الأستاذ محمود مرسى.:
* ملحق عــرب وأعــراب ll*

عبد الرحمان حواش في الخميس 24 يونيو 2010


 

*  ملحق عــرب  وأعــراب  ll*

- الأستاذ محمود مرسى.

- سلام : تحية مباركة طيبة .

- أيها الأستاذ الكريم، شكراً  جزيلا على تعليقكم – خاصة - موافقتكم إياي لصلب الموضوع.

- العصبية العربية ، والقومية العربية ، أيها الأستاذ – ويا أهل القرءان – هما اللتان أدّتا بنا  وبدين الله الحنيف ، إلى الحضيض، وإلى الدرك الأسفل ،  في  هذه  الحياة الدنيا، فصرنا حثالة  العالم – من  حولن&Ccولنا: – عرب ?عجم ?  إسلام ?سنـة ?  شيعة ?وهبية ?صوفية ?  طرائق قدداً ?( ... بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا  يعقلون ) الحشر 14. ( وأن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون فتقطعوا  أمرهم  بينهم  زبراً  كل حزب بما لديهم فرحون  فذرهم في غمرتهم حتى حين ... بل لا  يشعرون ) المومنون 52/56. ويا للأسف !– ولمّا نــفِق – بعدُ – من سباتنا  العميق .

- من هم الأعراب ?

- سبق أن بينت شيئاً من ذلك ،  في  موضوع عرب( urbi )وأعراب (orbi )بنفس الجرس اللفظي – في لسان الذين أرسل إليهم  orbiوهو orbite – orbit  : فلك ، مدار. ويعزز الله ذلك، بكلمة " حول "  في ءايات التوبة:101-120. حولالمدينة  ( ... وممن حولكم  من الأعراب  ...) ( ... ومن حولهم  من  الأعراب ...)  وكذلك  حـــــــول  مكـــة  (... لتنذر أم القرى ومن حولها ...) الشورى 7  والأنعام 92 . نجد هذه  " الحولية " في لسان الذين أرسل إليهم،في الكلمات التالية  وبنفـــــــس الجرس اللفظي :   Hélio  Wheel- Helice – Helix Haul- Heli – Halo 

والتي معناها : دار -  دارة – هالة -  شمس -  دولاب – دوران – مروحة – لولب – حلزون ...

- ألا يكفي هذا التّحقيق، حتى من لسان الذين أرسل إليهم لمعرفة ماهية الأعراب وهم من غير تردد  وحسب كتاب الله المبين قوم محمد ( الصلاة والسلام عليه ) حول مكة والمدينة من فرس وروم وغيرهم الذين أرسل إليهم وبلسانهم . لنتدبر !

- أما قولكم وأن الأعراب ( orbi )  " كل من أعلن الإيمان في الظاهر ولم يؤمن بقلبه وبنفسه " ... فقولكم هذا ، لا  يتوافق مع  ما جاء في الكتاب المبين ،وما حاولت تبيينه منه في  الموضوع .  الرجاء إعادة قراءته : " عـرب وأعـراب " .

- فالله سبحانه وتعالى يصفهم في محكم تنزيله ، بأن منهم المؤمنين حقّاً في  سورة التوبة 99:( ومن الأعراب من يومن بالله واليوم الآخر ويتخذ  ما  ينفق قربات عند الله ... سيدخلهم الله في  رحمته ...)

- الأعـراب كما بينت هم الأقوام الذين حول مكة ،وحول المدينة ، والذين هم قوم الرسول محمد ( الصلاة والسلام عليه ) الذين أرسل إليهم - كما  بينت  في مقالاتي العشرة " وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ..." -  ( ومــــا أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه  ليبين لهم ... ) إبراهيم 4.  ( وما أرسلناك  إلا كافة  للناس  بشيرا  ونذيراً  ولكن أكثر الناس لا  يعلمون ) سبأ 28. ( ... وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس  ما نزّل إليهم ...) النحل 44.وصدق الله العظيم  ( ... وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) الإسراء 15.وصدق الله العلي العظيم :  ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيئين ...) الأحزاب 40.

- في كـلّ من العرب ( urbi )والأعراب( orbi )مومنون ، وكفار،  ومنافقون ، ومشركون ... وإنما وصف الأعراب بأنهم أشدّ ... وأجدر ... بصيغتي " أفعل " التوبة 97.

- إنما كانوا : " أشد كفراً ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله  على رسوله " لأنهم :

1- بعيدون عن رسول الله ، ومهبط الوحي  والرسالة .

2- ولأنهم سبق أن جاءهم كتاب ورسول ( التوراة والإنجيل) .

3- ولأنهم أعاجم .

4- ولأنهم ... ولأنهم ...

وذلك حسب الآيات التالية :

1- بعدت الشقة عليهم  التوبة 42.

2- معذّرون عن النفور والقتال  التوبة 90.

3- أشدّ كفراً ونفاقاً وأجدر أن لا  يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله من العرب(urbi) التوبة 97.لبعدهم ولوجود رسالة لديهم سابقة.

4- نفاق مردوا عليه التوبة 101.( ودّ كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسداً من عند أنفسهم ...) البقرة 109.

5- تخلفهم عن رسول الله ...التوبة 120  والفتح 11 – و 16. لبعدهم .

6- بادون في الأعراب ( أوطانهم الأصلية ) –orbi-

- ملاحظة: في الأعراب، (orbi )هنا ظرف  ( أوطان أولئك الذين حول مكة والمدينة ) .

- قبل  أن يكونوا أناسي – قوماً ( في الرسالة ) لمحمد ( الصلاة والسلام عليه ) أعـــــراب

(orbi)وذلك-  بالتغليب.

7- توليهم ...الفتح 16.

8- إسلام  أكثرهم ( إستسلام ) من غير إيمان .الحجرات 14.

- فرغم – كل ذلك – فإن منهم من يومن بالله واليوم الآخر ، وينفق قربةً عند الله .التوبة 99.

- أستاذي . لم يقل الله : " إن الأعراب في الدرك الأسفل من النار " !?فمن العرب ، ومن الأعراب ، وحتى من  المومنين ( لأنه لا  ولن يكف أن نقول لا إله إلا  الله  فندخل الجنة  وإن زنينا وإن سرقنا !?  ومن الكفار ومن المشركين  لكل منهم  نصيبهم من النار ، إن دركاً  أسفل،  أم  أعلى !  ( ... لأزينـن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين ...) إلى قوله : ( وإن جهنم لموعدهمأجمعين لها سبعة أبواب لكل  باب  منهم جزء مقسوم ) 39/44 الحجر.

- أستاذي : فلا  رأي  لنا  في  كتاب الله ،  ولا  نظرية ،  إلا  ما  حققناه في  ءاياته  البينات، وفندناه  بئاياته  المبينات  المفصلات .شكراً  وعفواً.

- والله  أعلــــــــــــم -

اجمالي القراءات 8672

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 25 يونيو 2010
[48612]

.. ولكني أحييك وأقدرك تمام التقدير ...

  أستاذنا العزيز على قلوبنا / عبدالرحمان حواش  .. لك كل التقدير والمودة الخالصة من أخ يقدر كل ما تكتب وأعتز به ، حتى ولو كان بيننا بعض الاختلافات ، لأن هذه الاختلافات كلها في رحاب تدبر القرآن  وتقديسه ، والسعي في نوره المبين.


سيدي أكرر شكري وعرفاني أن رددت على مداخلتي بمقال موجز ومفيد لكل من يريد أن يستزيد، وإن كنت أتفق معك في  أن الكثير من الألفاظ بالكتاب المنير  من أصل يختلف عن اللغة العربية ومن أصول لغات الأمم المجاورة  وذلك لأنه هذا الكتاب المبين هو رسالة الله الى جميع العالمين والله تعالى غير منحاز للعرب على حساب العجم او غيرهم !


لكن يبقى الخلاف على مفهوم الأعراب ما زال قائما وهذا لا يفسد للود قضية  ولا للتقدير والمودة قيد أنملة . فنحن ابناء عقيدة واحدة عقيدة حب القرآن وتقديس القرآن  والاستظلال بظلاله  والاكتفاء به والاستغناء بما فيه.


 فالى مزيد من الحب للقرآن العظيم وفي انتظار ما يمُن عليك به  الله تعالى ، والسلام عليكم ورحمة الله


2   تعليق بواسطة   عبد الرحمان حواش     في   السبت 03 يوليو 2010
[48834]

الأستــاذ محمود مرسى -

- الأستــاذ محمود مرسى -

سلام تحية مباركة طيبة.

أشكر حضرتكم جزيل الشكر على تعليقكم وتقديركم و...غفر الله لي ولكم، وحفظكم ورعاكم، وجعلني وإياكم من ( الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب ) ( الله نزل أحسن الحديث كتابا ...) الزمر23. لأنه كتاب ءاخر النبيئين مصدق للكتب السماوية ( المحرّفة ) ومهيمن عليها . المائدة 48 ( واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم ...) الزمر 55. لا كما يتبادر لنا أن في القرءان حسن وأحسن !? . واختلاف في التدبر !?

ــ أرجوكم– كما وددت– أن تعيدوا قراءة ما جاء في مقالات " عرب وأعراب " ولواحقها وتردوها، من كتاب الله المبين، وبئاياته البينات، المبينات .

                                                    ــ شكرا وعفواً.



 



 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-02-11
مقالات منشورة : 99
اجمالي القراءات : 1,567,566
تعليقات له : 141
تعليقات عليه : 381
بلد الميلاد : الجزائر
بلد الاقامة : الجزائر