النفاق:
هل أهل القرآن منافقون؟

زهير قوطرش في الأحد 27 ديسمبر 2009


 

 أهل  القرآن, هل هم منافقون؟
 
ما دعاني الى كتابة مقالتي هذه ,هو تجربتي الشخصية التي أستطيع أن اسميها تجربة حياة مع العديد من التنظيمات الإسلامية والشخصيات الإسلامية ,وبعض الأفراد العادين القائمين على أمور المسلمين.
مشكلة المسلمين ,وخاصة الذين يتربعون على عروش القيادة ,من خطباء مساجد الى مشايخ وعلماء ,أنهم يعلنون عكس ما يضمرون .
كوني ot;>كوني كنت واحداً من صفوف اليسار العربي والعالمي وما زلت ,لكني تزينت بالإيمان القرآني ,هذا الموقع جعلني في نظر الكثير من المسلمين شخصاً حيادياً ,يفتحون له أسرار قلوبهم ,وخاصة  حول معتقداتهم الطائفية والمذهبية ,ويعملون  باستمرار على تشويه صورة الأخر أمامي قد الإمكان  للصعود على أكتافه.
أهل السنة  ,في أحاديثهم الجانبية ,لا يتركون شاردة ولا ورادة عن أهل الشيعة إلا ويحاولون استغلالها ,لوصفهم بأقبح الأوصاف العقدية التي لو صحت ,لكان أهل الشيعة أكثر ضلالاً من قوم فرعون.
وأهل الشيعة بالمثل . في أحاديثهم الجانبية يتعرضون لأهل السنة بالقدح والسب ,كونهم حرفوا العقيدة وكأن أهل السنة هم من لعنهم الله.
 لا أنكر أن في المتعصبين من الطرفين مخلصون لدينهم,يظنون أنهم بكراهيتهم للفريق الأخر,يطيعون الله ورسوله وأنهم مأجورون على ما يقومون به من التعريف بسلبيات الأخر دون إيجابياته.
لكن المشكلة الأكبر ,والتي واجهتها مع الفريقين هي أنه عند اجتماعهم في مجلس واحد يضمهم تتغير اللهجة ,ويبدأ الإطراء بأننا مسلمون لله, وديننا وواحد, وكتابنا واحد.وأننا أي السنة نحترم أهل البيت والأمام علي ,ونحترم الأئمة  وعلماء الشيعة  كونهم ذخراً لهذه الأمة ,وأن من ينشر الخلافات التي لا أساس لها من الصحة هم أعداء الإسلام ,ونحن مع الوحدة الإسلامية .ويقابلهم أهل الشيعة بمدحهم أبو بكر وعمر, وأن موضوع الخلافة يجب أن لا تفرقنا ....وهكذا .
 
"كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون"
 
هذا النوع من النفاق ,هو من أخطر ما تواجهه الأمة ,وخاصة أن المتنفذين من الفريقين ,يعلنون الاتفاق في الاجتماعات العلنية ومن على الفضائيات  ,ويحرضوا بالسر أتباعهم على التعصب ومهاجمة الأخر.
أمام هذا الواقع المؤلم .....سألت نفسي سؤالاً بسيطاً .هل أهل القرآن أيضاً منافقون؟
 
استعرضت كتابات أهل الموقع ,وتصريحاتهم المختلفة ,ووجدت أن الاتجاه أو الخط  العام الذي يسيرون عليه ,لا يمكن أن يكون خط نفاق...والسبب في ذلك أمرين.
 
الأول ترفعهم عن الانحياز الى أحد الفريقين , بل العكس من ذلك هم يقومون على تقويم فكرهم التراثي ومحاولة إعادته الى الكتاب الجامع.
الأمر الأخر ..دعوتهم الى العودة إلى كتاب الله التي لا يمكنها أن تحتمل مبدأ النفاق ,كون كتاب الله تعالى حارب النفاق والمنافقين ,وسنة الله تعالى لا نفاق فيها هي واضحة عقدياً وتشريعياً .ولا حاجة بهم الى النفاق فيها  ,لأنهم لا يتعصبون لمذهب أو طائفة أو طريقة.
 
والأمر الأهم هم رفضهم التعامل مع أي كتاب أخر مهما كانت مكانته التراثية ,وتقديسه من قبل الأطراف المعنية .كون هذه الكتب ما عدا كتاب الله هي مصدر الخلاف الدائم والمستمر ,والتي  إذا بقيت على مكانتها المقدسة , سيبقى الخلاف الى يوم الدين ,وهي من جهة أخرى مصدر النفاق بامتياز .واعتبارهم  أي أهل القرآن أن كتاب الله هو القيم والمهمين قولاً وفعلاً.وكونهم ليسوا طرفاً في الصراعات المذهبية والطائفية ,بل هم هدف الهجوم من قبل أئمة النفاق الإسلامي .فهم بعيدون عن أن ينافقوا أحداً.
 
فإذا أراد المسلمون العزة والوحدة  ,فالعزة  في طاعة الله والوحدة تحت راية لا إله إلا الله وأن ما جاء به محمد (ص) رسول الله هي سنة الله التي لا تبديل فيها ولا تغير.
 
" لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"
اجمالي القراءات 10602

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (12)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 27 ديسمبر 2009
[44452]

هل الدين حكر على الشيوخ فقط ؟انظرإلى القسم الانجليزي لتعرف الإجابة

الغريب أن النقطة التي ربما اتفق عليها المتصارعون هو كرهم لأهل القرآن تحديدا ، بل وتخرج التصريحات الرسمية من هيئة كبار العلماء  تتبارى في رفض الاتجاه  القرآني الجديدوتكفيره  ،سمعت  حلقة نقاشية وجدتها على القسم الإنجليزي لموقع أهل القرآن  منقولة من القناة الثقافية للإعلامي جمال الشاعر في برنامجه : كتب ممنوعة ، ولك أن تتخيل يا أستاذنا الفاضل كم التهم الذي حاول إلصاقها فضيلة الشيخ  بمن يخالفه وكأنها خناقة أو عراك يبدأ من علو الصوت وعدم ترك فرصة إلا ما ندرللمتحدث بل والتقليل من شأنه والقدح في عدم تخصصه وأن فضيلة الشيخ قد تنازل عندما رضي أن يجلس في جلسة نقاش مع أمثال هؤلاء الذين لا يعرفون نطق جملة صحيحة  ، وهو ما هو ؟  الأستاذ الذي يعطي الدرجات العلمية ... الخ


2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 27 ديسمبر 2009
[44457]

الشعرة التى بين كظم الغيظ ، والتسامح ، والحس الإجتماعى .

أخى الحبيب الأستاذ -زهير قوطرش - أكرمك الله ، وبارك فيك وفى أفكارك القيمة..


 أرجو من إخوانى الا يتطرفوا فى رفضهم للنفاق إلى الدرجة التى تجعلهم يخلطون ،أو يتناسون القيم العظيمة للإنسانية ،والتى طالبت بها الديانات أصحابها ،مثل - كظم الغيظ ، والتسامح ،والعفو ، والحس الإجتماعى ، فكلها تجعلك أحيانا (تتعامل مع بعض الناس بما لايستحقون ) وتطلب أجرك فى هذا من الله ، وفى هذه الحالة قد يتصور البعض (الذى لا يعلم قيمة أن تطلب أجرك من الله عليها ) أنك (جبان ، أو ، منافق ،، أو ضعيف ) وهكذا .....فأرجو من إخوانى ا على الوجه الآخر لا ينسوا هذه القيم العظيمة فى ظل رفضهم للنفاق ، لتداخلها ظاهريا ( أحيانا ) مع النفاق ....


وشكرا


 


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 27 ديسمبر 2009
[44460]

العدل شيمة المسلم المتبع للقرآن الكريم .

الأستاذ /زهير قوطرش  السلام عليكم ورحمة الله ، دائماً تبحث عن الحق وتتحرى الصدق في كل ما تقول فجزاك الله  خير الجزاء .


،أخي العزيز إن المسلم الحقيقي هو من يعدل في حكمه مع الجميع مهما كان آذاهم هذا ما يميز المسلم الذي يتبع القرآن الكريم اتباع حقيقي ، حيث يقول الله سبحانه وتعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }المائدة8 . فطبقاً لهذه الآية الكريمة فإن المسلم الذي يتبع القرآن عليه بالعدل وقول الحق حتى مع من يناصبونه العداء .فهو بذلك سوف يؤثر فيهم ايجابياً وتكون فرصة عملية أفضل للتعرف على أخلاق من يتبع القرآن ويتخذه منهجاٌ عملياً لحياته . 


4   تعليق بواسطة   عبد العزيز أفندي     في   الأحد 27 ديسمبر 2009
[44461]

تعليقك الأخ عثمان غير واضح

.


5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 27 ديسمبر 2009
[44462]

الأخ العزيز - الأفندى

أخى العزيز الأستاذ - عبدالعزيز افندى - لم يخطر ببالى ابداً أن يكون تعقيبى بمثابة تعقيب على تعقيبكم الكريم ، وإنما كان (من وجهة نظرى ) بمثابة محاولة للفصل بين السلطات بين ( النفاق ) وبعض القيم الإنسانية الأصيلة التى تبدو لدى بعض الناس وكأنها إحدى صور النفاق مثل ( التسامح ،والعفو ،وكظم الغيظ ، والحس الإجتماعى أو المجاملات الإجتماعية ) ... وأردت أن أنوه ،او أُنبه لها خوفاً على بعض إخوانى  من أن يرفضوها لتصورهم أنها من النفاق ،،،،، وهذا من باب التواصى بالحق أخى الكريم  ليس إلا


...فمعاذ الله أن أكون قصدتك أو أحد من الإخوة الكرام بأى معنى سلبى ،،، وآسف على عدم  إيضاح  تعقيبى السابق (إن كان غير واضح )


 


6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 27 ديسمبر 2009
[44463]

الأخ العزيز - الأفندى -2

اخى الكريم لقد لاحظت من خلال صفحتك اننا نعيش سويا فى مدينة واحدة بكندا ، فلو كانت لديك الرغبة فى ان نتعارف ونتقابل - فهذا شىء يشرفنى ، ولتكتب لى كيف نلتقى  أو بريدك الإلكترونى  لأراسلك عليه  ، وإن كانت الظروف تمنعك ، فإلى وقت آخر ... وشكرا لك .


7   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 27 ديسمبر 2009
[44467]

المسألة فنية بحته

 


الحق يحتاج إلى لياقة في عرضه


من خلال معايشتي بين من هم مختلفون معي فكريا وهقديا وأيضا في الأهداف ..


فكان لزاما على حتى أمارس نشاطي الفكري أن أتعامل معهم .


فكان  أمامي أحد ثلاثة طرق :


إما النفاق والذي يتبعه قبولي لديهم .


وإما قول الحق كما أراه وهذا يتبعه رفضهم لي وإقصائي .


وإما أن أكون متوازنا بين قول الحق واللياقة المقبولة ..


وسأضرب أمثلة حية على ذلك :


أسند إلى مشرف الحوارات في أحد المنتديات المخالفة لي فكريا ومنهجيا ، ورغما عن ذلك فأنا من أكثر المناوئين لهم ولأفكارهم ، ورغما عن ذلك أتمتع بالقبول والإحترام من قبلهم .


ومن جانب آخر : أعيش وسط جماعة من العلمانيين ومنكري الدين ، ورغما عن ذلك أجد مكاني بينهم بل وأقودهم في بعض الفترات بقول الحق مع عدم جرح المشاعر .


وأعتقد أيضا هنا على هذا الموقع لولا المرونة في التعامل وقول الحق لكنت قد اقصيت منذ فترة طويلة مثل كثيرين  .


فالمسألة برمتها لمن يريد الحق في أوساط تعج بالتباين أن يكون مرنا صبورا متسامحا .


دمتم جميعا بكل خير .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


8   تعليق بواسطة   علي الاسد     في   الإثنين 28 ديسمبر 2009
[44471]

متابعه

السلام عليكم

الاستاذ الفاضل زهير قوطرش

اولا أؤيد ماذكرت حول اختلاف ما يعلن كل طرف امام الآخر عما يعتقده فعلا ,


ولكن اظن ان من القسوه تسمية ذلك بالنفاق ,فيمكن حمل هذا التصرف على المجاملة


والدبلوماسيه المطلوبه في الحياة ككل ,او التقيه حين يكون لديك خوف على حياتك


او مكانتك في المجتمع فيما لو اصحرت بما تؤمن به للآخرين,وهي اسباب منطقيه


تجبر الانسان على ان لا يعلن كل ما يعتقد به امام كل شخص.

بالمناسبه انا اكتب باسم رمزي تجنبا للمشاكل

والسلام عليكم.... علي الاسد


9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 28 ديسمبر 2009
[44480]

شكرا لأخى الحبيب زهير ..وأقول :

 السيد عونى احمد كان ممن يكتب عندنا فى موقع (أهل القرآن ) ، وكان يكتب بطريقة تخالف شروط النشر ، ونبهنا عليه ، واستمر ، ثم دخل فى طريق الشتم و السّب فمنعنا دخوله الموقع .

لا أعرف الاستاذ عونى أحمد ، ولا أدرى ان كان اسمه حقيقيا أو وهميا ، ولا أهتم .إهتمامى بما يكتبه الكاتب ، وأتعامل معه طبقا لكتاباته ، وأحترم حق كل انسان فى الرأى ، ولكن لا يعنى هذا أن أفتح أبواب الموقع للمخالفين لنا فى الرأى فيما يخص أسس العقيدة ،او من يحولون الخلاف الى سب وشتم وخلافات شخصية . وهكذا انتهى الأمر بالاستاذ عونى أحمد الى الطرد من الموقع ، ودأب من وقتها على ملاحقتنا بايميلات السب و الشتم والردح وتصيد ما يراه خطأ. وفى الحقيقة إنه أشعرنى نحوه بالرثاء حينا و بالامتنان أحيانا ، لأنه إنشغل بى ليله ونهاره ، وهذا الاهتمام فى حد ذاته يجعلنى ارثى له و أمتنّ له فى نفس الوقت لأننى لا أجد وقتا للتفكير او الردّ عليه.

ولكن قررت أن أرد عليه هنا فى تعليق أرسله لنا ولمجموعة بريدية يراسلها بالهجوم علينا .

فى التعليق على مقالة أخى الاستاذ زهير قوطوش أرسل لنا ايميلا يقول فيه : ( ألسيد قوطرش : سألت ان كان اهل القرآن منافقين!! جواب سؤالك : ليس بالضروره جميعهم ، لكن من المؤكد ان صبحي منصور ( صاحب مدونة: أهل القرآن- www.ahl-alquran.com) هو قطعا أحدهم ... عوني احمد )

اعتقد اننى حققت أمنية للاستاذ عونى احمد بنشر رسالته ، وهى لم تضرنى فى شىء ، بل ربما تضره هو شخصيا ، هذا إذا كان اسمه حقيقيا ، وكان المدعو ( عونى أحمد ) شخصا معروفا يعرفه الناس ويقرأون له و يتحدثون معه فيما ينشر. أما إذا كان اسما وهميا لشخص يتخفى وراء اسم منتحل ليشتم الناس المعروفين يالاسم و الصورة و العنوان و السيرة الذاتية فهو سقوط ما بعده سقوط .

ردى على المدعو ( عونى أحمد ) أن يبعث لنا بشخصيته الحقيقية وصورته وعنوانه وسيرته وما نشره باسمه ، حتى نحترمه حتى مع اختلافنا معه .

وإلا فسأظل أشعر نحوه بالاشفاق وبالامتنان لأنه وهب حياته للانشغال بشخصى الضعيف ..حيث لا أهتم به حتى لو وجدت وقتا لذلك .


10   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 28 ديسمبر 2009
[44481]

تابع

 وكالعادة فى كتابات الاستاذ زهير ، فهى تثير التساؤل وتحرك النقاش . وفى هذا المقال عقد مقارنة بين ثلاثة طوائف ( السنة و الشيعة و القرآنيين ) فى موضوع النفاق ورأى أن الشيعة و السنيين ( من يزعم الاعتدال منهم ) ينافق بعضهم بعضا فى الجلسات التى تجمعهم ، بينما لا يعرف أهل القرآن هذا النفاق . هذه المقارنة هى محور المقال ، ومن أسف أنها غابت عن اهتمام الأحبة المعلقين ، وكنت أتمنى ان ينصب النقاش على مزيد من الأسباب التى تجعل أهل القرآن فى غير حاجة لنفاق السنيين أو الشيعة أو الحكام المستبدين ، ولقد أشار الاستاذ زهير الى بعض الأسباب وترك لنا أن نفكر فى أسباب أخرى.


وأرى أن من ضمن تلك الأسباب الأخرى أننا (أهل القرآن )  ـ شأن كل من يعمل فى الاصلاح ـ لا بد لأن يتعرض لنقمة الناس ، وبالتالى لا يمكن أن يكون حريصا على استمالة أى مخطىء ،أو مداراته بالاحجام عن ذكر عيوبه وتناقضه مع القرآن الكريم ودين رب العالمين . ومن يرضى مقدما بنقمة الناس ابتغاء رضى رب العالمين لا يمكن أن ينافق أحدا ،لأنه ليس له طموح دنيوى يسعى اليه وينافق من أجله ، ولأنه أساسا لا يسأل الناس أجرا ،ولأنه يعمل عند الله جل وعلا وحده يبتغى منه الأجر و الثواب .


السياسة والتنافس فى سبيل الحطام الدنيوى تجعل أصحابها ينافقون ويكذبون ويخدعون ويمكرون ويتآمرون ويتلونون ، وكل منهم يخدع الآخر ولا يصدق الآخر.


والحمد لله رب العالمين أن عافانا من هذا السوء


11   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 28 ديسمبر 2009
[44483]

الاستاذ عبد العزيز الأفندى ..أنتظر أن تراسلنى ..مع الشكر

 الاستاذ عبد العزيز الأفندى 


بعد معاناة شديدة ولّت ومضت بعونه جل وعلا قررنا منع التسجيل بعد أن كان مفتوحا على مصراعيه لكل من يحب ومن يبغض. وبعد أن تعافى الموقع من التدمير الذى ألحقه به الأعداء سنبدأ سياسة جديدة فى التسجيل ، هى أن نختار نحن الجدير بالتسجيل و الكتابة و التعليق . وأنت تشرفنا بالتعليق ، ولا أدرى إن كان لك ميزة الكتابة للمقالات أم لا . إن لم تكن فأرجو أن تطلب الترقية لكاتب لنسعد بكتاباتك وفق شروط النشر التى تسرى على الجميع .


من ناحية أخرى أريد أن تراسلنى  لأتعرف عليك أكثر ، فنحن بصدد إنشاء فرع للكنديين القرآنيين أسوة بفرع الأمريكيين القرآنيين ، وسننشىء صفحة فى الموقع لكل من الفرعين ، وأتمنى أن يكون لك دور فى تفعيل الصفحة الكندية مع إخوة لك من نفس البلد . 


وهى دعوة مفتوحة لكل من يعيش فى أمريكا وكندا لكى يتصل بى ليتعاون معنا  فى الفرعين الجديدين .


هى أيضا دعوة مفتوحة لأهل القرآن الذين يعيشون فى أوربا ، وكان يتصل بى الكثيرون منهم . نتمنى إنشاء فرع أوربى نطلق له صفحة بالانجليزية أو الفرنسية أو هما معا يحررها و يشرف عليها بعض النشطين من هناك .


وأنتظر رأى أخى الحبيب زهير فى هذا الموضوع 


12   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 29 ديسمبر 2009
[44493]

الأخوة الأعزاء.

أشكركم على مروركم الكريم وتفاعلكم  مع  المقالة  في التعليق وأبداء الرأي.


وأحب أن أنوه أن الأخ الدكتور أحمد في تعليقه  ,لخص لنا كما يقال زبدة الحديث حول الموضوع ,كون أهل القرآن بعيدون عن النفاق.


أما ما تطرق له الأخوة حول موضوع المجاملة واللياقة .فهذا موقف شخصي من إنسان ملتزم بفكر قرآني  عظيم .والتعامل مع الناس بلياقة  مع قول الحق  هذا لا يمكن أن يكون نفاقاً. النفاق الذي ذكرته هو نفاق  .يقوم على أظهار الحقد للأخر بغيابه ,وإظهار المودة له بوجوده.


حول موضوع إنشاء فرع لأهل القرآن في أوربا. إنها فكرة كانت ومازالت تراودني باستمرار. وأنا على أستعداد للقيام بها.لكن ليست لدي معلومات كافية عن تكنولوجيا إنشاء المواقع. بالطبع سأتحمل كل النفقات اللازمة ,لكن أريد من يضع لي الخطوات العملية كي أقوم تحت إشرافه بتنفيذها. ولعلمي سيساهم  البعض ويشارك في هذا الموقع ممن يعيشون في أوربا بشكل فعال. المهم الخطوات العملية.


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,537,844
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,464
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia