الاختــلاف المحمــود

يحي فوزي نشاشبي في الجمعة 25 يونيو 2010


 

 

 

الإختلاف  المحمود 

((  ولو شاء  ربك لجعل الناس  أمة  واحدة  ولا  يزالون مختلفين إلا من رحم  ربك ولذلك  خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين ))  - 118- 119- سورة  هود .

         قد  يؤدي  التأمل في هاتين الآيتين إلى شئ من الإحباط أو الأسف أو  حتى  اليأس .

         كيف  لا  والظاهر  يجعل المتأمل فاهما بأن الله كان  قادرا على  جعل الناس أمة  واحدة  م&e;  متحدة  متعارفة  متحابة متراحمة ، إلا أنه  أي  الخالق  لم يشأ  ذلك  وأن مشيئته اقتضت أن يبقى الناس مختلفين وأنه خلقهم لذلك ، إلا من مسته رحمة الله .  كما أن  الظاهر يفيد  أن  هذا  الخلاف  المقيت الذي  يؤدي  إلى  جهنم سيكون سمة  عالم  الجن  كذلك .

         وجولة أخرى من التأمل تجعل المتدبر يقف أمام  جملة تبدو عليها  ملامح رحمة  وتفاؤل، وهي تلك  الجملة  التي جاءت  بمثابة  استثناء  ذكره  الله  الرحمن  وهو – إلا من رحم ربك – وحملة  أخرى من التدبر تخرج بما يمكن أن يكون فيها  المتدبر مصيبا  لاسيما  والفهم  يلمح  إلى أن هناك رحمة تصيب من يشاء  الله  أن  تصيبه  وتصيب  من يشاء  من  المختلفين  أن  تصيبه .

إذن  فهناك مفتاح الفرج ؟  والخروج  من  هذا  المأزق ؟

إذن ما  دام  الإختلاف  واردا  لا  شك  فيه ، وما  دام  الإختلاف مستمرا  غير زائل ،  ومع  ذلك  فإن  هناك  رحمة  تصيب  المستثنين  وتزحزحهم  من النار؟

إن كل  ذلك يعني  أن هناك اختلافين  اثنين :

أ)  الإختلاف البدائي الوضيع الذي سرعان  ما  يزداد  انحدارا  وانحطاطا  وحسرات  ثم  غلظة  وفظاظة  وغلا  وحقدا  وغرورا وتزكية  للنفس ومحاكمة  وحكما  وشركا  بالله الواحد القهار في إصدار الحكم  بل  وإسرافا في الشرك بتنفيذ الحكم على  المختلف  المحكوم  عليه  من  طرف  المخلوق  الآخر المختلف .

ومهما يكن  فإن لون هذا الإختلاف لا يمكن أن  يكون إلا قاتما مخيفا  منكرا ،  وأن  مثل هذا  المختلف لا  يمكن  أن  يكون  إلا  في  موقف لا  يحسد  عليه ،  وأما  مصيره  فلا  يمكن  أن  يكون إلا  بئس  مصير ،  اللهم  إلا إذا  شاء الله الرحمن  الرحيم  أن  يتجلى لهذا  الذنب  ويجعله  دكا  كما  فعل  بجبل  موسى .

 

ب)  وأما  الإختلاف  الثاني  الإيجابي  الذي  ينضب  منه  التفاؤل  ويمكن أن يكون حاملا مفتاح  الفرج فهو  ذلك  الإختلاف  الحضاري  الذي  يكون  فيه المخلوق  المختلف  تفطن  إليه وجاعلا نصب  عينيه روح  تلك  الآيات  المبصّرة  والمعلّمة والمحذّرة وهي :

((  وإن  طائفتان من  المؤمنين  اقتتلوا  فأصلحوا  بينهما  فإن بغت  احداهما على الأخرى فقاتلوا التي  تبغي حتى تفئ إلى أمر الله  فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله  يحب  المقسطين ،  إنما  المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا  الله لعلكم ترحمون ،  يا أيها الذين  آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا  نساء  من نساء عسى أن يكن  خيرا  منهن ولا  تلمزوا  أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الإسم الفسوق  بعد  الإيمان ومن لم  يتب فأولئك هم  الظالمون ، يا أيها الذين آمنوا  اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن  إثم ولا  تجسسوا ولا  يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل  لحم  أخيه  ميتا  فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب  رحيم ،  يا  ايها  الناس إنا خلقناكم من ذكر  وأنثى  وجعلناكم شعوبا  وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند  الله  أتقاكم إن الله عليم  خبير .))  الآيات  من رقم 9  إلى رقم 13 -  سورة  الحجرات .

نعم  بمثل  هذا  الأسلوب  الحضاري  الذي  جاء  في بلاغ  الرحمن  الرحيم  والذي  ينبغي أن  يتحلي  به  ذلك  المخلوق  المختلف  ، بمثله  لا  غير-  حسب الظاهر-  ستغطيه  رحمة  ربك  وسينجو  من  بئس  المصير  .

ولا  بد من  الإشارة  إلى  روح الآية  رقم (13)  التي  تنبه  الناس،  جميع  الناس  أن  الخالق خلقهم  من  ذكر وأنثى  وجعلهم  مختلفين  من شعوب  وقبائل ليتعارفوا وليحترم كل  منهم  الطرف الآخر بقطع  النظر عن انتمائه  أو جنسه  أو  لونه ، أو أسلوبه  أو طريقته  وكيفيته في التوجه إلى خالقه وعبادته ، بل  ولعه من الصواب أن نقول  من أجل  انتمائه  وجنسه  ولونه ،  ومن أجل أسلوبه أو طريقته وكيفيته في التوجه إلى خالقه وعبادته ، ولا يترك  أية فجوة يتسرب  منها  أي  غرور  أو  تزكية نفس  أو  الحلم  بأية محاباة .  ولأمر ما ختم  الله  الآية  بقوله  : ((إن أكرمكم عند  الله  أتقاكم إن الله عليم  خبير .)).

أما  إذا  كان  هذا  التساؤل في  غير محله  أو كان هذا الفهم  غير مصيب  فتلك  هي الحيرة  والمصيبة  الكبرى . ونحن في انتظار ما يتفضل به المختلفون عنّا  من آراء  ووجهات  نظر وتفسير، وأجرهم  على  الله .

 

 

اجمالي القراءات 19103

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الجمعة 25 يونيو 2010
[48623]

الحوار المحمود

أخي العزيز الأستاذ / يحيى


تحية مباركة طيبة وبعد


شكرا لك أخي على هذا الاجتهاد المحمود .


وأرجوا من سيادتك قراءة موضوع لي بعنوان " إشكالية الاختلاف "  .


وبعد ذلك سيكون لنا حوار محمود بإذن الله تعالى .


دمت أخي بكل خير .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


2   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   السبت 26 يونيو 2010
[48625]

نعم للاختلاف المحمود . ولا لاختلاف الفقهاء

الاختلاف المحمود كما تفضل  وأوضحه الأستاذ / يحي فوزي نشاشبي هو الاختلاف المفهوم من آيات الذكر الحكيم  وقد أورد بعض من هذه الآيات المباركات فمن يتخلق ويتمسك بهذه الايات الكريمة يعي ويفهم أن في الاختلاف حكمة من حكم الخالق عز وجل ولكن هذا الاختلاف لا يكون على مبادئ أساسية من العقيدة بل في كيفية تطبيق هذه المبادئ بمعنى أننا متفقين جميعاً على مبدأ وحدانية الله ولا يحق لنا أن نتخذ معه شريك بأي شكل من أشكال الشرك المتعددة ، ولكن الاختلاف يكون في مفردات بسيطة لا تخل بالأساس وهو الوحدانية .


ولكن على النقيض نجد المشكلة المعقدة في اختلاف الفقهاء والمذاهب الفقهية والفتاوى المترتبة عليها وندخل منها في متاهات لا طائل منها  ونجدنا نبعد من خلالها شيئا فشئ عن سماحة ديننا الحنيف ! 


3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 26 يونيو 2010
[48628]

إشارة

الأخت الفاضلة الأستاذة / نورا الحسيني


تحية مباركة طيبة وبعد


أود أن أشير لسيادتك كما فعلت مع الأستاذ يحيى بمراجعة موضوع لي بعنوان إشكالية الإختلاف وستجدين فيه حل الإشكالية التي ذكرتيها سيادتك بإذن الله .


دمت أخت عزيزة بكل خير .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 246
اجمالي القراءات : 1,711,482
تعليقات له : 225
تعليقات عليه : 333
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco