فقراء وأثريا معدومين :
فقراء وأثريا معدومين

رمضان عبد الرحمن في الأربعاء 22 سبتمبر 2010


                        فقراء وأثريا معدومين

 

 لقد نهي الله سبحانه وتعالى الناس في القران الكريم عن النفاق في أي شيء وهل ما أقوم به من انتقاد للمستبدين والظالمين واستخدام عبارات قد تكون شديدة اللهجة ليشعر هؤلاء أنهم ظالمين في حق الشعوب فربما ينتبهوا وأكون بذلك قد قدمت لهم خدمة جليلة أفضل من النفاق فيستمر الظالم في ظلمة للناس ثم ما هو دور الكاتب أو المثقف إذا كنا نحسب على المثقفين أو من الكتاب ثم ما هو الهدف من الكتابة أو النقد غير أننا نحاول أن نصلح المجتمع  ونصلح عيوبه وما أفسده المفسدين في  الأرض   بسبب النفاق وعلى أثر ذلك تحول المجتمع إلي فقراء معدومين وأثريا أيضا معدومين ولكن  الأثرياء معدومين من الضمير الإنساني تجاه هؤلاء الفقراء بل أن هؤلاء الأثرياء هم من أكلوا حقوق هؤلاء الفقراء في المجتمعات والسؤال هنا كيف نطالب بحقوق المعدومين من الناس في المجتمع من معدوين الضمير أيضا في نفس المجتمع هل نقول إلي هؤلاء الذين أكلوا حقوق معظم المصريين في كل شيء هل نقول إلي هؤلاء الرجاء منكم هل نقول لو تكرمتم أصبح الناس تموت من الجوع والمرض وتنتحر بسبب الفقر وأنتم السبب وإذا كنتم تعتبرون هؤلاء الفقراء الذين أفقرتموهم يستحقون العطف منكم أعطفوا عليهم هل يصح هذا الأسلوب مع هؤلاء هل نقول لهؤلاء المجردين من الإنسانية والذين أفقروا مصر ومن عليها والذين يعتبرون المصريين وخاصة الفقراء عبارة عن عبيد وينظرون لهم بنظرة أستحقار وهل من يحتقر إنسان  سوف يفكر في حقه هذا أمر من المستحيل   حدوثه   ثم  أن  هؤلاء   الأثرياء  وخاصة الذين أصبحوا أثرياء من دم الفقراء   لولا وجود هؤلاء الفقراء في المجتمع الذين يخدمون في الجيش والذين يسهرون على حراسة ممتلكات الناس والذين يعملون في البناء وفي الزراعة وفي المصانع والمستشفيات وفي كل قطاعات الدولة المختلفة
لولا وجود هؤلاء المعدومين والذين ينتحروا من اجل البقاء أو من أجل أقل القليل لولا وجود هذه الشريحة المهضوم حقوقهم في المجتمع لمات الأثرياء جوعا

إن الخطر الأكبر على أي مجتمع هو إهمال الأغلبية والتقصير في حقوقهم المشروعة

وإذا لم يدرك الأثرياء وما يجب فعلة تجاه الفقراء في المجتمع يكونوا بذلك هم من يسعون إلي نهايتهم بأيدهم حيث من الممكن أن ينفذ صبر هؤلاء الفقراء بين عشية أو ضحاها وتعم الفوضى في  الدولة أي لا نستبعد   أن ينقلب السحر على الساحر في أي لحظة  فمن هنا نقول أحذروا يا أثرياء مصر قبل أن ينفذ صبر الفقراء وعندها يكون قد فات  الأوان

حيث لم يعد هناك صبر أكثر من ذلك وأن المجتمع على المحك وما هي إلا مسالة وقت أي تنتظر الناس أي فرصة وإذا حدث ذلك سوف تصبحوا معدومين على حق كما كنتم السبب في أن جعلتم معظم المصريين معدومين وسوف تتمنوا  يا معدومين  الضمير يامن جمعتم هذه الثروات من دم الغلابة والمساكين سوف تتمنوا أن تتركوا كل ما جمعتموه بالظلم من أجل سلامتكم ولا أحد في مصر لو وقع الطوفان يضمن لكم السلامة وسوف تخسروا كل شيء هذا إذا بقيتم على قيد الحياة ستكونوا من المحظوظين أو تصبحوا فقراء معدومين لو حدث ذلك والله قادر على كل شيء سوف تعلموا أنكم كنتم ظالمين في حقوق الآخرين من الناس حينئذ سوف تقولوا يا ليت استمعنا إلي من كانوا ينتقدونا بلهجة شديدة ولم نرد عليهم  ولكن سوف يكون الوقت قد مضي تذكروا هذه اللحظة قبل أن تصبح واقع وتصبحوا تحت الأقدام إذا استيقظ الفقراء المعدومين ذات يوم سوف تكون نهاية الأثرياء وخاصة معدومين الضمير الذين اكتسبوا المليارات من دم الشعب المصري وهم معروفين لدى كل مصري وأن شاء الله لن يفروا بما جمعوه  وأن نهايتهم اقتربت وتذكروا أن هذا النفوذ وهذه الثروة كانت مع غيركم قبل نهايتهم ولو لم ينتهوا ما وصلت إليكم وأنتم تعلمون ماذا حدث لهم فمنهم من قتل ومنهم  من هرب خارج مصر ومنهم من قضى ما تبقي له من عمر داخل مستشفي المجانين

 

 

 

 

اجمالي القراءات 6220

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 4,235,883
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 564
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن