سحر المقاومة وخيبة الأنظمة

سعد الدين ابراهيم في السبت 02 مايو 2009


أتابع وقائع ما يقول عنه الإعلام المصرى الرسمى إنه اكتشاف «لخلايا» سرية، تابعة لحزب الله (اللبنانى). وتقوم بالضلوع فى تهريب الأسلحة، عبر سيناء (وهى أرض مصرية) إلى حركة حماس (الفلسطينية)، وأن مصدر هذه الأسلحة «إيرانى». وأن ذلك ينطوى بالطبع على انتهاك لقوانين مصر، ويُهدد أمنها.

وليس لدى مصدر آخر غير الإعلام الرسمى المصرى، للتأكد أولاً من صحة الوقائع الواردة فى الخبر، فضلاً عن دقتها. ولأن سجل هذا الإعلام فى السنوات الأخيرة لا يوحى بكثير من المصداقية، فقÏIuml; تلهفت على إعلام مصرى غير رسمى، أو غير حكومى، لأرى ما يقول عن نفس الموضوع. فصادفت اثنين، أحدهما إلكترونى، والآخر هو صحيفة «الدستور» المصرية المستقلة. وهما معاً نقلا ردود فعل شرائح من الرأى العام المصرى التى تتعامل مع الإنترنت.



وفحوى ما نقلاه هو أن أكثر قليلاً من ٦٠% لا يُصدقون ما تقوله الحكومة المصرية. وفقط حوالى ٢٠% هم الذين يُصدقون، والبقية (٢٠%) ما زالوا بلا رأى. ويقول الموقع الإلكترونى إن أكثر من ٢٢ ألفاً قد شاركوا فى الاستطلاع.

وما جعلنى أهتم بمتابعة هذا الموضوع عن بُعد، هو أن مركز ابن خلدون كان أثناء وجودى فيه، قد أجرى استطلاعاً للرأى العام المصرى منذ ثلاث سنوات، وبالتحديد فى خريف ٢٠٠٦، حول «الشخصية العامة الأكثر شعبية». ومن ثلاثين شخصية، اختارها المصريون أنفسهم، جاء السيد حسن نصر الله، زعيم حزب الله، فى المركز الأول.

وتلاه مُباشرة السيد خالد مشعل، زعيم حركة حماس. وجاء فى المركز الثالث، الرئيس الإيرانى أحمدى نجاد. وجاء مصريون مثل المستشار هشام البسطويسى، ود. أحمد زويل، ود. محمد البرادعى، وأيمن نور، وعمرو خالد، ومهدى عاكف، فى المراكز التالية ضمن العشرة الأوائل.

وربما يُفسر استطلاع مركز ابن خلدون قبل أربع سنوات، لماذا لا يُصدق أغلبية المصريين إعلام حكومتهم. أو ربما يشعرون بأنه حتى لو كانت الوقائع التى سردها ذلك الإعلام صحيحة ـ أى وجود خلايا أو فرع لحزب الله فى مصر، ويقوم أعضاؤه بتهريب السلاح لحركة حماس ـ فإنهم لا يعتبرون ذلك «مؤامرة» أو «جريمة» بالمعنى الجنائى، الذى تتبناه حكومتهم، وتُريد مُحاكمتهم عليه.

بتعبير آخر، فإن مُعظم المصريين الذين أدلو بدلوهم فى الموضوع، هم أكثر تعاطفاً مع حزب الله، منهم مع حكومتهم. وكما يقول المثل الشعبى: «حبيبك يبلع لك الزلط، وعدوك يتمنى لك الغلط». وكانت عادة مُعظم المصريين أن يتماهوا مع كل ما هو «وطنى»، ضد كل ما هو أجنبى سواء فى الرياضة أو الفن أو السياسة. ولكن يبدو أن ذلك قد تغير فى السنوات الأخيرة ـ وتحديداً زاد الانفصال بينهم وبين «الحكومة».

أو ربما أصبح لديهم إحساس أنها لم تعد «حكومتهم»، حتى لو أصرت هذه الأخيرة على ذلك، أو فرضت نفسها بالقوة عليهم. إن ظاهرة «الانفصال» هذه بين «الشعب»، مُمثلاً فى الرأى العام، و»الحكومة» تستحق الرصد والتحليل والمُتابعة، من عُلماء الاجتماع والسياسة.

ولكن لموضوعنا جانب آخر، كما ورد فى العنوان وهو «سحر المُقاومة...». لقد دخل مفهوم المُقاومة لغتنا العربية حديثاً نسبياً. فارتبط منذ أواخر القرن الثامن عشر، بالتصدى للمُحتل الأجنبى... وكان فى حالة مصر فى ذلك الوقت هو الحملة الفرنسية، بقيادة نابليون، ثم كليبر، ثم مينو... وكانت المُقاومة تبدأ عادة من الجامع الأزهر، وبقيادة رجال الدين... وكانت هناك كلمات مترادفة لمفهوم «المُقاومة» ـ مثل «هبّة»، و»هوجة»، و»ثورة»، و»عصيان»، و»تمرد»، و»انتفاضة».

ولكن توارت مُعظم هذه المُرادفات تدريجياً، وظل لفظ «المُقاومة» هو الأكثر استخداماً، لأنه الأكثر عمومية ودلالة على «حالة الرفض»، لوضع قائم، سواء كان هذا الوضع بسبب عوامل خارجية (مثل الاحتلال، أو الاستعمار، أو التدخل السافر)، أو عوامل داخلية (مثل القهر، أو الفساد، بواسطة أنظمة فاقدة للشرعية من أبناء الوطن أنفسهم).

وقد أضفى الفرنسيون على لفظ «المقاومة» سحراً رومانسياً، أثناء الحرب العالمية الثانية، بعد احتلال ألمانيا النازية لبلادهم، وانهيار المؤسسة العسكرية الفرنسية الرسمية، خلال أيام من الهجوم الألمانى الخاطف. فكانت المُقاومة الشعبية هى البديل.

وقد أذكاها الشُعراء، والكتّاب، والفنانون، والطلبة. وشملت إلى جانب المُقاومة المُسلحة ألواناً شتى من العصيان المدنى مثل المُقاطعة، والتوقف عن أو التباطؤ فى العمل، وتعطيل القطارات، والاعتصام، والتظاهر. وتدريجياً انضم كل الفرنسيين، إلا قلة منهم، إلى «المُقاومة» (le Resistance)... ولأنها أخذت مظاهر ومُستويات مُتعددة، فقد استوعبت المُقاومة كل الفئات، وكل الأعمار.

وظل هذا المعنى الرومانسى يُخلب خيال الفرنسيين، ومعهم بقية أوروبا التى كانت بُلدانها قد تعرضت أيضاً للاحتلال الألمانى النازى، إلى الوقت الحاضر. حتى إنه حينما ثارت شعوب أخرى على الاستعمار الفرنسى بعد الحرب العالمية الثانية ـ مثل الجزائر والمغرب وتونس ـ كان استخدام لفظ «المُقاومة» كفيل بكسب تعاطف قطاع كبير من الرأى العام الفرنسى ضد حكومة بلاده.

ولأن اليهود فى أوروبا تعرضوا خلال ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضى للاضطهاد على يد ألمانيا النازية، وشارك يهود أوروبيون فى مُقاومة الاحتلال النازى، فإنهم وأبناءهم وأحفادهم من بعدهم يتعاطفون مع «المُقاومة»، حتى لو كانت مُقاومة فلسطينية ضد إخوة لهم فى إسرائيل. ولعل مثال جون بول سارتر فى فرنسا، وناعوم تشومسكى فى أمريكا أبلغ دليل على ذلك.

وبالنسبة للمصريين والعرب فإن التعاطف مع «المُقاومة» سواء فى فلسطين أو لبنان أو العراق هو فى شىء منه جزء من التأثر بفرنسا خصوصاً وأوروبا عموماً. ولكنه فى الجزء الأكبر منه هو التماهى مع أبناء أمة عربية واحدة وشعوب شقيقة، يُقاوم بعض أبنائها قوى شديدة البأس وأكثر منهم عدة وعتاداً، ومع ذلك فهم صامدون، مُقارنة بجيوش حكوماتهم النظامية، التى لم تصمد أمام نفس العدو فى مُناسبات سابقة، مثلما صمد مُقاتلو حزب الله فى لبنان، خلال صيف ٢٠٠٦، ومثلما صمد مُقاتلو حماس خلال شتاء ٢٠٠٨.

بتعبير إضافى آخر، فإن سحر المُقاومة فى الحالة العربية، ينبع لا فقط من «عدالة» قضية من يُقاومون، ولكن أيضاً من «بسالة» هؤلاء المُقاومين، مُقارنة بخذلان وخيبة الأنظمة العربية الحاكمة. «فالعدالة» و»البسالة» هما قيمتان إنسانيتان يصبو إليهما كل العرب من الخليج إلى المُحيط. فإذا لم يحسمهما فى هذه اللحظة إلا حزب الله وحماس، فلا تثريب على المُعدمين فى الأرض العربية إن هم تعاطفوا معهما. ولا غرابة إذا أدى هذا التعاطف بالمصريين أن يُقرقشوا لهما الزلط، ويتمنون لحكومتهم الغلط.

والله أعلم.

اجمالي القراءات 7430

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   السبت 02 مايو 2009
[38097]

تحية لعالم الإجتماع السياسي الكبير ..

الدكتور سعد الدين إبراهيم عالم إجتماع سياسي كبير ، له العديد من الدراسات ، وعليه غضب حكومي مصري كبير ومعروف  ، وهذا المقال الذي يكتبه يثير كم من القضايا كعادة مقالاته ، ولعل أهم قضية ألا وهي لماذا لا يصدق المصريين حكومتهم الحالية ..؟؟ وهو سؤال مهم نتمنى ممن يعملون بالعمل السياسي أن يجيبوا عليه ....!! فهل السبب يكمن في كم الكذب التاريخي والذي كذبته الحكومة المصرية على شعبها منذ عصر عبدالناصر ، وصولا إلى الكم الأكبر من الكذب في عصر مبارك وآخرها كذبة صكوك الملكية والتي تعطي الحكومة شرعية بيع القطاع العام  وتضييع أموالها !!.. وأنا في رأيي أن هذا هو السبب الحقيقي وهو الكذب المتواصل على الشعب المصري من قبل الإعلام الحكومي من أول الثورة وحتى الآن وكلنا يتذكر البيانات الكاذبة عن إسقاط الطائرات في عهد عبدالناصر ، إلى أن أعترف بالهزيمة وحاول التنحي ، كما يفعل بعض الكتاب الآن ولكن الشعب المصري الذكي أصر على أن بيقى عبدالناصر في الحكم حتى يشرب نخب هزيمته لآخر رشفة ، والمستفاد من هذا المقال أن الحكومة المصرية حتى ولو كانت صادقة مع الشعب في بعض الأحيان فإن الشعب ينظر بتوجس وحذر من حكومته يتوقع الشر  ودائما ما يقولون المثل ( هي الحداية بترمي كتاكيت ) . فما هو الحل ؟


2   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 02 مايو 2009
[38110]

الأستاذة الفاضلة / ميرفت عبد الله

تحية طيبة وبعد


بصفتي أحد المنتمين لمركز ابن خلدون ، وقد شاركت بالعمل في هذا الأستفتاء .


اسمحي لي بالمداخلة والإجابة التي تطلبينها تتمثل في مدى صدق الحكومة التي يستشعرها الشعب ، وذلك من خلال الممارسة ، وهذا يستدعي أن تقوم الحكومة بإصلاحات حقيقية حينئذ تكون بداية الإصلاح والنظر للأمور بحيادية .


شكرا للأستاذة العزيزة لمرورك الكريم .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


3   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   السبت 02 مايو 2009
[38114]

الأخوات والأخوة .

أخواتي وأخوتي على هذا الموقع الكريم. السؤال المطروح هو لماذا لاتصدق الشعوب العربية حكوماتها؟ جوابي المتواضع على هذا السؤال المهم هو أن الشعوب العربية بمجملها ,تشعر أنها مهمشة ,وهي لاتحكم نفسها ,ولا أحد يسأل هذه الشعوب عن قضايا مصيرية تهمها.الشعوب تدرك بفطرتها أن من يحكم بدونها يعمل على استغلال وجوده في الحكم  من أجل تحقيق مصالحه ومصالح من يدور في فلكه على حساب الشعوب.لا شفافية في الحكم , لاحرية كاملة وديمقراطية نابعة من مسؤولية الشعب في حكم نفسه .الفساد المتفشي في أجهزة الدولة  هي صفة هذه الحكومات ,الخوف من تسليم السلطة للأخر  ما هو إلا خوفاً من الحساب (يبقى التوريث فقط هو الحل). من كل ما سبق ...كيف نريد من الشعوب أن تثق بحكامها.


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 07 مايو 2009
[38471]

من كبار المعالجين لأمراض أنظمة الوطن العربي .

 الدكتور سعد الدين  إن كتاباتك جامعة علمية لمن يود أن يتعلم ثقافة الحرية وحقوق الإنسان  هذا من المواطنين ، من ناحية ومن ناحية أخرى لو أن قيادات كل نظام  أرادوا أن ينهضوا بأنفسهم كقيادات تستحق أن تكون في حلبة المنافسة الدولية للقيادة في مجال السياسة والإقتصاد والحكم وغيرها لا بد أن يتعلموا من كتاباتك العلمية والسياسية المتعمقة ، وأن يأخوا بها إلى حيز التنفيذ، لو حدث ذلك لعادت  شعوبهم لهم ولعادت لهم الشرعية الشعبية،   ولوجدوا مكانا تحت الشمس ، شمس التقدير الدولي وشعوب العالم الحر.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 216
اجمالي القراءات : 1,689,692
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 410
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt


فيديو مختار