ـ الله الأحد ـ عز وجل

غريب غريب في الثلاثاء 19 اكتوبر 2010


نستكمل عقيدة الايمان في سورة الفاتحة بعد انهائنا للفظ كلمة   ( بسم ) في القرآن الكريم والمنهج الذي اتبعه هو تفسير القرآن بالقرآن فأرجوا ان ادخلت لبسا من التآويل او القواميس او اي وثن خارج كتاب الله  أن يردني اهل القرآن فأنتم الحاملين لنور الله في الارض.

ونأتي على لفظ الكريم الجليل  ( الله )

ويغنينا عن كل ما كتب الأولون والاخرون عن قدرته وجلاله وعظمته ما قاله هو  سبحانه عن عن نفسه في كتـابه.

 وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاء وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ {الرعد/13}

 و سنكتفي بالسورة التي عرف الله سبحانه بها ذاته ونقارنها بما نزل في القرأن من مفردات في سورة الاخلاص

 قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ {الإخلاص/1}اللَّهُ الصَّمَدُ {الإخلاص/2}لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ {الإخلاص/3}وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ {الإخلاص/4}

  

الله -  رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا {مريم/65}

أحد – أختصها سبحانه لذاته

 وتأتي معبرة كتخصيص لفرد من مجموعة ينتمي لها مثل احدكم واحدهم وتأتي غالبا بحرف ( من ) قبلها او بعدها لتخصيص الفرد الى مجموعته

حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ {المؤمنون/99}

وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ {البقرة/102}

فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ {القصص/25}

او تشير للمجموعة التي ينتمي اليها بمثل

 وَلاَ تُؤْمِنُواْ إِلاَّ لِمَن تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللّهِ أَن يُؤْتَى أَحَدٌ مِّثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَآجُّوكُمْ عِندَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ {آل عمران/73}

  أو تأتي نافية أي لا أحد

إِذْ تُصْعِدُونَ وَلاَ تَلْوُونَ عَلَى أحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غُمَّاً بِغَمٍّ لِّكَيْلاَ تَحْزَنُواْ عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلاَ مَا أَصَابَكُمْ وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ {آل عمران/153}

 وجاءت لفظ أحد في سورة يوسف بعيدة عن أحد بأحد عشر مرة.

إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ {يوسف/4}

 

فكلمة أحـد اصطفاها الله سبحانه لذاته

الصـمد : تفرد الله سبحانه بها لذاته في كتابه ولم يفرد لها اي مشتق منها

يلد : لم يذكر الله سبحانه هذه الكلمة بحروفها لأحد.

 

وجاء في سورة نوح بصيغة الجمع (إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا {نوح/27})

ولم يذرهم الله سبحانه  فغسل الارض كاملة ليطهرها من نجاستهم وشمل ابن ابينا نوح معهم فلم يبق منهم احد ولم يولد منهم احد.

يولد : لم ترد في كتاب الله سوى هذه المرة

 و ما جاءت ولد الا ولها تخصيص يتبعها او يسبقها . . أي له ..او لها .. لهن. . لي. .لكم

قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ {آل عمران/47}

يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَآ إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ فَإِن كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّواْ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ {النساء/176}

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • لاَ تُضَآرَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلاَ مَوْلُودٌ لَّهُ بِوَلَدِهِ- {البقرة/233}

     

     

     وأتت معرفة بتابعها في قوله سبحانه

    وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ {البلد/3}

     ولا تأتي كلمة ولد منفصلة بذاتها  الا لنفي الشرك عن الله سبحانه

    وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا {مريم/88}لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا {مريم/89}تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا {مريم/90}أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا {مريم/91}وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا

    كفوا لم ترد سوى في هذه السورة

     فسبحانه من عرف ذاته بما لا شبيه ولا كفؤ له في كتابه ولا ملكوته

    هذا من ملة ابينا ابراهيم ان ننظر في كل امر. وإن فتح الرحمن سنتطرق لملته.

    منــهاج الله

     

    وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ {المائدة/48}

     

    الشريعة هي سلطان الله سبحانه وتعالى والمنهج ذكرت في القرآن مرة واحدة وأرى ان لكل فرد منهجه في الحياة في حدود شريعة الله سبحانه وتعالى فكل له الابداع في منهجه.

     

    عندما يدخل الانسان في دين الله الواحد الأحد فإن الله سبحانه وتعالى سرعان ما يوصله لدينه دون أي عناء يذكر فما عليه الا التعرف على العقيدة الايمانية الخالصة لله وحده لا شريك له, والتي سيبني عليها كل سلوكه وفكره وتصرفه وحياته, ويقرأ  ثلاثين آية من بداية البقرة الى  ــ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {البقرة/30}

    يتضح له المنهج في الحياة, فيعلم بأن دوره في هذه الحياة هو استكمالا لنهج ابيه في ان يكون خليفة في الارض ثم يتعرف على بداية خلق ابيه ادم وعدوه الشيطان ويتثبت من قاعدة الحساب

    قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {البقرة/38}وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {البقرة/39}

     

    وذكر الله سبحانه لفظ كلمة ( هـداي ) في سورة الاعراف  فقط بعد هذه الاية

    قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى {طه/123}وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى {طه/124}قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا {طه/125}قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى {طه/126}وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى {طه/127}

     وهي مرتبطة بآيات الله سبحانه وليست مرتبطة بأي شيء أخر.

     ثم ينضم لدين الاسلام ويدخل ويتتبع سيرة الذين انعم الله عليهم في كتاب الله يتأسى بهم ,هذا من الجانب الايماني عسى الله ان يجعلنا منهم.

     

    وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً {النساء/125}

     

    والحمد لله رب العالمين

     

     

  • اجمالي القراءات 6526

    للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
    أضف تعليق
    لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
    تاريخ الانضمام : 2010-10-13
    مقالات منشورة : 31
    اجمالي القراءات : 489,136
    تعليقات له : 66
    تعليقات عليه : 94
    بلد الميلاد : بلد طيب
    بلد الاقامة : سائح