مقطع من يوميات معمر القذافي

محمد عبد المجيد في الثلاثاء 01 يونيو 2010


استيقظتُ باكراً علىَ حنين ناقة، ورغاء جَمَل فلمْ أتردد في اختيار حليب الأولى فهو يمنحني قوة تنزع أوتادَ خيمةٍ متينةٍ ولو كانت تمتد في عمق الأرض لتصل إلى النهر الاصطناعي العظيم.

تناولتُ طعامَ الإفطار وعن يميني وعن يساري تقف فتيات راهبات من أجل الثورة، يقمن بحمايتي، ولا يحملن، ولا يلدن، فالحياة تبدأ وتنتهي عند قدميّ قائدهِن .. رسول الصحراء.

أصابني أرَقٌ شديدٌ منذ عدة ايام، فأنا أبحثُ عن مكان أو فكرةٍ أو جماعةٍ أو نظريةٍ أضيفُ إليه كلمة ( العظيمة) تماماً كما فعلت مع النهر الاصطناعي، ومع الجماهيرية العربية الليبية الشعبية، ومع الكتاب الأخضر، وزادت حيرتي، فطلبتُ بعضاً من قردة السلطة، وأمرتهم أن يجدوا حلاً لي لهذه المعضلة وإلا أغرقتهم جميعا في خليج سرت!

لم يكن هذا هو السببَ الوحيدَ لأرَقي، فأنا لم أقرأ أخباراً عني في الصحافة العالمية، وحتى فِرَق كرة القدم الأوروبية التي دعمتها لم تعد تعبأ بي، وكذلك الفتيات الجميلات الإيطاليات اللائي استضفتهن في زيارتي لعاصمة الفنون، وجلسن أمامي بسيقانهن العارية الملساء يسمعن حِكمتي في الحياة والدين والفلسفة كأنني زرادشت.

استدعيت أقرب المستشارين فجاءوا مُلبّين ندائي قبل أنْ أقوم من مقامي، ووقفوا أمامي كما كان العبيدُ يقفون في سوق النخاسة بعد اختطافهم من أكواخهم الآمنة في ليبيريا وترحيلهم إلى العالم الجديد. طلبتُ منهم أنْ يجدوا حَلاً في إهمال الميديا لأخباري!

اقترب أحدُهم وهو يرتعش، ولم أتبين وجهه فقد كنتُ ساهماً، واجماً، أتأمل سقفَ الخيمة، ثم همس في أذني قائلا: أنا أقترح، فخامة الأخ القائد، أنْ نختطف أحمد الجلبي ونقوم بتسليمه إلى السلطات الأردنية، أو نرسل فرقة ليبية لاختطاف الشيخ حسن نصر الله من جنوب لبنان ونقوم بتصفيته كما فعلنا مع الإمام موسى الصدر وصاحبيه، أو نختطف أسامة بن لادن ونبهر الدنيا بعبقرية أجهزة استخباراتنا حتى يتوقف العالم عن امتداح الدبيانيين الذين صعد نجمهم إثر اكتشافهم جريمة اغتيال المبحوح!

لم ترق لي تلك الأفكار العبيطة، فأنا أريد أن يتحدث عني الصغيرُ قبل الكبير في أركان الأرض الأربعة.

تقدم أحدهم وهو يرتجف، وكاد يسقط على وجهه، وقال لي وحبالُ صوته تتأرجح كأنها بندول: لماذا لا نجمع الزعماء العرب في طائرة واحدة، ثم نقوم باسقاطها، وبعدها ندفع تعويضات ، وينتهي الأمر، لكنك ستصبح بطل مذبحة المماليك الثانية؟

قلت له بأن الفكرة ليست عملية بالمرّة لأن أكثر الزعماء العرب يعتذرون في اللحظات الأخيرة عن أيّ قمة حتى لو كانت بين السماء والأرض.

قال لي أصغرهم عٌمراً وأشجعهم قوّلاً، وهو صديق شخصي لابني الأكبر: لماذا لا نحتل دول الجوار، مصر والجزائر وتشاد وتونس والسودان، ونعلن قيام الجماهيرية العظمى، قولا وفعلاً؟

تذكرت حينئذ مهانة جيشنا في تشاد وكيف عاد مهزوماً في صحراء قاحلة بعدما تصَدَّىَ له التشاديون بأسلحة بدائية تعود إلى الحرب العالمية الأولى، ورفضت الفكرة على الفور.

قلت لهم بأنْ لا فائدة فيهم، وطلبت من حارساتي السمراوات أن يركلن المستشارين على مؤخراتهم، ويطردونهم خارج الخيمة.

جلست أفكر، وأتأمل، فأنا قائد، ومفكر، وفيلسوف، ورسول الصحراء، وأديب، وواضع الكتاب المقدس الأخضر، وصاحب النظرية العالمية، وملك ملوك أفريقيا، وإمام المسلمين،وعسكري رغم أن رتبتي تعقدت عند العقيد رغم مرور أربعة عقود.

اقتحم خلوتي فجأة واحدٌ من المخلصين لي، وأبلغني بأنَّ هناك شبه تمرُّد في سجن من سجوننا الكثيرة التي تمتد من طبرق إلى طرابلس وتهبط في عمق الصحراء حتى غدامس!

قلت له على الفور قبل أن أسمع ما لدىَ الرجل من حقائق أو أكاذيب: عليكم بالتخلص منهم جميعا كما فعلنا مع 1200 سجين في سجن أبو سليم، فأنا واهب الحياة لليبيين، ومن يفكر في عصياني فليتبوأ مكانه تحت الأرض.

انسحب الرجل في طرفة عين كأنه لم يدخل الخيمة قط، وفهمت أنَّ مذبحة تنتظر هؤلاء الأوغاد الذين سمحوا لألسنتهم أن تنطق بكلمة ( لا ) في حضرتي!

فكرتُ لبعض الوقت في إعلان الجهاد ضد فرنسا لأنها حظرت ارتداء النقاب على نساء المسلمين، وربما أضم لاحقا بلجيكا إلى حملتي العسكرية.

تذكرت يوم أعلنت الجهادَ على سويسرا،ففي لحظات كانت المحلات تتخلص من أي بضاعة عليها إشارة لهذه الدولة ذات اللغات الأربع، وحتى الأدوية التي يحتاجها المرضى وهي في غالبيتها سويسرية الصنع كانت قد غضبت هي الأخرى وتركت الصيدليات لتعيث فيها فساداً أدويةٌ مغشوشة تساهم معي في التخلص من الليبيين.

ثلاثة أرباع الشعب الليبي لم يعرفوا زعيما غيري، والذين كانوا في سن المراهقة عندما قمت بثورتي ضد الحكم الإدريسي يقتربون من نهاية العقد السادس، وهذا يعني أن أحفاد عمر المختار صناعة قذافية من كل الوجوه، وأن هذا الشعب الذي وصفته في إحدى المرات بالماعز فصفقوا لي لا يستطيع أن يأكل أو يشرب أو يتنفس بدون موافقتي، وأنني لو قمت ببيع الليبيين لقراصنةٍ أو معامل اختبار أو مستشفيات استثمارية تسرق أعضاءهم الجسدية وتعيد بيعها للمافيا الروسية أو الليتوانية أو اللاتفية فستخرج المظاهرات هاتفة بحياتي وبعبقرية القرار.

تأملت حياتي كصاحب ومُطـَبـِقّْ أهم نظريات الطغيان في كل العصور وهي ( استبداد المهرج) التي لم يتمكن حتى عبد الرحمن الكواكبي من الولوج إليها وهو يكتب عن طبائع الاستبداد ومصارع العباد!

استبداد يجعل القسوة رديفا للنكتة، والتعذيبَ مساوياً للتهريج، والتهبيلَ لا تعلوعليه نظريات سبينوزا وكانط وهيجل وألبرت ماركوز، وتصفية المعارضة لا تستحق أكثر من ابتسامة مع توجيه السبـّابة إلى الرأس!

كل زعماء العالم يتحملون سفالاتي وتهريجي، ويتضاحكون، ويتغامزون، لكنهم في النهاية يأتون لي صاغرين طمَعاً في نفطي، وإثارة لمشاكل مع جيراني حتى ينشغلوا بي عن قضاياهم وهمومهم، ودعماً للفـُرقة بين العرب، وإثباتا عملياً أن الزعامة العربية إنْ لم تكن عظمة الجنون فهي جنون العظمة!

إنني أعتمد على الذاكرة الضعيفة للمواطن الليبي والعربي ولهيئات حقوق الإنسان فلا أحد يحاسبني بأثر رجعي عن كل الجرائم التي أرتكبتها منذ صعودي إلى الحُكم في الفاتح من سبتمبر عام 1969، فأنا إرهابي سابق، وقتلتُ مئات الليبيين تحت التعذيب، ودمرت بلدا رائعا كان يمكن أن يكون جنة شمال أفريقيا، وأهدرت أموالَ شعبي في العباطة والسذاجة والمشروعات الفاشلة، وجففت مياه التربة في مشروع نهري اصطناعي، وطاردت المعارضين في كل دول أوروبا، وتحولت المكاتب الشعبية الليبية إلى أوكار للاجرام حتى الشرطة البريطانية لم تسلم من اطلاق النار فقتلنا ضابطة ليأتيني بعدها بسنوات توني بلير كأن شيئا لم يكن.

تعاونت مع الجيش الجمهوري الإيرلندي، ونشرنا الفزعَ في أنفاق لندن تماما كما فعلت في القاهرة أيام حكم الرئيس الراحل أنور السادات الذي حاول تأديبي بجيشه، فأمسكتُ عن الكلام حتى رحيله.

روّعت الآمنين، وفجـّرنا طائرة فوق لوكيربي فقتلنا مئات الأبرياء، لكنني جعلت الليبيين يسفـّون ترابَ الصحراء في حصار ظالم، كنت أنا وأسرتي نتمرغ في الرفاهية أكثر من الملك إدريس السنوسي، مثلما لم يمس الحصار الأمريكي قصور صدام حسين ومات مليون طفل عراقي، واشترى الإعلاميون العرب فيلات وسيارات بكوبونات النفط مقابل الصمت.

في عهدي حيث الاستبداد والتهريج توأمان سياميان لا ينفصلان يمكن أن أفعل كل الأشياء التي لو حَكـَمَ قردٌ ليبيا لتردد قبل فِعـْل نصفِها، فأنا أهدد بالانضمام لحلف وارسو قبل أن يطلق عليه جورباتشوف رصاصة الرحمة، وأنا أنضم إلى أفريقيا كـُفراً بعروبتي، ثم أرسل حجاجاً إلى القدس الشريف، وأقوم بتمويل الحرب الأهلية اللبنانية، وأدفع من عرق الليبيين تعويضات لجرائم أرتكبتها وأخرى لا أعرف عنها شيئا، ولكن أموال الشعب الليبي في جيبي ولو أهدرتها كلها دفعة واحدة لما ارتفع صوت يتيم يحتج.

لم أعثر في كتب التاريخ كلها على حاكم مُطلق السلطة واليدين والقوة مع رهبة مفزعة مثلي، فالليبيون تحولوا أيضا إلى مهرجين، وخائفين، وفئراناً، وأرانب لو حرَكـَتْ نسمة هواءٍ خيمتي فسيولون الأدبارَ، ويفرّون منها رعباً.

كل دول العالم لها سلطة قوية ولو كان حاكمُها ضعيفاً، وإذا اختفى رجل في تونس أو في صحراء الجزائر أو بين قبائل تعِز والحُدَيّدَة أو في جبال تورا بورا أو بين عصابات بوجوتا أو جوهانسبرج أو على سواحل الصومال فإن إمكانية التفاوض متوفرة، إلا في جماهيرتي فلا يمكن التفاوض، ولا إعادة من اختطفته أجهزة أمني، ولا تعثر على أثر لأيّ مُخْتـَفٍ، من الكيخيا إلى الإمام موسى الصدر، والاختفاء هنا يعني التصفية ثم الانتقال إلى ذاكرة ضعيفة تهيل الترابَ على الجريمة.

أشعر بلذة عجيبة عندما أهين مَنْ حولي، من نفث دخان السيجارة في وجه الرئيس حسني مبارك إلى تأخري ساعتين على حضور جلسة مجلس النواب الإيطالي عندما كنت ضيفا على صديقي برلسكوني، ومن استنكاري السابق بأن هناك عرباً مسيحيين إلى إلقاء الفلسطينيين والمصريين في صحراء السلوم،ومن البصق على أحكام القضاء في قضية الممرضات البلغاريات إلى محاولة إهانة الملك عبد الله بن عبد العزيز في مؤتمر القمة العربي.

لكنني أيضا أشعر بملل شديد من جراء السلطة التي أملكها والتي لم يصل إليها طاغية من قبلي في العصرين القديم والحديث باستثناء بول بوت ومنجستو هيلا ميريم وستالين وأنور خوجة، أما الطغاة الآخرون فيأتون من بعدي بمراحل كثيرة.

قمت بتصفية رفاقي واحدا تلو الآخر، وأعدمت 22 من الضباط بحجة أنهم كانوا يخططون لإنقلاب ضدي، وأعلنت عام 1984 عاماً للحرب ضد الليبيين، وأمرت بأن تتم الإعدامات على شاشة التلفزيون ليعرف أبناءُ الشعب أن أرواحَهم بين إصبعين من أصابعي، ولم يَسْلـَم تلاميذُ المدارس من المشانق التي لم تكن تختلف عن مشانق الإستعمار الإيطالي إلا في نوعية الحبال، ورفضتُ توجيه الإتهام لأي من رجالي الذين قتلوا 1200 ليبي في ساعة زمنية واحدة بسجن أبو سليم، ولو تمرد الشعب كله وقامت لجان الثورة بتصفية الليبيين عن بكرة أبيهم فلن أقدم أحداً من القتلى للمحاكمة.

أكره الليبيين كراهية لم يعرفها قلب أيّ طاغية يحمل بغضاءً لشعبه، وقد حاولت طوال أربعين عاماً أن أجعلهم الأكثر تخلفاً، وفقراً، ومهانة، وإذلالاً، وخوفا من السلطة، ولو حكمهم الثلاثي ليبرمان وزين العابدين بن علي وعمر حسن البشير لكانوا أرحم عليهم مني، ومع ذلك فكل شيء هاديء على الجبهة الليبية، ولو حلم قائد عسكري وهو يغط في نومه بالتمرد، وانعكس حلمه على تعبيرات وجهه، فعليه بالعد التنازلي للصمت الأبدي، سواء بكاتم الصوت أو باختطافه من أحضان زوجته وأولاده.

أتفهم أن القمع الذي أمارسه أخرس الليبيين، ولكن ما لا أفهمه هو الصمت القبوري الذي ران على قلوب وعقول وألسن المثقفين العرب والسياسيين والأكاديميين ورجال الفكر والدين والسياسة والحزبيين والإعلاميين!

أليس الليبيون إخوة لهم؟

أشعر بالغثيان من الذي يزعمون أنهم تحضـّروا، وتمدّنوا، وتثقفوا، وتعلموا، وأصبحوا عقل الأمة وضميرَها، فإذا بهم أكثر جُبنا من النعام، وهم يغمضون أعينهم عما يحدث للشعب الليبي، بل كثيرون منهم يقفون كالمتسولين على أبواب المكاتب الشعبية الليبية، ينتظرون دعوة لزيارة ليبيا، والتسابق لشهادة زور ستكون حجارة لهم في نار جهنم.

أحس بالقرف من كل عربي، أديب، أو فنان، أو شاعر، أو كاتب، أو صحفي، أو سياسي، أو مشرف على موقع أو منتدى، ثم يغض الطرف عن جحيم صنعته أنا لليبيين، ولا يزال قائما حتى تصعد روح آخر ليبي.

هذه أمة ميّتة لا ينفع معها دينٌ أو إيمانٌ أو تعليمٌ أو كِتابٌ سماويٌّ أو رُسُلٌ أو أنبياءٌ أو مُصلحون أو ثائرون، فليس هناك عربيٌّ واحدٌّ من جزيرة طـُنب الكبرىَ إلىَ أغادير، ومن أرض الصومال إلى اللاذقية لا يعرف تفاصيلَ الوطن السجن الذي صنعتـُه لإخوانهم الليبيين، ومع ذلك فهم بصَمْتـِهم شركاء معي في قهر الشعب، وقمع الحرية، وقتل الأرواح البريئة، وإهدار أموال الدولة.

أتحدى أيّ عربي يقول بأنه لا يعرف ماذا يحدث في جماهيرية الاستبداد والتهريج، لكنهم بلعوا ألسنتهم وكرامتهم، واستحقوا احتقاري، وازدراءَ كل الشرفاء الذين يقفون، ولو بأضعف الإيمان، مع الشعب العربي الليبي.

أتحدى أي أوروبيّ يقول بأنه لم يكن يعرف بكل الجرائم التي ارتكبتها، ومع ذلك فعندما تخليت في 19 ديسمبر 2003 عن البرنامج النووي، بعدما تم تهديدي بالقبض عليّ في جحر، ونقلي إلى سجن أمريكي، تصلبت أطرافي، وعدت إلى حظيرة الطاعة مع السماح لي بين الحين والآخر بحركات بهلوانية، وسبّ الاستعمار، وتوجيه الشتائم إلى بعض القوى الغربية، ثم العودة سريعاً فأراً يهرب من خياله.

ثم استقبلت في الجماهيرية زعماء أوروبيين كانوا يصنفونني إرهابياً، وكنت ضيفاً على المفوضية الأوروبية في بروكسل، ولاعباً مهماً في القمة الأوروبية / الأفريقية بالعاصمة البرتغالية، وكنت على استعداد لأن أدفع تعويضات لحادث مرور عابر في مكان مجهول، وأتحمل المسؤولية كاملة، شريطة أن تبقيني أوروبا وأمريكا بعيداً عن محور الشر!

لا أحد يعبأ بالشعب الليبي، والمثقفون العرب يُصـَدّعون رؤوسَنا بالحديث عن العروبة والقومية والشرف والوحدة، والإسلاميون يخطبون آناء الليل وأطراف النهار عن القيم والمباديء والنـُبل والأخلاق والشجاعة، وعن تعاليم سماوية حفظوها عن ظهر قلب، لكنهم جميعاً شركاءٌ في صمت حقير، ووضيع، وجبان وهم يتابعون فرمي، ودهسي، وإذلالي، وإهانتي للشعب الليبي.

أكاد أتقيأ على القلم العربي الذي إنْ أراد الكتابة عن كوارث الشعب العربي الليبي انحرف ناحية المصيدة التي نصبتها لهم جميعا .. تلك التي تكتفي بوصفي مخبول، ومجنون، ومهرج ليستريح ضمير صاحبه، ويظن أنه أدى مهمته النبيلة فإذا به يتحول إلى شريك معي في القضاء التدريجي على أبناء الشعب الليبي.

كل شيء يمكن أنْ أشتريه بأموال الليبيين، من المثقف العربي إلى دول الجوار، ومن السياسيين الغربيين إلى كلمة رئيس التحرير في كبرى الصحف العربية، فشراءُ الذِمَم أسهل من إعلان الجهاد ضد سويسرا!

أحتاج لساعات طويلة لكي أتذكر اسماء الذين قمت باغتيالهم:

محمد مصطفى رمضان في لندن، وعبد اللطيف المنتصر في بيروت، ومحمود عبد السلام نافع في لندن، وعمران المهدوي في بون، ومحمد فؤاد أبو حجر وعبد الحميد الريشي وعبد الله محمد الخازمي ومحمد سالم الرتيمي في روما، وأبو بكر عبد الرحمن في أثينا، وعز الدين الحضري في ميلانو، وفشلت في اغتيال الرائد منعم الهوني عضو مجلس قيادة الثورة!

وقام رجالي بتسميم على الأطيوش في اليونان، ثم تولوا اختطاف جبريل الدينالي في المكتب الصحي الليبي في بون، وفي 12 يونيو 1984 قام لطفي العسكر وهو أحد كلابي الأوفياء باغتيال صالح أبي زيد في أثينا، وتمكنت أجهزة الاستخبارات الليبية العظيمة من تهريب القاتل إلى ليبيا، لكنني فشلت في اغتيال محمد يوسف المقريف، المعارض الشهير في الخارج.

ما أتذكره أنا في ساعات ينساه المواطن العربي في دقائق!

جرائمي كتاب مفتوح يقرأه الأمريكيون والغربيون والزعماء العرب وكل من فتح الله عليه وتعلم القراءة والكتابة في عالمنا العربي الممتد من الصمت إلى الجُبن، لكنني في حمايتهم جميعا.. من جامعة الدول العربية إلى الأمم الأفريقية، ومن خصومي في السودان وتشاد والسعودية إلى المتصارعين على أرض إسراطين!

أمُّ الجرائم أن يزعم أحد أنه لا يعرف شيئا عن مشهد القمع الأربعيني للشعب الليبي، ومع ذلك فالعالم كله متضامن معي صمتاً، أو خوفاً، أو طمعاً في أموال الذهب الأسود.

لكنني لن أغادر الدنيا قبل أن أقلب عاليها سافلها، من تقسيم نيجيريا، إلى التشكيك في النبوة المحمدية، وتغيير التواريخ، والأعياد، وبدايات السنوات، وأسماء الشهور، والدعوة لفتنة طائفية من أقصى المغرب إلى عاصمة الدولة الفاطمية.

نعم، أنا مستبد، ومهرج، وبهلوان، وجاهل، ومريض نفسي وعقلي، وطاغية لم تعرف ليبيا مثلي شبيها، لكنني أشرف من كل الذين يبتسمون لمسرحياتي السخيفة، ويعطون ظهورهم لجحيم يعيش فيه أبناء الشعب الليبي.

أنا صريح، أما الصامتون فأكثر مني شراكة في صناعة جهنم الليبية!

كل صاحب قلم، وموقع، ومنتدى، وقناة فضائية، ورئيس حزب، وعضو برلمان، وزعيم دولة، ورجل دين متضامن معي ولو أقسم بكل الايمانات أن لا حول له ولا قوة.

تلك هي بعض خواطري في مقطع من يومياتي، وأحسب أنني أحتاج لتفرغ كامل حتى يخط قلمي وصف عذابات الشعب الليبي تحت قدمي وأقدام أسرتي وكلابي ولجاني الثورية.

إنني على يقين من أن هذا المقطع من يومياتي لن يتأثر به أكثر من حفنة من الشرفاء، أما الباقون من الثلاثمئة مليون عربي، ومنهم المعارضة الليبية في الخارج، وأدعياء الدفاع عن حقوق الإنسان في كل مكان، فيستعدون لنوم أكثر عمقا حتى ينتهي آخر ليبي من فوق هذه الأرض الملائكية التي أنجبت شياطين.

ترى أي الجريمتين أشد بشاعة، وقسوة، وإنتهاكاً لحرمة الدم، ولروح الله التي نفخها في أبناء آدم: القتل أم الصمت؟

أيها الصامتون على جحيم شعبكم العربي الليبي، شكرا لكم، فأنتم أيضا من كلاب خيمتي!


محمد عبد المجيد
رئيس تحرير مجلة طائر الشمال
Oslo   Norway
اجمالي القراءات 14897

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   اسامة يس     في   الأربعاء 02 يونيو 2010
[48187]

سلاحك القلم وسلاحنا ... لا أدري..؟

الأستاذ الكريم/ محمد عبد المجيد


بصدق عشت مع السطور ولا أدري كيف أوازن بين الأحاسيس التي انتابتني.. هذا الوصف ينطبق على كل الوطن العربي بلا استثناء فقط هي فروق في أدوات ومواقيت التعذيب والتكبيل ...


وها انت تكتب وسلاحك القلم... ولعلك بذلك أرحت ضميرك ... ولكني لا أدري ما مصيري أنا حين اتعاطف مع المظلموين في بقاع الأرض دون أن استطيع ان اقدم لهم شيئا....


دمتم بكل ود...


خالص تحياتي...


2   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأربعاء 02 يونيو 2010
[48197]

سياسة السماح بتوجيه الشتائم للغرب

المحترم الأستاذ محمد عبد المجيد لقد لخصت المشكلة ووضعت يدك على الجرح وكشفت المستور الذي يحاولون خداع شعوبهم به ، وخاصة هذه الجزئية من مقالك " أتحدى أي أوروبيّ يقول بأنه لم يكن يعرف بكل الجرائم التي ارتكبتها، ومع ذلك فعندما تخليت في 19 ديسمبر 2003 عن البرنامج النووي، بعدما تم تهديدي بالقبض عليّ في جحر، ونقلي إلى سجن أمريكي، تصلبت أطرافي، وعدت إلى حظيرة الطاعة مع السماح لي بين الحين والآخر بحركات بهلوانية، وسبّ الاستعمار، وتوجيه الشتائم إلى بعض القوى الغربية، ثم العودة سريعاً فأراً يهرب من خياله."


ولكن السؤال الذي يفرض نفسه هل هم على علم ويقين بما يفعلونه من خداع لشعوبهم وتضليل لهم ، أم أنهم يوهمون أنفسهم أنهم على حق لدرجة أن يتحول الوهم إلى حقيقة !! ؟؟ وشكرا لك على الجهد المبذول في هذه المقاطع من يومياتهم المليئة بالظلم والاستبداد والجرائم .


3   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الأربعاء 02 يونيو 2010
[48202]

استبداد المهرج..!!

صدقت يا أستاذ محمد عبدالمجيد فنحن أضفنا إلى علم الإستبداد (اسبداديولوجي ) فصولا كبيرة لدرجة أن مفكر بحجم عبدالرحمن الكواكبي لو خرج من قبره ورأى معمر القذافي لكتب كتابه طبائع الأستبداد من جديد ..


من عظمة منطقتنا العربية أنها أضافت للعلوم الإنسانية تجارب غنية في الإستبداد والمستبدين ..


فلقد أنتجنا في الأربعين سنة الأخيرة أنواع مختلفة من المستبدين لم يعرف العالم في الماضي أو الحاضر مثلهم ..!!


فنموذج صدام وما قام به من تدمير لبلد عظيم كالعراق أو مبارك الذي في طريقه أن يجعل من قول هيردوت ( مصر هبة النيل ) حفرية تاريخية ..!!حيث ان نهر النيل الذي يتدفق منذ ملايين السنين سينتهي من التدفق على أيدي مبارك شاهدا على عظمة مبارك وتفوقه على كل المتبدين من اول فرعون إلى الآن .. مرورا بالبشير ..ووصولا بصاحب مقالك خالد الذكر معمر القذافي صاحب الفتوح الإستبدادية وصاحب براءة إختراع نوع من الإستبداد مكتوب بإسمه في كل الدوريات والحوليات .. ألا وهو (استبداد المهرج ) ..


من حقنا ان نباهي الأمم فقد صدع الغرب رؤوسنا بإنهم أنتجوا نيرون الذي قام بحرق روما .. ولكن إتضح أن نيرون طيب القلب وساذج بالمقارنة بمستبدينا الذين يجعلون شعوبهم يحرقون أنفسهم بأيديهم .. إن التاريخ سيقف شامخا دارسا شاهدا على كل ما قدمناه ..


وسوف يخرس كل خائن وعميل  يحاول أن يشكك في مساهمتنا في العلوم الإنسانية والأجتماعية ..


4   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الأربعاء 02 يونيو 2010
[48203]

إضافة بسيطة ..في حالة عودة الكواكبي للحياة ..!!

كان من المؤكد أن عبدالرحمن الكواكبي بعدما يدرس ويشاهد حالة معمر القذافي سيغير عنوان كتابه إلى( طبائع الأستبدبد وتهريج العباد )..


5   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأربعاء 02 يونيو 2010
[48204]

الأستاذ أسامة يس ووسائل المقاومة

أخي الأستاذ أسامة يس،


هناك عشرات الوسائل لمقاومة الظلم والطغاة، ومنها عدم الخنوع، وعدم إيجاد مبررات للاستبداد، واقناع البلهاء بأنهم بتبريراتهم ينضون تحت لواء القتلة، ومقاطعة رجال الأمن الذي يقومون بحماية الطاغية، وهكذا لو بحث المرء عن وسائل المقاومة فسيعثر عليها بسهولة حتى لو بدت غير مؤلمة للطاغية.


 


وتقبل تحياتي القلبية


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


 


6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 03 يونيو 2010
[48209]

صباح لها رأي مختلف

هو العقيد طبعا  يحس بالقرف من كل عربي، أديب، أو فنان، أو شاعر، أو كاتب، أو صحفي، أو سياسي، أو مشرف على موقع أو منتدى، ثم يغض الطرف عن جحيم صنعته أنا لليبيين، ولا يزال قائما حتى تصعد روح آخر ليبي.


ولكن والحق يقال إن الفنانة صباح لم تكن تابعة لهم فلم  يشعر بالقرف منها ، بل تحدثت عن مساعدته لها في برنامج آخر من يعلم على قناة إم بي سي  بكل تقدير فقد منحها بيت في لبنان وهو بياخد العقل على حد تعبيرها ، إلى أين يأخذه لا نعلم وهذه فضيلة أخرى يريح الشعب العربي من عقولهم  ..  دمت مبدعا  شاهدا على العصر .


7   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الجمعة 04 يونيو 2010
[48227]

الأخت ميرفت عبد الله وصمت الغرب على مستبدينا

الأخت العزيزة ميرفت عبد الله


الإنسان قرد تلفزيوني، والسياسيون يعرفون الحقيقة، ولكن هناك المصلحة الخاصة، والضغوطات من المحيطين بصانعي القرار، ولذلك فالمعرفة لا تكفي، وليس كل من يعرف الحقيقة ينضم إلى أسطول الحرية المتوجه إلى غزة أو تونس أو طرابلس الغرب أو اللاذقية أو وبورسعيد.


العقيد صناعة غربية ككل المستبدين في العالم، وإذا حقق المصلحة فسيغمضون عيونهم عن كل جرائمه، مثلما كان جيزكار ديستان يأخذ الماس هدايا من الديكتاتور جان بيدل بوكاسا.


مع تحياتي القلبية


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


8   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الجمعة 04 يونيو 2010
[48228]

عبد المجيد سالم وفخرنا بانتاج طغاة

أخي الأستاذ عبد المجيد سالم


مسكين نيرون فقد ظلمناه كثيرا، فالرجل أحرق روما مرة واحدة، أما طغاتنا فيرقصون لعشرات السنوات أمام مدنهم وهي تحترق.


نحن فعلاً نباهي الأمم بطغاتنا، لكنك نسيت، أخي العزيز، أن مستبدينا يرثون ويورثون، والطفل الوسيم الذي تراه مع الزعيم في صورة عائلية، سيصبح ديكتاتورا تتحدث عنه الدنيا، ويسفك الدماء، وتخرج من بين أسنانه أنياب دراكيولية، ويتحول إلى دكتور جيكل ومستر هايد، أمام الميكرفون وأمام أجهزة أمنه!


مستبدونا نعرفهم منذ أن أسرع قائدهم مع عشرات الملايين من الحيوانات المنوية ثم قام بتخصيب بويضة ليخرج منها بعد تسعة أشهر ديكتاتور بيبي، مثلما حدث مع فرانسوا ديفالييه الذي أنتج لنا جان كلود ديفالييه في هاييتي، فنحن لدينا جمال مبارك وأحمد علي عبد الله صالح وبشار الأسد وسيف الإسلام القذافي و ....


 


والله يرعاك


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


9   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الجمعة 04 يونيو 2010
[48229]

عائشة حسين و ( بياخد العقل )

الأخت العزيزة عائشة حسين،


معكِ حق في التساؤل عن ( بياخد العقل)، فهناك في كل سجوننا يذهب العقل، ويبدأ السجين في التحدث مع نفسه، وفي الرقص في زنزانة طولها متر ونصف، وفي محاولات يائسة لاستجماع ما تكسر من العقل و .. اختفى!


بعض أجهزة أمننا توفر على المواطن السجين سنوات من عمره ( تاخد العقل ) فيضعونه في مصحة للأمراض النفسية والعصبية كما حدث مع الشاعر الراحل نجيب سرور.


الفنانون الذي سيخرجون للتضامن مع أسطول الحرية هم أنفسهم الذين سيشكرون لاحقا الديكتاتور لأنه سمح لهم بالاحتجاج ضد إسرائيل، ولا عزال للمنسيين في معتقلات عالمنا العربي.


مع تحياتي القلبية


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


10   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 05 يونيو 2010
[48233]

الدكتاتورية والسادية وجهان لعملة واحدة

الأستاذ الفاضل /محمد عبد المجيد نشكر لك جهودك الكبيرة والمتواصلة في فضح الدكتاتوريات العربية وتعريتهم أمام شعوبهم وكل أنصار العدالة والحرية في العالم اليوم . ومن المقالين عن مبارك والقذافي كإثنين من أبشعب الدكتاتوريات العربية في العصر الحديث يمكن تفهم السلوك المرضي النفسي لهم (وهذا بالطبع لا يعفيهم عن جرائمهم ولا يعفينا عن السكوت على جرائمهم) .


النفس الإنسانية بها الفجور وبها التقوى في أغوارها الدفينة وهذا ما وصفه القرآن الكريم في قوله تعالى {ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها} . تاريخ الإنسان السحيق على وجه الأرض ينبئنا عن هذا الفجور للنفس وقيامها بالتعذيب والإذلال والتجويع والسجن لمن يخالفها ويخرج عن طوعها من الأنفس .


يتبع


11   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 05 يونيو 2010
[48234]

يتبع

وأول من وصف هذه الظاهرة السادية "دوناتا ألفونس فرانسوا دى ساد. معروف بـماركيز دى ساد (بالفرنسية: Donatien Alphonse François, marquis de Sade‏) (2 يونيو 1740 - 2 ديسمبر 1814). كان أرستقراطيا ثوريا فرنسيا وروائي. كانت رواياته فلسفية وسادية متحررة من كافة قوانين النحو الأخلاقي، تستكشف مواضيع وتخيلات بشرية دفينة مثيرة للجدل وأحيانا للاستهجان في أعماق النفس البشرية من قبيل البهيمية، الإغتصاب...الخ كان من دعاة أن يكون المبدأ الأساسي هو السعي للمتعة الشخصية المطلقة من دون أي قيود تذكر سواء أخلاقية أو دينية أو قانونية.

احتجز ساد في عدة سجون في فترات متقطعة لنحو 32 عاما من حياته (بينها 10 سنوات في الباستيل)، كما تم احتجازه في مصح للأمراض العقلية. معظم كتاباته تمت في أثناء سجنه. مصطلح السادية تم اشتقاقه من اسمه ليصبح مرادفا في اللغة للعنف والألم والدموية.


فهو أول من وصف السادية في العصر الحديث ودعا إليها وإن كانت موجودة منذ وجود الإنسان على وجه الأرض و‘ن كان لم يمارس السادية كما مارسها المستبدين من الحكام العرب امثال القذافي وصدام ومبارك وغيرهم إلا أنه ألقى الضوء على هذه الأنفس الفاجرة لحكامنا وما تحتويه من تعذيب لأبناء شعوبهم ونفساياتهم الشريرة الفاجرة .


ويبقى اليكتاتور لاهثاً وراء إبداع الكاتب والمفكر حتى يتفوق في إستبداده على صاحب فكرة الاستبداد والسادية سواء كان ضدها مثل الكواكبي أو كان من أنصارها مثل المركيز دي ساد


12   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 05 يونيو 2010
[48235]

تكملة

(لكل فعل رد فعل مساوٍ له في المقدار ومضاد له في الاتجاهات ) إحدى البديهيات الرياضية التي أرساها العالم الرياضي نيوتن ومع أنه قانون رياضي ينطبق على الأجسام المتحركة والثابتة إلا أنه يتعداها إلى الأنفس البشرية وباقي الخلوقات بدرجات متفاوتة ، فإذا كان الكاتب الفرنسي الثوري دي ساد وكتاباته عن السادية هى رد فعل طبيعي لما تعرض له من قهر واستبداد من الملك الفرنسي آن ذاك ونظام الحكم الفرنسي الديكتاتوري أنذاك ، وبالمثل يحدث في المجتمعات العربية الآن كلما اشتد القمع والقهر من كل ديكتاتور عربي يحكم بلاده كلما زاد الخنوع والاستسلام من جانب الشعب الذي يمارس ضده الديكتاتور هذه السادية . على قدر القهر والاستبداد يكون الخنوع والاستعباد .


13   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 06 يونيو 2010
[48265]

الأستاذ محمود مرسي والحديث عن الماركيز دي ساد

أخي الأستاذ محمود مرسي


أتفق معك تماما في أنه على قدر الضغوطات السادية والقهر والاستبداد، يكون هناك خضوع وخنوع ومذلة ومسكنة.


وشكرا لك على تكملة مقالي بحديثك عن السادية والماركيز دي ساد، وأيضا حديثك الرائع عن أن النفس البشرية فيها الفجور والصلاح، وتحتوي على النجدين، وأن الخيار واضح لا لبس فيه.


تحياتي القلبية، وشكري العميق على اهتمامك الكريم بمقالاتي


 


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 544
اجمالي القراءات : 4,309,729
تعليقات له : 537
تعليقات عليه : 1,329
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway