زواج ابن ادم من اخته

علي صاقصلي في الإثنين 25 ابريل 2011


السلام عليكم

 طرح علي مؤخرا سؤال محرجا من طرف صديق وهو كالاتي: اذا كان الزواج من الاخت حرام في ديننا فكيف نجيب من يسال عن زواج ابن ادم عليه السلام من اخته هل كان حلال ثم اصبح حرام ام ان هناك تفسير اخر؟

ارجو منكم اخوتي واخواتي وخاصة الد.احمد صبحي منصور تنويرنا باجابة موضوعية بادلة من القران الكريم الذي قال تعالى فيه"ما فرطنا في الكتاب من شيء"

شكرا مسبقا

اجمالي القراءات 95921

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (22)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 26 ابريل 2011
[57487]

وذلك لحكمة يعلمها الله تعالى وقد أطلعنا على بعض منها ...

 الاستاذ الفاضل على صاقصلي السلام  عليكم ورحمة الله وجزاك الله خيرا على  إهتمامك لكل ما يطرح عليكم من أسئلة حتى وإن كان فيها من الندرة والتوتر .. ما يحفز العقل للتدبر  والرد والبحث عن الحكمة من منع الزواج بين الأخ وأخته بعد أن كان مباحا في مهد االبشرية على الأرض في عهد آدم وأولاده .. ( الأجيال الأولية من البشرية) ..


 وأنا سألت نفسي معك هذا السؤال ووجدت في نفسي إجابة ربما تكون أقرب إلى الصواب  وإلى المنطق العقلي ..


 أولاً: هو أمر إلهي  بالحرمة بعد نزول الكتب السماوية التوراة والانجيل والقرآن وربما صحف ابراهيم .. بفوله تعالى (حرمت عليكم أمهاتكم وأخواتكم ... ).. 


 فهل نزعن لأمر الله تعالى أم لا وهو علامة من علامة إتباع المنهج الالهي ..


 في الحضارة المصرية القديمة كان الأخ يتزوج اخته .. وربما أنها من أقدم الحضارات فلحقت تعاليم إباحة الزواج بالأخت .. ليس هذا فحسب بل  بالزواج بالأم فكان الفرعون الصغير يتزوج امه للحفاظ على العرش والملك لكي يظل في نفس العائلة ..


 ثانياً : من الناحية العلمية البحتة .. أن الجينات البشرية في أول عهدها كانت نقية بمعنى أن الأمراض الوراثية لم تكن لتنتشر عبر  هذا النوع من زواج الأقارب زواج الأخ من أخته .. في جيليه الأوليْن لأن الأمراض الوارثية تراكمية بمعى أن الجينات السيئة الضعيفة الناقلة للأمراض لا تنتقل من جيل إلى آخر إلا بعد مرو عدة اجيال من  زواج الأقارب .. وهذا ما يحث بالفعل ...


 


فإنك تجد أن الأمراض الوراثية تنتشر بين الأقليات العرقية أو العقائدية نظرا لزواجهم المتكرر من بعضهم لأجيال عديدة   وهو لم يكن فيه زواج الإخوة .. ومع ذلك تنتشر  التشوهات الخلقية وفي الآجيال المتالية لزواج الأقليات المزمن  أو نظرا للعادات القبلية في الواحات او الصحراء أو أصحاب الملة الواحدة الذين تمنعهم ملتهم أو عقيدتهم من الزواج بالآخرين .. وأنا في مجال عملي وجدت هذه التشوهات الخلقية وهذه الأمراض الوارثية العديدة نتيجة لهذا الزواج المتكرر عبر الأجيال المتتالية على مدار القرون العديدة ..


 فالأمر الالهي بمنع هذا النوع من الزواج فيه إختبار شاق وعسر لبني آدم في جميع عقائدهم .. وأنت تعلم انه بحكم المعيشة  والنمو والعادات الأسرية أن أفضل من تتقارب معه من الجنس الآخر هو من عاش معك طفولتك شرب نفس العادات ونفس التقاليد ونفس طرق التغذية والتربية .. والصراحة فليس هناك تمثيل ولا تصنع   ولا خلافه وبالتالي يكون الانسان على طبيعته مع من نشا معه في أسرة واحدة


 وبالتالي فهو اصلح من يشاركك مشوار الحياة ..


 ومع ذلك يأتي الأمر الالهي بالمنع من الزواج إختبار وامتحان لقدرة الانسان على الاذعان لأمر الله تعالى ..


 وشئ آخر ربما تكون الأخت وارثة لثروة كبيرة جدا وبعض الأسر تحْرم بناتها من الميراث وبعض الديانات تحْرم بناتها من الميراث فالكثير من المسيحيين لا يورثون بناتهم بمصر بل معظمهم يصرف عليها ويعلمها أحسن تعليم واحس تجهيز للزواج لكنهم لا يورثونهن ..! وذلك ضنا وبخلا بالمال على الزوج وأسرة الزوج .!!.


 هذا جزء مما يمكن أن يرد به على سؤال صاحبك الذي سأله لك .. والسلام عليكم..


2   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الثلاثاء 26 ابريل 2011
[57493]

انا مع راي حضرتك

تحية خالصة استاذ محمود


انا اوافقك في نظرتك للموضوع اي كان مباحا ثم حرم


بارك الله فيك


3   تعليق بواسطة   محمود السمنودى     في   الثلاثاء 26 ابريل 2011
[57494]

ما هو الدليل من القرآن

 ما هو الدليل من القرآن علي ان الاخ كان يتزوج اخته ثم حرم؟

اعتقد هو حرام ابدا

يقول تعالي " لا يبدل القول لدي"


الله اعلم


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 27 ابريل 2011
[57514]

الموضوع بسيط يا استاذ على .

أخى الكريم الأستاذ على - أكرمك الله بإجتهاداتك فى القرآن الكريم . وأتمنى ان تكون لصالح العصر أكثر من الغيب الماضوى الذى لم يتحدث عنه القرآن ، وأعتقد أن الحل لفهم هذا الموضوع يكمن فى فهم قول الله تعالى (وانزلنا اليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما انزل الله ولا تتبع اهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة ولكن ليبلوكم في ما اتاكم فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون

)


إذن لكل أُمة منذ آدم وحتى محمد عليهما الصلاة والسلام بعض الأوامر الإلهية  الخاصة بهم ،وليست بالضرورة أن تشترك فى تفاصيلها مع شريعة الأمم السابقة أو اللاحقة عليها .... ولكن كل الشرائع تتفق مع بعضها فى مقصدها الرئيسى وهو ( الإيمان بالله واليوم الآخر) ....والله أعلم .وشكرا لك مرة أخرى


5   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الأربعاء 27 ابريل 2011
[57520]

الاخ محمود منصور

اخي الاستاذ محمود منصور

كيف تكاثر ابناء ادم اي من تزوج من؟

شكرا


6   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الأربعاء 27 ابريل 2011
[57521]

الاخ عثمان محمد علي

اخي الاستاذ عثمان لاكون صريحا معك السؤال الذي ساله صديقي كان اكثر جرءة فهو بالظبط كالتالي:"كيف يكون تكاثر الجنس البشري منطلقه زواج اخ من اخته؟"

فالجواب اما ان يكون كما اشرت حضرتك لكل شرعة ومنهاجا او كان مباحا ثم حرم او كان محرما منذ ادم كما اشار الاستاذ محمود منصور وفي هذه الحالة كيف تكاثر الجنس البشري اي من تزوج من؟ او ان نضع الاجابة في المسائل التي لا يجب ان نضيع فيها وقتنا

شكرا

 


7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 27 ابريل 2011
[57522]

لماذا التيه فى الأمور الواضحة .

أخى الكريم أستاذ على ... أقول لصديقك .هذه أمور غيبية ،ولكنها تندرج تحت الآية الكريمة التى ذكرتها فى تعقيبى السابق ... ومع ذلك .فالقرآن العظيم ذكر لنا أن الذى جاء للكون دون أب وأم هو (آدم عليه السلام ) ، ثم خلق منه زوجه ، وعيسى بن مريم - جاء من أم ومن غير أب .. إذن ما تبقى من البشرية وإلى أن تقوم الساعة جاء أو سيجىء  نتيجة لنكاح وزواج بين أم وأب ، وبالتالى فإن عصر آدم وربما ما تلاه من عصور قريبة منه كانت شريعتهم  مباح فيها زواج الأخ من أخته ،. ثم جاءت شرائع لأقوام أخرى  حرمته إلى أن وصل إلينا مُحرما ،وأكدّ القرآن على تحريمه فى شريعتنا أيضا ضمن محرمات الزواج ... .. فى النهاية لا نشتطيع أن نقول لله جل جلاله لماذا  أبحت هذا فى الماضى وحرمته علينا فى الحاضر ؟؟؟  نحن علينا فى أمور التشريعات الواضحة الصريحة أن نسمع ونُطيع ونترك علة التحليل والتحريم على الله .....


8   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الأربعاء 27 ابريل 2011
[57533]

واضح اخ عثمان

شكرا على الوضوح


9   تعليق بواسطة   sara hamid     في   الأحد 01 مايو 2011
[57604]

السلام عليكم

لقد طرحت هذا السؤال مرة في الموقع كان تساؤلا يلازمني ولكن عدلت عن  فيه


تحياتي للجميع


 


10   تعليق بواسطة   عبدالله الحلوانى     في   الإثنين 09 مايو 2011
[57760]

انا مش عارف بنضيع وقت فى امور بديهيه ليه؟

البديهى إن السؤال ده يترد عليه بالمنطق ببساطة جدا


تخيل كده لو كان جواز الاخت حرام فى عهد ادم عليه السلام


سيدنا ادم وستنا حواء خلفوا  مثلا 200 ولد و300 بنت ده فرض يعنى


وتخيل ان جواز الاخوات حرام


كده البشرية كانت انتهت من زمان


لان ولا اخ هيتجوز اخته


وهتنهى البشرية بموت ادم وزوجته واولادهم


فبديها جدا ان جواز الاخوات يبقى مباح لفترة معينه لتستمر الحياة البشريه


دى راى الشخصى واتحدث بشكل منطقى


تقبلوا مرورى


11   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الخميس 12 مايو 2011
[57804]

تحليل منطقي

تحليلك منطقي اخ عبد الله


شكرا على مرورك


12   تعليق بواسطة   عبدالله البلوشي     في   الخميس 12 مايو 2011
[57812]

في الحقائق لا مجال لوضع الآراء

أنا من وجهة نظري أنو المسألة ليست كما تعتقدون


 


لأنكم للآن تفهمون القرآن بعقل ينتمي للعصور الوسطى


 


أولا : من قال لكم أن آدم كان وحيدا ...........


ثانيا : الأخ عثمان في اجابته قال أن حواء خلقت من نفس آدم ،،، وأتمنى منه أن يأتي بآية تثبت كلامه .


ثالتا : ما هو تبريركم المنطقي والعلمي والفكري ،،، الذي بنيتم عليه أن آدم هو أول كائن بشري ،،،،


أريد تبريرا علميا أو آية واضحة تدل أو تؤشر على أن آدم هو أول كائن بشري ........


 


رابعا : لا يجوز تجاهل العلوم وما توصلت  إليه ،،،، سواء أكانت علوم طبيعية أو نظرية أو عقلية أو تطبيقية ،،، فحتى تتبلور الفكرة السليمة الصحيحة يجب علينا فهم عدة مرتكزات أساسية


1- النصوص الدينية ، تقدم تفسيرا روحيا أكثر منه علميا لكيفية النشأة


2- العلم الطبيعي ، يقدم تفسيرا ماديا بحتا لما ، بناء على المعطيات المادية المتوفرة .


3- العلوم العقلية ، تقدم الجانب الذي يتوسط العالم المادي والعالم الروحي أي بقية العوالم الخمس ،، أو السموات الخمس ، لأن العالم المادي هو سماء ،، والعالم الروحي سماء ،،، وهناك 5 سموات أخرى يشرحها العلم العقلي .


4- الفلسفة ،، هي طريق لإيجاد العلاقة بين ما توصلت له العلوم وبين النصوص الدينية .. عن طريق ربط منضبط ،، لا يخل بأي طرف من الأطراف ...


 


وبناء على ذلك ،،،، نفهم بناء على علم الخيمياء ،،، ما المقصود بالخلق من تراب أو من النارأو الماء أو الهواء


وبناء على علم الأحياء نفهم ما المقصود بالخلق من الماء الدافق


وبناء على علم الإجتماع نفهم معنى الخلق من العلق


وهكذا أنتم ترمون العلوم كلها


وتفسرون على أهوائكم كلام الله


 


مما خلقنا نحن :


اجيبوني انتم ،،،


من تراب


من ماء دافق


أم من علق


لن تستطيعوا الاجابة أبدا


لأنكم تتجاهلون علوم كثيرة من خلالها تملكون مفاتيح فهم معاني النص القرآني ،،،


 


والخلاصة هي كالآتي ،،،،بناء على علم الجينات


 


فإن الانسان الذي يجمع بين كل أعراق البشر الموجودون حاليا على سطح الأرض وهم كلهم من ذريته أو نسله هو شخص


كان موجود قبل ما يقارب 60 ألف سنة ،،، وهو أفريقي ،،، أسود البشرة ،،، والبحوث العلمية مليئة في شبكة الانترنت فابحثوا عنها 


والمرجح أنه قد كان موجودا في أثيوبيا تحديدا ،،،،


 


طبعا هذا الرجل لم يكن وحيدا كان له أب وأم وأبناء عم وأهل كثر ،،، إلا أن البشر جميعا اليوم هم من نسله هو تحديدا وهو فقط


 


وأبنائه بالطبع تزوجوا من بنات القبيلة وليس من أخواتهم


 


وهذا هو كلام العلم ،،، في حال أنكرته ،،، فأنت تنكر حقيقة موجودة في جيناتك أنت تثبت هذا الكلام ،،، وتنكر الفهم السليم الموجود لكتاب الله


 


جاء في الآية 133 من سورة الأنعام:" وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِكُمْ مَا يَشَاءُ كَمَا أَنْشَأَكُمْ مِنْ ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آَخَرِينَ".


فسرولي هذه الآية لو سمحتم


 


شكرا


13   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 12 مايو 2011
[57814]

السيد عبدالله البلوشى

السيد عبدالله البلوشى .ارجو ان تقرأ شروط النشر على الموقع ،وستجد بها عدم التخوين والتكفير والتسفيه .وبعد مراجعتى لتعليقاتك وجدتك للأسف دخلت لمجرد الجدال والتسفيه ،وليس للمشاركة الفكرية بالحسنى . فمثلا تنعتنا بأننا نتحدث عن فهم القرآن بعقلية القرون الوسطى .والمصيبة انك جعلت من نفسك عالما بالأحياء والكيمياء والإجتماع والفلسفة وووووو ،وفى النهاية اتحفتنا بتفسير ينم عن عقلية ما قبل التاريخ !!!! يا سيد عبدالله لا يوجد إنسان الآن على ظهر الكرة الأرضية ليس من ابناء آدم ،ولا يوجد إنسان من سلالة آخرى ،لا فى اثيوبيا ولا فى موزمبيق ولا فى مثلث برمودة . أما إذا كنت تؤمن بغير هذا ،وترى ان الإنسان أصله قرد أو حمار او خنزير فهذا رايك ولك أن تطرحه فى شكل يحترم أدب الحوار ويعرف قدره وقيمته ،ويعرف قدر محاوريه وقيمتهم .....ونتمنى عليك ألا تعود مرة اخرى لتسفيه آراء الآخرين ،وخاصة على هذا الموقع الكريم الذى يحترم كُتابه وقراءه ،ويُحافظ عليهم وعلى مكانتهم .....وشكرا لتفهمك .


14   تعليق بواسطة   يوسف حسان     في   السبت 14 مايو 2011
[57844]

سلام عليكم . و أرجو المعذرة لكن انتباه ...

بسم الله الرحمن الرحيم


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ }المائدة101


................................................


لست مكلفا بهذه المواضيع ولم الاراء المختلفة وهل ستغيرون شيء ؟؟؟


الاية الكريمة واضحة جدا بالنسبة لي لا اعرف ان كان منكم من لا يفقها لكنني اراكم تسالون عن امور عفا الله عنها ولا اظن ان لكم حق السؤال استنادا الى هذه الاية الكريمة فمن كان منكم يؤمن بالكتاب كله فليأخذ بعين الاعتبار هذه الاية ضمن هذا الكتاب الكريم


وأعلموا اخوتي الكرام أن تأويل الكتاب من قبل البشر هو كارثة ليس لدينا سوى الايات المحكمات أما الايات المتشابهات فهي للذين في قلوبهم زيغ


بسم الله الرحمن الرحيم


{هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران7


ان بعض الذين في قلوبهم زيغ قالوا ان الراسخون في العلم هم ايضا يؤولون الكتاب استنادا الى النص مع العلم بأن النهاية هي


والراسخون في العلم يقولون امنا به كل من عند ربنا


فلو كانوا الراسخون في العلم مع الله يعلمون التأويل لكن الله مع الراسخون في العلم يقولون (( كل من عند ربنا )) وهنا نقع في مشكلة اضافة الى الاية الكريمة


بسم الله الرحمن الرحيم


{هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ }الأعراف53


وفي الختام اتمنى ان تهتموا بتدبر ايات العبادة والتي هي على تماس مع حياتنا اليومية وتتركوا ملفات السياسة والامور التي فيها جدل لكوننا نعمل ابتغاء مرضاة الله عز وجل


هذا ولكم فائق الامتنان والتقدير ..


15   تعليق بواسطة   بلال قبع     في   الجمعة 30 ديسمبر 2011
[63475]

اسمحولي ان ادلي بدلوي.... و ردو علي ان اخطات....

 السلام عليكم.... 



سوف اطرح رايي و لكم ان تعطوني رايكم فيه... 



الله يقول 



وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِكُمْ مَا يَشَاءُ كَمَا أَنْشَأَكُمْ مِنْ ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آَخَرِينَ



لاحظو انه قال



ما يشاء و لم يقل "من يشاء".... اذن فما استخلفنا منه لم يكن انسانا بل شبيه انسان....



العلم يقول اننا كلنا من رجل واحد عاش قبل 60 الى 140 الف سنة و اسمه بالانجليزية هو y Chromosomal Adam .... العلم ايضا يقول ان هذا الرجل لم يكن وحده.... بل كان مرفوقا ب 1000 من الافراد على الاقل.... اذن خلق الله ادم من طين خلقا مباشرا.... وتزاوج اولاده مع هؤلاء الافراد... و اظن ان هؤلاء الافراد هم من قال فيهم الله " من ذرية قوم اخرين".... صحيح ان العلم يقول ان هذا ال y Chromosomal Adam كان عادي و لم يخلق مباشرة... لكن لماذا سيقول العلم غير ذلك.... علم الوراثة فقط يقول اننا كلنا من رجل واحد عاش في الماضي و لا دليل له على انه لم يخلق مباشرة... لكن علم الورلثة يؤكد على ان اولاده لم يتزاوجو مع بعضهم البعض و يثبت انه لم يكن وحده.... و معرفة ذالك سهل عن طريق الاحتمالات الوراثية....



المهم ... هناك اية كريمة تقول 



يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا




للوهلة الاولى تظهر هذه الاية معارضة للفهم المطروح اعلاه.... لكن اذا تعمقنا سنجد انها ليست متناقضة..... فلو كان لدينا رجل واحد و تزاوج مع 6000 بنت و جاء من هذا التزاوج ملايير البشر .... امكننا القول ان كل هؤلاء البشر من نفس واحدة....



فكرو في ادم عليه السلام كحقنة استعملها الله سبحانه و تعالى ليحقن جينات الانسنة في البشر الذين كانو في الارض وقت نزول ادم من الجنة.... و انقرض هؤلاء البشر و استخلفنا الله من ذريتهم.... و هكذا انتقلنا من بشر لانسان....





الان القران فقط يقول اننا من قوم اخرين... لكنه لا يقول لنا من اين جاء هؤلاء القوم.... اذن فهم قد تطورو كجميع المخلوقات.... و بهذا تكون القردة ابناء عمنا مع ادم المخلوق مباشرة كابينا.... و هكذا تكون قصة الخلق و التطور متماشيان مع بعض... 


 


16   تعليق بواسطة   أريج البلخي     في   السبت 25 اغسطس 2012
[68583]

لماذا تزوج ابن آدم من أخته و هو ما يعد اليوم خطيئة تراها البشرية من أكبر الكبائر؟

 النص التالي كتب بقلم الأخ زيد علي المهدي كما ورد الاسم في الفيس بوك، و أعتقد بأن تفسيره مبني على الفلسفة حسب ما ورد في تعريف الأخ عبدالله البلوشي للفلسفة في أحد تعليقاته.


الفلسفة ،، هي طريق لإيجاد العلاقة بين ما توصلت له العلوم وبين النصوص الدينية .. عن طريق ربط منضبط ،، لا يخل بأي طرف من الأطراف ...

 


ريت تفسير الأخ زيد من أكثر التفاسير التي تجمع الوضوح و التدبر المنهجي و العلم و القرآن الكريم و إليكم ما قال في ذلك..


قراءة ممتعة..


Zaid Ali Almahdi


السؤال المطروح يفترض مسبقا ان معنى (الخلق) في القران هو الايجاد من العدم وهو ما أجده السبب الرئيسي في اللبس الحاصل في التفاسير والمتوارث لمعنى الكلمه وبالتالي قصة ادم القرانيه من بدايتها وكل ما يأتي بعدها.


كثير يفرضون مسبقا ان معنى الخَلْق هو ألايجاد من عدم في حين أن الخلق في القران هو تحويل المادة من حالة الى حالة (تغييرها) ولا يعني الخلق في القرآن الايجاد من العدم, اذ ان هناك دائما اصل معين يتم الخلق مِنْهُ فينتج خلق اخر:


فعيسى يخلق من الطين. اي حول الطين الى هيئة اخرى:

"وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ....(49)" ال عمران

فالأصل هنا هو الطين ومنه تمت عملية الخلق.


وهنا قوم ابراهيم يخلقون ايضا:

"إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا....(17)" العنكبوت


والاية التالية تؤكد على ان الخلق يكون بتحويل الماده من شئ الى شئ اخر:

"وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء فَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (45)" النور

هنا تم خلق (تحويل او تغيير) الاصل الذي في هذا المكان يسمى ماء ونتج عنه كل الدواب والتي منها (فمنهم) كمثال من يمشي على بطنه (الزواحف) ومنهم من يمشي على اربع (حيوانات كثيره) ومنهم من يمشي على رجلين (الانسان, القرد...الخ).


والكثير من الايات الاخرى التي تدل على ان الخلق يكون بتغيير الشكل والحالة من شئ موجود اصلا ومنها الايه التاليه:

"الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ ۖ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ (7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ (8) ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ ۖ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ ۚ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (9)" ألسجده


دائما نفرض ان ادم هو اول انسان. وكذلك ان ادم تم ايجاده من عدم. وان ادم هو اول الخليقه وان احداث خلق ادم تمت في السماء ثم نزل ادم الى الارض.


في حين ان القران لا يقول ذلك ابدا. اذ نجد في القران ان اصل خلق الانسان وكل الدواب هو من الارض:


"وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا (17) ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا (18)" الجن

فكيف يكون ادم في السماء اذا كان الله انبتنا من الارض نباتا ونحن ذريته؟


ثم يقول ان الدواب كلها (ومنها الانسان) لها اصل مشترك واحد خرجوا جميعا منه:


"وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء فَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (45)" النور


وحتى ادم مشمول بالاية اعلاه لانه يمشي على رجلين.

يتبع....


17   تعليق بواسطة   أريج البلخي     في   السبت 25 اغسطس 2012
[68584]

تابع الرد السابق..

 

ادم ليس اول انسان.....بل الانسان موجود قبله.

ادم تم اصطفائه وتعديله (لك ان تتخيل نوع التعديل) ثم تزاوج ادم مع من كان موجود وكذلك اولاد ادم تزاوجوا مع من كان موجود.


لاثبات ذلك قرانيا نبدأ من معنى الخلق والايات التي ذكرناها مسبقاً:


الخلق في القران هو تحويل المادة من حالة الى حالة (تغييرها) ولا يعني الخلق هو الايجاد من العدم. دائما يأتي بعد الخلق حرف الجر (من), اي يوجد شئ يتم الخلق منه.


"وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ....(49)" ال عمران

"إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا....(17)" العنكبوت

"وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء فَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (45)" النور


والكثير من الايات الاخرى التي تدل على ان الخلق يكون بتغيير الشكل والحالة من شئ موجود اصلا (بما فيها خلق السماوات والارض وما بينهما).


نلاحظ الايه التاليه:

"الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ ۖ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ (7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ (8) ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ ۖ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ ۚ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (9)" ألسجده

بدأ خلق الانسان من طين, فلم يوجد الانسان من لا شئ ولكن كان هناك اصل سماه طين هنا نتج عنه الانسان (وهنا لست لمناقشة ما هية الطين, ففي مكان يقول طين واخر صلصال واخر ماء واخر تراب...الخ وقد تكون كلها لها علاقة بالجزيئات الاوليه التي خرجت منها الحياة).


ثم جعل نسله من ماء مهين, أي بعد ان انتهت عملية خلق الانسان من طين (وهي عملية طويلة جدا الى ان وصل التطور الى مرحلة الانسان تدل عليها – ثم -), فبعد ان انتهت عملية الخلق, اصبح نسل الانسان من ماء مهين (والهاء في نسله تعود على الانسان بعد اكماله) وكذلك يقول (ثم) اي ان مرحلة بدء الخلق التي سبقتها قد انتهت


ثم بعد انتهاء مرحلة تكون الانسان وبعد ان اصبح يتناسل من ماء مهين, بعد هذا تبدأ مرحلة التعديل والنفخ من الروح لتكوين البشر وهنا يدخل ادم, اذ قام الله باصطفائه على مجموعة الانسان لخلافة الارض:


"إن الله اصطفى آدم>..الى قوله..<على العالمين(33)" ال عمران


والاصطفاء هو اختيار احد من بين مجموعة او نوع معين. وتعريف معنى الاصطفاء نجده في الاية التاليه:

"وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ (42)" ال عمران


تم اصطفاء مريم على نوع النساء.

فكذلك تم اصطفاء ادم على نوع موجود اصلا.


عندما تم اصطفاء ادم وتم تعديله, تحولت مرتبته الى مرتبة البشر (وما زال الاصل انسان).


يتبع...


18   تعليق بواسطة   أريج البلخي     في   السبت 25 اغسطس 2012
[68585]

تابع الرد السابق..

 هناك من يقول ان البشر هو قبل الانسان وهناك من يقول ان الانسان قبل البشر وهو ما أجده اصح أي ان الانسان قبل البشر ولكن مهما كان التوجه, فالاهم هو انه هناك تفريق واضح في القران بين الانسان والبشر وهناك تفصيل واضح بان احد النوعين كان موجود قبل الاخر وان ادم ليس اول من تم خلقه.


ننظر الى الايه التاليه:

"وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (26) وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ (27) وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (32) قَالَ لَمْ أَكُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (33)"


مفهوم الخلق هو التكوين والتغيير من حالة الى حالة كما ذكرت, فلهذا الاية اعلاه تكون:


الكلام المذكور في الاية (26) و (27) حصل بعد خلق الانسان والجان (خلقنا الانسان...الجان خلقناه) فكلها افعال ماضية منتهية.


اما الاية (28) وما بعدها فيبدأ الحديث مع الملائكة وتبدأ عملية خلق البشر (خالق...فاذا سويته). وكلمة خالق (بعد فهمنا بأن الخلق يعني التكوين والتغيير) ستعني اني مغير شئ من اصل صلصال وسأسويه بشرا

الانسان تم تطويره وتكوينه من مادة اولية سماها في مكان طين وفي مكان اخر صلصال من حمأ مسنون (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ).

الجان تم تكوينه وايصاله الى مراحله النهائيه من اصل سماه هنا نار السموم (وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ)

اما البشر فقد ذكر نفس الاصل المستخدم مع الانسان وبهذا لم تبدأ عملية الخلق من جديد. وقوله خالق من صلصال هو استمرار لعملية تطوير اضافية لنوع الانسان الذي اصله من صلصال ولذلك ذكر نفس الاصل...فهو مستمر في تطوير ما اصله صلصال (وهنا تطابق لمفهوم الاصطفاء).

اذ قال اني خالق بشر من صلصال, اي خالق من الصلصال بشرا ومعطي مرتبة بشرية اصلها هو اصل الانسان الذي تعرفونه نفسه ولذلك تم اصطفاء ادم الانسان وتعديله الى بشر...فاذا سويته اي بعد انتهاء المرحلة الجديده من الخلق (التعديل) على هذا الانسان الذي تم اصطفائه فقعوا له ساجدين.


وهنا ياتي الجواب الذي ارهق الكثيرين, كيف علم الملائكه بان سلالة ادم ستفسد في الارض اذا كان ادم هو اول من تم خلقه؟

"وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (30)" البقره


يتبع...


19   تعليق بواسطة   أريج البلخي     في   السبت 25 اغسطس 2012
[68586]

تابع الرد السابق..

 الجواب بسيط, الملائكة تنظر الى تصرفات الانسان الموجود والذي تم اصطفاء ادم منه ولها خبره كبيرة في تصرفات هذا الانسان ووجدت ان ادم وسلالته ستكون امتداد لتصرفات هذا الانسان وهنا ربما يتبين قلة خبرتهم بهذا التعديل والتغيير الجديد الذي تم اضافته على ادم فيقول لهم (اني اعلم ما لاتعلمون).

ثم ياتي رد ابليس واعتراضه على منح خاصية البشريه لمن كان اصله طينا او صلصال:

"قَالَ لَمْ أَكُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (33)" الحجر

اعتراض ابليس هو على الماده الاوليه (الصلصال من الحمأ المسنون أو الطين) وليس على ادم نفسه او مرتبة البشر بذاتها ولكن الاعتراض هو لمنح مرتبة البشر لمن كان اصله من الارض (طين او صلصال او ماء...الخ) لما له ولغيره من معرفه بما انتجته تلك الماده فأستكبر ان يسجد لما هو اوطأ منه كمادة اوليه وحتى بعد ان علم ابليس ان الانسان تم تسويته ونفخ فيه من الروح وارتفعت مرتبته عن ما كان عليه واصبح بشرا لكنه ظل متكبرا على الماده الاوليه.

"وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا"

قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ ۖ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ"


ننظر الى الاية:

"إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ (59)" ال عمران

الاية توضح انه لا يوجد هناك ما يمنع قضاء الله اذا اراد شيئا حيث ان اصل ادم كان تراب وانتهى بادم اذ قال له (ربما للمادة الاوليه) كن فكان ادم. وهذا يعني ان كن فيكون هو وضع قانون يتحرك فيه وباتجاهه هذا الشئ.


والمشترك بين ادم وعيسى هو الاصل الواحد وهو التراب فآدم نتج بعد عمليات خلق وتغيير و كذلك عيسى يرجع الى نفس الاصل. والمشترك الاخر بين ادم وعيسى هو نفخة من الروح.

وبذلك يكون عيسى مثل ادم بالاصل وعيسى مثل ادم بالنفخ من الروح.


تزاوَج ادم مع الانسان من مجموعته الانسانيه وانجب ثم تزاوَج ابنائه مع المجموعة الانسانية الموجوده وانجبوا واختلط البشر الجديد بالانسان القديم.


يتبع...


20   تعليق بواسطة   أريج البلخي     في   السبت 25 اغسطس 2012
[68587]

تابع الرد السابق..

 كل هذه الاحداث حدثت في وعلى الارض ولا يوجد اي مكان يشير الى مواجهة مباشرة وحوار مباشر بين ادم والملائكه في السماء او في الارض ودائما يكون الله هو الوسيط في خطابه مع ادم من جهة ومع الملائكه من جهة اخرى.

ولا يوجد في القران ضلع اعوج او بطن واحدة تخرج اخوه يتزاوجون بينهم وما شابه.


اما الجنه والهبوط منها فلا تدل ابدا على انها الجنه الموعوده في الاخرة او انها في السماء, حيث هناك ايات كثيره في القران تطلق تسمية الجنه على البساتين والمناطق الجميلة في الارض:

"وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِن تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالًا وَوَلَدًا (39)" الكهف

"فَعَسَى رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِّنَ السَّمَاء فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا (40)" الكهف

"وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (99)" الانعام

"وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (141)" ألأنعام


الى اخره الكثير من الايات التي توضح ان الجنه هي تسميه ليست خاصة بالاخره وبالسماء فقط ولكنها موجوده على الارض وبكثره.

فهمنا لمعنى الجنة بانها مكان جميل (بستان او ما شابه) على الارض يجيب على السؤال الازلي الاخر:

كيف تمكن ابليس من اختراق تحصينات الجنه والملائكه والوصول الى ادم وزوجه واغوائهم؟؟ حتى الثعبان المسكين تم اتهامه, ولو كان ابليس تحول الى ثعبان هل هذا يجعله غير معروف لتحصينات الجنه السماويه؟

بكل بساطة الجنه كانت على الارض وادم خُلِقَ من الارض وابليس (مهماً كان) أغواهم واخرجهم مما هم فيه وهم في وعلى الارض.


بكل تأكيد سيأتي السؤال, ولكنه يقول (اهبطوا)؟


"فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36)" البقره

"قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (38)" ألبقره

"قَالَ اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (24)" ألأعراف

"قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى (123)"


الهبوط هنا هو تعبير لتغير الحالة من نعمة ومرتبة عالية في مكان ما الى مرتبة ادنى في مكان اخر من الارض (اي ارض كانت يسكنون فيها وليس هبوط من السماء الى كوكب الارض) .

ولهذا يقول لبني اسرائيل بان يهبطوا من النعيم و المرتبة العليا الى ما هو ادنى مرتبة من النعيم الذي هم فيه وليس من السماء الى كوكب الارض:

"وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ...(61)" ألبقره


يتبع...


 


21   تعليق بواسطة   أريج البلخي     في   السبت 25 اغسطس 2012
[68588]


 فالهبوط هو وصف معنوي لتغير حالة من مرتبه عليا الى مرتبة ادنى وليس حركة فعلية جسمية فيزيائية من مكان في الاعلى الى مكان في الاسفل.

اما الحركة الجسميه الفيزيائية من مكان اعلى الى مكان اسفل ومنها من السماء الى الارض فدائما ما يطلق عليها القران كلمة النزول ولو كانت جنة ادم في السماء لقال لهم انزلوا منها:


"يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ (2)" سبأ

ينزل من السماء وليس يهبط من السماء. الحركه الفعلية من السماء نحو الاسفل تسمى (نزول) والحركه الفعليه العكسية من الاسفل الى السماء تسمى (عروج).


"مَا نُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَا كَانُواْ إِذًا مُّنظَرِينَ (8)" الحجر

ننزل وليس نهبط


"يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُواْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاتَّقُونِ (2)" النحل

ينزل وليس يهبط


"تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4)" القدر

تنزل وليس تهبط


"إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ (124)" ال عمران

منزلين وليس مهبطين.


"وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ....(111)" الانعام

نزلنا وليس هبّطنا

"وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاء بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلًا (25)" الفرقان

نُزِّل وليس هُبِّطَ.

تنزيلا وليس تهبيطا.


"....فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاء بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ (59)" البقره

انزلنا وليس اهبطنا.


"وَاللّهُ أَنزَلَ مِنَ الْسَّمَاء مَاء فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (65)" النحل

انزل وليس اهبط. وهناك الكثير من الايات التي تقول ان المطر او الماء ينزل من السماء وليس يهبط.


"يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِّنَ السَّمَاء...(153)" النساء

تنزل وليس تهبط


"إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاء قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (112)" المائده

ينزل وليس يهبط


"قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاء تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (114) قَالَ اللّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ (115)" المائده

ربنا انزل وليس ربنا اهبِط.

اني منزلها وليس اني مهبطها.


"وَقَالُواْ لَوْلا أُنزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنزَلْنَا مَلَكًا لَّقُضِيَ الأمْرُ ثُمَّ لاَ يُنظَرُونَ (8)" ألانعام

انزل وليس اُهبط

انزلنا وليس اهبطنا


وغيرها المئات من ايات النزول


 


انتهى هنا كلام الأخ زيد و رجائي بأن أكون قد أفدتكم


22   تعليق بواسطة   ابراهيم احمد     في   الثلاثاء 29 مارس 2016
[81001]

السلام عليكم


شكراً لكم على هذا النقاش الرائع ... وأقول انا من وجهة نظري وهذا والله اعلم أن الله تعالى حينما حرم الزواج من الأخوات كان ذلك بعد ان تكاثر بنوا ادم وبذلك فازواج من الأخت الأن في عصرنا الحالي بهذه الطريق سوف يحدث اختلاط بالنسل وينتج منه مفاسد وهذي هي علة التحريم التي جائت في عصرنا الحالي ولم تكن موجوده سابقاً حيث قال تعالى في ملمح عن المفاسد التي تنتج من النكاح {وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا } ثم يذكر الله بعد ذلك مباشرة حرمة الأمهات و الأخوات الخ وهذا يثبت أنه لم يكن محرماً قبل بذلك لو نظرنا إلى أيام ادم لم يكن هناك نسل كثير لكي تتكون من خلاله مفاسد او اختلاط في النسل عن طريق زواج الأخ من الأخت ولا ننسى كذاك ان هناك بعض الشرائع التي لم تكن موجوده ايام أدم لكن وضعها الله تعالى لمصلحه مجتمعية وهي مسألة تعدد الزوجات الله احل للرجل ان يعدد في الزوجات حفاظاً على اليتامى الذين توفي والدهم ويحتاجون الى من يرعاهم حيث قال تعالى {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا} اي هو زواج من أم اليتامى وله هدف وغاية نبيله وليس كما وصفه المشايخ بأنه امتاع للرجل وبهذا التشريع له فوائد اخرى مثال ذلك نقص في البشرية بمعنى دوله تخوض حرباً فاهي تخسر الكثير من الرجال فيها وبذلك تحتاج إلى زواج الرجل لأكثر من أمراة لكي ينجب ابناء كثر ويحافظ على نسبة البشر من الأنقراض فاهل هذا التشريع الذي هو تشريع تعدد الزوجات لو طبق على ايام أدم هل كان سوف ينفع ؟؟ بطبع لا لأنه لم يكن وقتها هناك نسل كثير من أبناء ادم وبذلك نفهم أن لكل عصر له اسباب وله ظروفه وكل شيء يسير وفق تدبير الله له .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-16
مقالات منشورة : 9
اجمالي القراءات : 312,344
تعليقات له : 192
تعليقات عليه : 97
بلد الميلاد : Tunisia
بلد الاقامة : Tunisia