ومن مستوى المعيشة على اعتبارأن هذه العوامل مستقلة في صنع القيم والأخلاق والاصطلاح عليها  وحتمية في نشأتها وتقريرها. إنما تكون هناك فقط "قيم وأخلاق إنسانية " يصطلح عليها المسلمون في المجتمع المتحضر . "وقيم وأخلاق حيوانية " - إذا صح هذا التعبير - يصطلح عليها الناس في المجتمع المتخلف أو بالاصطلاح الإسلامي تكون هناك قيم وأخلاق ربانية إسلامية وقيم وأخلاق رجعية جاهلية.

إن المجتمعات التي تسود فيها القيم والأخلاق والنزعات الحيوانية لا يمكن أن تكون مجتمعات متحضرة  مهما تبلغ من التقدم الصناعي والاقتصادي والعلمي . إن هذاالمقياس لا يخطىء في قياس مدى التقدم في الإنسان ذاته .

وفي المجتمعات الجاهلية الحديثة ينحصر المفهوم الأخلاقي بحيث يتخلى عن كل ما له علاقة بالتميز الإنساني عن الحيوان . ففي هذه المجتمعات لا تعتبر العلاقات الجنسية غيرالشرعية - ولا حتى العلاقات الجنسية الشاذة - رذيلة أخلاقية ! إن المفهوم"الأخلاقي" ينحصر في المعاملات الشخصية والاقتصادية والسياسية - أحياناً في حدود مصلحةالدولة ! - والكتاب والصحفيون والروائيون وكل أجهزة التوجيه والإعلام في هذه المجتمعات الجاهلية تقولها صريحة للفتيات والزوجات والفتيان والشبان: إن الاتصالات الجنسية الحرة ليست رذائل أخلاقية .

مثل هذه المجتمعات مجتمعات متخلفة غير متحضرة - من وجهة النظر "الإنسانية " .وبمقياس خط التقدم الإنساني .  وهي كذلك غير إسلامية ، لأن خط الإسلام هو خط تحريرالإنسان من شهواته وتنمية خصائصه الإنسانية وتغلبها على نزعاته الحيوانية .

" أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ  وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ " 5:50

ونحسب أن هذه الإشارات المجملة تكفي لتقرير ملامح الجاهلية في المجتمعات البشرية الحاضرة . ولتقرير حقيقة ما تستهدفه الدعوة الإسلامية اليوم وما يستهدفه الدعاة إلى دين الله . . إنها دعوة البشرية من جديد إلى الدخول في الإسلام: عقيدة وخلقاً ونظاماً . إنها ذات المحاولة التي كان يتصدى لها رسول الله عليه السلام وإنها ذات النقطة التي بدأ منها دعوته أول مرة . وإنه ذات الموقف الذي وقفه بهذا الكتاب الذي أنزل إليه  وربه - سبحانه – يخاطبه:

" كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ " 7:2

وفي الوقت الذي وجه الله - سبحانه - هذا التكليف إلى رسوله ، وجه إلى قومه المخاطبين بهذا القرآن أول مرة - وإلى كل قوم يواجههم الإسلام ليخرجهم من الجاهلية - الأمر باتباع ما أنزل في هذا الكتاب والنهي عن اتباع الأولياء من دون الله . ذلك أن القضية في صميمها هي قضية "الاتباع" . . يتبعون أمر الله فهم مسلمون  أم يتبعون أمر غيره فهم مشركون ? إنهما موقفان مختلفان لا يجتمعان:

" اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ  قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ " 7:3

هذه هي قضية هذا الدين الأساسية . . إنه إما اتباع لما أنزل الله فهو الإسلام لله والاعتراف له بالربوبية  وإفراده بالحاكمية التي تأمر فتطاع ويتبع أمرها ونهيها دون سواه . . وإما اتباع للأولياء من دونه فهو الشرك وهو رفض الاعتراف لله بالربوبية الخالصة.

وفي الخطاب للرسول عليه السلام، كان الكتاب منزلاً إليه بشخصه: (كتاب أنزل إليك). . وفي الخطاب للبشر كان الكتاب كذلك منزلاً إليهم من ربهم: (اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم). . فأما الرسول عليه السلام  فالكتاب منزل إليه ليؤمن به وليُنذر ويُذكر . وأما البشر فالكتاب منزل إليهم من ربهم ليؤمنوا به ويتبعوه ولا يتبعوا أمر أحد غيره . . والإسناد في كلتا الحالتين للاختصاص والتكريم . فالذي يُنزل له ربه كتاباً ويختاره لهذا الأمر ويتفضل عليه بهذا الخير جدير بأن يتذكر وأن يشكر وأن يأخذ الأمر بقوة.

إن مصارع الغابرين خير مُذكر وخير مُنذر والقرآن يستصحب هذه الحقائق  فيجعلها مؤثرات موحية و موقظة للقلوب البشرية الغافلة.

" وَكَمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَائِلُونَ "7:4  

 تلك القرى التي أهلكت بسبب تكذيبها . أهلكت وهي غافلة . في الليل وفي ساعة القيلولة  حيث يسترخي الناس للنوم ويستسلمون للأمن.وكلتاهما . . البيات والقيلولة . . ساعة غرّة واسترخاء وأمان والأخذ فيهما أشد ترويعاً وأعنف وقعا . وأدعى كذلك إلى التذكر والحذر.

ثم ما الذي حدث ? إنه لم يكن لهؤلاء المأخوذين في غرتهم إلا الاعتراف ، ولم يكن لهم دعوى يدعونها إلا الإقرار. والإنسان يدعي كل شيء إلا الاعتراف والإقرارولكنهم في موقف لا يملكون أن يدعوا إلا هذه الدعوى  (إنا كنا ظالمين). فياله من موقف مذهل رهيب مخيف ذلك الذي يكون أقصى المحاولة فيه هو الاعتراف بالذنب والإقرار بالشرك.

إن الظلم الذي يعنونه هنا هو الشرك . فهذا هو المدلول الغالب على هذا التعبير في القرآن . . فالشرك هو الظلم العظيم . والظلم العظيم هو الشرك . وهل أظلم ممن يشرك بربه وهو خالقه.

وبينما المشهد معروض في الدنيا وقد أخذ الله المكذبين ببأسه فاعترفوا وهم يعاينون بأس الله أنهم كانوا ظالمين ، وتكشف لهم الحق فعرفوه ولكن حيث لا تجدي معرفة ولا اعتراف ولا يكف بأس الله عنهم ندم ولا توبة . فإن الندم قد فات موعده والتوبة قد انقطعت طريقها بحلول العذاب.

فإذا وقف هؤلاء الذين تعرضوا لبأس الله في هذه الأرض وقفتهم هناك للسؤال والحساب والجزاء  فإنه لا يكتفى باعترافهم ذاك حين واجهوا بأس الله الذي أخذهم وهم غارون: (إنا كنا ظالمين ).

فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ (6) فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِم بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَآئِبِينَ (7) وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (8) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يِظْلِمُونَ "7:9

فهو السؤال الدقيق الوافي يشمل المرسل إليهم ويشمل المرسلين . وتعرض فيه القصة كلها على الملأ وتفصل فيه الخفايا والدقائق . يُسأل الذين جاءهم الرسل فيعترفون . ويُسأل الرسل فيجيبون . ثم يقص عليهم العليم الخبير كل شيء أحصاه الله ونسوه ! يقصه عليهم - سبحانه - بعلم فقد كان حاضراً كل شيء . وما كان - سبحانه - غائباً عن شيء .   

وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ..... إتعظوا يا أولى الألباب.

اجمالي القراءات 11237

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 12 اغسطس 2011
[59519]

بورك فيك أخى محمد صادق ، ودمت صادقا

كأننى الذى كتبت هذا المقال ، أدام الله جل وعلا ذلك التوحد الفكرى بيننا . دائما أعزّى نفسى بأن جاهلية الاعتقاد وسيطرة الشرك فى العقيدة يلطّف ويخفف سيئاته وآثامه  السلوك السلمى والحضارى للناس. ودائما أحزن على حال المسلمين وهم لا حظ لهم فى الدنيا بسبب الاستبداد والفساد ثم يخسرون الآخرة بسبب السّنة البخارية والخرافات السائدة لدى الشيعة والصوفية .!!


2   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   السبت 13 اغسطس 2011
[59546]

أخى د. أحمد منصور

أخى الحبيب وأستاذى الكريم د. أحمد منصور سلام الله عليك،


أخى الحبيب، هذه شهادة أعنز بها مدى الحياة، شهادة من أستاذ إلى تليمذه، وماذا تتوقع عن العلاقة بين التلميذ وأستاذه، وأن هذه الشهادة تدل على نجاح الأستاذ فى مادته التى يتلقاها التلميذ على ايدى عالم ومفكر وباحث ومناضل يعلم جيدا كيف يوصل المعلومة إلى تلميذه.


نحن تلاميذ القرآن الكريم حتى نلاقى الرحمن الذى علم القرآن.


أرجو من الله السميع العليم أن يبارك فى كل ما تجاهد به فى سبيل إعلاء كلمة لا إلاه إلا الله والعودة إلى كتابه الكريم ولا يوجد أى حل لما تمر به البلاد إلا الرجوع إلى الحق وقول الحق. بارك الله فيك وشملكم برعايته ويزيدكم صبرا وعلما.


كل التقدير والإحترام،


تلميذكم المخلص محمد صادق


3   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الأحد 21 اغسطس 2011
[59673]

إنها السياسة التي تفسد على الناس عقائدهم.

السلام عليكم ورحمة الله أخي الكريم  محمد صادق وكل عام وأنتم بخير بمناسبة شهر رمضان واقتراب عيد الفطر .


أرى أن القوانين الغربية تقترب كثيرا من روح وجوهر الإسلام عندما وضعها المشرع الغربي بناءا على أفكار الفلاسفة في الماضي البعيد والحاضر .


فهم يستمدون تلك التعاليم القريبة من روح الإسلام من أقدم الشرائع وهى الشريعة اليهودية ،


فلا نعجب أخي الكريم أن هذه الحضارة الغربية المسيطرة اليوم بها تلك الروح الإسلامية في التعاليم .هذه الروح التي تتمثل في الحرية والعدالة والمساواة والكرامة الإنسانية والشفافية .


ولا نعجب أيضا من رجوع مسلمي اليوم لما كانوا عليه من جاهلية قديمة بتركهم لجوهر الإسلام الآن وهو القرآن الكريم


ولكنها السياسة استاذنا الكبير دائما ما تفسد على الناس شرائعهم وتزورها .


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 21 اغسطس 2011
[59676]

وسقط الغرب ومعهم المسلمون في الاختبار الكبير .

أستاذنا الكبير محمد صادق السلام عليكم ورحمة الله لك وافر الاحترام والتقدير لما أوردته بهذا المقال الطيب من أن العالم اليوم يعيش جاهلية معاصرة تلبس ثوب يدعى ثوب الحضارة ، هذه الجاهلية مدارها الأساسي هو الشرك وإن كان العالم متحضر اليوم ويرفع شعارات عظيمة كمبادئ ومواثيق حقوق الإنسان التي أخذت شكلا مقدسا وكأنها دين للغرب .


وكل هذه المواثيق كما قال الأستاذ فتحي مرزوق في مداخلته السابقة هى في حقيقتها من مبادئ الإسلام العظيم كما جاء في خاتم الرسالات القرآن العظيم .


فالحق في حرية التعبير والاعتقاد ما هى غلا تجسيد عملي للآية القرآنية الكريمة ( وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ).


وما الدعوة للمساواة إلا تجسيد عملي للآية العظيمة ( وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ).


وما الدعوة للكرامة الإنسانية في هذه الحضارة الغربية اليوم ما هى إلا تجسيد لقوله تعالى ( ولقد كرمنا بني آدم ) وقوله تعالى ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ).


لكن ... وقع المحظور وغير المرغوب في عقائد أصحاب هذه الحضارة المتسيدة وعقائد المسلمين اليوم أيضا وهو ( الشرك الخفي ) والشرك الظاهر ايضا . وهذه سقطة لا تسامح فيها ابدا على الإطلاق لأفراد الجنس البشري حيث أنهم لم يخلصوا العبادة لله وحده والتقديس لوجهه الكريم وكلماته التامات في الشرائع السماوية السابقة لنزول القرآن الكريم ....


