الصحافة الصفراء والعفو عن مبارك

حمدى البصير في الأربعاء 18 مايو 2011


فى يوم واحد أفرج جهاز الكسب غير المشروع عن سوزان مبارك وزكريا عزمى ، حيث برر الإفراج عن سوزان بأنها تنازلت " ورقيا " عن 24 مليون جنيه " هى كل ماتملكه " إلى وزارة المالية ، بينما لم يثبت على زكريا كسبا غير مشروع ، لسلامة تقارير ذمته المالية ،حيث أن ثروته جمعها من هدايا حصل عليها من الداخل والخارج ، فأفرج عنه الجهاز بكفالة مالية،نظرا لحالته الصحية وكبر سنه ، وهو نفس المبرر الذى تم الإفراج بمقتضاه عن سوزان صالح ثابت الشهيرة بماما سوزان مبارك .

وعلى موق&UaHORN;ع الأهرام شبه الرسمى والذى يصدر عن أكبر صحيفة قومية فى مصر ، نشر خبرا يؤكد إستعداد الرئيس المخلوع مبارك ، رد كل الاموال التى حصل عليها إلى الدولة والإعتذار إلى الشعب فى خطاب " فضائى " فى مقابل العفو عنه مثلما حدث مع زوجته وام ولديه علاء وجمال !

وقامت الدنيا ولم تقعد وإشتعلت حرب الإنترنيت ، ورفض شباب الثورة وشيوخها وأنصارها العفو عن مبارك ،وهددوا بالنزول مرة أخرى لعمل مظاهرات مليونية أسبوعية ، مما دعا المجلس العسكرى الى إصدار بيانا أكد فيه إنه " إنه «لا صحة مطلقا» لما تم نشره

حول العفو ، وأن الإجراءات القانونية الخاصة بالمحاكمات «خاضعة للقضاء المصري العظيم»، مؤكدا على أهمية الحذر الشديد من الأخبار والشائعات المغرضة ، والتي تهدف إلى إحداث الانقسام والوقيعة بين الشعب " ودرعه " - يقصد القوات المسلحة - الذي لا يمكن فصلهما أبدا..

وبدوره نفى مبارك ماتردد عن نيته التنازل عن أمواله للدولة " على طريقة ماما سوزان " وقالت مصادر مقربة منه فى مستشفى شرم الشيخ - وفقا لما نشرته وكالة رويتر - ان " الرئيس المخلوع " لم يحصل على أموال غير شرعية حتى يتنازل عنه ، بل إن تنازله وطلب العفو من الشعب فى خطاب يعنى انه مذنب .

والحق يقال إن أغلبية الشعب المصرى انتابها القلق وساورها الشك عندما تم الإفراج عن سوزان وزكريا فى يوم واحد ، لإن الشخصيتين كانا يتحكما فى مصير الشعب بشكل أو بأخر بحكم قربهما من الرئيس " المريض " والمسن مبارك المخلوع ، فالسيدة الأولى كانت تسعى لتوريث إبنها جمال ، كما أن مشاركة زكريا فى إختيار الوزراء وكبار المسؤلين كان من اجل تجهيز كرسى الرئاسة لجيمى ، بعد وفاة والده " بالسكتة السياسية " .

وجاء الإعلان عن نية مبارك فى رد الأموال الغير شرعية والإعتذار إلى الشعب وطلب العفو عنه ليزيد الطين بلة ، وجعلت الجميع ، حكومة وشعب وثوار وجيش ، يقع فى " حيص بيص " لولا تدخل الرئيس المخلوع فى الوقت المناسب - كالعادة - فى أخر لحظة ، ونفيه رد الأموال الحرام وطلب العفو .

ولا أعرف من المستفيد من تلك البلبلة ، فإذا كانت سوزان مبارك لم تسرق أموالا ولم تمتلك فيلا ، وأثبتت ملكيتها لجهة سيادية ، وأعادت أموالها التى تملكها للدولة وأفرج عنها ، فعلينا رفع القبعة لجهاز الكسب غير المشروع ، لإنه ليس جهة إنتقام وتصفية لعائلة الرئيس المخلوع ، و إذا كان زكريا عزمى قد جمع تلك الاموال الضخمة من الحرام بسبب الهدايا والإتاوات الذى كان يحصل عليها من مرتشين فى الخارج وفاسدين واصحاب مصالح من الداخل ، دون أن يسلمها للدولة ، فهذا جرم لا يسأل عليه وحده ، بل رئيسه وصديقه المخلوع والاجهزة الرقابية ، ولا أعرف كيف يمكن لرجل فى سنه ومقامه وهو نائب برلمانى عتيد أن يقف فى مجلس الشعب ويصرخ قائلا" الفساد فى المحليات وصل للركب " وهو فى نفس الوقت " ابو الفساد "؟ ! .

إننى أناشد بعض زملائى الصحفيين والإعلاميين أن يتحروا الدقة ويبعدوا عن الإثارة فيما ينشرونه من اخبار قد تثير البلبلة بين شعب محتقن ، خاصة إذا كانت متعلقة بمحاكمة النظام البائد الفاسد ، وتحدث الوقيعة بين الشعب والأجهزة الرقابية والقضائية ، بل والمجلس الأعلى للقوات المسلحة ، فمن العبث ان يدعى محرر ان الرئيس المخلوع نفى القاء خطاب للشعب يطلب فيه العفو والسماح مقابل رد امواله التى استولى عليها للدولة مثلما فعلت زوجته سوزان ، ولا أعرف من أين إستقى المحرر الخبر ؟ ، هل كان يجلس تحت سرير الرئيس ؟ أم أنه جند الأطباء والممرضات لصالحه كى يحصل على أخباره ؟ أم قام بتركيب ميكروفونات فى غرفة " مبارك وحمامه ؟! .

لاتستخفوا بالشعب وتنشرون اخبارا مغلوطة تثير الوقيعة والبلبلة فى هذا التوقيت الحرج ومناخ عدم الثقة والضبابية ، لإن معنى ذلك إن جنود الثورة المضادة من الصحفيين مازالوا يعملون بكامل طاقتهم فى صحافة صفراء من نوع اخر ، وهؤلاء بالفعل أشد أعداء الثورة .

حمدى البصير

elbasser2@yahoo.com

اجمالي القراءات 6175

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الخميس 19 مايو 2011
[57946]

جنود إبليس أو الثورة المضادة .

هذا لا يخفى على كثيرين ممن لديهم خبرة بنوعيات الصحفيين الذين لا يريدون الخير للشعب المصري الذي ينتمون إليه ، ولا يريدون أمنه ولا استقراره بل كل هدفهم هو السبق بالخبر - حتى ولو كان مغلوط ويحدث بلبلة وقلق بين البسطاء الذي لا يستطيعون استقراء الأحداث ولا توقع ما السبب وراء هذه الأخبار !!!!!لإن معنى ذلك إن جنود الثورة المضادة من الصحفيين مازالوا يعملون بكامل طاقتهم فى صحافة صفراء من نوع اخر ، وهؤلاء بالفعل أشد أعداء الثورة .


فأنسب تسمية لهم ولمن ينهجوا نهجهم في إثارة الفتن والقلاقل بين افراد الشعب المصر  أنهم جنود إبليس


2   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الخميس 19 مايو 2011
[57950]

أنهم شياطين الإنس والجن

هناك بعض الذين قد  تخصصوا في  الإشاعات المفبركة وكيفية تداولها ، ولكن  هل لزكريا عزمي الحق في أخذ كل ثروته التي كسبها عن طريق هدايا من الداخل والخارج ؟هل لولم يكن في وظيفته تلك كانت الهدايا قد قدمت له ، ماذا حدث لجهاز الكسب ولماذا يصدق  كل ما يقدم إليه من اوراق مفبركة ؟


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-07-24
مقالات منشورة : 165
اجمالي القراءات : 919,219
تعليقات له : 13
تعليقات عليه : 223
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt