الإعجاز العلمي:
تساؤلات من أهل السنة لأهل القرآن-1-

أسامة عبد الرحمن في الأربعاء 13 ديسمبر 2006


بسم الله الرحمن الرحيم
تساؤلات من أهل السنة لأهل القرآن


هذه التساؤلات ليست على غرار ما يكتبه الأستاذ الفاضل فوزي فراج من تساؤلات قرآنية يقوم من خلالها بفتح باب الحوار والنقاش والاجتهاد ، ولكنني أقدم هذه التساؤلات للقرآنيين باعتبارها تحديا ، فهي أمور يقينية تثبت عكس ما نجاهد لإثباته منذ أن تأسس هذا الموقع وانضممنا جميع لركب القرآنيين.

من أهم الأدوات التي تستخدم في الدعوة إلى دين الله هو (الإعجاز) علميا كان أو لغويا أو تنبؤيا ، وكان الإنسان منا يذهل عندما يسمع عن اكتشاف إعجاز علمي ، أو تحقق إعجاز تنبؤي ، أو اكتشاف معجزة القرآن الحسابية التي ضلت دفينة طوال 1400 عام واكتشفتها العقول الإلكترونية.



منذ سنيين وأنا أظن أن الإعجاز كان قرآنيا بحتا إلى أن فاجأتني المفاجأة الآتية ، وقبل الخوض فيها أريد أن منكم أن تقرءوا تعليقا لي على مقال للدكتور أحمد منصور بعنوان أبو هريرة والكلاب ، وتقرءوا ما تليه من تعليقات وسوف ترون أنني قد أخطأت خطأ جسيما بما قلته عن الإعجاز العلمي في السنة النبوية حول نجاسة الكلب ، وقد خدعت بما ذكرته وعندما تأكدت منه كتبت تعليقا آخر فيه اعتذار عن تعليقي الأول

ولكنني الآن أقول شيئا آخر أثق فيه تمام الثقة ويختلف اختلافا كليا عن تلك الأكذوبة
يروي مسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله (مسبوقا بعدد من العنعنات بطبيعة الحال) : لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا.

في هذا الحديث دلالة واضحة على أن أرض العرب كانت مروجا وأنهارا قبل أن تتصحر ، وفيه تنبؤ بأن هذه الصحراء ستعود كما كانت مروجا وأنهارا وإليكم القنبلة:

البروفيسور الجيولوجي الألماني (ألفريد كروز) حضر مؤتمرا جيولوجيا في جامعة الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية ، سئل فيه : هل عندكم حقائق بأن أرض العرب كانت بساتين وأنهارا قبل أن تصبح صحراء
فأجاب : نعم وذلك أمر معروف بالنسبة لنا ولو حفرت في الأرض مسافة بسيطة تجد الدلائل على ذلك وعلى سبيل المثال / قرية (الفاو) التي اكتشفت تحت رمال الربع الخالي وهناك أدلة كثيرة على ذلك
فسأله السائل مرة أخرى : وهل عندك دليل على أن أرض العرب ستعود بساتين وأنهارا مرة أخرى
قال : هذه مسألة حقيقية وثابتة عندنا نحن الجيولوجيين ونقيسها ونحسبها ، ونستطيع أن نقول ذلك ليس ببعيد عنكم
فقيل : لماذا ؟
قال : لأننا درسنا ماضي الأرض ووجدنا أنها مرت بعصور وأحقاب مختلفة ومنها العصور الجليدية ، والمقصود بالعصر الجليدي أن كمية من ماء البحر تتجمد وتتجه نحو القطب الشمالي ثم تبدأ بالزحف نحو الجنوب وعندما تبدأ بالزحف يتغير المناخ العام للمناطق التي تمر بها ، ومن ضمن هذا التغيير تغيير يحدث في بلاد العرب حيث يكون الطقس باردا وتكون بلاد العرب أكثر البلاد أمطارا وأنهارا ولقد حاولت الربط بين السيول الناتجة عن الأمطار في أبها والسيول التي تحدث في شمال أوروبا
فقيل له : ولكن ورد في صحيح مسلم أن الرسول قال قبل 1400 عام ( لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا
فمن برأيك الذي قال لمحمد : أن أرض العرب كانت مروجا وأنهارا
ففكر قليلا ثم قال : الرومان
فسئل : ومن الذي قال له بأن أرض العرب ستعود مروجا وأنهارا
ففكر قليلا ولم يحر جوابا بل اكتفى بالإشارة إلى السماء بإصبعه وكتب بخط يده مثبتا صحة ما قاله

هل هنالك من ردود يا أهل القرآن؟؟؟؟؟؟؟؟

أسامة عبد الرحمن
الأربعاء
13/12/2006 م
راجعوا الرابط الآتي
http://up.9q9q.net/up/index.php?f=wyUlMK631

للمناقشة
Usamafa_1010@gawab.com

اجمالي القراءات 5547

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   أسامة عبد الرحمن     في   الأربعاء 13 ديسمبر 2006
[958]

ملاحظة حول الرابط

هذا الرابط عبارة عن ملف من نوع pdf يتحدث عن إعجاز القرآن والسنة معا

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 14 ديسمبر 2006
[968]

علم الساعه

صديقى العزيز الآستاذ اسامه --
حقيقة انا لم افهم تحديدا موقفك الشخصى من هذه المقاله .بمعنى هل انت مع الجيولوجى الألمانى ام ضد ماقاله فى محاضرته؟. وعلى كل حال ..اود ان اذكر لحضرتك انه طبقا لإيماننا بالقرآن الكريم وما ورد فيه .عن الساعه وعلمها ..نقرر إيماننا بالأتى --ان النبى محمد عليه السلام لم يتحدث عنها ولا عن موعدها ولا علاماتها إلا من خلال ما ورد فى القرآن الكريم عنها __ ومن خلال حقيقه قرآنيه تؤكد له ولنا أنه عليه السلام لا يعلم الغيب ..والساعه وموعدها من اهم الغيبيات ..ونعود معك للرد على الجيولوجى الألمانى ..وبإختصار اننى لا حظت من طريقة ردوده انها مغمسة بالبترو دولار على طريقة ابو الزغاليل ((د- زغلول النجار)) وما يثيره من إعجازات هنا وهناك مع تقديمه احيانا ادلة واهية مضحكه ..ومن خلال العوده للقرآن الكريم نفهم ان صحراء الجزيره العربيه تحديدا هى صحراء جرداء لا زرع فيها ولا ماء منذ إبراهييم عليه السلام ومن قبله ايضا .وأن القبائل الرعويه كانت تتنقل بين ربوعها هنا وهناك بحثا عن الماء والعشب اى انها لم تكن ارض مروج وانهار ..وان مصر الحبيبه هى ارض الزراعه والأنهار والماء (كما ذكر القرآن الكريم )وكما نشاهد حتى الآن ..فإسمح لى ان اقول انها محاضرة من باب البحث عن ماض .وامل فى مستقبل ..مع انها فى غنى عن كل هذا بما حباها الله تعالى من رزق متدفق طوال العام من خلال الحج والعمره..وبما فيها من ثروات معدنية لم يفتح باب تعدينها بعد.بما فيها من جبال الذهب..
وفي النهايه نقول ان علم الغيب وعلم الساعه لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى علام الغيوب

3   تعليق بواسطة   أسامة عبد الرحمن     في   الخميس 14 ديسمبر 2006
[974]

موقفي من هذه المقالة

سيدي العزيز الفاضل (عثمان محمد علي)
أنا لست عالما جيولوجيا حتى أستطيع تحديد موقف محدد مما قلته ، وأنا فقط سردت ما قرأته ، وطلبت من أهل القرآن الردود لأنني لا أملكها
أما بالنسبة لعلم الغيب ، فقول الجيولوجيين أن أرض العرب ستعود مروجا وأنهارا يعتمد على حسابات وأسس علمية أنا لا أعرفها ، ولا أظن أن إلحاديا كذاك الجيولوجي مصنفا في زمرة (الزعابيل) أو (الزغاليل) ولا يبني أفكاره إلا على أساس واقعي علمي.
أخوك الصغير / أسامة عبد الرحمن

4   تعليق بواسطة   عبداللطيف سعيد     في   السبت 16 ديسمبر 2006
[998]

الصديق العزيز

الصديق العزيز أقرأ المقال الموجود فى الصفحة وهذا ليس قبولا للتحدى لأننا لسنا فى حلبة مصارعة وانما هى هداية الله بعطيها لمن يشاء من عباده..
وانى اذ اكتب هذا المقال المتواضع على عجل أنما ابغى وجه الله سبحانه وتعالى فى أن انتفع به يوم لا ينفع مالا ولا بنون ألا من أتى الله بقلب سليم ..
ولكى أزود به عن القرآن الكريم الذى يحاول بعض الناس مساواته بأخبار الفها وكتبها البشر ونسبوها للرسول الكريم وهو منها برئ

5   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   السبت 16 ديسمبر 2006
[1004]

الكلام المرسل بدون سند علمي ..

لللأسف يا أخي لم تورد ماهي الأسانيد العلمية والجيولوجية التي بنيت عليها مقال ..
هل تصدق كل ميقالك لأك أو تقرأ ..
لتأتي بالأسانيد العلمية لهذا الرأي الجيولوجي لكي نستطيع الرد .. أما قبل ذلك فهو كلام مرسل ..لبس هو علم ولا دين..

6   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 16 ديسمبر 2006
[1012]

علوم الجيولوجيا

الاستاذ اسامه عبد الرحمن,
اننى مثلك لست عالما فى الجيولوجيا, ولكننى درستها فى الجامعه بكل فروعها التى تدرس للحصول على بكالوريوس وشهادة تخرجى تشهد بذلك, اود ان اقول لك انه بإفتراض ان الحديث صحيح واستبعد ذلك, وان ارض العرب ( ولا اعرف تماما ماتعنى تلك الكلمه, ولكن نفترض انها تعنى الجزيره العربيه) كانت فى وقت ما مروجا وانهارا وجنات وعيون , ونفترض ان العالم المشار اليه هو من علماء الجيولوجيا او حتى من اكبر العلماء فى العالم , اننى اشك كثيرا فى انه قال ان ارض العرب ستصبح بساتين وانهاررغم ما نشر, وانه كعالم متخصص يستطيع ان يحسب ويقيس ويتنبأ بذلك. ان علم الجيولوجيا هو علم دراسه الارض, وتاريخ الأرض من خلال(( ماحدث )) وليس من خلال ما ((سيحدث)). ليس فى علوم الحيولوجيا التى درستها علم يقوم على التنبؤ بما سيحدث فى مكان ما ليس فى الزمن القريب او البعيد اللهم الا ان كان هناك علم جديد قد اضيف منذ تخرجى. ان هناك من المعلومات ما يكفى للجيولوجيين لمعرفه كل ما يسبب الزلازل مثلا , لكنهم حتى يومنا هذا لم يتنبأ احد منهم بموعد او مكان زلزال قبل وقوعه. وهذا ربما اسهل بكثير من التنبؤ بأن صحراء العرب ستتحول الى مروج وانهار. ارجو ان تأتى بشيئ اخر يمكن مناقشته بالمنطق والعلم, مع تحياتى

7   تعليق بواسطة   أسامة عبد الرحمن     في   الإثنين 18 ديسمبر 2006
[1032]

رد على تعليقات الأخوة

يسعدني أن مقالي قد وجد صدى لدى الكتاب في هذا الموقع الكريم ، وكلي رجاء أن يقوموا خطأي إذا ما غفلت عنه ، وأنا لا أتحدى أبدا وكما أسلفت الذكر ، كل ما أريده هو أجوبة لا أمتلكها لأسئلة معينة ، وأنا أعرض هذه الأسئلة عليكم ليس من سبيل التحدي على الإطلاق .
وقد استفدت من تعليقاتكم وأرجو أن تقوموا بإثراء مقالي الجديد (تساؤلات من أهل السنة لأهل القرآن-2-)
مع خالص تحياتي
أخوكم/أسامة

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-14
مقالات منشورة : 2
اجمالي القراءات : 24,821
تعليقات له : 66
تعليقات عليه : 59
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : فلسطين