وسقط المسلمون كذلك واتخذوا آلهة باتخاذهم مشرعين


5   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 22 اغسطس 2011
[59714]

الأخ الحبيب محمد صادق

 


شكراً على هذه المقالة التي تمس الواقع المعاش.لأنني بطبعي أحب من كل كاتب أن يعالج مشاكل عصره ,حتى وإن عرج على الماضي عليه أن يخاطب من خلاله الحاضر.


أخي فعلاً  مسالة التوحيد التي جاء بها أو جاءت بها الكتب السماوية عن طريق الرسل ,مع مرور الزمن تفقد روحها ومواصفاتها التي أرادها رب العالمين على الشكل الذي لالبس فيه ,ألا وهو التوحيد لله وحده ,وعبادة الله وحده ....هذا التوحيد بهذا الشكل كما ذكرت هو أساس الحرية الإنسانية المنشودة ,وأساس العدل ..لأن الذي يعبد الله وحده لاشريك له بالمحصلة يلتزم بما جاء في كتاب الله فلا يحرم حلالاً  ولا يحلل حراماً .ويتبع ويتجوهر في قيم  وأخلاق الدين الصحيح.


أخي في مقالتك ذكرت أن الكتاب أنزل على الرسول ليؤمن به وينذر به ,وعلى المؤمنين ليؤمنوا به ويتبعونه ...ألا تعتقد معي بأنه أيضاً من واجب المؤمنين نشر هذا الدين إلى


جانب الإيمان بالكتاب  واتباع ما جاء به ,,وعليهم تحمل كل المشقة والجهد في سبيل  ذلك كما تحمل الرسل والأنبياء.أي عليهم أن ينذروا ويذكروا؟؟؟؟


6   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الثلاثاء 23 اغسطس 2011
[59745]

أخى الكريم الأستاذ فتحى مرزوق

أخى الحبيب الأستاذ فتحى سلام الله عليك،


أشكرك على مرورك الكريم والتعليق على هذه المقالة المتواضعة، ولقد صدقت فى كل ما خطه قلمك وأوكد لك من تجربتى فى الماضى البعيد، بسبب عملى السابق قبل قدومى إلى كندا، فكنت على مقربة شديدة من زعماء مصر الحبيبة لمدة 21 سنة وبسبب السياسة والسياسيون قدمت إستقالتى وحضرت إلى كندا.


وكما ذكرت، السياسة ملعونة إذا مورست بعيدا عن الأهواء وإتباع الأكاذيب، فكانت كل القرارات تؤخذ من الساسة الذين نسوا أن الله سبحانه يسمع ويرى، ونسوا ايضا أن يضعوا فى حساباتهم يوم التغابن الذى يفر المرء من أخيه وأمه وبنيه، ولكن كان كل همهم أن يضعوا فى حساباتهم كم من الدولار فى حساب البنوك وغفلوا عن انهم لا يمتلكون من هذه الدنيا الفانية إلا التراب.


ومن ضمن ما يمارسونه فى بلدنا الحبيب بالذات، أن يسيطروا على الدعاة والمشايخ ويحددوا لهم ما يقولون ولا يخالفون تعاليم السياسى الذى يعتبر ربا لهم ونسوا أن الله سبحانه هو الرب وهو الملك وهو الإله.


العودة إلى القرآن الكريم يا أمة الإسلام تجدوا العزة والكرامة وتحترمكم جميع أمم الأرض.


كل التقدير والإحترام،


أخوكم محمد صادق


7   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الثلاثاء 23 اغسطس 2011
[59747]

أخى الكريم الأستاذ محمود مرسى

أخى الحبيب الأستاذ محمود مرسى سلام الله عليك،


أشكرك على مرورك الكريم ، وبعد تعليق سيادتكم وتعليق الأخ الكريم الأستاذ فتحى، لا يوجد تعليق لى على هذا إلا أن اشكركم وأقول تعليقاتكم أضافت إلى المقالة مزيد من المعلومات وأعطتها قوة إقناع بأنه لا بد من العودة إلى كلمات الله التامات القرآن الكريم.


وأذكركم بهذا المقطع من سورة الأنعام والذى يتماشى معانى المقطع مع ما يحدث على أرض الواقع ولعل أن يكون هذا النص بمثابة إنذار لكل من لا يتعظ:


وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42)

فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَٰكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43)

فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ (44)

فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا ۚ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45)


يا أمة الإسلام هل من مدكر، يقرأ ويتدبر ويرى أن الطريق ليس بالسهولة، فالطريق فيه عقبات لأننا إبتعدنا وأهملنا كتاب الله السميع العليم.


إزالة الغبار والشوائب التى ترسبت منذ 1430 سنة وليس عاما على طريقة القرآن الكريم، فإتعظوا يا أولى الألباب إن كان هناك ألباب.


كل التقدير والإحترام،


أخوكم محمد صادق


8   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الثلاثاء 23 اغسطس 2011
[59748]

أخى الحبيب الأستاذ زهير قوطرش

أخى وحبيبى الأستاذ زهير سلام الله عليك،


أخى زهير أشكرك من كل قلبى على قطع بعض الوقت من وقتك الثمين وعلمى بأنك مشغول بالأحداث التى تجرى فى البلاد، ومع ذلك قمت مشكورا بالتعليق.


أخى زهير، إذا دخل الهوى فى نفس الإنسان، إذا المعادلة واضحة فالشيطان تملك هذا الإنسان أو هذه النفس الأمارة بالسوء، فكان الهوى هو الإله وهو الرب ولم يتدبروا قول الله سبحانه فى سورة الفرقان:


يَا وَيْلَتَىٰ لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28)

لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي ۗ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا (29)

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا (30)

وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ ۗ وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا (31)


هؤلاء هم المجرمين من الجن والإنس الذين يضلوا ضعاف الإيمان وهم فى غفلة عما يشركون.


"ألا تعتقد معي بأنه أيضاً من واجب المؤمنين نشر هذا الدين إلى جانب الإيمان بالكتاب واتباع ما جاء به"


بالطبع أخى الكريم، لقد بدء الرسول الكريم وأدى الرسالة ثم إنتقل إلى الرفيق الأعلى، ولكن ليس هذا هو نهاية المطاف، فعلينا أن نستمر فى الدعوة التى بدأها رسولنا الحبيب. ولكن السبب أنى ذكرت نصف القول فى المقالة، هو خوفى من أن تقوم الدعوة على غير أساس القرآن الكريم وكما هو حاصل الآن فى جميع الأمة الإسلامية التى تنشر إسلام الروايات وليس إسلام القرآن، فأردت أن أوضح أولا ان علينا أن نجهز أنفسنا للدعوة السليمة والتى نحتاج إليها فى كل زمان ومكان.  ويقول الله سبحانه:


" ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (16:125)


فإذا إستمرت الدعوة بنفس الأسلوب الذى يُمارس منذ 1430 سنة، فالنتيجة كما تعلم سيادتكم هو الفشل والهروب من الإسلام بسبب الأكاذيب على الله سبحانه ورسوله عليه السلام والمؤمنون حقا. فكان لا بد من الدراسة والتدبر قبل إتخاذ خطوة الدعوة وبذلك يتم ظهور الدين على الصورة التى جائت فى كتاب ربنا. وإذا نظرنا إلى الآية من سورة النحل ونحاول أن نستنتج لماذا الفشل فى الدعاة، نجد ان ما يحدث على أرض الواقع هو عكس ما فرضه الله فى هذه الآية الكريمة فنجد لا حكمة ولا موعظة حسنة ولا مجادلة بالتى هى أحسن، فيفروا من كل هذا إلى مكان فيه الحكمة ولو كانت مؤقته وأيضا الموعظة الحسنة والوجه البشوش فى الدعوة بدلا من تكفير كل من هب ودب.


أشكرك مرة ثانية وتقبل منى كل التقدير والإحترام،


أخوكم محمد صادق


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 378
اجمالي القراءات : 4,460,815
تعليقات له : 662
تعليقات عليه : 1,326
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada