الفصل الرابع والأخير:
تابع " لكل نبى عدو "

محمد صادق في الإثنين 12 يناير 2009


n lang="AR-EG" dir="rtl" style="font-size: 14pt; color: black; mso-bidi-language: AR-EG"> 

يحتاج الباحث والقارئ فى صحيح البخارى إلى جهد كبير ليصل إلى ما يُريد، فكتاب البخارى ينفرد بخاصية مُحددة تُميزه عن الكتب الأخرى فى علم الحديث.

وهى بعثرة الحديث الواحد بين مئات الأبواب وعشرات الكتب- أو الفصول- مع رواية الحديث الواحد فى صور مختلفة وبأسانيد مختلفة. ومع أن الخط العام لصحيح البخارى هو تقسيم الأحاديث تقسيما فقهيا إلا أن التداخل بين الموضوعات والأحاديث وتكرارها يجعل من ذلك التقسيم عديم الفائدة.

ويفتقر صحيح البخارى إلى التنظيم إلى درجة يظن معها الباحث للوهلة الأولى أن البخارى ليس على المستوى اللائق به كاتبا خصوصا إذا قارنه بكتب أخرى فى الحديث والتاريخ فى نفس العصر الذى عاشه البخارى مثل طبقات ابن سعد وصحيح مسلم.

ولكن بالتمعن والتفحص يستطيع الباحث أن يتعرف على دهاء البخارى من خلال تلك القوضى المقصودة فى كتابه، والتى من خلالها تتوزع أحاديث معينة بطريقة خاصة وتتبعثر خلال أكوام من الأحاديث الأخرى التى يبدو ظاهرها حسنا, وبطبيعة الحال فتلك الأحاديث التى يبعثرها البخارى وسط الآلاف الأخرى إنما تُعبًِرعن عقيدته الخاصة ورؤيته للإسلام والتى حالو أن يشوه صورة نبى الإسلام عليه السلام.

وكان يتحين كل فرصة ليعرضها تحت عناوين مستقاة من نفس موضوعها، وكان يتعسف تلك العناوين إعتسافا.

‘ذا أردت إغتيال خصم لك بالسُم فليس من المعقول أن تأتيه بكوب من السُم الخالص وتقول له لو سمحت إشرب هذا السُم من إحلى. ولكن المعقول أن تضع له القليل من السُم المُرَكَّزفى كوب كبير من العسل وتُقدمه له على أنه شراب طهور فيه شفاء للناس.

هذا ما فعله البخارى بالضبط، وضع سمومه المركزة وسط آلاف من الإحاديث المحايدة التى تقول بعضها شيئا حسنا وبعضها الآخر لا يقول شيئا. وإهتم بذكر بعض المدائح للنبى مع التركيز على أحاديث أبى هريرة التى تحض على طاعة السلطان – أى سلطان -  وبذلك ضمن البخارى فى أحاديثه يحذر من الفتنة وعصيان الأمير وشق الطاعى وتفريق الجماعة....الخ.

وهذه الفوضى المنظمة فى صحيح البخارى كان لها منهج خاص نتعرف عليه من خلال عرضنا لحديث واحد بعثره البخارى فى ثنايا كتابه. فحديث أم حرام، التى إفترى البخارى أن النبى كان يدخل عليها وينام عندها، بعثره البخارى فى مواضع شتى فى كتابه ورواه بصور شتى، ويبدو واضحا أنه كان ينتهز أى فرصة ليرويه ويضعه تحت أى عنوان، ونقتصر على بعض أمثلة لهذا الحديث.

تحت باب " الدعاء بالجهاد والشهادة للرجال والنساء يرويه البخارى كالآتى:

" كان رسول اللـــه يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه وكانت أم حرام تحت عُبادة إبن الصامت، فدخل عليها رسول اللــه (عليه السلام) فأطعمته وجعلت تُفلى رأسه فنام رسول اللــه ثم إستيقظ وهو يضحك قالت: وما يُضْحِكَ يا رسول اللــه؟ قال: ناس من أمتى عُرضِوا علىَّ غُزاة فى سبيل اللــه يركبون بثج هذا البحر ملوكا على الأسِرَّة، أو مثل الملوك على الأسرة، قالت: يا رسول اللــه ادع اللــه أن يجعلنى منهم فدعا لها رسول اللــه ثم وضع رأسه ثم إستيقظ وهو يضحك فقلت: وما يُضحك يا رسول اللــه؟ قال: ناس من أمتى عُرِضوا علىَّ غُزاة فى سبيل اللــه كما قال فى الأول قالت: يا رسول اللــه ادع اللــه أن يجعلنى منهم قال: أنت من الأولين فركبت البحر فى زمان معاوية ابن سفيان فصرعت عن دابتها حين خرجت من البحر فهلكت " البخارى 4-19.

والمضحك أن الرواية للحديث هى بطلته أم حرام نفسها وتقول الرواية أنها هلكت ومعناه أنها ربما روته بعد أن هلكت.

 

وبعد صفحتين يروى البخارى نفس الحديث مع تغيرطفيف تحت عنوان جديد " باب فضل من يصرع فى سبيل اللــه فمات فهو منهم " يروى عن أم حرام قولها " نام النبى يوما قريبا منى ثم إستيقظ يبتسم فقلت: ما أضحكك؟ قال: أناس من أمتى عُرِضوا على يركبون هذا البحر الأخضر كالملوك عل الأسِّرة قالت: فادع اللــه أن يجعلنى منهم، فدعا لها ثم نام الثانية ففعل مثلها، فقالت مثل قولها فأجابها مثلها فقالت ادع اللــه أن يجعلنى منهم. فقال: إِنت من الأولين فخرجت مع زوجها عُبادة ابن الصامت غازيا أول ما ركب المسلمون البحر مع معاوية فلما انصرفوا من غزوهم قافلين فنزلوا الشام فقربت إليها دابتها لتركبها فصرعتها فماتت" البخارى 4-21.

 

ثم تحت عنوان جديد هو " باب غزو المرأة فى البحر " يقول البخارى " دخل رسول اللــه على ابنة ملحان فإتكأ عندها ثم ضحك فقالت لم تضحك يا رسول اللــه، فقال: ناس من أمتى يركبون البحر الأخضر....الخ. البخارى 4-39،40

وتحت عنوان " باب ما قيل فى قتال الروم " يروى البخارى القصة بصورة جديدة وهى أن أحدهم أتى عُبادة ابن الصامت فى حمص وهو فى بناء له ومعه أم حرام التى روت حديث " أول جيش من أمتى يغزون البحر قالت أم حرام يا رسول اللــه أنا فيهم ؟ قال: أنت فيهم...الخ. البخارى 4-51

ثم تحت عنوان من زار قوما فقال – أى نام القيلولة – عندهم " يذكر البخارى الحديث بالصيغة الأولى الكاملة. البخارى 8-78 .

وبغض النظر عن الإختلافات الشكلية فى روايات الحديث فإن القارئ يترسب فى عقله الباطن الايمان بفحوى الحديث وخطوطه العامة، ويؤمن بما يريده له البخارى أن يؤمن به وهو أن النبى كان يدخل على أم حرام فينام عندها فى بيتها وتطعمه وتسقيه وتفلى رأسه، وباقى التفصيلات الأخرى " البريئة " ليت إلا رتوشا لتسند الموضوع الأساسى وتساعد القارئ على إبتلاعه وهضمه.

وللبخارى منهج خاص فى تأليف تلك الروايات فهو يحرص على إتمام الحبكة الدرامية للرواية. ولعل مهارته تبدو أروع ما تكون فى تأليفه لقصة إتهام عائشة فى حديث تتوزع الأدوار البطولية والهامشية والمساعدة، والأدوار الشريرة وأدوار الأبطال الممثلين للخير مع الدموع والآهات. والزوجة المظلومة والأب الحائر والزوج المطعون بالإشاعات. وتأتى النهاية فتريح الجميع ويستريح القارئ.

ومن دهاء البخارى أن منهجه فى تأليف كل رواية يتشكل تبعا لظروف كل رواية لأن له هدفا من تأليفه لهذه الرواية، وتأتى الحكاية لتخدم ذلك الهدف. ونتعرف على مهارة البخارى فى هذه الرواية التى أسندها إلى أنس " أن أم سليم كانت تبسط للنبى نطعا فيقيل عندها – أى ينام القيلولة – فغذا نام النبى أخذت من عرقه وشعره فجعلته فى قارورة ثم جمعته فى سُك فلما حضر أنس بن مالك الوفاة أوصى أن يجعل فى حِنْوَطه من ذلك السِك فجُعِل فى حِنْوَطهززز" البخارى 8-78 .

فالبخارى آتى بالمقصود فى بداية الرواية وهى أن النبى كان ينام عند أم سليم وأن أم سليم كانت تأخذ شعره وعرقه وهو نائم – ويترك القارئ أن يتخيل كيف يحدث ذلك – ثم تأتى بقية الحكاية بموضوع مختلف جئ به خصيصا ليخدم الغرض الأساسى من تأليف تلك الرواية.

ونفس المنهج إتبعه البخارى فى موضوع أم حرام... فقد بدأ بالهدف وهو دخول النبى على بيت أم حرام فى غيبة زوجها ونومه عندها ثم أَتْبَع ذلك بقصة طويلة عن المنام والجهاد وركوب البحر ثم موت أم حرام – يا حرام...!

ويستغرق القارئ فى تلك التفصيلات والمنامات والتنبؤات بالغيب، وما حدث لأم حرام ويبتلع منذ البداية ما أراده له البخارى أن يبتلع وتُصبح القضية والمناقشة محصورة فيما حدث من تفصيلات لأم حرام وليس ما تعنيه القصة المزعومة من إتهام فظيع للنبى.

ومن دهاء البخارى أنه يجعل تلك الحبكة القصصية مرتبطة بالموضوع الأصلى وقائمة على اٍسه إذ لا بد أن ينام النبى عند أم حرام حتى يرى المنام ويُخبرها بما سيحدث فى المستقبل. ولا بد أن ينام عند أم سليم حتى تجمع عرقه وشعره ليكون ذخيرة لأنس يتبرك بها عند الموت، أو ما كان يمكن لأنس أن يجمع هذا العرق وذلك الشعر أثناء خدمته للرسول طوال عشر سنين؟ ولا يحتاج لأم سليم وعنائها؟ ولكن إذا حدث ذلك فكيف يتحقق هدف البخارى فى تشويه صورة النبى؟

وللبخارى منهج فى إختيار الكلمات الموحية بما يريد. ويتجلى ذلك فى كتابته للهدف الأساسى من الرواية.

وقد عرفنا أن هدفه الأساسى من رواية أم حرام قد جائت فى المقدمة، حين يقول " كان رسول اللــه يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه وتسقيه وكانت أم حرام تحت عُبادة بن الصامت، فدخل عليها رسول اللــه فأطعمته وجعلت تُفلى رأسه فنام رسول اللــه ثم إستيقظ وهو يضحك قالت: وما يُضحكك ..." إلى هنا إنتهى الهدف ودخلتى القصة فى دور لآخر يخدم الهدف ويُغَطِّى عليه.

 

ولنحاول أن نتعرف على منهج البخارى فى إختيار للكلمات التى تُعبر عن دهاء شديد فى تحقيق هدفه فى طعن شخصية النبى.

يقول " كان رسول اللــه يدخل على أم حرام " أى تَعَوَّدَ الدخول على هذه السيدة التى ليست زوجة أو محرما له، ويقول:

" كان...يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه " وهو هنا ينزل بالنبى إلى درك التشبيه بالحيوانات الأليفة التى تدخل البيوت فيعطف عليها حريم البيت ويطعمونها، ونظير ذلك ما يقوله فى حديث آخر عن عائشة " كنت اطيب رسول اللــه فيطوف على نسائه ثم يصبح محرما ... "فجعل النبى كما لو كان طفلا مدللا تطيبه أمه قبل أن يذهب إلى الأهل والأقارب ليقول لهم كل عام وأنتم بخير. ثم يقول " وكانت أم حرام تحت عُبادة بن الصامت  " وهنا تتجلى سوء النية لدى البخارى، فهو يريد لنا أن نفهم بصراحة أن تلك السيدة التى كان يدخل عليها النبى بيتها كانت متزوجة من أحد الصحابة.

 

وربما لو كان حسن النية لقال مثلا " كان النبى يدخل بيت عُبادة بن الصامت " فلا يكون هناك مجال للتعريض والغمز واللمز، ولكن ذلك مالا يريده البخارى، بل إنه يذكر عامدا أن أم حرام التى كان النبى يدخل عليها كانت زوجة لعُبادة بن الصامت. وتلك الإشارة الموحية أساسية فى تحقيق هدف البخارى الذى بدأ به الرواية والتى جعل بقية القصة مجرد ديكور لزخرفتها. ويلفت النظر أن البخارى لم يذكر فى هذه الرواية إسم عُبادة بن الصامت إلا فى هذا الموضوع لكى يكرس كل كلمة أو جملة إعتراضية لخدمة هدفه الأساسى.

 

ثم يكرر البخارى دخول النبى على تلك المرأة، والتكرار عامل مهم فى تأكيد الايحاء وتقوية الإحساس النفسى به، بقول: " فدخل عليها رسول اللــه فأطعمته.. " وقد قال قبلها  " كان رسول اللــه يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه ..." ، ثم يقول " فأطعمته وجعلت تُفلى رأسه " وهو لا يضع هذه الجملة عبثا خصوصا وقد أعلمنا أن أم حرام هذه كانت زوجة وقتها لعُبادة بن الصامتالذى لم يكن موجودا بالبيت طبعا. ويتركنا البخارى بعد هذه الإيحات المكشوفة نتخيل ما معنى أن يخلو رجل بإمرأة متزوجة فى بيتها وفى غيبة زوجها، وأنها تطعمه وتفلى رأسه، أى أن الكلفة قد زالت بينهما تماما، وأنها تعامله كما تعامل زوجها.

ثم يقول: وجعلت تفلى له رأسه فنام رسول اللــه ثم إستيقظ..." ولا بد للقارئ أن يسأل ببراءة وأين نام النبى؟ وكيف نام وتلك المرأة تُفلى له رأسه وآلاف الأسئلة تدور حول هدف واحد هو ما قصده البخارى بالظبط.

 

وكانت للبخارى هواية عجيبة فى إختياره للإشارات الجنسية الموحية حتى ولو لم يكن السياق يحتملها، يقول فى حديث عائشة " عاتبنى أبو بكر وجعل يطعننى بيده فى خاصرتى فليمنعنى من التحرك إلا مكان رسول اللــه ورأسه على فخذى " البخارى 7-52 . ذكر لنا البخارى سبب العتاب، لأن المهم عنده أن يثبت لنا أن الرسول كان ينام ورأسه على فخذ عائشة.   نفس الإصرارعلى تعرية الأنبياء أمام عقولنا وإقتحام حرمة بيت النبى.

بل أن غرام البخارى بتلك الإشارات الجنسية الموحية جعلته يحول روايات موت النبى وإحتضاره إلى مسلسل من روايات حيكت كلها خصيصا لكى تقول كيف ينام النبى عند موته بالنسبة لجسد عائشة. وهل هناك أفظع من إختيار هذه المناسبة لملئها بمثل هذه الألفاظ والإيحاءات الخارجية؟ ولكننا نتعامل مع بن برزويه المجوسى الأصل.

 

وقد أسند البخارى هذه الروايات بالطبع لعائشة ونقتطف منها ما يلى " فلما إشتكى وحضره القبض ورأسه على فخذ عائشة غُشى عليه " ، " دخل عبد الرحمن بن أبى بكر على النبى وأنا مسندته على صدرى " ، " ... وكانت تقول: مات بين حاقنتى وذاقنتى " والحاقنة عى المعدة وأسفل البطن، والذاقن أعلى البطن إلى الذقن. وحديث آخر " إن من نعم اللــه علىَّ أن رسول اللــه توفى فى بيتى وفى يومى وبين سحرى ونحرى ". البخارى 6/ 12-16 . وكرر البخارى تلك الأحاديث وهو يطارد النبى بهذا الأسلوب حتى على فراش الموت.

 

وفى أحاديث التشريع وضع البخارى أسلوب التناقض وحرص فيه على أن تكون الأحاديث المتناقضة فى مكان واحد حتى يستشير القارئ لعقد المقارنة ويحمله على الإتهام بالكذب أو الوقوع فى الشك فى الدين خصوصا وأن موضوعات التناقض عند البخارى كانت تضم الصلاة والطهارة. وفى نفس الوقت لم يغفل البحارى هوايته فى وضع الألفاظ الموحية فى أحاديث التشريع، إذ يروى البخارى " أن النبى صلى بهم البطحاء- وبين يديه عنزة – الظهر ركعتين والعصر ركعتين يمر بين يديه المرأة والحمار " ومراد البخارى أن يشكك فى عدد ركعات الصلاة وحى لا يقول قائل أن النبى كان يقصر الظهر والعصر فيصليهما ركعتين ركعتين. ترى البخارى وقد وضع فى الرواية عنزة بين يدى النبى وهو يصلى، ثم يجعل المرأة والحمار فى حالة مرور أمامه فى الصلاة والهدف أن يجعل مسرح الحادثة هادئا أى ليس هناك سفر أو خوف، خصوصا وقد حدد المكان وأنه البطحاء فى المدينة والأحوال على ما يرام والماعز تمرح والحمير تسير فى هدوء أمام المصلين والنسوة فى أمان وعدم إزعاج. وهكذا يأتى البخارى بالألفاظ الموحية فى دهاء شديد لتخدم هدفه من الرواية فى طعن نبى الإسلام. وهو مع ذلك يُظهر البراءة التى خدعت الجميع لمدة زادت على ألف عام.

 

حقيقة الأمر، لقد إستطاع البخارى أن ينتقم شر الإنتقام لقومه من الإسلام ونبى الأسلام، ولا يزال إنتقامه سائدا ومتحكما بدليل ما يمثله البخارى وكتابه من قيمة دينية فى قلوب ملايين المسلمين الذين يرفعون كتابه فوق القرءآن، وقد نشأنا على هذا الإعتقاد صغارا وأقسمنا بصحيح البخارى فى كل كبيرة وصغيرة، وصار على لسان الناس أن يقول أحدهم مستنكرا " هل غلطت فى البخارى؟ "ويعنى هل وقع فى الكفر لأن البخارى أكثر الكتب تقديسا.

وحدث أن أحد مشاهير القراء فى الإذاعة أخطأ فى القرءآن أثناء التسجيل ولما نبهه أحدهم إلى خطئه ثار وقال " وهل غلطت فى البخارى؟".

يا ترى هل غلطت أنا ايضا فى البخارى؟؟

لا أعتقد، واللــه شهيد بينى وبينكم وكفى باللــه شهيدا.

 

 أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ * قُلْ كَفَىٰ بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيدًا ۖ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ " العنكبوت 52،51

 

الخــاتمـــة

ما من شك أن محتوى هذا الكتاب سيغضب الكثيرين ممن نحبهم ونخاف عليهم من عذاب يوم عظيم. ومن حقنا أن نندهش لذلك الغضب الذى لا مبرر له، فنحن لم نخترع الآيات القرءآنية التى تؤكد أن القرءآن هو المصدر الوحيد للإسلام، كما لم نخترع الأحاديث الموجودة فى كتاب البخارى والتى تُثبت أنه عدو للــه ورسوله.

ذلك أن القضية تتلخص فى أن هناك ظالما ومظلوما، فالظلم هو البخارى الذى إفترى على اللــه ورسوله كذبا والمظلوم هو اللــه ورسوله. والقارئ إما أن ينتصر للــه ورسوله وإما يؤيد الظالم لهما. والإيمان موقف فصل ولا مجال فيه للتوسط، فإما إيمان خالص وإما شرك " فَذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ ۖ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ ۖ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ " يونس 32

والعجيب أن من يعبد البخارى ويُطالبنا بعبادته وينتقم علينا أن نناقش كتابه – هو فى نفس الوقت لا يدرى شيئا عن حقيقة البخارى ولا عن محتوى كتابه " المقدس " وذلك غير مُستعرب، فالهوى عندما يُسيطر على الإنسان يفقده البصيرة والرشاد.

 

وصدق اللــه العظيم " قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ " الزمر64

إن الحوار العلمى الهادئ هوطريقنا الوحيد لكى نتخلص من عقائد واساطير آن لنا أن نتحرر منها وما كان ينبغى لها أن تعيش طيلة هذا القرون، وما قدر لها أن تعيش ما عاشت من هذا العمر الطويل إلا فىحماية الجهل والكهنوت وسيطرة الإرتزاق على محترفى العلم والتدين وإستغلال إسم الإسلام فى خدمة الطُغيان.

 

والحوار العلمى الهادئ ضرورة تفرضها معطيات عصرنا حيث أصبح الإسلام قضية سياسية إذ يُريد بعض الناس أن يحكمنا بالإسلام وهو لا يعرف من الإسلام إلا من خلال ما كتبه البخارى وتلاميذ البخارى. وقد عرفنا عداء البخارى للإسلام. والأجدى لنا ولهم أن ندعوهم للإسلام قبل أن يُطالبوا بأن يحكمونا بالإسلام ومن حقنا أن نخاف على مستقبلنا ومستقبل وطننا وأولادنا حين يتحكم فينا أولئك الذين يجهلون الإسلام ويفرضون علينا جهلهم بإسم الإسلام. ويكون السيف فى إنتظار الذى يناقش خُرافة أو يتحقق من أصول رواية ما، أو يجرؤ على الإنتصار للقرءآن المصدر الوحيد لدين اللـــه.

 

فى سنة 131 أحضروا أحمد بن نضر الخُزاعى إلى مجلس الخليفة الواثق العباسى متهما بعدم القول بخلق القرءآن، وهو ما يعنى أنه يخالف الرأى الفقهى للدولة العباسية وقتها، وفى المجلس أفتى فقهاء الخليفة بأنه حلال الدم. فدعا الخليفة بالسيف وقال لجلسائه " إذا قمت إليه فلا يقومن أحد معى فإنى أحتسب خُطاى إلى هذا الكافر الذى يعبد ربا لا نعبده ولا نعرفه بالصفة التى وصفها، فأمر بالنطع فأُجْلِسَ عليه وهو مُقَيَّد فمشى إليه فضرب عنقه وأمر بحمل راسه إلى بغداد فصُلب بها.

وحدث بعدها أن رجع الخليفة الواثق عن رأيه... وضاع دم نضر بن الخُزاعى هدرا، قتله الخليفة الأحمق معتقدا أنه يتقرب للـــه بدمه.

نعوذ باللــه من مجئ خليفة جديد يفرض علينا هواه دينا ويحكم علينا بالقتل بين السيف والنطع إذا مارسنا حقنا الذى كفله لنا ربنا فى التفكير والإختيار.

 

وبهذا ينتهى كتاب " لكل نبى عدو " الذى كان يدعو به الأستاذ والمفكر الإسلامى د. احمد منصور على المنابر فى اواخر الثمانينات وأوائل التسعينات، فشكرا لك اخى الحبيب ووفقك اللــه لما فيه محبته ورضاه. وأتقدم بالخشوع والإبتهال للـــه سبحانه وتعالى على أن سهل لى وأعطانى الفرصة لتجميع وتدقيق هذا الكتاب الذى هو بمثابة وثيقة تاريخية لكل من يريد أن يتعرف على المصدر الثانى المزعوم حتى يتأكد بنفسه من صحة كل ما جاء به هذا الكتاب وارجو من اللــه العلى القدير أن يشملنا برحمته ويقينا سوء الحساب وسوء العذاب.

اجمالي القراءات 10509

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 20 يناير 2009
[33137]

هذه شهادة

(والمضحك أن الرواية للحديث هى بطلته أم حرام نفسها وتقول الرواية أنها هلكت ومعناه أنها ربما روته بعد أن هلكت. ) ما هذا التناقض وكمية الكره ؟؟ !! أن هيئة المدافعين عن كتاب البخاري لا يشعرون ولا يريدون أن يعترفوا بهذا التناقض الواضح فيه بأن تكون راوية الحديث هي بطلته في نفس الوقت وتقول الرواية أنها هلكت ومعناه أنها روته بعد أن هلكت ، بل ويتهمون من يدافع عن الرسول الكريم ويثبت براءته مم جاء في كتاب ابن برزويه ـ هو ـ من يتهم بالردة عن الإسلام !!!



وصدق الله العظيم إذ يقول:



{أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }العنكبوت51 ,


2   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الثلاثاء 20 يناير 2009
[33138]

ربنا على الظالم

   ( لقد إستطاع البخارى أن ينتقم شر الإنتقام لقومه من الإسلام ونبى الأسلام، ولا يزال إنتقامه سائدا ومتحكما بدليل ما يمثله البخارى وكتابه من قيمة دينية فى قلوب ملايين المسلمين الذين يرفعون كتابه فوق القرءآن، وقد نشأنا على هذا الإعتقاد صغارا وأقسمنا بصحيح البخارى فى كل كبيرة وصغيرة، وصار على لسان الناس أن يقول أحدهم مستنكرا " هل غلطت فى البخارى؟ "ويعنى هل وقع فى الكفر لأن البخارى أكثر الكتب تقديسا )


 ولكن لكي نهدم هذا الصنم لابد من وجود معاول قوية تستطيع الصمود  رغم كل الصعوبات ، ورغم محاولات المستميتين في الدفاع ولنرى ماذا يقولوا في هذه المناسبة على هذا الظلم البين للرسول عليه السلام ؟!


3   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الأربعاء 21 يناير 2009
[33192]

ألأخت الكريمة الأستاذة عائشة حسين

أختنا الكريمة سلام اللــه عليك


أشكرك على مرورك على المقالة وحُسن التعليق  وقد صدقت فيما ذهبت إليه من أنهم لا يعترفون بهذا التناقض وألأكثر من ذلك أنهم هم على اليقين المطلق وأى إختلاف معهم فى الرأى فنكون نحن المجرمون الكافرون بعدم التصديق  بهذا الهُراء وما ذكرته فى هذا الجزء من الكتاب هو نقطة فى بحر. عداك عن بعض الأحاديث يستخدم كاتب الحديث ألفاظ نابية يخجل الفرد أن يقرؤها على أولاده.


صبرا جميلا وربنا المستعان وجزاك اللــه كل خير وحفظك من كل سوء.


تقبلى منى الف تحية وكل التقدير والسلام عليكم ورحمة اللــه وبركاته


4   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الأربعاء 21 يناير 2009
[33193]

الأخ العزيز الأستاذ أيمن عباس

السلام عليكم أخى العزيز الأستاذ أيمن


شكرا جزيلا على مروركم على المقالة وتعليقكم الذى ينم على قوة إيمانكم بما أنزل اللــه، ولكن علينا - كل على قدر مجهوده - أن نتمسك بكتاب اللــه المنزل على قلب الرسول محمد عليه السلام والذى هو الهداية للبشرية وألا نضعف أو نستكين ولكن يعلم اللــه ما يسرون وما يعلنون. التوحيد هو اساس الدين والمنطلق إلى تطبيق شريعة اللــه كما جائت فى محكم كتابه وبذلك نكون قد وضعنا أنفسنا على أول الطريق لمحاربة الإفتراء على اللــه ورسوله.


أخى العزيز، جزاك اللــه كل خير وأدعو اللــه ان يتم عليك نعمائه وييسرك لليسرى ويزيدكم من علمه


تقبل منى كل تقدير وإحترام


5   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   السبت 24 يناير 2009
[33379]

ما هذا التهريج


ما هذا التهريج


الحمد لله لم يساعدني الحظ على أن أكون أزهرية فقد طلبتها وأنا صغيرة من والدي أن أدخل الأزهر ورفض، واليوم أشكر الله عز وجل أنه رفض لأنني كنت سأجبر على قراءة مثل تلك الأحاديث وأطالب بدراستها وأرى نفسي الآن لا أستطيع حتى مجرد قراءتها فكيف الحال بطلاب الأزهر وهم يدرسون يوميا مثل هذا الحديث المفترى به على رسول الله عليه الصلاة والسلام ألم يستعمل أحد عقله فيما تهدف إليه مثل تلك الأحاديث ، الحمد لله أنني لا أعرف المزيد منها .


6   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الأحد 25 يناير 2009
[33406]

لا تبرير

ونضم صوتنا لصوتك أيضا في الاستعادة بالله من وسوسة الشيطان  ومن مساعديه من الإنس والجن الذين يحاولون تبرير كل هذا الأفك المفترى من بخاري وغيره  على الرسول عليه الصلاة والسلام وهو من هذا براء . ونشهد أن الرسول الكريم قد بلغ كل ما امره الله تعالى به  أحسن الحديث كتابا منزلا:{اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ }الزمر23


7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 25 يناير 2009
[33410]

نحن لا نتحدث عن شخص البخارى ،ولكن عن كتاب البخارى.

أخى الكريم - احمد إبراهيم .نحن لا نتحدث عن شخص (محمد بن إسماعيل -البخارى) ولكن نتحدث عن كتاب يحمل عنوان (صحيح البخارى)،فنحن نحاكم (الكتاب ) وليس الكاتب ،ولقد قلنا هذا كثيراً ،ومراراً وتكراراً منذ أن بدأنا فى نقد ومحاكمة البخارى ،وكررناه مرات آخر عندما كتبنا على هذا الموقع المبارك ،وأعتقد أننا لسنا فى حاجة أن نؤكد على هذا كل مرة نتعرض فيها للبخارى . (وإسمح لى هنا أن تعتبر كلامى هذا نيابة عن القرآنين جميعاً ) فكلنا نؤمن بهذه الحقيقة أننا لا نحاكم أشخاص ،ولكن نحاكم أقوال وافعال ،ونترك خساب الأشخاص جميعاً إلى الله سبحانه وتعالى ،لأنه وحده عالم الغيب والشهادة....


8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 25 يناير 2009
[33413]

وهذا ما نفعله يا صديقى .

وهذا ما يقوم به القرآنين من تفنيد لتلك الأقوال،ومحاولة إعادة المسلمين للقرآن الكريم كمصدر (أوحد) للإسلام والمسلمين ،والتبرأ من كل ما نسب إلى الله ورسوله من خارج القرآن الكريم .


9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 25 يناير 2009
[33419]

عجم مين يا عم عربى !!!

عجم مين يا عم عربى ؟؟؟ هو انت لسه ماسك فى الموضوع ده ؟؟؟ أنا افضل أن نشترى سجادة (عجمى ) نقعد عليها ، وناكل حلاوة(عجمية) (هههههههه) يا عم احمد - الله يبارك لك . ما تعقدوش الموضوع على نفسكم ، وإفتكروا كلام ربنا سبحانه وتعالى حين قال ( وما جعل عليكم فى الدين من حرج) .....ما شى يا عم عربى ....


10   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 25 يناير 2009
[33427]

جزيل الشكر لك أخي الحبيب الأستاذ محمد صادق

عزمت بسم الله،

جزيل الشكر لك أخي الحبيب الأستاذ محمد صادق على هذا المقال الكاشف للفساد الموجود في ما يسمى ب ( صحيح البخاري) الذي رفع شأنه شيوخ الأزهر ومنهم الدكتور عبد المهدي (العالم في دراية الحديث) الذي قال: كل ما فيه وحي من عند الله على رسوله، ولا يمكن نقد حديث واحد منه لأن البخاري معصوم.أهـ

لقد قال هذا أمام الملايين من الناس في قناة دريم 2 يوم اجتمع مع أهالي الأستاذ عبد اللطيف، يوم كان معتقلا كما كان الأستاذ رضا عبد الرحمان. لأن أمن العرب يعتقل المسالمين الذين يقولون ربنا الله ولا يشركون به شيئا، ويغضون الطرف عن المجرمين المفسدين في الأرض يصولون ويجولون، ومن بين المفسدين في الأرض المخدرين للناس في نظري، هم رجال الدين الذين لم يرعوا الدين، بل يخدرون الناس بما بين دفتي البخاري وغيره من الكتب التي كتبت بأيدي الناس ليضلوا بها أكثر خلق الله، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.

وإليك أخي الحبيب الأستاذ محمد ما جاء عن أم حرام!!! فقد قيل أن الرسول كان ينام في حجرها وتفلي رأسه من القمل.... وله يومئذ عدد من النسوة، ومن بينهن أم المؤمنين عائشة، وما أدراك ما عائشة، ولم نقرأ رواية أنها تفلي رأسه أو ينام في حجرها... بل كان حسب البخاري يدخل على أم حرام كل سبت ويوم إثنين فيأتي قبا راكبا أو راجلا ليقيل عند أم حرام وأختها أم سليم التي تسلت عرقه للتبرك به...


أم حرام إحدى خالات النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة فلهذا كان يقيل عندها وينام في حجرها وتفلى رأسه قال أبو عمر أي ذلك كان فأم حرام ب محرم من رسول الله ص والدليل على ذلك ما حدثنا عبد الله بن محمد بن اسد قال حدثنا حمزة بن محمد قال حدثنا أحمد بن شعيب قال حدثنا على ابن حجر قال أخبرنا هشيم عن أبي الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا لا يبيتن رجل عند امرأة إلا أن يكون ناكحا أو ذا محرم وروى عمر بن الخطاب عن النبي عليه السلام قال لا يخلون رجل بامراة فإن الشيطان ثالثهما وروى ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يخلون رجل بامرأة إلا أن تكون منه ذات محرم وروى عبد الله بن عمرو بن العاصي أن رسول الله ص قال لا يخلون رجل على مغيبة إلا ومعه رجل أو رجلان.

التمهيد لابن عبد البر ج 1 ص 227.



ترى لماذا سميت ( أم حرام) هل لأن الرواية التي جاءت في البخاري عن أم حرام مشبوهة؟؟؟ واختلف في قرابة النبي بها؟؟؟

مع أخلص تحياتي لك ولكل القراء الكرام.


11   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الأحد 25 يناير 2009
[33435]

الأخوة الكرام الذين أدلوا بتعليقاتهم



سلام اللــه عليكم جميعا

أولا اشكر كل من قام بالتعليق والإدلاء برأيه على هذا الجزء من كتاب " لكل نبى عدو " وأرجو أن نقرأ هذا المقطع من كتاب اللــه فى سورة الفرقان للتذكرة فقط :

وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاء بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلًا {25}الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا {26}وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا {27} يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا {28}لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا {29}وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا {30}وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا {31}

ثانيا، أود أن أشكر الأخوة الكرام الأستاذ ايمن عباس والأخت الأستاذة نعمة علم الدين،

ثالثا أخص بالشكر العميق لأخوتى الكرام الأستاذ إبراهيم دادى و أخى العزيز عثمان على فشكرا لكما على الوقوف على الحق وإظهاره لعل وعسى أن نعود إلى كلام اللــه سبحانه وتعالى .

أما اخى الحبيب الأستاذ أحمد إبراهيم ، اشكرك شكرا جزيلا على تعليق سيادتكم وليس لى أى كلام أُضيفه على ما قيل من باقى الأخوة الكرام وخاصة الدكتور عثمان والأخ الحبيب الأستاذ إبراهيم دادى.

أشكركم مرة ثانية ووفقنا اللــه لما فيه رضاه وأن يجنبنا الضلال والبعد عن كتاب اللــه الكريم والبعد عن لهو الحديث وإتباع فلان وفلان.....


أخوكم محمد صادق 


12   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الثلاثاء 27 يناير 2009
[33547]

الكاتب والكتاب

نحن لا نعرف البخاري إلا من خلال كتاب البخاري أي نحكم عليه من خلال ما كتب ، وما كتبه يجعلنا نحكم عليه بأنه عدو للرسول بجدارة ، حيث تمكن هذا البخاري بمعاونة الشيطان من تسديد ضربة قوية للمسلمين حيث جعلهم يشركون مع كتاب الله كتب أخرى مثل البخاري وغيره .


13   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   السبت 31 يناير 2009
[33712]

الأخ العزيز الأستاذ فتحى مرزوق

أخى الفاضل فتحى سلام اللــه عليك،


أشكركم على هذه المداخلة القيمة والتى تُعبر عن إيمانكم باللــه تعالى وبرسوله الكريم وكتابه القرءأن العظيم، وفعلا كما قال الأستاذ عثمان وكذا ما أيدته سيادتكم بأننا لا نهاجم شخص بعينه ولكن من كتاباته وما يخطه قلمه نستطيع ان ننقده و؛حينما يتعرض للقرءآن الكريم فإننا ننقده بقوة ونعلنها للجميع وكيف نستحى من الحق وأن اللــه لايستحى من الحق.


أخى العزيز أُحيى فيك هذه الروح الطيبة المخلصة للــه سبحانه وتعالى، فلك منى كل تقدير وإحترام.


أخوك محمد صادق.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 5,088,014
تعليقات له : 682
تعليقات عليه : 1,369
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada