هل الحديث هو لهو الحديث ..:
بين أصدق الحديث ولهو الحديث ..!!

أيمن عباس في الخميس 16 ديسمبر 2010


في هذا المقال الصغير سوف اتحدث فيه عن لهو الحديث من خلال أول سبع آيات من سورة لقمان .

 وعبارة ( لهو الحديث ) لم تأت إلا مرة واحدة في القرآن وهي في سورة لقمان ، وهي أشارة  قد تعني من ضمن ما تعنيه أن مصدر لهو الحديث هو واحد وهو الشيطان ،  في مقابل أحسن الحديث الذي هو من عند الله ..

ولقد شرعت في كتابة هذا المقال  بعد قراءتي لمقال الأستاذ وداد وطني .. وتعرض فيه لموضوع لهو الحديث وفيه أن الذين يحرمون الغناء يعتبرونه لهو الحديث ..

 يقول الله سبحبحانه وتعالى: (الم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ (2) هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ (3) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (5) وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (6) وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (7) ..

في هذه الآيات الكريم من كتاب الله سبحانه وتعالى نستطيع أن نفهم منها ما هو لهو الحديث ..

( الم )هي وحدها آية تتكون من ثلاثة حروف وتتكون منها  آيات الكتاب وهي تحتوي على الحكمة وهي هدى ورحمة (تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ ) آيات الكتاب تحتوي على الحكمة وهي هدى ورحمة لكن لمن ؟؟ الأجابة هي (هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ ) وبالطبع هي ليست هدى ورحمة لغير المحسنين .

.ومن هم المحسنين وصفاتهم؟؟ أول صفة  (الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ ) .. ليست تأدية الصلاة ولكن المحافظة عليها ..

ثاني صفة(وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ ) ليس رياءاً للناس ولكن تقربا لله تعالى وحده ..

  ثالث صفة(وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ) اليقين بالآخرة معناه الإيمان والعمل الصالح

أولئك المحسنون ماذا يتبعون ؟؟ هل يتبعون هدى الله ؟؟ أم  يتبعون غيره ؟؟ الأجابة  (أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ ) ..

وهل هناك من سيفلح بخلاف  من هم على هدى من ربهم ؟؟ الأجابة  (وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ  ) وهنا قصر الفلاح على من هم على هدى من ربهم قصرً وحصراً ..

 (وَمِنْ النَّاسِ ) صنف من الناس موجود في كل زمان ومكان ، ليس له لون محدد ولا أثنية محددة ولا دين محدد ولا قارة محددة ولا أقليم محدد ولا جنس محدد ..

(  مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ ) أي يدفع فيه من المال والجهد والمصير .. أي يضيع حياته من اجل لهو الحديث ..يقاتل من أجله ويقتل من أجله ..

وما هو الهدف من كل ما يفعله ؟؟ ( لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ) حتى لو ادعى غير هذا ..

سيدعي ان ما عنده من لهو الحديث ، هو علم مصدره الله تعالى ورسوله بالإسناد والوحي  .. لذلك فإن الله سبحانه وتعالى يقول  له أن ما تقوله هذا هو(بِغَيْرِ عِلْمٍ ) ..

ولهو الحديث هذا يجعله يستهزئ بآيات الكتاب الحكيم (وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً ) ..

وما جزاء هؤلاء الصنف من الناس ؟؟ ( أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ )

 وعندما يتلى عليه آيات الله (وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا )..

فماذا يكون تصرف هذا الصنف من الناس عند سماعه لآيات القرآن ؟؟

الأجابة يعطي ظهره لآيات الله أستكباراً منه بما عنده من لهو الحديث واكتفاءاً به(وَلَّى مُسْتَكْبِراً)

ويخيل  لمن يقرأ عليه آيات الله (كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا )

.. وكأن عنده مشكلة في أذنه  (كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً )

 هذا الصنف من الناس يبشره الله سبحانه وتعالى بالعذاب الأليم(فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) ..

 

ملاحظات على التدبر

1ـ هذا التدبر هو نوع من التدبر الأولي ، لأنه لم يستشهد بأي آيات قرآنية أخرى تقاطعت مع كلمتى (اللهو) و(الحديث ) من داخل القرآن الكريم ، بمعنى أن يتم بحث كلمة اللهو وكلمة الحديث من خلال الآيات الأخرى التي ذكرتهم ..

..  ونأخذ  كلمة (الحديث ) مثالا "فلقد جاءت في عدة مواضع نذكر منها

يقول الله سبحانه وتعالى لمحمد عليه السلام واصفا القرآن بإنه حديث 

) فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفاً (6) الكهف

وفي سورة الزمر ذكر الله أن القرآن هو أحسن الحديث

اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23)الزمر ..

وفي سورة النجم

أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59) النجم

وفي سورة الواقعة

) أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ (81) الواقعة

وفي سورة القلم

فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ (44)القلم  

2ـ لم يتعرض هذا التدبر أيضا لمعنى ( لهو الحديث ) من خلال السياق القرآني (كالوحي الشيطاني مثلا ) ..

هاتان النقطتان هما بعض ما ينقص هذا التدبر لأول سبع آيات في سورة لقمان ومع ذلك ..

فإن التدبر الأولي كاف للهداية .. صالح لإستكمال باقي المراحل التي تبني عليه .. نجاح التدبر الأولي مرهون بعدم أصطدامه مع باقي آيات القرآن الكريم ..وهذه المزية لا تأتي إلا لمن قرأ القرآن الكريم قراءة تدبرية أكثر من مرة .من أول سورة الفاتحة لسورة الناس

اجمالي القراءات 14628

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (17)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53856]

مقال بسيط وواضح ومعبر

الأستاذ الفاضل ::: أيمن عباس

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكرك على هذا المقال البسيط الواضح السهل وأشكرك على تدبرك في آيات القرآن الكريم وإظهار حقائقه وتجلية كنوزه لمن أراد الهداية

وأحب أن أضيف إضافة بسيطة لما تفضضلت وكتبته حضرتك عن المقارنة بين أصدق الحديث ولهو الحديث

أولا: لا يمكن وصف الغناء بأنه لهو الحديث لن الله جل وعلا قد حدد أن لهو الحديث هو على العكس تماما من أصدق الحديث إذن يجب ان يكون لهو الحديث كتاب أو كتب أو أقوال أو أحاديث يتم صياغتها وكتابتها بصورة يحاول من كتبها تشبيهها بآيات القرآن الكريم الذي ليس كمثله شيء لإقناع الناس أن هذه الأقوال وهذه الأحاديث وحى من عند الله وأنها ضمن تشريع الله للبشر وأنها مثل القرآن ، ومن هنا لا يمكن على الإطلاق اعتبار الغناء أو الموسيقى لهو الحديث فلهو الحديث بالذات لا تطلق إلا على كلام مكتوب يتخذه البشر ندا لكلام الله جل وعلا بحيث يكفروا بآيات الله ويؤمنوا بلهو الحديث الذي يظنون أنه من عند الله ، وهو من صنع أعداء الله وأعداء الأنبياء يقول تعالى (( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ ))الأنعام 113:112 وفي هاتين الآيتين توضيح هام يتطابق مع الآيات في سورة لقمان أن من يستمع لهذا القول ومن يؤمن به ويرضاه دينا هم قوم لا يؤمنون بالآخرة

ولكن هناك ذكر في القرآن الكريم لكمة (( لهو )) وحدها

وجاءت تعبر عن وصف الدنيا بكل ما فيها بأنها لهو ولعب وأن الآخرة هي الأفضل لمن يعلم ويؤمن بالله جل وعلا يقول تعالى ((وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ))العنكبوت:64

كما ذكرت كلمة (( اللهو )) مرة واحدة معرفة بأل تبين أن الصلاة مقابل اللهو و التجارة وهي كل شيء يبعد الإنسان ويلهيه عن ذكر الله وعبادة الله بطريقة صحيحة يقول تعالى ((وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ))الجمعة:62




 


يتبع ...........


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53857]

مقال بسيط وواضح ومعبر ...2

ولو قرأنا آيات من سورة الأعراف تكمل الموضوع وتبين مصير من يتخذ دينه لهوا ولعبا وتوضح أيضا أن الله جل وعلا قد أنزل إليهم كتاب مفصل على علم وهدى ورحمة ولكن لم يتبعه إلا المؤمنين يقول تعالى ((الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا وَمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنَا مِنْ شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ )) الأعراف: 53:53 وفي الآية 53 لفتة رائعة يمكن ربطها بالآية رقم 51 ونكز في كلمات (ننساهم ونسوا ونسوه) وهذا دليل قطعى أن من ينسى آيات الله ووحيه وهو أصدق الحديث ويتبع لهو الحديث فلا يلومن إلا نفسه لن الله جل وعلا سينساه كما نسي كلام الله الذي أنساه بقاء الآخرة

ولمزيد من التوضيح نذكر آيات سورة الأنبياء حيث تشرح الآيات من أول السورة موقف الكفار من الأنبياء المرسلين ومن رسالاتهم التي أنزلها الله عليهم وهي أصدق الحديث ووصفهم لأصدق الحديث بأنه أضغاث أحلام قالوا على القرآن أنه شعر وكذب ، وفي الآية رقم 17 يبين ربنا جل وعلا حقيقة هامة يقول (لَوْ أَرَدْنَا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْوًا لَاتَّخَذْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا إِنْ كُنَّا فَاعِلِينَ )الأنبياء:17

وفي الآية التالية يقول ربنا جل وعلا لهؤلاء أنه لا يقول ولا ينزل إلا الحق الذي يمحو به الباطل ويكشف كذبه ((بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ )الأنبياء:18

وأخيرا أشكرك على هذا المقال وأتمنى المزيد من التدبر والبحث وهدانا وهداكم الله

رضا عبد الرحمن على




3   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53860]

مداخلة ..

الأستاذ ايمن عباس


لقد استمتعت بما كتبت في مقالك .. ولكن لي مداخلة معك .. ومداخلتي لا تنال من صلب مقالك أو فكرته فانا اتفق معك فيهما ..


أنت تقول ويخيل لمن يقرأ عليه آيات الله (كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا )..


أقول لك أن من يشتري لهو الحديث هو يسمع آيات الله سبحانه وتعالى التيي تتلى عليه .. ولكن من ناحية الاستفادة والتغير الذي يحدثه النص القرآني فكأنه لم يسمعا  ..


دمتم بالف خير


 


4   تعليق بواسطة   سيد أبوالدهب     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53864]

القرآن الكريم لغة الماضي والحاضر والمستقبل

أختيار اللفظ القرآني له دلالته المعجزة ..


فسبحان الله الذي اختار كلمات القرآن لكي تكون متجددة في عطاءها ..


لقد اختار الله سبحانه وتعالى لفظ ( الحديث ) وذلك لعلمه سبحانه وتعالى أن المسلمين سوف يخترعون حديث آخر غير حديث القرآن .. ولقد أطلق هؤلاء الأفاكين عليه لقب حديث .. وقبل ان يفكروا في هذا الأفك وفي تسميته بالحديث ، ذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه ( لهو الحديث ) .


أي أن الحديث الذي أخترعوه سوف يلهيهم عن كتاب الله  وما فيه ..


5   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53868]

فكرة جيدة ونتمنى لو استمرت

الأستاذ المحترم / أيمن عباس السلام عليكم ورحمة الله إن فكرة التدبر المبدئي في آيات القرآن الكريم فكرة جيدة ونتمنى أن تتسع مع كثير من الأخوة الأفاضل على هذا الموقع الكريم . فقد أضاف الأستاذ رضا وحاول تدبر ما أعنه الله عليه وهناك أساتذة وكتاب كبار على الموقع يحاولون مشكورون التدبر ونشكركهم جميعا ونتمنى منهم المزيد لكي تعم الفائدة 


نعلم أن القرآن الكريم كتاب لم يقرأ بعد ولا يمكن لأحد أن يلم بكنوزه ولكنها محاولات واجتهادات المقصود منها التعرف على أصول العقيدة السليمة التي يجب أن تنبع من القرآن الكريم وحده


6   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53872]

من لهو الحديث طريقة التلاوة أو التجويد الموسيقي للآيات ..!!


الاستاذ الفاضل أيمن عباس كل عام وأنت بخير مقال ميسر لمن أراد أن يتدبر .. وأحب أن أشارك معكم هذا التدبر  ..
 من أنواع لهو الحديث الذي يمكن أن نتعرف عليه ويكون مستترا في ثوب الدين والتعبد والتهجد هو طريقة تلاوة آي الذكر الحكيم فمن المؤكد أن طريقة التلاوة والتلحين التي يلجأ اليها شيوخ الدين السني تًلْهي عن فهم معاني وهَدْي القرآن . وهو نوع من اللهو أو الإلهاء عن الحديث وكلمات الحديث (القرآن) بطريقة التلاوة .
من المؤكد أنهم يتبعون المقامات الموسيقية في تلحين { تجويد } القرآن !!
و من العجيب أن كبار شيوخ القراء هم أصدقاء لكبار الملحنين و الموسيقيين !! لأنهم أجتمعوا على فن التلحين و المقامات الغنائية
كان الشيخ القارئ محمد رفعت صديقا للموسيقار زكرية أحمد و كان الأخير شيخا من شيوخ الأزهر ، و كان الموسيقار بليغ حمدي صديقا للقارئ الشيخ سيد النقشبندي !

7   تعليق بواسطة   محسن زكريا     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53883]

بارك الله فيك يا أستاذ محمود

بارك الله فيك يا أستاذ محمود مرسى ..


فهناك قراءة لاهية وهي تتبع اللهو في حديث القرآن ..


 


8   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   السبت 18 ديسمبر 2010
[53924]

الأخ الكريم الأستاذ أيمن عباس

أخى الكريم الأستاذ أيمن سلام اللــه عليك،


تدبر جيد وفى صميم الموضوع وأود لو سمحت لى أن أزيد بعض المعلومات التى تخدم تعليق سيادتكم على أنك لم تقم بالتدبر الكامل، ولكن قد يكفى ما ذهبت إليه لمن يريد أن يتعظ وإليك هذا النص القرءآنى، وبالمناسبة من أنواع لهو الحديث المصطلح " زخرف القول ":


سورة الأنعام:


" وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَىٰ إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113) أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا ۚ وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ ۖ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (114) وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا ۚ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (115) وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا ۚ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (115) وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ (116) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (117)


فتدبر أخى الكريم هذه العبارات: يوحى، زخرف القول، يفترون، لتصغى إليه أفئدة ولم يقل قلوب....قكل كلمة فى هذا النص تحتاج إلى مقالة منفصلة.


جزاك اللـــه كل الخير ولك منى كل التقدير والإحترام


أخوكم محمد صادق


9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 18 ديسمبر 2010
[53926]

حنقطع على بعض .

اخى الكريم الأستاذ أيمن عباس .. مقالة هادئة وقيمة ،وفيها تقاطعات كثيرة (هههههه) ..بس أوعى  نقطع على بعض ... فالبخارى وإخوانه (تبعى ) وانا بس اللى أقطع فيهم (ههههه) .. عموما اقطع زى مانت عايز ..


بداية جميلة لمقالاتك بعد تعقيباتك الرائعة فلا تحرمنا منها ..


10   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[53979]

الأستاذ رضا أشكرك على المداخلة ..!!

الأستاذ رضا أشكرك على المداخلة والأضافة على المقال ..


واشكرك على اعتباره مقال بسيط ..


11   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[53980]

الأخ عبدالمجيد سالم ..!!

اتفق معك في ملاحظتك القيمة واوافقك على ما ذهبت إليه حين قلت ..(أقول لك أن من يشتري لهو الحديث هو يسمع آيات الله سبحانه وتعالى التيي تتلى عليه .. ولكن من ناحية الاستفادة والتغير الذي يحدثه النص القرآني فكأنه لم يسمعا ..)


فهذه الملاحظة مفيدة للمقال ..!!




 


12   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[53981]

الأستاذ المحترم سيد أبوالدهب .

الأستاذ المحترم سيد أوالدهب أشكرك على هذه المداخلة .. وانا أؤمن بالفعل أن كل لفظ من الفاظ القرآن الكريم قد وضعه الله سبحانه وتعالى عن علم ..(وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52) الأعراف   )


والله سبحانه وتعالى يقول ( اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ (8) عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِي (9) الرعد  ) فكل شيئ بمقاار في كتاب الله المقروء (القرآن الكريم )وكتاب الله المشاهد ..


13   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[53982]

الأخت المحترمة مرفت عدالله

الأخت المحترمة مرفت عبدالله


أشكر مرورك على المقال ..يقول الله تعالى ( ) وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (15) فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (16) وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (17) القمر ) 


وأضم يدي ليدك فالقرآن الكريم قد يسره الله سبحانه وتعالى للذكر .. وقال فهل من مدكر .. فأين المدكر ؟؟


14   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[53983]

الأستاذ محمود مرسي واللهو بالقرآن ..!!

الأخ العزيز محمود مرسي ..


لم يفلح الشيطان واتباعه في مس القرآن الكريم .. ولم يستطيعوا تحريف الكلم فيه عن مواضعه ..


فكان من ضمن اساليبهم أن يتغنوا ويلهوا به بهدف الصد عنه وأبعاد الناس عنه .


لذلك ترى الكثير من القراء وكل شيخ وله طريقته في التغني به .. اما ما يحمله النص القرآني من قيم . فو بعيد عن هدفهم ..


 


15   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[53984]

الأستاذ محسن شكرا على المرور ..!!

الأستاذ محسن زكريا


الشكر على مرورك على المقال .


16   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[53985]

استاذي محمد صادق ..!!

الأستاذ محمد صادق


مروك على المقال وأشادتك به وأضافتك على ما جاء فيه مصدر أعتزز لي ..


فانا من قراءك واستفيد مما تكتبه ..


أشكرك أستاذي


17   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[53986]

الدكتور عثمان .!!

الدكتور عثمان كل عام وانتم بخير ..


أعرف أنك تكتب عن البخاري منذ التسعينات .. ولكن هناك الكثيرين من قطعوا عليك في الكتابة عن البخاري وبلاويه .. اعرف ان تقطيعهم عليك يسعدك .. ويجعلك ( تضحك في عبك ).. لأنه يعتبر نجاح لك في الأساس ..!!


أعرف ان موقع اهل القرآن وكتابه يتمنون ان يخرجوا للمعاش بشرط أن يكون هناك من يخرجهم عليه بعلمه وجهاده اجتهاده .. المجال مفتوح للأجتهاد ..


ونتمنى أن يوجد من هم الأفضل حتى يخفف المسئولية بحمل جزء منها أو حتى بحملها جميعها ..


يا ريت كل الدنيا تقطع علينا .. ولا نجد ما نكتبه .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-30
مقالات منشورة : 5
اجمالي القراءات : 52,947
تعليقات له : 520
تعليقات عليه : 59
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt