لماذا الحزن يا سارة ..؟!

اسامة يس في الأحد 17 اكتوبر 2010


أبت ذات الوشاح الأسود إلا البكاء الدائم، حين كانت تمسح الحزن بكفها الرقيق، كان قلبي ينخلع، لم أكن اعرف عنها شيئاً، حين قالت أمي: " عروسة بنت ناس كويسين ، إياك تفرط فيها" ابتسمت كعادتي، فالسباقات الطيبات كن كذلك، ولم تفلح واحدة منهن في أن تجذبني إليها، لكن سارة كانت مختلفة، اقسم أنها كانت مختلفة، فذاك الحزن العميق البادي على وجها الملائكي يذيب القلب رقة، وتود لو طوقتها بقلبك، ولو احتضنتها بعينيك، في أول لقاء قلت: لم تبهرني فتاة من قبل. صمتت طويلًا ثم ابتسمت وقالت : لعلك لم تبهرهن أيضًا، ولما بدا على وجهي شبه غضب مكظوم قالت في رقة : البادي أظلم.

ويوم وضعت طفلنا الأول أحمد كاد عقلي يطير من الفرحة، ويوم مات بكت سارة ودام الأنين شهورًا وشهورا، ويوم رزقنا بنور أصرت أمي أن تعلق على صدرها حجابًا نزعته عنها سارة وضمتها وراحت تبكي احمد.

 أمي قالت: " مراتك غاوية نكد". لكن يوم ماتت نور انفجرت أمي في البكاء، وراحت سارة في غيبوبة حزن دائم.

في اللقاء الثاني : تأكد لي أن الروح التي سرت داخلي كانت حقيقية، فقلت : لكني انبهرت حين رأيتك . وتم الزواج.

أمي قالت: سارة ممسوسة؛ لذلك فهي دائمة الحزن ولا يعيش لها طفل. قالت ذلك حين مات طفلنا الثالث، ولم تذرف أمي دمعة وقتها. أعلم أنها كانت حزينة أعلم أني أصبت بتبلد من هول الصدمة.

 بعد ذلك أبت سارة أن تنجب أبت حتى أن أمسها نعم حدث ذلك، وقالت أمي: نادية عروسة مناسبة. وقال الطبيب : إن أي صدمة أخرى لسارة تعني الموت. وقالت أمي إذًا هددها فقط علها تستجيب، ويوم أن احتضنتها ذابت داخلي ثم صرخت ودفعتني بقوة : وبكت نعم بكت ورحت أمسح الحزن عن عينيها؛ لكنها أبت إلا البكاء الدائم . والغريب أني لم أسألها يومًا عن سر حزنها العميق منذ البداية، لكن الشيخ قال لي: إذا انكشف السر فلن تنجذب، وإذا لم تنجذب فلن تنبهر، وإذا لم تنبهر لن تتزوج سارة، وإذا لم تتزوج سارة فلن تنجب طفلًا وطفله وطفلًا وطفلة ثم يموتوا . .  وصحوت صارخًا: لقد قال وطفلة يا سارة، أقسم لقد عدهم أربعة،  فقالت باكية وقال أيضاً: ثم يموتوا .

اجمالي القراءات 7613

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء 20 اكتوبر 2010
[52196]

عزيزي اسامة

خلقني الله عز وجل ووضع في قلبي حب الأدب ,وخاصة القصة القصيرة .... لأن القصة القصير ,تعطي للكاتب مساحة ضيقة ,وعليه من خلالها إيصال فكرته ببناء أدبي يعتمد قواعد كتابة القصة القصير .


تمعت بقصتك وسردك الرائع...ورغم أنها قصة قصيرة من نوع الوسط ,حيث أصبحنا نقرأ قصة من سطرين ,قصة قصيرة جداً (تطور عولمي)...إلا أنني كنت بشوق انتظر نتيجة  الحوار بين شخصياتها, حتى وصلت إلى الخاتمة الحزينة ,التي جعلتني أقدر موقف سارة كأم,إذ ليس هدفها من هذه الحياة الأنجاب ,لكن أن يعيش أطفالها ,لأنها تتكلم بلغة وقلب وفؤاد الأم.


زدنا من هذا زادك الله.


2   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الأربعاء 27 اكتوبر 2010
[52348]

قصة أم حقيقة

المحترم الأستاذ أسامة يس شكرا لك على هذه القصة المعبرة الهادفة التي ظننتها في البداية أنها حدثت بالفعل من طريقة سردك لها وواقعيتها .


جميل أن يوجد في هذا الموقع المليء بكتاب تنوريين ومفكرين كبار ، جميل ان نجد من بينهم من يهتم بكتابة القصة القصيرة .


ولكن سؤالي هل هذه القصة حدثت بالفعل أم أنها من قبيل الخيال ؟


3   تعليق بواسطة   اسامة يس     في   الأربعاء 27 اكتوبر 2010
[52352]

الاستاذ الكريم/ زهير زادك الله من كل خير

 الاستاذ الكريم /زهير قوطرش


زادك الله من كل خير ...


سعدت جدا بتعليقكم وتواجدكم ...


وأحمد الله أن نال العمل استحسانكم...


دمتم بكل ود...


خالص تحياتي...


4   تعليق بواسطة   اسامة يس     في   الأربعاء 27 اكتوبر 2010
[52353]

اختي الكريمة / نورا الحسيني

أختي الكريمة / نورا الحسيني


الأجمل هو تواجدكم الكريم .. وتعقيبكم العطر...


القصة والحمد لله محض خيال فلا كتب الله على أحد هذا الابتلاء...


لا حرمنا الله من تواجدكم الكريم..


دمتم بكل ود..


خالص تحياتي...


5   تعليق بواسطة   اسامة يس     في   الإثنين 01 نوفمبر 2010
[52421]

الأستاذ الكريم/ أحمد عبد القادر.. أما الزبد فيذهب جفاء...

جميل هو تعليقكم جميل هو سؤالكم...


في رأيي أن الافكار الباقية هي الافكار الكلية المشبعة بقيم كلية.. من قيم الحق... أفكار مطلقة عن الخير ...


ولاحظ معي يا اخي الكريم أن افكارًا عن قيم الحق المطلق من الأمانة والصدق والخلق القويم... باقية .. 


الحق تبالرك وتعالى يقول:


(  انزل من السماء ماء فسالت اودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية او متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فاما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض كذلك يضرب الله الامثال )

 


دمتم بكل ود..


خالص تحياتي...


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-07-14
مقالات منشورة : 26
اجمالي القراءات : 256,040
تعليقات له : 122
تعليقات عليه : 196
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt