التفكير المنظم

احمد شعبان في الأربعاء 05 نوفمبر 2008


في أحد المسامرات بيني وبين الدكتور سعد الدين إبراهيم عام 2006 ، عرضت عليه فكرة قد راودتني منذ فترة ، وشجعني على أن أقوم بدراستها ، ولأنني لم أكن أملك ترف الوقت والجهد لعمل ذلك بسبب ظروفي الاجتماعية واهتماماتي التي لا تقل أهمية عن هذه الفكرة رغم أنها تمثل تغييرا اجتماعيا كاملا للشعوب الإسلامية بسبب ذلك أرجئنها إلى أن يشاء الله تعالى ، وحين كتبت عن موضوع البغاء كان انطلاقا من عملية تحديد معاني الألفاظ ليس إلا .
ثم تطرق الأمر بالنسبة لي وجود عديد من المقالات والاهتمامات التي تتحدث عن الزواج والعلاقات الاجتماعية المذكورة في القرآن الكريم لكل من الأساتذة / عثمان محمد على ، احمد إبراهيم ، محمود دويكات ، احمد بغدادي ، سامر الليل وزملائه ، والمهتمين بذاك الأمر ، والتي تداخلت مع مقالتي " البغاء ليس دعارة وليس زنا ".


وقد ورد في ذلك كله العديد من الأفكار المتباينة والمتعارضة والمتضادة .
ويمكن إضافة الفكرة التي تحدثت عنها أعلاه والتي تخص مسألة " مثنى وثلاث ورباع " .
بأن هذه عبارة عن عدد مرات الزواج وليس الجمع بين الأزواج ، وعليه معاملة المرأة بالمثل ، كما يمكن لفت النظر إلى مسألة استبدال زوج مكان زوج تشير إلى عملية ( استبدال ) وليس تعدد ، وهذا ليس إلا فكرة أعتقد بخطئها قبل صحتها ولكني أضيفها من ضمن الأفكار الموجودة عسى أن تنفعنا .
وإلى هنا كان منهج السلف كذلك .
وإذا نظرنا إلى المجتمعات المتقدمة نجد أنها تستخدم توالد الأفكار هذا للتكامل وليس الفرقة والتشتت كما هو واقع بيننا .
لذا فكنت قد كتبت سابقا تحت عنوان فرعي " التفكير المنظم " تحت عنوان رئيسي " نسق معرفي جديد للفكر الإسلامي موجود على الموقع ما يلي :
التفكير المنظم
لكي يتأتى إنتاج حقيقي للأفكار لابد من تنظيم التفكير حول مجموعة من مبادئ " تفكير الشمال الحقيقي " أثناء ممارسة العصف الذهني بحثا عن الأفكار وتتسم هذه المبادئ بالسرمدية وحسن التوقيت والصلابة والقوة .وتتمثل مبادئ الشمال الحقيقي للتفكير الإبداعي في :
• إرجاء إصدار الأحكام أثناء توليد الأفكار .
حتى يكون المفكر قادرا على التفكير بسلاسة وحرية ودمج للأفكار ليصنع منها المزيد من الأفكار إلى أن تلمع في ذهنه فكرة " وجدتها! " في النهاية ، إن التفكير غير الحكمي ديناميكي مرن وسلس ، حيث ترد الأفكار من بعضها البعض لتطلق أفكارا وتوليفات أفكار إضافية ، وبذلك تتضاعف الاحتمالات .
إن التفكير في الاحتمالات ( توليد الأفكار ) ، والتفكير في العملية ( التقييم ) عمليتان ذهنيتان منفصلتان لا يوجد بينهما موقف وسط .
• توليد أكبر عدد ممكن من الأفكار .
من الكمية تتولد الجودة
تخيل أنك صياد لؤلؤ ، وتدفع قاربك إلى داخل البحر وتجدف إلى أن تصل إلى بحيرة ضحلة متصلة بالبحر وتغوص في مياهها ثم تلتقط محارة من القاع وترتفع إلى سطح المياه وتصعد إلى قاربك ثم تجدف عائدا إلى الشاطئ ، وتفتح المحارة فلا تجد بداخلها شيئا فتنطلق بقاربك الصغير من جديد متجها إلى نفس البحيرة .
إن هذا العمل ينطوي على إهدار لا يصدق للوقت ، أما الأمر المعقول فهو عدم العودة إلى الشاطئ بمحارة واحدة بل الغوص مرات ومرات إلى أن يمتلئ القارب بالمحارات وعندئذ تكون العودة إلى الشاطئ ، إن اللؤلؤ نادر الوجود ويجب على الغواص أن يفتح محارات كثيرة قبل أن يعثر على لؤلؤة واحدة ، ويحدث الشئ نفسه في عملية إنتاج الأفكار .
• تسجيل الأفكار لدى ورودها .
إن قيامك بتسجيل أفكارك في صورة قائمة سوف يساعدك على تذكرها ، إن ما يحدث هو أن المعلومات الجديدة تطرد المعلومات الأقدم قبل أن يجهز عقلك المعلومات الأقدم للتخزين الطويل المدى في ذاكرتك .
إن تسجيلك لأفكارك يغرس المعلومات في عقلك الباطن وينشط على نحو ما أنماطا وثيقة الصلة حتى يمكن معالجتها لتتحول إلى حل يطفر في الذهن فجأة ، حتى بعد مرور فترة طويلة .
• تطويع الأفكار أو تحسينها .
يجب تطوير الأفكار بتطبيق قائمة مراجعة مؤلفة من تسعة مبادئ للتفكير الإبداعي وهى
هل يمكنني أن استبدل شيئا "معنى " ؟ ، هل يمكنني أن ادمجه مع شئ آخر ؟ ، هل يمكنني أن أكيف شيئا مع موضوعك ؟ ، هل يمكنني أن أضخمه أو أضيف إليه ؟ ،هل يمكنني أن أعدله أو أغيره على نحو ما ؟ ، هل يمكنني أن أستبعد شيئا منه ؟ ، هل يمكنني أن أعيد ترتيبه ؟ ، ماذا يحدث عندما أعكسه ؟ .
وتقوم هذه المبادئ التسعة واختصارها بالإنجليزية scamper - على فكرة أن كل شئ يكون إضافة أو تعديلا ما لشئ موجود بالفعل .
وبالنسبة لما نحن بصدده يجب علينا بعد عملية توليد الأفكار والمذكورة في المقالات الخاصة بعملية الزواج كما في كتاب الله ، يجب أن يتم تجميعها على النحو التالي
1. يقدم كل صاحب مقالة ملخصا لمقالته يتسم ببلورة لأفكاره في نقاط محددة ، وتفعيل رؤيته النقدية على ضوء ما تم من حوار حولها ، مبينا نقاط الضعف والقوة لأفكاره .
2. توضع جميع هذه الأفكار داخل إطار واحد ليتم عرضها في آن واحد .
3. نتناسى جميعا انتساب تلك الأفكار لأصحابها ، لتتاح لنا فرصة العمل بتجرد حول نقد تلك الأفكار .
4. نقد الأفكار من خلال إظهار نقاط القوة والضعف لكل فكرة وليس لكل مقالة
5. نحاول التوصل إلى ما هو أكثر منطقية من تلك الأفكار.، وما مدى مصداقيتها لكي نتبناها .
بهذا يمكننا التوصل إلى الحلول لمشكلاتنا ، أو الوصول للحد الأقصى من قدراتنا الفكرية بهدف الاستكمال عليها حين تتوفر المعلومات والأفكار لدينا لتأهلنا للوصول إلى الحل ولو بعد حين .
أما أن نتوقف عند توليد الأفكار فهذا ينشئ الفرقة والاختلاف كما ذكرت سابقا .
وفقنا الله جميعا لما يحبه ويرضاه

اجمالي القراءات 23289

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (80)
1   تعليق بواسطة   سامر الغنام     في   الأربعاء 05 نوفمبر 2008
[29514]

اخي احمد شعبان

اخي الكريم  اولا اشكرك لمجاملتك المبالغ بها بما قلت الاستاذ الكبير


في الحقيقة ما انا الا باحث عمري سنة في الخروج من ظلمات السلف وما الاستاذ الكبير الا حضرتك بأفكارك الرائعة


لم اقرأ مواضيعك بعد اريد ان اقرأها وبتمعن  تشرفت بك جدا واتمنى من الله ان يجمعنا هنا على هذا الموقع بمفكرين يتسمون بالرقي كحضرتك


استفدت كثيرا من مقالك هذا واتجه للتطبيق وامدد لك يدي ولكل من يريد الاجتماع على اظهار الحق فكلنا نعلم ان الحق في الكتاب وليس من بعد الحق الا الضلال فهلم نتضامن ونعمل على تدبر الكتاب


واحمد الله انك قرأت المقال قبل ان يحزف


لأننا والله لانجد صدر يتسعنا لا مسلم سني ولا شيعي ولا قرآني ولا انجيلي  واتمنى من كل قلبي التكاتف مع من هم مثلك وسماعهم والانساط لهم واتراجع عن اي شيئ لايتفق مع كتاب الله


متشكر دعوتك وتشرفت بمعرفتك جدا والسلام عليكم


2   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الأربعاء 05 نوفمبر 2008
[29540]

هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الأستاذ الكبير أحمد شعبان



الأخ سامر الليل



قال الله تعالى



{قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَاناً فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا بِآيَاتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ }القصص35



{قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى }طه46



{وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً }الكهف28



{وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ }الزخرف36



{فَأَعْرِضْ عَن مَّن تَوَلَّى عَن ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا }النجم29



{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }المائدة105



{أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ }فاطر8



{لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ وَمَا تُنفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ اللّهِ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ }البقرة272



{وَإِن كَذَّبُوكَ فَقُل لِّي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَاْ بَرِيءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ }يونس41



الأستاذ أحمد المحترم



لقد قرأت مقالتك السابقة ( البغاء ليس دعارة ولا زنا ) وأحب أن ألفت نظرك إلى أن الزنا ليس ممارسة جنسية ومفهوم الكلمة ليس كما تعتقد ولقد وعدنا الأخ سامر سابقا بأن يقدم مقال حول هذا الموضوع ونحن بانتظار هذه المقالة ولكن لا أطالبه بتقديمها حاليا لأن هذا الموضوع سابق لأوانه لأنه بداية يجب أن نبدأ بتحديد معنى كلمة ( المحصنات ) وتحديد كيفيتها وفي النهاية نصل إلى تحديد معنى استبدال زوج مكان زوج والتي تحمل مشكلة كبيرة أكثر مما تتصور وبعدها هناك مشكلة أكبر وهي ما يسمى ( العلاقة الزوجية )



طبعا يوجد بعض المقالات التي اقتربت من الحقيقة ولكن دون وعي وبإحساس عفوي فطري علما بأن هذه المقالات قد تعارضت في داخلها أي أن الكاتب يحمل ازدواجية لأنه كان يقترب من الحقيقة من حلال عفويته ويبتعد عنها من خلال قيود الموروث التاريخي



الأستاذ أحمد شعبان



لقد قمت بتجربة لم يقم بها أحد على ما أعتقد فلقد بحثت عن رجل لم يقرأ القرآن بحياته ويجيد اللغة العربية قراءة وكتابة ولا ينتمي إلى أي فكر ديني وليس له خبرة بالقواعد النحوية وبعد بحث طويل وجدت هذا الرجل فطلبت منه أن يقرأ القرآن ويفسره لي فرفض بداية وبعد إلحاح وإغراء بالأجر وافق ولقد أوصلني لنتائج أذهلتني والذي أريد أن أقوله لك من هذه القصة بأن تنسى ما علمت فإن استطعت وصلت



أخوكم لوجه الله



والحمد لله رب العالمين


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 06 نوفمبر 2008
[29545]

شكرا أخى وصديقى الأستاذ - أحمد شعبان.

شكراً اخى وصديقى الحبيب الأستاذ أحمد شعبان - على مثابرتك الدائمة وعلى موضوع مقالتكم القيمة وما بها من نصائح عملية لحفظ الأفكار المتوالدة ، ومن ثم إعادة تجميعها وتصنيفها ،ثم القيام ببحثها بحثاً محايداً صادقاً ، ثم عرضه على القراء الأعزاء ،ومن ثم تنقيته وتنقيحه وتمحيصه والإضافة إليه ... وفى الحقيقة هذا ما يحدث فى معظم ما ينشر على الموقع من كتابات ،وما يظهر من ردود أفعال الكتاب فيما بعد من كتابات ،( ولكى أكون منصفاً) ماعدا مجموعة قليلة مازالت محتفظة بميراثها الثقافى ـويعز عليها تغييره أو التنازل عنه أو الإعتراف بأنها تعلم وتتعلم فى آن واحد .أو تفيد وتستفيد معاً ..وندعو لهم ولنا وللجميع بالهدى والتوفيق والإتحاد على كلمة الصدق وأحسن الحديث فى كتاب الله .


4   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس 06 نوفمبر 2008
[29550]

العلم .. والباذنجان ..

بعد التحية والسلام ..

اولا أحيى السيد كاتب المقال على ذهابة بضرورة وضع جميع الأحتمالات وهذا ذهابا سليما .. ولكن يجب أن يتم هذا بناء ضوابط  علمية ( علم الرياضة وعلم المنطق )  .. وضوابط شرعية ( الشورى ) ..

قبل أى شيئا .. ما هو الفكر والمنطق ؟.. لنطرحة أولا .. ومن ثم نمضى فى طريقنا ..

مبدئيا .. أحسن ما قرآت فى هذه الصفحة هو التالى :

{ لأنه بداية يجب أن نبدأ بتحديد معنى كلمة ( المحصنات ) وتحديد كيفيتها }

كيف نصل لمعنى محصنات .. بالأسلوب العلمى وليس بالهرطقة والباذنجان .. أما كيف نصل للمعنى .. هو كالتالى :

1- إن لم يكن لدينا آية مباشرة توضح باليقين ما هو معنى ( المحصنات ) .. فنحن لابد أن نلجأ إلى تقاطع الآيات لأستخرج معنى كلمة محصنات .. ( مجهول واحد يتم تحديدة بمعادلة واحده )

2- إن كان من تقاطع الآيات مع بعضها البعض يمكننا معرفة معنى المحصنات باليقين فكان بها  ( عدة مجاهيل يتم معرفتها بعدد مساوى من المعادلات ) .. وإن لم يكن ..  فلابد لنا من اللجؤ إلى الخطوة التالية ..

3 - هى تجربة الصواب والخطأ ( Trial & Error ) .. ما معنى تجربة الصواب والخطأ ؟؟ .. معناها التالى :

أ- أن تضع فرضية لمعنى كلمة المحصنات .

ب- أن تمرر هذه الفرضية على جميع الآيات التى جاء بها كلمة محصنات أو مشتقاتها ..

ج- لكى تكون الفرضية التى وضعناها سليمة .. فلابد أن يمر ما فرضناه من فرض منطقيا باليقين مع السياق العام لجميع الآيات التى جاءت فيها المحصنات ومشتقاتها .. أكرر جميع الآيات .. وايضا لا يتعارض المعنى المفترض مع أى أية قرآنية أخرى ..

4- لو حصلنا على فرضية واحدة وليس سواها تتماشى منطقيا باليقين مع جميع الآيات فهنا نستطيع القول بأن الفرضية التى فرضناها هى المعنى لكلمة محصنات .. أما لو حصلنا على أكثر من فرضية وجميعها يتماشوا منطقيا مع الآيات التى بها كلمة محصنات فهذا معناة إننا وصلنا إلى كلمة متشابهة لها أكثر من مدلول ولآيات تشابهت علينا ..

وبالطبع من سبنى بمحدودية الفكر منذ يومين ( ألا وهو من يدعى بأحمد البغدادى ) وقمت بشكواه إلى مدير آهل القرآن أمس ( الذى آهمل شكواى .. وهذا متوقعا كالعادة  ) قام بعمل فرضية لمعنى الأحصان بقوله :

{معنى " محصنين" لا يتم الاحصان الا بعلاقة دائمة وهي العلاقة الجنسية السوية بين الزوجين بغاية التناسل ( نسائكم حرث لكم" } .. ( إضغط هنـــــــــــــــــا ) وإقرأها  .. وإقرأ ما بعدها !!! .. وهل يا مؤمنين بالله عليكم ستنا مريم التى أحصنت فرجها تزوجت؟ .. او جأئت بأبنها من الجنس ( التحريم 12 ) ؟؟ !! .. جهل ما بعده جهل للأسف !! ..

ومن ثم قمت يتفنيد فرضية سيادته ( إضغط هنـــــــــــــــــا )  وآنها تتعارض مع جاء بالقرآن .. فما كان من سيادته إلا وأن إتهمنى بمحدودية الفكر !! ؟؟ .. ووصف أن فرضيته هذه وإن تعارضت مع آيات اخرى بالقرآن فما هذا التعارض ..  إلا فسافس !!! ... ووجب غض النظر عنها !! .. ما شاء على المتدبرون الذين ينعتون غيرهم بمحدودية الفكر وهم لا يعلموا أى شيئا عن العلم  !!..

ومثل هذا المرء اللا واعى بالعلم..ويتهم غيره بمحدودية الفكر..تعودت النفس فينا على مقابله أشكاله كثير فى هذا الزمن الردئ..


 وأوضح للجميع هنا .. أننى لا أزج  بما قاله سيادته هنا للشماته فى معلومات سيادته ..  بقدر ما أوصل للجميع لا تفعلوا نفس خطئه .. فالفرضية لابد وأن تتماشى منطقيا مع جميع الايات بالقرآن .. هل وصلت ؟؟  


ما علينا..التالى لكم هو جميع الآيات التى جاء بها كلمة محصنات ومشتقاتها بالقرآن ..


5   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس 06 نوفمبر 2008
[29552]

حصر لجميع الآيات بالقرآن التى جاء بها المحصنات ومشتقاتها ( والله أعلم )

(1) سورة النساء - سورة 4 - آية 24

والمحصنات من النساء الا ما ملكت ايمانكم كتاب الله عليكم واحل لكم ما وراء ذلكم ان تبتغوا باموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فاتوهن اجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة ان الله كان عليما حكيما



(2) سورة النساء - سورة 4 - آية 25

ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات والله اعلم بايمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن باذن اهلهن واتوهن اجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخدان فاذا احصن فان اتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وان تصبروا خير لكم والله غفور رحيم



(3) سورة المائدة - سورة 5 - آية 5

اليوم احل لكم الطيبات وطعام الذين اوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين اوتوا الكتاب من قبلكم اذا اتيتموهن اجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي اخدان ومن يكفر بالايمان فقد حبط عمله وهو في الاخرة من الخاسرين



(4) سورة يوسف - سورة 12 - آية 48

ثم ياتي من بعد ذلك سبع شداد ياكلن ما قدمتم لهن الا قليلا مما تحصنون



(5) سورة الأنبياء - سورة 21 - آية 80

وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من باسكم فهل انتم شاكرون



(6) سورة الأنبياء - سورة 21 - آية 91

والتي احصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها اية للعالمين



(7) سورة النور - سورة 24 - آية 4

والذين يرمون المحصنات ثم لم ياتوا باربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة ابدا واولئك هم الفاسقون





(8) سورة النور - سورة 24 - آية 23

ان الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والاخرة ولهم عذاب عظيم



(9) سورة النور - سورة 24 - آية 33

وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت ايمانكم فكاتبوهم ان علمتم فيهم خيرا واتوهم من مال الله الذي اتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء ان اردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرههن فان الله من بعد اكراههن غفور رحيم



(10) سورة الحشر - سورة 59 - آية 2

هو الذي اخرج الذين كفروا من اهل الكتاب من ديارهم لاول الحشر ما ظننتم ان يخرجوا وظنوا انهم مانعتهم حصونهم من الله فاتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بايديهم وايدي المؤمنين فاعتبروا يا اولي الابصار



(11) سورة الحشر - سورة 59 - آية 14

لا يقاتلونكم جميعا الا في قرى محصنة او من وراء جدر باسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بانهم قوم لا يعقلون



(12) سورة التحريم - سورة 66 - آية 12

ومريم ابنت عمران التي احصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين


6   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس 06 نوفمبر 2008
[29553]

بسم الله .. وتوكلنا على الله ..

لجميع من هنا .. ساكون أول من يضع فرضية لمعنى كلمة محصنات .. وليس هذا لقول أن ذهابى سليما .. ولكن لوضع لكم جميعا مثالا حيا لمعنى تجربة الصواب والخطأ .. نتشارك فيه جميعا على البر والتقوى .. وليس على سباب الناس وتحقريهم والأستهزاء بهم ..


ووجب على الجميع هنا محاولة إثبات ان فرضيتى غير سلمية حتى نتعاون جميعنا على تدبر القرآن ..


المحصنة .. هى من أحصنت فرجها إلا على من شرع الله لها بعدم تحصين فرجها أمامه  ..



إن قدم أيا منكم ..  أى آية بالقرآن  .. تتعارض مع تعريفى للمعنى .. فوجب فورا .. نعت ذهابى بالذهاب المفند .. ومن ثم يقوم أحدنا .. بفترض فرضا جديا غيره ..  ونكرر ( المحاوله / المحاولات ) .. إلى أن نصل ..


وفقكم الله جميعا .. وتحياتى  والسلام ..


7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 06 نوفمبر 2008
[29555]

المحصنة

المحصنة هى التى لم تقع فى خطيئة إرتكاب فاحشة الزنا سواء كانت متزوجة أم لا..(بمعنى سواء كانت ثيباً أم بكر اً) ولم تقترب من تلك الفاحشة . وهنا تستطيع أن تتعرف على مفهوم (ولا تقربوا ) ......الذى تبحث عنه .


8   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس 06 نوفمبر 2008
[29556]

الفاضل عثمان محمد على

قولكم التالى :

{ المحصنة هى التى لم تقع فى خطيئة إرتكاب فاحشة الزنا سواء كانت متزوجة أم لا..(بمعنى سواء كانت ثيباً أم بكر اً) ولم تقترب من تلك الفاحشة . وهنا تستطيع أن تتعرف على مفهوم (ولا تقربوا ) ......الذى تبحث عنه . }

ما هو إلا نسخة طبق الأصل مما قلته أنا ولكن بصورة اخرى .. والبرهان هو ..أنكم لم تأتوا بتفنيدا لما قلته  .. وعموما ما ذهبت أنا به أعم وأشمل .. للتالى ..


فستنا مريم مثلا ولدت بدون خطيئة زنا ..


ولكن كيف لنا كبشر أن نستدل وجهة اليقين أنها لم تقرب الخطئية ؟؟؟؟ ..


وعندنا كبشر مستحيل أن تولد ( من غير زوج ) إبنا بدون خطيئة  .. وهى تقول لم يمسسها بشر ..


الله تعالى قال لنا ذلك .. فسبحانه تعالى شهد لها بأنها أحصنت فرجها .. ولم  تفرط فى فرجها .. ولم ياتى ولدها نتيجة جماع جنسى مُطلقا  .. وهذا هو قولى الأعم ( المحصنة .. هى من أحصنت فرجها إلا على من شرع الله لها بعدم تحصين فرجها أمامه .. )


وأيضا قولى .. من أحصنت فرجها .. (( عام وأشمل  ضمنيا )) لأنه يسرى على الجميع  أيا كانوا .. بكرا .. مُتزوجة .. مُطلقة.. أرمله .. بدون ذكرهم مُطلقا .. لأن قولى من أحصنت فرجها  .. هو قول عام يشمل جميع النساء .. 


9   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس 06 نوفمبر 2008
[29557]

هل هنا من المؤمنين من يطعن فى ذهابى ؟؟ ..

إن كان فاليتقدم .. بالبرهان من القرآن .. وله الأجر والثواب ..


فالجميع الآن لديهم الميكروفون ..


ملحوظة:

من لم يتفهم مقصدى من الميكروفون فاليقرأ التالى ( إضغط هنــــــــــــــــــــــا ) ..


10   تعليق بواسطة   سامر الغنام     في   الخميس 06 نوفمبر 2008
[29559]

الاخ ابراهيم ابراهيم

السلام عليكم ونعم الكلام كلام الله ومتشكر تحمسك للحق



نعم تلزم دراسة مكثفة ولموضوع النكاح ايضا انظر معي النكاح ليس معناه الدخول بالنساء او ملامستهم لاحظ معي



يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا



تلزم دراسة جدية لتلك المواضيع وتكاتف وبعد ذلك فقد وعدنا الرحمن ببيان القران



ثم ان علينا بيانه



والسلام عليكم


11   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس 06 نوفمبر 2008
[29561]

السيد سامر الليل ..

قولكم :

{ نعم تلزم دراسة مكثفة ولموضوع النكاح ايضا انظر معي النكاح ليس معناه الدخول بالنساء او ملامستهم لاحظ معي

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا }


معكم فى هذا  .. وقلت ما تقولون هذا من قبل والله ( إضغط هنــــــا ) .. وقاله قبلنا بكثيييييير د. أحمــــــــد صبحــــــــــــى منصــــــور .. ولكن دعنا يا سيدى الفضل حتى ننهى موضوعنا الحالى قتلا فى البحث والتمحيص ..


12   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الخميس 06 نوفمبر 2008
[29567]

إخواني الأعزاء / أهل القرآن

تحية مباركة طيبة وبعد

أحيط سيادتكم جميعا علما بأن سعادتي لا توصف ، مما جاء بالتعليقات أعلاه ، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على الإخلاص في خدمة دين الله .

وأود أن أقول لأخي سامر نعم يا أخي أنت أستاذ كبير ، لأن من يصل إلى تناول مثل هذه الموضوعات فلابد وأن يكون كبيرا في المقام ، بصرف النظر إن تباينت رؤيته مع الحقيقة أم تحتاج إلى تعديل يقبله .

وفي الحقيقة أني أعتبر من خلال تعقيبك هذا فأنت إضافة فعالة في المجال الذي نتدارسه سويا ، وفقك الله سبحانه وتعالى وإيانا . والسلام

وأود أن أقول لأخي وصديقي الحميم شكرا لك يا أخي على لفت نظري لمعنى كلمة الزنا بأنها ليست ممارسة جنسية ، وعليه سوف أقوم ببذل الجهد ومن يرغب من إخواني على الموقع حتى نصل إلى معناها الصحيح .

وبالنسبة للقصة التي ذكرت ، فلك كل الشكر عليها ، وحقيقة أنا أحاول أن أفعل ذلك أن أتناسى ما علمت ، وقد درجت على أن أذهب إلى أي ندوة أو مؤتمر خالي الذهن تماما دون تجهيز ، وأترك نفسي على سجيتها وأقوم بتعليقاتي أو الإدلاء بكلمتي .، ولكن في بعض الأحيان يطفو على السطح ما يمكن أن أكون قد توارثته من أفكار نتيجة معايشتي داخل مجتمع بسيط لا يقبل إلا بما هو موروث ، لذا فأنا دائما ما أحاول تصويب نفسي .

ولي طلب عند سيادتك ، وهو أنني أريد أن أزيد من تواصلي معك ، فإن سمحت أن ترسل لي عنوانك الإلكتروني ، وعنواني الذي يمكن مراسلتي عليه هو : resaletnour@hotmail.com

وأقول لأخي عثمان يا أخي لا أجد الكلمات التي يمكن أن أعبر بها عما أحسه تجاهك من حسن المعاشرة والصداقة والأمانة التي تتوخاها دائما ، فنعم الصديق أنت ، بارك الله لنا فيك .والسلام

أما الأستاذ الفاضل / شريف صادق فأشكره جزيلا على مداخلاته القيمة ، وآرائه النيرة .

ونعم ما قال حول موضوع تحديد معاني الألفاظ ، مع تحفظي على عبارة بسيطة وهى قولك : أما لو حصلنا على أكثر من فرضية وجميعها يتماشوا منطقيا مع الآيات التى بها كلمة محصنات فهذا معناة إننا وصلنا إلى كلمة متشابهة لها أكثر من مدلول ولآيات تشابهت علينا ..

أقول هذا ما صادفني كثيرا ولكن بالمجاهدة يمكننا الوصول إلى المعنى الأكثر دقة ، لأن المنهج الذي أتبعه يقول أن كل لفظ له معنى واحد محدد بدقة لا يختلف في أي سياق ، ويمكن مراجعة كتاباتي الأولى على هذا الموقع .

وبالنسبة لكلمة المحصنات ، يمكنني القول أن الإحصان تعني المحافظة ، وهذا يتمشى مع الآيات الواردة للنساء ، والآيات الأخرى " يوسف 48 ، الأنبياء 80 ، الحشر 14 " .

وكلمة أسر بها في أذنك مهما أوذينا أو اتهمنا بما ليس فينا فيجب علينا أن لا نقدم الإساءة بالإساءة ، ولكن الله سبحانه وتعالى يقول " ادفع بالتي هي أحسن ... " ، وتوجد أية إنجيلية يقول معناها " أحبوا أعداءكم ، باركوا مبغضيكم .." من هنا لن يجد من يسئ إلينا فرصة لإعادة الإساءة .

فيجب علينا التحلي بالصبر والتسامح ، لأننا نريد من الجميع أن يكونوا قوة مضافة وليس قوة سالبة . بارك الله لنا فيك أستاذ / شريف صادق .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


13   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29619]

المحصنات (1)

لأخي العزيز و استاذي شريف صادق (الذي أتعلم منه في كثير من الأحيان) أقول لك أنك هذه المرة في ذلك التعريف الذي وضعته قد فسرت الماءَ بعد جهدٍ بالماءِ .... لنرى ذلك .... يقول الاستاذ شريف  بعد جهد مشكور عليه (المحصنة .. هى من أحصنت فرجها إلا على من شرع الله لها بعدم تحصين فرجها أمامه.)  هذا التعريف عبارة عن شقين ، المشكلة تكمن في الشق الثاني ، على كل حال الشق الاول يقول (المحصنة .. هى من أحصنت فرجها)..  فحسب فهمي فإن هذا الكلام كلام دائري circular  ، لإن الاستاذ شريف لم يأتِ لنا فيه أصلا بتعريف كلمة "أحصن" ، و بالتالي قوله "أحصنت فرجها" قول ٌ مبهم!!  (المحصنة هي التي أحصنت ... يذكرني هذا بعادل إمام: كانت رقاصة و بترقص!!) ...على كل حال ماذا عسانا أن نفهم منه؟ هل احصنت تعني أغلقت ؟ حافظت على نقاء - طهارة؟ منعت من النظر؟ من الفعل؟ احتشمت؟ هل المحافظة كانت معنوية ؟ أم مادية حسية؟ أم الاثنبن معا؟  و النصف الثاني جاء رجماً بـمعنى الزواج ..فقوله (إلا على من شرع الله لها بعدم تحصين فرجها أمامه  ) هل نفهم منه ضمنيا أن المرأة ليس عليها إحصان فرجها أمام زوجها مثلا! .. (و بالمثل للرجل: ليس عليه إحصان فرجه أمام زوجته) ... و لعل هذا التعريف (ظاهريا)  مشتق من فهمه لقوله تعالى (  وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ) مؤمنون. و الظاهر أن الاستاذ شريف قد خلط (في الشق الثاني) ما بين المحافظة على الفرج و بين الإحصان ..و هما أمران مختلفان كما ساحاول أن أظهر (حسب ما أعتقد).

تابع ../..



14   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29620]

المحصنات (2)

../.. تابع

دعنا نأخذ آية  أخرى و نحاول أن نفصل بين الموضوعين  ، يقول تعالى (وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا)  نساء .. لنأخذ المقطع بالتحديد (وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ) نلاحظ أن كلمة محصنين هنا جاء حالاً منصوبة للفعل "تبتغوا".. أي أن الله أباح للرجال أن يبتغوا من النساء بهدف (أو بنيّة الاحصان) و ليس بنية المسافحة .. و هذا يعني أن الزواج يكون على نوعين (حسب نيّة فاعله): إما للإحصان و إما للمسافحة  و من ظاهر الايات فإن النوعين متضادان (أي يعاكس أحدهما حال الآخر) و قد طلب الله من النساء أيضا على قدم المساواة أن لا تبتغي السفاح في الزواج (أو النكاح) لقوله (فانكحوهن باذن اهلهن واتوهن اجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخدان فاذا احصن فان اتين بفاحشة) نساء ، و لنفهم كلمة مسافحات لم نجد من مشتقاتها غير قوله تعالى (او دما مسفوحا) أنعام، و الكلمة على هذا الشكل توحي لنا بالشيء المتروك المرسل المكشوف و منه سفح الدمع أي أرسله و تركه يذرف و منه أيضا رجل سفاح إذا كان من عادته ترك دماء خصومه تسيح و تسيل .. باختصار كلمة مسافحين لها علاقة بما نسميه في هذه الايام "الدوران على حل الشعر" أو عدم الالتزام بعقد النكاح.. و بهذا يكون الإحصان بمعنى الانغلاق و المحافظة على قدسية عقد الزواج (و ارتباط الشريك معه) و ذلك ماديا، جسديا ، نفسيا ، وعاطفيا...و بهذا نفهم إن الإحصان ليس الزواج و الزواج ليس الاحصان.. كما نفهم أن الاحصان ليس حفظ الفرج من عدمه.. و إنما يكون الزواج طريقا لتحقيق الإحصان...و يكون  حفظ الفرج أحد نواتج و توالي الإحصان....بدليل أن الزواج قد يحقق حفظ الفرج  لكنه قد يكون زواجَ مسافحة فلا يحقق الإحصان (أيات سورة النساء).. و بمزيد من البحث نفهم إن الاحصان و التحصين هو أمر معنوي و نفسي و حفظ الفرج (وأيضا حفظ الشهوة) هو أحد نواتجه و تواليه المادية.


و الله اعلم



15   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29622]

طبعا فسرت المكنى .. بمكنى .. لكى تفهم خلق الله معناه . لأن جذر الفعل المكنى معروفا ..

إقتباس :

{ لأخي العزيز و استاذي شريف صادق (الذي أتعلم منه في كثير من الأحيان) أقول لك أنك هذه المرة في ذلك التعريف الذي وضعته قد فسرت الماءَ بعد جهدٍ بالماءِ .... .. ألخ }


 تعقيب غير سليم من أخى دويكات ..

1- فكلمة "حصن" هى أصل كلمة "أحصنت" بعد ردها إلى جذرها المكون من ثلاث حروف على وزن فعل ..

2- كنت لا أتخيل أبدا أنه يوجد أحد هنا ( وبالأخص أخى دويكات !! ) لا يعلم معنى كلمة حصن منفردة لأنها نفسها جاءت بالقرآن .. ومعلوم معناها تماما انها "درع واقى" وأيضا بمعنى ذلك الدرع الذى يحيط بالمدروع ( كا لبوس أو بنيان ) .. وليس بمعنى درعا يحمله المدروع بيده ..

اما البينات على أن جذر الكلمة (( حصن )) == (( درع يحيط بالمدروع كا لبوس )) .. التالى من الأيات :

{ يقاتلونكم جميعا الا في قرى محصنة او من وراء جدر باسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بانهم قوم لا يعقلون } .. الحشر 14..

{ وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من باسكم فهل انتم شاكرون } .. الأنبياء 80


اعتقد ان أخى دويكات كان يريد شيئا هكذا لكى يتضح لسيادته المراد : 

{ المحصنة .. هى من أحصنت فرجها ( أى أحاطت فرجها بحصن .. أى بدرع واقى كا لبوس .. وهى كنابة على الحماية الشديدة .. وهى كناية لأن الحصن يكون للمتحاربين وليس لفروج النساء يا سيد وديكات ) إلا على من شرع الله لها بعدم تحصين فرجها أمامه  بمعنى هذه الحماية للفرج وجب زوالها أمام من شرع الله لها  .. أما كلمة المحصنة ( وحدها منفردة ) عندما تآتى بالقرآن ويكون فيها الضمير يعود على ضمير المؤنث (وليس على قرية مثلا )  فالمقصد منها "المحصنة لفرجها" }



فلا  بأس .. قدمناها لسيادته ..


تحياتى .. والسلام .. 


16   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29624]

محاولة مشكورة من السيد دويكات .. وتم الرد عليها ..

هل هنا من المؤمنين من يطعن فى ذهابى ؟؟ ..


17   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29626]

أخي الفاضل استاذ شريف

ما أردت قوله أنا أن الاحصان شيء أعم من مجرد إحصان الفرج (أو حفظ الفرج) .. فإحصان الفرج هو حالة خاصة... فلا أرى داعي لحصر تعريف المحصنات باللواتي يحفظن فروجهن فقط..و أعتقد أن حفظ الفرج هو شيء ناتج عن الإحصان ..  و صحيح إن الإحصان مشتق من الحصن و هو بمعنى قريب من الدرع الواقي أو ما شابهه .. و لكن يمكن إطلاق المعنى على تجريده .. فقولنا (في اللسان الدارج) فلان عنده حصانة لا يعني أنه يرتدي درعا ماديا و لكنه يمتع بـ (خصائص.. مزايا.. الخ) تجعله في موقع محمى و مصان...


و الله أعلم


18   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29627]

أخي الفاضل استاذ دويكات

إقتباس: 

{ ما أردت قوله أنا أن الاحصان شيء أعم من مجرد إحصان الفرج (أو حفظ الفرج) .. فإحصان الفرج هو حالة خاصة... فلا أرى داعي لحصر تعريف المحصنات باللواتي يحفظن فروجهن فقط .. الخ }

تعليقكم الأخير ليس له برهان من القرآن .. وإنما هو شعور وإحساس أو تخيل .. ( فلا أرى ) خاصتكم ليست من البراهين القرآنية يا اخى دويكات ؟؟  .. والبراهين ليست ب ( لا أرى )  .. وإنما تكون بآيات من الكتاب المنير  .. والمراد منكم أو من غيركم من المسلمين عند تفنيد حجتى الأتيان بما يفندها من القرآن .. وصدقنى ساكون حامدا لله وشاكرا له وسعيدا .. فأننى انتصر للحق وليس لنفسى إن كنت لا تعلم  ..


19   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29628]

وتسهيلا لمن يريد تفنيد ذهابى .. جميع الايات حصرا بالقرآن لجذر الكلمة ألا وهو "حصن" ..

(1) سورة النساء - سورة 4 - آية 24

والمحصنات من النساء الا ما ملكت ايمانكم كتاب الله عليكم واحل لكم ما وراء ذلكم ان تبتغوا باموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فاتوهن اجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة ان الله كان عليما حكيما



(2) سورة النساء - سورة 4 - آية 25

ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات والله اعلم بايمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن باذن اهلهن واتوهن اجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخدان فاذا احصن فان اتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وان تصبروا خير لكم والله غفور رحيم 



(3) سورة المائدة - سورة 5 - آية 5

اليوم احل لكم الطيبات وطعام الذين اوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين اوتوا الكتاب من قبلكم اذا اتيتموهن اجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي اخدان ومن يكفر بالايمان فقد حبط عمله وهو في الاخرة من الخاسرين



(4) سورة يوسف - سورة 12 - آية 48

ثم ياتي من بعد ذلك سبع شداد ياكلن ما قدمتم لهن الا قليلا مما تحصنون



(5) سورة الأنبياء - سورة 21 - آية 80

وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من باسكم فهل انتم شاكرون



(6) سورة الأنبياء - سورة 21 - آية 91

والتي احصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها اية للعالمين



(7) سورة النور - سورة 24 - آية 4

والذين يرمون المحصنات ثم لم ياتوا باربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة ابدا واولئك هم الفاسقون



(8) سورة النور - سورة 24 - آية 23

ان الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والاخرة ولهم عذاب عظيم



(9) سورة النور - سورة 24 - آية 33

وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت ايمانكم فكاتبوهم ان علمتم فيهم خيرا واتوهم من مال الله الذي اتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء ان اردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرههن فان الله من بعد اكراههن غفور رحيم



(10) سورة الحشر - سورة 59 - آية 2

هو الذي اخرج الذين كفروا من اهل الكتاب من ديارهم لاول الحشر ما ظننتم ان يخرجوا وظنوا انهم مانعتهم حصونهم من الله فاتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بايديهم وايدي المؤمنين فاعتبروا يا اولي الابصار



(11) سورة الحشر - سورة 59 - آية 14

لا يقاتلونكم جميعا الا في قرى محصنة او من وراء جدر باسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بانهم قوم لا يعقلون



(12) سورة التحريم - سورة 66 - آية 12

ومريم ابنت عمران التي احصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين


20   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29629]

الدليل

أن إحصان الفرج ورد مرتين (التحريم و الانبياء) في حين لم ترتبط كلمة الاحصان بحفظ الفروج في أي مكان آخر في القرءان... و بعدين أعطيك مثال:  لاحظ التناغم ما بين( والحافظين فروجهم والحافظات)  و بين (أحصنت فرجها) .. فإذا أردنا تعريف كلمة "الحافظات" فليس علينا بالضرورة حصرها بحفظ الفروج.. فحفظ الفروج ما هي إلا حالة واحدة من عدة حالات تتمثل فيها معاني كلمة "حافظات" ..( من مثل قوله (فالصالحات قانتات حافظات للغيب) أو مثلا قوله(على صلاتهم يحافظون) ). و نفس الشيء نقوله عن "المحصنات" ...فإحصان الفرج هي واحدة من أشياء ..من معاني الاحصان النفسية و المعنوية و الجسدية.


و الله أعلم و هو خير موفق


21   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29630]

يا راجل يا طيب ..

إقتباس :

{ في حين لم ترتبط كلمة الاحصان بحفظ الفروج في أي مكان في القرءان } ..


وبمنتهى الثقة .. تسمى هذا دليل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وقال تعالى :

{ومريم ابنت عمران التي احصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين } .. التحريم 12


22   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29631]

مرة اخرى .. محاولة مشكورة من السيد دويكات .. وتم الرد عليها ..

هل هنا من المؤمنين من يطعن فى ذهابى ؟؟ ..


23   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29632]

لا تفعل كمن يقول ( لا تقربوا الصلاة) أستاذ شريف

أنقل كلامي كاملا.. ( إحصان الفرج ورد مرتين (التحريم و الانبياء) في حين لم ترتبط كلمة الاحصان بحفظ الفروج في أي مكان آخر في القرءان... و بعدين أعطيك مثال:  لاحظ التناغم ما بين( والحافظين فروجهم والحافظات و بين (أحصنت فرجها) ) ...  انا أعلم ما أقول...   و بعدين أنا لا أفتي هنا (أو هناك)... و لا أعتقد أن هناك أحدا في هذا الكون له الحق بأن يفتي ... فالفتوى فقط لله ... (يستفتونك... قل الله يفتيكم ...) و ليس فلان أو غيره.


جزاك الله خيرا أخي الكريم


24   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29633]

طرح سليم منكم ..

دعنى برهة اراجع جميع الآيات وأرجع لكم ..


25   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29634]

كنت أتمنى أن أتابع معك

استاذ شريف.. و لكن الحقيقة النعاس غلبني .. فأرجو لكم التوفيق...و أرجو لك يوما جميلا


26   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29635]


أنت تذهب انه قد يجوز ان الحافظين لفروجهم تختلف فى المعنى عن المحصنات لفروجهم ..


لنفترض هذة الفرضية 


 مع العلم انه إن كان هناك إختلافا بينهم سيكون غير إختلاف فى المضمون بشكل جذرى وإنما مختلف فى الفرعيات  فقط .. ودعنا نتحرى .. سويا ..


أنت داخل تنام وأنا الأن باشرب قهوة الصباح .. احلام سعيدة يا دويكات ..


27   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29636]

أفلح محمود دويكات .. فالحافظين لفروجهم تختلف فى المعنى عن المحصنات لفروجهم

دعنا نستشف هذا جميعا سويا من الآيات التالية ..

أول آية يقف المرء أمامها هى التالية :

{ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ } .. النور 31 ..

هنا الخطاب موجهه للمؤمنات .. من هم المؤمنات الذى يخاطبهم القرآن ؟؟ .. هن .. الحرات منهم + غير الحرات منهم أيضا .. والبرهان { مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ } .. النساء 25

لم تأتى بالقرآن كلمه محصنة ( والله أعلم .. وارجو مراجعتى فى هذا ) على غير الحرة بتاتا .. والبرهان { مَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ } ..

عندما تتزوج الغير حرة لا يقال عليها محصنه بل يقال عليها بعد أحصان .. { َإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ } النساء 25.. هذا يقود إلى أن الغير حرة إن تزوجت لا تسمى بمحصنة لآنها عليها نصف ما على الأحرار المحصنات من العذاب ..

اما الذى شد إنتباهى جدا هو التالى :

{إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا } .. الأحزاب 35. .. هناك شيئا واضحا فى هذة الآية .. ألا وهو .. أن الله لم يقسم بالمحصنات القاصرة المدلول على الحرات فقط ؟؟ .. إنما أقسم ب ( الحافظات لفروحهن ) .. وهذا القسم يدخل الحرات وغير الحرات .. لأنه لو كان المحصنات بدلا من الحافظات لفروجهم لأستبعد هذا القسم غبر الحرات من المؤمنات ..


وعليه اعدل طرحى بالتالى بعد تدخل السيد محمود دويكات :

( المحصنة .. هى المؤمنة الحرة { مَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ} سواء تتبع الشرعة المحمدبة أو من آهل الكتاب ( وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ .. المائدة 5) .. وهى تعريفها ب من أحصنت فرجها إلا على من شرع الله لها بعدم تحصين فرجها أمامه )



يتبقى شيئا .. وأننى ذكرت التالى من قبل .. {وأيضا قولى .. من أحصنت فرجها .. (( عام وأشمل ضمنيا )) لأنه يسرى على الجميع أيا كانوا .. بكرا .. مُتزوجة .. مُطلقة.. أرمله .. بدون ذكرهم مُطلقا .. لأن قولى من أحصنت فرجها .. هو قول عام يشمل جميع النساء ..}

اعتقد ان قولى السابق ب المحصنة من الممكن أن تكون متزوجة محتاجا لتدبر أكثر منى ومن الجميع .. فكيف تكون المحصنة ( وهى تقبل أطلاقها على المتزوجه كما ذهبت أنا ) مُحله للمؤمنين للزواج بها ؟؟  .. اللهم إلا إذا كانت هناك اية تحرم الزواج للمؤمنين بالمحصنة المتزوجة صراحة .. والله أعلم ..


28   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29644]

الأستاذ أحمد إبراهيم

شفت بقى يا سيد أحمد حركات دويكات ..

قال إيه .. نعسان .. فيها إية يعنى .. لما يفضل صاحى يومين تلاتة أو حتى أسبوع ورا بعض .. ما هو شباب ..

عموما أنا مش حأعوده على كدا أبد تانى مرة .. يبقى يبعد كدا ياخذ أقراص تسهرو ..أو يشرب شوب قهوة .. وأن مجابش تأثير معاه .. يشربلوه فنطاس ..

إقتباس:

{وعلي ما أعتقد إن كلمة محصنة الفرج تعني لم يمس فرجها بعد لا من زوج ولا من خلافه }

عموما أدينا بندور .. وربنا يسهل .. أما ابالنسبه للمحصنة فالواضح أنها لم تجئ بالقرآن فى حق إمرأة غير حرة ( فتيانكم )  مطلقا  ..


بس لازم تاخذ بالك من حاجة ذهابك هذا بتعارض مع الآيات التاليات ( وهناك غيرهم ) :

1- { والذين يرمون المحصنات ثم لم ياتوا باربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة ابدا واولئك هم الفاسقون } .. لأن معنى ذهابك من يرمى بمن هى غير بكر (متزوجة .. مطلقة .. أرملة )  ليس عليه حرج !! ..

2- { فاذا احصن فان اتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب } ..الله لم يذكر هنا إلا عقاب المحصنات .. وبالتالى ذهابكم الذى يعنى أن المحصنة هى التى ما زالت بكرا .. جميل ... واين بالتالى بالقرآن عقاب المتزوجة .. أو المطلقة .. أو الأرملة  ؟؟


ودمتكم ..


29   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29645]

أخواني شريف صادق و أحمد إبراهيم

أشكركم على ما جعلتموني أبتسم هذا الصباح هنا في بلاد أوباما.  و لكن بخصوص تعريف كلمة المحصنات .. فمازلت أظن ( فهي مدار بحث) أن الكلمة لا علاقة لها بمساس الفرج من عدمه .. أو حفظه من عدمه ... لقوله تعالى (ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات والله اعلم بايمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن باذن اهلهن واتوهن اجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخدان فاذا احصن فان اتين بفاحشة الخ) ...للأستاذ شريف: نون النسوة في الكلمات بالأزرق تعود على "فتياتكم المؤمنات" و الله اعلم طبعا...و نلاحظ قوله " فإذا أحصنّ"  يعني قبل النكاح لم يكنّ من المحصنات و لكن بعد الزواج أصبحن من ضمن المحصنات..أي أن الإحصان هي حالة تحدث بسبب (النكاح مثلا)...و لكن قوله في بداية الآية (أن ينكح المحصنات ..الخ) يعني أن الإحصان من الممكن أن يكون موجودا قبل النكاح أيضا..و بالتالي من الممكن ان نفترض - كما يقول الاخرون هنا - أن الإحصان له علاقة بحفظ الفروج .. و إن كت أميل إلى أن حفظ الفروج هو من نواتج الإحصان ..و الله أعلم


على العموم .. زي ما قال الاستاذ شريف..أدينا بندوّر و ربنا يسهل.


و الله الموفق


30   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29647]

أخى دويكات

إقتباس :

{ أشكركم على ما جعلتموني أبتسم هذا الصباح هنا في بلاد أوباما. و لكن بخصوص تعريف كلمة المحصنات .. فمازلت أظن ( فهي مدار بحث) أن الكلمة لا علاقة لها بمساس الفرج من عدمه .. أو حفظه من عدمه ... لقوله تعالى (ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات والله اعلم بايمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن باذن اهلهن واتوهن اجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخدان فاذا احصن فان اتين بفاحشة الخ) ...للأستاذ شريف: نون النسوة في الكلمات بالأزرق تعود على "فتياتكم المؤمنات"....و نلاحظ قوله " فإذا أحصنّ" يعني قبل النكاح لم يكنّ من المحصنات و لكن بعد الزواج أصبحن من ضمن المحصنات..أي أن الإحصان هي حالة تحدث بسبب (النكاح مثلا) }

تيجى  إزاى با دويكات .

فانت تقول { أي أن الإحصان هي حالة تحدث بسبب (النكاح مثلا) } .. انا فكرت فى هذا قبلك و لاينفع .. ليه .. لأن بفرض الغير حرة  (ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات) بعد النكاح أصبحت محصنه  .. فكيف عند فحشها تأخذ نصف عقاب نفسها ؟؟؟؟ .. لا تركب ..


31   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29648]

و الله الاية تقول

(فإذا أحصن ) .. يعني إذا أصبحن من المحصنات  ..وقد استدركت أنا بقولي أن الله ذكر في مطلع الاية المحصنات قبل الزواج ..لمن أراد أن ينكح .. فهل من المحتمل أنه كان يقصد المتزوجات فقط.؟ الله أعلم و الموضوع بحاجة لمزيد من البحث.....و قد يكون هناك معنى جامع أكثر مما نذهب نحن اليه هنا..  فقد يكون الإحصان على نوعين .. إحصان موجود منذ البداية و تلك تأخذ كامل العقاب و إحصان حدث بعد زواج و تلك تأخذ نصف عقاب المحصنة...و الله أعلم ...على كل حال الاجتهاد مازال مفتوح و من عنده تعريف أحسن (أو يعتقد أنه أحسن) فلا يبخل به علينا.


و ما أردت الاشارة أليه هو قولك (أما ابالنسبه للمحصنة فالواضح أنها لم تجئ بالقرآن فى حق إمرأة غير حرة ( فتيانكم )  مطلقا ) فأظن أن الاية تتكلم عن الفتيات المؤمنات و اللواتي أصبح محصنات إثر النكاح.


32   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29649]

ركز يا دويكات فى التالى .. وانت باين عليك ما نمتش وتركيزك ضارب ..

الله قسم النساء القابلات للتزواح منهم منا إلى قسمين فقط ..


فى الاية التالية الله أباح النساء وهى عامة ..

{ وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا }


اما الآية التالية  قسم الله عامة النساء القابلات للتزاوج إلى نوعين فقط :

{ ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات }  .. وكيف أستطيع ان أتزوج من متزوجة أن كانت المحصنه تُطلق على المتزوجة كما تذهب ؟؟؟؟؟؟

وبالمناسبة بالاية التالية أباح الله نوع واحد فيهم فقط ( أى الحرات فقط  من آهل الكتاب )  {اليوم احل لكم الطيبات وطعام الذين اوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين اوتوا الكتاب من قبلكم}


33   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29651]

ركز فعرضك تانى ..

إإقتباس :

{ و ما أردت الاشارة أليه هو قولك (أما ابالنسبه للمحصنة فالواضح أنها لم تجئ بالقرآن فى حق إمرأة غير حرة ( فتيانكم ) مطلقا ) فأظن أن الاية تتكلم عن الفتيات المؤمنات و اللواتي أصبح محصنات إثر النكاح. } إية اللى حصلك يا دويكات ؟؟ .. ما كنت ماشى كويس .. يا سيدى سبحانه بيقول { فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات } .. بماذا تُعرف أولا ملكة اليمين ؟؟ .. حرة .. ام غير حرة ؟؟ . وإن قلت حرة .. أقول لماذا نصف العقاب للفاحشة ..؟؟


34   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29652]

الجواب

على السؤال (وكيف أستطيع ان أتزوج من متزوجة أن كانت المحصنه تُطلق على المتزوجة كما تذهب ؟؟؟؟؟؟) .. هو إذا كان مثلا زوجها متوفى عنها. أو قد طلقها زوجها..منذ فترة طويلة ... قد تقول لي أن المطلقة ربنا ذكرها بالاسم.. و لكن أقول أن الأرملة لم يذكرها الله بالإسم...و الله أعلم


 و بالنسبة لقولك ( إية اللى حصلك يا دويكات ؟؟ .. ما كنت ماشى كويس .. يا سيدى سبحانه بيقول { فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات } .. بماذا تُعرق أولا ملكة اليمين ؟؟ .. حرة .. ام غير حرة ؟) فأظن أنك على صواب ... على العموم أنا كنت مستعجلا.. فعلي الذهاب للجامعة هنا...أرجو لكم المزيد من التوفيق... و منتظر لمقالتك استاذ أحمد..



35   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29653]

أنا الحقيقة مش لاقى الاية بالقرآن التى تمنعنى من الزواج بمتزوجة وعلى ذمة رجل أخر ..

ما هى ..


36   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29654]

الاية بسيطة

هي أمر الله للنبي بعدم النظر الى أزواج غيره (وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى) طه و الله أعلم و أيضا قوله (  حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ الَّلاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ الَّلاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ الَّلاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا

** وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكم
) نساء ... و بهذا يبدو أنه قد انحسم الموضوع أن المحصنات لها حالتين ..أحدهما يتحصل بالزواج ..أي المتزوجات زواج إحصان لا زواج مسافحة.. و الثانية بالتعفف (دونما زواج) و هو ما قاله عن ابنة عمران التي أحصنت فرجها..و الله اعلم


37   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29656]

هايل انها طلعت منكم يا دويكات ....


راقب ما قلت أنا يا دويكات من قبل :

{ يتبقى شيئا .. وأننى ذكرت التالى من قبل .. {وأيضا قولى .. من أحصنت فرجها .. (( عام وأشمل ضمنيا )) لأنه يسرى على الجميع أيا كانوا .. بكرا .. مُتزوجة .. مُطلقة.. أرمله .. بدون ذكرهم مُطلقا .. لأن قولى من أحصنت فرجها .. هو قول عام يشمل جميع النساء ..}

اعتقد ان قولى السابق ب المحصنة من الممكن أن تكون متزوجة محتاجا لتدبر أكثر منى ومن الجميع .. فكيف تكون المحصنة ( وهى تقبل أطلاقها على المتزوجه كما ذهبت أنا ) مُحله للمؤمنين للزواج بها ؟؟ .. اللهم إلا إذا كانت هناك اية تحرم الزواج للمؤمنين بالمحصنة المتزوجة صراحة .. والله أعلم ..}


ومن ثم .. أرجع لآخر طرح لى بعد التصويب ..

1- المحصنات لا تطلق أبدا على ما ملكت أيمانهم ( لا قبل الزواح ولا بعد الزواح ) .. تطلق على الحرات فقط .. والبرهان هو { فاذا احصن فان اتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب} .. إذن هن ليسوا بمحصنات .. حتى بعد .. "فاذا احصن" ..

2- ( المحصنة .. هى المؤمنة الحرة  سواء تتبع الشرعة المحمدبة أو من آهل الكتاب  وتعريفها ب من أحصنت فرجها إلا على من شرع الله لها بعدم تحصين فرجها أمامه ) .. أما المحصنه فهو معنى يسرى على جميع المؤمنات الحرات أيا كانوا( حتى من آهل الكتاب ) .. وسواء .. بكرا .. مُتزوجة .. مُطلقة.. أرمله ..


3- المحصنات .. يسرى فقط مدلولها على المؤمنات الحرات فقط  ( أيا كانو .. بكرا .. ألخ ).. والبرهان {مَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ}


4- الحافظات لفروجهن تسرى على المؤمنات الحرات والمؤمنات الغير حرات .. لأن من غير المعقول ان يستبعد الله المؤمنات الغير حرات من المغفرة { .....  وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا }


5- الغير حرة إذا تزوجت يقال عنها "فاذا احصن" وليس ابدا  بأنها محصنة .. والبرهان { فاذا احصن فان اتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب} .. إذن هن ليسوا بمحصنات بعد "فاذا احصن" ..


38   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29658]

أستاذ سنان ..

إقتباس:

{يأتي الإحصان والمحصنات بمعنى الزواج والنساء المتزوجات، باعتبار أن الزواج هو الحصن الذي يحمي المرأة ويصونها ويحمي الرجل أيضاً من الوقوع في الرذيلة..}

كيف تذهب بذهابك إن كان الله أساسا سامح بالزواج من المحصنات بقوله تعالى :

{ ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات }

( وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ .. المائدة 5)

انت فقط فتحت نقطة هامة .. ومشكله جديدة  .. ألا وهى :

{ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ} النساء 24. .. وأنت تقدمها بأعتبارها داخله فى التحريم .. اما التفسير المقدم منكم  { أي لا يتزوج الإنسان امرأة متزوجة على ذمة رجل آخر إلا إذا انقطع عقد الزواج بوقوعها في الأسر وملك اليمين } فهذا تفسير السلف .. والله أعلم بصحته من عدمه .


الخلاصة .. سعادتك وقعتنا فى مشكله جديدة ..


39   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29659]

هل التالى يبدو منطقيا ؟؟ .. وبه نحاول الخروج من المشكله الجديدة التى قدمها أ. سنان ..

ذهبت إلى  { المحصنة .. هى المؤمنة الحرة سواء تتبع الشرعة المحمدبة أو من آهل الكتاب وتعريفها ب من أحصنت فرجها إلا على من شرع الله لها بعدم تحصين فرجها أمامه }


ففى الاية التى تسمح بالزواح من المحصنات  { ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات } .. فسيكون تعريفى سليما .. لأنه مسموحا للمحصنة ( البكر .. الآرمله .. المطلقة )ان تتزوج شرعا وتفرط فى حصنها على فرجها لمن يتزوجها .. ولكن من غير المسموح للمحصنة المتزوجة بالزواح من رجل اخر ان تفرط فى حصنها لرجلين .. { وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى }


أما التحريم التالى { وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ} النساء 24. فسيكون تعريفى كما هو .. هذا التحريم يسرى فقط على المحصنه الغير مسموحا لها بالتفريط لرجل اخر فى فرجها الا وهى المحصنة المتزوجة ..


أما سبب ذكر المحصنات صراحة فى آيات السماح للزواج  وايات التحريم بعدم الزواج .. أرجعة إلى ان التعريف المقدم نفسه للمحصنات { من أحصنت فرجها ..إلا على من شرع الله لها بعدم تحصين فرجها أمامه}  يشتمل على ما هو مسموحا وممنوعا لكل من الحالتين .. والتعريف به أحصنت وليس حفظت .. أكرر أحصنت وليس حفظت .. .. ودى هامة .. لأن ملكات اليمين لا تحصن وإنما تحافظ  .. فهى ليست من المحصنات من أساسة ..   


والله أعلم ..


40   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29664]

أ. سنان .. الأن أتفق معكم فى التالى 100 % على شرط إضافة الارمله ويكونوا حرات ..

أتفق معكم فى ان الأحصان معناة الزواج ..  .."َإِذَا أُحْصِنَّ"


أتفق معكم فى ان  ولفظ المحصنة لا يعني المتزوجة فقط وإنما يشمل كل عفيفة شريفة من النساء سواء كانت متزوجة أو مطلقة أو لم يسبق لها الزواج أصل . .. بس هنا انتم نسيتم الأرملة  { وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ  } .. وأنهم يكونوا مؤمنات حرات فقط  وليس مما ملكت أيمانكم  .. { ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات } .. { َإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ }


41   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29693]

غخواني الأعزاء / أهل القرآن

تحية مباركة طيبة وبعد


لا أستطيع أن أعبر عن مدي فرحتي بالحوار الدائر والذي أفضي إلى ما يلي :


أولا هذا الحوار هو مثال رائع على التجريد حيث تم استخراج المعني الحقيقي لكلمة " المحصنة " من الدلالات التي وردت فيها الكلمة سواء كانت الدروع أو الحصون أو الإحصان للنساء ، وكذلك التفريق ما بين المحصنات والحافظات .


وإذا أردنا أن نخرج بنتيجة أكثر عمقا فيمكن إفتراض الآتي :


الحاء : طاقة ، الصاد : قوة ساكنة ، النون تصفيف ( مستويات متعددة ) .


فيمكن أن نقول أن محصنة تعني : الطاقة في شكل قوة ساكنة داخل حواجز . وهو ما يمكن أن نعبر عنه بما هو " داخل الحماية " +


وفي حالة المحصنة فهى محمية بالأعراف والتقاليد وهو ماقيل عنه السيادة والحسب ، وأيضا الزواج لما ملكت أيمانكم .


وبالنسبة لكلمة حفظ يمكننا أن نفترض :


الحاء : طاقة


الفاء : فصل


الظاء : ظهور


وعليه يكون المعنى الطاقة المفصولة عن الظهور .


هذه الافتراضات تحتاج إلى صقل حتى تظهر في صورتها المثلى ، وليست جميعها آنية ، ولكن منها ما تم تأكيده سابقا  


وبالمجاهدة يمكننا أن نستخدم التجريد مع كل الكلمات الأخرى الواردة في القرآن الكريم ودلالاتها ، حتى نقف على أرضية ثابتة حين محاولة معرفة ما أراد الله سبحانه وتعالى أن يخبرنا عنه .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


 


 


 


42   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت 08 نوفمبر 2008
[29695]

أخى العزيز .. دويكات .. طبعا سيادتكم نائم حاليا .. وأنا أيضا أشرب قهوة الصباح ..

بعد صباح الفل .. لما تصحى ..

قلتم فى رد على تساؤل لى ..

{ على السؤال (وكيف أستطيع ان أتزوج من متزوجة أن كانت المحصنه تُطلق على المتزوجة كما تذهب ؟؟؟؟؟؟) .. هو إذا كان مثلا زوجها متوفى عنها. أو قد طلقها زوجها..منذ فترة طويلة ... }  ( إضغط هنــــــا )

أولا :

عندما سالتكم .. (إضغط هنــــــا )
 { وكيف أستطيع ان أتزوج من متزوجة أن كانت المحصنه تُطلق على المتزوجة كما تذهب ؟؟؟؟؟؟ }  .. المقصد منى هنا  .. بأنها متزوجة وعلى ذمه راجل أخر بالقطع وليس أحتمال أخر  .. وسؤالى كان منطلقا من ذهابكم بالقول  { أي أن الإحصان هي حالة تحدث بسبب (النكاح مثلا) }  أى أنكم تعنون أن المرآة لا تصبح محصنه إلا بعد زواجها  ؟؟؟؟ !!! .. كيف هذا أن والله سمح لنا بالزواح من المحصنات ومن ما ملكت أيدينا فقط .. فقط .. فقط .. وعلى هذا فأنت تذهبون أيضا بأن ليس مُحلا للمسلم أن يتزوج بكرا ؟؟  .. وتذهبون ( حسب تعريفكم لحالة الآحصان أيضا  ) أنه مُحلا  فقط ان يتزوح  ممن هى متزوجة .. أو (( كانت)) متزوجة .. وأيضا تذهبون ضمنيا بذهابكم .. إن كانت بكرا فلتكن ممن ما ملكت أيدينا فقط ؟؟ ..  حسب ذهابكم لتعريف حاله الأحصان .. بقولكم { أي أن الإحصان هي حالة تحدث بسبب (النكاح مثلا) } .. ( إضغط هنــــــا )


ثانيا :

{ قد تقول لي أن المطلقة ربنا ذكرها بالاسم.. و لكن أقول أن الأرملة لم يذكرها الله بالإسم...و الله أعلم } ..  ( أضغط هنــــــا )

كيف لم يذكرها الله بالآسم المكنى  ؟؟.. وسبحانه هو القائل :

{ وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ } البقرة 234


أخى الحبيب دويكات .. (( بلاها أرمله ))  ...   ((هى التى توفى عنها زوجها وسمح الله لها بالزواح من بعد تربصها أربع أشهر وعشرا ))  .. ماذا تحب أن نطلق عليها فى تخاطبنا ( دويكات وشريف )  ؟؟ .. أنقول كل هذه الجملة ( دا الوكسة .. ولسة فيه جمله تانية كمان إن كانت حامل )  أم نقول أرملة .. اما الأهم فأنا لم أقول بتاتا أن الله قال بقرآنة الآرمله حرفيا بدليل قولكم ( قد تقول لي أن المطلقة ربنا ذكرها بالاسم)  .. بل قلت أين محل الارمله من الزواج  .. وال ( قد )  خاصتكم لم أقولها بتاتا ..


لازم سعادتك تعرف من تاتى .. .. أنك من المعدودين هنا ..الذين لا أفوت لهم تعليق أو مقال  .. إلا وقرآته

تحياتى القلبية لكم .. وأتمنى لكم أحلاما سعيدة .. والسلام ..


43   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت 08 نوفمبر 2008
[29696]

أشكرك

يا أخي العزيز شريف ..و الحقيقة أني ما زلت أتصفح في هذا الموقع و غيره و لسا الساعة هنا حوالي الواحدة بعد منتصف الليل ...و لكني أعتقد أني فعلا سوف أنام بعد قليل.... و أتمنى لك صباحا و نهارا جميلين... و أما قولي عن أن الاحصان قد حدث بسبب الزواج فليس بالضرورة أنها مازال زوجها حاضرا .. المهم إنها قد تزوجت مرة واحدة على الاقل لكي نقول عنها أنها أصبحت من المحصنات ....(و إن توفي عنها زوجها - ) هذا ما كنت أظن به و لكنه أمر بحاجة الى تعديل في ضوء ما يطرح هنا.. و أما عن الأرملة فكنت أقصد بالاسم .. فالمطلقة ربنا ذكرها بالإسم (مطلقة) .. أما الأرملة فمازال الله يستخدم لفظة أزواج لوصف الأرامل اللواتي توفى عنهن أزواجهن...


و الحقيقة أعتقد أنني بحاجة لإعادة قراءة كل ما كتب هنا ببطء أكثر لكي أستوعب مالذي يجري ..حيث يبدو أن وتيرة توارد الأفكار عالية هنا مما يجعل عملية الربط صعبة حبتين ..


و الله الموفق .. و تحياتي الحارة لك .. و أنت أيضا ممن أقرأ لهم في هذا الموقع


44   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت 08 نوفمبر 2008
[29700]

أخى الحبيب دويكات ..

إنى أعترف .. عندما كنت فى سنكم لم أكن أبدا على مستوى علمكم بالقرآن .. ( لأنه على ما أتذكر وصرحتم أنتم .. أننى أكبر منكم بفوق العشرون عاما )  ..

وفقكم الله أخى الحبيب دويكات .. وإلى الأمام دائما لنصرة الله والدين ..  ونوما هادئا .. واحلاما سعيدة ..

المخلص لله ولكم .. شريف صادق ..


45   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت 08 نوفمبر 2008
[29701]

نقطة أخيرة

أخي الكريم .. على قولك (كيف هذا أن والله سمح لنا بالزواح من المحصنات ومن ما ملكت أيدينا فقط .. فقط .. فقط .. وعلى هذا فأنت تذهبون أيضا بأن ليس مُحلا للمسلم أن يتزوج بكرا ؟؟) الحقيقة حسب ما أعتقد (و هو نفس ما تقول به)  أن المسلم يتزوج فقط من 1- المحصنات (سواءً كانت محصنة بسبب زواج أو بسبب تعففها أو إحصانها لفرجها  - لغير المتزوجة) أو 2-  مما ملكت يمينه من فتيات مؤمنات  (إن وجد).... أما غير المحصنة فلا يجوز نكاحها لقوله تعالى (الزاني لا ينكح الا زانية او مشركة والزانية لا ينكحها الا زان او مشرك وحرم ذلك على المؤمنين)نور:3. و لست أدري لماذا استنتجت من كلامي أن زواج البكر ليس حلال! فأنا لم أحصر و لكن حاولت التفصيل في المعنى.


و أشكرك جزيل الشكر.. أخي  (و الذي اعتبرك كأخ أكبر لي ) و أدعو لك و للأخرين بمزيد من التوفيق.. و أعتقد أنه قد حق عليّ النوم الأن.. فأتمنى لكم يوما مشرقا


46   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت 08 نوفمبر 2008
[29702]

أتفق معكم فى قولكم الأخير ( وازيد عليه ) لأنه وهو نفس ما ذهبت به من ذهاب وما زلت عليه بعد التنقيح..

إقتباس :

{ الحقيقة حسب ما أعتقد (و هو نفس ما تقول به) أن المسلم يتزوج فقط من 1- المحصنات (سواءً كانت محصنة بسبب زواج أو بسبب تعففها أو إحصانها لفرجها - لغير المتزوجة) أو 2- مما ملكت يمينه من فتيات مؤمنات (إن وجد).... }

أنت الآن تقولها ..عموما .. هذا هو ما جاء كاجزء .. أكرر كاجزء من طرحى .. وأتفق مع هذا .. بعد إضافة .. أن ما ملكت ايدنيا .. لا يُطلق عليها محصنه لا قبل الزواج ولا بعد الزواج .. و أيضا المحصنه تُطلق فقط على المؤمنات بشرعة محمدا .. او من المؤمنات من آهل كتاب ( وهذة قضية جديدة ... وليس الأن وقتها .. ولابد لا لها من الطرح بالمفهوم السليم .. لأنها وجب أن مؤمنة بالقرآن وبأن سيدنا محمدا رسولا من عند الله .. وأرجو الا يقوم أحدا هنا بالتعقيب على هذة الجزئية حاليا .. ولكننى اقول هذا.. لأيضاح مفهومى فقط  ..الذى سأتناوله بعد ذك بالطرح فى مقال آخر )

أما عن قولكم :

{ لماذا استنتجت من كلامي أن زواج البكر ليس حلال}

عند قولكم السابق وليس الأخير .. أكرر .. وليس اللاحق .. وهو كان  { أي أن الإحصان هي حالة تحدث بسبب (النكاح مثلا) } ---> قولكم السابق هذا يؤدى ضمنيا إلى ان من لم تتحصن بالزواج لا يُطلق عليها محصنة .. والله قال { ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات } .. بمعنى الله أباح الزواح فقط  ممن ملكت ايماننا ( هنا من الممكن بكرا حسب ذهابكم فقط ) ..  أو.. المحصنات .. الذين ليسوا فيهم بكر على حسب ذهابك لأنهم لم يصبحوا محصنات إلا بعد نكاحهم   ..  ثم إنتفاء هذا النكاح  .. بالطلاق او الموت للزوج .. وبالتالى إن كانت بكرا فستكون من ما ملكت أيدينا لان مفيش محصنه بكر على حسب ذهابكم .. لقولكم ضمنيا المحصنه نُعتت بالمحصنه بعد إحصانها بالزواح ( على حسب ذهابكم ) أى بعدما أصبحت غير بكرا .. وأيضا أنتم أكدتم صراحه حرفيا ما فهمته ضمنيا بقولكم بعد ذهابكم السابق مباشرة بالتالى  { وقد استدركت أنا بقولي أن الله ذكر في مطلع الاية المحصنات قبل الزواج ..لمن أراد أن ينكح .. فهل من المحتمل أنه كان يقصد المتزوجات فقط.؟ الله أعلم و الموضوع بحاجة لمزيد من البحث .. ألخ إلى ..  من عنده تعريف أحسن (أو يعتقد أنه أحسن) فلا يبخل به علينا} .. ( إضغط هنـــــا ) يعنى تركتم الأحتمال مفتوحا  للبحث !! .. وها أنا أقوم بالبحث وبغلقه لكم ولا ابخل عليكم كما طلبتم .. لأنكم تركتم الأحتمال مفتوحا من جانبكم .. هل وصلت ؟؟


ملحوظة:

تنقيح ذهابى الفضل فيه يرجع لكم .. ومن قبلكم للأستاذ شعبان الذى طرح مبدا التفكير المنظم ..


 تحياتى ..


47   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت 08 نوفمبر 2008
[29704]

الخلاصة لكل ذى لبا .. والله تعالى يعلم كم أحب ذوى اللب .. عندما يشهدون بالحق ..

أباح الله تعالى الزواج من المحصنات بقوله تعالى :

{ وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ} .. النساء 25

{ الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ } .. المائدة 5.




وحرم الله تعالى الزواج من المحصنات بقوله تعالى :

{ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ الَّلاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ الَّلاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ الَّلاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ } النساء 23- 24


هذا لا ياتى مطلقا مطلقا مطلقا .. إلا إذا كان تعريف المحصنات نفسه ( الذى يريدنا تعالى ان نتدبره ) يشتمل على ما هو مباح للزواح منه .. وعلى ما هوغير مباحا ( مُحرما ) الزواح منه ..


 وراجعوا ذهابى المقدم جميعا بعد تنقيحه والفضل لكم .. ( إضغطوا هنـــــــا ) و (إضغطوا  هنــــــا ) .. فقد قلت فى الرابط الأول التعريف .. اما فى الرابط الثانى فذكرت سبب التعريف .. وكان كالتالى  { أما سبب ذكر المحصنات صراحة فى آيات السماح للزواج وايات التحريم بعدم الزواج .. أرجعة إلى ان التعريف المقدم نفسه للمحصنات { من أحصنت فرجها ..إلا على من شرع الله لها بعدم تحصين فرجها أمامه} يشتمل على ما هو مسموحا وممنوعا لكل من الحالتين}


وكل طرح من الفكر المنظم  .. وبالبرهان من الكتاب المنير ( وليس وجهة نظر .. أو رآيا .. أو أعتقد  .. كم يحلو للبعض هنا )  .. وأنتم طيبين ..


وتحياتى لصاحب الفضل فى الطرح بالفكر المنظم وهو عارف نفسه .. وأحييه تحية خاصه على هذا .. فهل وصلته ؟؟ ..

اخوكم الهاوى .. الفقير لله وليس إلا .. شريف صادق ..


48   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت 08 نوفمبر 2008
[29705]

وماذا بعد الخلاصة ..

عندما لا أجد أيا منكم يفند ذهابى بالبرهان من الكتاب المنير  .. او يأتى للمؤمنين بأحسن منه بالتفكير المنظم ( ألا وما هو إلا وسيله لما أسماه تعالى بالتدير )  و أيضا لزما حتما أن يكون مصحوبا  بالبرهان من الكتاب المنير  .. سوف أتطرق لأحكام جاءت بالقرآن تتعلق بهذا ..


وأننى لمنتظر التفنيد من المؤمنين هنا .. والجميع لدية الميكرفون .. و لا احدا محروما منه .. حتى شيخ الآزهر .. ومفتى مصر .. فأهلا وسهلا ..


لقوله تعالى { الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الأَلْبَابِ } .. الزمر 18..


ملحوظة:

ومن تاتى .. مــن لم يتفهم مقصدى من الميكروفون فاليقرأ التالى ( إضغط هنــــــــــــــــــــــا ) ..


49   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 08 نوفمبر 2008
[29720]

إخواني الأعزاء / أهل القرآن

تحية مباركة طيبة خالصة من القلب .


أقول لحضراتكم جميعا : شكرا على ما بذلتموه من جهد ، وما قدمتموه من عطاء أعتقد في تأثيره العميق على الفكر الإسلامي إن عاجلا أو آجلا .


نحن يا سادة قد خرجنا بمجموعة من النتائج أولها : أن عملنا إتبع مبدأ أن كل لفظ قرآني له معنى محدد بدقة لم يختلف في أي سياق .


ثانيا : موضوعية التفكير حيث كان هناك مراجعات كثيرة لبعض الأفكار من أصحابها أنفسهم ، وقلما نجد ذلك في أي مجال .


وعليه فهذه بمثابة قدوة حسنة لمن يبحث عن القدوة الحسنة المعاصرة ليقتدي بها .


ثالثا : إثبات وجود رابط بين دلالات متعددة للفظ واحد ، مما يمكن أن ينسحب على باقي ألفاظ القرآن الكريم .


رابعا : تم تدريبنا على النقد الذاتي المتبوع بتعديل مساراتنا الفكرية .


خامسا : غير ذلك كثير مما لا يسمح المجال الآن بذكره .


وأود القول بأن كان لأحد فضل في هذا فإنه يرجع إلى إخلاصكم في خدمة دين الله . 


وأرجوا أن نعتبر هذا الموضوع بمثابة بداية لعملنا من خلال العصف الذهنى البعيد عن الهوى .


وأتمنى أن تكون البداية حول بعض الألفاظ التي نرى أن بها مشكلات في تفسيرها منطقيا ومنهجيا من خلال الآيات القرآنية الواردة فيها ، وخصوصا أن الموضوع الذي نحن بصدده شائك ومتنوع ولم نخلص منه  إلا بالنذر القليل ، مع أننا تناولنا الموضوع من معظم جوانبه والتي من السهل البناء عليها حتى يكون أكثر إكتمالا .


وفقنا الله سبحانه وتعالى في العمل لإقرار السلام للبشرية جمعاء .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


50   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29738]

لا إله إلا الله .. ماذا تقول يا أخى الكريم أحمد شعبان ؟؟.. أتنتصر لأنفسكم بالمخالفة للبرهان !!

بعد التحية والسلام على الحميع ..

قولكم :

{ موضوعية التفكير حيث كان هناك مراجعات كثيرة لبعض الأفكار من أصحابها أنفسهم ، وقلما نجد ذلك في أي مجال . وعليه فهذه بمثابة قدوة حسنة لمن يبحث عن القدوة الحسنة المعاصرة ليقتدي بها . }

هذا قولا محمودا منكم  .. وألزمكم ان تكونوا أول من يقتدى به .. لآن قولكم التالى قد تم تنفنيدة تماما :

{ نحن يا سادة قد خرجنا بمجموعة من النتائج أولها : أن عملنا إتبع مبدأ أن كل لفظ قرآني له معنى محدد بدقة لم يختلف في أي سياق . }


ألم يكفيكم البرهان القاطع .. والنور الساطع من كتاب الله المنير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فلقد قرأتكم أنتم هنا .. مثل الجميع  .. التالى المقدم منى ب المستشهد به من الكتاب المنير  ..

-------------------------------

أباح الله تعالى الزواج من المحصنات بقوله تعالى :


{ وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ} .. النساء 25

{ الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ } .. المائدة 5.

وحرم الله تعالى الزواج من المحصنات بقوله تعالى :

{ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ الَّلاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ الَّلاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ الَّلاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ } النساء 23- 24

-------------------------------

فكيف بالله عليكم بعد كل هذا .. أن تقولوا أن (( المحصنات )) لها  ((معنى واحدا))  ؟؟؟؟ !!!!..


بل قل ..  هى لها ((تعريفا واحدا )) كما قلنا وليس  (( معنى واحدا أبدا ))  ..  .. والتعريف ذاته ..  (( قد يحمل فى طياته معنيين مختلفين  180 درجة )) ..  وتم إثبات ذلك .. حسب الآيات المستشهد بها .. النساء 25 - المائدة 5 من جهة .. والنساء 23- 24 من الجهة الأخرى ..


ولا حول ولا قوة إلا بالله .. وحسبى الله ونعم الوكيل .. ولن أزيد عن هذا .. وإن كان من حقى هنا الأستشهاد بآيات هنا توضح ما نحن بصدده تماما ..

إنتهى ..


51   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29740]

أخي العزيز / شريف صادق

تحية مباركة طيبة وبعد


لقد ورد في تعليقاتي ما يلي :


1 . وبالنسبة لكلمة المحصنات ، يمكنني القول أن الإحصان تعني المحافظة ، وهذا يتمشى مع الآيات الواردة للنساء ، والآيات الأخرى " يوسف 48 ، الأنبياء 80 ، الحشر 14 " .



2 . أولا هذا الحوار هو مثال رائع على التجريد حيث تم استخراج المعني الحقيقي لكلمة " المحصنة " من الدلالات التي وردت فيها الكلمة سواء كانت الدروع أو الحصون أو الإحصان للنساء ، وكذلك التفريق ما بين المحصنات والحافظات .



3 . وفي حالة المحصنة فهى محمية بالأعراف والتقاليد وهو ماقيل عنه السيادة والحسب ، وأيضا الزواج لما ملكت أيمانكم .



4 . نحن يا سادة قد خرجنا بمجموعة من النتائج أولها : أن عملنا إتبع مبدأ أن كل لفظ قرآني له معنى محدد بدقة لم يختلف في أي سياق .


ولم يتم الإعتراض على أي منها من أي من المشاركين في الحوار ومنهم سيادتك .


مع العلم أنني دائما أشير إلى أن اللفظ القرآني له معنى واحد لا يختلف في أي سياق ، وإنما يأتي التغير في التوجه والنسبة .


وحضرتك قلت :


بل قل .. هى لها ((تعريفا واحدا )) كما قلنا وليس (( معنى واحدا أبدا )) .. .. والتعريف ذاته .. (( قد يحمل فى طياته معنيين مختلفين 180 درجة )) .. وتم إثبات ذلك .. حسب الآيات المستشهد بها .. النساء 25 - المائدة 5 من جهة .. والنساء 23- 24 من الجهة الأخرى ..


وأود أن أعرف منك ماهو التعريف الواحد ، وما هما المعنيان الذي ذكرت حتى نقف على حقيقة الموقف .


وأولا وأخيرا فأنا عاجز عن شكر سيادتك على إهتمامك ، ودأبك للوصول إلى ما يقترب من الحقيقة .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


 


 


52   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29742]


إقتباس :

{ وأود أن أعرف منك ماهو التعريف الواحد ، وما هما المعنيان الذي ذكرت حتى نقف على حقيقة الموقف }

وردا تحديدا على الجزئية { وأود أن أعرف منك ماهو التعريف الواحد }

إلى الأن لم تطلع على تعريفى الموحد أيها الكريم ؟؟ .. ولم وتقف على حقيقة طرحى ( كما تقول ) .. الذى أعدت وزدت فيه هنا  .. المرات تلو المرات ؟؟ ..

التعريف مكتوب بأعلاه أيها الكريم  .. برجاء التكرم بقرآته ..


وردا تحديدا على الجزئية { وما هما المعنيان الذي ذكرت حتى نقف على حقيقة الموقف }

المعنى الأول : المحصنات .. فى أيات النساء 25 والمائده 5 ..لابد أن يكونوا  محافظات (على حد قولك) .. و .. ( ليس لديهم مانع شرعى من الزواج .. )

المعنى الثانى : المحصنات .. فى آية النساء 24 .. أستحاله أن يكونوا محافظات (على حد قولك)  .. و .. ( ليس لديهم مانع شرعى من الزواج ) ..


ووجوب ان يكون التحريم ( بالنساء 24 ) يخص المنع من الزواج بالمحافظة (على حد قولك)  التى لديها مانع شرعى فقط ..  وهذا لم يأتى بالآية .. ام أنك ترى ما لا نراه .. نرجو الأفادة ..


وبالتالى المحافظة كلمه قاصرة المدلول منكم .. والآدهى .. كونكم من أساسة لم تعرفوا محافظة على ماذا بالصلاة على النبى ..


أما ما تذهب به سيادتكم بقولكم :

{ وبالنسبة لكلمة المحصنات ، يمكنني القول أن الإحصان تعني المحافظة }

1- مبدئيا محافظات وتسكت  !! .. فهذا قولا قاصرا للغاية .. محافظات عن ماذا ؟؟ .. عن رشاقتهن ؟؟ .. أم أموالهم ؟؟.. ام زينتهن ؟؟ .. أم عدم إرتفع صوتهن .. أم .. أم ..ألخ ..

2- ولو أستبدلنا معنى المحصنات المقدم منكم فى الآيات المذكورة فسنصل إلى ان الله يبيح فى آيه الزواج من ( المحافظات بنعريفها المجرد ) على حد ذهابكم .. وينهى فى آية أخرى عن الزواج من ( المحافظات بنعريفها المجرد ) ؟؟

3- والأهم .. المحصنات أسم صفه أطلق على الحرة / حرات من المؤمنات  فقط بالقرآن .. وهذا لم تأتى سيادتكم على ذكرة بتاتا .. وايضا من المؤمنات من نساءنا .. أو المؤمنات من نساء آهل الكتاب .. وهذا لم تأتى سيادتكم على ذكرة بتاتا ايضا ..

4- اما المحافظات فهو أسم صفه أطلق بالقرآن على الحرة وغير الحرة .. ولآبد لكم من العلم .. بأن القرآن لم يسمح بالزواج من الكتابية المؤمنه الغير حرة ( ما ملكت ايمانكم من المؤمنات من آهل الكتاب ) ..


والسلام ..


53   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29743]

الأستاذ الكريم .. سنان ..

أرجوكم عندما ترونى أتحدث بالقول الحسن .. إدعو لى أن يزيدنى الله فهما .. فأنا والله لا أطمع إلا فى المزيد من علم القرآن ..


وايضا أنهونى عندما أحيد عن البرهان من القرآن .. فلا حرج فى الدين ..


تحياتى لكم .. وعن نفسى أشهد لكم عند ربى بالتدخل الصادق ..


54   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29745]

ميعادنا يوم الخميس القادم بأذن الله .. إن لم يفند ذهابى احدا منكم هنا ..


إنطلاقا من تعربفى المقدم من العبد الفقير لله لكم  .. عن مفهوم المحصنات بالقرآن .. ستكون هناك براهين جديدة لكم من الكتاب المنير لتعريفى الذى أكرم الله  بعض الزملاء منكم هنا لتنقيحه وتصويبه  ..


فقد صرحت من قبل ..

عندما لا أجد أيا منكم يفند ذهابى بالبرهان من الكتاب المنير .. او يأتى للمؤمنين بأحسن منه بالتفكير المنظم ( ألا وما هو إلا وسيله لما أسماه تعالى بالتدير ) و أيضا لزما حتما أن يكون مصحوبا بالبرهان من الكتاب المنير .. سوف أتطرق لأحكام جاءت بالقرآن تتعلق بهذا ..

وسيكون فيها ..

1- ما هو حد الزنا بالقرآن على ما ملكت ايمانننا التى لم تحصن بعد ؟ .. 

2- ما هو العقاب الارضى الذى شرعة تعالى على من يقذفون ما ملكت أيدنيا من الغافلات المؤمنات منهم  ؟..

3- 
هل كان على عصر الرسول مسموحا بالزواج ممن ملكت أيدهم من المؤمنات من آهل الكتاب أم لا .. ومنها نستطرق إلى .. الدليل القاطع على هل أسلمت ستنا مارية القبطية أم لم تسلم ؟ .. وأيضا هل ظلت ممن ملكت أيدى رسولنا الكريم  .. أم أصبحت حرة  ؟.. أم أن الأحتمالين قائمين ؟..


البراهين ستكون من الكتاب المنير فقط .. وميعادنا بداية من الخميس القادم إن شاء الله .. إن لم يطعن صاحب كل ذى حجة فى حججى وبراهينى الراهنة ..


والله الموفق .. ولا حول ولا قوة إلا بالله تعالى .. والسلام ..


ملحوظة للأستاذ الكريم سنان .. أحسنتم بالشرح بطريقة مُختلفة جديدة ومُبسطة  (السهل الممتنع ) .. ولعل وعسى .. وعن نفسى أشهد لكم عند ربى مرة أخرى بالتدخل الصادق ..


55   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29748]

السادة الأفاضل : الأستاذ / شريف صادق ، الأستاذ / سنان السمان

تحية مباركة طيبة وبعد


من الواضح أن اللبس جاء بالخلط ما بين المعنى والتوظيف .


المحصنة معناها واحد يأتي من الحصن ( المانع ) سواء بالزواج أو السيادة ( الأعراف والتقاليد ) .


وسوف أكتب مقالة بإذن الله عن التجريد ، حتى يمكننا التعرف على إمكانية دمج الدلالات المتعددة للفظ الواحد في القرآن الكريم بمعنى واحد ، لأن هذا سيقدم الحل لمشكلات عديدة في الفكر الإسلامي ، وليس كما قال أخي سنان : لاننا لو سلمنا بما يقوله ويعتقده لدخلنا في متاهات لها اول وما لها آخر ولأهدرنا وقتنا وتفكيرنا في تعليل تضارب ايآت البلاغ المبين .


فصبرا يا إخواني لأن هذا الطرح جديد ، ومن العسير تقبله بسهولة .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


56   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29751]

مختصر للأخ الكريم شعبان ..

:(   ...  الشكل السابق بالمناسبة .. يفيد الضيق والحزن والهم والغم ..  وليس الفرح أو الأبتسامة .. مما اقرأه منكم ..


وأقول لكم على أعلى  .. وأوضح  .. صوت .. أمام الجميع ..

إلى أن تأتوا ببراهينكم الموعوده .. لاتسوقوا لذهابكم  .. كما حدث منكم .. فلا ذهاب بدون حجة من الكتاب المنير .. أكرر من الكتاب المنير .. وهذا قوله تعالى بالقرآن وليس قولى ..


وهل وضحت  .. ووصلت ؟؟


وكمان واحدة تانية  :(


إنتهى ..


57   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29752]

أخي / شريف صادق

شكرا أخي شريف .


وإن غدا لناظره قريب .


والسلام


58   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29753]

المعنى الوحيد ..


[29752] تعليق بواسطة احمد شعبان - 2008-11-09

أخي / شريف صادق

شكرا أخي شريف .

وإن غدا لناظره قريب .

والسلام


:(

:(

:(

واضحا لم تتفهموا (((( المعنى الوحيد )))) لما ذكرت لكم !! ..

أسحبوا كلامكم ( تراجعوا فى قولكم ) ..  حتى يأتى ناظركم القريب الموعود  .. إن شاء ربكم  .. والتى خلت من تعليقكم !!!! ..


 سؤال .. كيف تتأكدون أننا سنكون فى غداكم القريب على قيد الحياه ؟؟  سواء أنتم  . أو نحن  ؟؟ ..


وتشرحون لنا القرآن هنا  !! .. يا صلاة الزين على الشارحين  !! ..


هذا ليس له إلا معنى واحدا عندى .. أنكم تعلمون الغيب ؟؟ .. وإلى متى ستعيشون أنتم ونحن  ..  


أما أنا فاقول دائما .. إن شاء الله .. و .. لا حول ( إرادة) ولا قوه ( عزم وعزيمة ) إلا بالله .. وهذا حال لسانى فى دعائى إلى الله .. الذى يقرا ما فى قلبى حتى ولو خالف لسانى .. مثلها مثل إن شاء الله تماما .. وهذا الفقرة .. هذه المرة  لكم وللجاره أيضا .. سمعانى يا جارة ..


وصلت ؟؟

:(

:(

:(


وقالوا فى الأمثال .. رقصة النصر .. تأتى بعد الأنتصار .. وليس قبلها .. ( اللهم مع أستثناء رؤساء الدول العربية ) .. 


وتذكر بيت الشعر العربي التالى .. زعم الفرذدق بأنه سيقتل مربعاً .. فأبشر بطول سلامة يا مربعُ .. 


59   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29759]

الأستاذ المحترم / شريف صادق

تحية خالصة من القلب وبع


أولا ياأخي لا يليق بنا أسلوب التندر هذا ، فأنا ىأربأ بك عن هذا .


إن كنت متعجل هكذا فأرجوا أن تقرأ آخر ثلاث موضوعات لي على هذا الموقع ، عسى أن تتراجع عن وجهة نظرك التي أحترمها بدون تندر .


وهى الخطوة الأولى ، إلى أين المسير ، تحديد معاني ألفاظ القرآن الكريم ، وكذا كلمة مضى في القاموس القرآني للأستاذ الدكتور / احمد صبحي منصور .


ولك مني كل الحب والإخلاص الحقيقي .


وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير والرشاد .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


60   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29769]

أهلا بالمهدى المنتظر ..

للجميع حتى يتفهموا مقصد عنوانى ( إضغط هنـــــا ) .. وابحت عن العنوان التالى بذات الصفحة "أسفا أخى البرقاوى .. فالمهدى المنتظر .. ظهر بموقع آهل القرآن"


للجميع حتى يتفهوا سبب عدم إكتراثى لما سوف يُكتب منه ويتناول أسمى هو التالى ..


فقد فعل الأتى للتهرب من الرد على سؤالى أول مرة .. وكان قولى أنا له بعد تهربه : 

[ وانتم أخترتم من قيل ان يكون الطريق لكى تخرجوا مما نوهتم به سابقا .. هو إجابتكم على سؤال لم اسأله لكم ؟ .. وأيضا معه قولكم التالى لى :

{ لا نفعل كما فعل بنو اسرائيل ونسال الله ونلح في التفاصيل فيعذبنا الله كما فعل معهم في قصة البقرة "يا ايها الذين آمنوا لا تسالوا عن اشياء ان تبدى لكم تسئكم" } ..

أهذا ردا لمن يطعن فى ذهابكم ؟؟ .. ما شاء الله على الأجابة .. ]
 
( إضغط هنــــا )



أما ثانى مرة بعد توضيح السؤال الذى تهرب منه أول مرة .. تهرب هو للمرة الثانية بقوله التالى  :

{ المهم ان لا يكون الزواج مؤقتا وهذا مما تسعى اليه انت لتثبته . نسمع ان هناك الاف حالات الزوج المؤقت بين طلاب الجامعاتّ!!! انظر نفسك اين انت ذاهب وهذا اخر رد عليك لانني اكتشفت ماهو انت وما تريد. تجاهلت الموضوع كله وبحثت عن السفاسف. شيء مؤسف. اين العقول النيرة؟} ( إضعط هنـــــــــــــــــــــــا ) 


ماذا نقول عمن لا يحترم كلمته وتهرب من الآجابة هناك  ..  وقال {انظر نفسك اين انت ذاهب وهذا اخر رد عليك } .. ثم ظهر فجأءة هنا  للرد !!؟؟ .. أقول ... ولا أنتم عارفين !!


أما قوله اليوم هنا منذ لحظات .. { واذا اردت ان تعرف من نحن وبما تحدينا به البيت الابيض نفسه واغلب زعماء العالم ابحث عن اسم عبد المنعم عبّارة عندها ستفهم من نحن وما هي رسالتنا إلى الناس. }

يا صاحب الرسالة .. البيت الأبيض تغير رئيسه الأن .. وأنت مستوك الحوار مع زعماء العالم .. لا تضيع وقتك هنا  ..  وإذهب ل أوباما الرئيس الجديد للبيت الآبيض ..


إنتهى ..


61   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29770]

إلى أخوانى المسلمين ..

كما يبدو انك تجتزأ الكلام وتنتقي منه لا تريد لانك وببساطة لا تعرف ماذا تريد والى أين ستصل.قدمنا الموضوع كاملاً (تعدد الزوجات ومواضيع مترادفة معه ومكملة بعضها بعضاً)وهو يرد عن نفسه لأنه مبني على منهج متكامل واتبعناه بالتعليقات المناسبة. السفاسف هي الاسئلة التي سالها بنو إسرائيل لموسى عند طلب التفاصيل للبقرة وهي ما سالته انت وهي التفاصيل العديمة القيمة طالما أن الأصل ظاهر وواضح كان تسال" هل تجب الصلاة على المجنون؟

س : هل تجب الصلاة على المجنون .. ؟؟ 

ج :لو سألكم أحدا بالسؤال اعلاه .. أياكم وتشوية الدين الأسلامى بالآجابة بقولكم :

{هذا مثل الاسئلة التي سالها بنو إسرائيل لموسى عند طلب التفاصيل للبقرة }


 بل ردوا عليه بقولكم :

رب القرآن عادل .. وقال { وَلا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ } .. المؤمنون 62 ..

وأفاد تعالى فى كتابة الناطق بالحق { لَيْسَ عَلَى الأَعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَمَن يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذَابًا أَلِيمًا } الفتح 17

والجميع يعلم .. ان المجنون لا يعى ما يقول وتعالى قال فى كتابة الناطق بالحق  { أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ } .. النساء 43

فمن لا يعلم ماذا يقول كالمجنون  .. غيرمسموحا له بالصلاة من أساسة .. وعليه على المؤمنين إبعاد المجانين عن بيوت الله .. تبعا للأمر بالمعروف والنهى عن المنكر من سبحانه ..

ملحوظة:

طبعا الجميع يعلم ان المجنون لا يعى ما يقول .. إلا نفسه فهو لا يعى ذلك .. بل بالعكس هو يعتقد فى نفسه ان أقواله سابقة لعصره وأوانه .. وهو فى الغالب دائما لديه شعرة .. ساعة تروح .. وساعه تيجى ..


62   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 09 نوفمبر 2008
[29771]

الأستاذ الفاضل / احمد بغدادي

تحية طيبة وبعد


لقد قلت عن مثنى وثلاث ورباع : بأن هذه عبارة عن عدد مرات الزواج وليس الجمع بين الأزواج ، وعليه معاملة المرأة بالمثل ، كما يمكن لفت النظر إلى مسألة استبدال زوج مكان زوج تشير إلى عملية ( استبدال ) وليس تعدد ، وهذا ليس إلا فكرة أعتقد بخطئها قبل صحتها ولكني أضيفها من ضمن الأفكار الموجودة عسى أن تنفعنا .


لقد افترضت خطأ الفكرة قبل صحتها لأنني لم أقم بدراستها ، وفي إطار عملية توالد الأفكار يجب ألا تهمل فكرة مهما تضاءلت .


حتى تأتي عملية تقييم الأفكار لذلك قلت : ولكني أضيفها من ضمن الأفكار الموجودة عسى أن تنفعنا .


حتى إن ثبت خطأها فلا يأخذها على من يريد تصيد الأخطاء .


كما أشجعك يا أخي على إجتهادك عسى أن يكون ببعض مما فيه ولو جزء من الصواب فيكون إضافة 


بارك الله لنا جميعا في عملنا ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبله قبولا حسنا .


والسلام  


63   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 10 نوفمبر 2008
[29777]

وإتلم المتعوس على خيب الرجا .. للمواساة .. كل يشكى همه وجهله .. ويناجى حاله .. أنه ما بيعرفش

{ وانتم سكارى" هنا المعنى يا فهمان الحرمة الكاملة بان لا يقرب الصلاة ابداً اي شخص طالما أنه في حالةالسكر وحرمة اسباب هذا السكر : اي انه يخرج من الايمان والدين لان الصلاة فرض على المؤمنين يا جاهل وحرم الله عليه الصلاة ما دام يقرب الامور التي تؤدي الى السكر ,ولم يذكر تعالى سبب السكر الذي يكون من:

1. المسكرات والخمور

2. انسان واخد خطين( المخدرات طبعاً وحبوب الهلوسة) و هنا اقتبس اسلوبك الدوني .وصلت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ }


من تانى .. لمولانا المهدى المنتظر  ..


الذى لا يناظر إلا قاطنى البيت الأبيض وزعماء العالم ( كما خط  ذلك بيمينه ) .. ويهزمهم بلمسات الأكتاف .. إقرأ التالى ..

قال تعالى :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ ..}

علة حكم عدم الأقتراب من الصلاة وأنتم سكارى موجوده أيها المؤمنون بالآية .. ألا وهى ..

حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ


طالما علة حكم النهى موجودة بالآية .. وهى (((( حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ )))) ..  والقرآن صالح لكل زمان  .. هنا يصبح على المسلم ألا يصلى  وهناك ما أدى إلى أن لا يعلم ما يقول  فى أى زمان .. 

وبالتالى .. لا يجب على المسلم الصلاة إن كان لا يعلم ما يقول .. أيا كان السبب الذى أدى إلى ان لا يعلم ما يقول  .. فى أى زمان كان .. أكرر .. أيا كان السبب الذى أوصله إلى أن لا يعلم ما يقول .. فى اى زمان كان .. لصلاحية القرآن ليوم الدين ..

وهاكم بعض أمثله لمسببات فقدان العلم بالقول لزمننا الحالى ..

خطين أو حبوب الهلوسة الذين أتى عليهم المهدى .. أو .. بنج .. حشيش .. ويسكى .. مخمرات .. بانجو .. إرهاق .. حمى .. حتى ضربه الشمس .. أو .. دوار البحر.. وأيضا الجنون المؤقت أو الدائم .. أو فقدان الذاكرة الذى يؤدى لفقدان الذاكرة بآيات الله .. ألخ .. 


الخلاصة :

دا طلع مولانا المهدى مابيعرفش  .. مابيعرفش من  جميع المُذهبات المؤدية لعدم العلم بالقول غير  ( المسكرات والخمور والمخدرات وحبوب الهلوسة  .. على حد قوله ) .. وطلع برضك ما بيعرفش يقرأ المكتوب بالموقع هنا (أضغط هنــــــــــــا )  .. وطلع بيعرف يكتب بس .. والله الغلط ماهو عليك يا مولانا .. وقلتها ميت مرة قبل كدا ..  وحسبى الله ونعم الوكيل ..

إنتهى ..


64   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين 10 نوفمبر 2008
[29783]

أكثر ما أكرهه في هذا الموقع

 من نقاشات هي عندما يتحول النقاش الى تراشق ما بين الاشخاص يرمي بعضهم بعضا ..(حتى وإن كان أحدهم على حق و الاخر على باطل) ... يجب أن لا نجعل من أيات الله مادة للتراشق (حتى بفهمها) ..عندما يقول الله (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلاَ يَهْتَدُونَ )مائدة .. فإن قوله" تعالوا" لا تعني فقط هلمّوا أو اقتربوا الى ما انزل الله .. بل أيضا تعني تعالوا من العلوّ ..و الرفعة .. و الترفع عن الدنايا و السقائط و اللمم من الامور.. .. الله يطلب منا أن نرتقي نحو كتابه الكريم ..لا أن نجعل منه ميدانا للتراشق و التنافر و التضارب فيما بيننا.


نرجو من الله الصبر الجميل و أن يلهمنا حسن القول و العمل


65   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 10 نوفمبر 2008
[29784]

التكرار بيعلم إية ... ؟؟؟؟؟ .. ؟؟؟؟؟؟ .. ؟؟؟؟؟؟ .. زى بعضه .. الشطار

وقال السلف الطالح... إفتراء على الرسول .. (( ما كان كثيرة مُسكر فقليه حرام )) .. كما لوكان المُسكر هو ما يتم شربه فقط !!! .. وايضا أخرجوا إفتراءا أحاديث كثيرة لتخرجهم من الورطة التى عرفوا فيها ان السكر يأتى من شرب الخمر فقط !! .. وبعدين أكتشفوا بعد كدا مثلا  ..ان فية حاجة تانية أسمها مقطرات وغيره   .. تذهب بقول المسلم .. ومن ثم دسوا المزيد من الأحاديث لتتناول الجديد الذى تم أكتشافه بأنه يذهب بالقول  ..


اما المهدى المنتظر .. فقد عرفها بحديث "مهداوى" خاص به .. طازة  .. وسخن مولع  .. وبيلعلط ..وقال أنها ((1. المسكرات والخمور .. 2. انسان واخد خطين( المخدرات طبعاً وحبوب الهلوسة) ))


مع أن كلام الله واضح تماما بالقرآن  كما شرحت أعلاه .. بقولى المختصر البسيط (( طالما علة حكــــــــــم النهـــــى موجـــــــــــودة بالآية .. وهى (((( حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ )))) .. والقرآن صالح لكل زمان إلى يوم الدين .. هنا يصبح على المسلم ألا يصلى وهناك ما أدى إلى أن لا يعلم ما يقول فى أى زمان .. أيا كان السبب المؤدى لفقدان علمه بما يقول  )) 

صدقت يا ربى :

{ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابَّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ } .. الأنفال 22.


إنتهى ..


66   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 10 نوفمبر 2008
[29791]

للأسف مشرف الموقع حذف براهين القرآن..وترك المغلوط من الدين..والسباب بشخصى.. لماذا ؟..هذا هو السؤال.

إنتهى ..


67   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 10 نوفمبر 2008
[29793]

العدل مطلوب .. يا آهل القرآن ..

وقال السلف الطالح... إفتراء على الرسول .. (( ما كان كثيرة مُسكر فقليه حرام )) .. كما لوكان المُسكر هو ما يتم شربه فقط !!! .. وايضا أخرجوا إفتراءا أحاديث كثيرة لتخرجهم من الورطة التى عرفوا فيها ان السكر يأتى من شرب الخمر فقط !! .. وبعدين أكتشفوا بعد كدا مثلا ..ان فية حاجة تانية أسمها مقطرات وغيره .. تذهب بقول المسلم .. ومن ثم دسوا المزيد من الأحاديث لتتناول الجديد الذى تم أكتشافه بأنه يذهب بالقول ..

وجاء من جاءنا هنا وقال المغلوط تماما بحق الدين .. والذى لم يخلوا من سبابى ((" وانتم سكارى" هنا المعنى يا فهمان الحرمة الكاملة بان لا يقرب الصلاة ابداً اي شخص طالما أنه في حالةالسكر وحرمة اسباب هذا السكر : اي انه يخرج من الايمان والدين لان الصلاة فرض على المؤمنين يا جاهل وحرم الله عليه الصلاة ما دام يقرب الامور التي تؤدي الى السكر ,ولم يذكر تعالى سبب السكر الذي يكون من:

1. المسكرات والخمور"

2. انسان واخد خطين( المخدرات طبعاً وحبوب الهلوسة) و هنا اقتبس اسلوبك الدوني .وصلت ؟؟؟؟؟ )))
 


مع أن كلام الله واضح تماما بالقرآن كما شرحت أعلاه وايضا بتعليقات أخرى لى هنا ( إضغط هنــــــــــــا ) .. بقولى المختصر البسيط (( طالما علة حكــــــــــم النهـــــى موجـــــــــــودة بالآية .. وهى (((( حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ )))) .. والقرآن صالح لكل زمان إلى يوم الدين .. هنا يصبح على المسلم ألا يصلى وهناك ما أدى إلى أن لا يعلم ما يقول فى أى زمان .. أيا كان السبب المؤدى لفقدان علمه بما يقول ))

إنتهى ..


68   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 10 نوفمبر 2008
[29794]

رجاء حار جدا جدا من إدارة الموقع .بشأن الأستاذ شريف صادق

رجاء حار جداً من إدارة الموقع أن  تحذف جميع التعقيبات الخارجة عن  الموضوعات المطروحة للمناقشة  مهما كان كاتبها .


وان تكتب تنبهاً واضحاً وخاصاً  للأستاذ شريف صادق .بتحذيره فى حالة  الخروج عن الموضوع المطروح للمناقشة أن تحذف تعقيباته فوراً ، وإذا تكررت أن تلغى عضويته  فوراً ، لأنه أصبح بكل صراحة يمثل الإزعاج فى التعقيبات ويضخم الموضوعات ويشوشر على المقالات المفيدة ويعطل القراء عن القراءات المفيدة للكتابات المنشورة على الموقع . ويبدو أنه تناسى أن هذا الموقع موقعاً تعليمياً يلزمه الهدوء والسكينة  والحوار المفيد بما قل ودل ، وأنه ليس قاعة للدردشة والإستراحة  وتبادل الإتهامات والدخول فى موضوعات لا تسمن ولا تغنى من جوع .


فأرجوه أولاً أن يعود لهدوءه والا يعقب على الموضوع سوى بتعقيب أو تعقيبين كما يفعل الجميع (وفيهما كل ما يريد أن يقوله فى الموضوع المطروح للمناقشة ) .وأن يعود لكتابة المقالات المفيدة .وليست مثل مقالته الآخيرة التى لم تزد عن عشرة جمل ،وعمل منها جمل وحصان ..


فرجائى منه أن يكون مفيداً للموقع وليس معطلاً له .... فإاذا إلتزم فأهلا وسهلا به .وإن تمادى فيما هو عليه ألان أن تعلق عضويته ..وهذا رأى وارجو أن تأخذه إدارة الموقع بعين الإعتبار. وشكراً


69   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 10 نوفمبر 2008
[29795]

سؤال وجيه

وان تكتب تنبهاً واضحاً وخاصاً للأستاذ شريف صادق .بتحذيره فى حالة الخروج عن الموضوع المطروح للمناقشة أن تحذف تعقيباته فوراً ، وإذا تكررت أن تلغى عضويته فوراً ، لأنه أصبح بكل صراحة يمثل الإزعاج فى التعقيبات ويضخم الموضوعات ويشوشر على المقالات المفيدة ويعطل القراء عن القراءات المفيدة للكتابات المنشورة على الموقع . ويبدو أنه تناسى أن هذا الموقع موقعاً تعليمياً يلزمه الهدوء والسكينة والحوار المفيد بما قل ودل ، وأنه ليس قاعة للدردشة والإستراحة وتبادل الإتهامات والدخول فى موضوعات لا تسمن ولا تغنى من جوع .

سؤال وجية .. وهل أنا خرجت عن الموضوع كما يدعى ظلما وعدوانا ؟؟ .. أم كنت ارد على أتهمنى  وسبنى وأتهمنى بالجهل بالدين ؟؟ والموقع ترك سبابه ؟؟ .. أما انا فبينت صحيح الدين ردا على أتهامه لى بالجهل  (إضغطــوا هنــــــــــــــــا )  .. وهل هذا يعتبر من المكروهات  فى موقع آهل القرآن  ؟..


70   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 10 نوفمبر 2008
[29801]

رفقا بنا ..أيها الحبيب دويكات ..

يحزننى أن يقول الاستاذ دويكات ( أكثر ما أكرهه فى هذا الموقع ) لأن إدراة الموقع تعبت من النصح بالابتعاد عن المهاترات ، ولا وقت لديها لمتابعة كل تلك المناقشات وما يخرج منها عن سياق الموضوع وعن شروط النشر، وما يدخل منها فى باب السب والقذف.


كنت ولا زلت أتمنى من الحبيب محمود دويكات ألا ينزلق هو فى المشاركة فى هذه المهاترات ، ليس فقط لأنه قال انها أكثر مما يكرهه فى الموقع ولكن أيضا حرصا منى أنا شخصيا على وقته . أنا أعقد آمالا كبارا على الحبيب محمود دويكات ليكمل المسيرة بعد جيلى ، وأطمئن لعقليته القرآنية وخلفيته العلمية التى تجمع بين التراث العربى المسلم و الغربى الحديث ، وأنتظر بفارغ الصبر أن ينتهى بنجاح من الحصول على درجة الدكتوراة ، وأدعو الله تعالى له من كل قلبى أن يوفقه فى الحصول على اعلى الدرجات ، وأتمنى بعدها أن يعطى الموقع من وقته وعصير فكره ما يخدم الاسلام ويصلح المسلمين.


ومن هنا يأتى أسفى فى أن الحبيب دويكات يضيع وقته الثمين فى هذه المهاترات ثم يوجه لومه للموقع بشأنها. إذا كان لديه هذا الوقت الاضافى فهناك من المقالات التى تستحق وقته ، وهناك من التعليقات المتسائلة الى تحتاج منه للرد عليها ، وأقول إنه يفعل ذلك ، و تأتى تعقيباته جيدة ، ولكن هذا يضيف أيضا سببا للحزن ـإذ يكون من الأفضل له أن يقتصر على المفيد ويعرض صفحا عن تبديد وقته فيما لا يفيد.


ولولا أن لمحمود دويكات هذه المنزلة عندى ما توجهت له بهذا العتاب.


71   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين 10 نوفمبر 2008
[29807]

الدكتور أحمد

أشكرك جزيل الشكر و بارك الله فيك على تلك النصائح و تلك الثقة الغالية بنفسي... الحقيقة اللوم و العتاب لم يكن للموقع بذاته أو إدارته ، و إنما كان فقط  للنقاشات الجدلية العقيمة و السباب المغلف باستخدما آيات الله جل و علا. ..كل ما طلبته هو الرقي في الخطاب و العلو و الرفعة عن النقائص .. صحيح في بعض الأحيان أكون هزليا أو مازحا في تعليقاتي  .. لكن لاأعتقد أني أهاجم أشخاصا مستخدما آيات الله ..كما لا أشعل حربا ضروسا ضد من لم يتفق معي أبدا..إنما نتشارك في الافكار فقط لا غير... و أرجو من الله أن يمن علينا بثباتٍ على هذا الأمر و أن نفيد و نستفيد....وأتوجه مرة أخرى دكتور أحمد بالشكر لك ..و لكل القائمين على الموقع مقدراً و مجلاّ ً لكامل جهودكم الطيبة ..و أرجو من الله التوفيق لي و لكم و لباقي الاخوة هنا...و أعتذر عن إي إساءة قد تكون بدرت مني.


و الله الموفق


72   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الإثنين 10 نوفمبر 2008
[29809]

تعليق الاخ الفاضل محمود دويكات سليم 100%

سيدي الفاضل الدكتور احمد صبحي منصور المحترم


تحية صادقة


اولا , كيف الصحة , ان شاء الله بألف خير .


وثانيا , لم اجد في تعليق الاخ محمود دويكات اي ضعف بل وبصراحة تعجبني تعليقاته لانها رزينة ومعقولة ويقولها بشكل واضح ومختصر واكثر ما يعجبني هو عندما يكتب في اخر العليق , والله اعلم , احس انه يقولها من كل قلبه وبصدق , وهو يا حسرة لا يعرف كل شئ اليس كذلك يا أخ محمود ههههههه ( هذه اخذتها استعارة من الاخ عثمان , اشلونك اخ عثمان أن شاء الله بألف خير )


وبالنسبة لكلمة الكره فعندما نكتبها نحس بها ثقيلة حتى لو استخدمت في مكانها الصحيح بعكس كلمة المحبة التي تكسر كل القيود وتحطم كل الجدران العائقة وتحل اكثر المشاكل تعقيدا , وشكرا.


دمتما بألف خير وفرح


أمل


73   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين 10 نوفمبر 2008
[29819]

بصراحة أخت أمل

في بعض الاحيان عندما أقرأ لأفكار جديدة هنا و هناك.. أحمد الله أني لا أعلم كل شيء .. لأن في التعلّم لذة ( أو لزّة كما يقول المصريون) تجعل الانسان يدرك مدى صغره و تواضعه امام الله و مدى احتياجه لخالقه سبحانه... و بيني و بينك.. لو أنك تعلمين كل شيء.. فستكون الحياة مملة جدا!! إذ لن يوجد عندها ذلك الشوق للتعلم و التعرف على كل جديد!! و ما يتلوه من استمتاع عندما تقارنين ما تعلمتي سابقا.. بما تتعلمينه حاليا... هذه المشاعر الانسانية هي التي تعطي السعي وراء العلم قدرا و حسا ملموسا جميلا و رائقاً و راقياً أيضا....( طبعا  بالاضافة للفائدة المادية للعلم التطبيقي)... و أما استخدام كلمة كره.. هممممم.....فأعتقد أني فهمت سبب حزن الدكتور أحمد الان.. و إن كان متأخرا (أقصد فهمي له) فأقول له إن هذا الموقع هو من أكثر (إن لم يكن أكثرها فعلا) المواقع التي استمتع بمتابعتها أشد الاستمتاع ..و قولي " من أكثر الامور التي أكرهها" لا يعني أني أكره أشياء كثيرة أخرى في الموقع .. بل بالعكس ..لأن مدى حبي للموقع يجعل تلك الامور التي تعكر صفو  الموقع و لو بمقدار بسيط جدا.. تبدو و كأنها جريمة كبيرة بحق الموقع و أهله و العاملين فيه.... فأمقتها لذاتها ...


و فقنا الله لما يحبه و يرضاه أجمعين


74   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الثلاثاء 11 نوفمبر 2008
[29835]

الاخ محمود دويكات المحترم , تحية طيبة

وطاب يومك


أنا متفقة معك مائة بالمائة لما كتبت وهذه فكرتي أنا ايضا عن التعلم فدائما اعتبر نفسي لا اعرف شيئا وافرح لكل معلومة جديدة اسمعها.


دمت بألف خير وفرح


أمل


 


75   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الثلاثاء 11 نوفمبر 2008
[29861]

هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الأستاذ الكبير أحمد شعبان



إني آت إليك قريبا



ولكن ما هو رأيك في الذي حدث في هذه المقالة ؟



قال الله تعالى



{وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى لَّقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِن بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ }الشورى14



{فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ }الأنعام44







الأخ سامر الليل



هل تعتقد بأني غير مدرك لما يجول في رأسك من أفكار أو أني لم ألاحظ هذه الآية وكيفية استنتاجك لمعناها ومقصدها والتجربة التي مررت بها حتى أوصلتك لهذه النتيجة ومدى الخوف الذي تعانيه من التصريح بما يجول في ذهنك وهل تعتقد بأن مطالبتي السابقة لك بتفجير القنبلة عن جهل وعفوية لا يا أخي أو طلبي منك بأن تؤجلها وها قد رأيت بأم عينك وبمثال بسيط فأنا أقرأ البياض و لا أكتفي بقراءة السواد ومساحة البياض أكبر ومن ناحية النكاح والزواج وغيرها فهي جزء من منظومة علاقات إنسانيه مرتبطة ببعضها ومرتبطة بمنظومة التعاملات والمواريث وغيرها وكلها مرتبطة ببعضها كل متكامل وأيضا الزواج لا يعني الممارسة الجنسية قال الله تعالى



{وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }الأعراف19



والحمد لله رب العالمين


76   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الثلاثاء 11 نوفمبر 2008
[29862]

بعد هدوء العاصفة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الأخ شريف صادق المحترم



تحية طيبة



لا أدري كيف أبدأ معك الكلام فلم أقرأ لك تعليق أو مقال إلا وشعرت بك متوترا وأخشى أن أقول لك مرحبا فتصب كل غضبك علي وكم أرغب في نقاشك ولكني أخاف من هذا الغضب وأنا أشهد لك بأنك من الذين يعملون عقولهم بشكل جيد وتقول كلمة الحق وتعترف بخطئك عندما تدرك الحقيقة ومتحمس لكتاب الله وغيورا عليه ومتمسك به ولكن تسهو في بعض الأحيان فتخرج عن غير قصد وبسبب الحماس الزائد عن طورك وتستخدم كلمات وجمل حربية ( هل هنا من المؤمنين من يطعن فى ذهابى ؟؟ ) وأخشى بعدها أن تقول هل من مبارز ما هذا يا أستاذ شريف هل هذه طريقة من قال عنهم الرحمن



{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125



{الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ }الزمر18



يقال المكتوب يبان من عنوانه وأنت تستخدم عنوانا لتعليقك ( العلم .. والباذنجان( .. فكيف لي أو لغيري أن يقرأ ما بعد هذا العنوان باهتمام فمن الطبيعي أن أتصور بأن أبو زقزوق ملك المسقعة كتب هذه المقالة قال الله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْراً مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْراً مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }الحجرات11



{فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيّاً حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ }المؤمنون110 {لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ }الحديد



وأخيرا أرجوا منك أن تكتب لنا مقال حول مفهومك لكلمة (المحصنات ) بدون استخدام لمفردات اللغة العامية وبشكل مختصرو دون إطالة مملة لأن خير الكلام ما قل و دل وزيادة الشرح يشتت الأفكار وبدون ألوان أو أن تضع خلاصة رأيك بلون مختلف فلا بأس ولكن أن نجعل كل كلمة بلون !!!!! لكي نستطيع التحاور و النقاش معكم وهذه الدعوة ليست لك فقط ولكن للأستاذ محمود دويكات أيضا عسى أن يهدينا وإياكم الله لما يحب ويرضى لأني متوسم فيكم الخير إن شاء الله وعسى أن نصل لمعنى هذه الكلمة ونذهب بهذا المعنى للأستاذ أحمد منصور ونطلب منه بوضعه في القاموس القرآني ولكن أن نخرج من هذه ال----- فقط شاهرين السيوف !!!! فكيف نفسر مداخلاتكم



{إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً }المزمل19



قال الله تعالى {لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ }المائدة28 {إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ }المائدة29



والحمد لله رب العالمين


77   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 12 نوفمبر 2008
[29878]

المحترم إبراهيم إبراهيم .. ... تأتى العاصفة بما لا تشتهى السفن ..

بعد التحية والسلام ..

بادئ ذى بدء .. أنا لا أعلم ماذا أضع لكم من لقب قبل المحترم إبراهيم إبراهيم ؟؟ .. فهل أضع لكم .. إبنى .. أم أخى الأصغر .. أم أخى .. أم أخى الأكبر .. أم والدى .. عموما أننى قبل سن الستون بشهور .. فأعذروننى لعدم معرفتى بسنكم .. وبالتالى إختاروا اللقب الذى يناسبكم مما سبق .. أما بعد ،،،

كم كنت أود أن أرد عليكم مُفصلا جزئية جزئية .. ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن .. للتالى :
 

فلولا أعتبار أخى الأصغر .. الفاضل عثمان محمد على بأن ردى على التساؤلات الموجهة إلى هى بمثابه بمثابه خروجا على موضوعيه الحوار كما حدث أول أمس .. ومن ثم لجؤ سيادته بطلبه الحار جدا جدا للمشرفين على الموقع هنا بالعنوان { رجاء حار جدا جدا من إدارة الموقع .بشأن الأستاذ شريف صادق } .. لكنت رددت عليكم ..

ألا تعلموا بأن من ضمن ما جاء بتعليق سيادته (إضغط هنــــا ) التالى :

{ بتحذيره فى حالة الخروج عن الموضوع المطروح للمناقشة أن تحذف تعقيباته فوراً ، وإذا تكررت أن تلغى عضويته فوراً ، لأنه أصبح بكل صراحة يمثل الإزعاج فى التعقيبات ويضخم الموضوعات ويشوشر على المقالات المفيدة ويعطل القراء عن القراءات المفيدة للكتابات المنشورة على الموقع . ويبدو أنه تناسى أن هذا الموقع موقعاً تعليمياً يلزمه الهدوء والسكينة والحوار المفيد بما قل ودل ، وأنه ليس قاعة للدردشة والإستراحة وتبادل الإتهامات والدخول فى موضوعات لا تسمن ولا تغنى من جوع }..

ولم أقرأ بعد تدخل أخى الصغير لأى مُسلم هنا أيا كان ولا المشرفين على الموقع .. أكرر .. ولم أقرأ بعد تدخل أخى الصغير لأى مُسلم هنا أيا كان ولا المشرفين على الموقع .. مما يشهدون بالحق .. أى معارضة لذهابه فيما ذهب به من ذهاب فى حقى .. وهذا ما يسمى بالموافقه على ما ذهب إليه بالأقرار .. ممن قرأ وصمت .. أكرر ممن قرأ وصمت ..

وحيث أن سيادتكم بالطبع من الراشدين .. وحاشا لله أن تتحاورا فى موضوع ليس عندكم عنه خلفية مما يُكتب أو كُتب فيه ( فأنتم بالطبع من الرشد كما بينتم  للجميع .. وصلتم لدرجة تقييم الآخرين ) .. فلا يصح منكم التالى :

1- توجيه أى تعليقات مشخصنه لى خارج حوارنا .. لأن ردى عليها سيكون مشخصنا !!! .. وبالتالى سيؤدى بى إلى عدم الألتزام بما جاء فى تعليق أخى الأصغر عثمان محمد على الذى مر علكيم جميعا .. ووافقتم عليه جميعكم بالأقرار ( ممن قرأ هنا وصمت ) .. فقد أفصح سيادته ( وان تكتب تنبهاً واضحاً وخاصاً للأستاذ شريف صادق .بتحذيره فى حالة الخروج عن الموضوع المطروح للمناقشة أن تحذف تعقيباته فوراً) ..

2- توجيه أى تعليقات لى أيا كانت مشخصنه أو غير مشخصنه  .. لأننى فى ردى عليكم سأكون قد تعديت العدد المسوح لى من عدد التعقيبات !!! ..  التى انا أكتشفت أننى قد تخطيتها  فعلا  .. فالمقال ليس مقالى .. ومن أخى الأصغر عثمان نستفيد ونتعلم كلنا الحكمة .. وهذا ليس بعيبا ..  فقد ذهب سيادته بقوله { فأرجوه أولاً أن يعود لهدوءه والا يعقب على الموضوع سوى بتعقيب أو تعقيبين }

تحياتى لكم  .. والسلام ..


78   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الأربعاء 12 نوفمبر 2008
[29883]

أستاذ شريف صادق

والله ان بتعجبني تعليقاتك ودايما اقرأها واشهد انك محرك ودينمو الموقع وكثيرا تعليقاتك تكون الشرارة التي تشعل النار وتشجع الناس على التعليق بعدك يعني انا اقول الك فضل لا يجب ان ينكروه وتحيتي لك ولتعليقاتك. هاي شهدت معك كما تريد وبالحق


79   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأربعاء 12 نوفمبر 2008
[29885]

أخي الحبيب الأستاذ / إبراهيم إبراهيم

تحية مباركة طيبة وبعد

أولا أنا سعيد بالإعلان عن قدومك ، ففي الحقيقة نحن في مسيس الحاجة إلى أفكارك القيمة وإسهاماتك في ترسيخ المنهج العلمي للقرآن الكريم .

وبالنسبة لسؤالك : ولكن ما هو رأيك في الذي حدث في هذه المقالة ؟

أقول عفي الله عما سلف ، لقد صادفني ويصادفني أكثر من هذا بكثير ، ولكن بالصبر والتسامح يمكن لنا استكمال المسير .

وإلى أن نلتقي على خير لنقدم إسهاما متواضعا عسى أن يكون إضافة نحو الأفضل

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


80   تعليق بواسطة   سامر الغنام     في   الإثنين 17 نوفمبر 2008
[30122]

الاخ ابراهيم ابراهيم

اخي الكريم ابراهيم تحية عارمة


فعلا انا كما وصفت ولكن صدقني اخي ابراهيم لقد علمت من كتاب الله ان الذي يريد الحق يأخذ ويتدير ويرجع لكتاب الله ولا يوجد تكبر علوم الحق


 تصور ان رئيس قسم شركة كبيرة  يطلب من الخادم ان يعلمه كيفية صنع القهوة فهل سيصبر قليلا ويأخذ دور المتعلم ولو مرة واحدة اذا لا فانا متأكد انه لن يتعلم تحضير القهوة هذا على سبيل المثال


 انا سهرت وتعبت سافرت وقابلت اناس في بقاع الارض لأتعلم منهمفمنهم من اضلوني ومنهم من افادوني وبالنهاية كلويصب في العقل المستنتج صدقني انا لا اقول لك قصص ولكن المختصر المفيد اردت ان اقول لك ان الذي يريد الحق لايتعامل مع الاخرين لا بجلف ولا عصبيةوينسى الانا


 انا لست من جماعة القرانيين ولكني اقرأ واتعلم حتى من الاخطاء واصمت وعندي الكثير الكثير  مما لا استطيع الادلاء به ( هنا ) لماذا؟؟؟ خليها على الله


الاهم من كل ذلك ان ننجوا ونتزحزح عن النار  نسينا صلب الموضوع نسينا ان سهرنا وكتاباتنا اذا لم تكن لأظهار الحق فأنها سترد علينا اذا كنت تعمل لأبراهيم  واعمل لكي اظهر سامر فهذه مصيبة اكبر من مصيبة ابو هريرا التي اغرقتنا اكثر من الف سنة


واخيرا اشيد بالضوء الذي حل في هذا الموقع وهو السيد مصطفى فهمي فأني ادعوك لقراءة مقالاته


 ولك اكرر تحياتي وما توفيقنا الا بالله والسلام عليكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 144
اجمالي القراءات : 1,729,402
تعليقات له : 1,291
تعليقات عليه : 915
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt