شياب مصر حطموا شباب مصر:
شياب مصر حطموا شباب مصر

رمضان عبد الرحمن في الإثنين 03 يناير 2011


شياب مصر حطموا شباب مصر

 

لا يوجد أفضل من الصبر لكي يتحلى به الإنسان المؤمن، الذي يؤمن أن كل شيء هو مقدر من الله للإنسان، ومن الطبيعي أن يتعلم الإنسان الصبر من قصص القرآن، التي تجعل كل إنسان مؤمن مهما مر بأحداث وصعوبات في حياته، يصبر إلى أن يجعل الله له مخرجاً أو ييسر له أمراً، وإليكم هذه المقالة الدرامية من وجهة نظري.

سافرت في عام 1996 للعمرة، ومثلي  مثل معظم المصريين الذين أجبرتهم الظروف على أن يتركوا أهلهم من أجل البحث عن لقمة العيش، سافرت لكي أؤدي العمرة ومن ثم إلى العمل، لم يحالفني الحظ ولم أؤدي العمرة ولم أعمل في السعودية، وبقيت أسبوع في جدة عند أحد أصدقائي ومن ثم غادرت من السعودية متوجهاً إلى الأردن والتي كنت قد سافرت لها قبل ذلك وأقمت فيها من عام (1993 – 1995) وكان يوجد لي بها معارف.

عدت إلى الأردن في عام 1996 وبقيت فيها مغترباً حتى عام 2004، بعيداً عن أهلي ومجتهداً بعملي من أجل مساعدة أخوتي الأصغر مني في التعليم وفي تحسين ظروفهم المعيشية دون كلل أو ملل من المسؤولية، متحلي بالصبر في أحلك الظروف، شأني شأن أي إنسان يسعى إلى الأفضل ويحلم أن يستقر وتكون له أسرة، ونظراً إلى طول مدة بقائي خارج مصر فكرت في الزواج وبالفعل تعرفت على فتاة عربية من أجل الزواج ولم أوفق في هذا الموضوع أثناء وجودي في الأردن في تلك الفترة، وكنت قبل أن أفكر في موضوع الزواج قررت النزول إلى مصر بعد غربة ستة سنوات، ولكن بعد هذه التجربة بما يخص الزواج والتي لم تنجح فكان لا يمكن أن أنزل إلى مصر خالي اليدين وكنا في ذلك الوقت لا نملك مزارع ولا قلاع، وأنا على عاتقي مسؤولية تجاه أهلي الذين تركتهم في عام 1996 وكان منزلنا في ذلك الوقت آيل للسقوط، ولكن الظروف كانت لا تسمح ببناء البيت في هذه المرحلة بما كنت أتحمله من أعباء، وفي يوم من الأيام اتصل بي أخي الأصغر وقال لي نحن قمنا بإزالة البيت وكان هذا في عام 2002 وأنا في ظروف لا يعلم بها غير الله، ولكن بالصبر والحكمة والصدق مع الناس وبفضل الله استطعت أن أرسل له مبلغ لكي يقوم ببناء بيت على قدر ما أرسلت له من نقود، إلى أن تتحسن الظروف أو يتغير الوضع، وبقيت خارج مصر إلى عام 2004 ثم نزلت في ذلك العام لكي أرى أهلي بعد غربة 8 سنوات وأكثر، ولم تتح لي الفرصة في البقاء في مصر مع أهلي أكثر من شهر، وما زلت خارج مصر منذ 2004 منتظر رحمة الله أن يجعل لي مخرجاً من هذه الغربة أو تتغير الأمور في مصر التي أصبحت محرمة على كثير من المصريين، حيث أن النظام الفاشل والفاسد والظالم والسارق لثروات المصريين هو ما أجبرهم على الهجرة خارج مصر وهم للهجرة غير راغبون، والسبب كما هو معروف ولا يخفي على أحد، أي بصريح العبارة منذ سنة 1993 وحتى الآن لم أعيش مع أهلي غير سنة وشهرين، وهذا ليس تشكر في نفسي، ولكن أقول أن كل شيء مكتوب، والمهم أن يصبر الإنسان على إرادة الله وعلى ما كتبه الله علينا، ولعنة الله على كل مسؤول في مصر كان السبب في تهجير المصريين خارج مصر في هذا العصر، والذين دمروا أجيال ودمروا مكانة مصر وحضارة مصر واسم مصر والمصريين معا بسبب جشعهم وفسادهم ومرضهم المزمن الذي كان السبب في تحطيم أحلام أجيال بأكملها، وأنا على يقين أن هناك ملايين من المصريين قد تعرضوا لما تعرضت له أنا وما زالوا يتعرضون، وفي نفس الوقت نسمع عن أرقام فلكية من الأموال لدى المسئولين الذين جمعوا تلك الأموال من دم المصريين متخيلين أن هذه الأموال التي اقترفوها دون وجه حق أنها سوف توفر لهم الآمن والأمان  والحراسة من أي خطر يتربص بهم في الحياة، وقد يكون هذا صحيح، ولكن هل فكر هؤلاء أن هذه الأموال لن تحرسهم ولن تمنع عنهم ملائكة الموت وهم اقرب لكل إنسان من أي شيء؟!.. 

هل فكر هؤلاء أن ملائكة الموت لن تستطيع أي قوة بشرية على الأرض أن تمنعهم؟!..

هل فكر هؤلاء في لحظة الموت والتي لن ينفع فيها مال ولا بنون؟!..

هل فكر هؤلاء أنه عند الموت ليس هناك تزوير أو رشوة؟!..

هل فكر هؤلاء أنه إذا جاءهم الموت وهم بهذا الظلم سوف يكونون من ورثة جهنم؟!..

هل فكر هؤلاء أنه عند الموت ليس هناك اعتذار أو لحظة انتظار لكي يقومون بإصلاح ما أفسدوه؟!...

هل فكروا في ذلك شياب مصر الذين حطموا شباب مصر؟!...

 

اجمالي القراءات 6127

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 4,303,300
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 565
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن