التحدث بإسم الأقباط

مدحت قلادة في الأربعاء 04 فبراير 2009


 

 

التحدث الرسمي بإسم الأقباط موقف يشغل العديد من الناشطين الأقباط، ومكانة يسعى إليها الباحثين عن دور محوري في العمل القبطي الحقوقي، وكأن السبيل الوحيد لإثبات ذواتهم هو لقب المتحدث بإسم الأقباط  ساردين أسبابهم :

1- لا بد من التحاور مع النظام لتوصيل  مشاكل الأقباط.

2- لا بد من وجود ممثلين للأقباط أمام النظام.

3- ماذا بعد المظاهرات يجب عملة للقضية القبطية.

4-  ماهى نتائج  اجتياح المظاهرات لدول عديدة.  

5- لا بد من عمل لوبي داخل مصر.

وغير ذلك من الأدلة يسردونها لخداع البسطاء من نشطاء الأقباط ليشربوا الطعم ليتربع الأخرين على العمل القبطي ولا صوت يعلوا فوق صوتهم بهدف تمييع  قضية حقوق الأقباط  متجاهلين الأسباب الكثيرة التي تجعل الأقباط يثوروا ويرفضوا تدججينهم للأسباب التالية:

* هل النظام يحتاج لبعض الأقباط  فى المهجر لمعرفة مشاكل أقباط الداخل؟ أليست مشاكل الأقباط من تأليف وإنتاج واخراج النظام والجماعات الإخوان معاً؟!!

* أليس للنظام وجماعات التطرف برتوكولات تفاهم ومذكرات عمل؟

* هل نسينا اللواء عبد الحليم موسى وبرتوكولاته مع جماعات الإسلامية المتطرفة؟

* هل نسينا مراجعات الجماعات الإسلامية مع اللواء حبيب العادلى منذ شهور ونتائجها واضحة للعيان؟ * هل نسينا مقتل أربعة أقباط بالزيتون وسرقة محلات الذهب في الإسكندرية ومرسى مطروح؟!!

* هل نسينا أن مظاهرات الاقباط  ودورها الفعال في نشر انتهاكات الأقباط في العالم أجمع؟

* هل نسينا أن مظاهرات الأقباط ضربت النظام في مقتل بنشر أعماله الغير آدمية مع الأقباط؟

* هل نسينا الهجوم الكاسح على دير أبوفانا في المنيا؟

* هل نسينا خطف بنات الأقباط بواسطة التنظيمات الشرعية والغير شرعية؟

* هل نسينا الهجوم على كنيسة عين شمس؟

* هل نسينا أسلمة القاصرين مثل ماريو وأندرو؟

* هل نسينا خطف الطفلة بارثينا من أحضان أمها وتصريح مدير الأمن بالغربية لأمها "أخبرونا أين بارثينا ونحن نحضرها؟!!"

* هل نسينا تصريح القاضي للمتنصرة مارثا لو كان معي سكين لقتلتك الآن؟!!

ما منفعة الأقباط إن تم تدجين المجمع العالمي للأقباط  المزمع إنشاءه مثلما تم تدجين أقباط من قبل؟

هل من مصلحة الأقباط عمل مجمع عالمي لهم؟ ويكون القائمين عليه لهم أعمال داخل مصر أخوتي الأقباط الاتحاد قوة ولكن احذروا من التدجين...

احذروا ممن يعمل داخل مصر ومع النظام ولديه مصالح مشتركة...

احذروا ممن يحاول إخراسكم بحجج براقة للقضاء على نشاطكم وحمايتكم لعائلاتكم...

احذروا من نظام غبي  لا يتورع في إعطاء ملايين لتدجين الأقباط بدلاً من إعطاء أقباط الداخل حقوقهم المشروعة التي تكفلها المواثيق العالمية

ترى هل يفهم النظام أن الأقباط ليسوا أغبياء؟ وإن حاول تدجين الأقباط لعدم تظاهرهم بحجة التفاوض مع النظام لتوصيل مشاكل أقباط الداخل .

هذه الأساليب الغير أخلاقية لن تفيد لأن مازال بالأقباط شرفاء يبغون بذل الوقت والجهد وكل نفيس وغالي ولم يدجنوا.

ما زال بيننا المهندس عدلي أبادير، والدكتور سليم نجيب، والأستاذ الفونس قلادة، والدكتور مجدي سامي ذكى والدكتور منير داود، والدكتور منير بشاي، والمهندس كميل حليم والدكتور صبري جوهرة، والدكتور ناجى عوض والدكتورعوض شفيق، والدكتور إبراهيم حبيب، والأستاذ فكرى ماكس وكثيرين يسعون بكل السبل والطرق المتاحة لرفع شكوى الأقباط عالمياً فالنظام الحالي وصفه أحد السياسيين " نظام لا يخشى الفحشاء بل يخاف من الفضيحة " وسبق وقال احد البسطاء من اهالى المنيا المضطهدين " لولا مظاهرات الأقباط في المهجر لابتلعونا &a"text-align: justify; line-height: 150%; direction: rtl; unicode-bidi: embed;" dir="rtl" class="MsoNormal">مدحت قلادة

Medhat00_klada@hotmail.com

 

اجمالي القراءات 7520

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-02
مقالات منشورة : 121
اجمالي القراءات : 882,822
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 139
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt