القاسم المشترك بين سيدنا إبراهيم وسيدنا محمد عليهما السلام

يحي فوزي نشاشبي في الإثنين 12 يوليو 2010


بسم الله الرحمن  الرحيم

 

القاسم  المشترك

المزيد مثل هذا المقال :

بين سيدنا إبراهيم وسيدنا محمد عليهما السلام 

في أواخر شهررجب ليلة يهتم بها المسلمون الذين تلقوا القرآن العظيم  لأنها تذكرهم  بذلك الحدث العظيم الهائل الذي أراده الله  سبحانه وتعالى المتمثل في تلك الهدية الرائعة التي حبا بها عبده ورسوله عليه الصلاة والتسليم ، في تلك الرحلة الليل&iail;لليلية التي نقل فيها الخالق مخلوقه من المسجد الحرام  إلى المسجد  الأقصا.

وإن الاهتمام بهذه الليلة والاحتفال بها هو الذي دفع المرء إلى التأمل والتحديق في الآيات القرءانية  التالية :

(( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصا الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير.)) الإسراء رقم 01.

(( وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا  بيتــي  للطائفين والعاكفين والركع السجود .... وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت  وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم )). من 125 إلى 127 –البقرة -

(( إن أول بيت وضع للناس للذي بــبكة مباركا وهدى للعالمين )) 96 سورة آل عمران.

((  جعل الله  الكعبة  البيت  الحرام  قياما  للناس والشهر الحرام ن يكن خيرا منهن والهدي والقلائد ذلك لتعلموا أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض  وأن الله بكل شئ عليم )).97- المائدة .

(( قد نرى تقلب وجهك في السماء  فلنوليــنك قبلة ترضاها فـولّ وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافل عما  يعملون .))144- البقرة.

من المؤكدأن جملة " سبحان الله " التي يكون محمد بن عبد الله قد شعر بها وأحس بتحوّلها بداخله، والتي يكون نطق بها منذ تلك الليلة، من المؤكد أنها أصدق جملة وأثقل جملة وأعمقها ، ولا يمكن أن يشك في ذلك، وهو العبد الذي رحل به الله العلي العظيم في رحلة لا نظيرلها. وأما ما شاء الله أن يري عبده في تلك الرحلة فلا يعلم كنه تلك الآيات ومداها وعظمتها إلا الله وعبده

كما هو متصور فإن التأمل في هذه الآيات القرآنية كان السبب الرئيس في تدافع وازدحام الأسئلة . ومنها :

01) إن المفهوم والواضح أن عبد الله ورسوله قد حظي في تلك الليلة بما حظي به لاسيما بما أراه الله من مختلف آياته في رحلته، تلك التي حملته من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصا.

وإذا كان المتفق عليه هو أن المسجد الحرام هو الكعبة الواقعة بمدينة مكة ، فهل موقع المسجد الأقصا معروف ومتفق عليه ؟

وإذا كان المفهوم من الآية رقم (1) في سورة الإسراء أن الله متّع عبده ورسوله بما شاء أن يريه من آياته، فهل المفهوم البين هو أن الله أمر عبده ورسوله أو حتى أجاز له أن يروي لنا رحلته وتفاصيلها كلها أو بعضها ؟

ولنفرض أن الله أذن أو أمر عبده ورسوله أن يروي للناس كل ما رأى ، فهل القصد من ذلك هو ليتخذ الناس ذلك وتلك التفاصيل عظة أو أسوة ؟

وإذا كان ذلك كذلك فكيف نطمئن أو ماذا يجعلنا نطمئن إلى أن ما رواه عبد الله ورسوله من رحلته الليلية ما زال محفوظا لم تتسرب إليه أية شائبة ؟ وإذا كان كل ذلك يكتسي أهمية كبرى لنا فهل اهتم الله سبحانه وتعالى بحفظه  كما فعل سبحانه وتعالى بالنسبة لحديثه المنزل في  ليلة أخرى ؟ ليلة  القدر ؟

02) ثم هناك جزء آخر لا يقل أهمية، فإذا عرفنا وكنا مطمئنين أن المسجد الحرام هو الكعبة بمدينة مكة، فهل لنا وكيف  لنا أن نعرف موقع المسجد الأقصى؟  وإذا فهمنا أن هناك في ذلك العهد وفي تلك الليلة مسجدين اثنين هما المسجد الحرام بمكة حيث انطلق الله بعبده ورسوله إلى المسجد الأقصى حيث نهاية رحلة الإسراء، فما هو السر يا ترى من وجود مسجدين اثنين في آن واحد، وما هي المسافة الفاصلة  بينهما ؟  وما وظيفة  كل مسجد آنذاك ؟

03) وإذا كان المسجد الحرام  بمدينة  مكة هو أول بيت وضع للناس ،  فهل يجوز أن يطلق اسم " بيت " للمسجد الآخر الواقع بمكان آخر وهو المسجد الأقصى؟ والأقصى  بالنسبة لماذا  

04) وإذا فهم من التأمل في الآيات أن الله وضع للناس – لجميع الناس – بيتا واحدا لا شريك له، وهو لــلّذي ببكة مباركا وهدى للعالمين ( 96- آل عمران) فما محل المسجد الأقصى من الإعراب ؟

ثم ، وحسب روايات أخرى وأحاديث  نسبت إلى رسول الله عليه الصلاة والتسليم مفادها أن المسجد الأقصى أنشئ وبني في عهد  سيدنا آدم عليه السلام. وعندما نضع هذه الفرضية أمامنا  ونعتبرها ،  ونرجع إلى الآية رقم 96 في سورة آل عمران يمكن أن نستنتج أن الله سبحانه وتعالى عندما قال (( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة )) يعني أنه لا  ينفي أن هناك بيتا آخر!لأن غير هذا الفهم يزج بنا في متاهات وإلى طريق مسدود علما أن حديث الرحمان الرحيم يستحيل أن يلحقه أي تناقض.

05) وبعد كل هذا، فالتساؤل الآخر الذي تمكن من أن يتخطى الرقاب ويفرض نفسه هو: أن التأمل في الآية رقم 144 في سورة البقرة  يجعلنا نفهم أن محمدا رسول الله عليه الصلاة والتسليم كان بمكة وأمامه الكعبة ذلك البيت الأول الوحيد الذي وضعه الله للناس أجمعين ، ومع ذلك كان عبد الله محمد بن عبد الله يقلب وحهه في السماء طامعا وملتمسا وراجيا  قبلة ما، وكان بعبارة أخرى غير فاهم بعدُ أن القبلة التي وضعت له ولغيره من الناس هي الكعبة التي بمكة،وهي تلك التي رفع قواعدها إبراهيم وإسماعيل قبل قرون خلت .

06) وعليه فعل يجوز للمرء أن يتساءل ويتعمق أكثر ويفرض أن البيت الأول والوحيد الذي وضع للناس هو ذلك الواقع بمكة – لا غير– وهو ذلك البيت الوحيد الذي وضعه الله قبلة للناس لجميع الناس، ومع ذلك فهناك فترات فتور وغفلة وضلال من طرف الناس، وفترات أمية نتجت من أفاعيل الضالين المضلين من بعض طوائف أهل الكتاب  أدت بهم إلى أن يديروا للكعبة ظهورهم ويوظفوها لمآرب أخرى أو لأغراض أقل شأنا وأهمية، لأغراض أرضية محضة مثل اتخاذها معرضا لما يعرف بالمعلقات أو مختلف رموز الشرك من آلهة وأرباب.

07) وباختصار شديد فلعل من الصواب القول أن هناك قاسما مشتركا بين سيدنا إبراهيم وسيدنا محمد –عليهما السلام-  حيث أن الأول كان يقلب وجهه في السماء هاربا مما عليه قومه الضالون باحثا عن رب  يحبه ويطمئن إليه ، وأن الثاني كان يقلب وجهه في السماء هاربا هو الآخر وفارا مما عليه قومه الضالون باحثا عن قبلة يرضاها ويطمئن بها ويحب الله من خلالها .؟

 

 

اجمالي القراءات 25517

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   يوسف حسان     في   الثلاثاء 13 يوليو 2010
[49250]

موضوع غاية في الاهمية

سلام عليكم اخوتي في الدين .


اخي الكريم يحيى فوزي المحترم امتناني الفائق على هذا المقال والتساؤلات التي اثرتها كموضوع القبلة وما دور المسجد الاقصى وهل كان قبلة للمسلمين حتى نزول الاية الكريمة فول وجهك شطر المسجد الحرام


بسم الله الرحمن الرحيم


(( قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنوليــنك قبلة ترضاها فـولّ وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافل عما يعملون .))144- البقرة.


من خلال الاية الكريمة نركز على اهل الكتاب الذين إدعوا الاسلام حين امروهم ان يسلموا لله ويتبعوا الرسول محمد عليه الصلاة والسلام


لكنهم استمروا على القبلة التي كانوا عليها وكانوا لا يؤمنون سوى بالذي انزل اليهم رغم الامر الذي جائهم من الله


بسم الله الرحمن الرحيم


قُولُواْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ


فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَّإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ                                              سورة البقرة اية 136-137


فهذا ما اراده الله من الذين اوتوا الكتاب ان يفعلوا وهو ان يؤمنوا بكل الرسل الرسالات على حد سواء وأن لا يفرقون بين احد من رسله ولقد عصوا  هذا الامر بعضهم  من اهل الكتاب لا نقول كلهم الله اعلم   كيف حين جاء الاختبار الاصعب بالنسبة لهم وهو القبلة التي يأمرهم بها الله عز وجل من خلال القرأن الكريم


بسم الله الرحمن الرحيم


سَيَقُولُ السُّفَهَاء مِنَ النَّاسِ مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُواْ عَلَيْهَا قُل لِّلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ


وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ                       


قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ


وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَّا تَبِعُواْ قِبْلَتَكَ وَمَا أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذَاً لَّمِنَ الظَّالِمِينَ


سورة البقرة اية 142-143-144-145


اية 142 تدل على أن المسلمون كانوا يتجهون صوب المسجد الاقصى حتى نزول الاية التي تغير الوجه والسبب في تغيير القبلة جاء في الاية 143 لكي نعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه


اصبح الموضوع واضح جدا اخوتي في الله


اتمنى أن تتدبروا بشكل اوسع مما تدبرت انا ومن معي لكون التدبر ليس فرديا فقد أمرنا ان نتدبر وجاء الامر بصيغة الجمع وليس المفرد فالتدبر الجماعي يعطي نتيجة افضل بإذن الله عز وجل واتمنى أن نكون اخوة في الدين .


سلام عليكم   .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 256
اجمالي القراءات : 2,183,949
تعليقات له : 256
تعليقات عليه : 344
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco