المخاطبين.. والايام:
فهم جديد للقران-جزء ثان

علي الاسد في الأربعاء 31 ديسمبر 2008


السلام عليكم

اولا: المخاطبين بالايات

نحاول هنا ان نستخرج شخصية المخاطبين(بفتح الطاء) في بعض الايات والتي يسلم كل من يقرأ القران بكونهم بني اسرائيل مما يقلب المفاهيم ويجعل الظالمين المذمومين يرمون غيرهم بما نص القران على انه فيهم هم . وهذا شبيه بما ورد في البحث السابق حول اية الافساد (لتفسدن في الارض مرتين) ولا بأس من ان ننقل هنا جزء البحث الخاص بهذه الايه لفهم افضل لما سوف ندرسه:
سورة الإسراء-آيه 4

{ وقضينآ إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا } وهذا ما اذكره دائما حيث انها ربما تمثل اعظم نبوءه في تاريخ المسلمين كأمة وارتباطها بوعد الاولى والاخره وتمثل خلاصة مسيرة الامة المفسده بنص القران .وهنا اود ان ابين استخلاص النتائج حسب المنهج اللفظي:


الفعل قضى ياتي بصور متعدده منها (قضى على) كما في : سورة القصص-آيه 15 فوكزه موسى فقضى عليه.. و: سورة فاطر-آيه 36 لا يقضى عليهم فيموتوا.. والتي تعطي معنى ان القضاء عليه يؤدي الى الموت. اما (القضاء الى) كما في : سورة الحجر-آيه 66
{ وقضينآ إليه ذلك الأمر أن دابر هؤلاء مقطوع مصبحين } فيمكن استخلاص معنى القضاء اليه أي ابلاغه امر محتوم او ايصال تفاصيل هذا الامر المحتوم اليه.
اما البحث عن لفظة بني اسرائيل فيؤدي الى استخلاص نتيجه هي ان هذا اللفظ ذكر في مواضع ذكر النعم عليهم وليس كلفظ اليهود او الذين هادوا حيث الاول ذكر مع الذم والثاني مع احتمالية وجود كافرين او مؤمنين من ضمن الذين هادوا. ثم ناتي الى صيغة الخطاب : وهو ما يوضح المراد من المفسدين . حيث ان الاية تبدأ بالكلام بصيغة الغائب او الشخص الثالث كمى يسمى(قضينا الى بني اسرائيل) ثم ينتقل الخطاب الى المباشر (لتفسدن) , فلو كنت اخاطبك وقلت لك الجملتين التاليتين:
قلت لفلان لتفسدن.... و...قلت لفلان ليفسدن . فان الاولى تعني ان المفسد انت اما الثانيه فتعني ان المفسد فلان . فلو كان المقصود ان المفسدين بني اسرائيل لكانت هكذا: وقضينآ إلى بني إسرائيل في الكتاب ليفسدن في الأرض مرتين وليعلن علوا كبيرا .
اذن مايفهم من الاية هو: اننا قضينا الى بني اسرائيل بانكم ايها المخاطبون تفسدون في الارض , اي ان هذه الامة او جزء منها يفسد في الارض مرتين ويعلون علوا كبيرا.

---------
وهنا سنبحث في بعض الايات والتي تبدأ بعضها بالكلام عن بني اسرائيل بصيغة الغائب:
البقرة 83 :
((وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون))
نلاحظ أن الايه اعلاه تبدأ بالاتي: واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل.. فنسأل على ماذا اخذ ميثاق بني اسرائيل؟ فتأتي تكملة الايه: لاتعبدون الا الله.
وهنا تستوقفنا صيغة الخطاب.. حيث بعد ان بدأ الكلام بالحديث عن بني اسرائيل بصيغة الغائب تحول هاهنا الى صيغة المخاطب المباشر(لا تعبدون الا الله).. فلو كان الكلام لايزال يتحدث عن بني اسرائيل لكانت الصيغ كالاتي:( واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل لا يعبدون الا الله).. وهذا يفهم من منطق اللغه المتعارف ناهيك عن المنهج اللفظي وقصدية الخطاب.
ثم ان لدينا من القران مثال على ذلك:
(المائدة 70 )
((لقد أخذنا ميثاق بني إسرائيل وأرسلنا إليهم رسلا كلما جاءهم رسول بما لا تهوى أنفسهم فريقا كذبوا وفريقا يقتلون)).
اذن نرى هنا ان ان الخطاب بعد (اخذنا ميثاق بني اسرائيل) استمر الكلام بصيغة الغائب حيث بقيت الافعال والضمائر بصيغة الغائب من قبيل(جاءهم..ارسلنا اليهم.. لا تهوى انفسهم..كذبوا..يقتلون) وهكذا ولم يتغير الى المخاطب المباشر مثل(جاءكم.. انفسكم.. كذبتم..تقتلون).
وهذا يدلنا على ان الايه الاولى عندما انتقلت من الغائب(ميثاق بني اسرائيل) الى المباشر( لا تعبدون الا الله) فالمعني بالخطاب هنا هم من انزلت الايات اليهم وبينهم وهم مجموع هذه الامه او جزء منها.. اذن كل ما جاء في اخر الايه خاص بهذه الأمه وهو: ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون
اذن الايه تخاطب الأمه بالقول ثم توليتم الا قليلا منكم وانتم معرضون .
ولو تنازلنا جدلا عن ان المخاطب بالايه هم هذه الأمه واشكل الفهم على البعض في كون المخاطبين من بني اسرائيل او من الأمه الاسلاميه فأن الايات التي بعدها مباشرة لا تعطي اي مجال للشك في هوية المخاطبين فلنتابعها:
(البقره 84-85)
وإذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دماءكم ولا تخرجون أنفسكم من دياركم ثم أقررتم وأنتم تشهدون ( 84 ) ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تظاهرون عليهم بالإثم والعدوان وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهو محرم عليكم إخراجهم أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون ( 85 )
حيث نلاحظ ان الايه 84 من سورة البقره تبدأ بالخطاب المباشر من غير اي مجال للتوهم حيث تقول: واذ اخذنا ميثاقكم.. فهنا خطاب مباشر الى من انزلت الايات اليهم لاتفرق عن ايات اخرى من قبيل: كتب عليكم اذا حضر احدكم الموت ان ترك خيرا الوصية...كتب عليكم القتال.. ولم نجد احدا اشار الى ان الخطاب في هذه الايات ليس في الأمه.
فما الذي يجعلهم يؤولون الخطاب في الايه(واذ اخذنا ميثاقكم لاتسفكون دمائكم...) في بني اسرائيل..سوى ان ما تذكره الايه وما بعدها يبين صفات هذه الأمه وما تقترفه من موبقات.فالقتل واخراج فريقا من ديارهم والتظاهر بالأثم والعدوان والأيمان ببعض الكتاب والكفر ببعض هو من صفات هذه الأمه والخزي في الحياة الدنيا والرد الى اشد العذاب يوم القيامه هو لمن يفعل هذه الافعال من هذه الأمه.. ومن يرفض هذا الفهم فليبين لنا بأي منطق يشاء .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
وهناك التفاته صغيره الى بعض ما ذكرته الايتين: فالايه 84 تقول لا تسفكون دماءكم ولا تخرجون انفسكم من دياركم. اما الايه 85 فتقول تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم.. اذن القتل وقع على (انفسكم) اما الاخراج فوقع على (فريق منكم) ومن غير المعقول انهم يقتلون انفسهم بمعنى يقتلون ذواتهم هم وبصفة الاطلاق أي ان لا يبقى منهم احد غير مقتول فلا بد وهذه الحال ان تكون(انفسكم) مجموعه محدده لا تعني الجميع والا لكان هناك استثناء للقتل كما هناك استثناء للاخراج من الديار بلفظ يقصد منه التبضيع او الأجتزاء من قبيل (فريقا منكم .. بعضكم..طائفة منكم.. الخ).

ثم لو سألنا من الذي اخذ ميثاق هذه الأمه فهل نجد اجابه.. فلنقرأ هذه الايه:
الحديد 8
((وما لكم لا تؤمنون بالله والرسول يدعوكم لتؤمنوا بربكم وقد أخذ ميثاقكم إن كنتم مؤمنين ))
تم . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
-------------------------------------
ولنعود الى ايات اخرى من سورة البقره هي الايات 67-71 ولنقرأها.. سنجد انها تتحدث بصورة السرد لاحداث واقعه خاصه بين موسى عليه السلام وقومه حين امرهم بذبح بقرة.. ولايوجد ملاحظه حول اسلوب الخطاب حيث كل الايات من 67 الى 71 هي صيغة سرديه وتتكلم عن موسى وقومه بصيغة الغائب:
البقرة 67 - 71 :
وإذ قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة قالوا أتتخذنا هزوا قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين ( 67 ) قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي قال إنه يقول إنها بقرة لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك فافعلوا ما تؤمرون ( 68 ) قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما لونها قال إنه يقول إنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين ( 69 ) قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي إن البقر تشابه علينا وإنا إن شاء الله لمهتدون ( 70 ) قال إنه يقول إنها بقرة لا ذلول تثير الأرض ولا تسقي الحرث مسلمة لا شية فيها قالوا الآن جئت بالحق فذبحوها وما كادوا يفعلون ( 71 )
تم . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
والى هنا نعلم ان الايات هي عن واقعه معينه واحده.. ولكن الايات التي تتبع الايه 71 يحدث فيها انتقال لاسلوب الخطاب من الغائب الى المخاطب مما لايعطي مجال للظن بكونها استمرار لسرد الواقعه بل يدل من خلال الانتقال الى صيغة المخاطب المباشر الى كون الايات حصل فيها التفات الى المجموعه المنزل عليها ايات القران( وهم الامه الاسلاميه) وبدأت الايات تتحدث معهم فلنتابعها:
(البقرة 72 ) - 11 ( البقرة 74 )
وإذ قتلتم نفسا فادارأتم فيها والله مخرج ما كنتم تكتمون ( 72 ) فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحيي الله الموتى ويريكم آياته لعلكم تعقلون ( 73 ) ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة وإن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء وإن منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملون ( 74 )
تم . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
اذن نلاحظ الكلام تحول الى صيغة المخاطب المباشر(واذ قتلتم نفسا...ماكنتم تكتمون..قست قلوبكم) وهنا التفاته لطيفه هي ان قتل النفس في واقعة قوم موسى عليه السلام حدث قبل الامر بذبح البقره حسب الروايات.. ولكن الايه حول قتل النفس تأتي بعد ايات ذبح البقره.

ولو تتبعنا الايات في عموم سورة البقره سنجد ان هذا الاسلوب هو الغالب على الخطاب حيث يتوهم منه ان كل الخطاب هو في بني اسرائيل بينما التدبر يظهر اما كون المخاطبين هم من هذه الأمه كما بينا في اعلاه .. أو على الأقل يظهر اشكال في عائدية الضمائر والافعال لا يعطي لأحد حق الجزم بهوية المخاطبين فيبقى في التيه والتخبط الى ان يشاء الله.
ومن الأمثله على ذلك الايات ( البقرة 40 ) - ( البقرة 48 ) والتي ارجو قرائتها بالتسلسل اكثر من مره حيث ان أعادة القراءة يكشف احيانا ما يخفى لأول وهله:
( البقرة 40 ) يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم وإياي فارهبون .
( البقرة 41 ) وآمنوا بما أنزلت مصدقا لما معكم ولا تكونوا أول كافر به ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا وإياي فاتقون .
( البقرة 42 ) › ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون .
( البقرة 43 ) › وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين .
( البقرة 44 ) › أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون .
( البقرة 45 ) › واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين .
( البقرة 46 ) › الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم وأنهم إليه راجعون .
( البقرة 47 ) › يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين .
تبدأ الايه 40 بالكلام كما يلي: يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي ..وهي خطاب مباشر!! ثم تأتي الايات التاليه لها بصيغة الخطاب المباشر فنتوهم انها استمرار بالخطاب الى بني اسرائيل كون الايه 40 وما بعدها خطاب مباشر وليس كما بحثناه في اية(واذ اخذنا ميثاق بني اسرائيل) حيث تحول الكلام هناك من الغائب الى المخاطب.
وهنا من حق من يسأل: اذا كان الخطاب الى بني اسرائيل في الايه 40 بصيغة المخاطب المباشر(اذكروا نعمتي),,والخطاب في الايات التاليه ايضا بصيغة المخاطب المباشر(ولا تلبسوا الحق بالباطل..وأقيموا الصلاة..أتأمرون الناس.....) فما الذي يدفعك الى القول ان الايات التاليه للايه 40 ليست في بني أسرائيل؟؟؟
فأقول ولهذا السبب ذكرت في البدايه ان نقرأ الايات اكثر من مره!! فماذا سنجد:
أقول ان ما دفعني للقول ان الايات بعد الايه 40 ليست في بني اسرايل هو نفس سبب اعتراض المعترض مع اضافه قليله.. حيث نلاحظ ان الايات كالاتي:
1- تبدأ الايه 40 بالخطاب المباشر الى بني اسرائيل بذكر اسمهم(يا بني اسرائيل اذكروا).
2- تبدأ الايات من 41 الى الايه 46 بصيغة المخطاب المباشر بدون ذكر هويته فيظن من يقرأ ان الايات لازالت تخاطب بني اسرائيل.
3- تبدأ الايه 47 بمخاطبة بني اسرائيل مباشرة مع ذكر اسمهم(يا بني اسرائيل اذكروا).
وهنا يأتي السؤال: اذا كانت كل الخطابات بعد الايه 40 التي ذكر فيها مركب(يا بني اسرائيل) هي استمرارية للخطاب اليهم فما الذي دعى ان تعيد الايه 47 مركب( يا بني اسرائيل) حيث يكفي ان تبدأ الايه هكذا: اذكروا نعمتي,, او,,واذكروا نعمتي ..كما في الايات السابقه لها لو كان الكلام لايزال يخاطب بني اسرائيل!!!!!!
اذن نستدل ان الايات السابقه للايه 47 لم تكن تخاطب بني اسرائيل حصرا وانما انتقلت للكلام مع المخاطبين في القران عموما عند عدم وجود تحديد وهم هذه الامه.. او على الأقل يكون هذا الأحتمال كبيرا جدا اذا علمنا من صيغة الكلام في الايتين 40 و47 انه كلما اراد القران توضيح ان المخاطبين بني اسرائيل فانه يذكر الاسم الصريح لهم وهو(يا بني اسرائيل)..
-------------------------------------------
ثانيا : بيان عدم الترادف في اسماء الايام المذكوره في القران:
((قال رجل ان بقاء اية واحدة من القران هو حجة على الناس ))

الايمان بالله واليوم الاخر
---------------------------------
في : سورة النساء-آيه 59
{ يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر ذلك خير وأحسن تأويلا }
فلو تنازلنا عن موضوع طاعة اولي الامر المقرونه بطاعة الرسول بأمر واحد , أي ان الأمر موجه لنا بطاعة الرسول واولي الامر في ان واحد وليس طاعة الرسول ثم طاعة اولي الامر. فالاية تضع الرسول واولي الامر في موضع واحد يصدر منه الامر المفروض الطاعة .. اي ان مايصدر من الرسول او من اولي الامر هو صادر من المجموعة كلها (مجموعة الرسول واولي الامر) وليس اوامر متفرقة بين شخوص المجموعة على الاقل في الموضوع الخاص بهذه الايه... فلو تتبعنا الالفاظ والاقترانات حسب المنهج اللفظي فسوف تنفتح ابواب لبحوث كثيرة جدا .
اقول لو تنازلنا عن موضوع طاعة اولي الامر وقصرنا بحثنا في ما اتفقوا عليه جميعا وهو الايمان بالله واليوم الاخر فسوف نصل الى نفس النتيجة وهي ان لله الحجة البالغه وان الامر لا يحتاج الى مناظرات يزبد فيها الخصم ويرعد ويهزأ ممن يطرح ايات قرانية ويحاول بيان بعض معانيها وحجتهم في كل ذلك ان ايات القران مفهومه لكل متكلم بالعربية ,للتونسي والموريتاني وغيرهم كما يقولون وكانت خلاصة حجتهم ان الله لايطلب منا الا الايمان بالله واليوم الاخر فليس هناك اي تعقيد واي تاويل.. فلنأتي معهم ونسأل هل امنا وامنوا بالله واليوم الاخر؟؟؟
فليسألوا انفسهم ما معنى الايمان باليوم الاخر ولماذا التأكيد على الايمان به وهل ان الأيمان بشيء لا يتطلب معرفه ولو بسيطه لماهيته؟ فهل عرفوا ثم امنوا؟؟ أم خيل لهم ؟؟ أم اختلفوا فمنهم من امن ومنهم من كفر!!!
اليوم الاخر:
المركب يتكون من لفظين(اليوم)و (الاخر) والاخر هو صفة اليوم.. وسوف نترك حاليا الخوض في ماهية ومعنى (اليوم) في الايات التي تأمر بالايمان بالله واليوم الاخر.. اذن نعتبر معنى اليوم هو المتبادر للذهن وهو اليوم الزماني طال ام قصر ونتوجه للبحث عن معنى الاخر:
فلفظ الاخر(بكسر الخاء) تعطي معنى الذي يأتي بعد مجيء امثاله قبله وهي تختلف عن لفظ الاخر(بفتح الخاء) حيث تعني المثيل والذي يمكن ان يكون اي واحد من المجموع كما في:
( البقرة 282 )
فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى

( النجم 19 ) أفرأيتم اللات والعزى ( 19 ) ومناة الثالثة الأخرى ( 20 )
حيث نرى ان الاخر (بفتح الخاء) ومؤنثه(الأخرى) يمكن ان يكون ثالث كما في(مناة الثالثة الأخرى)
أما الاخر(بكسر الخاء) وحسب المنهج اللفظي فيتبين لنا انه من يأتي بعد مجيء الأول ومجيء واحد اخر غير الاول على الأقل .. اي ان الاخر هو من يأتي ثالثا واخيرا او رابعا واخيرا وهكذا.. اما اذا كان العدد اثنان فقط فيكون هناك أول وثاني كما في: ثاني أثنين أذ هما في الغار.
وهذا الاستنتاج يمثله خير تمثيل البحث في ايات (النشأة) حيث نجد ان هناك نشأة اولى ونشأة أخرى ونشأة اخرة فيكون المجموع ثلاثة كما في الايات:
الواقعة 62 : ولقد علمتم النشأة الأولى فلولا تذكرون
النجم 47 : وأن عليه النشأة الأخرى
العنكبوت 20 :
قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشأة الآخرة إن الله على كل شيء قدير ( 20 )
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
اذن التأكيد على مسألة الأيمان باليوم الاخر يشتمل ضمنيا على وجوب الايمان بما قبله من الايام.. فانت لا تؤمن باليوم الثالث الا بعد ايمانك بوجود الاول والثاني وهكذا بالنسبه للرابع لا تؤمن به الا بعد الايمان بالاول والثاني والثالث.وتسأل : هل هناك دليل على ايام كثيره يجب الايمان بها فيجيب القران نعم هناك ايام خاصه يجب الايمان بها حيث يخاطب موسى عليه السلام((ان اخرج قومك من الظلمات الى النور وذكرهم بايام الله)) فنفهم ان لله ايام عددها اكثر من اثنين بدليل صيغة الجمع(ايام).. فياتي السؤال هل هي ايام ماضيه ام مستقبليه فيجيب القران بالايه ((قل للذين امنوا يغفروا للذين لا يرجون ايام الله)) فنفهم انها ايام مستقبليه بدليل لفظ (يرجون) فما يرجى لم ياتي بعد . ولمن اراد ان يتوغل في البحث اقول انظر الى مواصفات الايام والفوارق بينها لتميزها عن بعضها ومن القران حصرا وستجد ان جمعكم يكون في يوم خاص وابحث في مواصفات اليوم الذي تقول عنه الايه(جمعناكم والاولين) وستجد له اسم معين ومواصفات معينه اما يوم القيامه فستجده يذكر مع القول(ليجمعنكم الى يوم القيامه) اي ان الجمع يكون قبله بدليل الحرف(الى) والى تبقى الى وان كره الكارهون ولن تصبح (في) ابدا ....
فما هو اليوم الاخر؟؟
..........
ولو بحثنا في القران عن مواصفات الايام فسوف نجد ان الايام الزمانيه تعرف عن طريق مايجري فيها من احداث من قبيل: يوم يحشرهم جميعا .. يوم يبعثون..
اما اليوم الاخر فلا نجد مواصفه زمانيه لما يحدث فيه والمواصفه الوحيده هي الايمان به كونه اليوم الاخر وهذا يتطلب معرفة الايام السابقه له ثم معرفته والايمان به.
---------------------------------
ولو عدنا الى الايه 282 من سورة البقرة التي تذكر لفظة الاخرى المعرفه ب ال التعريف فسوف نجد ان معناها لا يتناسب مع المتبادر الى الذهن من ان احدى المرأتين تذكر المرأه الاخرى في مسألة الدين والتداين التجاري!!!
فلنقرأ الايه : سورة البقرة-آيه 282
{ يأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهدآء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الاخرى ولا يأب الشهدآء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضآر كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم }
فنلاحظ ان الايه تقول واستشهدوا شهيدين وليس شاهدين .. ثم تقول ولا يأب الشهداء اذا ما دعوا وهو تأكيد ان المستشهدين هم شهداء ومفردها شهيد وليس شاهدين ومفردها شاهد .. ولا شهود(بضم الشين)
ومفردها(شهود)بفتح الشين بل ان صيغة الفعل لدعوة الشهيد والشاهد مختلفة وفي نفس الايه حيث للأول تقول(واستشهدوا) اما للثاني فتقول(واشهدوا).. وهذا يقودنا الى وجوب البحث عن صيغ الجمع لكل مفرد لنفهم بعض الايات.. مثل: لا يفلح الساحر حيث اتى.. ولكنا نجد ان السحره امنوا واصبحوا من اوائل المؤمنين كيف؟ ذلك لانهم ليسوا ساحرين ومفردها ساحر بل سحره(بفتح السين) ومفردها(سحره) بضم السين ونجد الدليل عليه في لفظي: همزه و لمزه. وبنفس طريقة الاستدلال نجد ان مفرد الشعراء ليس شاعر والتي تجمع شاعرين.

نعود الى الايه ونجد انها تقول(ان تضل احداهما فتذكر احداهما الاخرى) اذن ليس المعنى ان تذكر اولى المرأتين ثانيتهما والا لكانت الصيغة كالتالي(ان تضل احداهما فتذكرها اخراهما) .. فانا افهم من صيغة الايه(ان تضل احداهما) اثبتت ان احداهما تضل.. ثم (فتذكر احداهما الاخرى) اي ان التي لم تضل تذكر الاخرى والتي هي هنا معرفة ولعلها هي نفس الاخرى المذكوره في(ومناة الثالثة الاخرى).
وارجوا ممن يقرأ الموضوع ان لا يذكر لي الاخرى في(فان بغت احداهما على الاخرى) فهي في منهجي مختلفه عن اعلاه لاختلاف الصيغه الاعرابيه موقعيا(وعدم ظهور الاختلاف راجع الى وجود الالف المقصوره)

فما وجدنا عليه ابائنا يوقع الجميع في الخطأ حين لايكون هناك تدبر منهجي للقران, فمن لم يفكر بالذهاب الى الكتاب المقدس للبحث في زبور داوود عن توريث الارض للصالحين فهل مؤدى الايه هو ما فهمناه فلنقرأ:
في : سورة الأنبياء-آيه 105
{ ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون }
فهاهو المتكلم يتحدث بصيغة الجمع(كتبنا) ثم يقول(يرثها عبادي) , ثم انه يتحدث عن(الزبور) المعرف وليس عن زبور داوود حيث تقول الايه( واتينا داود زبورا) وهو نكره ثم هناك الايات التي تتحدث عن الزبر بالجمع بل ان الايه التي تتكلم عن ارشادنا الى اهل الذكر لنسألهم تذكر ان علينا سؤال اهل الذكر ان كنا لا نعلم بالبينات والزبر:
في : سورة النحل-آيه 43
{ ومآ أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون }{ بالبينات والزبر وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون }
اذن : الزبور من بعد الذكر
: وجود اهل الذكر الدائم منذ نزول الايه ووجوب سؤالنا لهم كوننا لانعلم بالبينات والزبر بصيغة الجمع
اذن : الزبور المعرف خاص باهل الذكر وليس زبور داود عليه السلام
وهناك ملاحظة مهمه هي ان الذكر في(من بعد الذكر)يختلف عن الذكر في(وأنزلنا اليك الذكر) لأختلاف الصيغه الاعرابيه للفظين.
ومما يتبادر الى الذهن اول وهله وهو خلاف الواقع موضوع (من اوتي كتابه بيمينه). فلو تدبرنا الايات ذات الصله لوجدنا امر جديد:
في : سورة الإسراء-آيه 71
{ يوم ندعوا كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرؤون كتابهم ولا يظلمون فتيلا }
نلاحظ الايه تقول : فمن اوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرؤون كتابهم... اذن المؤتى كتابه هو واحد ثم تقول الايه فأولئك يقرؤون كتابهم.. اي ان هناك اتباع لمن يؤتى كتابه بيمينه وكتابهم كتاب واحد للجميع.. وهناك ايه اخرى تذكر ان من يؤتى كتابه بيمينه يحاسب حسابا يسيرا..ثم ماذا.. ثم ينقلب الى اهله مسرورا وكأن اهله من ضمن اتباعه.
ومما يؤيد هذا الاستنتاج هو مقولة من اوتي كتابه بشماله حيث يدعوا ثبورا ويقول :هلك عني سلطانيه , ومن غير المعقول ان يكون الجميع ذوي سلطان , بل هو صاحب سلطان ولديه اتباع.
-----------
{ وإن من شيعته لإبراهيم } سورة الصافات-آيه 83
يقول ابراهيم عليه السلام في : سورة الأنبياء-آيه 56
{ قال بل ربكم رب السماوات والأرض الذي فطرهن وأنا على ذلكم من الشاهدين }
وانا اسأل على ماذا يكون ابراهيم عليه السلام من الشاهدين؟ اليس على فطر السماوات والارض؟ كما طلب الحواريين من عيسى مائدة من السماء ليكونوا عليها من الشاهدين في سورة المائدة-آيه 113
{ قالوا نريد أن نأكل منها وتطمئن قلوبنا ونعلم أن قد صدقتنا ونكون عليها من الشاهدين }
وهل من الممكن ان يشهد احد على خلق السماوات والارض وليس فقط على فطرهن؟.. نجد ان الايه في : سورة الكهف-آيه 51 وفي سياق الكلام عن الظالمين تقول: { مآ أشهدتهم خلق السماوات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذ المضلين عضدا } .. اي انها تنفي هذا الامر عن الظالمين فقط كما تنفي اتخاذه المضلين عضدا فقط وليس غيرهم.
النتيجة :
اذن النتيجة هو سؤال لمن قال ان القران يفهمه كل متكلم بالعربيه!! نسأل وهل فهم متكلمي العربيه اول لفظة في القران؟؟؟ نعم لا تستغربوا فهم لم يفهوا ويفهمونا اول لفظ: فما معنى (بسم)في(بسم الله الرحمن الرحيم) فهم يقولون اما المعنى الاستعانه وهذا باطل بلا بحث او يقولون معناها ابدأ بأسم الله ,وهنا نسأل لماذا ذكرت لفظة أسم في القران بالهمزه في ايات كثيرة عدا البسمله فهي بسم بدون همزه!!.. بل ان من حقنا ان نسألهم عن الالفاظ قبل البسمله!! فمن هذا الشيطان الرجيم الذي نستعيذ منه وهو معرف ب ال التعريف وبالاضافه.. اليس على الامه ان تعلن عجزها ليظهر الله سبحانه لهم من اخذوا مكانه فتاهوا ولا يزالون.. ولمن يسال من هذا الذي تقصده اقول هو من اشار اليه شعيب عليه السلام حين قال لقومه (وارجوا اليوم الاخر) ثم قال لهم في الايه التاليه(بقية الله خير لكم ان كنتم مؤمنين) اذن رجاءهم لليوم الاخر يؤدي الى وصولهم الى بقية الله.. فقد كفى بني اسرائيل 40 سنة من التيه افلا يكفي هذه الامه اربعة عشر قرن من التيه؟؟؟؟ افلا يرون ان من جاؤوهم بالكتاب هم من يكلمهم فيه .. في : سورة الأعراف-آيه 52
{ ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون } فمن الذين جاؤوهم بكتاب وهم مجموعة هذا ايضا من اسئلتنا الى متكلمي العربيه؟؟؟؟.. وليبحث من شاء عن الفعل(جاء)بكل صوره الصرفيه فلن تجده مرتبطا الا بالرسل والانبياء وغيرهم من الخلق فقط.. وحاش لله ان تجدوا لفظة جاء مرتبطه به في القران.
في : سورة يونس-آيه 46
{ وإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإلينا مرجعهم ثم الله شهيد على ما يفعلون }

تفسير البحر المحيط - أبي حيان الأندلسي - ج 7 - ص 223
وقال عمر لابن عباس : وهل كانت الجاهلية إلا واحدة ؟ فقال ابن عباس : وهل كانت الأولى إلا ولها آخرة ؟ فقال عمر : لله درك يا ابن عباس

** ملاحظه : من اراد المزيد من البحث حول ايام الله ومواصفات كل يوم منها سيجدها مفصله في كتب الاستاذ النيلي رحمه الله .

اجمالي القراءات 14533

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (19)
1   تعليق بواسطة   عمر الشفيع     في   الأربعاء 31 ديسمبر 2008
[31992]

مقال تطبيقي جيد للمنهج اللفظي

أخي الكريم السلام عليكم.
أولاً: يبدو أنك قد استوعبت المنهج اللفظي كما سطره النيلي عليه رحمة الله، وأرجو أن تواصل في التطبيق وفقك الله.
ثانيا: موضوع (اليوم الآخِر) وموضوع (يوم الدين) من المواضيع التي تشغلني منذ مدة وقرأت ما كتبه النيلي عن الموضوع الثاني ولكني لم أستسغ ولم أجد دليلاً لهذا الربط الذي أقامه النيلي بين يوم الدين والطور المهدوي الذي سوف يظهر فيه إثنا عشر قائداً.
ثالثاً: أرجو أن تواصل تدبرك في موضوع (اليوم الآخِر) وحبذا لوخصصت له مقالاً مفصَّلاً فيه كل الأفكار التي استوحيتها من القرءان العظيم عن هذا اليوم المجهول بين ملة المسلمين، ولحظتها ـ أي عند إكتمال المقال ـ فسوف ندخل معك في التحاور حول الموضوع.
رابعاً: أعجبني تدبرك اللساني للآيات التي إخترتها ولكن دعني أهمس في أذنك أن تهتم بسلامة التعبير (من الإملاء الصحيح والنحو الصائب) أيها الأخ العزيز.
وكل عام وأنت وجميع أهل القرءان بخير وصحة.

2   تعليق بواسطة   علي الاسد     في   الخميس 01 يناير 2009
[31996]

تحيه

الأخ الفاضل عمر الشفيع السلام عليكم ورحمة الله


شكرا لك على كل الملاحظات وخاصة الهمس في الاذن فهو ما اعترف به


كان الموضوع اعلاه هو الثاني على هذه الشبكه المحترمه وهو بمثابة ردود على  الملاحظات التي اثيرت على الموضوع الاول واهما انكار عدم الترادف لذا كانت المقاله متعددة المواضيع..بالنسبه لطلبك بتخصيص بحث منفرد عن اليوم الاخر ارجو من الله التسديد والتوفيق للقيام به


ولك مني الود والتحيه


3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الخميس 01 يناير 2009
[31997]

تحديد المخاطب

أخي الكريم


تحية طيبة وبعد


فعلا تحديد المخاطب في القرآن الكريم هو من أهم العمليات لتحديد إتجاه فهمنا للقرآن الكريم .


وقد كتبت سابقا عن لفظ " كان " حيث أن هذا اللفظ كان مختلف حوله ، وكانوا يعتبرونه مضارعا في بعض الآيات .


فعلى بركة الله سر ، والله سبحانه وتعالى يسدد خطاك .


والسلام .  


4   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 01 يناير 2009
[32023]

قواعد فهم القرآن المغلوطة

الزميل علي الأسد، تحية طيبة وبعد:


ما زلت واثقاً بأن كلاً من قاعدتي اللاترادف والجذر في القرآن ليس لهما أساساً من الصحة علي وجه الإطلاق، كما أنني لا زلت أعترف بأن هناك تقديماً وتأخيراً في القرآن، ولسوف أفرد مجالاً مفصلاً يتناول ذلك بالتفصيل كما يتناول شبهات أثرتها أنت بنفسك في مقالتك هذه معتمداً في ذلك علي القاعدة (المثال الذي يخالف القاعدة فهو ينسف تلك القاعدة)، وهو مثال تطبيقي في مادة الرياضيات، لذا فإنني سوف أسوق بعض القوانين الرياضية التي تثبت ذلك مدللاً بواسطتها علي بطلان تلك القواعد الوهمية واسطورة عدم وجود تقديم وتأخير في القرآن الكريم.... وأتمني بالطبع أن تتم المناقشة في مقالي من جميع السادة الأعضاء وذلك لإثراء الموضوع.


أشكرك


5   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 01 يناير 2009
[32026]

كلام الإنشاء لن يفيد بشئ

السيد سنان السمان:


أرجو أن توضح ما تقوله بالضبط من خلال سرد أمثلة من الواقع بحيث ينطبق عليها قولك فيما يتعلق بالقرآن الكريم وإلا فلن نقبله... دعك من الحفريات التي تتشدق بها في منتداك مثل الكاف والميم والذي منه..... أرجو أن توضح لنا معني عبارتك الآتية علي وجه التحديد دون مطولات إنشائية مملة عديمة المعني:


لأن بنية القرءان كونية أي مقابل كوني بحت ، فهي بهذا محيطة بالكون إحاطة كليّة لإحداثها التقابل بين لبنات الكون الأولى و حروف القرءان و رموزه .

هذا ونحن بالطبع علي أتم الاستعداد بأن نتقبل كلامك ونرحب به بل ونقتنع به أيضاً إذا اقتنعت به عقولنا أولاً...... أرجو أن يتم ذلك بدون تشنجات عصبية أو تخبطات صرعية وبكل هدوء، فلم تكن العصبية ذات يوم سبيلاً إلي الاقناع ولن تكن.


في انتظار إجاباتك



6   تعليق بواسطة   علي الاسد     في   الخميس 01 يناير 2009
[32031]

تحيه ومتابعه

الاخوه الافاضل السلام عليكم ورحمة الله

اولا اود ان اشكر الصدفه التي قادتني الى التعرف على هذا المنتدى الرائع حيث لم اسمع به من قبل ولكن السؤال الذي كان يوجه لي من قبل من احاورهم حول المنهج اللفظي لدراسة القران هو: هل انت من القرانيين ؟ فبحثت عن الموقع وعرفتكم فوجدت عقول رائعه (عقولا رائعة.. لكي لا يغضب الاخ عمر الشفيع) اهنيء نفسي على التعرف بهم.

الاستاذ الفاضل احمد شعبان : ما اجمل ما تعلق به على المقاله رغم اختصاره فشكرا وارجو ان افيد منكم وقد انزلت مقالتك من resaletnoor وساقراها لاحقا ان شاء الله.

الاخ الفاضل سنان السمان لا تعلم كم انا مسرور للتعرف بك وارجوا ان يؤدي الحوار بيننا الى استخلاص النتائج الاقرب للحق.. وقد اعجبتني اشارتك الى المجموعه التي (جاءتهم بكتاب) رغم اختلافنا في تحديدها وهذا ما سيتبين عند طرحي لموضوع المجموعه المتنفذه .

ولكن.. هل استطيع ان ابوح بكل تطبيقات المنهج اللفظي على الايات القرانيه وخاصة فيما يتعلق بالمخاطبين(بفتح الطاء) او غيرهم من المجاميع؟

الاخ العزيز شريف احمد تحيه طيبه وبعد.. استشف من ردودك حرصك على القران حسب ما تراه حق وهذا شأننا جميعا وقد اعجبت ببحثك الرقمي عن حرف القاف وربطه بعدد السور وهذا اعجاز يزداد روعه عند اثبات عدم الترادف بغض النظر عن صحة رؤيتي او رؤيتك لوجود الترادف .. الا تتفق معي في هذا؟

 والسلام عليكم


7   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 01 يناير 2009
[32032]

تحية واحترام لأخي الفاضل علي الأسد وإن كنت أختلف معه في الرأي

أخي الحبيب علي الأسد، تحية تقدير وإجلال واحترام:


تقول سيادتكم:


الاخ العزيز شريف احمد تحيه طيبه وبعد.. استشف من ردودك حرصك على القران حسب ما تراه حق وهذا شأننا جميعا وقد اعجبت ببحثك الرقمي عن حرف القاف وربطه بعدد السور وهذا اعجاز يزداد روعه عند اثبات عدم الترادف بغض النظر عن صحة رؤيتي او رؤيتك لوجود الترادف .. الا تتفق معي في هذا؟


بكل تأكيد يا أخي الفاضل، ولكنني أتفق معك في النصف الأول من عبارتك، أما النصف الثاني فأختلف معك فيه كلياً وجزئياً، فأنا حريص علي القرآن الكريم وقد صدقت في هذا تماماً لأنني مسلم وهذا بالطبع شأن كل مسلم مؤمن بالإسلام حق الإيمان، أما الذي أختلف معك بشأنه هو أن بحثي المذكور بشأن الحرف (ق) ينفي الترادف.... فمن أين استنتجت ذلك يا أخي الكريم...؟؟... وهل في بحثي ما يدل علي ذلك، أرجو منك أن تبين لي المصدر الذي جعلك تخلص إلي هذا القول ولا تنسي أن البينة علي من ادعي.....


تحياتي القلبية لك أخي الفاضل


8   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 01 يناير 2009
[32034]

أين السيد سنان السمان....

ما زلت انتظر رد السيد سنان السمان علي ادعاءاته التي أوردها هنا وتركه لها دون توضيح رغم طلبي منه أن يوضح معني ما يقصده دون مطولات إنشائية عديمة المعني، أي الإيضاح مع الإيجاز الذي يفي بالغرض ونحن علي استعداد تام لقبول قوله والعمل به بل والانصياع له أيضاً إذا كان حقاً ولا يتنافي مع العقل أو القرآن الكريم......


في انتظار إجابته


9   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الخميس 01 يناير 2009
[32047]

هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ علي الأسد

بداية أقدم كل احترامي على هذا المقال الذي أنهيته بمصدر المعلومات وهذا هام جدا

بعد قراءة المقال خطر ببالي قوله تعالى

{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }البقرة260

فهل من الممكن أن تحدد لي مع من كان يتخاطب إبراهيم ؟؟؟؟

هذا سؤال من باب تحديد الخطاب في القرآن الكريم

وخطر ببالي قوله تعالى

{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً }الأحزاب40

كيف نفهم هذا النص على ضوء فهمكم والنيلي لليوم الآخر ؟؟؟؟

والحمد لله رب العالمين


10   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الجمعة 02 يناير 2009
[32053]

أين طار السمان

من المعروف أن طائر السمان خفيف الوزن سريع الطيران، ولكن السمان الذي تظهر له أسنان يكون اسمه حينئذ (سنان السمان)، وأعتقد أنه لن يستطيع الطيران بعد ذلك بالسرعة التي يطير بها السمان العادي الذي بدون أسنان، إذن كيف يطير سنان السمان بتلك السرعة الفائقة دون أن يعطي لنا إجابة أو تفسير عن ادعاءاته رغم إلحاحنا عليه في طلبها مراراً وتكراراً.....؟؟...!!.


والجواب معروف بالطبع، إذ أنه لا يستطيع أن يجيب أو يفسر أو يعطي مبرراً لكل كلمة كتبها هنا جزافاً وإنشاءا.... وذلك لأن السمان لا يتسطيع أن يقدم إجابة تقنع عقول البشر وخصوصاً إذا كان طائراً له أسنان....فطيران هذا السمان السنان لا يكون بأجنحة وإنما بالهروب الذي نعلمه جيداً عن كل إنسان مغرض فاقد الحجة والدليل.!!..


حقاً..... فإن من عجيب المفارقات أن نجد في هذا العصر أن السمان تظهر له سِنان...!!..


11   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الجمعة 02 يناير 2009
[32057]

الكون المقروء

أخي العزيز الأستاذ / شريف احمد

كل عام وأنت بخير ، وأتمنى من الله أن يوفقك إلى ما تبتغيه من حق .

اعتقد أن كل منا يدافع عما يعتقد في صحته ، وذلك مع افتراض حسن النية ، والتي أعتقد أننا نتمتع بها جميعنا هنا على هذا الموقع .

هل ما أعتقده هذا من حقي وقد أكون مخطئا ؟ ، ولكنه حقي ، وأنت تسيء الظن ببعض منا وهذا حقك .

وما يجمعنا هنا هو الحوار الموضوعي ومقارعة الحجة بالحجة ، ولأن هذا يعتبر عصف ذهني فأعتقد كلما زاد الهدوء زادت الفائدة .

ومن الطبيعي أن أي منا من حقه المداخلة على أي شيء على هذا الموقع .

ومن هذا المنطلق سآخذ المقولة التي قالها الأستاذ سنان ولم توافق عليها وهذا حقك .

والمقولة كما يلي : لأن بنية القرءان كونية أي مقابل كوني بحت ، فهي بهذا محيطة بالكون إحاطة كليّة لإحداثها التقابل بين لبنات الكون الأولى و حروف القرءان و رموزه .

ما لفت نظري أن هذا تعبير أجده أكثر من رائع ، وعبر عما أستشعره أقوى تعبير .

يوجد من بيننا من يقول بأن القرآن يحوي كل شيء في الكون ، ومن هنا جاءت المقولة ، ويوجد من بيننا من يتشكك حول هذه المقولة .

لذلك تجد من يقول القرآن الكريم هو عبارة عن الكون المقروء ، والذي يقابله الكون المادي .

وأعتقد من هذا الجانب فالمقولة صحيحة ..

وعليه فهو تعبير عن واقع يعتقده الكثيرين منا ، ونعمل نحن جاهدين على إثباته حتى يطمئن المتشككون من إحاطة للقرآن الكريم للكون " ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء ... ، ونزداد بإخواننا هؤلاء قوة .

وبمنتهى الصدق أقول أن مداخلاتك يا أستاذ شريف تمثل نور يظهر علينا أخطاؤنا لنعمل على إصلاحها هذا جانب .

أما الجانب الآخر والذي رأى فيه الأستاذ علي الأسد إضافة تؤكد ما نقول رغم عدم رؤيتك لذلك .

فبأفكارنا التجريدية ورؤيتك النقدية لها إنما يمثلان شريط القطار والتي لا غنى عن أحدهما للآخر .

فسر إلى الأمام والله يرعانا جميعا .

والسلام عليك ورمة الله وبركاته .




12   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الجمعة 02 يناير 2009
[32063]

أستاذنا الكريم المهذب أحمد شعبان

أشكرك يا أخي الفاضل علي حسن حوارك وأدبه وإن كنت تختلف معي، ويا ليت الناس كلها تعرف آداب الاختلاف، فكما تعلمون أنني حينما اختلفت مع هذا الشخص المدعو (سنان) اتهمني علي الفور بأنني بياع بطاطا (وهذا شرف لي)، كما اتهمني بالغباء (وهذا شرف أكبر)، وقبل كل ذلك طلب مني أن أحل عنه حتي يصفو له الجو فيكتب ما يحلو له دون أدني معارضة، كما تعلم أن كل هذا قم تم دون أن أوجه إليه أي خطاب من قريب أو بعيد..... وها أنت ذا تري أنه يعود إلي كتابة المطولات الإنشائية التي لا فائدة منها إلا الملل والغثيان الفكري... علي العموم فإنني أستأذنك أن تتركه لي حتي يفصح عما بداخله فيعيد ما يكتبه في منتدي معراج القلم (وقد كتب بعضه هنا بالفعل) لتعلم مدي فكر هذا الشخص المسروق من غيره وخصوصاً من (سمير إبراهيم حسن) الذي طرده من منتداه بعد أن كشف أمره وحدثت مشاجرات ومهاترات كثيرة أنت لا تعلمها.... فهل للمسلم أن يكون سارقاً.... هل يجوز المسلم أن يتكلم كلاماً إنشائياً لا علاقة له بالواقع دون أن يحدد مقصوده بهذا الكلام..... أليس هذا برهاناً ساطعاً علي سوء نيته..؟؟..... لقد قلت له قبل ذلك أنني مستعد أن أقتنع بكلامه بل وأنصاع له تماماً إذا اقتنع به عقلي أولاً... وبالطبع فهو حتي الآن لم يقل أي شئ يقنع عقلي أو حتي عقلك وأنا متأكد من ذلك.... فهل نحن أغبياء.... ربما أكون أنا غبي فعلاً كما وصفني بذلك (وأنا هنا أتكلم عن نفسي فقط)، ولكن هناك من يشهد بعكس ذلك من القراء المحترمين المنصفين، فلنترك الحكم لهم، وسوف أعود لأستكمل مناقشته ربما ينطق ويتحرك لسانه الذي لم نري منه إلا القذائف وبذاءة الألفاظ حتي الآن.


تحياتي القلبية لك


13   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الجمعة 02 يناير 2009
[32064]

يا سمان أفصح وتكلم (وهذا ليس أمر بل رجاء)..!!..

لقد قلت قبل ذلك العبارة التالية:


لأن بنية القرءان كونية أي مقابل كوني بحت ، فهي بهذا محيطة بالكون إحاطة كليّة لإحداثها التقابل بين لبنات الكون الأولى و حروف القرءان و رموزه .


وها أنت الآن تضيف لنا عبارات جديدة مثل:


اخيرا فالقرآن يحوي قواعد بلا شك ولكنها تنتمي الى بنيه خاصه وليست قواعد نحويه مثل قواعد سيبويه والخليل كما ظن الأسلاف ، القرآن منطقه آخر فبنيته كونيه وليست نحويه اذ هو يخاطب العالمين الى يوم الفجر الجديد ليبيّن لهم الحق الكوني ويهديهم اليه ويواكب حركتهم واطوارهم الجديده ، فبنيته اللفظيه هي التي تسمح له باحتواء الحق الكوني كلّه .


وأظن أن من أبسط حقوقنا عليك أن نسألك، ماذا تعني بكلتا العبارتين مع ضرب بعض الأمثلة التي توضح ذلك.... وما هي لبنات الكون الأولي  التي تقصدها.....؟؟....  وما هي القواعد التي تنتمي إلي بنية خاصة وليست قواعد نحوية مثل قواعد سيباويه....؟؟.... وماذا تقصد ببنية القرآن الكونية، وما هو الحق الكوني (وقد سألتك قبل ذلك هذا السؤال ولكنك قد تهربت)....؟؟...


أعتقد أن تلك الأسئلة من البساطة بمكان بحيث لا تجعلك تتهرب وتتحفنا بما كتبته قبل ذلك من إسهابات خارجة عن الموضوع، وأنا بالطبع سوف أركز علي تلك النقاط ولن أحيد عنها إلا إذا ألزمت نفسك بنقاط أخري جديدة دون توضيح، وفي تلك الحالة سوف أطالبك بتوضحها لنا... فمن أكثر الأشياء المهينة والمشينة أن تستخف بعقول غيرك من القراء، وما هذا إلا استخفاف بعقلك أولاً....... لذا فأنا أطالب بالآتي:


1- الإجابة باختصار فخير الكلام ما قل ودل.


2- يجب أن تكون الإجابة مشفوعة بأمثلة بسيطة تتناسب مع الأغبياء مثلي وبتوع البطاطا.


3- ذكر القواعد التي تتعلق بالقرآن والتي تنتمي إلي بنية خاصة علي حد قولك مع ذكر كل قاعدة ببساطة ودون إسهاب أيضاً.


في انتظار إجابتك لو سمحت.


محلوظة: أعلم أنني لو كنت قد طلبت منك الإجابة علي أسئلتي هذه بهذا الإلحاح وأنا في منتداك لسببتني وقذفتني بأقذع الألفاظ ثم طردتني علي الفور، أو علي الأقل أوقفتني لمدة أسبوع أو عشرة أيام أو شهر، وذلك تحت أي بند ثم تمتد المدة إلي أجل غير مسمي وأو ربما إلي أبد الآبدين..!!..


14   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   الجمعة 02 يناير 2009
[32066]

مداخله مختصره على قصة البقره

واقعة قتل النفس في قوم موسى عليه السلام حدثت بعد الامر بذبح البقره وبعد موسى(ع).( ليس هناك تقديم و تأخير).

تحول الكلام الى صيغة الخطاب المباشر(واذ قتلتم نفسا...ماكنتم تكتمون..قست قلوبكم) دليل عليه، اضافه الى أنه ألدليل على أن المغزى والعبره من قصة ألبقره يبدأ من هنا.

(أضربوه ببعضها): تذكروا قصة البقره ألتي كنتم تقدسونها و تكتمون علمكم بأمرها عن موسى و كشف الله أمرها. كذلك ألامر في هذه الحاله؛ أنتم أو فيكم كثير يعرف القاتل ولكنكم تكتمون.

ألخطاب مباشر من الله ولكن من تحدث به هو سبط جاء بعد موسى أو حكيم مؤمن.

(كذلك يحيي الله الموتى): هنا تعني يحيي الضمائر الميته و القلوب القاسيه.


15   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الجمعة 02 يناير 2009
[32073]

الموضوع ليس إضاعة للوقت وإنما...!!..

السيد سنان:


لم تجب عن سؤال واحد مما طرحته عليك والذي لم يلزمك به إلا أنت، بل وأقول أنك لن تستطيع أن تجيب وهذا عن تحد مني أمام جميع القراء.......


تقول:


فلكي ننزّل القرءان في فؤادنا و نفهم ما يقصده لا بد من تأويله أي محاولة بلوغ المعنى الأول المُراد


أراك مرة أخري تعود إلي قاعدة الجذر الوهمية متخذاً إياها حجة لكي تقوم بتحريف الكلم عن مواضعه، وهذا بالطبع ليس غريب منك أو مستغربا عليك..... فكلمة تأويل ليس معناها كما زعمت، وإلا فقل لي معني الآية الآتية إن كنت صادقاً:


(بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ) (يونس 39).


أليست تلك الآية وحدها كفيلة بنسف كل ما تقول....؟؟...!!... ثم إنك قد ذكرت نص الآية بطريقة خطأ مما يدل علي استهتارك بكتاب الله تعالي الذي تدعي الإيمان به، أما النص الصحيح فهو: (وما يعلم تأويله إلا الله)، أرجو أن تراجع ما كتبت.


هذه العبارة كافية لتقول لكل واحد منّا أن حديثه خواء ما دامت السنن لم تصادق عليه و ما دام الدليل الموضوعي غائب، فكل ما نقوله افتراض ما لم يدعمه الله

وها أنت مرة أخري تعود إلي قصة السنن الكونية والتي تدعي من خلالها أن الله تعالي رمزاً وعنواناً لها، فأنت تعتقد أن ربك غير قادر وغير حكيم وغير مهيمن، فهو في نظرك عنواناً لسنن كونية ثابتة لا محيص من حدوثها، وعلي أساس ذلك أنكرت الخوارق التي حدثت للأنبياء وما شابه.... فهل من الغريب بعد كل هذا ألا تجيب علي ما طرحته عليك.....؟؟...!!..


سوء النيّه هذه التي تفترض يا ولدي سيصلها الإنسان إن اليوم أو غدا و لكنّك أعمى لا ترى إلاّ مدّة عمرك فارفع بصرك إلى السماء علّك ترتفع. و عندما تتضح مفاهيم الألفاظ عندك سأتحدث معك.

جميل أن تقول لي كلمة (ولدي) هذه علي الرغم من أنك لا تعرف سني، وبما إنني لا أعرف سنك أيضاً فأنا لا أستبعد أن تكون في عمر والدي فعلاً، فأنا لست بكبير في السن، وعلي العموم فأنا أدعو الله تعالي أن يهديك لأقرب من هذا رشداً يا والدي العزيز....!!..


أما إذا كنت أنا أعمي كما وصفتني فأرجو من الله تعالي أن ينير بصيرتي وبصري فيجعلني من المبصرين المستبصرين..... ثم إذا كان البصر في نظرك هو ما تقوله والذي بموجبه سوف تتحدث معي حينما يتوافر عندي، فاطمئن، ففي هذه الحالة سوف أفضل أن أكون أعمي، فما أقدر هذا العمي (كما تسميه) علي هداية الإنسان وقربه من ربه......


أمثالك يا عزيزي يظنون أن الرسالة ملكهم الخاص و يجبروك على تبني قراءة ليس لها من دليل أو سند ، يتصورون أنّ قراءتهم تعني شيئا في محراب العلم.

أرجو ألا تزايد علي بأشياء تظنها في نفسك وأنت في الحقيقة لا تملك منها أي شئ... أرجو أن تكون أكثر واقعية من ذلك.


فأعذرني إن لم أرد عليك فردّي حتما لن يفلت من مقص الرقيب ، وحتما لن يقنعك ، فلا داعي لإضاعة وقتي .

لقد قلت لك سابقاً أنها ليست إضاعة لوقتك، وإنما بسبب عجزك عن الرد كتبت هذا الرد.... ألم أنصحك أن تكون أكثر واقعية من ذلك..؟؟.






16   تعليق بواسطة   علي الاسد     في   الجمعة 02 يناير 2009
[32074]

تحيه ومتابعه

السلام عليكم

الاخ العزيز شريف احمد انا لم اقل ان بحثك ينفي الترادف بل قلت حرفيا)وهذا اعجاز يزداد روعه عند اثبات عدم الترادف).انتهى.

اي ان الاعجاز يكون اكبر ان ثبت عن طريقنا او باي طريق اخر عدم الترادف.. ولنكون اكثر دقه فان القول بالترادف يرفع صفة الاعجاز عما ذكرته من عدد حروف القاف حيث يكون القران مضطرا الى ابدال لفظ بلفظ مرادف للحصول على العدد المطلوب.. بينما عدم الترادف والقصديه في كل لفظ قراني لا يعطى المعنى المراد بغيره ووجود نظام رقمي رغم ذلك..فهذا هو الاعجاز

واعطي مثل مستقى من كتب المفكر عالم سبيط النيلي رحمه الله حول الاعداد حيث يشير الى :

لا اله الا الله : مكونه من 3 حروف وبالتكرار= 12 ( ا ل ه )

محمد رسول الله : مكونه من 9 حروف وبالتكرار= 12 ( ا ل ه ر س و م ح د)

مجموع حروفها بلا تكرار = 12


الاخ ابراهيم قلت:

بداية أقدم كل احترامي على هذا المقال الذي أنهيته بمصدر المعلومات وهذا هام جدا . انتهى.


واود توضيح مايلي:


انا ذكرت مقدمه في المشاركه الاولى(فهم جديد للقران) اشرت فيها الى اتباعي للمنهج اللفظي للمرحوم الاستاذ عالم سبيط النيلي في بحوثي القرانيه.. واوضحت ان كل ما اكتبه هو من تطبيقاتي الشخصيه للمنهج .. وفي المقاله اعلاه فكل ما جاء فيها هو مني الا ما ذكرته عن المركب(ايام الله) والايه(ليجمعنكم الى يوم القيامه) فهو ماخوذ من تطبيقات استاذنا الراحل .. وهذا للتاريخ ولكي لا يؤخذ النيلي بجريرة غيره فيما لو كنت مخطئا في استنتاجاتي


والسلام عليكم


17   تعليق بواسطة   علي الاسد     في   الجمعة 02 يناير 2009
[32075]

ما ارسلت كسيره ذاتيه ويشمل المقدمه لبحثي الاول

السلام عليكم

الاخوه الاعزاء اود ان ابين بعض النقاط الخاصه ولكم ان ان تقرروا بعدها امكانية السماح بالكتابه في موقعكم او لا.

انا من مدرسه فكريه تعتقد بان القران كتاب معجز لاحتوائه على نظامه الخاص والذي يمثل اكمل صور الانظمه ولاكتشاف هذا النظام علينا اتباع شروط خاصه لدراسته ,هذه الشروط العقليه(ذات الاساس النقلي ايضا من صاحب الكتاب..الرسول.. ومن النظام نفسه) يمكن التحرك بها في اتجاهين: اي يمكن لمن يؤمن بالقران ايمان تسليم ان يستخدم هذه الشروط(المنهج) لدراسة القران والحصول على النتائج التي تظهر صحة القول بوجود النظام القراني وعدم تناقض الايات وارتباطها جميعها بشكل معجز.. وايضا يمكن لمن لا يؤمن بالقران ان يبحث عن مصداقية القول باعجازه باستخدام المنهج للتدبر ودراسة الايات القرانيه وحسب الموضوع الذي يختاره ليتوصل الى النتيجه التي تقول بوجود هذا النظام المعجز.

المنهج يدعى (المنهج اللفظي) للاستاذ المرحوم :عالم سبيط النيلي (للتوضيح:عالم اسمه الاول) ويمكن دراسته في كتبه: النظام القراني , الحل القصدي ,الحل الفلسفي, نظام المجموعات , اللغه الموحده ...

فكره مبسطه عن المنهج :

يعتمد المنهج على القران لتبيان نظامه كأي منظومه او خريطة نظام تبين نفسها بنفسها عن طريق فهم الاجزاء المكونه لها وطريقة ارتباطها مع بعضها.

والقران يستخدم الالفاظ اذن علينا دراسة الالفاظ عن طريق ايجاد معناها من القران نفسه ثم دراسة ارتباطاتها مع الالفاظ الاخرى.

الشروط( او قواعد المنهج): لا ترادف..لا تعدد معاني للفظ الواحد..لا مجاز او كنايه او استعاره.. لا تقديم ولا تاخير.. لا تقدير زمن فعل بزمن اخر ولا تقدير محذوف او من اي نوع.. واهم من هذا كله لا تدخل للقاريء في النص باي شكل من الاشكال مهما كانت النتيجه المستخلصه من البحث.

فالمفرد مفرد والجمع جمع والمعرف غير النكره( مثلا انسان لاعلاقه لها بلفظ الانسان.. والانسان مفرد معرف وليس اسم نوع بدل الناس) وفي المرحله الاخيره للمنهج تعتبر كل صيغه اعرابيه للفظ الواحد لفظ مختلف.

اود القول ان بياناتي غير صحيحه عند التسجيل لاسباب خاصه فاذا كانت كافيه لكم كان بها .

في ادناه بحث مبسط يعتمد على التفريق بين الغائب والمخاطب لاستخراج النتائج فاذا رضيتم به هناك بحوث اخرى مطوله:


18   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الجمعة 02 يناير 2009
[32077]

الأستاذ الكبير / على الأسد

تحية طيبة وبعد

شكرا على الإيضاح الذي ذكرت ، والذي تتفق فكرته العامة مع ما أدعو إليه من ثلاثين عاما ( غالبا من قبل النيلي ) ،

ولكن ما يجب علينا بحثه هو طريقة استخراج معاني حروف وألفاظ القرآن الكريم .

النيلي يربط ما بين المعنى والصوت ، وهذا عسير على القبول ( أنظر مقالة الأستاذ سامر الإسلامبولي ) " اليهود غير الذين هادو " ، أما الآلية التي أتبعها هي تجميع كل الآيات الوارد فيها اللفظ المراد تحديد معناه بدلالاتها المتعددة ، ووضع افتراضات وما يتوافق منها مع كل الآيات ( الدلالات ) نعتبره صحيحا . وعلى نفس المنوال نجمع الألفاظ التي ورد فيها الحرف المراد تحديد معناه ، وبنفس طريقة الافتراضات نصل إلى معناه بصفة عامة بصورة متداولة حتى لا يكون الكلام غير مفهوم أنظر " نسق معرفي جديد " على الموقع .

أما الشيء الأكثر أهمية هو التعامل مع الألفاظ القرآنية فقط في جميع الحالات ، وعليه يجب أن نختار أي الطرق الأكثر سهولة ودقة ، وبالتالي نرجئ الطريقة الأخرى للضبط .

أقول هذا لما وجدته من تباين حول معاني بعض الحروف بيني وبين النيلي .


ولا يفوتني أن أرحب بما يفتح به الله عليك .

وفقنا الله جميعا لما فيه الخير .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


19   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الجمعة 02 يناير 2009
[32092]

السيد علي الأسد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ علي تحية طيبه وبعد

جميل هذا التوضيح الذي فهمت منه بأنك تنهج منهج النيلي صاحبه وأنت تفصله

ما يهم يا عزيزي كيف نفهم قوله تعالى

{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }البقرة260

فهل من الممكن أن تحدد لي مع من كان يتخاطب إبراهيم ؟؟؟؟

هذا سؤال من باب تحديد الخطاب في القرآن الكريم

وخطر ببالي قوله تعالى

(مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً }الأحزاب40

كيف نفهم هذا النص على ضوء فهمكم والنيلي لليوم الآخر ؟؟؟؟

نرجو منكم التركيز على السؤال وإفادتنا بجوابكم

والحمد لله رب العالمين


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-12-28
مقالات منشورة : 12
اجمالي القراءات : 168,487
تعليقات له : 52
تعليقات عليه : 113
بلد الميلاد : العراق
بلد الاقامة : العراق