غزة:
غزة بصراحة

زهير قوطرش في الخميس 15 يناير 2009


غزة بصراحة.

بغض النظر عن نرجسية حماس السياسية ,وبغض النظر عن تصريحات قادتها بعد الانقلاب المشؤوم قولهم أنه حان الوقت لتصفية العلمانين والعلمانية وإقامة دولة الخلافة الراشدة على أرض غزة. وبغض النظر عن الفتنة التي أحدثها الانقلاب بين الأخوة الفلسطينين (والفتنة أشد من القتل). وبغض النظر عن انتصار اسرائيل سياسياً في هذه المعركة, كونها استطاعت أن تقسم الصف الوطني الفلسطيني الذي كان يجب عليه كحركة تحرير وطني أن تكون له قيادة وطنية مشتركة صاحبة قرار مستقل ,لا تأخذ أو&CcCcedil;مرها من أخوان المسلمين أو من دول الممانعة أو أيران أوغيرها من الدول الاقليمية والعالمية.مثلها مثل أي حركة تحرير أنجزت نصراً وأستقلالاً في هذا العالم. و بغض النظر عن أنتصار اسرائيل سياسياً كونها مزقت الانظمة العربية الى محاور .محور معتدل يتبع مصر والسعودية ,ومحور يدّعي أنه مع المقاومة ولم يقدم شيء يلمسه المواطن العربي في مقاومة المحتل وهو بالاصل تابع لأيران التي منعت شبابها من الذهاب للقتال بجانب أخوانهم الفلسطينين . الانظمة العربية مع كل أسف أصبحت هي في واد وشعوبها التي شعرت بالمسؤولية الوطنية في واد أخر.اسرائيل أنتصرت سياسياً كونها أستفادت عالمياً من تصوير الصراع أنه بين حماس الارهابية واسرائيل الضحية. ووقع في هذا الفخ حتى الاعلام العربي بكل مكوناته.النصر الاسرائيلي سياسياً سيتكرس بعد العدوان ,حيث سيستفحل الصراع على الساحة العربية السياسية ,لتوجيه الاتهامات بين الانظمة العربية بعضها لبعض , وسنكون شهوداً لمزاودات وطنية تزيد من عمق الانقسام والتعري العربي الفاضح للانطمة .



بالمقابل انتصر الشعب الفلسطيني بكل مقوماته وفئاته بغض النظر عن انتماء افراده الحزبي أو الفصيلي.لقد قدم الشعب الفلسطيني الذي تعودنا على بطولاته التي تجاوزت حد المعقول أروع وأقدس صور المقاومة .انتصر الشعب الفلسطيني عسكرياً على اسرائيل التي جن جنون قادتها الصهاينة ,كونهم لم ولن يستطيعوا أن يحققوا ولو نصراً بسيطاً متواضعا ,بحيث ترتفع راية بيضاء من قبل طفل جريح . هذا الشعب الفلسطيني الصابر والمصابر علمنا درساً يجب أن لاننساه .علمنا درساً أننا نغوص في التفاهة عندما لانحي رؤسنا للشهداء من الاطفال والنساء والشيوخ والمقاومين الوطنيين من هذا الشعب .علمنا هذا الشعب العظيم أن الصهونية ومن يمثلها من يهود العالم هم أفة هذا العصر وكل العصور .علمنا هذا الشعب أن النصر ,طريقه صعب ، وإن دماء الشعوب لابد أن تزهر من تربتها التي ارتوت بها ورود النصر .علمنا هذا الشعب أن الايمان بالله الذي يتحلى به هو قوة الضعفاء الذين وعدهم الله عز وجل بالنصر .علمنا هذا الشعب أن شعوب العالم ومنظمات المجتمع المدني وقوى التحرر العالمية لايمكن أن تكون إلا مع الحق إذا وجد من يدافع عن الحق ويقدم في سبيله الغالي والرخيص.علمنا هذا الشعب أن مقدار تضحياته العظيمة فرضت حتى على الاحرار اليهود في العالم أن يتحركوا بمظاهرات تندد بسياسة وعنصرية حكام اسرائيل.

ماذا بعد الحرب.
أخشى أكثر ما أخشاه أنه بعد توقف القتال . حيث ستبدأ المعارك السياسية للتسوية السياسية التي هي اصعب وأقسى من المعارك العسكرية . من أن يزداد الصف العربي انقساماً على إنقسامه .وأخشى أن يذهب الفلسطينيون الى معارك التسوية السياسية متفرقين ,وكل فريق يحمل في جعبته أجندة خارجية.

حتى لاتذهب دماء الاطفال الذين سقطوا واستشهدوا وروت دمائهم الزكية تراب الوطن ،حتى لاتذهب تضحيات النساء والفتيات و الامهات الصابرات اللواتي سقطن وهنَ واثقات من أن النصر قريب. حتى لاتذهب دماء الشهداء الابطال الذين قاوموا التجبر الصهيوني . اتحدوا يافصائل المقاومة .ولا تجيِِّروا النصر إلا للشعب الفلسطيني .باتحادكم أنتم ،ستُفشلون كل مخططات الفرقة والانقسام العربي .جبهة وطنية فلسطينة موحدة تحت أي مسمى تقود النضال السياسي بعد وقف القتال ,هي أكبر وأفضل هدية تقدمونها لكل الذين استشهدوا وصبروا وصابروا.
(ولا تكونوا كالذين تفرقوا وأختلفوا من بعد ما جائتهم البينات).

اجمالي القراءات 9235

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الجمعة 16 يناير 2009
[32906]

فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا

حياك الله أخي الحبيب الأستاذ زهير قوطرش على هذا المقال، فعلا الشعب الفلسطيني انتصر على عدوه بالصبر، لأنه يؤمن ويقول ما قاله الصابرون من قبلهم.( قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا(72)) طه.

وأنا معك أرجو من القيادات الفلسطينية والعربية أن تتثاءب وتستفيق من ثباتها فتتّحد على كلمة سواء، ليعيش الناس كل الناس في سلام.

تحياتي لك مرة أخرى.


2   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة 16 يناير 2009
[32947]

الأخ ابراهيم

شكراً لك أخي ابراهيم على مرورك الكريم. وانظر ماذا حدث لهذه الامة ,مؤتمرين للقمة عربية ,مؤتمر ايرانستان ومؤتمر عربستان. والمقاومة مقاومتين أو اكثر . لا أرى يا أخي أي أفق في تحسين الوضع العربي. ومع كل أسف شيء محزن . ولا حل إلا بالإصلاح الديني والسياسي  الذي ندعوا إليه.والآن أشعر أن طريقنا ونهجنا هو النهج الصحيح .ولا أمل للأمة إلا به.


3   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة 16 يناير 2009
[32955]

عن أي انتصار نتحدث

للأسف .. تم تدمير غزة .. وقتل وجرح الآلاف من النساء والاطفال والمقاومين و معهم المدنيين .. وازداد الانقسام العربي والفلسطيني .. لم نري أي عملية مقاومة حقيقية ولا عملية فدائية واحدة تؤلم اسرائيل ..
وستوقف اسرائيل اطلاق النار من جانب واحد بعد أن حققت كل ماتريد .. ولن تنسحب الا بعد ضمان وقف اطلاق الصواريخ ومنع تهريب السلاح الي غزة .. وسيوافق قادة حماس ليستطيعوا الخروج من جحورهم ليهتفوا انتصرنا .. لم نري طلقة واحدة لا من سوريا وى من حزب الله ولا من ملالي ايران .. ولا من دولة قطر الصوتية ... ولا عملية فدائية واحدة لا من الضفة ولا من عرب اسرائيل .. ورغم كل ما تلقته مصر من شتائم و اهانات .. اثبتت انها الوحيدة القادرة علي وقف نزيف الدم واليها لجأ الجميع في النهاية ..
إن أوقفت اسرائيل النار وأوقفت حماس صواريخها بعد كل خطب مشعل الحنجورية في الدوحة ومعه الاسد .. فيحب أن يحاسب أمام شعبه علي ماأراقه من دماء بريئه دون تحقيق أي هدف ..
انه نفس انتصار حسن نصر الله الذي توقفت صواريخه عن تهديد اسرائيل منذ سنتين لتتجه الي الداخل اللبناني ... واسرع في مشهد من الذل و الهوان ينفي مسئوليته عن الصواريخ العبيطة التي انطلقت من لبنان ..
فعن أي نصر نتحدث ...انها الهزيمة والهوان .. امرأة أذلت ومسحت كرامة كل رجال العرب .. علي الاقل محمود عباس والنظام المصري لم يدعوا البطولة .. أما أن يخرج علينا رجال تم مسح كرامتهم وشرفهم ويهانون يوميا علي ارض المعركة الغير متكافئة والتي يضحون فيها بدماء اطفالهم ونساءهم .. ويدعون البطولة والمقاومة .. فهو الخزي والعار .. والخزي والعار الأكبر أن يصدقهم قطيع لم يفعل أي شيء ليقاوم اسرائيل الا النباح ..

4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 16 يناير 2009
[32965]

النصر والمربع (صفر)

اخى الكريم - الأستاذ - زهير _ بارك الله فيك ،وحقق آمانيك فى سلام دائم وعادل للأطفال الفلسطينين .. وأتمنى معك أن يخرج قادة فلسطين ،ومعهم قادة العربان والأعراب من المربع (صفر) ولو إلى المربع (صفر + شرطة) ....


رحم الله القتلى الأبرياء ، وإنتقم من الظلمة والمتسببين فى ظلم الأبرياء .


5   تعليق بواسطة   إيهاب عباسي     في   الأحد 18 يناير 2009
[33049]

كفى يا أزلام النظام

كنت قد عاهدت نفسي ألا أخوض في هذا الموقع إلا بما يتعلق بالقرآن إلا أن تعليقات أزلام نظام حسني المثيرة للغثيان دفعتني للرد.
يقولون : "لم نري أي عملية مقاومة حقيقية ولا عملية فدائية واحدة تؤلم اسرائيل" و"توقف اسرائيل اطلاق النار من جانب واحد بعد أن حققت كل ماتريد" وأقول: إذا كان 22 يوما من المقاومة لا يكفي فما بالك ب6 ساعات سحقت فيها مصر وسورية والأردن وأمتنا جمعاء بما فيها غزة عام سبعة وستين؟ وما الذي منع اسرائيل من تحقيق أهدافها التي تقلصت من اجتثاث حماس إلى اضعافها إلى وقف الصواريخ وختاما بالتعاون على منع التهريب؟
يقولون: "سيوافق قادة حماس ليستطيعوا الخروج من جحورهم ليهتفوا انتصرنا" وأقول لم أسمع بأي معركة حديثة قتل أي مسؤول سياسي باستثناء هذه المجزرة التي استشهد فيها وزير الداخلية ومسؤول الأمن الداخلي وقيادات ميدانية من حماس والجهاد ولجان المقاومة. ولم أعلم أن السادات أو عبد الناصر أو الأسد أو شارون أو مائير أو حتى هتلر و تشرشل وبوش حملوا بندقية وانطلقوا للحرب فالسياسيون يقودون ويوجهون.
يقولون: "لم نرى طلقة واحدة لا من سوريا ولا من حزب الله " وأقول اذا كنت تعتقد أن أي ذبابة تستطيع التحرك في الجنوب دون اذن الحزب فانظر ما جرى حتى للمروحية التابعة للجيش اللبناني التي حاولت الهبوط دون علم الحزب فاسقطها. وحتى لو لم تشف الصواريخ التي اطلقها من الجنوب على اسرائيل غليلك فعلى الأقل هي وقفة تثبت لكم وللعالم ان حرب تموز لم تغير واقع الامور في لبنان كما لن تغير مجزرتكم واقع الامور في غزة.
وإلى الأهم يقولون :"ورغم كل ما تلقته مصر من شتائم و اهانات .. اثبتت انها الوحيدة القادرة علي وقف نزيف الدم واليها لجأ الجميع في النهاية" وأقول أنهم اما يظننون أننا أغبياء لنصدق أن مسرحية حسني التي طالب فيها اسرائيل بوقف النار بعد أن نشر العالم كله اخبارا عن اجتماع المجلس الوزاري للتصويت على وقف اطلاق النار!!! وإما ان يكون صحيحا ان مصر قادرة على التأثير وان اسرائيل تسمع لحسني البطل فهذا يؤكد تواطؤ مصر على قتل الفلسطينيين فمبارك استدعى (الست دي) ليفني وأخبرها رأيه وبعد ساعات بدأ القتل ,, ثم بعد فشله عاد (فأمرهم) بالتوقف وفعلوا فورا. اذا هو الآمر الناهي هو الذي امر ببدء الحرب وهو الذي لم يأمر بانهائها الا بعد 22 يوما حين اخبره الاسرائيليون انهم فشلوا,
نعم صحيح أننا لم ننتصر ولن نقولها حتى يفك الحصار الاسرائيلي المصري عن شعبنا ولكن اسرائيل وحلفاؤها فشلوا بتحقيق أي هدف سوى المزيد من الدماء فلا الواقع تغير ولا الصواريخ توقفت ولا الشعب ناقم على حماس ولا عباس في غزة!!!
ونهاية اختم بقول الله تعالى:(( فقل تعالوا ندع ابناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وانفسنا وانفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين)) صدق الله العظيم

6   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد 18 يناير 2009
[33051]

بئسها مقاومة ..

اذا كنت تعتبر أن المقاومة هي أن تضحي باطفالك ونساءك دون أي رد موجع لا منك ولا من حلفائك الذين يناضلون علي شاشة قناة الجزيرة .. فبئسها مقاومة ..
أذا كنت تعتبر أن اسراع حزب الله اعلان عدم مسئوليته عن اطلاق ثلاث صواريخ عبيطة من جنوب لبنان مقاومة ..فبئسها مقاومة ..
اذا كنت تعتبر عدم اطلاق رصاصة واحدة من الجولان لمدة 35 عاما .. ثم يزأر الاسد أن ما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة دون اطلاق طلقة واحدة لمدة 35 عاما مقاومة ... فبئسها مقاومة ..
اذا كنت تعتبر عدم اطلاق طلقة واحدة من الصفة أو من عرب اسرائيل ..مقاومة ..فبئسها مقاومة ..
بصراحة .. المقاومة الذي اظهرتها حماس هي مقاومة عاجزة .. ضعيفة .. مضحكة .. مقاومة الزواج من اربع .. مقاومة من يتلقي الضرب علي قفاه .. فيحتمي في طفل أو امرأة .. ويصرخ بأعلي صوته .. انظروا الي المقاومة .. ثم يجري الي البلد الذي يتهمه طوال اليوم بالخيانة ليطلب منه أن يساعده في أن يتوقف الصرب علي قفاه ..
وعن اي صواريخ تتحدث .. صواريخ العاب نارية .. تعطي لاسرائيل المزيد من الضرب علي القفا ..
اطفال الحجارة هم في الحقيقة من قاوموا من قبل .. ومنذ ان سيطرت حماس فلم تجلب علي شعبها الا الدمار ..
ياتقاوم حماس مثل الرجال وترد بعمليات فدائية موجعة ..او تترك الساحة لعقلاء السلطة .. ممن لا يدعون البطولة الزائفة ..
لأما قولك الشعب ليس ناقم علي حماس .. فبيننا الايام ..

7   تعليق بواسطة   إيهاب عباسي     في   الأحد 18 يناير 2009
[33053]

مقاومة بورسعيد

كعادة المصريين من أزلام النظام وبدلا من الاعتذار عن موقفهم من المجزرة او تبريرها يلجؤون إلى شتم الآخر... فبدل من شرح موقف مصر يهاجمون سورية وحماس يا أخي انا لم اقل ان سورية او ايران ابطال وحاربوا اسرائيل بل هم اضعف من ذلك ولكني اقول كما قال حسن نصر الله في حرب تموز... أنا لا اطلب من العرب مساعدتنا ولكن اطلب منهم عدم مساعدة عدونا وهذا ما تمنيناه على مصرالعروبة التي لم تستوعب بعد أن الأيام التي كانت فيها دولة مؤثرة في المنطقة قد زالت إلى غير رجعة.
وأما عن المقاومة البائسة فهي أفضل من لاشيء ونعم تستطيع اسرائيل قتلنا ولكن لا تستطيع منعنا من ان نموت واقفين. وبمقارنة غزة ببورسعيد التي دخلها الغزاة بساعات نرى ايهما بئس المقاومة
فعلا: من يهن يسهل الهوان عليه...ما لجرحٍ بميتٍ إيلامُ

8   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد 18 يناير 2009
[33055]

مقاومة بورسعيد ادت الي خروج المحتل دون قتل نساء واطفال بورسعيد ..

مقاومة بورسعيد ومقاومة حرب الاستنزاف و مقاومة الانجليز في قناة السويس ..كانت مقاومة عاقلة فدائية تحافظ علي ارواح الابرياء من المدنيين والنساء والاطفال ولم تأخذهم دروعا بشرية ..
وفي النهاية .. ماذا حققت هذه مقاومة حماس الباسلة!!!! .. نفس ما عرضه عليها عمر سليمان منذ البداية وقبل الحرب والضحايا و الابرياء وفرض عليها في النهاية ..
توقف اطلاق النار والتهدئة وفتح المعابر حسب اتفاقية 2005 ..
اي سيطرة السلطة علي المعابر .. ثم غزة كلها بعد ذلك .. وسينضم فريق حماس في غزة الي اقرانه في دمشق ..
ماكان من الاول ..
الذي خرج منتصرا من كل هذه المأساة .. هو عمر سليمان والمبادرة المصرية ..
إذا كان انصار حماس لايستطيعون رؤية اتخاذ حماس في غزة الابرياء دروعا بشرية في عمل جبان بكل المقاييس .. فثورة شعب غزة عليهم هي ما ستثبت ذلك ..
الخاسر الاكبر من هذه المقاومة العبثية .. هو جماعة الاخوان وتابعتها حماس .. فقد انتهي كلاهما من اي عمل سياسي ....
ستتلقي جماعة الاخوان ضربة قاصمة في مصر ..
الا تستطيع أن تري السيناريو .. الذي وضعه عمر سليمان بحنكة بالغة ..
وبمناسبة بورسعيد وغيرها من الاراصي المصرية ...الا تراها ليست محتلة ..
ومازالت الجولان تحت الحكم الاسرائيلي ..

وبمناسبة الأزلام ..
سأقول لك شيئا أتمني أن تفهمه .. الشعب المصري رغم عدم رضاه عن السياسة الداخليه لمبارك .. فهو في غالبيته الا قلة قليلة تابعة للإخوان راضية تماما عن سياسته الخارجية .. وعن حمايته لحدودنا الشرقية .. وعن عدم الزج بمصر في مغامرات مقاومة هوجاء ..

9   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 20 يناير 2009
[33158]

الوحدة هي الطريق

الأستاذ / زهير المحترم  هناك مثل عربي يقول : إيش خاطر الأعمى قللوله قفة عيون ،والقفة تعني : حاوية من الخوص .


ونقول نضم صوتنا لصوتك  في : ضرورة وحدة الصف الفلسطيني  بكل طوائفه  .وهذا لا يتأتى إلا بنبذ وتنحية  الخلافات الجانبية الفردية ، والعمل كفريق مرة واحدة لصالح الشعب الفلسطيني بكل طوائفه . وكفاه ما لاقى من ويلات ودمار.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,536,096
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,464
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia