ما لم تقله جريدة ( اليوم السابع ) من أجاباتى على تساؤلهم

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 30 يونيو 2010


مقدمة


1 ـ فى البداية نحن نؤكد دائما ومنذ ثلاثة عقود من الزمن أننا لا نفرض أنفسنا على أحد ، ولا نفرض رأينا على أحد ولا نطلب أجرا من أحد .
وحين يطلب منا الاجابة على أسئلة أو كتابة موضوع فمن حقنا أن لا يلحق بما نكتبه حذف أو تغيير يخلّ بالمعنى .
هذه آداب متعارف عليها فى العلاقة بين الكاتب والصحف .
ولكنها قليلا ما نحظى بها من الصحف المصرية .

2 ـ نحن ندرك الضغوط التى تتعرض لها الصحف المصرية المستقلة ، ونقدّر ونثمّن دورها التنويرى الذى تقاعست عنه الصحف الحكومية العريقة فى مصر كالأهرام والأخبار ، ونتمنى لهم التوفيق فى نضالهم الوطنى ، ولكن لا نفهم لماذا هذا الاصرار على حذف وابتسار ردودى على أسئلتهم ،



3 ـ جريدة اليوم السابع المصرية مشكور قيامها بعرض ومناقشة قضايا السّنة و البخارى ، ولكنها طالما دخلت فى هذا الجدل فلا بد أن تنشر بكل عدل وشفافية آراء المتجادلين . أى لا يجوز ـ حتى أخلاقيا ـ أن تنشر أقوال خصومنا المليئة بالسب والشتم ، ثم تطلب منا الرد ، وحين نردّ بالحقائق والأدلة تختصر ردنا بطريقة مخلّة تثير هجوم المعلقين علينا .

4 ـ لا أريد التفتيش على النوايا والاتهام بأن ذلك مقصود لاتاحة الفرصة للمزيد من الهجوم علينا ، ولكن أقول إننا فى العادة لا نرد على من يهاجمنا ، ونتعامل معهم بالأدب القرآنى قائلين لهم ( سلام عليكم لا نبتغى الجاهلين ) بل لنا مقال بهذا العنوان الكريم فى توضيح منهجنا فى التعامل مع أولئك الخصوم . وكم حفلت الصحف الحكومية والمستقلة بالهجوم علينا وتكفيرنا ، ولم نلتفت اليهم . ويختلف الوضع حين تطلب منا الصحيفة الرد كتابة ، عندها نكتب ، وعندها يكون من حقنا على الصحيفة أن تنشر الرد كاملا كما تنشر الهجوم علينا كاملا .

5 ـ نحن الذين جعلنا قضية (السّنة ) والبخارى مطروحة للنقاش العلنى والانتقاد العلنى منذ أوائل الثمانينيات ، ونحن أول فضح (سنّة البخارى وغيره وأثبت تناقضها مع القرآن الكريم والاسلام العظيم ، قلنا ذلك وكتبناه فى مؤلفات فى جامعة الأزهر وخارجه ، وفى دروس فى الجامعة الأزهرية وفى ندوات داخل وخارج مصر ، حتى انتهى عهد التقديس الأعمى للبخارى وغيره ، وبدأ انتقاده علنيا منذ التسعينيات . وما يقوله أتباع البخارى اليوم هو نفس ما كانوا يقولونه من ثلاثين عاما ، ونفس ما قاله أسلافهم من أكثر من ألف عام .
نحن الذين أحدثنا هذا التغيير والنقلة النوعية فى تفكير المسلمين بعد غفلة استمرت أكثر من الف عام . ونحن الذين دفعنا الثمن سجنا وتشريدا واضطهادا ، قبل وبعد ظهور تلك الصحف المصرية المستقلة .
هذه حقائق يجب أن يعيها رؤساء التحرير الذين يتعاملون معنا .
إن لم يعوها فلن نالتفت اليهم ولن نرد على أسئلتهم .
نحن لا نحتاج اليهم ، فقد بدأنا طريقنا ونجحنا فى تغيير الرأى العام قبل أن يتخرجوا فى الجامعة ، ونحن أصحاب فضل عليهم وعلى كل من قرأ لنا أو قرأ لمن تأثر بنا وعاش فى التنوير الذى أضأنا شمعته .
نحن لا نحتاج اليهم . هم الذين يحتاجون لنا .
والآن ننشر الرد الأصلى الذى بعثته لهم ، وهو قصير جدا ، روعى فيه مساحة النشر ، حتى لا تكون هناك حجة للحذف ،
ثم ننشر اختصارهم المخل لكلامنا .

أولا : طلبهم الرد :
----------
From: Sara Allam
Date: 2010/6/24
Subject: من جريدة اليوم السابع ونرجو الرد
To:
a.mansour@ahl-alquran.com

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دكتور أحمد تحية طيبة وبعد..

أرجو من سيادتك توضيح رأيك الفقهي في كتاب صحيح البخاري خاصة بعد الجدل الذي يثور حوله في مصر حاليا بين أهل السنة وعلماء الأزهر

وإليك نص القضية حتى تستطيع الإلمام بها والرد علينا

وإليك الرابط التالي


http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=243974&SecID=12&IssueID=0


--
Sara Allam

cell phone: 002/0105671683 fax:37603630

sara_masscomm@yahoo.com

محررة بقسم الأخبار والنحقيقات بجريدة اليوم السابع



--
Sara Allam
cultural affairs editor at "elyoum7" newspaper
cell phone: 002/0105671683 fax:37603630

sara_masscomm@yahoo.com

محررة بقسم الثقافة بجريدة اليوم السابع
ثانيا : الردّ المختصر الذى بعثت به :

اهلا وسهلا ومرحبا استاذة سارة علام .
هذه هى اجابتى ، وبرجاء نشرها بلا حذف أو تغيير.
خالص التقدير
أحمد صبحى منصور

(أولا : ـ
من أوائل التسعينيات ومن خلال الخطب والمحاضرات والندوات فى القاهرة والأقاليم ـ وخارج مصر ـ وحتى الآن ، ونحن نثبت تناقض كتاب البخارى مع الاسلام ، وعداء البخارى لله تعالى ورسوله الكريم ، وطعنه فى رب العزة وفى شخصية النبى محمد عليه السلام .
والغريب أن من يدافع عن البخارى ـ بلا علم ولا هدى ولا كتاب منيرـ يرفض أن يقال عن أبيه ما يقوله البخارى عن خاتم المرسلين عليهم جميعا السلام ، ولكنه يرضى بطعن البخارى فى خاتم النبيين ، بل يدافع عن البخارى .
أى إن القضية هنا محددة : هناك ظالم ومظلوم : البخارى ظلم خاتم النبيين عليه السلام وافترى عليه وطعنه فى شخصيته وفى أخلاقياته وفى تبليغه للدعوة ، وهناك مظلوم وهو الحبيب المصطفى عليه السلام .
وموقف من يؤمن بالله جل وعلا ورسوله الكريم أن يدافع عن الله تعالى ورسوله الكريم . وموقف من يؤمن بالبخارى أن يدافع عن البخارى ويؤيده فى طعنه فى الاسلام ورسول الاسلام عليه السلام .
وليس هناك حل وسط .ولكل مؤمن حرية الاختيار ؛ هل يؤمن بالله جل وعلا وحده الاها وربا ويؤمن برسوله وكتبه أم يؤمن بالبخارى الفارسى (ابن برزويه المجوسى الأصل ) وما كتبه طعنا فى الاسلام بعد موت خاتم النبيين بأكثر من قرنين من الزمان ؟
ثانيا :
لا يتسع المقال لذكر أحاديث البخارى التى يطعن فيها فى خاتم النبيين وأنبياء آخرين وفى الاسلام ، ولقد كان له منهجه فى بعثرة تلك الأحاديث وتكرارها بصور مختلفة تدل على مكر هائل كمن يخلط السم بالعسل .
ولمن يريد معرفة تلك الأحاديث ومنهج البخارى فى الطعن فى شخصية خاتم النبيين يمكنه الرجوع للآتى :
1 ـ كتابنا ( القرآن وكفى مصدرا للتشريع) الذى صودر فى مصر فى أوائل التسعينيات ، ثم تم نشره فى عديد من المواقع على الانترنت ، وتمت ترجمته للغتين الانجليزية والفرنسية ، وهو يتكون من ثلاثة فصول : الأول عن الاكتفاء بالقرآن الكريم وحده مصدرا للاسلام وتشريع الاسلام ، والثانى عن معنى النبى والرسول وطاعة الرسول وهل كان للنبى حق التشريع والاجتهاد . والفصل الأخير كان عن تصوير البخارى لشخصية النبى محمد عليه السلام ، وايراد الأحاديث التى تطعن فى النبى وعرضها على القرآن الكريم . ويمكن الرجوع لهذا الكتاب فى موقعنا فى مشروع نشر مؤلفات احمد صبحى منصور ، وهنا هو الرابط للفصل الثالث من الكتاب والخاص بالبخارى :

http://www.ahl-alquran.com/arabic/chapter.php?page_id=11

2 ـ بحث : منهج البخارى فى تصوير شخصية النبى محمد عليه السلام . وهو منشور على مواقع مختلفة ، منها موقعنا (أهل القرآن ):
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4884

3 ـ وفى موقعنا يوجد باب شامل يتخصص فى إيراد الأحاديث التى تطعن فى الاسلام ورب العزة والأنبياء من كل كتب ما يعرف بالسّنة ، وعلى رأسها البخارى . الباب اسمه ( لهو الحديث ):
http://www.ahl-alquran.com/arabic/topic_main.php?page_id=2

4 ـ ولمن أراد ان يتعرف على سقوط وفساد منهج المحدثين فى الاسناد والعنعنة يمكنه الرجوع لبحث ( الاسناد فى الحديث ):
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=20

لا نريد الاطالة .
ولكن هناك العشرات من الأبحاث التى تنفى حد الردة وحد الرجم وعذاب القبر والتأويل لدى الشيعة والسنة والحسبة بمفهومها السنى ..الخ ..وبالاضافة الى هدم تلك الخرافات فهناك البناء بالرجوع الى للقرآن الكريم فى التصحيح فى العقائد والعبادات فى باب اسمه التاصيل القرآنى .
أخيرا :
هى قسمة جائرة بيننا وبين شيوخ الجهل و التقليد .
نحن نعانى السجن والتشرد والاضطهاد وفتاوى التكفير والاتهامات الباطلة لأننا نجتهد سلميا فى اصلاح المسلمين من داخل الاسلام ،ونقف ضد الاستبداد والفساد والتعذيب دفاعا عن حقوق الانسان ، ثم إننا لا نفرض فكرنا على أحد ولا نطلب أجرا من أحد ، كل ما نتمناه هو رضى الله جل وعلا .
وهم يجتهدون فى الرقص للحاكم المستبد والدفاع عنه والهاء الناس بالفتاوى المضحكة مثل رضاعة الكبير والتبرك ببول النبى ، والتحريض علينا بفتاوى التكفير والقتل .هم يشترون بآيات الله جل وعلا ثمنا قليلا متمتعين متخمين بالمال السحت الذى يأتيهم من المستبد واعوانه . ما رأينا منهم ـ ولن نرى منهم ـ وقفة حازمة ضد تزوير الانتخابات أو ضد التعذيب أو الفساد والظلم لأنهم أعوان الظالم الساكتون عن الحق .
كل منا اختار طريقه .
وهنيئا لكل منا ما اختاره بحريته ، وهو مسئول عن اختياره يوم القيامة أمام الواحد القهار جل وعلا .
وموعدنا أمام الله جل وعلا يوم القيامة ليحكم بيننا فيما نحن فيه مختلفون


أخيرا : وهذا هو نشرهم للرد :


صبحى منصور: "البخارى" يتناقض مع الإسلام ويعادى الرسول
كتبت سارة علام
أكد الدكتور "أحمد صبحى منصور" زعيم القرآنيين المقيم فى الولايات المتحدة أن كتاب "صحيح البخارى" يتناقض مع الإسلام، ويمتلئ بالعداء لله تعالى ورسوله الكريم بل ويطعن فى رب العزة وفى شخصية النبى محمد عليه السلام.
وأضاف فى رسالة أرسلها لليوم السابع: "من يدافع عن البخارى بلا علم ولا هدى ولا كتاب منير، لن يرضى أن يقال عن أبيه ما يقوله البخارى عن "محمد صلى الله عليه وسلم"، ولكنه يرضى بطعن البخارى فى خاتم النبيين، بل ويدافع عن البخارى.
واستطرد "هناك ظالم ومظلوم: البخارى ظلم خاتم النبيين عليه السلام وافترى عليه وطعن فى شخصيته وفى أخلاقياته وفى تبليغه للدعوة، وهناك مظلوم وهو الحبيب المصطفى عليه السلام".
وأوضح "منصور أن "البخارى" جمع كتابه بعد وفاة النبى صلى الله عليه وسلم بقرنين من الزمان، مشيرا إلى أنه اتبع منهجا فى بعثرة تلك الأحاديث وتكرارها بصور مختلفة تدل على مكر هائل كمن يخلط السم بالعسل".

وكان المستشار "أحمد ماهر" أحد قيادات الطرق الصوفية قد طالب فى تصريحات "الأزهر "ومجمع البحوث الإسلامية بإعادة النظر فى "صحيح البخارى" وتنقيته من الأحاديث الضعيفة، مما دفع الدكتور "أحمد عمر هاشم" أستاذ الحديث الشريف بجامعة الأزهر للرد عليه قائلا "صحيح البخارى أصح الكتب بعد كتاب الله ولا يجوز الطعن فيه مطلقا"، الأمر الذى أثار المفكر الشيعى "أحمد راسم النفيس" وعاد ليؤكد أن التسليم بصحة "كتاب البخارى" أسطورة لأنه بشر وليس معصوما من الخطأ.)
وحسبنا الله جل وعلا وهو نعم الوكيل

اجمالي القراءات 13037

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الأربعاء 30 يونيو 2010
[48759]

ولا يحيق المكر السئ إلا بأهله ..!!

 مع أن هذه الصحف الصفراء تنشر بهذه الطريقة المبسرة لكي تسهل على الخصوم الهجوم .. إلا أنها دون أن تدري تقدم خدمة جليلة فهي تساعد في هدم البخاري ..


لأنها تظهر أن هناك قرآنيين وصوفية وشيعة كلهم ضد البخاري .. وهذذا بالنسبة للقارئ العادي في مصر وغيرها من الدول العربية مهم جدا في بداية التفكير في أزالة التقديس عن البخاري .. 


وكثيرا ما كتب الدكتور احمد صبحي أنه يستفيد جدا من حمق خصومه ..فهي بمثابة دعاية مجانية ..


ولو كان لحملات التكفير والتخوين والسب والقذف أي أهمية .. لما كنا نرى كل هذا النقاش والتكذيب لكتاب البخاري ..


فمع كل ما تعرض له الدكتور احمد صبحي من حملات إلا أن فكره في تدمير البخاري  والعودة للقرآن وجد صدا واسع ..


2   تعليق بواسطة   سامى ناصر     في   الخميس 01 يوليو 2010
[48770]

البخاري فقط

يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ / هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ

التوبة


يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ / هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ

الصف

فمن يعمل مثقال ذرةٍ خيراً يره/ ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره الزلزلة




شيخنا الدكتور/أحمد صبحي منصور


أبشر فإن الذي قمت به ولازلت ، وعلي مدي عقود من الزمن ، وعانيت في سبيله ماعانيت ، لإزالة ماران علي قلوب الأمة، من تخاريف بدأت إرهاصات بشائره تلوح في الأفق، عسي الله أن يمد لنا في عمرك حتي تكون شاهدا، مشاهدا، حاضرا، متمتعا، بأمتنا مكتفية بقرآننا إنه علي كل شيء قدير، إن مجرد الدعوة لإعادة النظر في ما يسمي ""صحيح البخاري"" تفقده كلمة "الصحيح"" ولايبقي غير "البخاري" لأن الصحيح مجازا لايعاد إليه النظر، ولا يأتيه الباطل من يديه ولا من خلفه، وحتي لوكانت هذه الدعوة من أدغال الأدغال، فما بالك وهي صادرة من إحدي أعلي السلطات في مصر أم الدنيا إلي أعرق القلاع العلمية البخاريه(الأزهر) بترقيق "الراء"وعلينا الحذر من هؤلاء الداعين لئلا يكونوا مندسين لإفساد الدعوة الصحيحة للإكتفاء بالقرآن فذلك من أساليبيهم.




 


3   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الخميس 01 يوليو 2010
[48774]

أوافقك فيما قلت يا أستاذ سامي ..

 أوفقك يا أستاذ سامي فيما قلت بخصوص كون هذا الجدل يعتبر أرهاصا مبكرا لعودة الأمة الإسلامية إلى قرآنها الكريم  ..


وأختلف معك فيما قلت ( "وعلينا الحذر من هؤلاء الداعين لئلا يكونوا مندسين لإفساد الدعوة الصحيحة للإكتفاء بالقرآن فذلك من أساليبيهم. ) ..


حيث انهم حتى لو كانوا مندسين أو يفعلون هذا لأغراض أخرى .. فإنه يقوم بدور كبير في نشر الفكر دون أن يدري مثل الحمار الذي يحمل أسفار لمن يقرأها ويستفيد منها ..


والواقع والتجربة يقولان أن مجرد الحديث والمناقشة ومجرد وضع البخاري على طاولة البحث يعتبر نهاية له حيث يبدأ بإزالة التقديس عنه ومناقشة كتابه ككتاب بشري وعرضه على القرآن .. أو حتى العقل والمنطق وهما لا يختلفان عن القرآن .


.وأن أضيف أيضا أن معظم هؤلاء المهاجمين للبخاري إنما هم كتاب لهم مؤلفات فكرية محترمة وهم ممن قرأوا وتأثروا بكتب ومقالات أحمد صبحي منصور حتى وإن لم يقولوا ذلك حماية لأنفسهم ..


وأؤكد على أن ما يحدث هو حركة فكرية لا يستطيع أحد أن يوقفها مهما أستخدم من أساليب السجن أو الأعتقال أو التهديد بالقتل أو التكفير فكل هذه الممارسات تزيد الفكر أنتشارا وأزدهارا وصلابة وقوة وتواجدا ..


4   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الخميس 01 يوليو 2010
[48777]

الله يقويك ويطيل في عمرك ويمدك بالصحة والعافية يا دكتور أحمد

 لقد تصفحت صحيفة اليوم السابع وقرأت ردود المعلقين على ردك ( بعد أن قامت الصحيفة بإختصاره الأمر الذي أفقده بريقه وقوته ) ولا يسعني إلا أن أقول : ربي يقويك يا دكتور أحمد ويعطيك الصحة والعافية ويمد في عمرك لتجهاد الجهاد الحقيقي وأقول لهؤلاء المعلقين : الدكتور أحمد يقول لكم : قال الله وأنتم تقولون قال البخاري !!!! لا تلتفت إلى الكم الهائل من السب والشتم يا دكتور أحمد وكن مع الصابرين ونحن معك من الصابرين .


يا رب إهدنا إلى الطريق الصحيح .. الطريق السليم .. الصراط المستقيم .


5   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   الخميس 01 يوليو 2010
[48782]

ماذا بعد الشتم ..!!

 السب والقذف والشتم لا يريح صاحبه إلا راحة وقتية فقط .. بعدها تأتي مرحلة الهدوء والدراسة .. بل أن رد الفعل الشاتم والمنفعل هو في حد ذاته دليل على أن الفكرة كانت في طريقها لعقله .. ولكن تمسكه ببخاريه وشيطانه .. جعله يهرب للسب والقذف ..ولكن هذا الهروب لن يطول بسبب أن الدكتور أحمد صبحي وغيره لن يتوقفوا عن فضح البخاري .. بل أن هناك الآلاف من الكتاب لن يسكتوا عن رضاع الكبير أو غيره من الترهات .. بل لقد أصبحت فضيحة البخاريين شديدة لدرجة أن معظم الصحف تجد فيها مقالات يومية عن هذا الموضوع ..


6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 01 يوليو 2010
[48788]

lمتى نتعلم الاختلاف بأدب

 إن  أسلوب الشتم والقذف والتكفير هو أسلوب ضعاف الحجة الذين لا يجدون ما يقولونه سوى  ذلك  ،فمتى يفهم أولئك أن الشتم  لا يحل مشكلة ولا يمكن أن يكون  بديلا عن الحوار ؟ متى يتعلم أولئك أن الاختلاف  مقبول وسمة حضارية لكن بأدب  ! وبدون الأدب ليس لهم أي طريق إلى آذان الناس الأسوياء أ،ما غير الأسوياء فلا شأن لأهل القرآن بهم .  وأنا فعلا في حيرة من تصرف  جريدة اليوم السابع ، ولماذا يتم الحذف والاختصار المخل بهذه الطريقة ؟ هل هذا يعود  لنقص في أدواتهم المهنية أم لغوط لا قوة لهم بها ؟  أم لتشويه متعمد ؟ عموما مهما كان الأمر فلا مبرر لهم ، وخاصة انهم هم من طلب الإجابات وسعى لها  ! وتم التنبيه في بداية الرد على عدم الحذف أو التبديل ؟!! 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4033
اجمالي القراءات : 35,300,120
تعليقات له : 4,401
تعليقات عليه : 13,042
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي