نحن عشنا مأساتهم

رمضان عبد الرحمن في السبت 26 سبتمبر 2009


 

 نحن عشنا مأساتهم

 في الحقيقة أن هناك بعض الجمل تتردد على لسان الكثير من الناس وفي كل مكان على سطح البسيطة، من هذه الجمل التي أرى فيها تناقضاً لا يمت إلى الحقيقة بشيء .على سبيل المثال حين تستمع إلى بعض الجمعيات الخيرية أو المنظمات أو حتى الأفراد التي تساعد الفقراء وهم مشكورون على ذلك، ولكن ما أعترض عليه أن هذه الجمعيات تقول نحن عشنا مأساة هؤلاء الفقراء، أو الأقل حظاً في أي مجتمع، وفي أي مكان من العالم، حين تصل إليهم هذه المنظمات الخيرية، بل أن حتى بعض المسؤولين في الدول دائماً وأبداً يتفوهون بالقول: نحن نشعر بالمأساة تجاه الفقراء، أو الذين تعرضوا إلى مأساة بسبب حروب أو قرارات سياسية أو إضطهاد عرقي أو ديني أو ما شابه ذلك، فمن وجهة نظري أن ذلك الكلام وخاصة من المسؤولين هو كذب في كذب، لسبب بسيط جداً وهو أن من يأخذ القرارات هم بعض المتنفذين والقادة والزعماء وعلى أثرها تحدث المأساة.

 الذين تعرضوا لفقدان أبناءهم بسبب الحروب أو الجوع أو المرض من الممكن أن يتريثوا في أخذ القرارات سواء كانت من أجل الحروب أو قرارات غير صائبة، ثم من يدفع الثمن غير الأفراد الذين يبتلون في الحروب؟!.. ومن يعيش في المأساة الحقيقية إلا أهالي هؤلاء الأفراد، الذين كتب عليهم أن يدفعوا الثمن دون مقابل، وأعتقد حتى يصبح من يردد هذه الجملة صادقاً مع الناس، لا بد أن يعيش المأساة بوضعها الطبيعي كما يعيشها أصحابها الحقيقيون.

 أي أن أي فرد يقول أنا عشت مأساة الفقراء لن يكون صادقاً إلا إذا أصبح لا يملك قوت يومه مثل الفقراء، حتى تنطبق عليه الجملة حين يقول أنا عشت المأساة، أو على الأقل يتخيل أنه لا يستطيع أن يلبي احتياجات أسرته حينئذ سوف يشعر بالمأساة الحقيقية تجاه الفقراء ويجب على المجتمعات ككل أن تسعى لإيجاد حل دائم حتى لا يكون هناك مأساة تؤرق الذين يتحدثون عنها شفاهياً ولا علاقة لهم بها إلا بالكلام فقط، ولا يشعر بالمأساة ويعيش فيها غير الذين وقعوا ضحايا مجتمعاتهم والسبب الطمع والجشع واللا أخلاق عند الفئة التي لا يعبئ بطونها أي شيء من حطام الدنيا الزائل، بل إن هؤلاء الذين لم يشبعوا كما قلت لا يكتفوا بالطمع والجشع والذي على أثره يعيش ملايين الناس في شتى بقاع الأرض على أقل القليل، وإذا وجد هذا القليل أصلاً.

 لم يكتف الطامعون بكل شيء حتى أن الإعلام مسخر لهم في تسويق ممتلكاتهم وأرباحهم وعرض قصورهم الفارهة وهذه مأساة أخرى لمن يشاهدها من الذين لا يملكون أي شيء ويجب على علماء النفس في العالم أن ينتبهوا إلى هذا الجانب، ثم أن احتياج الأغنياء للفقراء هو الأكثر لأن الفقير لا يطمع إلا أن يعيش يومه كيفما يكون، أي بدون الفقراء لا وجود للأغنياء، فمن هنا يجب على الأغنياء في كل مكان من العالم أن يساعدوا الفقراء حتى يستمروا في وجودهم.

 وبمناسبة التقدم الموجود في هذا العصر مع الأسف الشديد لم يقلل من إنخفاض الفقراء بل إنهم يزدادون يوماً بعد يوم، ويبدوا لي أنه كلما زاد الظلم والتقدم على الأرض كلما اقتربنا من كارثة من الممكن أن تهدد العالم بأسره، ولا يستطيع أحد أن يتصدى لها، على سبيل المثال آخر التقارير عن القطب المتجمد في خلال عدة سنوات سوف يذوب الجليد مما يرفع منسوب المياه في البحار من

(6 - 7) متر وهذا يعني إختفاء قارات بكاملها إذا لم يختف العالم بأسره والسبب التقدم بدون عقل، أو الغرور بهذا التقدم، أي ممكن حدوث أي شيء لهذا العالم وفي أي وقت يشاء فيه الله كما فعل بالأمم السابقة حين اغتروا وظلموا بالعلم اندثروا واختفوا أيضاً، وليس مستبعداً أن يكون العالم كلما خطى خطوة إلى الأمام يخطو عشرة إلى الخلف، ولا قدر الله إذا حدث هذا يعني أن المأساة الحقيقية لمن يبقى حياً على الأرض، لأنهم سوف يبدأون من الصفر، هذا إذا تعرفوا على الصفر اصلا

رمضان عبد الرحمن علي

 

اجمالي القراءات 6208

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   sara hamid     في   الإثنين 28 سبتمبر 2009
[42458]

يعطيك العافية اخينا رمضان

الاجيال القادمة من يفكر فيها؟


اخفادنا دائما ما اسرح بخيالي بما سيصبح عليه هذا الكون خاصة التلوث اما الحروب فقد اصبحت عندنا شيئ


عادي جدا وكانه يجب ان تقع حروب لتستمر الحياة على هذا الكوكب


الانسان يقتل اخيه الانسان يعني ابناء ادم عليه السلام يتقاتلون لماذا ؟انا عن نفسي لا افهم


هذه الشفرة (بكسر الشين)كيف نحلها


الله تعالى خلق سيدنا ادم واول جريمة قتل هي قتل هابيل لقابيل


يعني لم يعنفه ولم يضربه ولم يعاديه ولم يحاربه باي وسيلة لينكد عليه حياته بل سفك دمه


هابيل ابن نبي----والله مرات اتعب من التفكير


استغفر  الله ربي


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 3,862,829
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 564
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن