المُتبعون والمُبتدعون فى دين الله :

عثمان محمد علي في الأحد 12 ابريل 2009


بسم الله الرحمن الرحيم

 يولدُ الناس على عهدهم مع الله بألا يشركوا به سبحانه  شيئاً  ،مصداقاٌ لقوله تعالى (واذ اخذ ربك من بني ادم من ظهورهم ذريتهم واشهدهم على انفسهم الست بربكم قالوا بلى شهدنا ان تقولوا يوم القيامة انا كنا عن هذا غافلين) إلا أن الكثيرين منهم سرعان ما ينقلبون  على عهدهم معه سبحانه ، ناقضين ومتخذين من دونه سبحانه  شركاء مُقدسين ،ووراء خطوات الشيطان سبيلاً سالكين ، غير مُكترثين أو عابئين بما بين أيديهم من رسالات رب العالمين. ولم ينج من ذلك من  المتأخرين من المسلمين إلا قليلا.فأختلط الأمر  عليهم فيما بين ما هو من كلمات رب العالمين ، وما هو من أساطير الأولين  .

ولو عُدنا للبحث فى كتابهم القرآن الكريم لوجدنا  أوامر ودلالات مختلفة عن ذلك  تحُثهم على  إخلاصهم فى دينهم لله رب العالمين ، و ألا يكون إيمانهم به سُبحانه إيماناُ وراثياُ ،تقليدياُ ،دون نظر  منهم أو تدبر أو قراءة مُحكمة  لمحكمات الذكر الحكيم .

فهيا بنا نتعرف على ما جاء به الذكر الحكيم عن أوصاف  المُتبعين لوصايا ربُ الأرباب أجمعين ،والمُبتدعين ،الذين هُم  لأهوائهم عابدين .

1-  -أول ما نزل من كلمات القرآن هى كلمة (إقرأ) ، وهى دلالة وإختصار على طلب العلم أينما كُنت ،وأينما وُجدت . وأن تكون حياة المؤمنين بالقرآن  مبنية على العلم ،والمعرفة ، والتخطيط ،وإعلاء قيمتة فى السير، والنظر، فى   ملكوت الله جل جلاله ،والأخذ بالأسباب المنطقية  ، والمُعطيات المقروءة و المدروسة حق دراستها لفهمها.

2- --لم يكتف القرآن بهذا ،بل أمرهم ألا يتحرجوا من قراءته ،وتدبُره تدبرُاً تحليلياً ،ليتعرفوا  بأنفسهم  على صدقه ،وعلو شأنه ،وأنه كتابُ من لدُن حكيم خبير  ،. وليتحققوا بأنفُسهم  من خلوه من الخلاف والإختلاف، والتناقضات بين متونه، و أحكامه ،وقواعده ،ومقاصده التشريعية السامية  .فقال لهم فى أربعة  مواضع من السورة (54) فى الايات ( 17-22-32-40)

 (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر ) ،

ثم قال لهم وللناس جميعاً فى الاية -82-من السورة-(4) (أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه إختلافاُ كثيراً).

 ثم قال لهم مرة أخرى فى الآية (27) من السورة (47)  (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها) .

3- بعد القراءة والبحث عن الإتباع والإبتداع فى دين الله وجدنا أن : هناك حديثان عن  تدين المسلمين ، حديث علينا أن  نسمعه ونؤمن به ، وحديث نجتنبه ولا نسمعه ولا نؤمن به .فالحديث الذى نسمعه ونؤمن به ،وسنُحاسب عليه هو حديثُ الله فى القرآن ، والحديث الذى علينا إجتنابه هو حديث المُجرمين من أتباع الشياطين .مصداقاً ،وتلبية لقول الله جل جلاله ((أو لم ينظروا فى ملكوت السموات والأرض وما خلق الله من شىء وأن عسى ان يكون قد إقترب أجلهم فبأى حديث بعده يؤمنون) .

وفى الاية (6) من السورة (45) يقول القرآن (تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأى حديث بعد الله وآياته يؤمنون ) .

وقوله فى الآية (50) من السورة (77) (فبأى حديث بعده يؤمنون).

4-- هل يحق للمسلمين إكتفاءهم  بإيمانهم بكتاب رب العالمين ، أم يُتبعونه بإتباعهم له ؟؟

وللإجابة على هذا السؤال  كان علينا أن نتجول داخل بُستان آيات القرآن الكريم ،لنتعرف منها  على ثماره  الناضجة لنتبعها فى هذا الصدد .فوجدنا أن الإيمان وحده لا يكفى ،وإنما يلزمه  الإتباع والإنصياع لأوامر رب العالمين ، وأن الإتباع جاء فى أوامر مُتساوية  للنبى (محمد بن عبدالله –عليه الصلاة والسلام ) ،ولمن آمن معه من المسلمين ،ومن والاهم إلى يوم الدين .

إتباع النبى محمد بن عبدالله (عليه الصلاة والسلام ) للقرآن الكريم وحده :

.فهذه آيات الله الكريمات تُخبرنا  عن إتباع خاتم الأنبياء والمرسلين لما أوحى إليه  .(قل لا أقول لكم عندى خزائن الله  ولا أعلم الغيب ولا أقول لكم إنى ملك  إن أتبع إلا ما يوحى إلىّ  قل هل يستوى الأعمى والبصير أفلا تتفكرون )  - الأنعام - 50

وفى آية أُخرى تؤكد على أمر الله جل جلاله لنبيه ومصطفاه –محمد بن عبدالله – بإتباع القرآن وحده  يقول الذكر الحكيم ( اتبع ما يوحى إليك من ربك لا إله إلا هو وأعرض عن المشركين ) – الأنعام -106

وعندما طالبته قريش بآيات حسية ملموسة طالبه القرآن أن يؤكد لهم على أن هذا ليس بيده ،وإنما هو مُتبع  لما يوحى إليه. فى قوله تعالى ( وإذا لم تأتهم بآية قالوا لو إجتبيتها قل إنما أتبع ما يوحى إلى ّ من ربى هذا بصائر من ربكم وهدى ورحمة لقوم يؤمنون ) الأعراف -203

وحين إعترض المشركون على القرآن الكريم ، وطالبوه بتغييره ، قال لهم فى القرآن ( وإذا تتلى عليهم آياتنا  قال الذين لا يرجون لقاءنا أئت بقرآن غير هذا أو بدله  قل ما يكون لى أن أبدله من تلقاء نفسى إن أتبع إلا ما يوحى إلىّ إنى أخافُ إن عصيت ُ ربى عذاب يوم عظيم )

وفى أوامره له  عليه السلام بالصبر ،وإقترانه بإتباع الوحى يقول الله جل جلاله  (واتبع ما يوحى إليك وإصبر حتى يحكُم الله وهو خير الحاكمين ) يونس 109

ثم ذكّره القرآن مرة أُخرى بإتباع شريعة الله فى القرآن وحده حين قال له( ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون )

وفى نفيه لعلم الغيب عن نبيه ومصطفاه محمد عليه السلام ،وإتباعه للقرآن ،يقول علام الغيوب سبحانه وتعالى (قل ما كنت بدعاًمن الرسل وما أدرى ما يُفعل بى ولا بكم إن أتبع إلا ما يوحى إلىُ وما أنا إلا نذير مُبين) الأحقاف 9

-ووصلت أوامر القرآن لنبى القرآن إلى درجة أن يتبع ،ويلتزم بطريقة نُطق القُرآن كما علمه إياه الروح الأمين حين قال رب العزة ( فإذا قرآناه فاتبع قُرآنه) القيامة -18

5---كان ذلك عما إتبعه النبى الكريم محمد بن عبدالله –عليه الصلاة والسلام من آيات رب العالمين ،فماذا على المسلمين أن يتبعوا ؟؟؟

المؤمنون المُتبعون للقرآن الكريم :

لم تترك آيات القرآن الكريم  للمسلمين طريقهم دون إنارة ،وهداية  من هداياته العظيمة ،فنزل ببرنامجه المُتكامل لهم  للهدى والنور .فقال سبحانه وتعالى (وأن هذا صراطى مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السُبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون ) الأنعام 153

وفى أمر مباشر بضرورة إتباع القرآن وحده يقول رب العزة (وهذا كتاب مبارك فاتبعوه وأتقوا لعلكم ترحمون ) –الأنعام -155

وعن نهى القرآن إتباع غير ما أنزله رب القرآن  يقول الذكر الحكيم (اتبعوا ما أُنزل إليكم من ربكم  ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلاُ ما تذكرون ) الأعراف – 3 –

هل تلاحظون معى التعبير عن القرآن  فى هذه الآية الكريمة بالمفرد ،وليس بالمثنى ،أو الجمع ،فى قوله تعالى (من دونه) ،ولم يقل من دونهما ، أو من دونهم ؟؟

وعن ضرورة إنذار المُتبعين للقرآن وحده به يقول القرآن (إنما تنذر من خشى الرحمن بالغيب فبشره بمغفرة وأجر كريم ) –يس -11

وفى سورة الزمر جاء الحديث عن القرآن بالقول، وعن إتباع المؤمنين له وحده فى قوله تعالى (الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولو الألباب )

وقد وصف رب القرآن قرآنه بأنه أحسن ما أُنزل للمسلمين من ربهم ،وامرهم  بإتباعه وحده ،فقال جل جلاله .(واتبعوا أحسن ما أُنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون) الزمر -55

6-- فها نحن علمنا من القرآن الكريم أن المُسلمين المؤمنين الحقيقين لا يتبعون فى دينهم سوى الذكر الحكيم ،وما جاء به من أوامر وتشريعات ،وألا يشركوابربهم ولا بكتابه شيئاً .

 فهل لنا أن نتعرف  من القرآن الكريم  على المُبتدعين فى دين الله وصفاتهم ؟؟

المُبتدعون فى دين الله :

فيقول القرآن عن أولى وأهم وأخطر صفاتهم  وهى :

عبادة أسلافهم وأقوالهم  وأفعالهم:

 ( وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل ربكم قالوا بل نتبع نا ألفينا عليه أباءنا أو لو كان أباؤهم لا يعقلون شيئأً ولا يهتدون )البقرة -170

وفى تأكيد آخر على إتباعم ،وإقتداءهم بأبائهم يقول القرآن (وكذلك ما ارسلنا من قبلك في قرية من نذير الا قال مترفوها انا وجدنا اباءنا على امة وانا على اثارهم مقتدون )- الزخرف – 23

--ثم عن ثانى صفة من صفاتهم  وهى اتباعهم الهوى يقول القرآن الكريم:

 ( فإن لم يستجيبوا لك  فأعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن إتبع هواه بغير هُدى من الله إن الله لا يهدى القوم الظالمين ) القصص 50

ثم يقول فى موطن آخر ( بل إتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم ) الروم -29- وبغير علم هُنا لا تعنى الجهل ،ولكن تعنى بغير إتباع هدى الرسالة القرآنية  .

ثم يقول ربنا سبحانه فى دليل آخر على وصول رسالة القرآن لهم ،و تكذيبهم وإنكارهم لها ،وإتباعهم أهواءهم ( وكذبوا  واتبعوا أهوءهم وكل أمر مُستقر)  القمر -3

---ثم عن ثالث صفاتهم وهى (إتباعهم الظن):

 يقول المولى عزوجل (الا إن لله من  فى السموات ومن فى الأرض وما يتبع الذين يدعون من دون الله شركاء إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون ) .

ثم كرر القرآن توصيفه لهم  فى قوله تعالى ( وما يتبع أكثرهم إلا ظناً وإن الظن لا يُغنى من الحق شيئاً إن الله عليم بما يفعلون ) يونس -36

وعن خواء وخوار ما يتبعه المُبتدعون بإتباعهم الظن فى دين الله ،وعن أئمتهم يقول القرآن الكريم (إن هى إلا اسماء سميتموها أنتم وأباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى ) النجم -23

وعن أن الظن فى الروايات  الذى يتبعه المُبتدعون ،وأنه لن  يُغنى لهم عن الحق شيئاُ فى الدنيا والآخرة ،ولن يغير من  حقائق الحق فى نفى الشفاعات ،وخلود  العصاة من المُسلمين فى  النار يوم القيامة  شيئاُ ،يقول القرآن (وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغنى عن الحق شيئاً) – النجم – 28

وفى دعوة  الله لنبيه وللمُسلمين بالتوكل عليه وحده، وتحذيره لهم بألا  يغتروا  بكثرة المُبتدعين فى دين الله العددية لأنهم لا يتبعون إلا الظن : يقول سبحانه وتعالى ( وما يتبع أكثرهم إلا ظناً وإن الظن لا يُغنى من الحق شيئاُ إن الله عليم بما يفعلون ) ....

 ثم يقول فى سورة آخرى (وإن تُطع أكثر من فى الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون ) – الأنعام 116

ثم فى مقارنة عقدها القرآن بين (المُتبعين والمُبتدعين ) ليزداد المؤمنين بها إيمانا بعدل ربهم يقول الذكر الحكيم ( أفمن كان على بينة من ربه كمن زُين له سوء عمله وأتبعوا أهواءهم )  - محمد- 14

وبعد أن تعرفنا من القرآن على صفات المُتبعين وتباينها مع صفات  المُبتدعين فى دين الله وأنهم يعتمدون على – عبادتهم لأسلافهم وأئمتهم ،وأقوالهم ،وأفعالهم . ثم إتباعهم للهوى .ثم جمعهم مع  أولئك بإتباعهم الظن من القول .

 فهل يحق لأحد  من المُسلمين بعد ذلك   أن يتهم القرآن بالعجز ،والنقصان  وعدم الكمال والتمام ؟؟

 وهل يحق لأحدهم أن يوصمه بالغموض والإجمال وعدم البيان والتبيان ؟؟؟

وهل بعد أن أعترف (اهل الحديث والروايات فى كُتبهم ) أنها لا تقوم إلا على (الظن) يحق لهم بمطالبته العوام والبسطاء بإتباعها؟؟ 

 وهل يحق لهم أن يتخذوها منها للقرآن بديلاُ وتأويلاُ ؟؟

وهل  يصح للأزهر وجامعات المُسلمين تعليم أبناءهم الدين  القائم على الظن من القول فى فقه (عُلماء المُسلمين )؟؟؟

وهل يحق لأحد أن يرمى المُتبعين للقرآن بالردة  وبقوله عنهم انهم كافرين مُلحدين ؟؟

وهل سيظل المُجتمع يردد على مسامع  المُتبعين ،لماذا انتم من تقولون بهذا  ،و لم  يسبقكم به أحدا من العالمين ؟؟؟؟ و لم يقل به مشايحنا السابقين من الأزهرين وأئمة المُسلمين ؟؟؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 9685

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الأحد 12 ابريل 2009
[36986]

عندما يقول القرأن

عندما يقرر القرآن الكريم أنه ليس للمؤمن كتاب غيره فهذا يكفي، ولكن يأبى الشيطان إلا أن يكون له دورفدخل على هذا الخط المستقيم (القرآن) بين العبد وربه :


{قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ }الأعراف16


فابتدع الأحاديث لكي تكون عائقا بين الإنسان وربه والغريب ان بعض العلمانيين ينكر على القرآن كونه كتاب يؤسس لحرية الفكر والاعتقاد ،وتراهم يحاولون بكل الطرق طمس هذه الحقيقة  ولكن هيهات !!!


2   تعليق بواسطة   خـــالد ســالـم     في   الإثنين 13 ابريل 2009
[36999]

بارك الله لك يا أخ عثمان

مقال متوازن وتوضيح منطقي وبسيط ومكتمل أعتقد أن من يؤمن بغير القرآن أو من يتخذ مع القرآن مصدرا أخر للتشريع هم على صنفين الصنف الأول يجد ضالته في الروايات حيث الأماني بالمتع في الدنيا والآخرة ودخول الجنة مهما كانت أعماله وأفعاله وأقواله في حياته الدنيا فهو إن شاء الله من اهل الجنة بمجرد قوله لا إله الا الله أو موته في قلبه مثقال ذرة من إيمان والصنف الثاني هم كهنة الدين ورجاله ومن يستفيدون من نشر هذا الدين المضاد لكلام الله جل وعلا حيث يستفيدون ماديا ومعنويا وكل واحد منهم يحظى برضا واحترام الناس بالاضافة لعلاقته الطيدة بالحاكم المستبد الذي يساعده بالطبع ويسول له كل ما يقوم به من ظلم للشعب بمسوغ من هذه الروايات فالمسألة مسألة مصالح سخصية بحتة من ناحية ومن ناحية اخرى مصلحة امانى في الدنيا والآخرة وأكبر دليل على ذلك قول الرسول عليه الصلاة والسلام لرب العزة أن قومه قد اتخذوا القرآن مهجورا بالرغم من وجود القرآن في كل بيت وفي كل مسجد وفي كل مدرسة ولكن لا يتم اتباعه أو قراءته بالطيقة المثلى التي امرنا الله بها

3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأربعاء 15 ابريل 2009
[37124]

اخي وصديقي الدكتور / عثمان محمد على

تحية مباركة طيبة وبعد


كنت أنتظر أن يأتي تعقيبي هذا بعد فترة إشتياق للحوار معك بدعابة .


ولكن أمام هذا المقال لا يسعني إلا أن أقابلك بمنتهى الجدية وأقول لك " ما أتيت به دكتور عثمان يمثل إبداعا " .


والمقال جاء بشكل منظم وغير مختزل للموضوع .


لذا أرى الأخذ بكل جزئية في هذا الموضوع وإعادة طرحها بصورة أكثر شمولية وتركيزا .


اقول هذا قياسا على الواقع ، فكثير من الناس لا يعتمد في فهم القرآن على نفسه ، ويعتمد على شيوخ يلقي على عاتقهم فهمه للشرع ، ويتجه هو إلى حال معاشه ، وهؤلاء هم أهلى وأهلك ، وجموع المسلمين .


فهل هؤلاء ينطبق عليهم " وجدنا آباءنا " ، ولكن أعتقد أن العبرة هى تنزيه الله تعالى ، ولا يشرك معه في قضاؤه ، وهذا ما يفعلونه .


وويجب علينا نحن مداومة التصحيح ، وكشف زيف الباطل ممن يكرسون لهذا الجمود .


فأعتقد أن هذه قضية يجب أن تأخذ في الاعتبار .


وأخيرا شكرا لك صديقي دكتور عثمان ، على فتح شهيتي للحوار .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


4   تعليق بواسطة   احمد ابوالسعود     في   الخميس 16 ابريل 2009
[37156]

انكار سنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ابتداع

الاستاذ/عثمان محمد على


ادعوكم لقراءة ماجاء فى تفسير القرطبى للاية 153 من سورة الانعام


وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ



أَيْ تَمِيل . رَوَى الدَّارِمِيّ أَبُو مُحَمَّد فِي مُسْنَده بِإِسْنَادٍ صَحِيح : أَخْبَرَنَا عَفَّان حَدَّثَنَا حَمَّاد بْن زَيْد حَدَّثَنَا عَاصِم بْن بَهْدَلَة عَنْ أَبِي وَائِل عَنْ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود قَالَ : خَطَّ لَنَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا خَطًّا , ثُمَّ قَالَ : ( هَذَا سَبِيل اللَّه ) ثُمَّ خَطَّ خُطُوطًا عَنْ يَمِينه وَخُطُوطًا عَنْ يَسَاره ثُمَّ قَالَ ( هَذِهِ سُبُل عَلَى كُلّ سَبِيل مِنْهَا شَيْطَان يَدْعُو إِلَيْهَا ) ثُمَّ قَرَأَ هَذِهِ الْآيَة . وَأَخْرَجَهُ اِبْن مَاجَهْ فِي سُنَنه عَنْ جَابِر بْن عَبْد اللَّه قَالَ : كُنَّا عِنْد النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَخَطَّ خَطًّا , وَخَطَّ خَطَّيْنِ عَنْ يَمِينه , وَخَطَّ خَطَّيْنِ عَنْ يَسَاره , ثُمَّ وَضَعَ يَده فِي الْخَطّ الْأَوْسَط فَقَالَ : ( هَذَا سَبِيل اللَّه - ثُمَّ تَلَا هَذِهِ الْآيَة - " وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُل فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيله " . وَهَذِهِ السُّبُل تَعُمّ الْيَهُودِيَّة وَالنَّصْرَانِيَّة وَالْمَجُوسِيَّة وَسَائِر أَهْل الْمِلَل وَأَهْل الْبِدَع وَالضَّلَالَات مِنْ أَهْل الْأَهْوَاء وَالشُّذُوذ فِي الْفُرُوع , وَغَيْر ذَلِكَ مِنْ أَهْل التَّعَمُّق فِي الْجَدَل وَالْخَوْض فِي الْكَلَام . هَذِهِ كُلّهَا عُرْضَة لِلزَّلَلِ , وَمَظِنَّة لِسُوءِ الْمُعْتَقَد ; قَالَهُ اِبْن عَطِيَّة . قُلْت : وَهُوَ الصَّحِيح . ذَكَرَ الطَّبَرِيّ فِي كِتَاب آدَاب النُّفُوس : حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى الصَّنْعَانِيّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن ثَوْر عَنْ مَعْمَر عَنْ أَبَان أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِابْنِ مَسْعُود : مَا الصِّرَاط الْمُسْتَقِيم ؟ قَالَ : تَرَكَنَا مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَدْنَاهُ وَطَرَفه فِي الْجَنَّة , وَعَنْ يَمِينه جَوَاد وَعَنْ يَسَاره جَوَاد , وَثَمَّ رِجَال يَدْعُونَ مَنْ مَرَّ بِهِمْ فَمَنْ أَخَذَ فِي تِلْكَ الْجَوَاد اِنْتَهَتْ بِهِ إِلَى النَّار , وَمَنْ أَخَذَ عَلَى الصِّرَاط اِنْتَهَى بِهِ إِلَى الْجَنَّة , ثُمَّ قَرَأَ اِبْن مَسْعُود : " وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا " الْآيَة . وَقَالَ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود : تَعْلَمُوا الْعِلْم قَبْل أَنْ يُقْبَض , وَقَبْضه أَنْ يَذْهَب أَهْله , أَلَا وَإِيَّاكُمْ وَالتَّنَطُّع وَالتَّعَمُّق وَالْبِدَع , وَعَلَيْكُمْ بِالْعَتِيقِ . أَخْرَجَهُ الدَّارِمِيّ . وَقَالَ مُجَاهِد فِي قَوْله : " وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُل " قَالَ : الْبِدَع . قَالَ اِبْن شِهَاب : وَهَذَا كَقَوْلِهِ تَعَالَى : " إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينهمْ وَكَانُوا شِيَعًا " [ الْأَنْعَام : 159 ] الْآيَة . فَالْهَرَب الْهَرَب , وَالنَّجَاة النَّجَاة ! وَالتَّمَسُّك بِالطَّرِيقِ الْمُسْتَقِيم وَالسُّنَن الْقَوِيم , الَّذِي سَلَكَهُ السَّلَف الصَّالِح , وَفِيهِ الْمَتْجَر الرَّابِح . رَوَى الْأَئِمَّة عَنْ أَبِي هُرَيْرَة قَالَ قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا أَمَرْتُكُمْ بِهِ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَيْتُكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ) . وَرَوَى اِبْن مَاجَهْ وَغَيْره عَنْ الْعِرْبَاض بْن سَارِيَة قَالَ : وَعَظَنَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَوْعِظَة ذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُون ; وَوَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوب ; فَقُلْنَا : يَا رَسُول اللَّه , إِنَّ هَذِهِ لَمَوْعِظَة مُوَدِّع , فَمَا تَعْهَد إِلَيْنَا ؟ فَقَالَ : ( قَدْ تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاء لَيْلهَا كَنَهَارِهَا لَا يَزِيغ عَنْهَا بَعْدِي إِلَّا هَالِك مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ فَسَيَرَى اِخْتِلَافًا كَثِيرًا فَعَلَيْكُمْ بِمَا عَرَفْتُمْ مِنْ سُنَّتِي وَسُنَّة الْخُلَفَاء الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ بَعْدِي عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ وَإِيَّاكُمْ وَالْأُمُور الْمُحْدَثَات فَإِنَّ كُلّ بِدْعَة ضَلَالَة وَعَلَيْكُمْ بِالطَّاعَةِ وَإِنَّ عَبْدًا حَبَشِيًّا فَإِنَّمَا الْمُؤْمِن كَالْجَمَلِ الْأَنِف حَيْثُمَا قِيدَ اِنْقَادَ ) أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيّ بِمَعْنَاهُ وَصَحَّحَهُ


5   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الخميس 16 ابريل 2009
[37160]

أخي الحبيب الدكتور عثمان تحية من عند الله مباركة،

عزمت بسم الله،

أخي الحبيب الدكتور عثمان تحية من عند الله مباركة،

تسلم أخي العزيز على هذا التذكير والتبيين لآيات الله تعالى التي أنزلها سبحانه لتكون للعالمين نذيرا وبشيرا، ولتقوم الحجة عليهم يوم الدين، فلا يمكن لنفس أن تقول يوم لا تنفع شفاعة الشافعين، ربي لم يأتني نذير ولا رسول، يقول رب العزة: يَاأَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنْ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(19). المائدة. أو تقول ( نفس): أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ(156). الأنعام. وينذر الرحمان عباده فيقول: أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَاحَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنْ السَّاخِرِينَ(56). الزمر. ويقول سبحانه كذلك: أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(51). العنكبوت.

وهنا أتساءل عن الجن الذين سمعوا قرآنا عجبا فآمنوا به لأنه يهدي إلى الرشد، وقالوا لن نشرك بربنا أحدا، جاء في القرآن المجيد: قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنْ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا(1)يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا(2). الجن.

سؤالي هو:

1. هل الجن لما سمعوا القرآن وقالوا ما قالوا، هل كفاهم لأنهم اعترفوا أنه قرآنا عجبا وأنه يهدي إلى الرشد؟ أم لهم كتبا أخرى يعبدونها مثل ما للإنس كتبا مقدسة أكثر تقديسا من القرآن المبين؟؟؟

2. هل للجن شيعا ومذهب وفرقا مثل ما للإنس؟

3. هل الجن تفرقوا بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم مثل ما فعل الإنس؟



شكرا لك أخي العزيز الدكتور عثمان مرة أخرى، وفقك الله لما فيه الخير لدينك ودنياك. تقبل تحياتي الخالصة.


6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 18 ابريل 2009
[37256]

شكرا ً استاذة إيناس ، والمشكلة ليست فى العلمانين:

شكراً جزيلا أستاذة إيناس على تعقيبك الكريم . وأعتقد أن المشكلة ليست فى العلمانين ، ولكنها تكمن فى المشايخ ،  والأزهروالجامعات ،والمعاهد الإسلامية ، لأنها تصور للناس أنها المتحدث الرسمى للدين ، وللأسف تحثهم على التفقه فى الروايات ،والتراث ،دون قياسهما على حقائق القرآن الكريم .


7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 18 ابريل 2009
[37257]

نعم اخى خالد سالم -إنهم يتبعون أهواءهم .

شكرا استاذ خالد - ونعم إجتمع الصنفان (الكهنة ،وعبدة الروايات ) على هجر القرآن الكريم ،وإستبداله بأقوال فلان ،وفلان ،وفلان . فنسأل الله لهم ولنا العودة إلى الصراط المستقيم .


8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 18 ابريل 2009
[37259]

الشكر والتقدير الجزيل لأخى وصديقى الحبيب (الأستاذ أحمد شعبان)

شكراً جزيلاً أخى الحبيب الأستاذ (احمد شعبان) على تعقيبك الكريم القيم . والحمد لله أننا جميعاً نجتمع على (الجدية ) فى طرح الموضوعات الهامة ، ولعلنا نهتدى بهدى القرآن الكريم فى هذا ،حين أخبرنا عن أمر الله ليحيى بن زكريا عليه السلام (يا يحى خُذ الكتاب بقوة ) .. .فشكراً لكم مرة أخرى ،وتحية على مقالاتك القيمة .


9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 18 ابريل 2009
[37260]

الأستاذ - أحمد ابو السعود ::

شكراً استاذ - أحمد ابو السعود : على تعقيبك ، ولا أدرى هل تعنى (أننا عندما ننكر أقوال البخارى ،فإننا مثبتدعون )؟؟ أم أن هناك شىء آخر لم افهمه فى تعقيبكم ؟؟



10   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 18 ابريل 2009
[37261]

أخى الحبيب العزيز (الأستاذ دادى)

أخى الحبيب الأستاذ (إبراهيم دادى).أشكرك أنت على تذكيرنا المُستمر بالتناقض بين (أقوال البخارى ،وآيات الله الكريمات ) . وأعتقد أن بُخارى الجن قدم إستقالته لأنه بيتعامل مع (اولاد الجن - ههههههه) فلا يستطيع أن يخدعهم ،او يتلاعب بهم ...


11   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 20 نوفمبر 2014
[76723]

هل للمتبعين أقسام .. ؟


السلام عليكم دكتور عثمان ،  عنوان المقال : (المتبعون والمبتدعون ) ، ينقسم المتبعون إلى قسمين قسم يتبع القرآن الكريم مكتفيا  بكل مافيه في غنى عن كلام البشر: (أفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَاماً وَرَحْمَةً أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ )، قسم متبع ولكن مع كل أسف يتبع كتب بشرية مع القرآن تصده عن اتباع القرآن ... يعيش طوال حياته محاولا التوفيق لكن بلا جدوى فتضيع أعماله الخيرة اكالهباء المنثور، أما المبتدعون فهم قسم واحد فقط  ، يقصد بهم الذين ينشئون دينا جديدا له معطياته وكتبه ومقدساته .. باحتصار لا يأخذ من الإسلام إلا الاسم ، وأحيانا لا يأخذه أيضا  فيطلقوا على أنفسهم المحمدين ..   



(مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ (15) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (16) أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَاماً وَرَحْمَةً أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنْ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلا تَكُنْ فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ (17) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (18هود



ودائما صدق الله العظيم



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق