فـلك واحد - سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ

غريب غريب في الأربعاء 08 ديسمبر 2010


 

وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ {الحجر/87}

 

اجتماع طاقم السفينة

الحضور

غريب – رائد السفينة

النفس – ممول الرحلة

العقل – موجه السفينة

القلب – استشعارات التوجه

الجوارح ( الاذن – البصر – - - - جميع الاعضاء ) طاقم السفينة ; الكادحين يتبعون للعقل التابع للنفس

اجندة الاجتماع

  تقييم المرحلة السابقة من الرحلة

تحديث ضوابط طريقة العمل الجديدة

تحديد الهدف القادم ومعطياته

تحذيرات

( غريب يفتتح الاجتماع )

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {البقرة/257}

هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا {الأحزاب/43}

هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ {الحديد/9}

الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ –

الحمد لله الذي بآية واحدة  انهى عدوه الذي استولى دهورا ونقلنا من فلكين الى فلك واحد

 

 

 ونسأله ان يتم نوره علينا ويثبتنا في نوره حتى نلقاه .

 

ارحب بجميع الطاقم ونبدأ اجتماعنا بشفافية تامة حيث ان المرحلة القادمة من السياحة شبيهة بالأولى  لن نعرف مداها ولا زمنها ولا تفاصيل ما سيواجهنا فيها لذلك فإننا في هذا الاجتماع سنتعرف على اوجه القصور التي واجهتنا في رحلتنا الماضية ونقوم بتحديث وسائل الاتصال الداخلي لضمان سير العمل دون عقبات وفق المعطيات الجديدة ثم نتعرف على هدف المرحلة المقبلة.

طبعا تعلمون جميعا بأننا واجهنا مطبات ومتاعب خلال الرحلة اثرت على مسيرتنا وحيث ان مصيرنا واحد في نهاية هذه الرحلة فإن الشفافية هي وسيلتنا للنجاة فلن يجامل احدا الاخر على حساب مستقبله الأبدي وخلده. . ولن يدخل العقل الجنة ويبقى القلب في النار فجميعنا بكج. . يعني سفينة واحدة بمصير واحد. .. . وأبدأ

ياعقل – ماهي في تقديرك اسباب تلك المتاعب التي حصلت للسفينة

العقل – السبب فيما اراه هو ان القلب له تأثير مباشر على النفس والتي انا تابع لها. .فهو يطلب مني طلبات غير مقبولة وعندما اجيبه بالرفض وأبين له الاسباب فإنه يتجاهلها ويذهب للنفس فيزينه لها وتأتيني الاوامر بالتنفيذ فأطلب من الطبقة الكادحة الامتثال. .هذا باختصار

غريب ــ ما جوابك ياقلب

القلب ـ بصراحة انا اشعر بالسعادة عندما ألبي للنفس طلباتها فهي تسألني مرادات اراها ستسعدها وتسعد جميع الطبقة الكادحة وعندما اعرضها على العقل اجد اجوبة لن تقتنع بها النفس فأعتذر للنفس بعذر واحد هو اني اوافقها على مطلبها لكني لا املك ان انفذه لها لكون العقل يرفض تنفيذه فتطلبه هي منه مباشرة.

غريب ـ ياسيدتي النفس, ما تعليقكي على ماقيل

انت تعلم ياكابتن بأن اتصالي بالعقل هو من خلال الارسال فقط, والاستقبال يكون من جهة القلب. . وبما اني اجد بأن القلب غير مقتنع تماما فإني لا املك الا ان ارسل رسالة الى العقل بالتنفيذ.

 

غريب ــ اشكركم على صراحتكم ليقينكم ان مصيرنا واحد. . ولذلك سأكون صريحا اكثر منكم.. . ابدأ

 بالعقل. . اعلم بأنك انت خلاصنا إلّم تستقم وترفض فإنك ستصبح رجسا يلصق بنا جميعا

وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ {يونس/100}

 

فأي وارد يأتيك من القلب تعرضه على كتاب الله فإن وجدت جوابا فأرسل له بالجواب

 وإلم تجد له جوابا فارجعه للقلب واطلب منه ان يعرضه على النفس مرة ثانية وان تستعيذ من الشيطان ثم تعيد  عرضه عليك للتوكل على الله لتنفيذه

 

وأنت ياقلب. .عليك ان تلبس ثوب العقل كاملا حتى تصبح انت عقلا ترى ما يراه العقل وتحب ما يحبه وتكره ما يكرهه

أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ {الحج/46}

 

ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ {المنافقون/3}

 وأنتي يانفس --- اعلمي بأن اتصالك المباشر بالقلب ودفع القلب للجوارح للتنفيذ واتخاذ العقل جسر وكوبري هو البـاب للفلك الثاني الذي ان فتحتيه دخلته السفينة فعادت ادراجها. .فاقطعي اتصالك بالارسال له واستقبلي فقط. .وحافظي على النظام. .وعليكي ان تزيدي في تمويلك للقلب والعقل وجميع الكادحين بنور الله من كتابه حتى تتيقني بأن جميع الطاقم على نور لن يضلك في أي مراد تبتغينه فيهوي بكي وبنا جميعا في جهنم. وأن تدفعي كل مراد الى هذه الاية قبل العرض فقد يكون نزغ

 

}وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {الأعراف/200} إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ {الأعراف/201}

اوجه التعليمات للحواس المرتبطة بتأثيرها المباشر على  القلب والتي هي السمع والبصر. . عندما تسمعون او تبصرون اي تأثير خارجي فإن القلب يتأثر بكم ولكن تبعيتكم للعقل فتعرضونها عليه وتتأكدون منه قبل التأثر بأي توجيهات من غيره وان تجعلوا سمعكم وبصركم عبرة وحكمة

وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ {الأنفال/21}

وَمِنهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ {يونس/43}

وانت ايها السمع بالذات اذا ما انصت بتفكر  فانك تسبق العقل في تقديره الصحيح

وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ {الملك/10}

فأنت مقدم على ا لجميع

وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ {الملك/23}

فبدونك ياسمع لا نعي كلام الله فنصبح موتى ومصيرنا معك واحد فاجتهد

إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ {الأنعام/36}

هذه خلاصة التعليمات للمرحلة القادمة والتي نسأل الله سبحانه ان يجعلنا ممن يخاف مقامه

 

وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى {النازعات/40} فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى {النازعات/41}

وان جد عليكم امر في هذه الاوامر فيمكنكم طلب اجتماع عاجل. .هل من تعليقات

( الجميع ) – موافقون

 

 سأوضح الوجهة وأترك للعقل تقديم المعطيات التي ستكون وجهتنا وعلى الجميع التنبه لما يأتي في الايات حيث ان منها مرتبط بالعقل والنفس والقلب والجوارح. .

سياحتنا القادمة تجاه الكوكب الدري  ستكون في اظهار الحق والنور

وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ {الحجر/87}

نريد ان نتعرف على السبع المثاني وقبل ذلك على عظمة القرآن العظيم.. فإن الله سبحانه وتعالى لم يتركها في القرآن ليفاجأنا بها في الاخرة ويأولها لنا. .  فعطلنا انفسنا قرونا طويلة دون ان نحدث انفسنا بالبحث عنها. ( والخطاب للطاقم )..فإن التأويل الذي يذكره الله سبحانه وتعالى لذاته هو التطبيق الواقعي للفصل والحساب والجنة والنار والصراط. .عدى ذلك فإن السبع المثاني والقرآن العظيم مكانهم الارض كما بين سبحانه في كلمة آتيناك.. وكذلك جميع ما اشكل علينا في القرآن فإن حله في الارض وليس في الاخرة الا الحساب والجزاء.

يقدم الله سبحانه وتعالى كلمة ( آتيناك ) وهي من محكم الملك على سبعا من المثاني وقد تكون المثاني كثيرة حيث ان كلمة من تأتي للتبعيض ومثاني تسع ما ذكرنا في مقالنا ( مثاني ) وتسع تفسيرات عدة. .والقرآن العظيم. . .يعتبر عطاءا ايضا لوحده.. . وعندما نتعرف على هبة الله القرآن العظيم . وانني لا اعلم كم ستسغرق الرحلة وان لم نصل فأسأل الله ان يرسل من يتم هذه السياحة.. .تفضل ياعقل وقدم معطياتك

العقل -

لنتعرف على المعطيات التي ذكرها الله سبحانه في كلمة قرآن حيث ان الله سبحانه قد ضمن كنزه فيها وسأذكر فقط الامور الغير متعارف عليها بيننا فإن كتاب الله امام الجميع يرى فيه بأن الله سبحانه قد كرم شهر رمضان به وانه انزله في ليلة خير من الف شهر. . ولكن لكوني عقل فلن أقف امام اي تأويل سابق مالم استوعبه مما امامي فإن الله سبحانه قد اعلمني بأن كتابه بيّن كل شيء وهذه الحقيقة الوحيدة التي امامي.. . وبعد ذلك فإن لدي مشكلة امام القلب في هذا الطرح وسأعرضها في المعطيات. .

أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا {النساء/82}

أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا {محمد/24}

يحثنا الله سبحانه وتعالى على ان نتدبر القرآن ويستثير عقولنا بأنه لو كان من عند غيره لوجدنا فيه اختلافا كثيرا ويخبرنا ضمنا بأننا لن نجد فيه ولا ربع اختلاف. كلمة ( يتدبرون ) التي كررها الله سبحانه للقرآن مرتين واضحة في القرآن بأنه حث على تقليب القرآن اماما وخلفا وفي جميع الاتجاهات فإنك لن تجد فيه اختلافا ولكن مشكلتي انا يا عقل هي مع القلب الذي قدّس الكتاب وكأنه هو الذي سيكون رجسا وليس انا إلّم اقدس انا الكتاب. .تقديس الكتاب بالنسبة لي كعقل يأتي من خلال العمل بما  أمرني الله به في تدبره وليس بما أمر القلب به من تقديسه ولم يأمره سوى بأن يؤمن بان الكتاب من عند الله. وأنا ارى بأن ايات الله يجب ان يتم تقليبها في جميع الاتجاهات فإن الكتاب كما قال الله سبحانه وتعالى محصون منه

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ {فصلت/41} لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ {فصلت/42}مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِن قَبْلِكَ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ {فصلت/43} وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ {فصلت/44} وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ {فصلت/45}

وكلما بحثت عن آية اجد معها ايـات تقود به في ذات الاتجاه. .

 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ {المائدة/101}

يفتح الله باب السؤال حيث ان القرآن قد اكتمل نزوله وأن جميع ما نبحث عنه موجود فيه وان ـ عفا الله عنها ـ هي اسألتهم عن امور لم ينزل فيها قرآن حينها وقد يكون نزل بتحريمها بعد ذلك فيخبرهم الله سبحانه بأنه قبل النزول فهي معفي عنها. .اي لا تجريم بدون تشريع. .

وَمَا ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَشْكُرُونَ {يونس/60} وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ {يونس/61} أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {يونس/62}

يدعونا الله سبحانه وتعالى ان نفيض في كتابه وان نقرأه  بكل طريق وكل وسيلة فيفتح الباب واسعا للافاضة فهو لم يحدد وربطه  بكل شأن وكل عمل فالنتخيل كل شأن وكل عمل هو ايضا متنوّع مثل ما تتلوا منه من قرآن. . .

وجميع الافاضات في القرآن حميدة كالافضة من عرفات. .والمؤمنون الذين اعينهم تفيض من الدمع حزنا الا يجدوا ما ينفقون .. واهل الكتاب الذي ــ ترى اعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق .هذه كل الافاضات وهي حميدة

اما الافاضات المنكرة في القرآن فهي ثلاث

لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ {النور/14}

 كذب الافك ماضيا وحاضرا على قصص ليس لها علاقة بكتاب الله ومازالت

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ {الأحقاف/7}أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلَا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ شَيْئًا هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَى بِهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {الأحقاف/8} قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ {الأحقاف/9} قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن كَانَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَكَفَرْتُم بِهِ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مِثْلِهِ فَآمَنَ وَاسْتَكْبَرْتُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ {الأحقاف/10} وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا لَوْ كَانَ خَيْرًا مَّا سَبَقُونَا إِلَيْهِ وَإِذْ لَمْ يَهْتَدُوا بِهِ فَسَيَقُولُونَ هَذَا إِفْكٌ قَدِيمٌ {الأحقاف/11} وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُّصَدِّقٌ لِّسَانًا عَرَبِيًّا لِّيُنذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ {الأحقاف/12}

الافاضة هنا هي افترائهم بأنه ليس كتاب من عند الله . .. . وان جميع الايات التي قبلها وبعدها لدعوة مفتوحة لقراءة كتاب الله من جميع الجوانب دون اي تحفظ

والثالثة

وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُواْ عَلَيْنَا مِنَ الْمَاء أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ {الأعراف/50}

وهذه الافاضة التي تحثنا للاتجاه المعاكس في الافاضة فليس في القرآن سوى افاضتين

وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَى مِن دُونِ اللّهِ وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ {يونس/37}

فاليقل لي القلب. .اين التفصيل الذي يذكره ربي هنا

كَمَا أَنزَلْنَا عَلَى المُقْتَسِمِينَ {الحجر/90}الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ {الحجر/91} فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ {الحجر/92} عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ {الحجر/93}

 

القرآن الكريم عندما يطرح عرضه من خلال سنة الاولين فإنه يغطي جميع الازمان ومالم يحدث للقرآن وسيحدث يكون مشمولا في قوله تعالى في كتابه. .فالله يشير هنا الى الذين جعلوا القرآن عضين أي مفرقا واجزاءا.. .لذلك فإني اجده سندا في قراءة كتاب الله جميعه من سورة او آية وعرض الكتاب على بعضه وعلى آياته فهو واسع يحتمل جميع افاضاتنا.

كما قلت..ابحث عن آية فأجد آيات ولكني اخفف منها

وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ {النحل/101} قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ {النحل/102} وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ {النحل/103} إِنَّ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ لاَ يَهْدِيهِمُ اللّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ {النحل/104} إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَأُوْلئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ {النحل/105}

 

يذكر الله سبحانه وتعالى كلمة آيات وآية اكثر من ثلاثمائة وثمانين مرة ويذكر كلمة وتكلم ومشتقاتها اكثر من سبعين مرة وقليلا ما يذكر سورة. .فإن آيات الله تعرض على بعضها فليس فيها اي اختلاف فجميعها تؤيد بعضها بعضا

ويذكر كلمة سورة في تسع آيات فقط وسور جمعا في اية واحدة. .ومعظمها تحدي والسورة في معناها موضوع

 

وَإِذَآ أُنزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَجَاهِدُواْ مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُوْلُواْ الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُواْ ذَرْنَا نَكُن مَّعَ الْقَاعِدِينَ {التوبة/86}

 

واخيرا

فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ {الإنشقاق/16} وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ {الإنشقاق/17} وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ {الإنشقاق/18} لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ {الإنشقاق/19} فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ {الإنشقاق/20} وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ {الإنشقاق/21}

العقل يسجد للمعجز عندما يراه بملكته وليس بما يؤمن به بقلبه وان السجود هنا كان معجزا وقت ماكانت العرب ذات لغة واعجاز في الكلام اما الان فهو شكلي لكون ابائنا سجدوا وإلا ماذا عرفوا عن ركوب طبق عن طبق الذي اقسم الله سبحانه وتعالى به ثلاث مرات. . وربنا يذكر بأن الاقدمين الذين اوتو العلم وليس الايمان قد سجدوا بعد علمهم

ياقلب استعبدتني قرابة اكثر من عشرة قرون فهل زدت شيئا في فهمي في كتاب الله سوى انك جعلتني اقدس شيئ لم يزيد في قيمته ولا قيمتي شيئا طوال تلك القرون وهو عند الله منذ نزل السبع المثاني والقرآن العظيم. .هل اخرجت محكما واحدا بتقديسك ام اخرجت لنا اساطير.

 

وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً {الإسراء/106} قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا {الإسراء/107}

 قرآنا فرقه الله سبحانه فلماذا لم ينزله كما فعل بالكتب الاخرى . .هناك امور كثيرة تحتاج توضيح من كتاب الله ومكانها هذه الارض وليس الدارة الاخرة. .لذلك فإن قراءة القرآن اليوم تختلف عنه بالامس وعلينا ان نصل به لمستوى طبق عن طبق في سعته فهو القرآن العظيم. . فإما ان احترم نفسي كعقل وابحث عن اسباب ودوافع هذا القسم . .أو ..اطفأه وارجع لسابق عهدي. .وهذا ما لن يكون . . فأفضل ان اقابل ربي وانا احاول التعريف بعظمة كتابه على اي شيئ اخر

 

ان العلم هو الذي يؤدي الى ايمان القلب وليس اسلام العقل للقلب يؤدي للعلم

وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ {الحج/54}

 

لذلك فإنني كعقل لن يحدني اي عرض وسانظر للقرآن من جميع اتجاهاته واعرض اياته على جميع كتاب الله وسابحث في الوسائل والتأويلات التي تقودني الى تبيان عظمة كتاب الله وحكمته وابحث عن السبع المثاني بشتى الوسائل وعلى الرحمن الذي علم القرآن التوكل.. .وسلام على المرسلين

غريب – اشكر العقل على هذا العرض. .واذكر القلب والنفس والعقل والجوارح بأننا في سفينة واحدة وان مصيرنا واحد  واحذر من خطرين اراهم امامنا . .

التحذير الاول – خلال تجوالنا في كتاب الله فإن هناك شجرة لا نعرف طبيعتها ذكرها الله سبحانه وتعالى بأنها ملعونة في القرآن

وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي القُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَانًا كَبِيرًا {الإسراء/60}

فلا تعتمدوا على التأويلات فلا احد يعرف ما هي وقد تكون وفق التأويلات وان كنت اشك فعلينا ان نكون حذرين فإنها هلاك  حتى تتبين لنا طبيعتها

والحذر الثاني – ان الفلك المظلم لا يبتعد عنا كلما دخلنا في النور لكونه تحت الصراط الذي نحن عليه وإن أية زلة من اي طرف منا ستجرنا جميعا اليه وسيجرفنا بالاتجاه المعاكس وكم من سفينة جرفها لم تستطع العودة وغرقت في الظلمات . . ينتهي بها المطاف عند ( مالك ) تسمع ندائهم ــ وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ {الزخرف/77} لَقَدْ جِئْنَاكُم بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ {الزخرف/78}, , فنرجوا جميعا الحذر

هل من اسئلة قبل ان نغلق الاجتماع لبدأ الرحلة ؟

النفس – نعم عندي سؤال.. .حيث انني ممول الرحلة. . .اني اعرف القلب والعقل وهما اول مرة يتفقون . .وعليك. . فرضيت بك . . واعرف جميع الجوارح والطاقم عضوا عضوا , ,ولكن من انت ياغريب

غريب ( يبتسم ). . انني من المغيبين فيك. . قد يخرج الله مقال من الخارج من شخص لا يعرف حتى ايميلي ولا اسمي اثناء سياحتنا ويعرّفك بي من خلال كتاب الله. .وإلم يكتب مقاله. .فسأعرفك بنفسي خلال سياحتنا. .فقط اطمئن. .فإننا في مسار النور فالنسأل الله الثبات فمصيرنا واحد . . اما الى جنة او الى نار. .نسأل الله الجنة.

امنا بالله وعليه توكلنا

والحمدلله رب العالمين.

اجمالي القراءات 8530

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الخميس 09 ديسمبر 2010
[53587]

تحديد المهام ..!!

تحديد المهام يتبعه تحديد المسئولية ..


وبالتالي النجاح في المهمة والمهمة هنا هي مهمة العمر إما جنة أو نار ..


والطريق ليس ممهدا فبرغم انه طريق مستقيم .. إلا أنه هناك من سيقعد لنا صراطنا المستقيم ( قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) الأعراف ) ..


هذا بالإضافة للشحرة التي لعنها الله في قرآنه الكريم ( وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَاناً كَبِيراً (60) وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً (61) قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِي إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً (62) قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُوراً (63) وَاسْتَفْزِزْ مَنْ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَولادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً (64) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً (65) رَبُّكُمْ الَّذِي يُزْجِي لَكُمْ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً (66) سورة الإسراء ..


وهذه الشجرة هي الشجرة الخبيثة التي أجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار ..و هذه الشجرة الملعونة هي موقف إبليس وإستكباره عن تنفيذ امر الله بالسجود ومجادلته لله سبحانه وتعالى في أمره  .. هذه الشجرة هي التي قال الله سبحانه وتعالى لآدم ألا ياكل منها في الجنة التي كان يعيش فيها ..ولهذا فإن الشيطان هو من نصح آدم بالأكل من الشجرة ..


اتفق مع عقل الأستاذ غريب عندما قال ( لذلك فإنني كعقل لن يحدني اي عرض وسانظر للقرآن من جميع اتجاهاته واعرض اياته على جميع كتاب الله وسابحث في الوسائل والتأويلات التي تقودني الى تبيان عظمة كتاب الله وحكمته وابحث عن السبع المثاني بشتى الوسائل وعلى الرحمن الذي علم القرآن التوكل.. .وسلام على المرسلين..


مع الحرص من الشجرة الملعونة


لا أخفيك علما بانني لا زلت أبحث عن السبع المثاني لعل سياحتنا في ملكوت الله سبحانه وتعالى ( القرآن الكريم ) نصل من خلالها للسبع المثاني ..


2   تعليق بواسطة   محمد سامي     في   الخميس 09 ديسمبر 2010
[53594]

أتمنى ان أصل إلى مراد الله سبحانه وتعالى من السبع المثاني .

لقد قرات كثيرا عن السبع المثاني .. ولكني إلى الآن لم أصل إلى حقيقتها ..


اتمنى من الله ان أصل لها قبل ان اموت .


. أو يصل لها احد من الباحثين القرآنيين ..


أتمنى ان نصل إلى مراد الله سبحانه وتعالى من السبع المثاني .


فبكثرة مدراسة القرآن سنصل إليها ان شاء الله..


3   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   الخميس 09 ديسمبر 2010
[53613]

النفس متفائلة

اخي محمد سامي انا متيقن بأن غريب سيحاول جهده وقد وفقه الله في تحويلنا عن  الفلك المظلم فبدأت ارى معالم من حولي. .وبالتزامنا بكتاب الله وحده سنرى النور بفضله ومنّــه. .واخي عبدالمجيد انت لك عبارات وتلميحات  ايجابية للسفينة لتلوين الحروف  فهي تعين على توصيل المعلومة اما عن الشجرة فنعم مثلما ذكرتها في الاية لكن الله سبحانه وتعالى قال والشجرة الملعونة في القرآن ونخوّفهم. . فعلينا ان نكون حذرين بأن لها تأويل اخر ايضا لا نعلمه. . ..لذلك علينا ان نكون على حذر وننظر في واقع الايات الاخرى من كتاب الله. .  .فقط اريد ان اؤأكد بأن ما يجري في السفينة من حوارات هي شأن داخلي فقد ضاقت الدنيا بالاعتراضات فدعوا مجال بين لانسان ونفسه وعقله وقلبه ان يتحاوروا واقبلوا بكونها فعلا شأن داخلي وأرحب بأي تعليق كتعليقاتكم انتم الاثنين دون احكام وفي اخر الأمر كتاب الله هو الفصل .


4   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   الجمعة 10 ديسمبر 2010
[53639]

لتركبن طبقا عن طبق

( يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8) ( الأنفطار ) ..


() فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ (16) وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ (17) وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ (18) لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ (19) فَمَا لَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (20) وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمْ الْقُرْآنُ لا يَسْجُدُونَ (21)  (الأنشقاق ) ..


لقد قرات المقال وهذا المقال لايعطي نتائج أو بمعنى آخر لا يقفز إلى نتائج حذراً من الشجرة الملعونة في القرآن .. ولكن المقال يفتح العديد من السبل لفهم النص القرآني ..


لذلك فقد مشيت في نفس الطريق وأعطيت آيات من سورة الأنفطار وأرى أنها من الممكن أن تساهم في فهم ركوب طقا عن طبق ..


 


5   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   الجمعة 10 ديسمبر 2010
[53651]

عندك وجهة نظر

ابحث عن تسلسل ابدأ منه, هل هي الايات, الكلمات. .بدايات السور. .. .حتى الان مازلت ابحث  عن مسار. . والعون من الرحمن علم القرآن أن يأذن بفتح كتابه. ..والذي ذكرتيه له علاقة بالتركيب. والاية تشير للركوب. .وقد يكون الركوب بالتركيب. ..وليس هناك سوى هذين الطبقين في القرآن. .وهذه الاية ايضا لها علاقة بالفلك والركوب


} وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُم مِّنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ {الزخرف/12} لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ {الزخرف/13} وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ {الزخرف/14}


وقد اراحتني من ادعية كثيرة اذ لو كان هناك ادعية مطلوبة لكل مناسبة فسيبينها الرحمن في كتابه فواضح بأنها من الضلالات. مازال البحث جاريا


ارجوا ممن يقرأ هذه الرسالة ان يقرأ سورة الانفال والتوبة ــ لعل الرحمن بفتحه يكتب له نصيبا من الفتح


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-10-13
مقالات منشورة : 31
اجمالي القراءات : 496,341
تعليقات له : 66
تعليقات عليه : 94
بلد الميلاد : بلد طيب
بلد الاقامة : سائح