محمد عمارة يسرق بحث الدكتور منصور -عن النسخ وينسبه لنفسه .

رضا عبد الرحمن على في الأحد 10 اكتوبر 2010


 

 

 

كتب  د/ محمد عمارة : مقالا في جريدة صوت الأزهر في الصفحة الثامنة من العدد 575 ليوم الجمعة الموافق 1أكتوبر 2010م  عن (( حقيقة معنى النسخ في القرآن الكريم))

إليكم بعض ما قيل فيه:

لقد مكثت زمنا طويلا أبحث عن مفتاح لحل هذا اللغز الغريب.! فمحكم آيات القرآن القرآن الكريم قاطعة بأنه لا تبديل لكلمات الله التي أوحاها إلى رسوله الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم والتي كونت هذا الكتاب العزيز.

فكيف إذا تسربت إلى الفكر الإسلامي دعوى النسخ بمعنى المحو والإزالة والإبطال والإعدام والتغيير والتبديل ، والتي لم يقف تسربها عند حدود عوام المفسرين وفق تعبير السيوطي في "الإتقان لعلوم القرآن" وإنما تبناها ورددها علماء أعلام في العديد من ميادين التراث الإسلامي.؟

كيف بدأ اللبس والخطأ الذي أصبح مأزقا فكريا خانقا لأصحابه .. وثغرة تنهال منها سهام خصوم الإسلام في الفضائيات والكتب والصحف والمجلات على قرآننا الكريم.

ولقد جاء الخيط الذي قادني إلى مفتاح اللغز عندما قرأت للإمام الكبير الشيخ محمد أبوزهرة كتابه عن الشافعي فوجدت فيه:

1ـ أن الصحابة والكثير من المتقدمين من التابعين وتابعي التابعين قد كان لهم فهم لمعنى مصطلح النسخ مختلف تماما عن معناه الذي شاع عند المتأخرين .. كان النسخ عندهم هو:

ـ تقييد المطلق

ـ وتخصيص العام

ـ وتفصيل المجمل

ـ وبيان المبهم

ـ ومنهم من كان يجعل الاستثناء نسخاً

ولقد قلص الشيخ الشاطبي المواطن التي قيل إن فيها ناسخا ومنسوخا.. وأشار إلى إمكانية الجمع بين ما قيل فيه بالنسخ .. وقال :

"وغالب ما ادعى فيه النسخ إذا تؤمل وجدته متنازعا عليه ومحتملا" وقريبا من التأويل بالجمع بين الدليلين" وهو هنا يجعل النسخ "ادعاء لا يصدق التطبيق:

ثم يقول بعد أن بين الشاطبي ذلك . فكشف الغمة عن حقيقة موقف السلف الصالح من هذه القضية .تقدم فأشار إلى اللبس الذي حدث لدى المتأخرين في هذا الموضوع .

باقي المقال على هذا الرابط لمن يود الرجوع إليه

http://www.alazhar.gov.eg/sawt_alazhar/575/paper.htm

الرد على هذا الكلام:

 

ــ يتحتم على كل عالم أزهري البحث والاجتهاد لتجلية حقائق الإسلام ، وذلك طبقا لقانون الأزهر نفسه.

وتنفيذا لهذا القانون : بدأ حركة الاجتهاد الدكتور / أحمد صبحي منصور ، حين كان أستاذا بالأزهر ، ولا يزال يجاهد ويجتهد في فهم آيات القرآن الكريم ليتعلم منها ويـُعلمَ غيره لهدف وحيد هو تجلية حقائق الإسلام.

ــ وقد اشتغل وبحث في أمور كثيرة يصعب حصرها في مقال أو بحث أو كتاب ، وقد تسبب في صدمات وكدمات لعلماء ومشايخ بالمئات ، لأنه أحدث تصدعات في تراثهم الفكري وكل ما وجدنا عليه آباءنا ، وكل هذا كان يحتكم فيه للقرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، والذي أمرنا ربنا جل وعلا أن نجتهد في قراءته بتدبر وفهم وتركيز وتعقل.

ــ ولا يخفى على أحد ما تعرض له الدكتور منصور بسبب اجتهاده وبحثه في القرآن الكريم وفي التنقيب عن الأخطاء و المسكوت عنه في التراث الإسلامي البشري ، فيعرض هذا وذاك على آيات القرآن الكريم حتى توصل إلى حقيقة نهائية مفادها أن القرآن كاف ولا يحتاج لأي منهج بشري يوضحه أو يكمله.

ومن القضايا الهامة هي موضوعنا اليوم حقيقة( النسخ ) ، وقد كتب فيه الدكتور منصور كتابا بعنوان (النسخ في القرآن : معناه الإثبات وليس الحذف) وكان هذا في  منتصف عام 1987م .

، وحدث ما حدث مع الدكتور منصور تجاه هذا البحث شأنه شأن غيره من اجتهادات ، وأبحاث وكتب أو مقالات.

ــ ما أود قوله اليوم هي الحقيقة المرة التي لا يستطيع علماء الإسلام تقبلها جرعة واحدة ، فكل عقد أو عقدين من الزمان يخرج علينا عالم إسلامي جليل يتفوه ببعض ما قاله الدكتور منصور مدعياً أنه عاش في حيرة وقلق حتى توصل لحل هذا اللغز الغريب على حد وصف الدكتور عمارة حينما وصف قضية النسخ في مقاله المشار إليه سابقا ، فيبادر هذا  العالم أو ذاك بأن ينسب الفضل لنفسه ولعقله المحدود متجاهلا المدة الطويلة التي سبقه الدكتور منصور فيها ، وسارقا رحيق عمره من النضال و الاجتهاد للوصول للبحث عن الحق والوصول إليه ، والحقيقة المرة أن هناك فجوة كبيرة جدا في المستوى العقلي والفكري بين هؤلاء العلماء وبين الدكتور منصور ، ودليل هذا ما يفعلوه بأنفسهم ، وبكامل إرادتهم ، فما يقوله الدكتور منصور في بدايته يكون بمثابة ضربة موجعة على الرأس ، أو صدمة كهربائية لهم ، يمتد تأثيرها لأمد بعيد ، وبعد حين يستفيق أحدهم معلناً أنه قد نجح في التوصل لحقيقة قرآنية قد سبقه فيها الدكتور منصور بعشرين عاما أو أكثر ، وهنا تكمن الخطورة ، نظرا لأن العمر قصير ، فإن هؤلاء العلماء في حاجة لأضعاف أضعاف أعمارهم حتى يتمكنوا من التسليم والاقتناع وتقبل كل ما يقوله الدكتور منصور ، إذن العيب ليس فيما يقوله الدكتور أحمد صبحي منصور ، لا والله فالعيب في عقول هؤلاء العلماء الأجلاء ، لأنهم في النهاية يرددون ما يقوله الرجل في كثير من اجتهاداته لكن بعد عشرات السنين.

اجمالي القراءات 16676

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (28)
1   تعليق بواسطة   كمال بلبيسي     في   الأحد 10 اكتوبر 2010
[51902]

دليل على صحة الفكر

استاذ رضا هذه السؤقه دليل على صحة ما وصل له الدكتور احمد جزاه الله خيرا وادامه ليبذل في سبيل ان يتخرج جيل قرآني يكمل مسيرته من اجل جلى العقول مما لحق بها من زنخ التراث البخاري وإخوته وكل يوم يتأكد ان القران وكفى هو الصحيح


2   تعليق بواسطة   كمال بلبيسي     في   الأحد 10 اكتوبر 2010
[51903]

لم يظهر

لم يظهر عندي نص مقال عماره


3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 10 اكتوبر 2010
[51905]

الأخ العزيز كمال بلبيسي

 الأخ العزسيز كمال بلبيسي


 أولا أشكرك على هذه المداخلة الطيبة


 ثانيا بالنسبة لصحفة الموقع الخاص بجريدة صوت الأزهر لو فتح الرابط الصفحة الرئيسية للموقع يمكنك الوصول للصفحة رقم 8 من خلال الجدول على يمين الصفحة به أرقام جميع الصفحات ويمكنك من خلال هذا الجدول اختيار الصفحة التي تريد مشاهدتها


 أما إذا لم تفتح الصفحة أصلا فعليك تستيب برنامج    Adobe Shockwave Player


 ويمكنك تنزيله من على هذا الرابط  


http://get.adobe.com/shockwave/


هذا بالإضافة أن الموقع يحتاج لمدة من الوقت كي يتم فتح الصفحة


وتقبل خالص الشكر والتقدير


4   تعليق بواسطة   خـــالد ســالـم     في   الأحد 10 اكتوبر 2010
[51911]

يقول الدكتور عماره ((مكثت زمنا طويلا ابحث لمفتاح لحل هذا اللغز الغريب))










 


الدكتور المحترم عماره يقول أنه ظل زمنا طويلا يبحث عن  مفتاح لحل هذا اللغز الغريب


وكأنه قد اكتشف اكتشاف او اخترع اختراع لم يسبقه احد اليه منذ أكثر من عشرين عاما ، وكأنه كان في حالة نوم عميق ومنفصل تماما عما يدور فى هذا الكوكب من حالة حراك فكري وتنوير وتغيير


وكأنه في حالة سبات جعلته ينقطع عن الناس وعن العلم ، وفجأة وبقدرة قادر استيقظ من نومه وعاد للحياة مرة أخرى ليخرج علينا بحل لهذا اللغز الغريب ، حيث قال ان النسخ فى القرآن لا يعني الإلغاء والحذف والهدم ووووو كما قال ، عموما الدكتور عماره لم يأت بجديد ، ولكنه فعل ما فعله من قبله علماء كبار من رجال الأزهر حين يرددون اجتهادات الدكتور منصور وينسبونها لأنفسهم علانية دون الاشارة اليه ، فقبله قيل ما يأتي


قال القرضاوي أن الجن أوهام وقال بان لبس الجن للإنسان خرافة


وقبله قال الدكتور محمد سيد طنطاوى انه ليس هناك حد الردة فى الاسلام وان فوائد البنوك حلال


وقبله قال الشيخ أحمد السايح والدكتورة سعاد صالح ان الطلاق لا يجوز الا فى وجود شهود وان تشريعات الطلاق في القرآن تتناقض مع تشريعات الطلاق في الفقه السنى


وهذه مجؤد امثلة فقط ، فما فعله الدكتور عماره هي منهج وطريق رجال الأزهر


5   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 11 اكتوبر 2010
[51918]

تعليق لابد منه يبين (( تناقض كلام الدكتور عماره مع نفسه)

يقول الدكتور عماره في عنوان المقال ((( حقيقة معنى النسخ في القرآن الكريم)))


وما كتبه في المقال لا يمت للعنوان بأي صلة على الإطلاق ، فيفترض أن عنوان كهذا يكون تحته مقال قرآني تأصيلي لمعنى كلمة نسخ حسب ورودها في القرآن الكريم وحسب استخداماتها في القرآن الكريم ، وبناء على هذا يقوم بالحكم على معناها ، وكذلك بناء على هذا يكون قد توصل لهذه النتيجة الذي يقول هو أن بحث كثيرا وظل في حيرة حتى توصل إليها ، وهي فى الحقيقة سرقة واضحة لاجتهاد وفكر الدكتور منصور ، ومع الأسف لم يذكر فى المقال آية قرآنية واحد تبين أن حقا قد توصل لهذه النتيجة بسبب بحثه فى القرآن حسب العنوان ، ولكن رغم أنه يقول فى العنوان حقيقة معنى النسخ في القرآن الكريم إلا أن المقال يقول غير ذلك ، فالمقال ما هو إلا رأي للشيخ محمد أبو زهرة ، والشيخ الشاطبي ، هل هؤلاء الناس هم من كتبوا القرآن ، لكي تكون نتيجة ما توصل إليه يجعله يكتب هذا العنوان الذي لا علاقة له بفحوى المقال فهذا خطأ كبير جدا فى المنهج العلمي لا يجوز أن يقع فيه أستاذ مثل الدكتور محمد عماره ...


6   تعليق بواسطة   معاذ محمد صالح عمر     في   الإثنين 11 اكتوبر 2010
[51919]

هل نحن فى بحث حقوق التفكير وحقوق الاختراع والملكية للافكار؟

اخوتى بقدر ما اشكر لموقعكم الكريم انه اوضح لى الكثير مما كنت اجهل فان ما يضايقنى فيه الاتى :



الصراع حول من وصل الى الفكرة الفلانية اولا هل هو فلان ام فلان
اسلوب تعظيم الاشخاص (ربما يرى البعض ان الصراع الفكرى الدائر له جوانب دعائية لا بد منها) سواء من العلماء انفسهم او ممن ينحازون إليهم واصرار البعض ان يذكروا انهم نالوا الشهادات الفلانية ولهم كذا من العمر يبحثون فى العلوم ويقدمون الدراسات ورأي ان عمليات التصنيف للاشخاص غير مفيدة بقدر افادة قراءة مايكتبون من افكار ومقارنتها بالاصول التى يعتمدون عليها . فان الجدال حول من هو فلان وماذا لديه من المؤهلات تشوش على المبتدئين من امثالى.

ارجو الا ينجر الموقع الكريم الى ما برع فيه الوهابيين فى تعظيم علماءهم ، لقد كانت خطبة الجمعة كاملة فى احد المساجد جوار منزلى حول احد العلماء توفى قبل عدة ايام.


هل نحن نسعى الى الخلود فى الحياة الدنيا ؟ هل نحن نحرص على ان تذكرنا الاجيال القادمة ؟ هل هم من يحددون مصيرنا فى الاخرة؟


مما الاحظه فى علماء ما يسمى بالسنة التجديديون انهم يتهربون من العمل بما يروونه من احاديث باساليب جديدة مثل النظر فى الكليات والعمل بالمقاصد العامة حتى يجدوا مخرجا  لما فى تلك الاحاديث من مخالفة للقران الكريم وارى ان الوهابيين اصدق منهم فى تمسكهم بباطلهم حيث لا ينظرون فى التناقض بل يحكمون بما يصل اليهم والسلام.


هل نحن فى بحث حقوق التفكير وحقوق الاختراع والملكية للافكار؟


ارجو من ادارة الموقع النظر فى امكانية فهرسة المواضيع المنشورة بصورة اسهل تتيح الوصول للموضوعات خاصة ان القوائم على اليمين اصبحت طويلة للغاية .


وجزاكم الله خيرا


 


7   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 11 اكتوبر 2010
[51920]

الأخ الفاضل / معاذ محمد

الأخ الفاضل / معاذ محمد


السلام عليكم


أولا : يا عزيزي نحن هنا لا نقدس احدا ولا نفضل أحد على أحد ، ولا يسمح الدكتور منصور نفسه بذلك فهو دائما ما يقول أنه لا زال يتعلم من الجميع ولازال يستفيد من الجميع ، وهو نفسه يقول أن كلامه يقبل الخطأ قبل الصواب ، ومن هنا زالت فكرة التقديس تلك التي تقصدها نهائيا..


ثانيا: المسألة ليست من سبق من ومن تفوق على من ، المسألة أكبر من ذلك بكثير جدا  فهؤلاء العلماء الأجلاء منذ عشرات السنين كانوا يعلقون المشانق للدكتور منصور بسبب ما يقوله وما يجتهد في فهمه ، وكل واحد منهم كان يجتهد في التوصل لتهمة يثبت بها للوهابية أنه مزق أشلاء الدكتور منصور ، هم فعلوا هذا بجهل ودون وعي واليوم وبكل بساطة وبلا حرج وبلا خجل يسرقون كلام الرجل وينسبونه لأنفسهم  دون أدنى اعتذار له عما طاله بسبب ألسنتهم الحداد التي كانت سببا في كل ما ذاقه من معاناة واعتقال وتغريب وتهجير وظلم واضطهاد ، فلابد أن يكون هناك أدنى درجات رد الاعتبار،نحن لا نطلب منهم أجرا ولا شهادات تقدير ولا يفكر الدكتور منصور في هذا لأنه يفعل كل هذا لوجه الله ولا يريد منهم جزاء ولا شكورا ، ولكنه يرد منهم ان يتحلوا بأخلاق العلماء النبلاء ، الذي اذا اخطأوا اعترفوا بخطأهم مهما كان علمهم ومهما كان وضعهم ، لكن هذه السخافات عندما تحدث من أشخاص يدعون العلم واتباع المنهج العلمي  ويدعون الخلق والاخلاق والعدل والحق فلابد من فضحهم وكشف حقيقتهم ، ولكي تتضح الصورة أكثر أنا لم أر الدكتور عمارة قط في حياتي ولم أكلمه قط في حياتي وليس بيني وبين أى علاقة من أي نوع ، المسألة كلها تتلخص في شرف الكلمة ...


ودمت بألف خير ...


8   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الإثنين 11 اكتوبر 2010
[51922]

في تلك الأحاديث الكاذبة التي يتهمون الرسول بها

في تلك الأحاديث الكاذبة التي يتهمون الرسول بها أنهم يقولوا قال فلا عن فلا ليس حرص منهم على صدق الأحاديث ولكن هو لتفضيل هؤلاء الناس الذين قالوا هذه الأحاديث فما هو المانع أن نعترف بفضل الدكتور منصور وهو من كانت له الأسبقية في اجتهاد فهم القران


 





9   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 11 اكتوبر 2010
[51929]

اقرأ يا أستاذ معاذ

http://ahl-alquran.com/arabic/show_news.php?main_id=12857


 


اقرأ يا أستاذ معاذ كلام مشايخنا كل يوم في جديد وكل يوم يطلع علينا عالم وشيخ يقول ويكرر ويردد كلام الدكتور منصور الذي أتعبهم وأرعبهم وأرهبهم من عشرون عاما أو أكثر ، وسبوه وشتموه واتهموه بالردة والكفر وانكار السنة وكانوا سببا فى اعتقاله وهجرته من بلده بعد ان فصل من عمله كأستاذ جامعي بالأزهر ، وحضرتك اليوم وأنت جالس فى التكييف وتشرب النسكافيه تقول لا يجوز ان نقول من سبق من ومن قال قبل من ، سامحنى يا أخ معاذ لكن الأمور لا تؤخذ بهذه الطريقة ، ولا يمكن النظر لمظلوم بهذه الطريقة وهذا الهوان فهذا ليس بعدل على الاطلاق


اقرأ الخبر الذي قاله مستشار وزير الاوقاف عن حد الردة ، تقرأ كلامه وكأنه أستاذ في حرية العقيدة وحقوق الإنسان ، ومنذ أيام كان يـُكفر كل من يختلف معه في الرأي


هذه هي ثقافة هؤلاء وعقليتهم ومنهجهم فى الحياة هم يجعلونم الدين وسيلة لخدمة مصالحهم فمن الممكن جدا ان يكون سبب قول هذا الكلام له أسباب أخرى لا علاقة لها بتصحيح عقائد الناس والله جل وعلا أعلم ..


10   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الإثنين 11 اكتوبر 2010
[51930]

كما قال الشاعر الكبير احمد فواد نجم

كما قال الشاعر الكبير احمد فواد نجم من قبل كل شيء يسرقوه وينسبون ما يسرقوه لأنفسهم في العلم في الحرب في الاجتهاد في الدين في أي شيء هذا هو نظام مبارك ورجاله من سياسيين ورجال دين المهم أن يكونوا متفوقين بالغش بالكذب هذا لا يهم لصالح الناس أو العكس المهم مصالحهم


 


 


11   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الثلاثاء 12 اكتوبر 2010
[51939]

ليس جديد بل اصبح معتاد.

الأستاذ المحترم رضا عبد الرحمن ، ما فعله الدكتور عمارة أصبح شيء عادي يسرقون جهد وتعب الآخرين وينسبونه لأنفسهم وكل هذا مقابل مكاسب دنيوية بحته ،


وهذا ليس جديد على شيوخ عطلت عقولها ولم تستخدمها إلا في حفظ القديم وتكراره كالببغاوات .


فلو كان يقصد من وراء ما يفعله وجه الله تعالي لنسب هذه الاجتهادات لأصحابها وما كان يهمه منافع دنيوية ، هذا إذا كان يبغي وجه الله تعالى من وراء ما يقوله فلا يقبل أن ينسب لنفسه جهد غيره ، وما لحق غيره من أذى وشقاء من جراء هذا الاجتهاد كما حدث للدكتور منصور جزاه الله عنا وكل من ينتفع باجتهاده وعلمه خير الجزاء .


فلا تبتأس بمايفعلون أو يقولون فالجزاء عند الله وحده .


12   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الأربعاء 13 اكتوبر 2010
[51989]

محمد عمارة والقلق مكن موضوع النسخ ..!!

محمد عمارة كان ماركسيا وتأخوخ بعد ان اصبحت سبوبة الاخوان اقرب للسلطة والجاه والمال ..وأفل ت سبوبة الماركسية ..!!


لذلك فإن محمد عمارة حتى وهو ما ركسيا كان يحس بالقلق من وجود النسخ في القرآن ..اعتقد ان محمد عمارة بكونه ماركسيا فإنه كان يحس بالقلق من وجود القرآن وليس نسخ آيات القرآن..


سبحان الله العلي القدير وندعو لمحمد عمارة بعدم القلق حتى ينام في هدوء وسكينة ..


13   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 17 اكتوبر 2010
[52131]

الأخ / أيمن عباس ::: التقلب سمة من سمات هؤلاء

التقلب والتشكل والتغيير سمة من سمات هؤلاء لأنهم يجعلون من الدين سبوبة يعيشون على أطلالها ، ولا يهمهم اصلاح ولا غيره المهم مصالحهم وشكلهم فى المجتمع والجاه ولمنصب ونظرة العامة من الناس لهم بالاحترام والتقدير والتوقير والاجلال على انهم علماء الامة وليس بعدهم احد ...


14   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 19 اكتوبر 2010
[52175]

هل هذا تهديد أو نصيحة .؟ لاأدري .!! .. تعليق على مقال النسخ على مدونتى على إيلاف

بعد نشر مقال النسخ  الذي كتبه الدكتور / محمد عمارة : على مدونتى الخاصة على مدونات إيلاف ، قام بالتعليق على المقال شخص باسم المهندس / سامي عسكر ، وكتب خمسة تعليقات وأرد عليه


وفي أخر تعليق كتب الآتي في صورة نصيحة (((( للأسف حاولت أن أرسل إليك وسالة خاصة ولم أوفق لأنك لم تضع كلمة راسلني تحت صورتك فاضطررت لأقولها في المدونة.....يمكنك... بل الأفضل لك..... بل الواجب عليك ...أن تحذف هذه المقالة وتعليقاتها لكي لا تحاسب كلما قرأها أحد وإذا لم توافق.. فاحذف التعليق الذي تقرأه الآن وتقبل مني النصيحة فإنك عندما ولدت كنت أنا مهندسا منذ سبعة أعوام وأنت أيضا ولدت قبل ولدي الأكبر يثلاث سنوات فقط ولذلك أكلمك كوالد أولا ثم ناصحا ثانيا ...أرجو حذف هذا التعليق علي الأقل))) انتهى التعليق


فلا أدري هل هذه نصيحة أم تهديد لأن هذا هو التعليق رقم خمسة الذي يكتبه لي ، واحتراما لما كتبه قمت بالرد عليه بهذا التعليق ((((أشكرك على النصيحة وأعتز بها ومن وجهة نظري الشخصية لا يوجد إنسان فوق النقد فكل إنسان يؤخذ من كلامه ويرد عليه لأنه ليس بننا إنسان معصوم من الخطأ مهما كان عمره ومهما بلغ من علم فالله وحده الذي لا يخطيء ولا ينسى ولن تتقدم أمة لا تناقش أو تعالج اخطاؤها ... وأنا لم أسب الرجل في عرضه أو شرفه ، وإنما قلت ما فعله بكل حيادية وبلا ظلم ومعى ما يثبت هذا فى جرائد صوت الأزهر ، ومعي أيضا ما كتبه الدكتور منصور منذ أكثر من ربع قرن من الزمان ، وأيضا معى كل كلمة كتبها علماء الأزهر سبا وقدحا فى شخص الدكتور أحمد صبحي منصور حين قال أن النسخ يعني الاثبات ولا يعني الحذف أنا لا أتهم أحد بدون دليل ولا اظلم احد لكي لا أظلم نفسي امام الله ... وأشكر حضرتك مرة أخرى )))) انتهى تعليقي


 


وسؤالي هنا هل انا أتوهم أن هذا تهديد وهذه نصيحة مخلصة حقا .؟ أريد النصيحة ..


لمتابعة باقي التعليقات على إيلاف ادخل على هذا الرابط


http://redareda.elaphblog.com/posts.aspx?U=459&A=66109


مدونة ( العدل الحرية السلام)


رضا عبد الرحمن على


15   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 19 اكتوبر 2010
[52182]

أشكرك أستاذي / محمد الحداد .... نعم هذا هو شعار الحزب

أستاذي الفاضل / محمد الحداد


بداية أشكرك على اهتمامك ودخولك على مقالى المتواضع هذا ، كما أشكرك على هذه النصائح الغالية الهامة جدا ، وكلام حضرتك أراحنى نسبيا ، لكن المشكلة كما تفضلت حضرتك هي فى ثقافتنا العربية التي تطغى كثيرا على ما نكتب ، ولكن ما أثار حفيظتي وقلقي أننى في عام 2008م وبالتحديد في شهر يوليو حاولوا منعى من الكتابة بالتهديد والجزاء والخصم من الراتب ، وفجأة تم اعتقالي في شهر نوفمبر ، وأتمنى الا يتكرر هذا ثانية ..


أما بخصوص ما قلته حضرتك و (( شعار مدونتي)) فهذا حقيقي وأنا اعلم أن هذا هو شعار الحزب الليبرالي الديمقراطي العراقي ، وللعلم كنت أكتب وأنشر مقالاتي في موقع الحزب حتى نهاية عام 2007 ولا أدري ماذا حدث للموقع ولم أستطع العثور عليه ، وفجأة عاد وتغير تصميمه ، وكذلك كانت هناك مدونات تحمل اسم (أصدقاء الديمقراطية) وأعتقد أنه كانت لها علاقة بالحزب أيضا على ما يبدو وكانت مدونتى عليها بنفس العنوان ، وموقع الحزب الليبرالي العراقي ومعرفتى به وسماحه بنشر ما اكتبه هو السبب فى استعمال نفس الشعار(العدل الحرية السلام) لأن هذا الشعار من وجهة نظري يحمل معان كثيرة وكبيرة جدا لا تحصى ولا تعد ، ويتمناها  ويستحقها كل إنسان يعيش على كوكب الأرض..


وأشكر حضرك مرة أخرى


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخوك الصغير / رضا عبد الرحمن على


16   تعليق بواسطة   معاذ محمد صالح عمر     في   الخميس 04 نوفمبر 2010
[52499]


الاخ الكريم رضا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ليس الا ان أسأل الله لى ولك الثبات على الحق وان يجعلنا ممن قال فيهم جل وعلا : (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ [الزمر : 18] 


يقول الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [آل عمران : 200]


الهم اجعلنا من الصابرين المرابطين المتقين





17   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 04 نوفمبر 2010
[52511]

أشكرك يا أخ / معاذ ــ وبارك الله فيك

أشكرك يا أخ / معاذ  ــ وبارك الله جل وعلا فيك


وجعلنا جميعا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وجعلنا من الصابرين لأننا نحن البشر ما أحوجنا للصبر والجلد لتحمل المصائب والابتلاءات والمشاكل اليومية ، وفقنا الله جميعا للهدى والنور القرآني وجمعنا على كلمة سواء هى لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، ولا كتاب غير القرآن وحده لا شريك معه ، وجعلنا جميعا خدم وخدام لكتابه القرآن الكريم نقرأ آياته ونتدبر مفرداته بحثا عن الحق وقولا لكلمة الحق مهما كان الثمن ...


رضا عبد الرحمن علي


 


18   تعليق بواسطة   حامد الحرك     في   الإثنين 06 اغسطس 2012
[68162]

خدوها بكل صراحة القذافي كان سباقا في الاخذ بالقران الكريم فقط

 في عام 1977 أعتمد القذافي القران الكريم  وحده شريعة للمجتمع الليبي وقد قامت عليه الدنيا ولم تقعد الى الان حتى بعد وفاته ماتزال تلك الحرب قائمة بل إشتد أوارها فقد اتهم بالكفر تارة وباليهودية تارة اخري وبالمجنون في كثير الاحيان  وقد الف كتابه الاخضرسنة 1975 بمعزل عن ما عرف بكتب  السنة  فإن تدارست محتوى كتابه الاخضر تجدونه لايخالف القران الكريم في شئ ويتماشى مع احكامه  الشورى الديمقراطية المباشرة العدالة الاجتماعية الاشتراكية لا الماركسية ولهذا السبب شنت الحرب على القذافي ولايوجد الا ما رحم ربي من لم يتم التشويش عليه في فكر القذافي وانت ايها القري العزيز الذي تقراء هذا الان ستجد نفسك تقرأ وانت اما مبتسما متعجبا وتستعد وتتحفز للسخرية مما تقرأ نسألك قبل الاجابة كيف يحدث معك هذا لاشك هو الفكرة المسبقة المغلوطة التى رسخت في ذهنك دون علمك فانت لم تقرأ الكتاب الاخضر ومع ذلك تنتقده  بشدة دون دراية فهل انت منصفا في نقدك لا فانت تررد كلمات نقدية رسخت في ذهنك مسبقا ببغاء وانت لاتدري


19   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 06 اغسطس 2012
[68163]

الأستاذ الفاضل / حامد الحرك ـ أنصك بقراءة الآتي لو سمح وقتك قبل التسرع

الأخ المحترم / حامد الحرك أنصحك بقراءة هذه السطور وهي جزء من مدخل كتاب القرآن وكفي لأن هذا الكتاب كان له قصة شهيرة مع القذافي والدكتور منصور





"ما أعرفه أن أحد المسلمين المستنيرين فى المانيا كتب الى" المركز العالمى لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر " فى ليبيا يقترح عليهم نشر مؤلفاتى ويعرفهم بمعاركى مع السنيين ومقالاتى الأسبوعية فى جريدة الأحرار . وقتها كان القذافى يرفع لواء انكار السنة وكان خصومى فى مصر يؤلفون مسبقا روايات عن علاقات بيننا . ولم يفكر أحدهم اذا كان هذا صحيحا فلماذا أعانى الفقر فى مصر ولماذا لا أشد الرحال الى احدى الجامعات الليبية أنعم فيها بما كان ينعم به بعض زملائى وتلامذتى.


 


لا يعرفون أن المفكر الحر يستحيل أن يكون أجيرا لدى أى حاكم مستبد . قد تلجأ سلطة مستبدة لنشر كتاب لى مضطرة أو تشجع نشره اذا كان ذلك يحقق مصلحة وقتية لها ولا يستطيع أذنابها من الفقهاء الاجتهاد فى تأليفه . حدث هذا فى بعض كتبى التى تثبت التناقض بين الاسلام والتطرف . مثلا احتفلت السلطة المصرية بكتابى "حد الردة" الذى كتبته فى أعقاب أغتيال صديقى الدكتور فرج فودة ، والذى يؤكد بأدلة قطعية أن عقوبة قتل المرتد تناقض الاسلام. فتم نشره مرات عديدة لأن الاتهام بالردة وجهته الجماعات الارهابية الى رموز السلطة المصرية ولاحقتهم بمحاولات الاغتيال ، لذا كان هجوم شيوخ الأزهر على هذا الكتاب معتدلا . بل أنهم سنة 2002 أفتوا أن المرتد لا يقتل ولكن يستتاب فقط.


 


نفس الحال مع الحكم القذافى فى ليبيا الذى رأى أن بعض كتبى قد تشد أزر العقيد المهووس بالثقافة والفكر والاعلام . وفى كل الأحوال فان هذا التلاقى الاستثنائى محكوم عليه مقدما بأن يكون جملة اعتراضية استثنائية فى العلاقة بين عقليتين متناقضتين : عقلية الأستبداد والأستعباد التى لا ترى فى الكاتب المثقف الا راقصا فى مواكبها, وعقلية المفكر الحر الذى يسمو بنفسه عن حطام الدنيا ومواكبها لأنه يقرأ التاريخ ويتعقله ويرى كيف يخلد القلم المناضل وينتصر دائما على سيف الطغيان , لا يمكن للعقليتين أن يتفقا حتى اثناء تلك الجملة الآعتراضية.


 


اتصل بى مسئول ليبى كبير واتفقنا على أؤلف لهم كتاب " القرآن وكفى مصدرا للتشريع". وفى اسبوعين بالضبط انتهيت من تأليفه واعطيته لهم . يقول الصحفى الهامى المليجى الذى تابع الموضوع معى بحكم صلاته بالقيادة الليبية وقتها ان القذافى قرأ الكتاب وأعجبه ووافق على نشره على اساس تغيير العنوان الى " لماذا القرآن ؟ " وتغيير اسم المؤلف ليكون " د. عبد الله الخليفة". ووافقت طالما لن يغيروا شيئا فى صلب ما كتبت. وكان مقررا طبع الكتاب فى القاهرة ليوزع فى مصر أولا. وفزعت احدى المحجبات وكانت تعمل فى المطبعة حين قرأت صفحة من الكتاب فابلغت مباحث أمن الدولة. فتحفظوا على جميع نسخ الكتاب وارسلوا نسخة منه الى الأزهر{ الشريف جدا } فقرر مصادرته فى الحال اذ أدركوا كما قيل لى بعدها أننى المؤلف الحقيقى للكتاب. وفعلا حملت عربة نقل كل نسخ الكتاب لتلقيه الى اولى الأمر الليبيين على الحدود. تم نشرنسخ الكتاب فى ليبيا ولكن قامت عليه حملة السنيين الليبييين أيضا. فوافق القذافى على مصادرته لأن موضة أو هوجة انكار السنة بهتت لديه واصبح مشغولا بلعبة اخرى. وانشغل الجميع عن بقية مستحقاتى المالية لديهم و ضاعت .


 


وهاهوالكتاب الآن بين يديك عزيزى القارىْ بعد 14 سنة من المصادرة يقدم لك حجة ناصعة لا يبقى معها عذر بالجهل. بعد قراءة هذا الكتاب ستتضح الحقائق وسيزول الجهل ويبقى اتخاذ القرار عن عمد وعن علم : اما بالتبرؤ من البخارى وغيره نصرة لله تعالى ورسوله الكريم،واما بنصرة البخارى وأئمة الحديث فى ظلمهم لله تعالى ورسوله الكريم. كل منا حر فيما يعتقد وسيكون مسئولا امام الله تعالى يوم القيامة عما اختاره لنفسه ، وسيلقى الجزاء بالخلود فى الجنة أو الخلود فى الجحيم. انها قضية خطيرة ومسئولية أخطر."


 


وكل عام وانتم بخير.. رمضان كريم ....




20   تعليق بواسطة   حامد الحرك     في   الثلاثاء 04 سبتمبر 2012
[68764]

كل من يقابلني يطلب منى شيئا من تلك الأشياء.. فأنا لا أملكها في الحقيقة،

السلام عليكم ايها الاخ العزيز رضاء عبدالرحمن على أسجل لك كل الاحترام والاعزاز والإكبار وأذكركم ونفسي بقول الله عز وجل ((يايها الذين أمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن)) وأرجوا ان يتسع صدركم ووقتكم لقراءة الاتي بكل تؤدة وتأني وهو بقلم الاخ معمر محمد عبدالسلام القذافي((ماأقسى البشر عندما يطغون جماعيا..!! ياله من سيل عرم لا يرحم من أمامه!! فلا يسمع صراخة.. ولايمد له يده عندما يستجديه وهو يستغيث.. بل يدفعه أمامه في غير اكتراث! إن طغيان الفرد أهون أنواع الطغيان، فهو فرد في كل حال.. تزيله الجماعة، ويزيله حتى فرد تافه بوسيلة ما.. أما طغيان الجموع، فهو أشد صنوف الطغيان، فمن يقف أمام التيار الجارف!؟.. والقوة الشاملة العمياء!؟. كم أحب حرية الجموع، وانطلاقها بلا سيد وقد كسرت أصفادها، وزغردت وغنت بعد التأوه والعناء، ولكنى كم أخشاها وأتوجس منها!! إن أحب الجموع كما أحب أبى، وأخشاها كما أخشاه، من يستطيع في مجتمع بدوي بلا حكومة أن يمنع انتقام أب من أحد أبنائه؟.. نعم كم يحبونه..!! وكم يخشونه في ذات الوقت..!! هكذا أحب الجموع وأخشاها كما أحب أبى وأخشاه. كم هي عطوفة في لحظة السرور، فتحمل أبناءها على أعناقها..!! فقد حملت(هانيبال) و(باركليز).. و(سافونارولا) و(داونتون).. و(روبسبير).. و(موسيلينى) و(نيكسون) وكم هي قاسية في لحظة الغضب!! فتآمرت على (هانيبال) وجرعته السم، وأحرقت(سافونارولا) على السفود.. وقدمت بطلها (داونتون) للمقصلة.. وحطمت فكي (روبسبير) خطيبها المحبوب.. وجرجرت جثة(موسيلينى) في الشوارع.. وتفت على وجه(نيكسون) وهو يغادر البيت الأبيض بعد أن أدخلته فيه وهي تصفق!! يا للهول!! من يخاطب الذات اللاشاعرة كي تشعر!؟.. من يناقش عقلا جماعيا غير مجسد في أي فرد؟ من يمسك يد الملايين!؟ من يسمع مليون كلمة من مليون فم في وقت واحد!؟.. من في هذا الطغيان الشامل يتفاهم مع من!؟.. ومن يلوم من!؟.. ومن المن ذاته!!؟ أمام هذا اللهيب الإجماعي الذي يحرق ظهري.. أمام مجتمع يحبك ولا يرحمك.. أمام أناس يعرفون ما يريدون من الفرد، ولا يأبهون لما يريده الفرد منهم.. يفهمون حقوقهم عليك.. ولا يفهمون واجبهم نحوك.. أمام نفس الجموع التي سممت(هانيبال)، وأحرقت(سافونارولا)، وهشمت رأس(روبسبير)، والتي أحبتك دون أن تخصص لك حتى كرسيا في دار خيالة، أو منضدة في مقهى.. تحبك دون أن تعبر عن ذلك بشيء مادي بسيط ككرسي، أو منضدة في مقهى.. هذا ما فعلته وتفعله الجموع بمثل هؤلاء. فبماذا أطمع أنا- البدوي الفقير التائه- في مدينة عصرية مجنونة.. أهلها ينهشونني كلما وجد ونى: ابن لنا بيتا غير هذا.. امدد لنا خطا أرفع من ذلك.. ارصف لنا طريقا في البحر.. ازرع لنا حديقة.. اصطد لنا حوتا.. اكتب لنا تعويذة.. اعقد لنا قرانا.. اقتل لنا كلبا.. اشتر لنا هرا!!. بدوي فقير تائه لا يحمل حتى شهادة الميلاد.. عصاه على كتفيه.. لا يقف أمام الإشارة الحمراء.. ويخاصم الشرطي ولا يخشاه، ويأكل بلا غسل يديه.. ويطب ما يعوقه في سيره برجله حتى ولو أصاب به واجهة متجر زجاج.. أو وقع على وجه عجوز شمطاء.. أو حطم نافذة بيت أبيض جميل، لا يعرف طعم الكحول ولا حتى (البيبسى كولا) أو (الصودا).. يبحث عن ناقة في ميدان الشهداء.. وفرس في الساحة الخضراء.. ويحوش الغنم من ميدان الشجرة . هذه الجموع التي لاترحم حتى منقذيها، أحس أنها تلاحقني.. تحرقني.. حتى وهي تصفق أحس أنها تطرق.. أنا بدوي أمي، لا أعرف حتى صنعة الزواق، ولا أعرف حتى معنى المجارى.. وأشرب ماء المطر وماء البئربكلتا يدي.. وأصفي يرقات الضفادع بطرف عباءتي، ولا أتقن السباحة، لا على بطني، ولا على ظهري، ولا أعرف شكل النقود.. ولكن كل من يقابلني يطلب منى شيئا من تلك الأشياء.. فأنا لا أملكها في الحقيقة، ولكن خطفتها من أيدي اللصوص، ومن أفواه


21   تعليق بواسطة   حامد الحرك     في   الثلاثاء 04 سبتمبر 2012
[68765]

كل من يقابلني يطلب منى شيئا من تلك الأشياء.. فأنا لا أملكها في الحقيقة،

الفئران، ومن أنياب الكلاب، ووزعتها على أهل المدينة باسم فاعل خير قادم من الصحراء، بوصفي محرر عقود وأصفاد، إن ما سرقته المخالب وأفسدته- أحدهم رفيق أهل الكهف والجرذ ان- يحتاج إلى وقت طويل، وجهد أكثر من فرد.. ولكن أهل المدينة العصرية المجنونة يطلبونه منى في الحال، وشعرت بأن أنا الوحيد الذي لا أملك شيئا، ولهذا لم أطلب مثلهم"سمكريا"و"اسطي" وزواقا.. وحلاقا.. الخ، وحيث أني لم أطلب ؛لأني لا أملك، فصار وضعي متميزا.. بل شاذا؛ولهذا تعرضت وأتعرض في كل ساعة تقريبا لهذه المضايقات، ولكن لا أنكر أني أنا أيضا ساهمت في ذلك.. وظلمت نفسي، فأنا سرقت عصا موسى، وضربت بها الصحراء، فانفجر نبع، لأني لا أعرف- كما قلت المجارى، و(السمكرة)، والشبكات الضيقة، وطالبت بأن يريحنى هذا النبع من هذه الطلبات وأسبابها، فحتى تمردى على الشرطي نشر موجة من الاستهتار في المدينة كلها، وسمعوا باسمى، وبعضهم صفق لي، وبعضهم شتمني، وشرطة النجدة تريد أن تتخلص منى.. وعجوز كانت أما للشرطي تصابت، وطمعت في، وعندما رفضت حاولت أن تخلق لي مشاكل.. وقد يحاربونني بكلاب الشرطة الغبية.. وأنا الذي شجعتهم على أكل الحوت وصيده، حتى يتركوا لي شياهي.. إنسان بسيط.. وفقير.. لست من سلالة ملكية، بل من سلالة بدوية، ولا أحمل شهادة دكتوراه.. فلا أحب الطبيب، لأنهم يسمونه دكتورا!! ولهذا لم يتمكن من تطعيمي ضد الحساسية، فأنا حساس جدا، خلافا لأهل المدينة الذين تم تطعيمهم منذ زمان بعيد، وعلى جرعات تاريخية من أيام الرومان إلى الترك وأخيرا(الميلكان).وأنا كما تقرءون وتضحكون،لاأنطق مثلكم كلمة(الأمريكان)أو(الأمريكيين )(بالراء)، بل أنطقها باللام، لأن لا أعرف معنى أميركا، فالذي اكتشفها ليس(كولومبوس)، بل أمير عربي، ولكن هي تملك القوة.. وتملك العملاء..وتملك القواعد في مناطق النفوذ.. وتملك حق النقض لمصلحة الإسرائيليين، وملكت أخيرا بيتا عند نقطة تفرع فرعى دمياط ورشيد .. وحوله مزرعة جاموس فهي إمبريالية، إذن هي(أميلكا)، هكذا قال الحاج مجاهد، ولد عمتي عزة بنت جدتي غنيمة أخت(الكونتيساماريا). عموما، أنا جنيت على نفسي بدخولي المدينة طواعية، ولاوقت لذكر السبب، المهم، كان ظرف تحد فحسب، إذن، أرجوكم أن تتركوني أرعى شياهي، التي تركتها في الوادي، تحت رعاية أمي.. ولكن أمي ماتت وكذلك اختي الكبيرة، وقيل:إن لي أخوة ذكورا وإناثا قد قتلهم(الباعوض).. اتركوني وهمومي.. لماذا تطاردونني وتعرفونني على صبيانكم؟ حتى أصبحوا هم أيضا يضايقونني في كل مكان.. ويجرون ورائي.. ويقسمون أنه هو.. لماذا تحرمونني من الراحة؟..بل حتى من المشي في شوارعكم؟ أنا بشر مثلكم، أحب التفاح، لماذا تمنعونني من السوق؟.. ثم على فكرة، لماذا لاتعطوننى جواز سفر؟.. ولكن ماذا أعمل به؟ فأنا ممنوع من الخروج لغرض السياحة، أو العلاج إلا إذا كنت مكلفا بمهمة فقط، لذا قررت أن أفر بنفسي إلى جهنم.وسوف أروى لكم قصة فراري إلى جهنم، وأصف لكم الطريق الذي يؤدى إليها، ثم أصف لكم جهنم ذاتها، وكيف رجعت منها مع نفس الطريق.. إنها مغامرة حقا، ومن أغرب القص الواقعية، وأقسم لكم أنها ليست من صنع الخيال.. إني هربت بالفعل إلى جهنم مرتين؟ فرارا منكم، ولكى أنجو بنفسي فقط، إن أنفاسكم تضايقني.. وتقتحم على خلوتي.. وتغتصب ذاتي.. وترغب بنهم وشراهة شرسة في عصري، وشرب عصارتي، ولعق عرقي، ورشف أنفاسي.. ثم تغظني مودعة لتعاود الكرة.. أنفاسكم تلاحقني كالكلاب المسعورة، ويسيل لعابها في شوارع مدينتكم العصرية المجنونة، وعندما أهرب منها تتعقبني عبر خيوط العنكبوت وورق الحلفاء، لذلك فررت إلى جهنم بنفسي فقط.الطريق إلى جهنم ليست كما تتوقعون.. وكما


22   تعليق بواسطة   حامد الحرك     في   الثلاثاء 04 سبتمبر 2012
[68766]

كل من يقابلني يطلب منى شيئا من تلك الأشياء.. فأنا لا أملكها في الحقيقة،

وصفها لنا الدجالون الذين يصورونها لنا من خيالهم المريض، أصفها لكم أنا الذي سلكتها بنفسي مرتين، وتمكنت من المنام والراحة في قلب جهنم، وأقول لكم إني جربت ذلك، وكانت أجمل ليلتين في حياتي تقريبا هما اللتان قضيتهما في قلب جهنم بنفسي فقط.. إن ذلك أفضل عندي ألف مرة من معيشتي معكم.. أنتم تطاردونني، وتحرمونني من الراحة مع نفسي، فاضطررت إلى الهروب لجهنم.. إن الطريق إلى جهنم مفروشة بالبساط الطبيعي على امتداد الأفق، وأنا أشق طريقي نحوها بفرح وغبطة.. وبعد انحسار البساط وجدتها مفروشة بالرمل الناعم.. وصادفتني أسراب من الطيور البرية من نفس الأنواع التي تعرفونها، بل وجدت حتى بعض الحيوانات المستأنسة ترتع وتفلي!! ولكنى فوجئت بانحدارات شديدة أمامي، وأرض منخفضة حتى توقفت بتردد وإذا بجهنم تطل من الأفق.. ليست حمراء كالنار.. وليست ملتهبة كالجمر.. وقفت- لاخوفا من التقدم نحوها، فأنا أحبها، وأرغب في وصالها، فهي الملاذ عندما تطاردونني في مدينتكم المثلثة.. وعندما تراءت لي من الأفق أمامي كدت أطير من الفرح.. وقفت لأسلك أقصر الطرق إليها.. وأختار أقربها إلى قلبها.. ولعلى أسمع لها زفيرا، ولكن جهنم ساكنة تماما وهادئة للغاية.. وثابتة كالجبال التي حولها.. ويحوطها سكون عجيب.. ويلفها وجوم رهيب.. لم أر لهبا.. ولكن الدخان فقط يخيم فوقها.. انحدرت نحوها بشوق.. مسرعا في الخطى قبل مغيب الشمس؛ أملا في الحصول على مرقد دافئ في قلبها قبل محاصرتي بحراسة جحيمكم التي انطلقت ورائي دون وعى، مستخدمة أحدث وسيلة وأقدم استعمالا.. أخيرا اقتربت جدا من جهنم.. واستطعت مشاهدتها عن كثب.. وأستطيع الآن أن أصفها لكم كما شاهدتها… وأستطيع أن أجيب عن أى استفسار يتعلق بجهنم التي اقتربت منها: أولا- لجهنم شعاب مظلمة ووعرة.. يخيم عليها الضباب، وحجارتها سوداء محروقة منذ أقدم الزمان، والعجيب حقا هو أن الحيوانات البرية وجدتها تأخذ طريقها إلى جهنم قبلي؛ فرارا منكم، فحياتها في جهنم، وموتها فيكم.. تلاشى كل شئ من حوالي عدا نفسي التي أحست بوجودها أكثر من أي مكان وزمان آخر. تقزمت الجبال.. ويبست الأشجار.. وجفلت الحيوانات، وغاصت في أدغال جهنم؟ طلبا للنجاة، وفرارا من الإنسان، حتى الشمس حجبتها عنى جهنم، وأصبحت لاشيء.. لم يبق بارزا إلا جهنم، وأبرز مافيها قلبها، فاتجهت إليه دون صعوبة تذكر.. أنا أيضا ذبت في نفسي، ونفسي ذابت في، واحتمى كل منا بالاخر وعانق كل منا الثاني، وأصبحنا شيئا واحدا لأول مرة، لا لأن نفسي كانت خارجى، ولكن جحيمكم لم يعطني فرصة لأخلو بنفسي، وأتأمل معها، وأناجيها، وتناجيني.. فنحن- أقصد أنا ونفسي- كمجرمين خطرين في مدينتكم، تخضعوننا للتفتيش والمساءلة، وحتى بعد أن تثبت براءتنا، وتعرف هويتنا، تودعوننا السجن، وتطوقوننا بحرس شديد، ومرادكم دائما أنتحولوا حتى بيني وبين نفسي؟ لأن ذلك يساعد في راحتكم أنتم واطمئنانكم. ما أحلى جهنم عن مدينتكم!! لماذا رددتموني مرة أخرى؟.. أريد أن أعود إليها.. بل أرغب في أن أسكن فيها! الذهاب إليها دون جواز سفر، اعطوني نفسي فقط.. نفسي التي اكتشفت أنكم شوهتموها، وحاولتم إفساد طبعها الحميد!!حاولتم الحيلولة بيني وبين نفسي، ولكن بفراري إلى جهنم انتزعت نفسي منكم. لا أطمع منكم في شيء، احتفظوا لأنفسكم بورق صناديق القمامة.. وتركت لكم خوذتي الذهبية في القاهرة.. تلك الخوذة الصولجانية التي انتزعتها من الوكيل بعد أن سمعت وقرأت عنها.. وأن خاتم(شبيك لبيك)يصنع من الذهب المرصعة به.. وأن الذي يلبسها يصبح سلطانا في التو والحين.. ويستطيع الجلوس على كرسى الملك دون إخفاء.. تتنحى من أمامه الملوك والرؤساء والأمراء؛ غصبا.. ويستطيع إحياء الطفلة(معيتيقة) بعد


23   تعليق بواسطة   حامد الحرك     في   الثلاثاء 04 سبتمبر 2012
[68767]

يتبع كل من يقابلني يطلب منى شيئا من تلك الأشياء.. فأنا لا أملكها في الحقيقة،

موتها.. وإحياء كل الشهداء حتى عمر المختار، وسعدون، وعبد السلام أبومنيار، والجالط، والذين استشهدوا جنودا مجهولين. والذي يلبسها تصبح بين يديه أربعة ا لاف مليون دينار أو أكثر أو أقل بقليل، ويمكنه التصرف فيها كما يريد!! عموما، يصبح في يديه خاتم(شبيك لبيك) الذي تريده ياتيك.. إذا طلبت سلاحا يصير بين يديك: من البندقية إلى الصاروخ عابر الحدود.. وحتى السراب، يكون رهن إشارتك، ناهيك عن الميج والسيخوي، وتقدر أن تحبس وتطلق من تشاء من الإنجليز برغم أنف تأشر.. وفي نفس الوقت إذا لبست هذه الخوذة الصولجانية السحرية، تستطيع النوم بكل كسل، حتى ولو رأيت الذئب يفترس غنمك أمام عينيك المفتوحتين، يمكنكم إذن النوم وعيونكم مفتوحة عدة سنوات حتى ولو كنتم بين أكوام من الكناسة والأوساخ، لقد سمعت من صوت العرب أنكم محرومون من هذه الإمكانية الخلاقة، وقرأت عن الخوذة الفولاذية.. عفوا.. الصولجانية السحرية.. وسمعت أن إبليس يحمل رقم"صفر زائد واحد" قد استحوذ عليها مدعيا أنه ملاك وشهد له بذلك(تشر شل وترومان).وصدقتم أنتم تلك الأكذوبة وانطلت عليكم الخدعة.. وكانت عاقبة أمركم خسرا. إلى أن أحسست بحالكم، وسمعت خطيب الجمعة في مساجدكم يقول: إن حالنا لايخفي عليك، وعجزنا واضح بين يديك.. ولاملجأ إلا إليك.. لبيك.. لبيك.


24   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الثلاثاء 04 سبتمبر 2012
[68769]

دمقراطية وشورية القذافي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 السيد حامد الحرك


بدون أن أحلف و أقسم لك ...توقفت عن قراءة تعليقك ...و قد أرجع لقراءته لاحقاً..و لكن ما استوقفتي هو تعبيرك:


(فإن تدارست محتوى كتابه الاخضر تجدونه لايخالف القران الكريم في شئ ويتماشى مع احكامه الشورى الديمقراطية المباشرة العدالة الاجتماعية الاشتراكية )...هل أنت جاد في هذه العبارة ؟...جائز يكون حد أدخلها المقال بدون علمك؟ 


25   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء 05 سبتمبر 2012
[68778]

إضافة لما كتبه الأخ الأستاذ / محمد دندن ... أقول

أريد توضيحا وتفسيرا لهذه العبارة وأتمنى أن أكون فهمتها على غير الحقيقة "(فإن تدارست محتوى كتابه الاخضر تجدونه لايخالف القران الكريم في شئ ويتماشى مع احكامه الشورى الديمقراطية المباشرة العدالة الاجتماعية الاشتراكية )...هل أنت جاد في هذه العبارة ؟... وأتمنى أن  يكون حد أدخلها المقال بدون علمك..؟





وأضيف وهذا موقف واضح لابد من تقريره وتوضيحه الآن لا يوجد كتاب على ظهر الأرض يتفق مع القرآن الكريم ولا يخالفه في شيء ، فهذا ظلم لله جل وعلا وافتراء على الله حين نقول أن هناك كتابا من تأليف البشر لا يخالف القرآن في شيء ويتماشى مع أحكامه الشورى والديمقراطية المباشرة العدالة الاجتماعية الاشتراكية..)


أي عمل بشرى فيه الخطأ قبل الصواب ولا يجوز مقارنته بكلام الله جل وعلا وإلا لو استطاع البشر تأليف كتب لا تخالف القرآن فما فائدة القرآن إذن وما هي أفضيلته ككتاب سماوى نزل من عند الله ليس كمثله شيء ، وما موقفنا من الآيات التي تصف القرآن بأنه أصدق وأحسن والحديث والقصص .؟


26   تعليق بواسطة   حامد الحرك     في   الجمعة 07 سبتمبر 2012
[68829]

أخوي العزيزين محمد دندن ورضا عبدالرحمن علي أستسمحكما عذرا وصفحا وعفوا إن كنت مخطئا

أخوي العزيزين محمد دندن... ورضا عبدالرحمن علي.... أستسمحكما عذرا وصفحا وعفوا إن كنت مخطئا  وأقسم بالله العظيم بأنني لن أجد  حرجا قي نفسي في الاعتراف بالخطاء والرجوع والإذعان للحق  وإنني أقدر لكما تحوطكما وتحرزكما  ..... واحب ان أوضح لكما  قولي ( لا يخالف القران ) مع انها واضحة  (لايعارضه ) بمعنى إذا قلنا فلان لايخالف القران في أقواله او افعاله فهل يعني هذا أننا نشبهه بالقران او اننا نجعله مماثلا للقران  مؤكد لا والف لا عندما  أكتب على سبيل المثال في مقال اوكتاب عن فاحشة الزنا واقول أنها حرام  والسرقة حرام  وتحليلهما باطلا وغير شرعي وياتي شخص يقرأ قولي هذا ويقول هذا الكتاب اى الكلام الذى فيه لا يخالف القران الكريم بل يتماشى معه هل يكون هذا الشخص يشبه كتابي بالقران الكريم او يجعله ندا له لا يأخوتي ...لا والله ...لا والله ... لا والله .وأستغفر الله لي ولكم  أنا ما قصدت الا ان الكتاب الاخضر وهذا حسب فهمي المتواضع جدا جدا  انه لا يخالف القران ولم اقصد ولم اقل لا يختلف عنه   فلو اني قلت لا يختلف عنه اكون قد وقعت في طامة كبرى  وجعلته مماثلا له وهذا انا لم أقله  وأبري نفسي  منه  وقول (لا يخالف القران في شيئ) غير (لايختلف عن القران في شيئ) فالأولى تعني (لايعارضه ) وهته التى قلتها ولاشيئ فيها حسب فهمي  بينما الثانية تعني (يماثله) وهته التى لم أقلها وانا يأخوتي  لاأقارنه بالقران مطلقا  بل الكتاب الاخضر لا يزيد على كونه كتاب لبشر يحتمل الخطاء قبل الصواب وحتى مؤلفه لم يعتبر نفسه مؤلفه فقد نسبه لتجارب الانسانية عبر مسيرتها التاريخية  ..... ايها الاخوين الكريمين ادعوكما ونفسي لحسن الظن إمتثالا لقول الله عز وجل ( بايها الذين أمنوا إجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ) ولا مكان للضغينة بيننا  فنحن اهل القران  حسن الظن وإلتماس العذر والصفح والعفو وقبول الاخر وإنصافه حتى لو لم نحبه ديدننا  والبعد عن التهكم والسخرية   والإستهزاء منهجنا   ................


إطلعوا على ذاك الكتاب لعل فيه ما بفييد في مسألة الشورى ـ الاشتراكية ـ العدالة الاجتماعية فمن اطلع على أفكار الأخرين أمتلك  عقولهم (اى استفاد من تجاربهم او تحليلاتهم او فهومهم   ولا ضير في ذلك ....  أكرر إعتذاري للجميع  وهدانا الله وإباكم سواء السبيل   والسلام عليكم ..


27   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 27 مارس 2015
[77793]

مشايخ الأزهر لا يستطيعون أخذ موقف واضح في أي قضية فكرية ..

من جديد يتحدث الدكتور محمد عمارة في موضوع النسخ ، رغم انه في مقال سابق في شهر أكتوبر من عام 2010 م اعترف اعترافا واضحا بأنه لا يوجد نسخ ، ونسب الفكرة لنفسه بعد ربع قرن من انتشارها واثباتها بواسطة الدكتور احمد صبحي منصور إلا انه اليوم يعيد اختراع العجلة ويقول كلاما لا نفهم منه إلا التررد والتوجس خيفة من الموافقة الصريحة والاقتناع التام بفكرة أنه لا ناسخ ولا منسوخ في الإسلام ، وينهي كلامه بأن الموضوع يحتاج اعادة نظر وأن الموضوع يتراوح بين القبول والرفض ، هم يخافون خوفا جما من اتباع منهج احمد صبحي منصور بشكل واضح وصريح ، ولذلك يلجاون لأسلوب المراوغة ... في عرض الأفكار حتى لا يقال أنهم يقلدون الرجل وقد اقتنعوا برأيه الذي سبقهم فيه بربع قرن ، وهم كانوا ولا زالوا يتهمونه بالكفر والردة ومعاداة الدين وهذا ما قاله محمد عمارة مؤخرا عن النسخ ليناقض نفسه وكلامه الذي كتبه في صوت الازهر في عام 1010

يتبع

28   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 27 مارس 2015
[77794]

مشايخ الأزهر لا يستطيعون أخذ موقف واضح في أي قضية فكرية .. 2


هذا ما قاله د / محمد عمارة متجاهلا تماما من سبقه في نشر هذا الموضوع وتأصيله قرآنيا دفاعا عن الاسلام والقرآن
اقتباس
" محمد عمارة / الناسخ والمنسوخ أحد علوم االقرآن وهو علم أثار ولا يزال يثير الكثير من الجدل والاختلاف والخلاف حول معناه وجوازه وحدوثه او عدم حدوثه وقلته او كثرته في الآيات القرآنية وتحديده في هذه الآيات وبرغم الجدل والاختلاف وبرغم كثرة الروايات حول الناسخ والمنسوخ وتهافت تلك الروايات التي لم يحدث حول أي منها اجماع .. رغم كل ذلك وامثاله فقد ظل هذا الاختلاف قائما في إطار الواقع المتعارف عليه في مثل هذا الميدان وهكذا بقى الحديث عن النسخ والناسخ والمنسوخ في تراثنا واقعا رغم ما فيه من غرابة كثيرة وشذوذ واضح وتخليط كبير
وبقى الموقف منه متراوحا بين القبول والتحفظ والنقد والرفض الشديد
وقد حاول آخرون في هذا العصر استغلال هذا العلم الناسخ والمنسوخ للتشكيك في القرآن الكريم والدين الإسلامي مما ولد حاجة لفتح هذا الملف من جديد وبمنهج جديد انتهينا فيه الى انه لا يوجد أبدا ولم يقع نسخ في القرآن بالمفهوم الاصولي الشائع عن النسخ د /محمد عمارة .. "



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 258
اجمالي القراءات : 3,634,449
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,178
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر