تهميش الآخر ... لماذا ؟؟؟

د.حسن أحمد عمر في الجمعة 01 ابريل 2011


من أخطر الآثام التى يقع فيه الإنسان ويظنها سهلة ويسيرة ومقبولة تهميش الآخر المخالف لي فى الرأي أو الفكر أو المذهب أو العرق أو الدين لأننى بهذا التهميش أسلبه حقاً إنسانيأ فى أن يدلي بدلوه فى قضايا عصره وأفكار زمانه ، بل وأعتدي على كرامته وأنتقص من إنسانيته فيغدو عدواً لى يتجنب مجلسى ويبتعد عنى كلما استطاع إلى ذلك سبيلاً حيث أصبحت أمثل له مصدرأ للضيق والقلق وكأنني زنزانة يوضع فيها أو سجان يحرمه من حقوقه الإنسانية ، فكيف أرضى لنفسى أن أتحول إلى شخص منفر ذى أسلæوب مرفوض فى تحقير المخالف وتهميشه والتضييق عليه فى آرائه ؟؟.

فألمختلفون معي فكرياً أحترمهم كنفسي وأؤمن بهم وبحريتهم الفكرية ورأيهم المخالف لرأيي طالما طرحوه باحترام وشرحوه بأدب وبينوه باستنارة، وألقوا عليه اضواء علمهم وأنوار فكرهم وسناء عقلهم ولم يتناولوني بالتجريح والإهانة والتحقير والإستهانة والزج بي في متاهات من تهم التكفير والتغريب والعمالة وغيرها من تهم العصر الجاهزة والتفصيل التى يعدها ويخرجها ويستخدمها حديثو العهد ---باستخدام العقل ---كسلاح ضد كل من يخالفهم الرأي أو الفكر أو المذهب ، بل ومستعد للدفاع بكل ما أملك من قوة –ولله القوة جميعأ- فى سبيل الدفاع عن ندّى - بفتح النون وتشديد الدال - الذى يختلف معى فى الرأى طالما تميز بما أنف ذكره من نعمة النور الفكرى والأدب الحوارى فى توصيل رأيه وطالما خاصم الديكتاتورية الفكرية التى تريد أن تفرض فكراً معيناً إما بالحيلة فإن لم تفلح الحيلة فبالقوة والجبروت والسلطان والعدوان وهذا ما أربأ بكل كاتب محترم عنه .

لماذا أحترم من يخالفنى الرأى وأبحث عنه بالإبرة ---تعبير مصرى جميل يدل على عناء البحث عن الشىء- حتى أجده وكأننى لقيت كنزاً ؟؟ لأن من يخالفنى الرأى يجعلنى أغوص فى أعماق نفسى وأخرج منها لآلىء الفكر الجميل وأحصل على آراء كانت نائمة بداخلى تنتظر من يوقظها ولن يييقظها غير من يخالفنى الرأى لأنه ينتقد كلامى ويفند آرائى ويحاول إقناعى أننى على خطأ وهو على صواب فهى معركة شريفة رائعة أجمل كثيراً من سباقات الرياضة التى يسعى كل بطل فيها لكى ينال الدرجات العلى ، فالذى يخالفنى الرأى يرى نفسه على صواب ويرانى على خطأ وانا أراه على خطأ وأرانى على صواب ويقدم كل منا براهينه ومبرراته التى بالطبع تكون ادق وأعمق ما يصل إليه كلانا من عمق تفكير وسعة خيال ، وهذا هو سرجمال النقاش الشريف الذى يؤدى حتمأ إلى نتائج مرموقة ويصل بالمتحاورين إلى ما يصبو إليه كلاهما كمخلصين للمادة العلمية ولموضوع الحوار، فيتنازل المخطىء للمصيب ويعترف بسابق إخفاقه فى ذلك الموضوع وتتوطد العلاقة بينهما أكثر، وحتى لو لم يحدث ذلك الإتفاق فى الرآى والفكر أو ذاك التنازل من أحدهما للآخر بناءا عن اقتناع ،وظلا مختلفين ورحلا وهما لا يزالا متمسكين بفكريهما ، فإن ذلك لا يفسد للود قضية ويظل يربطهما حبل من نور المحبة وجمال الأدب ورقة الذوق حتى يجمعهما لقاء آخر فيعاودا نقاشاً جديداً ويستأنفا حواراً مفيداً ، فقد جمعهما أدب الكلام ولذة الإستفادة وتفرقا على ذلك فلم تنشأ بينهما عداوة ولم يكره أحدهما الآخر على فكره اورأيه أو مذهبه.

ألمتفقون معى فى آرائى طبعأ لهم كل الحب والإحترام والتقدير ولكنهم لا يستطيعون عمل نفس الأثر وإحداث نفس الدافع نحو مزيد من البحث عن براهين ومبررات لما أراه كما يقوم بذلك المختلفون معى ، فالمتفق معى كأنه أنا شخص واحد وهو أمر لا أميل له بطبعى بل أحب الإختلاف وابحث عنه حتى تكون للحياة لذة وللنقاش معنى واثر ونتيجة ، بيد أنى لا أذكى نفسى أبدا بل الله تعالى يزكى من يشاء وهو وحده يعلم ما تخفى الصدور كما وأننى لا أعتبر نفسى مصيباً على طول الخط بل إن رأيى فى نظرى صواب يحتمل الخطأ ورأى غيرى خطأ يحتمل الصواب وأعتقد أن هذه اروع أمثلة الديمقراطية الفكرية وأجمل توضيح لإحترام الآخر المختلف معى فكرياً فكلنا فى النهاية بشر يجاهد ليعرف الحق من الباطل والصواب من الخطا والنور من الظلام والهدى من الضلال ، وليس بيننا معصوم ولا من يوحى إليه بخبر السماء فلا مجال إذاً لتزكية النفس أو تحميلها ما هو فوق طاقتها ولا مجال لأن يجعل مفكر أو مجتهد من فكره ورأيه كتاباً مقدساً يجب أن يأتى إليه الناس مذعنين خاضعين ومصدقين كأنه وحى السماء الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

ألإختلاف بين البشر دينيأ وفكريأ وعقائديأ هى حقيقة لا ينكرها غير غائب عن الوجود وقد قال أهل اللغة والشعر والأدب ( وبضدها تتميز الأشياء) ولقد أكد القرآن الكريم على حقيقة الإختلاف حين قال تعالى :

((وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ 118 إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ 119))هود

مجرد شعورى أن من يناقشنى فى مسألة ما ويريد أن يتنكر لرأييى أو يهمش وجهة نظرى أو لا يأخذ فكرتى بمحمل الجد والإحترام والتثمين فإننى أنسحب من حلبة النقاش ولا أستمر أبداً لان أدب الحوار والغض من صوت المتحاورين وإحترام الآخر المختلف فى أن يدلى بدلوه ويبين وجهة نظره فى الموضوع المتحاور عليه وإعطاءه وقته الكافى للتعبير عن وجهته تلك ، إن لم يتحقق ذلك فلا نقاش ولا حوار بل هو صورة أخرى للديكتاتورية الفكرية ومحاولة جديدة لإنكار الآخر وتهميشه وإقصائه وهى أمور لا يرتضيها عقل حر يقدر معنى الفكر والإجتهاد والتدبر ويزن الأمور ويضعها فى نصابها.

كيف أعرف عيوبى فأصلحها لو لم يكن هناك نقد بناء ؟ وبدون هذا النقد هل ينصلح الحال المائل ؟ وهل يستقيم المعوج ؟ وهل يتم إصلاح العيوب وتلافيها والوصول لافضل النتائج وأكمل الأعمال بدون هذا الآخر الذى ينقد بعين فاهمة وعقل واع ولسان مهذب ؟ إن المرء—من المروءة—مرآة اخيه حين تصدق النوايا وتخلص القلوب لله تعالى وللناس أما أصحاب النقد الهدام والشتائم والتجريح والتكفير وتوجيه التهم الجزافية والصفات العشوائية لكل مخالف لهم فى الرأى أو المذهب ، أصحاب القلوب الغلاظ والعقول المقفلة والالسنة الحداد ، فهؤلاء مرايا مشروخة بها ألف شرخ وألف كسر ولا تصلح لإظهار عيوب الإنسان بل تصلح لأن تتحول إلى آلة حادة تقتله وتدمره وتدفنه حيأ لانه مختلف معهم.

فعلينا فى مجتمعاتنا أن ندرّس ثقافة الإختلاف فى الرأى والفكر والدين والمعتقد ونجعلها مادة ذات أولوية فى كل مراحل التعليم ويقوم على وضعها أناس يحترمون الإنسان أيا كان لأنه إنسان ولا يتعاملون معه بشروط مسبقة ، وأن ندرّس كيف نحترم الآخر المختلف ونقدره ولا نحقره ونثمنه ولا ندفنه ، ولا نجعل من أنفسنا آلهة تسعى بين البشر فكلنا بشر يصيب ويخطىء وليس بيننا من يملك الحقيقة المطلقة التى هى ملك قيوم السماوات والارض سبحانه وتعالى عما يصفون.

اجمالي القراءات 7735

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الإثنين 04 ابريل 2011
[57037]

الاختلاف في الرأي وموقفه من قضايا الود.

السلام عليكم ورحمة الله د / حسن أحمد عمر . مقالة تشجع على التحاور والنقاش مع المختلف في الرأي ولكني من خلال ما مررت به من نقاشات وتفنيد آراء وجدت أن الاختلاف في الرأي يفسد كل قضايا الود وأنها مجرد شعارات تقال والواقع الفعلي مرير


فقد ثبت أن مقولة الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية أصبحت لا تصلح في هذا الزمان وخاصة مع شعوبنا العربية التي تعود مواطنيها على قهر الآخر ونبذه


ففي هذه الفقرة أمنيات نتمناها ونتمنى أن تنفذ على أرض الواقع وتفعل بين شبابنا الذي انساق وراء جماعات سلفية وإخولنية سوف تصل بنا إلى نفق مظلم لو لمننتبه لها جميعا وينتبه لها جموع الشعب المصري "


فالذى يخالفنى الرأى يرى نفسه على صواب ويرانى على خطأ وانا أراه على خطأ وأرانى على صواب ويقدم كل منا براهينه ومبرراته التى بالطبع تكون ادق وأعمق ما يصل إليه كلانا من عمق تفكير وسعة خيال ، وهذا هو سرجمال النقاش الشريف الذى يؤدى حتمأ إلى نتائج مرموقة ويصل بالمتحاورين إلى ما يصبو إليه كلاهما كمخلصين للمادة العلمية ولموضوع الحوار، فيتنازل المخطىء للمصيب ويعترف بسابق إخفاقه فى ذلك الموضوع وتتوطد العلاقة بينهما أكثر، وحتى لو لم يحدث ذلك الإتفاق فى الرآى والفكر أو ذاك التنازل من أحدهما للآخر بناءا عن اقتناع ،وظلا مختلفين ورحلا وهما لا يزالا متمسكين بفكريهما ، فإن ذلك لا يفسد للود قضية ويظل يربطهما حبل من نور المحبة وجمال الأدب ورقة الذوق حتى يجمعهما لقاء آخر فيعاودا نقاشاً جديداً ويستأنفا حواراً مفيداً ، فقد جمعهما أدب الكلام ولذة الإستفادة وتفرقا على ذلك فلم تنشأ بينهما عداوة ولم يكره أحدهما الآخر على فكره اورأيه أو مذهبه. .


2   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الإثنين 04 ابريل 2011
[57043]

السيدة الكريمة ميرفت عبد الله

تحية طيبة وكل عام وأنتم بخير


أشكرك على التعليق الكريم وأتفق معك بالطبع وللأسف فثقافة إحترام المختلف تكاد تساوى صفراً كبيراً فى العالم العربى .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,795,952
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,054
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA