كنــت غريبة فى بلـــدى

نورهان عثمان محمد على في الجمعة 30 ابريل 2010


مقالى ليس كرها فى مصر بلدى الحبيب وانتقاد لمجرد الانتقاد  ولكن هو فقط حب وعشق لها فأنا اتمناها احسن بقاع العالم  .

 منذ اول يوم فى كندا لمست واحسست الفرق بينها وبين بلدى مصر وبين هيئة وشكل الكنديين وشكل المصررين وبين شوارعها وشوارع مصر ، وزاد شعورى بأن حقوقى فى مصر كانت مهدرة مثل حقي فى طعام وشراب آمنين ، حقي فى منهج تعليمى يحترمنى ويرتقي بعقلى وقدراتى ، حقي فى ان اشارك برأيي فى قرارات &ae;ات ليست حكراً على  رجال الدولة فيما يخصنى كمصرية حقى فى ان اشعر بالآمان فى الشارع ، حقي فى ان اشعر ان رجال الشرطة فى خدمتى لست انا التى فى خدمتهم، وحقي فى اعلام مراقب يحترمنى ويقدم لى فقط ما هو مفيد وما ينمى عقلى ويزيد معلوماتى العامة ووعيي ويشجعنى على ما هو افضل و حقي فى علاج يليق بي كمصرية فأنا مقتنعة تماما ان كلمة مصري تعطى الشرف لصاحبها.

ليس بالضرورة انا اكون انا صاحبة كل هذه التجارب ولكن يكفي ان ارى من هو مصرى مثلي تهدر حقوقه وكرامته ولا يحترم كإنسان له حقوق وعليه واجبات.

فى مصر عشت الغربه فى بلدى والخوف فى مسكنى ليس لاننى مذنبة بل لأن اهلى لهم افكار غير مرغوب فيها، مع أنهم لا يفرضونها على أحد ،  ولان هناك من لهم سلطة تؤهلهم لفعل اى شيء ولخرق جميع القوانين،  الا وهم رجال الشرطة والبوليس  فى مصر.

 رأيت اهلى فى المعتقل  بدون تهم ، وحرمت من ابى 5 سنوات  لانهم عبروا عن رأيهم فقط . اذا فى مصر علينا ان نصمت ولا نفصح الا عما يرضي به رجال الدولة الاعزاء.

عن التعليم فى مصر او عن مدرستى تحديدا كنت عندما اعود منها اشعر وكأننى كنت فى سجن مفتوح وعقوبته اليومية عبارة عن  9 حصص متواصلين او للامانة بينهم 10 دقائق للاستراحة ،وهنا لا الوم  مدرستى التى اكن لها كل الاحترام والتقدير للابد بل الوم  النظام التعليمى الفاشل الذى جعل الدراسة  واتعليم هم،  والثانوية العامة كابوس. ودولة نست او تناست ان التعليم هوإختصار  للوطن  وهو الاجيال القادمة  وهو المستقبل.

والوم واضعى المناهج المتكدسة الفظيعة ( وهذا اقل وصف لها ) التى تحتاج الى 20سنة لحفظها ليس غباء منا كطلبة ولكن بسبب كمية المعلومات المهولة بها والتى ربما لا حاجة لنا بها فى العصر الحديث ، والتى تتطاير من العقول بمجرد انتهاء السنة الدراسية بسبب الاعتماد على التلقين  وليس على الفهم والتفكير والعقل .

مع المقارنة بكندا فالتعليم هنا حقيقي(بالرغم من أنى مازلت فى الشهر الأول من السنة التحضيرية الأولى لإلتحاقى فيما بعد بالسنة الدراسية الطبيعية لى وهى الأولى من المرحلة الثانوية ) ومع ذلك اقول انه  جعلنى اكثر نشاطا وحيوية وممارسة لاشياء جديدة ومفيدة واكتشاف مهارات لم اكن اعلمها  من قبل .مثل الأنشطة الرياضية والفنية  والحرص على دخول المكتبة والقراءة بإنتظام (إجبارى )داخل الفصل وداخل المكتبة ، وعمل أبحاث شبه يومية ، إلخ إلخ .

والمناهج لا تعتمد الا على الفهم فالمنهج لا يُدرس فيه إلا موضوع  واحد لمدة اسبوع او اكثر، كمثال (لو إفترضنا أننا ندرس قواعد اللغة العربية  فلن ندرس سوى موضوع –كان وأخواتها فقط  لمدة أسبوع أو أكثر )  ليس  هذا اهدارا للوقت ولكن لان هدفهم التعليم الحقيقى  بما تحمل الكلمة من معنى  والتدريب وعدم نسيان المعلومات و ليس التلقين والحفظ وشوف غيره   ، ومن اكثر ما اعجبنى هنا انهم يعترفون بأن القراءة غذاء العقل فيتم تخصيص ربع ساعة يوميا للقراء كل المدرسة تقرأ فى نفس  الوقت  ،وكأنها حصة دراسية ، وكل طالب يختار ما يريده من أى كتاب يختاره ..واعجبنى الاهتمام بالحوار المتبادل بين المُعلمة والطلبة ،  وثقافته والتربية على حرية الرأي والتعبير وتحمل المسئولية . وفى مصر وللأسف الشديد  لا يعترفون  بغذاء للعقل ولا للبطون ولا توجد ثقافة الحوار لا فى المدرسة ولا فى غيرها  ، وأفضل مثال على هذا  خناقات مجلس الشعب  اليوميه وفضائح نوابه (المُحترمين ) الذين يريدون ضرب أصحاب الرأى بالرصاص !!!! وهذا لعدم فهمهم لثقافة الرأى والرأى الآخر، او احترام الآراء ولعدم معرفتهم بآداب الحوار .

ولكن السؤال كيف يكون هنا حوار فى المدارس ولا يوجد اصلا وقت لتدريس المنهج نفسه؟؟؟

التعليم فى مصر يحتاج لاعادة نظر للمناهج ،ولتعليم المُدرسين أيضا مرة أخرى ،  ولإدخال التكنولوجيا الحديثة  فهنا فى كندا نتعامل مع الكمبيوتر والإنترنت  كأحد مكونات التعليم الأساسية مثلها مثل الكتب والمراجع .ويحتاج  التعليم للايمان بكونه الاهم دائما وابدا لتقدم أى بلد بل لتقدم أى إنسان والحفاظ عليه  .

أما عن الفرق بين المصريين والكنديين

فالكنديين عندما تنظر الا وجوههم ترى الصفاء والنشاط والحب فهم فى منتهى النشاط ليس بسبب ممارسة الرياضات ولكن بسبب الراحة النفسية وهدوء وراحة البال مما يخلق الجو المناسب للابداع والحب والاستيعاب وهدوء الاعصاب والبشاشة والاحترام والنظام والالتزام،  فلماذا لا يلتزم طالما حقه محفوظ، وطالما جزاؤه من جنس عمله  وعطاؤه له مقابل.

أما فى مصر الحبيبة كيف لنا ان نرى الناس سعداء وهادئي البال وملتزمين ومنظمين ومتقنين لاعمالهم، وهم مهدرى الحقوق والكرامة ،والواسطة  والرشوة حقها محفوظ ،وليس هناك من يحترمهم ، ومُضيق عليهم  فى أرزاقهم  بفعل فاعل (ولعنة الله على ذاك الفاعل )ولا يجدون  ما يسايرون به  الغلاء وارتفاع الاسعار .

عندما جئت هنا وجدت اسلام بلا مسلمين كما قال الامام محمد عبده،  فهنا البلد تعطيك الفرصة لتطبيق تعاليم الاسلام المتحضرة والمحترمة فأنت ملزم ان تتقن عملك وملزم ان تلتزم بمواعيدك وملزم بنظافة الشوارع وملزم الا تنشر الفساد فى الارض ، وهنا تُطبق مقولة من جد وجد ومن زرع حصد ،بالعدل والمساواة وعدم التفرقة بين الناس والتقدير الحقيقي للقدرات مما يعطيك الشعور بأنك المقصر اذا قصرت وانك المتفوق اذا تفوقت اى تتحمل مسئولية كل شيء فى حياتك ولا توجد فرصة للشعور بالذل او عدم التقدير او اهدار الكرامة والظلم

 وفى النهاية ادعو الله تعالى ان يجعل مصر محروسة حقيقة ، وأن يهبها من يُعطيها حقها وقدرها ،وليس من يُذلها ويستعبد أهلها ،  وان يعطى كل ذى حق حقه.

اجمالي القراءات 9040

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   السبت 01 مايو 2010
[47515]

التعليم أساس التقدم

اكرمك الله يا نورهان وضعت يدك على الجرح ، فالتعليم هو الأساس  ، فبالتعليم ترقى الأمم وتتقدم ، والتعليم هو غذاء العقول ، وأى دولة تريد النهوض بركاب التقدم والحضارة عليها أولا وقبل أى شئ أن تنظر للتعليم وتطوره ، فالأجيال القادمة هى التى سوف تحدد مصائر الشعوب ، فإذا اتيحت لها فرصة التعليم الجيد فى ظل نظام تعليمى متطور يواكب العصر فسوف يكون فى هذا أملا كبيرا لتقدم تلك الشعوب ورقيها ،   فإذا كانت مصر تريد أن تلحق بالدول المتقدمة مثل كندا وغيرها فعليها أولا أن تطور التعليم والعملية التعليمية قبل أى شىء .  


2   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   السبت 01 مايو 2010
[47524]

القائمين على النظام فى مصر لا يحترمون الشعب المصرى

(القائمين على النظام فى مصر لا يحترمون الشعب المصرى) هذا القول قاله المرحوم الاستاذ الدكتور عبد الوهاب المسيرى ،والذى ختم حياته ناشطا سياسيا فى الحركات المصرية الاحتجاجية ضد مبارك والنظام المستبد ، وهذا القول يلخص كيف يتعامل هذا النظام مع الشعب المصرى وهذا يفسر لنا مدى ما يعانيه الشعب المصرى من اهمال متعمد على كافة الأصعدة من الصحة للتعليم وصولا للاقتصاد، وذلك بغرض جعلها ضعيفة فى مقابل كل القوى المجاورة ومنها وأهمها فى نفس الوقت اسرائيل ، لذلك فإنه من الحقيقى أن هذا النظام إنما هو متآمر على مصر والمصريين لصالح كل من يكرهون مصر وطنا وشعبا ، لذلك لا نستغرب مدى الانحطاط الذى وصلت إليه مصر على أيدى هؤلاء الحكام ، ونتخيل أن لو كان حاكم مصر من اعداء مصر لكان أخف وطأة ورحمة بالمصريين من هذا النظام ، عموما فإن الفرج قريب والنظام يلفظ أنفاسه الأخيرة ومن الطبيعى أن يطول خروج هذه الأنفاس لتعذيب أصحابها أكثر وأكثر .


3   تعليق بواسطة   sara hamid     في   السبت 01 مايو 2010
[47529]

انتم امل المستقبل

الجيل القادم من ذرية القرانيين هم الامل لنشر الدين الصحيح


ليعم السلام ربوع الارض بعباد مؤمنين يمشون في مناكب الارض وينهلون من العلوم مقيمين عدل الله تعالى بين عباده


ذالك ما نرجوه للاجيال القادمة فوقاهم الله تعالى شر الفتن والتعصب


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 01 مايو 2010
[47532]

ممتازة يا نورهان

ممتازة يا نورهان ،وفقك الله وعقليتك وإسلوبك فى تطور ملحوظ .. ولن نقبل منك إلا المقالات المركزة المليئة بالجديد والمعلومات المفيدة للقارىء...


5   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد 02 مايو 2010
[47539]

الاخ الفاضل عثمان , مبروك وصول الاهل

وان شاء الله يرتاحوا وينسعدوا معك في بلدهم الجديد ومع ثلوج كندا ,


فقد جربت  نفسي الحالة عندما تكون العائلة مشتتة , شئ صعب ومقلق الى ان يلتم شمل العائلة ,


مبروك مرة اخرى وبالسعادة والهناء مع اولادك المتفوقين حفظهم الله لك ولامهم


دمتم بكل خير


أمل


6   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الإثنين 03 مايو 2010
[47563]

بارك الله فيك يا نورهان

الكاتبة الواعدة / نورهان عثمان محمد علي ، بارك الله فيك وفي عقلك وقلمك ، فكما يقولون في المثل الشعبي في مصر( ابن الوز عوام ) فمن المؤكد أنك تملكي أسلوب قوي مثل الوالد الموقر حفظه الله لكم .


لدى سؤال بسيط عن قولك (اذا فى مصر علينا ان نصمت ولا نفصح الا عما يرضي به رجال الدولة الاعزاء)هل الصامتين الذين لا يفصحون عما بداخلهم يسلمون من بطش زبانية النظام ؟؟


فالحل ليس في الصمت ولكن بالمطالبة بالحقوق أياً كلنت النتيجة حتى لو اطلقوا الرصاص كما يهددون به القائمين بالمظاهرات السلمية .


رعاك الله وحفظك أنت وجميع الأسرة الكريمة


7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 03 مايو 2010
[47574]

أكرمك الله أستاذه أمل

أكرمك الله استاذة أمل -وأشكرك على تهنئتك بلم شمل اسرتنا ،واسأل الله أن يلم شمل أحبابنا جميعاً (عرب ومصريين وعراقيين ) ، مع تمنياتنا لك ولأسرتك الكريمة بالتوفيق فى حياتكم يا رب العالمين .


8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 03 مايو 2010
[47586]

أهلا يا نور .. ونورت كندا كلها

 شكرا يا نورهان على هذا المقال الرائع . 


والحقيقة انه توصيف رائع لأهل كندا ، سمعته من كثيرين ممن عاشوا سنوات فى كندا ، ولقد استطعت فى اسبوع أن تصفى بملاحظات نفاذة ملامح الحياة الكندية 


على فكرة الحياة فى امريكا ليس فيها راحة البال تلك  لأنها مبنية على التنافس والخوف من الضياع حيث لا توجد نفس الضمانات الاجتماعية و الطبية التى فى كندا .


أنتظر مقالاتك القادمة عن كندا وذكرياتك عن مصر.


وتحياتى للاستاذ نادر عثمان 


فينك يا نادر ؟


9   تعليق بواسطة   نورهان عثمان محمد على     في   الإثنين 03 مايو 2010
[47588]

شكرااا جزيلا

شكرا استاذة نعمة على اهتمامك وعلى تعقيبك وهذه هى الحقيقة التعليم اساس كل شيء دائما وابدا

**************************


استاذ عبد المجيد شكرا لحضرتك وفعلا القائمين على النظام لا يحترمون حتى انفسهم

***********************


استاذة سارة شكرا جزيلا لك واتمنى ان نستطيع فعل اى شيء لبلدنا ولديننا

*********************


شكرا استاذة امال والله يبارك فيكى

*********************


استاذة نورا شكرا لحضرتك وردا على سؤال لا اعتقد انه هناك من يسلم من النظام هذا الظالم ولكن يصبح اسمه ماشي جنب الحيط وخايف على عياله

 


10   تعليق بواسطة   نورهان عثمان محمد على     في   الإثنين 03 مايو 2010
[47589]

شكرا ابي العزيز

دكتور عثمان والدى العزيز هذا فقط لانك ابي


11   تعليق بواسطة   نورهان عثمان محمد على     في   الإثنين 03 مايو 2010
[47590]

شكراا

جدو احمد امريكا الشمالية كلها منورة بحضرتك وشكرا لاهتمام حضرتك بالمقال واتمنى ان اكون عند حسن ظنك دائما باذن الله


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-26
مقالات منشورة : 5
اجمالي القراءات : 46,298
تعليقات له : 15
تعليقات عليه : 49
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt