التوحيد:
البعد الاجتماعي للتوحيد

زهير قوطرش في الأربعاء 12 مايو 2010


 

 

 

البعد الاجتماعي للتوحيد

 

للتوحيد ,بعدين ...بعد إيماني وهذا البعد مذكور في القرآن الكريم في الكثير من الآيات الكريمة المكية خاصة ,والتي تتناول فكرة التوحيد الإيماني والذي محورها الأساسي شهادة "لا إله إلا الله"...وما يتبع هذا البعد الإيماني من مقولات تتناول مواضيع الخلق ,والكون والإنسان في علاقتهم بالخالق. وهذا البعد الإيماني يشترك فيه كل أفراد الديانات السماوية والأرضية الذين يشهدون أن لا إله إلا الله لا شريك له ,لم يلد ولمtilde; يولد ولم يكن له كفؤ أحد ...له ملك السموات والأرض ,كل شيء ما عداه مخلوق من العدم ,ومصيره إلى الفناء.والخلود في الدار الآخرة ,لهذا كان التوحيد هو المحور الأساسي للإيمان ,بعد ذلك يختلف الناس في تطبيق الشرع الذي هو في كتبهم.

 

أما البعد الاجتماعي للتوحيد وهو محور هذه المقالة ,هو ما أشارت له الآيات الكريمة

 

"  شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً والذي أوحينا أليك ,وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين,ولا تفرقوا فيه      " الشورى-14

 

"وأطيعوا الله ورسوله,ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم,واصبروا أن الله مع الصابرين  " سورة الأنفال -46

 

" ولا تكونوا كالذين فرقوا دينهم واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات " سورة آل عمران

 

" واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا,واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً " سورة آل عمران -103

 

هذا البعد الاجتماعي لمعنى التوحيد .كان تطبيقه العملي والفعلي في أول وثيقة سياسية وضعها الرسول(ص) بعد الهجرة ,معلناً المبادئ الأولى لخطة العمل التحالفي بين الفرقاء الذين صار المسلمون فريقاً منهم.

حيث كتب محمد  بين المهاجرين والأنصار كتاباً واعد فيه اليهود وعاهدهم وأقرهم على دينهم وأموالهم ,واشترط عليهم واشترط لهم..."

وصيغة الكتاب كانت بهذا المحتوى.

"هذا كتاب من محمد النبي بين المؤمنين والمسلمين من قريش ويثرب ومن تبعهم وجاهد معهم .أنهم امة واحدة دون الناس ..." هذه هي بداية الوثيقة .وهي التي أعطت التوحيد مسيرة العبور من القبلية ومساوئها إلى علاقات جديدة حضرية كيفية علمانية في أسلوبها للتعايش.

 

دعونا ننظر اليوم إلى حال التوحيد عند المسلمين وغير المسلمين ,مع الأسف  صار التوحيد جملة تردد باستمرار باللسان فقط.

 ,دون أن يكون لها مضموناً واقعياً وبعداً اجتماعياً .هذا البعد الاجتماعي ,يهدف إلى وحدة المؤمنين الموحدين , فهل يُقبل منا التوحيد لفظاً دون ترجمته على أرض الواقع كما أشارت الآيات الكريمة التي تدعوا إلى الوحدة وعدم تفريق الدين.

وهل المسلمون على تفرقهم اليوم هم أهل التوحيد ,وهل المسيحيون اليوم من أهل التوحيد ,وهل اليهود اليوم من أهل التوحيد ....لا أعتقد ذلك ,لأن التوحيد الإيماني ,يجب  وبالضرورة أن يتبعه التوحيد في بعده الاجتماعي ,بين أفراد كل ديانة على حدة ,ومن ثم التعايش والاتحاد بين الديانات ,ولا أقول الوحدة ,لأن إرادة الخالق  في أنه جعلنا ديانات مختلفة الشرعة والمنهاج ,  ,هذا التنوع ,يجب أن يدفعنا إلى التسابق في فعل الخيرات لا في التكفير والقتل.

اجمالي القراءات 22482

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس 13 مايو 2010
[47795]

الأخ محمد

أخي محمد .تحياتي لك  كيف أحوالك أيها العراقي العزيز على قلوبنا جميعاً.نحبك ونقدرك من خلال فكرك وقلمك ,وليتنا نلتقي يوماً جميعاً في مؤتمر أو ندوة لنتعارف أكثر ونتقارب.


أخي معاذ الله أن أدعو إلى قيام دولة دينية ,ولا أدري من سيحكم فيها ...إذا كان الجميع مختلفون.


أخي ...في مقالتي ركزت على دولة الرسول العلمانية ,ومعك ألحق من أين لنا رسولاً في هذا الزمن. لكن في الحقيقة أحببت أن أؤكد للجميع أن التوحيد الإيماني إن وجد على شكله الصحيح ,هو لقاء ما بين الأرض والسماء ,بعيداً عن عبادة البشر والحجر.وهؤلاء الموحدون الذين يتقاتلون على مصالح فردية وطائفية وحزبية ودينية ,لا يمتون بصلة إلى التوحيد .الموحد هو الذي يؤمن بالله وحده ,ويحترم إيمان الأخر وحتى إلحاده وكفره.وهذا لا يحل إلا من خلال العلمانية أو الليبرالية .


كل ما هنالك بالمختصر المفيد ,أحببت إظهار عورة الذين يدعون التوحيد وهم منه براء.


2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 14 مايو 2010
[47823]

السلام عليكم أهل الدار

 موضوع  جميل ونقاش أجمل عند الحديث عن  البعد الاجتماعي  للتوحيد، قفز إلى ذهني  الآثار التي يتركها عدم التوحيد ومنها :الرياء الذي يحدث في المجتمع نتيجة الإشراك وعدم التوحيد ، بأن يخشى الشخص من إنسان أكثر من خشيته من ربه ، ويخشى على رزقه  وعلى حياته وعلى أولاده ،  وبناء على ذلك نرى كثرة الرياء في المجتمع ومداهنة المرؤوس لرئيسه ومداهنة أصحاب الجاه ومسايرتهم في الفساد فترى الحاشية أكثر انفعالا وفسادا من القائد ! وهذا هو أصل البلاء ، كما يؤدي لانتشار الرشاوي والكذب ووضع أشخاص في مناصب  لايستحقونها ، وحرمان  من يستحقها . الخ ..


3   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة 14 مايو 2010
[47826]

الأخت عائشة

أشكرك ليس على مرورك الكريم ,ولكن متابعتك لنشاط الموقع ,واهتمامك بالتعليق على أكثر المقالات.


معك كل الحق ,بأن للتوحيد مواصفات ,المسلمون اليوم وما يجري في ديارهم وبينهم ,من الراس إلى الحاشية .... لايدل على أننا موحودون....لهذا لابد من الهدم والبناء.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,538,008
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,464
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia