الصحفي الكردي الذي قتل لقولة حق (المقال الاول):
الصحفي الكردي الذي قتل لقولة حق (المقال الاول)

دانا جاف في الخميس 13 مايو 2010


0px; margin-left: 0px; padding-top: 0px; padding-right: 0px; padding-bottom: 0px; padding-left: 0px; text-align: center; ">  

انا اعشق بنت مسعود البرزاني

 

(نشر في 13/12/2009 في موقع كوردستانبوست)

انا اعشق بنت مسعود البرزاني. هذا الرجل الذي يظهر من شاشة التلفزيون ويقول انا رئيسك. لكنني اود ان يكون هو (حماي) اي والد زوجتي.، اي انني ريد ان اكون عديلا لنيجيرفان البرزاني. حين اصبح صهرا للبرزاني سيكون شهر عسلنا في باريس، ونزور قصر عمنا لبضعة ايام في امريكا. سانقل بيتي من حيّينا الفقير في مدينة اربيل الى مصيف (سري رش) حيث تحرسني ليلا كلاب امريكا البوليسية وحراس اسرائيلييون.

والدي الذي هو من (بيشمركة) ايلول القدامى، والذي يرفضه الحزب الديمقراطي الكردستاني الى اليوم تقديم خدمات التقاعد له بسبب انه ليس ضمن صفوف الحزب في الوقت الحالي، ساجعله وزيرا للبيشمركة.

اخي الذي تخرج من الكلية، وهو الآن عاطل عن العمل ويريد الذهاب الى الخارج كلاجئ، ساعيّنه كمسؤول لحرسي الخاص. امّا اختي التي مازالت تستحي ان تذهب الى السوق عليها ان تسوق افخر السيارات مثل بنات العشيرة البرزانية. و أمي التي تعاني امراض القلب والسكر وضغط الدم ولاتملك المال للعلاج خارج الوطن، ساجلب لها طبيبين ايطاليين خاصين بها في البيت. وسافتح لاعمامي دور ضيافة واعيّن ابناء عمومتي واخوالي نقباء و عمداء الوية في الجيش. لكن اصدقائي يقولون لي "سرو" (تصغير اسم سردشت-المترجم) دع عنك هذا الامر فهذه عائلة الملا (يقصد الكاتب عائلة ملا مصطفى البرزاني والد مسعود-المترجم) ما ان قالوا انتهى امرك حتى صار قتلك حتمياً. لكنني لست اكفر. احلف بمقبض خنجر ملا مصطفى البرزاني ان والدي قضى ثلاثة ليالي متوالية في احد الجبال مع ادريس البرزاني ابن الملا. لذلك فما الضير ان يقول مسعود البرزاني انا رئيسكم؟ ولكن فليقل الرئيس كم مرة زار حيّاً من احياء اربيل و السليمانية منذ ثمانية عشر عاما وهو رئيسنا؟

ولكن مشكلتي هي ان هذا الرجل عشائري الى درجة لا يحسب اي حساب لاي رجل خارج حدود مصيف سري رش. بنقرة واحدة في شبكة الانترنيت استطيع ان اجد كل زوجات رؤساء العالم لكنني لا اعرف الى الآن كيف هي حماتي؟ (يقصد الكاتب زوجة مسعود البرزاني-المترجم).

لا اعرف اطلب من مَن ليرافقني لطلب الزواج؟ في البداية قلت اصطحب عددا من الملالي والشيوخ المسنين والبيشمركة القدامى بعد التوكل على الله سنتقدم للخطبة في امسية ما. لكن صديقا لي وهو صحفي قال لي: (ابحث عن الجحوش والخونة الذين قاموا بعمليات الانفال واصطحبهم معك لان مسعود البرزاني يحب جدا امثال هؤلاء). لكن صديقا آخر قال (اذا تسمع كلامي اقترب من نيجيرفان البرزاني في مؤتمر صحفي واهمس في اذنه انك وراء مهمة خيرية. او اذا لم تستطع فاسأل (دشنى-مطربة كوردية على النسق الاوروبي) ان تدبر لك هذا لامر، فهي تلتقي بهم كثيرا (بعائلة البرزاني-المترجم).

  

 
اجمالي القراءات 9687

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الجمعة 14 مايو 2010
[47811]

حرية الكفر وحرية الانتقاد

إذا كانت اليبرالية الإسلامية التي يؤمن بها أهل القرآن من خلال القرآن تؤمن بحق الفرد في أن يؤمن أو يكفر ( من شاء فلييؤمن ومن شاء فليكفر )أي أن حرية الكفر مكفولة في الشرع الإسلامي وليس لها عقاب دنيوي ..فمال هؤلاء القوم يضيقون زرعا من مقال لكاتب كتبه بطريقة ساخرة لكي يوصل للآخرين مدى ما يعانيه أهله من إهمال حكومي وان الطريق الوحيد لكي يخرج من هذا النفق هو أن يتزوج من أبنة رئيس الجمهورية لكي يحل كل مشاكله ومشاكل اهله .. وفي المقابل لم يصل غضبهم من كاتب المقال بسجنه أو تأنيبه أو إرهابه ولكنه وصل لدرجة القتل !!!.. هؤلاء الحكام المأفونين يرفعون أنفسهم فوق الله سبحانه وتعالى والذي أعطى الحرية لخلقه في ان يؤمنوا به أو يكفروا به .. اما هؤلاء الفشلة في كل شيئ فيقتلون من ينتقدهم ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-05-10
مقالات منشورة : 9
اجمالي القراءات : 113,062
تعليقات له : 3
تعليقات عليه : 15
بلد الميلاد : Iraq-العراق
بلد الاقامة : الولايات المتحده-USA