وريث العرش:
أبن الساعي وأبن الرئيس

محمود حامد المري في الجمعة 21 يناير 2011


حكاية قديمة حدثت منذ خمسة سنوات حضرتني  أحداثها اليوم  وبطل هذه الحكاية مواطن مصري بسيط  كان  يعمل ساعيا بإحدى مديريات الصحة بمصرنا الحبيبة  واسمه عم محمود  ,ولما  بلغ الستتين  من عمره حضر إلى المديرية لتسوية معاشة وأحضر معه  ظرف  يحمل فيه أوراق أبنه وحيد وبعد تقديم أوراق المعاش طلب  عم محمود من مدير شؤون العاملين أن يعين أبنه بدلا منه  ولكي يزكي المواطن البسيط موقف أبنه وحقه في التعيين  أخذ يشرح كيف أن أبنه يعرف أصول وظيفة الساعي جيدا وأنه قد تشربها منه، فكثيرا ما كان يساعده في العمل حينما كان بعافية شوية ، ووحيد محبوب من الجميع وعليه فنجان شاي  وقهوة ما حدش يعرف يعمل زيه ، ومرتب أبنه بعد التعيين مع المعاش تتستر ، وأخذ الرجل يعيد ويزيد يشرح في مواهب وإمكانيات أبنه  وأنا أستمع بإنصات لما يجري ونظرت  إلى عيون الرجل فلمحت دمعة تكاد تنسكب  من عينيه  أما لأنه كان حسب ظني يتوقع الفرح أو لأنه كان  يتوقع الصدمة برفض طلبه ، لكن مدير شؤون العاملين عاجله بالصدمة حينما  أخذ يشرح مواد قانون  الوظيفة العامة والتي توجب إعلان عن الوظيفة في جريدتين يوميتين وسن محددة للوظيفة والمؤهلات والخبرات  في هيئات أو شركات حسب بطاقة وصف الوظيفة وأبنك يتقدم زي أي حد وأسال الأستاذ خالد أهو معانا  وعرفه بي ، فهممت بأن أؤيد رأى المدير لكن الرجل عاجلني برد حاسم وبسيط حينما قال لي أزاي الكلام ده الريس مبارك جاب أبنه أزاي وشغله شغلانه كبيرة في الدولة وهيمسكه ريس  بعد عمر طويل  ، فنظرت إلى مدير شؤون العاملين ونظر إلى ولم يرد كلانا وكتمت غيظي وأنصرفت بعد أن أخذت عنوان عم محمود  ، وعرفت بعدها أن وحيد لم يتم تعينه  حيث أفتقد بعض شروط الإعلان ، نعم وحيد أبن عم محمود  لم يستحق  وظيفة ساعي بسبب عدم إنطباق بعض شروط أعلان الوظيفة علية حسب القانون  رغم أن راتبها يزيد قليلا عن مائتين جنيه وتعينه بدلا من والده  كان سينقذ أسرة من البهدلة ،  نعم لم  يستحق وحيد الوظيفة رغم خبرته بأصول الشاي والقهوة وحب العاملين له ولوالده  لكنه لم يستوف شروط الإعلان  فدفعت الأسرة إلى الذل والسؤال كملايين الأسر البسيطة  ، لكن جمال  حسني مبارك أستحق أن يكون في كل هذه المناصب بنفوذ والده  وجبروته رغم أن مجرد قربة من مؤسسة الرئاسة وإندماجه في الحياة السياسية والحزبية والإقتصادية يكون هو ووالده قد خرقا وخالفا كل القوانين والأعراف والمواثيق الدولية والقانونية التي  تحظر أن يكون للرئيس أو زوجته أو أحد أفراد أسرته مصلحة بالذات أو الوساطة في عقود أو أعمال أو مقاولات تتصل بأعمال وظيفة والده ، وأن والده بذلك يستحق المحاكمة البرلمانية وعلى البرلمان أن يحيله للتحقيق والمحاكمة وأن يقرر عزله بسبب هذه الجرائم المتعددة التي لو أرتكبها رئيس في دولة تحترم شعبها لما طلعت عليه شمس يوم واحد بعدها،  لكن الحال في مصر مبارك غير الحال في أي دولة حرة غير محتلة ،  والوريث بعبقريته النادرة وخبرته الفائقة أستحق أن يكون  أمينا لعصابة  السياسات وكبير مصطبة الحزب الوثني وعبقري مصر الذي يدير مؤسساتها  ، يعين من يشاء ويقيل من يشاء يرسم خططا لهدم الأقنصاد يعوم الجنيه ويغرقه  يعملق الدولار ويقزمه حسب مصلحة عصابة بابا وماما يفتح أبواب الإستيراد ويغلقها حسب مصالح ميتو وتيتو وعمو وخالتو وأنكل وسعادتو، يعلي الأسعار ويحميها ويولعها على الغلابة يبيع بأبخس الأسعار  مصانع الحديد والأسمنت لعز وحسن وبعدها تولع الدنيا وتقترب أسعار الحديد من أسعار الدهب ، نعم هذا النابغة يستحق كل هذه المناصب وأنه يكون وريثا للعرش  حسب قانون بابا وماما بعد أن ساعد والده في في أهداء  أراض الدولة بالملاليم لطلعت وخميس وفريد وبهجت وعز و هوامير العرب الخليجين كالوليد والخرافي  ، وفي نفس الوقتا ييبع المتر الواحد للشباب الباحثين عن سكن بألف وألفين جنيه مع شروط بناء معجزة  وشروط في الدفع والتراخيص  أكثر تعجيزا ، ومن أشترى بالملاليم لا يدفع ولا  يبني  ويسقع ويدفئ بفضل المكرمة السامية من العائلة المقدسة ويصيح  ملياردير في غمضة عين ، نعم العبقري جمال يستحق أن يكون رئيسا بعدما رضع كل علوم الرئاسة وفنونها وخبرتها من والده الرئيس،  شرب الأمور خبرة الرئيس في القهر والظلم والسفه وعدم القدرة على التواصل مع الناس  وورث عناده وعدم إلتفاته إلى أهات والأم المظلومين   ورث جمال عدم رؤية الرئيس لما يجري حوله في العالم من تغيرات في مجال الحريات والحقوق والإعلام المفتوح وفضاء الإنترنت ومازال يرى العالم بعيون الستينات  دولة  بقناة تليفزيونية واحدة تسبح بحمده وتشيد بفضله وإنجازاته وعبقريته ، نعم ورث جمال خبرة الرئيس  في عدم الفهم وعدم القراءة وإن قرأ فلا  يقرأ إلا الصحف المسماة بالقومية وجريدة الحزب الفاشل القافل  على عقول وصدور الناس وضمائرهم ، نعم ورث جمال غباء الرئيس الذي يرى أن كل الأمور تسير على ما يرام وأن المعارضين قلة قليلة منحرفة تستطيع مباحث أمن الدولة أن تلمهم وتأدبهم  وتخرب بيوتهم وتشردهم في بلاد  الله ، نعم ورث جمال قلة خبرته أبيه في التعامل مع مشاكل مصر الداخلية  والخارجية ، ففي الزراعة  أصبح الفلاح في عهده يشتهي الرغيف الحاف وأستوزر عليها رجلا جاهلا  لا يعرف في الزراعة ولا في غيرها مشغول بشركاته الخاصة عن شؤن الفلاح والزراعة  فأهلك الحرث والنسل وخرب ملايين الأفدنة وأصبحت مصر تتسول المحاصيل الرئيسية  من قمح وقطن وذرة وبضعة أيام صقيع في روسيا خلت ركب الوزير تخبط في بعضها ،في التعليم سلط عليه رجل يحكم الوزارة بعقلية والده لواء الشرطة المجنون الذي أباد مئات الجنود في أحداث الأمن المركزي عام 86  حينما كان محافظ أسيوط فتم مكافأته مرتين على هذه الجريمة مرة حينما عينه  المجرم وزيرا للداخلية والثانية بعدما مات بتعين أبنه وزيرا للتعليم ، وأثبت الأبن أنه خير خلف لذلك السلف المجرم فأربك الوزارة في شهورا قليلة وسميت في عهده الميمون وزارة التأقليم  فكل من فيها مجرمين يعتقلهم في معتقلات والده المجرم الأثيم ويكفي هذا الوزير أن العاملين بالوزارة يطلقون عليه لقب اللواء ، في كل وزارات مصر جرائم وجرائم يندي لها الجبين خجلا ولولا خوفي من الإطالة على القارئ لتوسع المقال إلى أن يكون كتابا  نستعرض فيه إنجازات المورث والوريث ،   نعم يستحق جمال أن يكون رئيسا فقد ورث سذاجة الرئيس المفرطة فلا يكاد  يكمل لقاء واحدا بدون أن يتندر عليه المجتمع الدولى  وسقطاته على النت تستحق كتابا نحكي فيه بتوسع أكثر مما يتحمله هذا المقال ،   نعم ورث جمال  حكمة الرئيس في إختيار معاونية فالرجل لا يقرب إليه إلا المتاجرين بدم الشعب من رجال الأعمال وأصحاب الشركات وأنصاف العلماء والمتسلقين والمنافقين والظالمين ويستبعد الشرفاء والعلماء والمحترمين  نعم يستحق جمال أن يكون  رئيسا خلفا لحسني  غير المبارك ولا يستحق وحيد أن يكون  ساعيا خلفا لعم محمود البسيط المبارك     

اجمالي القراءات 8047

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الجمعة 21 يناير 2011
[55369]

هذا الشخص صاحب هذه القصة هو أفضل من جمال مبارك ومبارك نفسه

شكرا أستاذ خالد على هذا الموضوع الموجع واعتقد أن هذا الشخص صاحب هذه القصة هو من شرفاء مصر الذين يبحثون عن الرزق الحلال وهو أفضل من جمال مبارك ومبارك نفسه ومن اغلب المسؤولين في مصر الذين لا يعرفون غير الحرام


2   تعليق بواسطة   محمد سامي     في   الجمعة 21 يناير 2011
[55377]

نعم يستحقون ..ونحن أيضاً نستحق ..!!

الأستاذ خالد بارك الله في قلمك ..


نعم حسني مبارك بإمكاناته الضعيفة وذكائه المحدود يستحق أن يكون رئيساً لمصر طالما سكت من هم أفضل منه ..


نعم جمال مبارك يستحق ان يرث والده في الحكم وفي العناد والغباء طالما لم يجد أحدايقول له لا ..


جمال ووالده وكل فاسد في مصر يستحق ما هو فيه ..


ولأنا رضينا بما نحن فيه ..فنحن نستحق أيضاً ..


لمن يرضى بالذل فهو يستحقه .. ومن يرضى بالمهتنة فهو يستحقها .. لقد أصبحت الكرة في ملعب الجميع ..


فالخانع ليس له حجة ..


ليس هناك حجة لأحد .


شكراً على المقال ..


3   تعليق بواسطة   محمود حامد المري     في   السبت 22 يناير 2011
[55438]

أستاذ رمضان عبدالرحمن وأخي سامي محمد

 شكرا على المتابعة وأنا معك يارمضان أن هذا الرجل هو أبي وأبيك وأخي وأخيك وكثيرا من الشعب المصري البسيط الذي يبحث عن العيش الحلال ويكفيه القليل ويرضى به، ونعم يأخي سامي نحن نستحق ما نحن فيه من بهدلة وقلة كرامة لما نحن فيه من جبن وسسلبية وهم يستحقون ما هم فيه من تجبر وإستعلاء ليس  لأنهم شجعان أو عباقرة أو حتي متوسطي لذكاء بل فقط لأننا جبناء


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 23 يناير 2011
[55445]

وإيه العمل نعمل إيه يا أستاذ خالد ..!؟

الاستاذ / خالد مدينة .. كتبتَ فأحسنت وقلت فأبنْتَ  وبعد السلام عليكم ورحمة الله أتساءل معك وإيه العمل . نعمل إيه في المرحلة القادمة ...


مشكلتنا أننا لا نتعلم من التاريخ وتضُعف ذاكرتنا بمجرد بعد الحدث الدامي والباغي عنا بضعة خطوات وطالما لم يهدد حياتي الشخصية فالكل يطبق سياسية ( وأنا مالي) ..


 وطبعا أحنا بنطيق فلسفة جحا عندما أخبره أحد معارفه بان الرقص في بيتك يا جحا فقال جحا طالما بعيد عن أذني وأنا مالي ,, وطبعا المعنى له تعبير آخر غير ذلك والكثير منا يعلمه


المصريون آثمون مذنبون يعتقدون أن الرقص أو ال... طالما بعيد عن ,, أذني وطب وأنا مالي ....


العلم الذي يزرع فينا الثورة والتمرد والجراة والايمان بان الله هو الرزاق وهو الذي الذي خلق وهو الذي يقبض العمر أو يطيل العمر .. هذا العلم سواء كان دينيا قرآنيا أو علما انسانيا يدعو الى العدالة والمساواة والحرية وتبادل السلطة ( الديموقراطية) وبالقرآن الشورى .. هو الملجأ والملاذ,,


شكرا استاذ خالد مدينة والسلام عليكم .


 


.


5   تعليق بواسطة   محمود حامد المري     في   الأحد 23 يناير 2011
[55457]

الملجأ والملاذ هو القرأن والعقل

 شكرا محمود على هذه المتابعة وهذا الفكر الراقي الذي ألمسه في كل ما تكتب والثقافة الواسعة التي تتميز بها كل كتابتك ، والملجأ والملاذ لنا  من هذه المحنة التي تعيشها مصرنا الحبيبة فمن خلال أعمال نعمة العقل بكسر كل أغلال الماضي  وأول هذه الأغلال عدم إعلاء أي موروث على كتاب الله وأن نعرف أنه المصدر الوحيد للتشريع وأعمال العقل في كل أمور حياتنا مصداقا لقول الله سبحانه وتعالى ( وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله ويجعل الرجس على الذين لا يعقلون )


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-09-21
مقالات منشورة : 33
اجمالي القراءات : 196,869
تعليقات له : 76
تعليقات عليه : 61
بلد الميلاد : Suadi
بلد الاقامة : Lebenon