كيف علم الجن تفسير القرآن

رمضان عبد الرحمن في السبت 07 فبراير 2009


كيف علم الجن تفسير القرآن

كيف علم الجن تفسير القرآن؟!.. ولمجرد أن علم الجن بنزول القرآن والاستماع إليه ذهب البعض منهم إلى بقية أقوامهم لكي ينذروهم، دون أي إضافات أو تفسيرات أخرى غير التي جاء بها القرآن الكريم، فاهتدوا عن طريق قول الله كما استمعوا إليه، ومما لا شك فيه أن جميع الناس تتفق على أن الجن المسلم آمن بالرسالة الخاتمة وأصبحت الدستور والتشريع لهم، وأنوه هنا وعن ذاك العصر، لم يكن غير الرسول والقرآن، وهذا ما سوف نوضحه من بعض آيات الله عز وجل، دون أن أتهم أحد ممن أضافوا أشياء قد تكون لا علاقة لها بدين الله، يقول المولى عز وجل:

((قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً)) سورة الجن آية 1.

ونلاحظ هنا أن الجن الذي آمن بقول الله دون أن يجادل كما يجادل البعض من الناس في كلام الله دون أن يتدبروه، ثم يتهمون القرآن أنه لا يفهم إلا عن طريق كذا وكذا، فكيف إذاً فهم الجن قول الله؟!.. يقول تعالى:

((وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَراً مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ{29} قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَاباً أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُّسْتَقِيمٍ{30} يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ{31} وَمَن لَّا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِن دُونِهِ أَولِيَاء أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ{32})) سورة الأحقاف.

أي تتدبر في كلام الله لكي تعلم، ثم أن الله العلي القدير العليم الخبير بما نحتاج إليه كبشر ذكر لنا كل شيء في القرآن، يقول تعالى:
((وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً)) سورة الفرقان آية 33.

والمثل هنا بمعنى التشريع من الله، وقوله تعالى في أكثر من آية:
1. ((وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَـذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُوراً)) سورة الإسراء آية 89.
2. ((وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً)) سورة الكهف آية 54.
3. ((وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَلَئِن جِئْتَهُم بِآيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ)) سورة الروم آية 58.
4. ((وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ)) سورة الزمر آية 27.

وأعتقد بعد قراءة هذه الآيات العظيمة أن نعيد النظر في كل شيء، وليس عيباً أن نبحث في القرآن من جديد، ومن هنا أقول لعلماء المسلمين أن يتجهوا إلى القرآن دون حكم مسبق، حينئذ سوف يعلمون أنه لا تفسير للقرآن إلا من داخل القرآن نفسه، ربما نصبح على طريق مستقيم كما فعل الجن المؤمن، وأذكر هنا لو أن الناس أعطوا القرآن حقه من الاجتهاد والتدبر سوف يعلمون أنهم لا يحتاجون لغيره، وبالرغم من أن الله سبحانه وتعالى كرم الإنسان على كثير من خلقه ولكن حين ذكر أعداء الأنبياء ذكر الإنس قبل الجن، قال تعالى:
((وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ)) سورة الأنعام آية 112.

أي أن الافتراء جاء من البشر فقال الله للرسول:

 ((.... فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ)) سورة الأنعام آية 137.

ثم تأتي آية أخرى تحذر المؤمنين، يقول تعالى:
((وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ)) سورة الأنعام آية 116.

أي أن الأغلبية لا تريد الحق.

رمضان عبد الرحمن علي

اجمالي القراءات 18377

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الأحد 08 فبراير 2009
[34076]

الهداية واحدة والأضلال أيضا

موضوع ذكي وأختياره ينم عن ذكاء في الطرح ، وأضيف أن الهداية واحدة للجن والأنس ، وبالنسبة للوحي الشيطاني فهو صناعة مشتركة بين الجن والأنس والدليل هو في قوله تعالى ({وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ }الأنعام112 ) ، أي أن الجن الأنس طريق الهداية لهم واحد ، وطريق الضلال هو واحد أيضا ، وهو الوحي الشيطاني والذي يخترعه أعداء النبي .


2   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الخميس 12 فبراير 2009
[34268]

لماذا من بعد موسى وليس عيسى عليهم السلام

في سورة الاحقاف الاية 30 الجن سمعوا بالقران وقالوا انهم سمعوا كتابا انزل من بعد موسى. فلماذا قالوا من بعد موسى وليس عيسى الم يعلموا بالانجيل؟


3   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الخميس 12 فبراير 2009
[34269]

سؤال جميل و فيه ذكاء

تحياتي لك أخي الكريم علي صاقصلي             لم يخطر على بالي هذا السؤال من قبل                 ربما لأنني تربيت على الربط بين اليهود و الجن و الشياطين و هذا جعلني لا شعوريا أعتبر إرتباط الجن بموسى عليه السلام أمرا طبيعيا عاديا             ربما يجب أن نحول هذا السؤال إلى الأستاذ فوزي فراج ليقدمه في المجموعة 27 من سلسلة الأسئلة التي يطرحها على أهل القرآن             السلام عليكم


4   تعليق بواسطة   صلاح الدنارى     في   الخميس 26 مارس 2009
[36239]

سؤال وجيه يا أخ على صاقصلى

إحتمال كبير أن الإنجيل كان صورة طبق الأصل من التوراة ولذلك رجعوا للأصل فقالوا ( من بعد موسى ).


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 4,310,467
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 565
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن