بلاها كاميليا خُد عبير

خالد منتصر في الثلاثاء 10 مايو 2011


 

عندما تسيطر عقلية القطيع وغريزة الغوغاء، يتسيد الشارع تيار لا يفكر إلا بنصفه الأسفل ولا يشغله إلا وسواس المرأة، وعندما تسيطر فكرة الدولة الدينية تحت مظلة تنافس قبلى يقسم الوطن إلى ألتراس مسلم ومسيحى، حينها يرسم سيناريو الفتنة بشكل أسهل من رسم خط أو نقطة، لا تحتاج حينها أقلاماً أو ألواناً كثيرة لكى تصنع أبشع بورتريه فى الكون، يكفى أن ترسم امرأة لا يهم أن تكون فاتنة أو حتى متوسطة الجمال، المهم أن تكون امرأة وهذا فييه الكفاية لكل من انتقل مخه من بين أذنيه واستقر بين فخذيه لكى يحرق الدنيا ويولعها فتنة، فمن يفجر نفسه بحزام ناسف فى ميدان ليقتل أبرياء لأن أمير جماعته لوح له بالحور العين، من السهل جداً أن يحرق الوطن من أجل امرأة، ومن الشرعى جداً أن يطابق ما بين فقدان عفتها الجنسية وفقدان عفتها الدينية!، ويحكمنا منطق شعاره «عفة المرأة التى دخلت قبيلتنا لا تمس ولا تنجس من أفراد القبيلة المنافسة».

توقعت أن يحدث هذا بعد الدش البارد الذى هبط على رأس الجماعات التى صدعتنا بعد أن خرجت من الجحور بـ«كاميليا أختنا اللى لازم ترجع جنب إخواتها تصلى وتركع!»، خرجت كاميليا وقالت «أنا مسيحية»، وبالطبع خسرنا نحن، كمسلمين، أهم قيمة وقامة كانت ستقيلنا من عثرتنا الاقتصادية والعلمية وتحل مشكلة الغذاء والفقر والجهل الذى نغرق فيه حتى آذاننا!!..

 هذا الدش البارد الذى لم تفلح فى تخفيف صدمته أكاذيب أبويحيى وأبوحسين وأبوحسانين وأبوجلمبو عن أدائها صلاة الفجر أمامه للزوجة، وصراخها أنا مسلمة من جراء تعذيب أمن الدولة لها، ولا جميع صور الفوتوشوب المفبركة سواء بالحجاب أو النقاب.. هذا الدش الكاميلياوى الذى وضع كلمة النهاية لأكبر فيلم عبثى فى تاريخ مصر، لم يضع كلمة النهاية لتيار يعيش على أسطوانة أو أكسجين الفتنة الدينية، وكيس دم الكبت الجنسى، والخلايا الجذعية للتخلف الفكرى.. هل سيعترفون بالبطالة ويجلسون دون عمل؟..

 فليخترعوا وبسرعة شغلانة أخرى وامرأة أخرى، فاليد البطَّالة نجسة، اخترعوا عبير، وكما قال الفنان فؤاد المهندس «بلاها سوسو خد نادية»، قالوا «بلاها كاميليا خُد عبير»، و«بلاها» ممكن أن تكتب بالألف «بلاها» وأيضاً بالهاء «بلاهة»!، لا يهم إن كانت عبير فى علاقة شرعية أو غير شرعية، المهم أنها امرأة اختارت الإسلام، وهذا يكفى جداً للتغاضى عن أى خطيئة، المهم ألا تنجس عفتها بأى حيوان منوى أو غير منوى لشخص من قبيلة أخرى أدنى وأقل من قبيلتنا، فلا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى تراق على جوانبه زجاجات المولوتوف!

العقلية التى احتفت بالشورت الإسلامى لمدحت وردة وربيع ياسين من عشرين سنة، حمايةً لمشاعرنا من رؤية الركبتين الفاتنتين أو صابونة الركبة التى يتركز فيها الإغراء، هى العقلية نفسها التى أقامت احتفالات و«ليالى ملاح» لحجاب الفنانات المعتزلات وكأنهن حررن فلسطين.. هى العقلية نفسها التى تظاهرت من أجل أفيش فيلم يظهر فيه كتف ممثلة.. هى العقلية نفسها التى طالبت بمحاكمة عبدالوهاب على أغنية «من غير ليه».. هى العقلية نفسها التى تتظاهر من أجل إخفاء أنف وأذن وفم وحنجرة ونفس طالبة جامعية تحت لثام... إلخ.. عقلية يحكمها الكبت والتعامل مع المرأة بازدواجية تجمع ما بين قمة الاشتهاء والشبق وقمة الاحتقار والدونية والدناوة.

إلى كل من يتهم الفلول والأذناب والقوى الخارجية بتفجير أحداث إمبابة شاهدوا هذا الشاب على هذا اللينك http://www.youtube.com/watch?v=CBRCgtz٠Ofk&feature=player_embedded لتعرفوا ماذا جرى للعقل المصرى ومن هو الفاعل الحقيقى المحرض الذى غيب عقولنا، إنه مجرد نموذج ولكنه للأسف نموذج، مسيطر تساعده نماذج مغيبة.. الوطن يحترق ونحن نتصرف كمن احترق بيته ووصلت النار إلى ذيل جلبابه وأكلت لحم أهل بيته وهو مازال يحمد الله على أن النار لم تلتهم غشاء بكارة جثث بناته!

اجمالي القراءات 11170

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الثلاثاء 10 مايو 2011
[57781]

نعيب زماننا والعيب فينا .

نعيب زماننا والعيب فينا           وما لزماننا عيب سوانا .


المشكلة في العقليات التي دائما ما تلقي باللوم على قوى خارجية وأيدي خفية تعبث بالبلاد


فالمشكلة فيمن يصدق أن الأيدي الخفية هى ما تفعل ذلك وقوى خارجية فإن كانت هناك قوى فهى داخلية ومأجورة من أحفاد ابن عبد الوهاب فهى تلعبب وتعبث بالعقول والقلوب الخاوية والفارغة من الرحمة والإيمان بوحدانية الخالق  


2   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الأربعاء 11 مايو 2011
[57797]

بلاها كامليا وبلاها عبير وخد بالك على نفسك

بلاها كامليا وبلاها عبير وخد بالك على نفسك من الهموم ووجع القلب ومن الأحداث المتلاحقة التي تطالعنا بها الصحف اليومية التي قلما نجدها خالية من أحداث عنف مصطنعة أو ناتجة عن غليان داخل المجتمع من كثرة الظلم والقهر والاستبداد 


3   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 12 مايو 2011
[57813]

الاعدام للمجرمين عبير وصاحبها

من هي عبير ومن هو صاحبها حتى يموت 15 من الابرياء بسببهما ويجرح ويتعوق 250 شخصا لا ناقة لهم فيها ولا جمل وتحرق كنيستان وتدمر بيوت وتنهب وتكسر وتحطم محلات هي مصدر رزق ناس ابرياء يريدون ان يعيشوا بسلام .


الى الجحيم ايها المجرمان عبير وصاحبها ولا تأخذكم بهما اية رأفة فهما لا يستحقانها لانهما شيطانان .


سحقا لك يا عبير ايتها الحمقاء البلهاء الجرباء المجرمة وحبل المشنقة قليل بحقك ,


كيف يموت 15 شخصا من اجل نزوات عبير ,


يا ناس , 15 انسانا بريئا يموت و250 شخصا اخر يجرح وقد يتعوق من اجل عيون شمس الشموس وبدر البدور عبير .


عقلي يكاد ينفجر , الموت يا ناس صعب جدا جدا , وخاصة موت رب الاسرة او تعوقه ,


سحقا لك يا عبير للمرة المليون ,


سحقا لك يا عبير للمرة المليون


سحقا لك يا عبير للمرة المليون


سحقا لك يا عبير للمرة المليون


 


 


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 12 مايو 2011
[57815]

المشكلة بإختصار استاذة امل .

استاذة أمل -مساء الخير ،وأرجو ان تكونى والعائلة بخير .... المشكلة ليست فى عبير ولا أم عبير ،ولا أخت عبير .... المشكلة يا سيدتى تكمن فى محاولة إختطاف مصر كلها (دولة وشعب ،وأرض وتاريخ وجغرافيا ،ومقدرات وثروات ) على يد مجموعة الزرقاوى المصرى سليل الإرهابيين الوهابيين السعوديين ،كما حدث فى العراق والصومال وأفغانستان وجزء من باكستان وولاية من نيجريا تحت زعم تطبيق الشريعة الإسلامية ومن ثم تحويلها إلى إمارة تابعة لآل سعود لكى تنتهى مصر الحضارة والعلوم والفنون والسماحة لأنهم يعلمون تمام العلم فى حال قيام مصر الحرة -مصر العدالة - مصر الكرامة -مصر الديمقراطية -مصر صاحبة التدين المُتسامح ،ستسقط المملكة السعودية فى اليوم التالى ،وستعود إلى بلاد نجد والحجاز مرة أخرى .وربما تتحول إلى إمارات كما كانت ،او إلى جمهورية الحجاز .ويصبح آل سعود قاطنى السجون والمعتقلات ويصبحون أثرا بعد عين ....فالمشكلة  سعى السعودية الدءوب والمستمر على قطع طريق الحرية والديمقراطية عن مصر ،وشغلها بمشاكل طائفية وإقتصادية ،ودب الفزع والرعب فى قلوب أهلها .... ولكن هيهات لهم هذا .وحفظ الله مصر من مكرهم .وأعاد ألامن والحرية للعراق  والصومال وباقى اقطار الوطن العربى .


5   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الإثنين 16 مايو 2011
[57889]

الاخ الفاضل عثمان , كم كنت أخاف من هذا اليوم الذي وصلت اليه مصر

طاب يومك اولا


وسلم لي على الدكتور احمد كثيرا.


اخ عثمان , قبل ان اكتب التعليق اعلاه كانوا قد اخبروني عن وفاة شاب من معارفنا في العشرين من عمره بحادث غير متعمد , وحقا حزنت عليه جدا وسافرت اليهم وبقيت الى يوم الاحد , لا تدري ماذا فعلت امه واخواته واخوته , شئ ومن اصعب ما يكون ان يموت اي انسان فهو عزيز على اهل بيته مهما كان ويعني لهم الكثير. ودائما نقول :


 الرب اعطى والرب أخذ ,


ولكن يصبح الانسان بمشاعره وعواطفه وتعلقه بالمتوفي بعيدا عن التركيز , ويعيش لفترة ليست بالقصيرة غير مصدق غياب هذا الشخص والى الابد . 


ولذلك يا اخي الفاضل كتبت بأن عبير وصاحبها يستحقان الشنق ( بالرغم من انني لست مع تطبيق الاعدام لاي شخص ) لانهما يا اخ عثمان كانا السبب في موت 15 شخصا , لقد نكبوا 15 عائلة بريئة لذلك الا يستحقان اشد العقاب .ولا زلت على رأيي وخاصة بعد ان قرأت بانهم حكموا عليها بالسجن وبتهمة تعدد الازواج فقط ولا ادري هل سوف تعاقب بتهم اخرى ام لا . وان كانت هذه التهمة الوحيدة التي نسبت لها فهذه مأساة بكل معنى الكلمة لانه وحسب اعتقادي لا يوجد اي تعدد بالازواج لانها اسلمت وتعتبر مطلقة اوتوماتيكيا واعتقد هذا ايضا موجود في المسيحية ,ويبقى فقط مسألة أشهر العدة , وابسط محامي يستطيع ان يبرؤهما ويقول بانها لم يتزوجا الا بعد ثلاثة اشهر وتخرج شمس الشموس وبدر البدور الحسناء قطر الندى المدعوة عبير  بريئة من اي تهمة . هل يعقل , حقا القانون في مصر اصبح في خبر كان بالنسبة للمسيحيين وللمسلمين لان الضحايا من الطرفين ( ولو ان الحديدة احمى على الاقباط بوجوه عديدة ) .


وان شاء الله بردا وسلاما على اهل مصر


دمت بألف خير


أمل


 


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 285
اجمالي القراءات : 2,055,279
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 350
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt