التغير:
هل سوريا بعد تونس و مصر؟

زهير قوطرش في الثلاثاء 01 فبراير 2011


"أرسل لصديق" border="0" name="أرسل لصديق" src="http://all4syria.info/templates/all4syaia/images/emailButton.png" />
 
0

يجري الرئيس السوري بشار الأسد اجتماعات مكثفة مع قادة الأجهزة الأمنية في وقت تدعو منظمات المواطنين إلى المشاركة في الاحتجاجات الشعبية التي ستنظم يوم السبت المقبل وفي مقدمة مطالبها تبيض السجون وإصلاح الدستور وإلغاء قانون الطوارئ ومعالجة قضايا الفساد والبطالة.

فيما كشفت مصادر سورية عن بدء الرئيس بشار الاسد اجتماعات مكثفة مع قادة الأجهزة الأمنية لإتخاذ اجراءات احترازية لمواجهة أي احتجاجات شعبية ومناقشة سحب تشكيلات ""عسكرية من الحدود مع العراق إلى الداخل، فقد دعت تنظيمات سورية المواطنين إلى المشاركة في احتجاجات ينتظر أن تنظم السبت المقبل، وطالبت السلطات بتغييرات دستورية وتبييض السجون ومعالجة قضايا الفساد والبطالة والفقر.

أجراءات أمنية مشددة ومراقبة الاكراد والاسلاميين

وابلغ قادمون من دمشق "أيلاف" أن الأسد يواصل منذ ايام وخاصة بعد إندلاع الأنتفاضة المصرية الأسبوع الماضي اجتماعات مكثفة لقادة الأجهزة الأمنية لتدارس الأوضاع الأمنية واحتمالات خروج المواطنين باحتجاجات ضد السلطات وإمكانية التصدي لها, واوضحوا ان هذه الاجتماعات تجري بمشاركة مدير شعبة الأمن السياسي ومدير إدارة المخابرات العامة، ورئيس شعبة المخابرات العامة إضافة إلى وزير الداخلية اللواء محمد سمور.

واشاروا إلى أن هذه الاجتماعات تركزت على كيفية مواجهة أي احتجاجات شعبية وخاصة في التظاهرات المتوقعة السبت المقبل. وقالوا إنها ناقشت أيضا تشديد الرقابة على الأكراد في الجزيرة ومحافظتي حلب والحسكة وعلى الإسلاميين في ريف دمشق الذين يتعرضون لحملة اعتقالات واسعة. وقالوا إن النقاشات لم تستبعد سحب وحدات عسكرية من الجيش السوري من على الحدود مع العراق لتأمين العاصمة دمشق ومداخلها.

وقال القادمون إن تجمع عشرات الناشطين امام مبنى السفارة المصرية في دمشق مساء السبت الماضي دعما لانتفاضة المصريين والتي فرقها الأمن السوري بسرعة كانت بمثابة محاولة "لجس النبض" عن الطريقة التي ستتعامل بها السلطات مع مثل هذه التجمعات. وقالوا إن تجمعا لعشرات آخرين قد جرى في منطقة باب تومة بدمشق ليل الاثنين تأييدا للشعب المصري قد جرى تفريقه أيضا من دون اعتقال اي احد من المشاركين.

واشاروا الى ان السلطات السورية تبحث حاليا عن وسائل لتشديد الحجب على عمل شبكة الانترنت مثل فايسبوك وتوتير. كما عمدت السلطات إلى التشديد على مقاهي الانترنت كافيه لتفعيل القوانين السابقة في اظهار هوية الزبون وتسجيلها لدى صاحب المقهى قبل استخدام الشبكة. .وبحسب نشرة كلنا شركاء السورية فقد عمدت السلطات الى توظيف بعض الصحافيين للدفاع عن سياسة الرئيس الاسد والرد على المطالبين بالاصلاح والعمل على التظاهر وسط اشاعات جديدة بأن هناك زيادة في مرتبات العاملين في الدولة الشهر المقبل بواقع 1000 ليرة مع زيادة نسبتها 18 بالمائة من المرتبات، وهو الأمر الذي نفاه رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري منذ شهور قليلة.

الاخوان يطالبون بتغيير الدستور وتبييض السجون ومعالجة البطالة والفساد

ومن جهتها، قالت جماعة الأخوان المسلمين السورية أن رياح التغيير في المنطقة "بدأت تلفح الظالمين المستبدّين وتدفع بهم إلى هاويةٍ كان بإمكانهم تجنبها وتجنيب البلاد والعباد لظى نارها". وقالت في نداء الى السوريين "يا شعبنا السوري العزيز بعربه وكرده وشركسه وتركمانه .. بمختلف أديانه وطوائفه .. أما آن لكم أن تملأوا الأرضَ بعزتكم وإبائكم؟.. وتصرخ جموعكم بـ (لا) كبيرة ؟.. لا للظلم والفساد والنهب والذل.. لا للفقر والجوع والحرمان والبطالة؟.. أما آن لدمشق أن تهدر فيتصل صدى هديرها بِصَدى هديرِ تونس والقاهرة؟" .

واضافت أن الحقوق في ظل الأنظمة الشمولية الدكتاتورية تؤخذ ولا تمنَح وأن تعاضد أبناءِ الشعب الواحد بكل تشكيلات نسيجه الاجتماعي وشرائحه السياسية الوطنية وبكل طوائفه ومذاهبه وأعراقه هو السبيل الوحيد لنفض الظلم والجور وقهر الاستبداد وفَرض إرادة الشعب الحي وكَسر إرادة الطغيان مع تجاوز الماضي وعدم الجنوح إلى هواجس الثأر والانتقام.

وناشدت الجماعة علماء سورية ومشايخَها بأن يكونوا "صمام الأمان الذي يدرأ الفتنة ويهدي إلى التسامح ويحقق الانضباط". ودعت الجيش السوري قائلة "الأهل أهلوكم والعشير عشيركم والوطن وطنكم فكونوا عونا لكل أولئك ويَداً لهم لا عليهم وراحات تمسح الذل عن شعبكم لا أذرعاً توجه السلاح إلى الصدور التي تتسع لكم والقلوب التي تِبّكم. وطالبت " الحكام السوريون" بأن يتخلوا عن مكابرتهم وقالت "ان سنة التغيير تتسارع وهي توشك أن تصل دمشق ولن يوقفَها سوى القيامِ بتغييرات جذرية جادة بالغة السرعة".

ودعت الجماعة الى تغيير الدستور ليضمنَ نهاية الحكم الشمولي وإنهاء الانفراد بالسلطة وذلك بَدءاً من إلغاء المادة الثامنة منه التي تفرض حكمَ الحزب الواحد .. وإلغاء قوانين الطوارئ والأحكام العرفية والقوانين الاستثنائية ومحاكمها ذات الصلة .. وبتـر الفساد واستئصال الفاسدين واسترداد الأموال المنهوبة من الشعب السوري .. والمعالجة السريعة للفقر والبطالة والجوع والأمية والتراجع الفوري عن الخطوات والقرارات القمعية التي سرح بموجبها المعلّمون والمعلِّمات وأساتذة الجامعات بسبب دينهم أو معتقداتهم أو التزامهم الإسلامي.

كما طالبت بالإفراج عن جميع السوريين المعتَقَلين والسوريات المعتَقَلات وتبييض السجون والكَف نهائياً عن سلوك الاعتقال بسبب الرأي أو المعتَقَد والكشف عن مصير المفقودين وإلغاء كل ما يَـحُول بين الـمهجرين القسريين ووطنهم السوري وإغلاق المنافذ بوجه المشروع الإيراني ... أضافة الى تشكيل حكومة وطنية تعبر عن إرادة الشعب وتمثل كل شرائحه الاجتماعية والسياسية وإجراء انتخابات حرة نزيهة لانتخاب برلمان وطني يمثل كل شرائح النسيج الشعبي السوري.

دعوة للاحتجاج في كل المدن السبت المقبل

أما التيار الاسلامي الديمقراطي فقد شدد على انه لا يجب "السكوت عن الظلم بعد اليوم والساكت عن الحق شيطان أخرس لقد طفح الكيل ولا من سامع أو مجيب" . وقال في نداء الى السوريين "تقدموا يا شباب واحملوا الراية .. العز لكم والمستقبل لكم ..على أكتافكم ستبنون الدولة الدستورية المدنية الديمقراطية الشوروية تحقق العدالة الاجتماعية وفرص العمل لكل الشباب والعاطلين وتتعهد براتب شهري لكل عاطل عن العمل من مؤسسات تأمينات اجتماعية وصناديق الزكاة ومن إيرادات أوقاف المسلمين الّتي سرقتها الدولة إلى ميزانيتها دون حق ولا عدل ولا شرعية".

وقال التيار في النداء الذي وقعه القيادي فيه غسان محمد ياسين النجار من حلب ثاني اكبر مدن البلاد بعد دمشق "لا نريد ثورة هوجاء، بل نريد انتفاضة سلمية نريد أن ترفعوا أصواتكم بشكل سلمي وحضاري فالتعبير عن الرأي يكفله الدستور والقانون وكل القوانين الوضعية والسماوية".

ووجه خطابه الى السياسيين والمفكرين قائلا "أيّها السياسيون والمفكرون: رياض سيف، رياض الترك، حسن عبد العظيم، فداء الحوراني، عبد الحميد درويش، نواف البشير، عارف دليلة، ميشيل كيلو، عبد المجيد منجونه، أكرم البني، عبد العزيز الخيّر، فاتح جاموس، بشير السعدي، غبريال كوريه، عبد الحكيم بشّار، محي الدين شيخ آلي ..لماذا أنتم ساكتون؟! أليس الوطن وطننا جميعاً؟! عبّروا عن آرائكم من خلال مواقع الانترنت وفايسبوك وتصريحات للصحف العربية لا تنقطعوا عن تاريخكم النضالي، وتواصلوا مع الشباب فالشعب سيقدر كل من يقف إلى جانبه وشكلوا (لجنة إدارة الأزمة)".

كما خاطب الرئيس الاسد قائلا "أيّها الرئيس بشار: هبة الشعوب لا يقف أمامها شيء فلا تعتمد على بطانتك فيكيدوا لك كيدا .. أُخرج اليوم قبل الغد إلى الشعب وأعلن حل مجلس الشعب المزور وإقالة الحكومة الفاسدة وتشكيل حكومة إنقاذ وطنية تشرف على انتخابات حرة نزيهة وإصدار قانون التعددية الحزبية مع تعديل الدستور وإصدار قانون العفو العام وعودة المهجرين والإفراج عن السجناء السياسيين".

وقال "أيّها الرئيس نحن لسنا ضد شخصك، ولكن ضد أسلوب الحكم الفردي والفساد والاستبداد وتكديس الثروة بيد أقربائك وحاشيتك" و"يا شباب حزب البعث أسقطوا رموز الفساد في حزبكم ولا تنسوا أنّكم جزءا من الشعب فالتحموا معه" .. و"يا منسوبي الأجهزة الأمنية هؤلاء الشباب المتطلع للحرية هم أبناؤكم وإخوانكم فلا تقمعوهم وحافظوا عليهم فهم ثروة الوطن وعدة المستقبل فالولاء للوطن أولاً بعد الله العزيز القاهر والوطن للجميع".

ودعا السوريين إلى تنسيق صفوفهم وترتيب قيادتهم وطالبهم بالاتصال بوسائل الإعلام واعتمدوا ورفع شعارات وطنيةً فقط وكل ذلك في إطار النظام والقانون العام. وأضاف "لقد أسقطنا عندما كنّا شبابا حكومة مردم والشرباتي لخيانتهم قضية فلسطين وأسقطنا حلف بغداد الاستعماري وأسقطنا الحكم العسكري لأديب الشيشكلي ودفعنا ضريبة النضال عشرات السنين في سجون النظام الحالي من أجل حياة كريمة حرة أبية لنا ولكم والآن جاء دوركم فحققوا آمال الأمة فيكم وهبّوا يوم السبت الخامس من شباط القادم في العاصمة وكل مدينة وقرية وأعلنوها يوم الغضب السوري العارم والله معكم".

دعوة لانهاء الحكم العسكري وإبطال قيادة البعث للدولة

أما الحركة الديمقراطية السورية، وهي حركة سياسية فتية جديدة ناشطة على الساحة السياسية السورية، وتعمل من أجل إقامة نظام ديمقراطي حر لكافة السوريين دون تفرقة عرقية عنصرية أو سياسية فقالت انها تسعى إلى"تجميع كافة الأطراف السورية وتنظيماتها وتحويلها إلى قوى شعبية مناهضة للسلطة المستبدة".

وطالبت بإنهاء الحكم العسكري القائم في سورية منذ عام1963 وإلغاء حالة الطوارئ وإنهاء قيادة حزب البعث للدولة والمجتمع وسن قانون لتنظيم الأحزاب التي تشكل أرضية قانونية ومشرعنة لتعددية حزبية حقيقية في سورية، وتشكيل لجنة متخصصة ومستقلة من أجل سنّ دستور ديمقراطي سوري جديد مستمد من الشرعية الدولية لحقوق الإنسان. كما دعت الى رفع حالة الاضطهاد التي يعيشها الشعب الكردي وترسيخ حقوقه دستوريا وإعادة الاعتبار للشخصية والثقافة الكردية التي قدمت الكثير للأمتين العربية والإسلامية.

اجمالي القراءات 8820

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,606,830
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,464
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia