سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ

غريب غريب في الأحد 21 نوفمبر 2010


هذه المقالة ليست لإخواني اهل القرآن فهم السابقون الاولون الذين ثبتوا فهدانا الله بثباتهم, وإنما هي لاخواني المستجدين والباحثين  الذين سيأتي بهم الرحمن لما يعلم من رحمة وطلب للحق في قلوبهم حيارى كما كنت فعسى الله ان يكتبهم من المهاجرين من الرجس وانصارا لدين الله الحق.

 

المزيد مثل هذا المقال :

دين الرحمات

 

مرحبا بك اخي / اختي في موقعنا المبارك وليأذن لي اخواني بالتعريف بنا

 

بداية اعرّفك  بأننا اهل القرآن ليس لدينا سوى كتاب ربنا نؤمن به فهو الكافي عن كل ما سواه.

أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ {العنكبوت/51}قُلْ كَفَى بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيدًا يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ {العنكبوت/52}

 

وتجد كل مذهب ودين يسهل طريق الجنة لاتباعه اما نحن فقد اخبرنا ربنا بأن الجنة طريقها صعب

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ {البقرة/214}

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ {آل عمران/142}

 

وان الشيطان وان كان شديدا في سعيه لزيادة غواية من سوانا فهو علينا اشد لكوننا متمسكين بكتاب الله وحده الهادي الى صراطه المستقيم ومدخله علينا جميعا هو العقل الذي يسكن للجوارح لذلك نحرص دائما على ايقاضه وتنبيهه.

أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ {يس/60}وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ {يس/61}وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ {يس/62}

 

منهجنا في طلب الايمان هو ازالة الرجس الذي في عقولنا وتنويره بما اعلمنا عنه ربنا في اوضح آياته ليأذن لنا ربنا في الايمان به فتطمئن قلوبنا.

وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ {يونس/100}

فنبحث عن الحق وفي بحثنا لا نبحث عن عقل نصدقه وانما عن حقائق تصل بعقولنا  لنور الله. فقد جعل الله الايمان في كتابه للأمم جميعها بجميع جنسياتها واراضيها سهلا ميسرا

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ {سبأ/28}

 

 فكيف بانسان يقرأ اللغة العربية ويستطيع ان ياخذ من الكتاب مباشرة  فهو سهل ميسر في تعرفه على الايات التي لا تحتمل سوى ما تعنيه الآية. وهذه ما نسميها ايضا محكم الآيات وبالتزام كتاب الله  تزيل عنا لبس المتشابه منها فإن الناجين هم العقلاء.

 

كتاب الله هو وحده الهدى

كتاب الله في محكم آياته ـ ونقصد بمحكم اياته اي انه لا يحتمل سوى تفسيرا واحدا تؤكد لنا بما لا يدع سبيلا للشك بأن كتاب الله وحده هو ما ارسل به ربنا رسوله الكريم ليهدينا به الى ربنا فننجوا به من ا لنار.

يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ {المائدة/67}

إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ {المجادلة/5}

قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ {الأعراف/158

وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا {الإسراء/81}وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا {الإسراء/82}

الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ {البقرة/147}

وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَإِنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ {التغابن/12}

مَّا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاَغُ وَاللّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ {المائدة/99}

قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {البقرة/38}وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {البقرة/39}

وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ {البقرة/99}

قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى {طه/123}وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى {طه/124}قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا {طه/125}قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى {طه/126}وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى {طه/127}

 

 وأمرنا ربنا بطاعته وطاعة رسوله فقال لنا

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ {محمد/33}

وأمر رسوله الكريم باتباع ما يوحى اليه

وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّىَ يَحْكُمَ اللّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ {يونس/109}

وأوحى اليه هذا الكتاب الذي نتمسك به

وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً {الإسراء/73}

فالتزم رسولنا الكريم بالاتباع

قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ {الأحقاف/9} قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن كَانَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَكَفَرْتُم بِهِ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مِثْلِهِ فَآمَنَ وَاسْتَكْبَرْتُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ {الأحقاف/10}

وأطعنا ربنا باتباع نبيه

آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ {البقرة/285}

 

وفي آيات بينات تفسر واقع نبينا الكريم بأنه متبع لكتاب الله يوجهه ربه ويقيمها حجة علينا ان خالفنا كتابه

فهو لا يستطيع ان يحل بفعله اي محرم حرمه الله فهو متبع لسنة الله في خلقه

وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا {الأحزاب/37}مَّا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا {الأحزاب/38}

ولا يستطيع ان يحرم ما احل الله 

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ {التحريم/1}

وكلامه ليس وحي سوى ما يبلغ به عن ربه

عَفَا اللّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُواْ وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ {التوبة/43}

إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا {الكهف/110}

وضحكه وعبوسه وسلوكه الشخصي خاص به وما تعلق بها في الدين يسجلها ربنا لنا في كتابه

عَبَسَ وَتَوَلَّى {عبس/1}أَن جَاءهُ الْأَعْمَى {عبس/2}وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى {عبس/3}أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى {عبس/4}أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى {عبس/5}فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى {عبس/6}وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى {عبس/7}وَأَمَّا مَن جَاءكَ يَسْعَى {عبس/8}وَهُوَ يَخْشَى {عبس/9}فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّى {عبس/10}كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ {عبس/11

 

ورسول الله محمد ونبي الله ابراهيم عليهما الصلاة والسلام يثبتهم ربنا اسوة لنا في الالتزام بمنهج الله وتبليغ رسالته

لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا {الأحزاب/21}

قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ {الممتحنة/4}رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ {الممتحنة/5}لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ {الممتحنة/6}

 

فكتاب الله يغنينا ويفيض علينا الى قيام الساعة

وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ {النحل/89}

 

 

الحلال من كتاب ربنا

الحلال واسع في كتاب ربنا يسع ما تستمتع به الامم جميعها فربنا يذكرنا بها ويسخط على من يحرمها علينا

 

قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ {الأعراف/32}

وربنا لا يقبل منا ان نحرم اي منها على انفسنا

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحَرِّمُواْ طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ {المائدة/87}وَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ حَلاَلاً طَيِّبًا وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِيَ أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ {المائدة/88}

وحتى فيما حرم علينا من الاطعمة الفاسدة  يكرر لنا انها عند الضرورة مباحة بغير بغي منا ولا عدوان.

قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ {الأنعام/145}

 

ويضع لنا حدودا يلزمنا بألا نعتدي فيها على بعضنا البعض ترتبط بتصفية اجسادنا وبيوتنا ومجتمعنا من اشكاليات الصيام والارث والطلاق

ويحمي مجتمعنا من الزنى ومتعلقاته  والظن الآثم والبغي بالافساد والشرك وان نجترأ على الله بالتقول.

قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {الأعراف/33}( تم تحديدها اسفل المقال)

ويحمينا في نور رحماته ويجعل منا مثال يحتذى به في  الخلق القويم والألفة مع الامم جميعها باجتناب مصادر البغض والعداوة والصد عن ذكره فيجعلنا قوامين بعقولنا على العالمين نصلح  ونؤلف بينهم.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {المائدة/90}إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ {المائدة/91}

 

ويحثنا على احسن الاخلاق في كل كتابه لنكون اسوة للعالم في نشر رحماته للعالمين ودينه بإحساننا للجميع خلقه

هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ {الرحمن/60}

ويدافع عنا ان اعتدى احد علينا

إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ {الحج/38}

 

ويعدنا ان صبرنا وثبتنا الا يضيع اجرنا

 

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا {الكهف/107}خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا {الكهف/108}

وانه سيجعل دينه دين الرحمات هو الاعلى بين الاديان جميعها بما تمثله من رحمات للعالمين

هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا {الفتح/28}

 

ونحن من جانبنا نعلم بأن الله سبحانه لا يقبل الا دينا خالصا

إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ {الزمر/2}أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ

فقد رمينا جميع موروثنا خلف ظهورنا, وكل وسيلة كنا نتقرب لله  فيها نشك بأن لعدوه نصيبا منها الغيناها واخترنا التواصل معه بما في كتابه و بما في قلوبنا على السنتنا دون واعز من احد. فمن علينا بالسكينة والرحمة.

ولا يضرنا عددنا كثر ام قل ونقبل بكل دين ان يجتمع معنا مراعين حقه في الرحمة التي نحن فيها وتفضله باشراكنا في نشر رحماته حتى نطهر ارضنا من رجس الشيطان وربنا يحثنا على التواصل مع الجميع وان نحسن التقوى لنتقرب الى تكريم الله لنا من خلالهم.

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ {الحجرات/13}

وأن نقبل الجميع على دينهم

لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {البقرة/256}

فكلا منا له دينه وربنا الرحمن سيفصل بيننا يوم الدين برحماته  فنعمل على تفويت الفرصة على الشيطان في فصله بيننا في الدنيا ونلتزم برحمات ربنا الى ان  تقضي ليلتنا.

 عزيزي القاريء ان كنت تشعر بالظلام والوحشة والقهر والظلم والفزع والتشتت وكل مشاعر الأسى مما تراه حولك  فندعوك دون اي  التزام منك بالانضمام الينا  لأن تقضي هذه الليلة معنا  فإن ليلتنا 

سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ

اجمالي القراءات 7669

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 21 نوفمبر 2010
[53005]

بارك الله فيك يا أستاذ :: غريب

الأستاذ الفاضل :: غريب


كل عام وأنتم بخير والعائلة الكريمة بألف خير بمناسبة عيد الأضحى المبارك


حقيقة بارك الله فيك وفي قلمك وفيما تكتب ، هذا المقال رغم أنني قرأت أفكاره كثيرا وقرأت ما يفيد نفس المعاني تقريبا قبل ذلك إلا أنني عشت مع المقال وأخذني وكأنني أقرأ هذه الآيات وهذه المعاني لأول  مرة ، وشدنى التسلسل في ترتيب الموضوع ، وحقيقة هذه المرة أشعر بوضوح كبير في معاني المقال ومضمونه ، ومن السهل جدا على أي قاريء يبحث عن الحق فهم ماذا تريد


وفقك الله وبارك فيك وزادك علما وفهما وتدبرا في كتابه القرآن الكريم وهدانا جميعا إلى صراطه المستقيم


وأدعو معك جميع قراء وكتاب الموقع لقراءة هذا المقال الرائع ..


2   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   الأحد 21 نوفمبر 2010
[53007]

شكر وتقدير

تعلم اخي رضا عندما كنت اكتب سابقا كنت مثل ما ذكرت سابقا منفعلا لغضبي ممن اضلني,. فركزت على عدوي وعلى فتح الكتاب ليستوعب تساؤلاتي  وهذه المقالة يسعدني انك ذكرت انها واضحة متسلسلة فهذا القصد منها ان تكون واضحة فهي الدعوة  المفتوحة لدين الله. ..


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 21 نوفمبر 2010
[53010]

نحن فى حاجة للتذكرة الدائمة .

استاذنا الكريم -غريب - أكرمك الله - والمقالة قيمة جدا ،وعلى درجة عالية من الأهمية ،وكلنا فى حاجة للتذكرة الدائمة بالتمسك بكتاب الله والإعتصام به ..وصدق الله العظيم فى قوله (وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين)


4   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الإثنين 22 نوفمبر 2010
[53020]

سلاما لكم جميعا ..

سلاما لكم جميعا أهل القرآن ..


أحمد الله سبحانه وتعالى على نعمه ورحماته وفضله وومننه علينا أن انار لنا الطريق .. الحمد لله أنه وحده رب العالمين الحمد لله انه وحده الرحمن الرحيم .. الحمد لله أنه وحده مالك يوم الدين .. الحمد لله أنه وحده هو الذي نعبده ونستعين به .. الحمد لله أنه هدانا إلى صراطه المستقيم ( كتابه الذي لا عوج فيه الحمد لله اننا نسير في نفس الطريق مع الذين أنعم الله عليهم.. الحمد لله ..


االحمد لله أن جعل من بعض الأقلام سلاحا قويا للدفاع عن صراطه المستقيم .. 


يقول الله سبحانه وتعالى " ولا تنسوا الفضل بينكم " لذلك فإن هذه المقالة يستحق كاتبها الشكر على ما تحمله من زاد قرآني نحتاجه أكثر من غيرنا ونقدره أكثر من غيرنا .. لا يهمنا اولا نتمنى لعدد أو الكثرة .. وذلك لأن الله سبحانه وتعالى هو القائل ( ولا تمنن تستكثر ..) 


5   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   الإثنين 22 نوفمبر 2010
[53028]

نتلاقى دائما في كتاب الله عسى ربنا ان يجمعنا في جناته

تسعدني اشارة الدكتور عثمان( للتذكير) كثيرا كثيرا كثيرا لكوننا نتلاقى في نتائج تدبرنا وسعادتي نفسها باخي عبدالمجيد سائلا المولى لنا القبول.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-10-13
مقالات منشورة : 31
اجمالي القراءات : 493,044
تعليقات له : 66
تعليقات عليه : 94
بلد الميلاد : بلد طيب
بلد الاقامة : سائح