أمريكا الحقيقة

Hatem me في الخميس 21 ديسمبر 2006


 

النساء الأمريكيات لسن مصانع لأنتاج الأبناء من أجل الموت في سبيل الأخرين
و بالتالي أمريكا لا ترسل أبنائها للحرب في الخارج (و كما قال دكتور بطرس غالي في حديث له) إلا لأحد سببين:إما بدافع إنساني قوي جدا .. و المثال ما حدث في الصومال , فقد تعثر عمل قوافل الإغاثة بسبب الهجوم عليها و سرقتها و كان ضحايا المجاعة في أشد الحاجة لهذه الإغاثة فأرسلت أمريكا أبنائها لتأمين عمل قوافل الإغاثة و قادت تحالف دولي من أجل مصلحة الصومالو السبب الأخر هو مصلحة البلد (أمريكا) فمثل أي دولة في العالم من حقها أن تأمن نفسها
و لا مانع إذا أتفقت مصالح أمريكا مع مصلحة غيرها و لا مانع من أن يكون للحرب سببين او ثلاثة او أكثر ...
و في حالة العراق إجتمع سبب تأمين أمريكا مع سبب تخليص العراقيين و يذيد على ذلك تخليص العالم كله و الشرق الأوسط خاصة من نظام صدام
و أمريكا دولة أصلا غنية تمر بها نصف تجارة كوكبنا , ففي التجارة بين الدول هي تبيع نصف ما يبيعة العالم كله و تشتري نصف ما يشترية العالم كله (إقرئوا الأرقام إن كنتم لا تصدقوني)
هي ملكة .. ملكة صناعة السينما و التكنولوجيا و الإدارة و التجارة و الصناعة و الفضاء و أعمال الخير و الطب و غيره
و هي ناجحة (شعب و دولة و نظام حكم و ...) أحبها لأني أحب النجاح و أسر لرؤية الناجحين.
و دائما تفتح أبوابها للأخرين و ليست حرامية كما يصورونها عندما يقولون إنها دخلت الحرب في العراق من أجل السيطرة على البترولو كيف تفعل ذلك دولة متدينة (و أمريكا على فكرة دولة متدينة) ؟
و إذا صح إنها تحصل أو حصلت على مميزات إقتصادية بعد أن ساعدت شعب عسكريا في التحرر .. فما العيب في ذلك ؟ .. يعني مثلا عندما ساعدت أمريكا الكويت في التحرر , أنا لا أدري ما الذي حدث و لكن لنفرض أن الكويتيين خلوا في أعينهم حصوة ملح و أعطوا إمتياز للشركات الأمريكية شركات البلد الذي حررهم , فأعطوا عقود إعادة التعمير لشركات البلاد التي ساعدتهم في ذلك و أعطوا أمريكا أكبر نصيب لأنها وقت شدتهم كانت جنبهم أكثر من غيرها .. ما الخطأ في ذلك ؟ و كمان هي بلادهم و هم أحرار فيها
و في العراق مستثمر مصري صاحب شركة في التليفون المحمول هناك ... إذا إلي عاوز يروح و يعمل شغل في العراق بيعرف و بيروح مهما كانت جنسيته فأكيد العمل في البترول سيكون متاح للشركات من كل الجنسيات أيضا بل ما الخطا لو أعطا العراقيون حصة زيادة من عقود التعمير و البترول للدولة التي حررتهم ؟ .. دا لو معملوش كدا فهيبقوا ناكري جميل ...
هل تدرون كيف سيطر فرعون على قومة ؟ .. ألم يقل لهم أنا ربكم الأعلى (النازعات 24) و قال لهم ما علمت لكم من إله غيري (القصص 38) و صدقوه و قال لهم هذه الانهار تجري من تحتي أفلا تبصرون (الزخرف 51) و صدقوه – و لاحظوا كيف يستنكر عليهم و يقول أفلا تبصرونكيف وصل لهذه الدرجة من اللعب بالناس ؟ ... ما هو مفتاح النصب على الناس و السيطرة عليهم ؟ السر بسيط للغاية و هو جانب ضعف في النفس البشرية و مذكور في القرآن ... لاحظوا الآية التي تقول فاستخف قومه فأطاعوه (الزخرف 54) ... فهذا هو السر في الضحك على الناس ... فأي واحد عاوز تسيطر عليه و تخليه يصدقك أذكر له كلام فيه إستخفاف بعقله .. و سيصدقك و يتبعك
هكذا يفعل الناصريون و هكذا يفعل الإشتراكيون و هكذا يفعل السنيون المتشددون و كتاب الحكومة و كل من لا يتعب عقلة و  يحب أن يعطيه اجازة و يستريح عندما يسير مع مسلمات القطيع فيردد مثلهمأما لو ذكرت له كلام منطقى و واضح فغالبية الناس ستجادلك فيه و تفضل عليك من يسخر منهم و يستخف بعقولهم
من يكرهون الغرب يفعلون ذلك لأنهم لا يمكن أن يصدقوا أن الغرب يتصرف و لو مرة واحدة من أجل المباديء , بينما الحقيقة أن الغرب كل تصرفاته بصفة عامة تحركها المباديء
الذين يرددون ذلك هم في عمى عن السبب الذي من أجله وقف توني بلير مع أمريكا بدء من هجمات سبتمبر و حتى الأن ... السبب هو المباديء التي تفرض عليه دخول الحرب ضد الإرهاب رغم أن المضروب دولة أخرى و ليست دولته و كذلك المباديء التي تفرض عليه رد الجميل لأمريكا التي وقفت معهم في الحرب العالمية الثانية ... الذين يرددون ذلك يقفون ضد صالح الضعفاء في أفغانستان و العراق الذين هم بحاجة ليد الحضارة تنشر التعليم الغربي المتفتح بينهم و تعلمهم الديمقراطية و إحترام المرأة و المحبة و الحرية و المساواة و النظام و العدل.

""

 

 

اجمالي القراءات 4134

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   Hatem me     في   الإثنين 25 ديسمبر 2006
[1218]

أجمل قط

شكرا على التعليق

أما بخصوص القط فهو أجمل قط على الإنترنت

بفكر أنشر صورة كلها إللي عندي ... يا ريته كان بتاعي ... أنا لاقيه على الإنترنت


2   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   الثلاثاء 27 فبراير 2007
[3301]

امريكا وازدواج الشخصية السياسية

الاخ حاتم كمال المحترم.
تحية طيبة
قبل ان اكتب تعليقي احب ان اوضح موقفي الشخصي من امريكا
اعتقد فعلا انها اكثر دولة ناجحة في الدنيا في الكثير جدا من المجالات (وانا شخصيا اعتقد ان وكالة ناسا افضل وكالة بحث علمي في العالم بلا منازع تليه ابحاث الجيش الامريكي)
كما اني احترم الشعب الامريكي حقيقة وان كنت اختلف معه في الثقافة او في اسلوب التفكير الا انه شعب ديموقراطي ويكفيه ان مليون مواطن امريكي خرجوا لمنع غزو العراق (واقول غزو وليس تحرير واشدد على الكلمة)
هذا موقفي
اما المشكلة الحقيقة هي في السياسة الامريكية التي تكيل بمكيالين وهذا منتهى الظلم فداخليا نظام ديموقراطي عادل وخارجيا تقف مع اسرائيل في كل صغيرة وكبيرة .
انا لا انكر حقها في ان يكون لديها مصالح فالمصالح الاقتصادية هي عصب السياسة الحقيقي , ولا انكر لها محاولة انقاذ الشعوب المستضعفة فهذا عمل يشكر لها..
ولكن ان اصدق انها جاءت لانقاذ العراقين من صدام وظلمه فهذا كذب واضح لانها ماجاءت الا للاتي:
1.القضاء على ماتبقى من قوة الجيش العراقي حتى لايهدد امن اسرائيل من جديد.
2.استغلال البترول العربي لا عن طريق قبول الهدية العراقية لهم بل من منطلق القوة الجبرية والتحكم في منابعه والتحكم في الاسعار.
3.تهديد ايران التي تشكل خطرا قويا على اسرائيل بعد العراق.
4.ضمان وجود قوات امريكية مكثف في المنطقة للتحرك السريع والضرب بقوة لكل من تسول له نفسه ضرب او تهديد طفلتها المدللة اسرائيل (ولا تستدل لي بوضع خطة للانسحاب من العراق او انسحابها الفعلي من السعودية لان لها قاعدة دائمة في قطر بالاضافة الي تواجدها المستمر في الخليج العربي منذ الثمانينات عن طريق الاسطول البحري).
5. حكومة امريكا لاتهدف الى خدمة مصالحها ومصالح الغير معها (عد اسرائيل طبعا ) بل تريد ان تستغل قوتها وسيطرتها العسكرية والتها العسكرية الجبارة في تحصيل كافة المصالح له هي فقط.
6.حكومة الديموقراطية المزعومة هذه لاتسمح للديموقراطية الا في بلدها فقط اما للغير فلا (محاولة قصف قناة الجزيرة الاخبارية اكير مثل على عدم قبولها للراي المخالف لها).
اخير اخي الكريم
الا تعتقد ان هذا الغبن العربي ضد امريكا يرجع اساسا الي ظلمها للعرب ومساعدتها للاحتلال الاسرائيلي للمنطقة العربية (دولة اسرائيل من النيل الي الفرات ليست اكذوبة روج لها الناصريون ولكنها خارطتهم المرسومة على عملتهم المعدنية (الشيكل) والتي يعملون جاهدين على تنفيذها).
بالنسبة لنساء امريكا لو كان في ايدهم ان يرجعوا اولادهم لارجعوهم ولاتصدق اخي الكريم اكذوبة انهم ارسلوهم من اجل انقاذ العالم انما هم ارسلوا لانهم عساكر ليس عليهم الا الطاعة او السجن الحربي (ومحمد علي خير مثال)

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
بطاقة Hatem me
تاريخ الانضمام : 2006-10-08
مقالات منشورة : 1
اجمالي القراءات : 6,889
تعليقات له : 36
تعليقات عليه : 84
بلد الميلاد : ----
بلد الاقامة : ----

احدث مقالات Hatem me
more