الاسلام دين التسامح ولكن السلفية ..!!

آحمد صبحي منصور في السبت 18 يونيو 2011


التسامح مصطلح حديث، ولم يرد فى القرآن الكريم، ولكن للقرآن الكريم مصطلحاته الخاصة، وأقربها إلى معنى التسامح فى مصطلحات القرآن الإحسان والعمل الصالح والصبر والعفو والصفح والغفران.

والأمر بإحسان العمل: تردد فى القرآن كثيراً ومنه قوله تعالى ﴿وَأَحْسِنُوَاْ إِنّ اللّهَ يُحِبّ الْمُحْسِنِينَ﴾ (البقرة 195) ﴿وَأَحْسِن كَمَآ أَحْسَنَ اللّهُ إِلَيْكَ﴾ (القصص 77) والإحسان هنا لا يعنى مجرد التصدق وإعطاء الصدقة ولكنه إحسان العمل كله، ومن هنا كان الإحسان من الله تعالى جزاءاً لمن أحسن عملا ﴿هَلْ جَزَآءُ الإِحْسَانِ إِلاّ الإِحْسَانُ﴾ (الرحمن 60).أى أن المقصود أن يستغرق الإنسان حياته فى الخير والعمل الصالح بحيث لا يبقى فى وقته متسع للشرور والآثام، وهذا معنى أن تتحول حياة الإنسان إلى حسنة مطلقة يأتى بها إلى الخالق جل وعلا يوم القيامة فيتضاعف له الجزاء بعشر أمثاله.

يأمر الله تعالى بالإحسان للوالدين أساساً، ويضيف إليها ذوى القربى واليتامى والمساكين والجيران والأصحاب وابن السبيل، ولا يشترط فى أولئك جميعاً أن يكونوا مسلمين حتى يستحقوا الإحسان، فالإحسان للوالدين والأقارب واليتامى والمساكين وأبناء السبيل والجيران والأصحاب، ذلك الإحسان مرتبط بالوصف الأساسى فقط، أى أن يكون أحدهم من الوالدين أو من الأقارب أو من الجيران أو من المساكين..إلخ، بغض النظر عن دينه وعقيدته ومذهبه. فالإحسان للمسيحى إذا كان قريباً أو جاراً أو صاحباً أو مسكيناً أو زائراً أو سائحاً. مع ملاحظة أن ابن السبيل هو الغريب المسافر القادم لبلادنا، وهذا ينطبق على الأجانب. ولابن السبيل حقوق فصل القرآن فيها، منها حقه فى الصدقة التطوعية والصدقة الرسمية والفئ والغنائم وحقه فى حسن التعامل معه مثلما نتعامل مع آبائنا وأمهاتنا وأقاربنا وجيراننا.. وابن السبيل فى عصرنا هو كل غريب يمر ببلادنا، ينطبق ذلك على السياح والأجانب، بغض النظر عن اللون والجنس واللغة والدين والعقيدة.. هذا هو أدب الإسلام.. وتلك هى تشريعاته.

وهناك سؤال.. ماذا إذا أساء أحد من الناس إلينا؟ هل نرد عليه الإساءة بمثلها أم نرد عليه بالإحسان؟ أم نتجاوز الإحسان إلى الرد عليه بالأحسن والأسمى خلقاً؟.إن من العدل أن ترد على السيئة بمثلها، ولكن الاحسان درجة فوق العدل ، والاحسان هنا هو العفو ، وهو أفضل للإنسان عند ربه ﴿وَجَزَآءُ سَيّئَةٍ سَيّئَةٌ مّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللّهِ إِنّهُ لاَ يُحِبّ الظّالِمِينَ﴾ (الشورى 40) ومن هنا تكررت آيات القرآن تأمر بالإحسان فى معاملة المسئ بأن ترد السيئة بالتى هى أحسن، أى ليس بالحسنة فقط وإنما بالتى هى أحسن من الحسنة ﴿ادْفَعْ بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ السّيّئَةَ﴾ (المؤمنون 96) ﴿ادْفَعْ بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنّهُ وَلِيّ حَمِيمٌ﴾ (فصلت 34).والمهم هنا أن الإحسان فريضة إسلامية يجب على المسلم أن يتبعها فى معاملته مع الناس جميعاً من الوالدين إلى الأقارب والجيران والأصحاب والغرباء والأحرار والعبيد، سواء من كان منهم مسلماً أو من لم يكن، بل إذا كان أحدهم مسيئاً فالأفضل أن نرد على السيئة بالأحسن منها، حتى يتحول العدو إلى ما يشبه الصديق عندما نواجه الشر بالخير والإحسان.

وهناك تقسيم للإحسان على أساس أنواع الأعمال أى أنواع الإحسان نفسه.

فهناك الإحسان فى القول، فلا تتكلم إلا بالكلام الحسن ﴿وَقُولُواْ لِلنّاسِ حُسْناً﴾ (البقرة 83) ﴿وَقُل لّعِبَادِي يَقُولُواْ الّتِي هِيَ أَحْسَنُ﴾ (الإسراء 53) أى بدلاً من أن يقول كلمة سيئة نضع مكانها كلمة خير حسنى، أو أحسن منها. وقد يكون الإحسان فى القول توسطاً فى الخير أو شفاعة فى مظلوم، وهذا مأمور به، وقد يكون العكس وهو التوسط فى الشر أو أن الشفاعة فى الشر، وذلك منهى عنه، وفى كل الأحوال فالجزاء عند الله تعالى من جنس العمل إن خيراً وإن شراً، وذلك معنى قوله تعالى ﴿مّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لّهُ نَصِيبٌ مّنْهَا وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيّئَةً يَكُنْ لّهُ كِفْلٌ مّنْهَا﴾ (النساء 85).

وقد يكون الإحسان فى رد التحية، وهناك يكون بالمثل أو بالأحسن منها، يقول تعالى ﴿وَإِذَا حُيّيتُم بِتَحِيّةٍ فَحَيّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَآ أَوْ رُدّوهَآ إِنّ اللّهَ كَانَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ حَسِيباً﴾ (النساء 86) ويلاحظ أن الله تعالى يقول ﴿وَإِذَا حُيّيتُم﴾ وهذه عبارة مطلقة، تعنى إذا حيانا أى إنسان بأى لغة وبأى كيفية فعلينا أن نرد عليه بالمثل أو بما هو أحسن من تحيته، وليس شرطاً أن يكون مسلماً مثلنا أو أن ينطق بتحية الإسلام، المهم أن تكون تحية، ليس مهماً الشخص وليس مهماً القول.. والمهم أن نرد عليه بالمثل أو بالأحسن.

ويبرز الإحسان أكثر فى مجال العفو والتسامح.يقول تعالى عن بعض صفات المتين ﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النّاسِ وَاللّهُ يُحِبّ الْمُحْسِنِينَ﴾ (آل عمران 134) فالذى يتحكم فى غضبه وغيظه ويعفو عن الناس يكون من المحسنين الذين يحبهم الله تعالى، وهذا يتعلق بالتعامل العادى مع الناس الذى قد يستجلب الغضب والغيظ، ويستوجب عند المحسنين الحلم والعفو.

ولكن هناك نوعاً من التعامل بالإحسان والعفو والصفح يتجلى أكثر فى الدعوة للحق، وهنا يكون أسلوب الدعوة للحق مرتبطاً بالحق نفسه، أى بأعلى درجة من الإحسان والعفو والصفح والغفران، وبالتالى الابتعاد التام عن التكفير والجدال المسىء والسب والتعريض وكل ما يهين أو يشين، لأن ذلك هو أسلوب الدعوة للباطل، حيث تتأسس الدعوة للباطل على الأكاذيب والإضلال وتحتاج إلى قوة تعضدها، وبالقوة تتمكن من فرض أكاذيبها على الناس وتسويغ تجارتها بالدين وتحقيق ما تصبو إليه من مكاسب دنيوية تحت اسم الدين.

إن الدعوة للإسلام يمتنع فيها تماماً أخذ الأجر من البشر، ويكون فيها الداعية قدوة بتصرفاته وسلوكياته ﴿اتّبِعُواْ مَن لاّ يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُمْ مّهْتَدُونَ﴾ (يس 21) وتكرر فى القرآن تأكيد أن كل نبى لا يأخذ أجراً وأن أجره على الله تعالى وحده. وهو يأخذ هذا الأجر من الله تعالى بمجرد أن يقول الحق مخلصاً لله تعالى دينه وقلبه، وليس عليه إلا مجرد القول، أما الهداية فهى مسئولية كل نفس إذا اختارت الهداية هداها الله تعالى وزادها هدى ﴿مّنِ اهْتَدَىَ فَإِنّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلّ فَإِنّمَا يَضِلّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىَ﴾ (الإسراء 15) ﴿وَالّذِينَ اهْتَدَوْاْ زَادَهُمْ هُدًى﴾ (محمد 17) ولذلك فقد تكرر فى القرآن خطاب لخاتم النبيين محمد عليه وعليهم السلام بألا يحزن على عناد المشركين وألا يحرص على هداهم، وأنه لا يستطيع أن يهدى من أحب ولكن من يشاء منهم الهداية ويختارها يهديه الله تعالى.

وبالتالى كان الأمر للنبى بأن يقصر الدعوة بالهداية على من يسعى إليه طالباً الهداية، ويؤكد رب العزة جل وعلا للنبى أنه لم ينزل عليه القرآن ليشقى فى السعى لهداية الناس الضالين، ولكن يقصر الدعوة للهداية على تذكير أولئك الذين يخشون الله تعالى ﴿مَآ أَنَزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَىَ. إِلاّ تَذْكِرَةً لّمَن يَخْشَىَ﴾ (طه 2،3) ويقول تعالى بقصر أولئك الذين يأتون طالبين للهداية ﴿إِنّمَا تُنذِرُ مَنِ اتّبَعَ الذِكْرَ وَخشِيَ الرّحْمـَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ﴾ (يس 11) ومن هنا فلا تكون التذكرة بالحق إلا حيث تنفع فقط وحيث تؤتى ثمرتها مع القلوب الخاشعة، يقول تعالى للنبى ﴿فَذَكّرْ إِن نّفَعَتِ الذّكْرَىَ﴾ (الأعلى 9) يعنى إذا أحسست أن التذكرة ستنفع فقم بها. وإلا فلا تعرض نفسك للتعب والشقاء مع من يرفض الحق. ولهذا تكرر الأمر للنبى بالإعراض عن المعاندين سواء من كان منهم كافراً صريحاً أو منافقاً.

وفى كل الأحوال فهى مشيئة الإنسان واختياره. فهو إما أن يختار الحق بعد تكفير وطلب للهداية وإما أن يختار الابتعاد عن الحق لعدم الاهتمام به أصلاً، أو لأن الحق يتعارض مع تجارته وطموحاته. ومن هنا أيضاً ترتبط الدعوة للحق بأروع درجات التسامح.. لأن الذى يؤمن بالحق ويعمل من أجله لابد أن يلتزم بأوامر الحق جل وعلا فى آداب الحوار وحسن الخلق وسائر حقائق الإسلام الكبرى.

وبعد هذا التوضيح لأسس التسامح فى الإسلام ودعوته نصل إلى أهم مظاهر هذا التسامح أو الإحسان فى الدعوة:

1- فى الجدال:لا جدال مع المعاندين أو الذين ظلموا، وإذا صمموا على الجدال فالمجال الوحيد المتاح هو المباهلة بأن نبتهل نحن وهم بأن يجعل الله تعالى لعنته على الكاذبين بدون تحديد.

وهناك جدال مع غير المعاندين بالتى هى أحسن، يقول تعالى ﴿ادْعُ إِلِىَ سَبِيلِ رَبّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ﴾ (النحل 125).وفى القرآن أمثلة لهذا الجدال الذى هو بالتى هى أحسن.فمع أهل الكتاب نقول لهم ﴿آمَنّا بِالّذِيَ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَـَهُنَا وَإِلَـَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ﴾ (العنكبوت 46).ومع المشركين نلتزم بما أمر الله به رسوله ﴿قُلْ مَن يَرْزُقُكُمْ مّنَ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ قُلِ اللّهُ وَإِنّآ أَوْ إِيّاكُمْ لَعَلَىَ هُدًى أَوْ فِي ضَلاَلٍ مّبِينٍ. قُل لاّ تُسْأَلُونَ عَمّآ أَجْرَمْنَا وَلاَ نُسْأَلُ عَمّا تَعْمَلُونَ. قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبّنَا ثُمّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقّ وَهُوَ الْفَتّاحُ الْعَلِيمُ﴾ (سبأ 24: 26) لم يقل للمشركين إنا على هدى وأنتم على ضلال، وإنما أمره الله تعالى أن يقول بأن أحد الفريقين على هدى والآخر على ضلال، ولم يقل للمشركين لا تسألون عن إجرامنا ولا نسأل عن إجرامكم، بل نسب الجرم إلى نفسه فقط، وهو خاتم النبيين، وفى النهاية أرجأ الحكم إلى الله تعالى ليحكم بينه وبينهم بالحق يوم القيامة. ويندرج تحت هذا المثال معنى تكرر فى القرآن، كقوله تعالى ﴿وَقُل لّلّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ اعْمَلُواْ عَلَىَ مَكَانَتِكُمْ إِنّا عَامِلُونَ. وَانْتَظِرُوَاْ إِنّا مُنتَظِرُونَ﴾ (هود 121،122) أى يعمل كل فريق بما يعتقده صواباً وينتظر الجميع حكم الله تعالى يوم القيامة.

2- وهناك أوامر ونواهى فى ذلك الجدل المسموح:

فالله تعالى ينهى عن سب المشركين وآلهتهم ومعتقداتهم، حتى لا يوقعهم العناد فى سب الله تعالى، يقول رب العزة ﴿وَلاَ تَسُبّواْ الّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيّنّا لِكُلّ أُمّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمّ إِلَىَ رَبّهِمْ مّرْجِعُهُمْ فَيُنَبّئُهُمْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ﴾ (الأنعام 108) ومعنى الآية واضح فى أن كل أمة ترى نفسها على الحق، ومرجعنا جميعاً إلى الله تعالى يحكم بيننا يوم القيامة. ثم أوامر بأفضل ما ينبغى أن يكون عليه الداعية من إحسان فى القول والفعل، يقول تعالى ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مّمّن دَعَآ إِلَى اللّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ. وَلاَ تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلاَ السّيّئَةُ ادْفَعْ بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنّهُ وَلِيّ حَمِيمٌ. وَمَا يُلَقّاهَا إِلاّ الّذِينَ صَبَرُواْ وَمَا يُلَقّاهَآ إِلاّ ذُو حَظّ عَظِيمٍ﴾ (فصلت 33: 35) وهذا هو المثل الأعلى للإحسان فى الدعوة أن يدعو الداعية إلى الله ويقرن الدعوة بالعمل الصالح ليكون فى عمله قدوة حسنة، وأن يرد بالتى هى أحسن على السيئة بحيث يجبر عدوه المسىء على الخجل من نفسه ويصبح أنه ولى حميم، وتلك منزلة لا ينالها إلا الذين تعودوا على الصبر، وأولئك لهم عند الله تعالى حظ عظيم.

وهذا الخلق العالى من الإحسان يستدعى التسامح مع المخالف والمعاند وليس الحقد عليه.. وهنا يقول المسلم كلمة الإسلام "السلام" فمن صفات عباد الرحمن أنهم إذا خاطبهم الجاهلون بالسىء من القول ﴿قَالُواْ سَلاَماً﴾ (الفرقان 63) وإذا أسمعهم الجاهلون اللغو فى الدين وهو مما يسىء إلى عقيدة المسلم أعرضوا عنهم ﴿وَإِذَا سَمِعُواْ اللّغْوَ أَعْرَضُواْ عَنْهُ وَقَالُواْ لَنَآ أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لاَ نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ﴾ (القصص 55) أى أيضاً قالو لهم: سلام عليكم. وبالتالى يرجئون الحكم إلى الله تعالى يوم القيامة مع يقينهم بأنهم على الحق، لذلك يقول تعالى للمؤمن ونبى الإسلام ﴿وَإِنّ السّاعَةَ لاَتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصّفْحَ الْجَمِيلَ﴾ (الحجر 85) أى أن الساعة آتية يوم الفصل وبالعذاب للمعاندين وهم يستحقون الشفقة، فلا أقل من أن تصفح عنهم صفحاً جميلاً. وتكرر هذا المعنى فى ذلك الخطاب الإلهى الموجه للنبى عليه السلام ﴿وَقِيلِهِ يَرَبّ إِنّ هَـَؤُلاَءِ قَوْمٌ لاّ يُؤْمِنُونَ. فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلاَمٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ﴾ (الزخرف 88،89) أى فاصفح عن هؤلاء الذين لا يؤمنون وقل لهم سلام عليكم، وسوف يعلمون يوم القيامة موقعهم بالضبط. وحتى لا يقال أن هذا خطاب أو أمر للنبى وحده نجد الأمر نفسه يتكرر أمراً مباشراً للمؤمنين ﴿قُل لّلّذِينَ آمَنُواْ يَغْفِرُواْ لِلّذِينَ لاَ يَرْجُونَ أَيّامَ اللّهِ لِيَجْزِيَ قَوْماً بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ. مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَآءَ فَعَلَيْهَا ثُمّ إِلَىَ رَبّكُمْ تُرْجَعُونَ﴾ (الجاثية 14،15) فالله تعالى يأمر المؤمنين بأن يغفروا للمعاندين، حيث سيلقى كل إنسان جزاء ما كسبه من صالح أو من سىء. وحيث مرجع الناس جميعاً إلى الله تعالى يوم القيامة. وبهذا يصل الإحسان فى الدعوة إلى ذروته بالمغفرة والصفح والسلام مع المعاندين.

ومن الطبيعى أن هذا الأدب الراقى فى الإحسان لا يشمل فقط اللسان والجوارح بل يبدأ أساساً بالقلب والضمير حيث التعامل مع الله تعالى الذى يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور، ولذلك فقد ترى إنساناً عاجزاً عن تقديم الإحسان ولكنه عند الله تعالى من المحسنين، والسبب أنه يتمنى فى قلبه لو كانت لديه المقدرة على الإحسان. والله تعالى يعلم صدق نيته فلم يكلفه إلا حسب ما أتاه، ولذلك جعله من المحسنين اعتماداً على نيته وسريرته. يقول تعالى يتحدث عن غزوة ذات العسرة ﴿لّيْسَ عَلَى الضّعَفَآءِ وَلاَ عَلَىَ الْمَرْضَىَ وَلاَ عَلَى الّذِينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُواْ للّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَاللّهُ غَفُورٌ رّحِيمٌ. وَلاَ عَلَى الّذِينَ إِذَا مَآ أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَآ أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلّوْا وّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدّمْعِ حَزَناً أَلاّ يَجِدُواْ مَا يُنْفِقُونَ﴾ (التوبة91،92) ففى الاستعداد لغزوة ذات العسرة كان بين المؤمنين ضعفاء ومرضى وفقراء لم يستطيعوا الإسهام فى المجهود الحربى، ومع ذلك اعتبرهم الله تعالى محسنين ولم يوجه إليهم اللوم ﴿مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ﴾ وألحق بهم مؤمنين أقوياء ولكن فقراء ليست لديهم دواب يركبونها للغزو، وليس للنبى دواب تحملهم، لذلك رجعوا باكين بسبب الفقر الذى منعهم من الإسهام فى الخير.

وهذا الخلق الراقى فى الإحسان يعنى مجاهدة النفس بالصبر وقد سبق إيراد آيات كريمة يقترن فيها الإحسان بالصبر كقوله تعالى ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مّمّن دَعَآ إِلَى اللّهِ﴾ إلى قوله تعالى ﴿ادْفَعْ بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ﴾ وفى النهاية يقول تعالى عن صاحب هذا الإحسان ﴿وَمَا يُلَقّاهَا إِلاّ الّذِينَ صَبَرُواْ﴾ وآيات أخرى تقرن الصبر بالإحسان مثل ﴿وَاصْبِرْ فَإِنّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ﴾ (هود 115) ﴿إِنّهُ مَن يَتّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ﴾ (يوسف 90).

وكما يقترن الإحسان بالغفران كذلك يقترن الصبر بالغفران، يقول تعالى ﴿وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الاُمُورِ﴾ (الشورى 43) وتكرر الأمر للنبى بالصبر على الأذى الذى كان يلقاه من المشركين وقال له ربه جل وعلا ﴿اصْبِر عَلَىَ مَا يَقُولُونَ﴾ (طه 130، ص 17، ق 39) وقال له تعالى ﴿وَاصْبِرْ عَلَىَ مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً﴾ (المزمل 10).

 وكما أن الله تعالى يحب المحسنين فإنه جل وعلا مع الصابرين، وتكرر هذا كثيراً فى القرآن (البقرة 153، الأنفال 46، البقرة 149، الأنفال 66) ولذلك أصبح من الأمثال السائرة: أن يقال "إن الله مع الصابرين" والمجتمع المؤمن يستعين على المصائب بالصبر والصلاة (البقرة 45) كما يتواصى أفراده بالصبر وبالرحمة والحق (البلد 17، العصر 3) وفى النهاية فإن الجنة هى جزاء الصابرين حيث تتلقاهم الملائكة تقول لهم ﴿سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَىَ الدّارِ﴾ (الرعد 24) وفى الجنة يتلقون أجرهم بدون حد أقصى أى بدون حساب يقول تعالى ﴿إِنّمَا يُوَفّى الصّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾ (الزمر 10).

أخيرا

يرتبط الدين الأرضى دائما بالتدين السطحى باللحية والنقاب و الحجاب والجلباب مع سوء الخلق والفساد فى الأرض ، كما يرتبط بالمتاجرة بالدين طلباً للعلو فى الأرض وما ينشأ عن ذلك التدين من فساد. أما من يتمسك بالدين الحق فهو الذى يبغى الآخرة ويرجو الجنة بالتقوى والعمل الصالح، والاحسان فى تعامله مع الناس دون استعلاء أو فساد ، يقول تعالى ﴿تِلْكَ الدّارُ الاَخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأرْضِ وَلاَ فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتّقِينَ﴾ (القصص 83).

اجمالي القراءات 24121

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (15)
1   تعليق بواسطة   حسام علم الدين     في   الأحد 19 يونيو 2011
[58541]

تحيه لك د احمد صبحى منصور

تحيه لك د احمد


الحق اننى عندما قرا مقالتك اعجبت بها كثيرا جدا حتى اننى اصنفها من اجمل ما قرات لك جزاك الله خيرا على هذه المقاله خاصه وانا اعتقد اننا فى امس الحاجه لهذا المعنى فى هذه الايام


ومن باب الاحسان الذي هو بمعنى الاتقان الفت نظر سيادتكم ذكرك لمعركه ذات العسره بوصفك اياها بالغزوه وقد تعلمنا منكم ان الرسول لم يغزو بل كانت حروبه كلها للدفاع عن النفس فاردت ان انوه فقط لهذا السهو


مره اخري جزالك الله خيرا


2   تعليق بواسطة   Ahmed Abdelhalim     في   الأحد 19 يونيو 2011
[58542]


Aslamo Alikum Prof. Ahmed.


 Thank you. Beautiful article


3   تعليق بواسطة   maysraa ahmad     في   الأحد 19 يونيو 2011
[58544]

السلام عليكم احبتى اهل القران

تحية لك اخى الدكتور احمد صبحى منصور على هذا الكلام الجميل راجيا من المولى عزوجل ادامة الصحة والبركة لشخصك


بارك الله فيك وفى قلمك


4   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 19 يونيو 2011
[58546]

وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ

عزمت بسم الله،

أخي الحبيب الدكتور أحمد تحية من عند الله عليكم،

أشهد الله تعالى والملائكة والقراء الكرام، أنكم من المحسنين قولا الداعين إلى الله تعالى وتعملون صالحا، الله تعالى أسال أن يتولاكم في الحياة الدنيا، وفي الآخرة يعطيكم ما تشتهي نفسكم حتى ترضى.


تخيلوا معي أستاذنا الدكتور أحمد والقراء الكرام كيف سينظر الناس إلى الذين تدبروا آيات الله واتبعوا ما نزِّل على محمد من كتاب، وامتثلوا لأمر الله فألقوا السلم وقالوا للناس حسنا وعملوا صالحا، وتعاملوا مع الذي بينهم عداوة كأنه ولي حميم...


لن يستطيع أن يتعامل بالتي هي أحسن مع الذي بينه عداوة كأنه ولي حميم إلا المؤمن المتيقن بيوم الدين، الذي يفوز فيه الصادقون المخلصون العبادة لله تعالى وحده، هنالك يفوز الفوز العظيم، الحق أقول ليس من السهل أن يتحمل الإنسان ظلم أخيه الإنسان ويتعامل معه كأنه ولي حميم، ليس وليا فقط، بل كأنه ولي حميم، وهو يعلم أنه عدو له ويكيد له المكائد، وفي ذلك جهاد كبير للنفس، لأن الشيطان بالمرصاد ينزغ عباد الله ليضلهم عن سبيل الله.


أرجو من أهل القرآن أن يجاهدوا أنفسهم ليتعاملوا مع المخالف لهم في الدين كأنه ولي حميم، ليكونوا ممن وصفهم المولى تعالى فقال: (وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ).


تدبروا أعزائي ما جاء عن رسول الله عن جبريل عن ربه فقال:

نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ(31)نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ(32)وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ(33)وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ(34)وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ(35)وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنْ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ(36). فصلت.


ختاما أكرمكم الله تعالى أخي الحبيب الدكتور أحمد وزادكم من العلم والصبر لتكونوا من الموصوفين بالصبر والمحظوظين بالحظ العظيم.


5   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الإثنين 20 يونيو 2011
[58553]

وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ

السلام عليكم ورحمة الله أستاذنا الكريم أحمد صبحي منصور جزاك الله عنا خير الجزاء فيما تقدمه لنا من نصح وتذكرة فهذه الآية القرآنية الكريمة لو اتبعها المسلم  وعمل بما فيها من أوامر ونواهي فسوف يسعد برضا الخالق عز وجل في الدنيا والآخرة .


{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ }البقرة83.

 


6   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 21 يونيو 2011
[58563]

الإحسان لغير المسلم

على الرغم أنت القرآن الكريم يأمر بالعدل والإحسان والعفو والصفح وحسن الخلق مع الناس إلا ان الوهابية تأبى إلا أن يسيء المسلم معاملة غير المسلم حتى لو كان شريكا في الوطن مسالما آمنا ، وهنا تحضرني فتوى خطيرة جدا هي ضمن عدة فتاوى وهابية الصنع هدفها الأساسي هو زعزعة العلاقة بين المسلمين والأقباط خصوصا في مصر ، وخطورة هذه الفتوى انها تخالف صحيح الدين في القرىن الكريم ، كما انها توزع في سلسلة من المطبوعات الأسبوعية التي توززع على المعاهد الأزهرية ويقراها المدرسون بالأزهر الذين يعلمون أبناء هذا الوطن الذي يفترض ان يعيش فيه المسلم والمسيحي أخوة أحباء في جو من الحب والتسامع والعفو الصفح وحسن التعامل ، ولكن هذه الفتوى وغيرها تهدم كل هذا وتقطع كل الطرق المؤدية لانسجام الأخوة المصريين لأن تأثير هذه الفتاواى ينزل مباشرة على معلمي الأجيال ومعلمي الاطفال وهنا مكمن الخطوة ومن هذه الفتاوى لمفتى مصر السابق الشيخ حسنين محمد مخلوف ضمن كتابه فتاوى شرعية وبحوث اسسلامية وتوزع هذه الفتاواى أجزاء اسبوعيا مع جريدة صوت الازهر على جميع المعاهد الازهرية تقول الفتوى 


((أجمع المسلمون على أن الزكاة المفروضة في الأموال لا يجوز الصرف منها لأهل الذمة لقوله ص ( في حديث معاذ بن جبل "أعلمهم أن عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم" أي من أغنياء المسلمين وترد على فقرائهم . أ هـ من بداية المجتهد للإمام ابن رشد ، قال النووي لا يجوز ، وقال الشافعية والمالكية والحنابلة لا يجوز إعطاء الزكاة للذمي ومن ذلك يكون هناك إجماع المذاهب الأربعة في عدم جواز إعطاء أهل الذمة شيئا من زكاة أموال المسلمين وكذلك مذهب جمهور الأئمة عدم جواز دفع صدقة الفطر لغير المسلمين ))


7   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 22 يونيو 2011
[58577]

القرآن يعلمنا

السلام عليكم  ،  التربية القرآنية لها وقعها الخاص  ، الذي لا يتشابه مع أي تربية أخرى ، يكفي ما قرأناه  في هذا المقال عن الإحسان إلى الآخر المختلف !!  ليس فقط نعامله بندية ، بل نحسن إليه كما علمنا القرآن قولا وفعلا ، لا تكون لنا وجهتي نظر معلنة وغير معلنة  كما يتعامل الإسلاميون مع معظم قضايا الرأي المتعلقة بخطاب الآخر !  بصدق لو أخذنا نظام علاقاتنا  من تعاليم القرآن فقط  ،لرجع لنا الربع تون المفقود في علاقاتنا ، لو استيقظ العالم على ما جاء به القرآن لغيروا اتهاماتهم له ، لكن ماذا نقول !  إن أمراض المسلمين في المعاملة وتحميلها للدين الإسلامي كانت السبب الأكيد  فيما نحن فيه ! لكن الذي  لفت نظري  في المقال  : الفهم التراثي الظاهري لآية "إذا حييتم بتحية "  فكان فقط رد السلام واستزادة بعض الكلمات عليه مثلا إذا قال أحدهم السلام عليكم .. الرد بالمثل وعليكم السلام ، اما الرد بالأحسن  وعليكم السلام ورحمة اللله وبركاته ، فقط هذا ما تعلمناه في صغرنا عن رد التحية  ! وما اشتهر عنها ، وهذا هو حال الفهم الظاهري لكل آية قرآنية  يخرج بها إلى فهم ضيق ، انظر إلى موضوع العبادات  المختلفة  التي أصبحت شكلا د فرغت من أي مضمون !  


8   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأربعاء 22 يونيو 2011
[58581]

﴿وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الاُمُورِ﴾

شكرا لك دكتور أحمد صبحي على هذا المقال التأصيلي الذي استفدنا منه استفادة كبيرة .


ونتمنى من الله تعالى أن يجعلنا من المحسنين الصابرين وأن نتغلب على ما بداخلنا من تكبر وعند ونغفر كما أمرنا الله تعالى في كتابه العزيز ﴿وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الاُمُورِ﴾ (الشورى 43).


ولقد أمر الله تعالى النبي محمد عليه السلام بالصبر على أذى غيره وهجر الذين يؤذونه  وذلك في قوله تعالى ﴿وَاصْبِرْ عَلَىَ مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً﴾ (المزمل 10.


فمن الواجب علينا - بما أن الرسول الكريم قدوة لنا فيجب أن نحذو ا حذوه ونصبر على الأذى الذي نلاقيه من المخالفين لنا في الفكر والمعتقد ونهجرهم هجرا جميلا .


9   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 25 يونيو 2011
[58621]

--

--


10   تعليق بواسطة   كمال بلبيسي     في   السبت 25 يونيو 2011
[58633]

هل مثل هؤلاء متسامحين

اهل القران الكرام


السلام عليكم ورحمة الله


اشكر الدكتور احمد على ما يقدمه من تنوير لحقائق القران الكريم وما فيه من عظات و كيقية تعامل المسلم مع غيره سواء كان مسلم او غير ذلك ولكن رأيت  ان اقدم لكم ما سيتعامل به اهل اللحية والنقاب والتدين السطحي مع مخالفيهم لو وصلوا للحكم على الرابط التالي برغم إنني لا اوافق على ما يقوم به النظام الفاشي بسوريا إلا انه لا اوافق على مثل هذا الملتحي من ان يصل للحكم


http://www.youtube.com/watch?v=IQRr0-WWI3U&feature=player_embedded


11   تعليق بواسطة   هشام راغب     في   الجمعة 15 يوليو 2011
[58991]

اول تعليق

انة لمن دواعى حزنى وفرحى فى نفس الوقت ان اعلق على هذا المقال فحزنى لأننى عضو جديد لم الحق بكم من قبل وفرحى لأننى اصبحت عضوا جديدا وفرحى لان هذا اول تعليق وفرحى لان المقالة للاستاذ آحمد صبحي منصور وابدأ فاقول اننى متزوج من مسيحية ولي ابن وابنة وحياتى مستقرة بفضل الله - بالمصادفة عثرت على صديق قديم من خلال النت لم اره منذ 25 عاما هو مقيم فى السعودية وانا مقيم فى اميركا وفى احد حواراتنا قال لى قولا ازعجنى جدا قال ان النصاري كفار ومن لا يقول بذلك فهو كافر مثلهم وقد خرج من المله ويجب على الحاكم قتلة !!!!! لقد صعقت عندما سمعت ذلك من صديقى فقلت له بهدوء شديد ان الحبيب محمد قد تزوج من مارية المسيحية وانجب منها ابراهيم وانا لن اسألك عن مارية ولكننى اسألك عن اهلها كيف كان يعاملهم الحبيب عندما يلقاهم وعندما يحضروا لزيارة ابنتهم ألم يكن يلقى عليهم السلام ألم يأكل معهم ويضحك معهم هل كان يضيق عليهم الطرقات عندما يراهم ماذا كان يفعل مع الخال او الخالة الكافرة لابنة ابراهيم كيف كان الرسول ينظر لاهل زوجتة - ان كنت لا تعرف فماذا تتوقع ان يفعل رسول الانسانية ؟؟؟؟ - تركت صديقى يومين ليفكر فى حديثى فعاد اسوأ مما كان وبدأ يتهجم على شخصى وعلى فكرى ويتهمنى باننى ليبرالى علمانى قرآنى واخيرا شيعى وأننى خرجت عن قول السلف فضحكت كثيرا من اتهاماتة - وادركت ساعتها انة سلفى وهابى الفكر تم غسل مخة تماما - فما كان منى الا ان ودعتة بكل هدوء وتمنيت له التوفيق ومسحت اسمة وحظرتة تماما من الاتصال فقد عرفت ان الاسلام دين التسامح ولكن السلفية المصرية ( الوهابية السعودية ) لا والف لا 

حضرة الاستاذ آحمد صبحي منصور انا فى منتهى السعادة اننى اصبحت عضوا فى صفحتك الرائعة وادعو الله لك وللجميع بالصحة والعافية ودوام التوفيق   
  


12   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الثلاثاء 02 اغسطس 2011
[59288]

ضيق القلب وأثره

 من علامات الإضلال : ضيق الصدر  وحرجه  ، حتى أنه يكاد يصعد في السماء !  ندعو الله سبحانه ان يشرح صدورنا بالصبر  والصلاة كما قال القرآن  فمن يتبع الوصفة القرآنية ينجو من  الغيظ ، يكفي أن  نتذكر :  والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين  "  وأعتقد أن المسلم الحق لابد أن يتحلى بفضيلتي الصبر والعفو عن المسيء ،  فهما من  التقوى ﴿إِنّهُ مَن يَتّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ﴾ (يوسف 90). ولا أقصد بالمسلم فقط الذي  يكتب في  هويته مسلما بل  المسالم أيا كانت ديانته ،   أما تقييم هذا المسلم  وعمله فهو من اختصاص رب العالمين .


13   تعليق بواسطة   الشيماء منصور     في   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011
[60133]

الاسلام دين المعاملة

اشكرك كثيرا يا عمي العزيز علي هذا المقال الرائع الذي  افادني كثيرا. ان الدين الاسلامي دين معاملة  و دين سمح و  اكبردليل علي سماحة الدين الاسلامي ان ربنا سبحانه و تعالي امرنا بالاحسان و المعاملة الحسنة فيما بيننا و ايضا مع غيرنا دون النظر الي دياناتهم و جنسهم او طبيعتهم. ونحن الان بحاجة ماسة للاحسان فيما بيننا و ايضا تطبيق الامر الالهي بالاحسان  فلن ينصلح حالنا الا اذا عامل كل منا غيره بالطريقة التي يحب ان يتعامل بها.


14   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 14 ابريل 2018
[88395]

للقرآن الكريم مصطلحاته الخاصة،



التسامح مصطلح حديث، ولم يرد فى القرآن الكريم، ولكن للقرآن الكريم مصطلحاته الخاصة، وأقربها إلى معنى التسامح فى مصطلحات القرآن الإحسان والعمل الصالح والصبر والعفو والصفح والغفران.والأمر بإحسان العمل: تردد فى القرآن كثيراً ومنه قوله تعالى ﴿وَأَحْسِنُوَاْ إِنّ اللّهَ يُحِبّ الْمُحْسِنِينَ﴾ (البقرة 195)﴿وَأَحْسِن كَمَآ أَحْسَنَ اللّهُ إِلَيْكَ﴾ (القصص 77) والإحسان هنا لا يعنى مجرد التصدق وإعطاء الصدقة ولكنه إحسان العمل كله، ومن هنا كان الإحسان من الله تعالى جزاءاً لمن أحسن عملا ﴿هَلْ جَزَآءُ الإِحْسَانِ إِلاّ الإِحْسَانُ﴾ (الرحمن 60).أى أن المقصود أن يستغرق الإنسان حياته فى الخير والعمل الصالح بحيث لا يبقى فى وقته متسع للشرور والآثام، وهذا معنى أن تتحول حياة الإنسان إلى حسنة مطلقة يأتى بها إلى الخالق جل وعلا يوم القيامة فيتضاعف له الجزاء بعشر أمثاله.مر الله تعالى بالإحسان للوالدين أساساً، ويضيف إليها ذوى القربى واليتامى والمساكين والجيران والأصحاب وابن السبيل، ولا يشترط فى أولئك جميعاً أن يكونوا مسلمين حتى يستحقوا الإحسان، فالإحسان للوالدين والأقارب واليتامى والمساكين وأبناء السبيل والجيران والأصحاب، ذلك الإحسان مرتبط بالوصف الأساسى فقط، أى أن يكون أحدهم من الوالدين أو من الأقارب أو من الجيران أو من المساكين..إلخ، بغض النظر عن دينه وعقيدته ومذهبه. فالإحسان للمسيحى إذا كان قريباً أو جاراً أو صاحباً أو مسكيناً أو زائراً أو سائحاً. مع ملاحظة أن ابن السبيل هو الغريب المسافر القادم لبلادنا، وهذا ينطبق على الأجانب. ولابن السبيل حقوق فصل القرآن فيها، منها حقه فى الصدقة التطوعية والصدقة الرسمية والفئ والغنائم وحقه فى حسن التعامل معه مثلما نتعامل مع آبائنا وأمهاتنا وأقاربنا وجيراننا.. وابن السبيل فى عصرنا هو كل غريب يمر ببلادنا، ينطبق ذلك على السياح والأجانب، بغض النظر عن اللون والجنس واللغة والدين والعقيدة.. هذا هو أدب الإسلام.. وتلك هى تشريعاته.وهناك سؤال.. ماذا إذا أساء أحد من الناس إلينا؟ هل نرد عليه الإساءة بمثلها أم نرد عليه بالإحسان؟ أم نتجاوز الإحسان إلى الرد عليه بالأحسن والأسمى خلقاً؟.إن من العدل أن ترد على السيئة بمثلها، ولكن الاحسان درجة فوق العدل ، والاحسان هنا هو العفو ، وهو أفضل للإنسان عند ربه ﴿وَجَزَآءُ سَيّئَةٍ سَيّئَةٌ مّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللّهِ إِنّهُ لاَ يُحِبّ الظّالِمِينَ﴾ (الشورى 40) ومن هنا تكررت آيات القرآن تأمر بالإحسان فى معاملة المسئ بأن ترد السيئة بالتى هى أحسن، أى ليس بالحسنة فقط وإنما بالتى هى أحسن من الحسنة ﴿ادْفَعْ بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ السّيّئَةَ﴾ (المؤمنون 96) ﴿ادْفَعْ بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنّهُ وَلِيّ حَمِيمٌ﴾ (فصلت 34).والمهم هنا أن الإحسان فريضة إسلامية يجب على المسلم أن يتبعها فى معاملته مع الناس جميعاً من الوالدين إلى الأقارب والجيران والأصحاب والغرباء والأحرار والعبيد، سواء من كان منهم مسلماً أو من لم يكن، بل إذا كان أحدهم مسيئاً فالأفضل أن نرد على السيئة بالأحسن منها، حتى يتحول العدو إلى ما يشبه الصديق عندما نواجه الشر بالخير والإحسان.




15   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 14 ابريل 2018
[88396]

وهناك تقسيم للإحسان على أساس أنواع الأعمال أى أنواع الإحسان نفسه.


فهناك الإحسان فى القول، فلا تتكلم إلا بالكلام الحسن ﴿وَقُولُواْ لِلنّاسِ حُسْناً﴾ (البقرة 83) ﴿وَقُل لّعِبَادِي يَقُولُواْ الّتِي هِيَ أَحْسَنُ﴾ (الإسراء 53) أى بدلاً من أن يقول كلمة سيئة نضع مكانها كلمة خير حسنى، أو أحسن منها. وقد يكون الإحسان فى القول توسطاً فى الخير أو شفاعة فى مظلوم، وهذا مأمور به، وقد يكون العكس وهو التوسط فى الشر أو أن الشفاعة فى الشر، وذلك منهى عنه، وفى كل الأحوال فالجزاء عند الله تعالى من جنس العمل إن خيراً وإن شراً، وذلك معنى قوله تعالى ﴿مّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لّهُ نَصِيبٌ مّنْهَا وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيّئَةً يَكُنْ لّهُ كِفْلٌ مّنْهَا﴾ (النساء 85).وقد يكون الإحسان فى رد التحية، وهناك يكون بالمثل أو بالأحسن منها، يقول تعالى ﴿وَإِذَا حُيّيتُم بِتَحِيّةٍ فَحَيّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَآ أَوْ رُدّوهَآ إِنّ اللّهَ كَانَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ حَسِيباً﴾ (النساء 86) ويلاحظ أن الله تعالى يقول ﴿وَإِذَا حُيّيتُم﴾ وهذه عبارة مطلقة، تعنى إذا حيانا أى إنسان بأى لغة وبأى كيفية فعلينا أن نرد عليه بالمثل أو بما هو أحسن من تحيته، وليس شرطاً أن يكون مسلماً مثلنا أو أن ينطق بتحية الإسلام، المهم أن تكون تحية، ليس مهماً الشخص وليس مهماً القول.. والمهم أن نرد عليه بالمثل أو بالأحسن.ويبرز الإحسان أكثر فى مجال العفو والتسامح.يقول تعالى عن بعض صفات المتين ﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النّاسِ وَاللّهُ يُحِبّ الْمُحْسِنِينَ﴾ (آل عمران 134) فالذى يتحكم فى غضبه وغيظه ويعفو عن الناس يكون من المحسنين الذين يحبهم الله تعالى، وهذا يتعلق بالتعامل العادى مع الناس الذى قد يستجلب الغضب والغيظ، ويستوجب عند المحسنين الحلم والعفو.ولكن هناك نوعاً من التعامل بالإحسان والعفو والصفح يتجلى أكثر فى الدعوة للحق، وهنا يكون أسلوب الدعوة للحق مرتبطاً بالحق نفسه، أى بأعلى درجة من الإحسان والعفو والصفح والغفران، وبالتالى الابتعاد التام عن التكفير والجدال المسىء والسب والتعريض وكل ما يهين أو يشين، لأن ذلك هو أسلوب الدعوة للباطل، حيث تتأسس الدعوة للباطل على الأكاذيب والإضلال وتحتاج إلى قوة تعضدها، وبالقوة تتمكن من فرض أكاذيبها على الناس وتسويغ تجارتها بالدين وتحقيق ما تصبو إليه من مكاسب دنيوية تحت اسم الدين.إن الدعوة للإسلام يمتنع فيها تماماً أخذ الأجر من البشر، ويكون فيها الداعية قدوة بتصرفاته وسلوكياته ﴿اتّبِعُواْ مَن لاّ يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُمْ مّهْتَدُونَ﴾ (يس 21) وتكرر فى القرآن تأكيد أن كل نبى لا يأخذ أجراً وأن أجره على الله تعالى وحده. وهو يأخذ هذا الأجر من الله تعالى بمجرد أن يقول الحق مخلصاً لله تعالى دينه وقلبه، وليس عليه إلا مجرد القول، أما الهداية فهى مسئولية كل نفس إذا اختارت الهداية هداها الله تعالى وزادها هدى ﴿مّنِ اهْتَدَىَ فَإِنّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلّ فَإِنّمَا يَضِلّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىَ﴾ (الإسراء 15) ﴿وَالّذِينَ اهْتَدَوْاْ زَادَهُمْ هُدًى﴾ (محمد 17) ولذلك فقد تكرر فى القرآن خطاب لخاتم النبيين محمد عليه وعليهم السلام بألا يحزن على عناد المشركين وألا يحرص على هداهم، وأنه لا يستطيع أن يهدى من أحب ولكن من يشاء منهم الهداية ويختارها يهديه الله تعالى.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3569
اجمالي القراءات : 28,582,603
تعليقات له : 4,026
تعليقات عليه : 12,211
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي