لوثت بجاسوسيتها مصداقيه الأمم المتحده :
سويسرا لوثت جاسوسيتها العالم تغتال الغنام وتجمد ويكيليكس وبوتين يعارض

على الغنام في الإثنين 13 ديسمبر 2010


سويسرا كمنظمه ارهابيه تغتال العقيد الغنام لرفضه التجسس وتجمد أموال ويكيليكس لكشفه التجسس وبوتين يعارض اعتقال أسانج

 

 "بوتين         
                          سويسرا لوثت جاسوسيتها العالم تغتال العقيد الغنام 

                                       وتجمد ويكيليكس وبوتين يعارض  

في سابقه همجيه في تاريخ الأنسانيه المعذبه والأمم المتحده المنتهكه علنا وعلي مرأي من العالم   ترتكب المنظمه الأرهابيه سويسرا والتي تدعي كذبا وبهتانا أنها دوله محايده والتي لوثت بجاسوسيتها مصداقيه الأمم المتحده الواقعه تحت سيطرتها بجنيف وفي واحده من أبشع صور الأستهزاء بالعداله  أو الأستحياء أو احترم لوائح وقوانين الأمم المتحده .


   اعتبر رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين أن اعتقال مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج خطوة غير ديمقراطية.
وقال موقع ويكيليكس إن مصرف "بوست فايننس" السويسري قد جمَّد الحساب المصرفي الخاص بمؤسس الموقع، جوليان أسانج، وبهذا تتضح حقيقه المدعوه سويسرا كوكر للجاسوسيه العالميه ومدي خطوره المجازفه بايداع الأموال لديهم.


ونقلت وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" عن بوتين قوله في مؤتمر صحافي مشترك عقده في ختام محادثاته مع نظيره الفرنسي فرانسوا فيون "إذا دار الحديث عن الديمقراطية، فلتمارس بالكامل". وأضاف "لماذا زج أسانج في السجن؟ أهذا تصرف يعكس الديمقراطية؟".
وكان مصدر في الكرملين ذكر يوم أمس أنه يتعين على المنظمات غير الحكومية التفكير في ترشيح مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج لجائزة نوبل.
 
فقد أجبرت سويسرا كمنظمه ارهابيه الأختفاء الااردي بمقر حقوق الأنسان الخاص بالأمم المتحده بجنيف علي غلق قضيه اختفاء شقيقي الدكتور عقيد محمد الغنام والمرفوعه ضد حكومه سويسرا أربعه أشهر قبل انتهاء المهله المتفق عليها بل والأدعاء كذبا انني شقيق الدكتور عقيد محمد الغنام ومقدم تلك الشكوي لم أقم بالرد علما بانني قد  قمت بالرد علي ادعاء سويسرا المرسل للأمم المتحده في اليوم الأول من مهله السته أشهر بل وتلقيت من الأمم المتحده ايصال باستلامهم الرد .
 
وقد كشف عفويا ميشال غوتريه سفير سويسرا الانتهاك السويسري الأممي ضد العقيد محمد الغنام لنزعه أوراق التوت وكشفه لعورات سويسرا في عالم التجسس .  
وبالطبع جاءت شهاده السفير السويسري ميشال غوتريه  في يوليه ٢٠٠٩ دون ادراك أن  لدي عديد من وثائق الأمم المتحده مخالفه لما نقله عن حكومته نقلا عن ماتلقته حكومته من الأمم المتحده ردا علي شكواي بخصوص اختفاء شقيقي العقيد د. محمد الغنام منذ اعتقاله في مارس ٢٠٠٧ بمعرفه سلطات سويسرا دون اتهام أو محاكمه  وسأسرد ماتم من تزييف للحقائق والكذب  المفضوح وانتهاك الأمم المتحده  للوائحها مؤيدا بالمستندات التي لا تحتمل  الجدل أو المراوغه وهي كالآتي:
                                                                                           
١ . بعد مايقارب العام علي شكواي  لقسم الأختفاء اللاارادي بالأمم المتحده تلقيت منهم رد  حكومه سويسرا بادعائها أن شقيقي معتقل لخطورته   
 
وبصرف النظرعما يحمله هذا الأدعاء من همجيه واستهزاء بالقوانين ومايحمله في طياته من دوافع للتهرب من المسؤليه الجنائيه للسلطات السويسريه عما ارتكبوه في حق شقيقي من انتهاكات بدنيه ونفسيه خلال محاولاتهم الفاشله تجنيده ,, ونظرا للتواطأ السويسري المصري ضد العقيد الغنام الا أن الطامه الأكبر كانت مشاركه الأمم المتحده  في تلك الجريمه كما  يتضح من مقالي هذا :
 
 وحيث قد أمهلتني الأمم المتحده  مهله سته أشهر للرد علي هذا الأدعاء  حيث تبدأ في  ١٣مايو  ٢٠٠٩ وتنتهي في ١٢  نوفمبر ٢٠٠٩
 
٢ . وقد قمت بالرد في اليوم التالي وكذلك أ رسلت ردا اضافيا في يوليه ٢٠٠٩ وتلقيت من الأمم المتحده مايفيد تلقيهم ردي .
 
٣.  والعجيب أن يجئ رد السفير السويسري ميشال غوتريه وخلال شهر يوليه مدعيا الأتي  نقلا عن حكومته  ,,
 
 أولا، أن حكومته قد تلقت من الأمم المتحده مايفيد  بغلقها القضيه المرفوعه مني ضد حكومه سويسرا حول اختفاء شقيقي نظرا لأنتهاء مده السته أشهر الممنوحه لي للرد .
 
   ثانيا ، أن حكومته قد تلقت من الأمم المتحده مايفيد أنني لم أقم بالرد .
 
وعليه يتضح خلافا لرد السفير السويسري نقلا عن حكومته وفي شهر يوليه ٢٠٠٩ أن مهله الرد مازالت قائمه ولم يمر منها سوي شهرين ، أما قيام الأمم المتحده بغلق القضيه قبل مرور السته أشهر والكذب أنهم لم يتلقوا ردي "علما أنني قد  تلقيت من الأمم المتحده مايفيد تلقيهم ردي"  هو انتهاك صارخ ليس فقط لحقوق العقيد د. محمد الغنام بل للوائح الأمميه ومصداقيه الأمم المتحده بل ومشاركتها  العلنيه جهارا نهارا في التأمر علي شقيقي والباس الحق بالباطل دون حياء أو مراعاه للقوانين واللوائح والعداله . 
 
فهل  تخطت الأمم المتحده مرحله تكوين غطاء دولي باضفاء شرعيه أمميه لجرائم بعض الدول الي ماهو أخطر بالمشاركه في تلك الجرائم  وهل أصبح ضررها أكبر من نفعها  ؟
 
 ولماذا يتجاهل المجتمع الدولي الأرهاب السويسري ضد  شرفاء رفضوا التجسس تاركين العقيد د. محمد الغنام مجهول المصير منذ  مارس ٢٠٠٧ بسبب شكواه بمقاله حول انتهاكات نفسيه بدنيه تعرض لها علي يد مخابرات وبوليس سويسرا وكشفه محاولات تجنيده وتقدمه بشكوي عام ٢٠٠٥مدعمه بالشهود للقضاء السويسري والذي انتهك القوانين السويسريه  برفضه تحويل الشكوي للمحكمه أو استدعاء الشهود لمده عامين لحمايه جهاز مخابراته بانتهاك القوانين والتورط الصارخ بانتهاك حقوق شقيقي.
 
ليتم  بعدها طرد الغنام من شقته واعطاء تعليمات للفنادق لعدم تأجيرغرف له وتركه ليالي عديده جالسا علي احدي الكراسي في الشوارع ومايمثله من انتهاكا صارخا لأنسانيته واجراما ممزوجا بوحشيه انتقاميه عقابا له علي مقاله ولرفضه التنازل عن شكواه  , ليتم بعدها اخفاء  الغنام عن الوجود في مارس  ٢٠٠٧
 د. علي الغنام
 
 شقيق العقيد د محمد  الغنام مدير البحوث القانونيه  بوزاره الداخليه المصريه سابقا واللاجئ السياسي المختفي بسجون سويسرا منذ ١٢ مارس ٢٠٠٧ لرفضه التجسس علي الجاليه الأسلاميه والعربيه بجنيف ولرفضه التنازل عن شكواه ضد مخابرات سويسرا لارتكابهم انتهاكات جسديه ونفسيه ضده خلال محاولاتهم الفاشله لتجنبده عميلا

alielghannam@yahoo.com

 
اجمالي القراءات 2949

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   على الغنام     في   الإثنين 13 ديسمبر 2010
[53757]

يبدوأن سويسرا وراء بلاء البشريه فلا نجد تورط دولي اجرامي الا ونجد سويسرا في قلبه الأسود

يبدوأن سويسرا وراء بلاء البشريه فلا نجد تورط دولي اجرامي الا ونجد سويسرا في قلبه الأسود ونتذكر دورهم الدموي في بيع وتجاره الأعضاء البشريه.




وعندما يرفض أحرارا الخيانه مثل شقيقي العقيد د محمد الغنام مدير البحوث القانونيه بوزاره الداخليه المصريه سابقا واللاجئ السياسي تقوم مخابرات سويسرا بقتله أو علي حد قولهم باعتقاله وباخفاءه بسجون سويسرا منذ ١٢ مارس ٢٠٠٧ ولا أثر له حتي تاريخه وذلك لرفضه التجسس علي الجاليه الأسلاميه والعربيه بجنيف ولرفضه التنازل عن شكواه ضد مخابرات سويسرا لارتكابهم انتهاكات جسديه ونفسيه ضده خلال محاولاتهم الفاشله لتجنيده عميلا ,


كذلك يرفض القضاء السويسري الفاسد استدعاء الشهود الذين استشهد بهم شقيقي وكذلك يرفض ارسال الشكوي للمحكمه منذ عام ٢٠٠٥ وحتي ٢٠٠٧ وهو انتهاك صارخ لحقوق شقيقي وللقانون السويسري لحمايه جهاز مخابراته واخفاء ضحايا بوليس سويسرا السري .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-06-28
مقالات منشورة : 74
اجمالي القراءات : 428,229
تعليقات له : 23
تعليقات عليه : 45
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt