خلق وموت وبعث الكون كله ::
لكل نفس بشرية جسدان ( 4 ) بعث الجسد الآخر

آحمد صبحي منصور في الأحد 03 اكتوبر 2010


مقدمة :

1 ـ لكل نفس بشرية جسدان ،أولهما مادى ينتمى الى هذا العالم ،أى من ماء وتراب ، والآخر هو طاقة ـ أى عمل الانسان ، وستتجسد تلك الطاقة لتكون ثوبا ترتديه النفس حين البعث ، بعد أن تأخذ حظها فى الحياة على هذا الكوكب ثم تموت .

2 ـ خلق الانسان وموته وبعثه مرتبط بخلق وموت وبعث الكون ، كلها تفصيلات فى خريطة البداية و النهاية التى أنشأها وفطرها الخالق جل وعلا، الذى لم نقدره حق قدره فجعلنا بعض مخلوقاته قرينا له ..سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا.

المزيد مثل هذا المقال :

/p>

3 ـ والانسان الظالم لربه جل وعلا والذى لم يقدر ربه جل وعلا ينكر البعث ، ويرد عليه رب العزة بالتذكير بأن الذى خلق السماوات والأرض ـ بلا تعب ـ قادر على أن يحييهم بعد موتهم : ( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى بَلَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) ( الأحقاف 33 ). وفى تفصيل آخر يقول جل وعلا:(  وَمِنْ آيَاتِهِ أَن تَقُومَ السَّمَاء وَالأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِّنَ الأَرْضِ إِذَا أَنتُمْ تَخْرُجُونَ وَلَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) ( الروم 25 " 27 )، فالبعث أهون من خلق السماوات والأرض وتدميرهما وإعادة خلقهما ، فهذا هو المثل الأعلى لما سيجرى للانسان من خلق ثم موت ثم بعث.

ولأن كل شىء محسوب بأدق ما يمكن تصوره من تفصيلات فإن خلق الانسان ونفسه وجسده الأول وجسده الأخير كلها تفصيلات فى منظومة كبرى غاية فى التعقيد وغاية فى التنظيم والحساب والتقدير. دعنا نبدأ قصة الكون من أولها الى نهايتها من خلال القرآن العظيم:

 

أولا : خلق الكون : ( الانفجار الأول : انفجار الميلاد )

 

1  : يقولون بنظرية الانفجار الكونى الهائل ، أى إن الكون كان فى بدايته على هيئة مادة مكدسة الى أبعد الحدود ، ولما زاد الضغط عليها انفجرت وتناثرت وأخذت تتمدد وتنتشر الى يومنا هذا ، ونشأ عنها الكون المعروف لنا من الأرض والكواكب والنجوم والمجرات .ونشرت جريدة الأخبار بتاريخ 14 نوفمبر 1989 ان وكالة الفضاء الأمريكية ناسا تبدأ فى ذلك الوقت تنفيذ برنامج علمى يتكلف 400 مليون دولار يستخدم قمرا صناعيا لدراسة الاشعاعات المتخلفة عن الانفجار الاكبر الذى وقع منذ 15 مليار عام ، وتمخض عنه الكون بما فيه من نجوم ومجرات .

وهناك رأى آخر يجعل حدوث الانفجار الأول من 18 مليار عام ، وقد اكتشف العلماء عام 1965 صدى لموجات كهرومغناطيسية ضعيفة فسروها بأنها صدى هذا الانفجار الأول ، وأنه يمكن رصدها حتى الآن .وفى 11 ابريل عام 1990 نشرت الأخبار أن التليسكوب العملاق هابل تم إطلاقه فى مهمة تستغرق 15 عاما لتحديد تاريخ نشأة الكون ، من وقت الانفجار الأكبر الذى يتراوح بين 10 اى 20 مليار سنة ضوئية.

2 : وقبلهم يقول رب العزة (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا )( الأنبياء 30 ). ( الرتق ) اى الذى لا مسام فيه ، و( الفتق ) هو الانفجار الآتى من الداخل ، وهو تصوير معجز لمادة مكثفة مكدسة تفجرت من داخلها ، وجاء التعبير مكثفا بأقل كلمات ممكنة باللغة العربية فى وصف ما يسمونه بالانفجار الأكبر (  Big bang).

 3 : ولكن رب العزة يضيف لنا مقدما ما لم نصل الى معرفته بعد .

*فالانفجار لا يقتصر على ما نسميه بالكون ( أى الكواكب والنجوم والمجرات ) ولكن يشمل السماوات السبع ، وهى التى لم يصل اليها علمنا الراهن بعد .

*كما إنه لم يصل بعد الى حكمة التخصيص الدائم للأرض وجعلها مقرونة بتلك السماوات .

بل إن الأرض تتكون من سبع أرضين ، لا نعرف منهن سوى التى نعيش عليها : (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ) ( الطلاق 12 ).

*بل إن هذا الكون ـ  بنجومه ومجراته والذى تعتبر الأرض حبة رمل فى صحرائه ـ لا يساوى فى التقييم الالهى سوى فاصل يقع بين الأرض والسماوات ،أو هو ( ما بينهما ) :(اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ) ( السجدة 4)

 

ثانيا : تخليق كونين متناقضين يجريان ، واتساعهما وامتدادهما فى اتجاهين مختلفين :

  

1 ـ أكّد رب العزة أنه جل وعلا هو الأحد الصمد الذى لازوجة له بينما يوجد زوج أو نقيض لكل المخلوقات من جماد وطاقة وحيوان ونبات وانسان وجن وملائكة وكون ونجوم ومجرات وارض وسماوات ،يقول جل وعلا :(وَالَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا) ( الزخرف 12 ).

2 ـ وهذه الزوجية تصاحب توسع الكون وامتداداته ، يقول جل وعلا: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ وَالأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ  ) ( الذاريات  47 : 49 )، فهنا تأكيد على اتساع الكون :(وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ )، وهذا التوسع والامتداد فى المجرات وفى السماوات يرتبط بقانون الزوجية ، أى خلق الله جل وعلا خلال هذا التوسع والامتداد زوجين من كل شىء : (وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ )، أى فكل شىء نعرفه أو لا نعرفه له زوج أو نقيض ، نفهم هذا من قوله جل وعلا :(سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ  ) ( يس 36 ) أى إن قانون الزوجية ـ أو التناقض ـ يسرى على كل الكائنات والمخلوقات ، من الانسان ( ذكروأنثى ) ومن النبات ـ ومما لا يعرفه البشر.

ثالثا : ( الانفجار الثانى : انفجار الموت ): تلاقى الكونين المتناقضين وانفجارهما وتدميرهما والعودة الى نقطة الصفر:

 

 يقول جل وعلا (  يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ) ( الأنبياء 104 ) التشبيه هنا غاية فى الايجاز والاعجاز ، أى من نقطة الصفر انفتح الكتاب ، ثم أعيد قفله بالتقاء الطرفين المتباعدين ، بما يعنى شيئين : أن البداية من الصفر والنهاية الى الصفر ، وأن الامتداد محسوب الى (أجل مسمى ) حيث يسير الطرفان النقيضان ( الزوجان ) فى مسار مقوس ينتهى ىبهما الى الالتقاء ، والالتقاء يعنى الصدام ، والصدام يعنى الانفجار ، والانفجار يعنى العودة لنقطة الصفر ، أى مجىء الانفجار الثانى بالموت بعد أن جاء الانفجار الأول بالميلاد .

إن كتاب الكون بعد أن يكتمل انفتاحه وتوسعه تلتقى حافتاه فيحدث الانفجار الثانى ويتدمر أو يموت راجعا الى نقطة الصفر الأولى .

رابعا :البعث والقيامة يعنى مجىء الله جل وعلا ولقاؤه :

ويبدأ بعدها خلق أو بعث عالم جديد ، يقول جل وعلا :(يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ  ) ( الأنبياء 104 : 105 )، فانفجار الموت يعنى بعثا لكون جديد بأرض جديدة يرثها العباد الصالحون ، وكما بدأ الله جل وعلا أول خلق فهو يعيد خلقه بالبعث ، غاية ما هناك أن تأتى أرض خالدة وسماوات  خالدة لتحل محل الأرض الزائلة و السماوات الزائلة.

وهذا العالم الخالد الجديد هو الذى يتحمل مجىء الواحد القهار:(يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار ) ( ابراهيم 48 ). إنه يوم القيامة حين يقوم الناس لرب العالمين ، والذى ينكره الظالمون (أَلا يَظُنُّ أُوْلَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ لِيَوْمٍ عَظِيمٍ يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ) ( المطففين 4 : 6 ). فيه تتدمر الأرض ويأتى ربك والملك صفا صفا وتأتى جهنم ويندم الانسان المخطىء الخاسر: ( كَلاَّإِذَا دُكَّتِ الأَرْضُ دَكًّا دَكًّا وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنسَانُوَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي )( الفجر 21 : 24).

خامسا : يومان : يوم الدنيا ويوم الآخرة :إذن هما يومان ، يوم زائل ويوم خالد .

1 ـ اليوم الزائل له بداية ونهاية ، من الانفجار الأكبر الأول الى الانفجار الثانى بتدمير هذه الأرض والسماوات ومابينهما وما يتخللهما من عوالم البرزخ . اليوم الآخر الذى لا ثالث له هو اليوم الخالد الذى يبدأ ببعث أو إعادةخلق الارض والسماوات وبعث البشر، ورجوعهم الى الله جل وعلا  ، فاليه المصير واليه ترجعون ، ويكون حسابهم ومآلهم ـ حسب عملهم ـ خالدين فى الجنة أو خالدين فى النار .

2 ـ فى اليوم الأول الزائل ( الدنيا ) يكون للانسان جسدان ، أحدهما مادى تتخلله النفس والآخر يخلقه الانسان بعمله خلال المدة التى يعيشها فى هذه الدنيا ، ثم يموت جسده المادى ويعود الى الأرض وتعود نفسه الى البرزخ وينتظرها عملها ، ولكن حين يتم البعث يكون للنفس جسد واحد ، إذ ترتدى النفس ثوب عملها الذى عملته ،فإن كان صالحا ونورنيا أصبحت به صالحة لدخول الجنة .وإن كان شرا وظلما وظلاما اسود به وجهها ودخلت به النار تتعذب فيها أبد الآبدين .

3 ـ فى اليوم الأول يتمتع البشر بالحرية المطلقة فى التفكير والتدبير والطاعة والمعصية والايمان والكفروالقول والفعل وعدم الفعل. ويفقدون هذه الحرية عند الاحتضار ، ويؤتى بهم جميعا فى اليوم الآخر فاقدى الحرية فى البعث والحشر والعرض والحساب . وبعدها ينقسمون الى قسمين ، من يدخل الجنة يستعيد حريته ويقضى حياته منعما حرا ، ومن يدخل النار يتجرع العذاب ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت ، ولا يستطيع الفرار ولا أمل له فى التخفيف أو الامهال أو الانتظار أو حتى الموت ..ويظل هكذا أبد الآبدين .

سادسا :مقدار اليوم الأول

1 ـ يبقى التساؤل الهام : إذا كان اليوم الأول الزائل له بداية وله نهاية ، فكم مقداره من بدايته الى نهايته ؟ كم هو عمر هذه الدنيا من بداية الانفجار الكبير الأول الى تدمير العالم بالانفجار الثانى القادم ؟ يمكن أن نعرف الاجابة من بداية سورة المعارج : (سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ لِّلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ مِّنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلا إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا وَنَرَاهُ قَرِيبًا ) ( المعارج 1 ـ ).

2 ـ نتصورمن خلال فهمنا القاصر للقرآن الكريم أن الله جل وعلا أخذ قطعة ضئيلة من الزمن الخالد وفجّرها فكان منها الانفجار الأول الأكبر حيث تحولت تلك القطعة الضئيلة من الزمن الخالد الى زمن متحرك يتخلل مادة وطاقة منبعثة منه بأبعادها الثلاثة ويصبح الزمن فيها الضلع الرابع المصاحب للمادة . ولأنه أصبح زمنا متحركا فتختلف درجات هذا الزمن باختلاف سرعة المادة وحركتها ودرجة اهتزاز ذراتها . ويتوسع الكون بجزئيه المتناقضين ويستمر التوسع المقوس الى ان يلتقى النقيضان فيحدث الاتفجار ويتم تدمير هذا العالم الحادث الزائل ويبقى منه الأصل وهو تلك القطعة الزمنية المأخوذة من الزمن الأبدى الخالد ،وقد التصق بها عمل كل انسان فى بطاقته الخاصة به ، والتى ستكون الوصلة بالنفس حين البعث. قطعة الزمن هذه ستعود الى الأصل الذى جاءت منه ، وهو الزمن الخالد  والذى يكون أساس وجود اليوم الآخر الذى لاماض فيه ولا مستقبل . زمن حال مضارع راهن لا نستطيع تصوره .

 

3 ـ هذه القطعة المأخوذة من الزمن الخالد ـ بعد تفجيرها الى مادة وطاقة تم مدها لتغطى مادة الكون وتتخلله ، وفى امتدادها تحولت الى زمن متحرك طوله خمسون ألف عام بالحساب الالهى ، وليس بحسابنا البشرى ،  خلال هذه الزمن أوكل الله تعالى للروح ( جبريل ) والملائكة تصريف هذا العالم فيما يخص الانسان ، فالروح لنفخ النفس والوحى الالهى والنزول بالحتميات ، وهناك ملائكة لحفظ الأعمال وملائكة للموت . وهم يصحبون الكون فى هذا اليوم ويعرجون به الى الله جل وعلا ، وحين تنتهى مدته ( الخمسون ألف عام بالحساب الالهى ) يكون لقاء الله جل وعلا وحساب البشر :( تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ  ).

4 ـ الخمسون الأف عام هى بالحساب الالهى وليس بحسابنا ، إنه الحساب الذى على أساسه خلق الله السماوات والأرض فى ستة أيام:( وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ )( هود7 ). ستة أيام غير أيامنا بالطبع . ومعروف اختلاف اليوم الأرضى عن أيام الكواكب الأخرى فما بالك بالنجوم والمجرات وبلايين السنوات الضوئية ؟ وما هو الحال فيما وراء ذلك فى البرزخ ؟ وفى السماوات السبع التى لا يعرف العلم الحديث عنها شيئا بعد ؟ 

جدير بالذكر ذلك الاختلاف فى تقديرات الزمن حسب مستويات العوالم، يقول جل وعلا (وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ) ( الحج 47 ). هم يستعجلون العذاب ، والرد أنه آت ، وأن يوما بالتقدير الالهى مثل ألف سنة بالتقدير البشرى .( لاحظ كلمة ( مثل ) أى مجرد تشبيه هنا وليس باسلوب التقرير الدقيق ). وفى تدبير الأمر الالهى بين السماء والأرض وعروجه للرحمن يقول جل وعلا : (يُدَبِّرُ الأَمْرَ مِنَ السَّمَاء إِلَى الأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ )( لاحظ عدم استعمال كلمة (مثل ) هنا لارتباطها بليلة القدر وتقدير الحتميات المحسوبة بدقة للبشر ).

ولكن فى الحالتين قال جل وعلا (مِّمَّا تَعُدُّونَ ). ولكن فى موضوع الخمسن ألف عام لم يقل مما تعدون ،أى الخمسون ألف عام هى زمن الاهى يستحيل علينا تخيله.

5 ـ ومع ذلك فهو قريب :(إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا وَنَرَاهُ قَرِيبًا ).

لقد اقترب موعد هذا اليوم ، ومن 14 قرنا نزلت آخر رسالة الاهية للبشر دليلا على اقتراب القيامة  وفى هذا الكتاب جاء التأكيد بأن الله جل وعلا خلق السماوات والأرض ليختبر الانسان : (وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ) ( هود  7)وأن الله جل وعلا سيدمر السماوات والأرض واليه سيرجع الخلق .

وما بين هذا وذاك وخلال الخمسين ألف عام من الحساب الالهى ستتلقى الملائكة أوامر الرحمن بتدبير الحتميات الأربع الخاصة بالبشر، وهى الميلاد والوفاة و الرزق والمصائب ، وتنزل بها سنويا فى ليلة القدر . يقول جل وعلا :(  يُدَبِّرُ الأَمْرَ مِنَ السَّمَاء إِلَى الأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ) ( السجدة 5 ).( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ  ) ( سورة القدر )

ما يذكره القرآن الكريم غيوب ستتحقق . ربما يصل العلم لبعضها قبل اليوم الآخر ، ولكننا سنراها متحققة واقعة عين اليقين يوم الدينن وسنعلمها علم اليقين (كَلاَّ لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ  ) ( التكاثر5 : 7 ).عندها سنعرف أن القرآن الكريم هو الحق اليقين: (وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ ) (  الحاقة 51) .

والعلم الحديث وصل الى مشارف بعض ما أخبر به رب العزة فى القرآن الكريم

أخيرا : بعض ماتوصل اليه العلم من حقائق القرآن الكريم:

 

ننقل من كتاب د/ عبد المحسن صالح ( الكون والكون النقيض ) هذه المعلومات عن طبيعة الكون المعروف لنا من نجوم ومجرات :

 

خلق الكون من مادة وطاقة :

فالكون المعروف لنا يتكون من مادة وطاقة،وكل ما حولك وما فيك قد اتخذ شكل المادة ولكنها مادة مجسدة من طاقات جبارة أو أشعاعات مدمرة، والمادة والطاقة وجهان لشسئ واحد وتقود أحداهما للأخرى ، وبهذا تنبات أحدى معادلات النظرية النسبية التى تقول :الطاقة = الكتلة في مربع سرعة الضوء بالسنتيمتر في الثانية ،أو (ط= ك في س2 ). فالطاقة الرهيبة المدمرة التي تظهر عن التفجير هي جزء ضئيل من المادة تحول إلى طاقة تفوق تصورات البشر، وكذلك فإن الشمس والنجوم تحول جزءا من مادتها إلى طاقة . والكون كله مادة وطاقة وهما وجهان لشيء واحد ، فإذا إختفت المادة ظهرت على هيئة طاقة او موجات،وإذا تجسدت الطاقة ظهرت في صورة مادة ..

 

 خلق الكون كونين : كون وكون نقيض ( قانون الزوجية فى القرآن : "وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ ")

1 ـ أشارت معادلة ديراك إلى إمكان تجسيد الطاقة وتحويلها من قبسة ضوء جارفة واشعة جاما غير المنظورة إلى جسمين  سويين أحدهما نقيض الآخر .

واستطاع العلماء تخليق اللكترون ونقيضه في معاملهم الأرضية بالبلايين . 

في اكتوبر 1955 استطاع الأمريكان تخليق البروتون النقيض ، وقد انطلق بسرعة 10 الف كم في الثانية ومات بعد ان قطع مسافة 12 متر في 51 جزء من الف مليون جزء من الثانية . ومات لأنه لا ينتمي لهذا العالم .

وفى سنة 1977 توصل العلماء إلى تخليق نواة نقيضة لذرة الهيدروجين عندما نجحوا في السيطرة على تجميع بروتين نقيض مع نيترون نقيض في نواة ولكن النواة النقيضة ما لبثت أن ماتت في لحظة خاطفة لتتحول إلى موجات كهرومغناطيسية .وأصبح بالإمكان تخليق الأيدروجين النقيض والكربون النقيض والأوكسجين النقيض والنيتروجين النقيض.

2 ـ والذرة النقيضة لا تختلف عن الذرة العادية في صفاتها الطبيعية او الكيميائية، فلا تستطيع أن تفرق بين الذهب والذهب النقيض أو الماء والماء النقيض ، ولكن الفارق بين الذرة في عالمنا والذرة النقيضة هو أن الذرة النقيضة معكوسة الشحنات والمجالات والأقطاب المغناطيسية وحركة الدوران .

3 ـ وليس هناك مكان واحد امين على كوكبنا يستطيع أن يحتفظ  فيه بقطرة ماء نقيض ، اللهم إلا أذا أوجدنا لها فراغا مطلقا على أرضنا لتقف معلقة فيه بحيث لا تقربها ذرات عالمنا . والانسان مهما بلغت وسائله العلمية لا يستطيع أن يتوصل إلى  خلق فراغ مطلق ، ولهذا لا يمكن أن تعيش أي ذرة نقيضة في عالمنا إلا لحظة واحدة وبعدها تفني بمجرد ملامستها لأي ذرة أرضية وتختفي مادتها على هيئة موجات إشعاعية تنطلق في الكون بسرعة الضوء .

4 ـ المادة والمادة النقيضة لابد أن تتساويا تماما ، بمعنى أن نصف الأجرام السماوية من المادة ونصفها الآخر من مادة نقيضة . وهنا نستطيع القول بأن مبدأ الأزدواجية قد أكتمل على مستواه الكوني.

(أو بتعبير آخر : عندما حدث الانفجار الأكبر انقسم الى فرعين متناقضين ، جرى كل منهما فى اجاه مناقض للآخر ، وتوسع كلاهما بنجومه ومجراته مبتعدا عن الآخر ، لأنه لو التقيا فسينفجران .)

 

اتساع الكون : ( وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ )

 

تقول نظرية الميل الأحمر : كلما زادت سرعة النجم ابتعادا عن الأوض كان لونه ضاربا للحمرة وكلما ازدادت سرعته نحو الأرض أقترب لونه من الأزوق .

على أساس هذه النظرية قدر العلماء عمر الكون الذي بدأ بإنفجار هائل من حوالي 18  الف بليون سنة ، ومنذ ذلك الوقت بدأ الكون يتسع ، وبطريقة غير معروفة تكونت المجرات من المواد التي تخلفت عن الانفجار . والرأي السائد حاليا ان الكون سيستمر  في الاتساع والتمدد. وزيادة الميل إلى الأحمر يدل على أن الكون آخذ في الأتساع والتمدد .ويقول العالم البريطاني فرايد أنه كلما اتسع الكون ظهرت منه تكوينات جديدة من النجوم لملء الفراغ .

 ونظرية النسبية تقول أن الكون في حالة تمدد مستمر وانه مقوس وأثبت ذلك بالمعدلات الرياضية .

وأعلن العالم الروسي فريدمان 1922 تاكيد النظرية النسبية في تمدد الكون وانه في حالة حركة .وبعد ابحاث عشرين عاما قال العالم الأمريكي الين سانديج ان سرعة تمدد الكون 235 مليون ميل في الدقيقة وان تمدد الكون قد بدأ منذ 18 الف مليون سنة ومع ذلك فإن الكون تمدد بسرعة منتظمة وسريعة جدا وفي جميع الاتجاهات .

فى عام 1974 اعلن اربعة علماء متخصصون في الفلك برئاسة دكتور ريتشارد جوث من جامعة تكساس الامريكية في دراسة علمية هامة استغرقت سنوات طويلة ان الكون في حالة تمدد غير محدد المدى أي حالة تمدد لا نهائي وانه ليس معروفا ما سيحدث بعد ذلك وهل عندما يصل الكون اإلى حد معين هل سوف يبدأ في الأنكماش على نفسه مرة اخرى ولكن يقولون طبقا لنظرية اينشتاين في ان الكون مقوس فإنه سياخذ الشكل الدائري بالتقاء الأقواس أو انه اتخذ الشكل المقوس فعلا من ملايين السنيين .)

(الوفد 29 يولية 1987)

 والقرآن الكريم سبقهم فى إلتقاء طرفى الكونين ( الكون والكون النقيض ) (يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ ) وعندها سيحدث الانفجار الثانى ويتلاشى العالم .

كيف ؟

عندما يلتقى الجسم مع مضاده في الفضاء يتلاشى الأثنان وتنطلق طاقة هائلة .  فإذا تقابل اليكترون بضده فلابد ان يفني أحدهما الآخر فناء تاما وتتحول مادتهما إلى حالة موجية أو الى ومضتين حارقتين تجريان في الكون بسرعة الضوء . فالألكترون ونقيضه يولدان معا في نفس اللحظة ونفس المكان ويموتان معا لو تقابلا في أي زمان ومكان .ولكي يولد الألكترون ونقيضه البوزيثرون لابد أن تصطدم كميه محدودة من الطاقة بهدف وعندئذ تتوقف وتتجسد إلى هيئة اليكترون ونقيضه ، والنقيض لا يستطيع أن يعيش في عالمنا لحظة واحدة .

فلابد أن يتقابل مع الألكترون في لمحة خاطفة ويأكل احدهما الآخر ويفنيان كمادة وتنطلق الطاقة من جديد .   

 ولنفرض انك كنت تمسك بيدك زجاجة بها لتر لبن وأنك خلطته – مجرد فرض ـ مع لتر آخر من لبن نقيض ، عندئذ يختفي كل اللبن ويختفي كل ما حولك حتى ولو كان مدينة كبيرة بها ملايين البشر، فقد تحول اللبن ونقيضه من حالتهما المادية إلى طاقات جبارة تهلك الناس والحجارة .

ونظرية النسبية تقول : ان الطاقة = الكتلة بالجرامات في  مربع سرعة الضوء بالسنتيمتر في الثانية ..أى :2 لتر لبن = 200 جرام وسرعة الضوء بالسنتيمتر في الثانية 30 الف مليون سم أذن فالطاقة = 2000 في 30 الف مليون في  30 الف مليون أرج . والأرج وحدة قياس الطاقة .أي يساوي 18 وأمامها 23  صفرا .وبالمعنى العملي = 44 مليون طن من مادة ال  ت  ن  ت  شديد الأنفجار .أو 220 قنبلة ذرية من نوع هيروشيما .  ماذا يحدث لو التقى نجم مع نقيضه .. لالتهم احدهما الآخر بعنف لا يمكن تصوره وكأنها القيامة . )

المصدرالعلمى  : كتاب الدكتور عبد المحسن صالح (هل لك فى الكون من نقيض ؟ الكون والكون النقيض ) : 31 ، 43 ، 48 ، 120 ،52 – 53 ، عبدالمحسن 30 ، 4 ، 49 ،20 ، 21 ، 55 ، 142 .  

 

نسأل نحن :

فماذا سيحدث يوم القيامة الفعلية حين يلتقى الكون بكل مجراته وسماواته بالكون النقيض المماثل له ؟

لا يستطيع العلم الاجابة .

موعدنا مع الاجابة القرآنية فى مقال قادم .

اجمالي القراءات 13444

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 03 اكتوبر 2010
[51751]

سبحان الله الخالق العظيم

كلما ازداد فهم الإنسان وكلما ازداد اطلاعه وقراءاته كلما ظهر أنه لا يقدر الله حق قدره ، المولى سبحانه وتعالى الذي يملك كل شيء ، الذي ليس كمثله شيء ، الذي خلق كل هذا وقادر على كل هذا بمجرد كلمة واحدة هي ((كن)) ، الخالق العظيم الذي لم نقدر علمه وقدرته وعظمته الحقيقية بعقولنا القاصرة ، نقوم بكل جهل بتقديس بعض من خلقهم سبحانه وتعالى ، نقوم بتقديس بعد البشر الذين لا يملكون لأنفسهم موتا ولا حياة ولا نشورا أمام قدرة وعظمة الله جل وعلا ، نحن البشر لازلنا نظلم رب العالمين لأننا لم نصل لدرجة إيمانية نقدر فيها ربنا جل وعلا حق قدره ، لأن الإنسان منا مهما وصلت درجة إيمانه يتسلل إليه الشيطان فيجعله يخاف أحيانا من بعض البشر ، يخاف أحيانا من قلة الرزق يخاف احيانا من المرض يخاف أحيانا من أي أمر لا قيمة له أمام عظمة ربنا جل وعلا ، فكلنا يجب أن يفكر في هذا ويرجع ويراجع نفسه ..


لا أدرى كيف يفكر البشر الذين يعتقدون في البشر والحجر والشجر ، لا أدرى كيف يعقل هؤلاء إذا كانت الأمر بهذا التعقيد وهذه الصعوبة وأن أبسط الأشياء على وجه الأرض هى خلق الإنسان وموته وبعثه يقول تعالى يبين لنا نحن البشر أن جميعا في خلقهم وبعثهم عند الله كنفس واحدة يقول تعالى ( مَّا خَلْقُكُمْ وَلاَ بَعْثُكُمْ إِلاَّ كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ ٱللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ) لقمان:28 ، إذن نحن البشر منذ أن خلق الله جل وعلا اولنا إلى اخر إنسان سيولد يوم القيامة كل هذا العدد الرهيب من البشر بالنسبة لله جل وعلا في خلقه وبعثه كنفس واحدة ، رأيتم كم نساوى نحن البشر جميعا عند الله رأيتم إلا أي حد نحن لا نساوى شيء أمام قدرة الله وعظمته وهيمنته جل وعلا على كل شيء ، ورغم كل هذه الضئالة التي ننتمى إليها نجد معظم المسلمين يقدسون الأولياء والأنبياء ويتمسحون بهم ظنا منهم أنهم يملكون شيئا في هذا الكون العظيم وهذا الموقف الرهيب الذي سيحاول كل غنسان الفرار من أعز أهله وأبناءه وأصحابه وكل من يعرفهم ..


هي بنا نراجع أنفسنا كي نقدر الله جل وعلا حق قدره ، ولنبدأ بشيء هام جدا ألا وهو جعل القرآن الكريم فوق كل شيء فى هذا الكون ، لأن هذا القرآن هو كلام الله جل وعلا الذي أحسن كل شيء خلقه الذي أتقن كل شيء خلقه الذي لا مثيل ولا شبيه لقدرته وعظمته وعلمه وإرادته ، حقيقة لو علمنا وفهمنا معنى كلمة كلام الله او كتاب الله او قول الله سنقدر القرآن حق قدره ..


2   تعليق بواسطة   الكسندر نور     في   الإثنين 04 اكتوبر 2010
[51781]

التمدد الكونى

قال تعالى والسماء بنيناها بايد وانا لموسعون  كثير من الناس فهم  هذه الايه على ان الله يتكلم عن نفسه ويقصد بانا لموسعون اى وانا لذو قدره وسعه كما ذهب المفسرون الاوائل وعندما يستشهد احد بهذه الايه على انها تحمل اعجاز علمى  عن التمدد الكونى يصيح منكرو الاعجاز العلمى قائلين ان معنى لموسعون لا تعود على توسع السماء بل تعود على سعه خالق السماء وقدرته على خلق اكبر منها ولكنهم لم ينتبهوا للفرق بين 


اسم الله الواسع وفعل الله موسع وكأنهم لا يفرقون بين اسم الفاعل على وزن فاعل و اسم الفاعل من المضارع على وزن مفعل (ميم مضموم ومكسور ما قبل الاخر)فالله قال عن اسمه انه واسع اى صاحب قدره واسعه لا تتغير ولا تزيد و لا تنقص ولكنه عبر عن خلقه للسماء بموسع اى انه بنى السماء ويوسعها هى لان المضارع يفيد التجدد و الاستمرار الى اجل 


فاذا اخذنا الايه من اولها لاحظنا ان الله يقول (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ وَالأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) فالله فيها يتحدث عن افعاله لا عن صفاته فموسعون تعود على فعل من افعاله وهو السماء ولا تعود على صفاته فالله لا يتغير فموسعون تحوى فمعناها التغير المستمر لحجم السماء ولكن الله عندما تحدث عن صفاته قال انه واسع وليس موسع لان واسع فى معناها لا يوجد تغير بل هو له قدره واسعه لا تزيد بعد نقصان ولا تنقص بعد زياده  


 


3   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الثلاثاء 05 اكتوبر 2010
[51791]

زادك الله من علمه استاذنا الكريم .

زادك الله من علمه استاذنا الكريم فعندما نقرأ أبحاثك ونتدبر في هذه الآيات المباركات التي توردها لنا وتقودنا لتدبر آيات أخرى من الذكر الحكيم فننزداد يقينا بأن القرآن الكريم هو الحق اليقين وأن ما عداه لا يمكننا الاعتماد عليه كما تقول الآية الكريمة ( وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ )


ولكن هناك استفسار عن هذه الفقرة "وستتجسد تلك الطاقة لتكون ثوبا ترتديه النفس حين البعث ، بعد أن تأخذ حظها فى الحياة على هذا الكوكب ثم تموت ".

متى يبدأ تكون الجسد الأثيري هل من لحظة الميلاد أم من سن التكليف ؟ وشكرا لك على هذا الجهد المحمود .

 


4   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الثلاثاء 05 اكتوبر 2010
[51797]

النفس لا تستطيع أن تدرك شيء على حقيقته إلا إذا قطعت كل صلة تصلها بالجسد

في كتاب للدكتور عبد الرزاق نوفل بعنوان الإنسان جسد وروح اخترت هذه الفقرة منه وهى مرتبطة بموضوع هذا البحث القيم للدكتور منصور فقد قال الدكتور نوفل


"  أن الموت هو وسيلة تحرير الفكر ، وأن النفس لا تستطيع أن تدرك شيء على حقيقته إلا إذا قطعت كل صلة تصلها بالجسد إذ هو عائقها عن المعرفة الحقة، وهو عاجز عن تفهم معاني العدل والخير والجمال، إذا ما دمت بقيت لنا أجسادنا وظلت نفوسنا مختلطة شديدة الاختلاط بذلك الشيء الرديئ ، فإننا لا ندرك موضوع رغبتنا إدراكا كافيا وإن هذا الموضوع لهو الحقيقة ."


وأنه كان يبشر نفسه ومن حوله عند احتضاره انه الآن ينفصل عن الموت ويتجه إلى الحياة .. لأن حياة العامة هى الموت لأنها متعلقة بمطالب الجسد فهم بذلك موتى وإن كانوا على قيد الحياة .. لأنهم غفلوا مطالب النف اي المعرفة.. أما ما يعد نفسه للحياة عن طريق الموت ، وذلك بأن يعمل على استقلال النفس عن البدن فإنه يكون في طريقه للحياة .. إذ ينشد لنفسه المعرفة .. معرفة الحق ..


5   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 06 اكتوبر 2010
[51814]

هل يمكن تصوير الأنفس .. فتوغرافيا ...؟؟


  الاستاذ الدكتور / صبحي منصور السلام عليكم ورحمة الله  موضوع النفس من الموضوعات التي شغلت العلم ورجال العلم وحتى رجال الدين والفلاسفة منذ اليونانيين وحتى فلاسفة العصر الحديث .. وحتى علماء الفيزياء والأطباء النفسيين وغيرهم .. 
 والسؤال الآن :  هل يمكن تصوير الأرواح  ( ألأنفس) وأخذ بصماتها .؟  وأذا كان الله تعالى يقول  عن إبليس ( إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم)  واذا كانت النفس تنتمي الى عالم البرزخ .. 
لقد شغلت حقيقة  النفس عقل واهتمام علماء فزيائيين  وأطبا نفسيين وجراحين وأصحاب معامل وحجرات  الأشعة المجهزة لهذا الغرض  ..
  والى تصوير الأرواح ( الأنفس) وأخذ بصماتها  والتي اختص فيها الدكتور  جون مايرز طبيب الأسنان الانجليزي  بآلة تصوير عادية .. وتحت ظروف ضوئية خاصة.. وجوج لندس عضو الجمعية الفوتوغرافية  الملكية الانجليزية الذي وضع آلة تصوير خاصة  لتصوير الأرواح ( النفس) . والى التجارب المعملية التي يقوم بها علماء منحوا جائزة نوبل  العالمية تقديرا لعلمهم .. في معاملهم  على الروح وتأكيد وجودها ... مثل الدكتور آرثر كومبتون رئيس المجمع العلمي الأمريكي  الحائز على الجائزة في الذرة والذي يقول :
: لست في معملي أعني بإثبات حقيقة الحياة أو الموت ..  ولكني أصادف كل يوم قوى عاقلة  تجعلني أحس أزاءها  أنه يجب أن أركع احتراما لها.. فلو أني أوقدت شمعة ثم أطفأتها على الفور بنفخة من فمي فإني لا أكون قد أبدت ضوءها .. إنك لن ترى الضوء بعينك الفيزيقية  ولكن لهب هذه الشمعة الضئيل يظل مجنحا في الفضاء الى مدى سنين ضوئية لا عداد لها.. فإذا كنت لا أستطيع أن أبيد ضوء شمعة أو قدتها بنفسي ثم أطفأتها  فكم يكون سخيفا  أن نظن أن شخصية الانسان تنعدم وتبيد بسبب ذلك الموت الفيزيقي "؟

6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 06 اكتوبر 2010
[51826]

لنفس والزوجية

هذا المقال اعدت قراءته أكثر من مرة ، وكلما قرأته وجدت فيه جديدا ! زادك الله علما أستاذنا جعلتنا نسبح في عالم بعيدعن كل ما يحيط بنا من منغصات ، وهي بالمقارنة لا تساوي سطر واحد في هذا المقال ، الذي يهون على الإنسان كل ما يمر به،  فهو بسيط بسيط في مقارنته باليوم الآخر ، ولكن أردت ان اتحدث عن موضوع الزوجية وانها خاصة بالمخلوقات وقد أعطانا القرىن هذه الإشارة ،  ،ففي بحث سريع استعرضت فيه كل آيات التي تبدأ بــــــــــ " كل نفس " وجدت أنها تتكون من 22 آية وهذا العدد هو عدد زوجي لكن الغريب أه مقسم إلى 2 ، 2 وكلها تقريبا تتحدث عن الجزاء الذي أعده الله سبحانه لكل نفس اقرأ معي هذه الآيات : 1 - { وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } البقرة 281

2 - { فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } آل عمران25

3 - { يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ } آل عمران30

4 - { وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } آل عمران161

5 - { كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ } آل عمران185

6 - { قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ } الأنعام 164

7 - { هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَّا أَسْلَفَتْ وَرُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ } يونس 30

8 - { وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الأَرْضِ لاَفْتَدَتْ بِهِ وَأَسَرُّواْ النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُاْ الْعَذَابَ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْقِسْطِ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } يونس 54

9 - { أَفَمَنْ هُوَ قَآئِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَجَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي الأَرْضِ أَم بِظَاهِرٍ مِّنَ الْقَوْلِ بَلْ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ مَكْرُهُمْ وَصُدُّواْ عَنِ السَّبِيلِ وَمَن يُضْلِلِ اللّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ }الرعد 33

10 - { وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلِلّهِ الْمَكْرُ جَمِيعاً يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ } الرعد 42

11 - { لِيَجْزِي اللّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ }إبراهيم 51

12 - { يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ }111 النحل

13 - { إِنَّ السَّاعَةَ ءاَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى } 15طه

14 - { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ } الأنياء35

15 - { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ } العنكبوت 57

16 - { وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ } السجدة 13

17 - { وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ } الزمر70

18 - { الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ } غافر17

19 - { وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } الجاسية 22

20 - { وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ } ق21

21 - { كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ } المدثر 38

22 - { إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ } الطارق 4


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3611
اجمالي القراءات : 28,899,282
تعليقات له : 4,050
تعليقات عليه : 12,301
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي