حوار مفتوح مع الكاتب والباحث الإسلامي أنيس محمد صالح(6-6) :
حوار مفتوح مع الكاتب والباحث الإسلامي أنيس محمد صالح(6-6)

أنيس محمد صالح في الثلاثاء 04 نوفمبر 2008


بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدين, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, والصلاة والسلام على رسولنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين... وبعد

في منتدى العلمانيين العرب وُجهت لي دعوة خاصة لفتح حوار في الفكر الإسلامي القرآني مدتها شهر كامل بدأ بإذن الله من اليوم الموافق 04/07/2008 .
على الرابط:
http://www.forum.3almani.org/viewtopic.php?f=32&t=905

مقدمة منتدى العلمانيين العرب:
أنيس محمد صالح كاتب وباحث إسلامي، من كتاب موقع أهل القرآن، و مشرف منتدى القرآنيين في موقع عشاق الله ...وعض&;وا مميزا في منتدى العلمانيين العرب (يمكن الاطلاع على ملفه في منتدى العلمانيين العرب للاطلاع على مواضيعه ومشاركاته من هنا search.php?author_id=137&sr=posts)

المزيد مثل هذا المقال :


له العديد من الدراسات الإسلامية القرآنية التي اثارت الكثير من الجدل، لا سيما وأنه يفكر في زمن حرّم فيه التفكير،وهيمن فيه التيار الأصولي السلفي، يطرح ( مع العديد من زملائه من أهل القرآن) اسلاما مبدعا متجددا ومليئ بالمناقشات العقائدية ومنفتح على الاجتهاد...
-----------------------------------------------------
المتحاور: أبو عبد الرحمن
الأخ : أنيس
عندنا الكثير من الأسئلة والاستفهامات والتعجبات التي تجبرها كتاباتكم و ردودكم على القفز والتنطط بإلحاح امامنا فلا نجد مفراً من طرحها عليكم .
فأرجوا أن يتسع صدركم لها ... أقول

مالفرق بينك وبين من تصفهم بالمشايخ ؟ انت تتبنى أفكار معينة ولك ولفكرك مريدون واتباع وهو نفس حال هؤلاء .. فلماذا انت الذي تكون على صواب وهم على خطأ .. إن كنت تنتقد منهجهم الفكري في التعامل مع الدين والموروث الفكري فإنهم كذلك ينتقدون فكرك ومنهجك في ذات الأمر .. هم زعماء لطوائف معينة تسمي نفسها ما شائت أن تسمي {سنة شيعة مالكية ..سلفية } .. وانت تتزعم طائفة لها أسمها .. هم يكفرون فكرك {على الأقل } بسبب انك طعنت في سنة رسول الله التي يعتبرونها حسب منهجهم أنها مقدسة وانها وحي من الله ...وانت تكفرهم لأنهم أتخذوا أصناماً أرضية وعبدوا غير الله بل حاربوا الله ورسوله من خلال هجرهم القرآن ... فما الفرق ... الذي آراه انا انه لا فرق .. إنكارك عليهم منهجيتهم هو نوع من الدكتاتورية الفكرية التي تعاني وتشتكي انت نفسك منها .. فما الذي يميزك عنهم ... ربما الفرق الوحيد الذي أراه انا هو انهم معترف بهم أجتماعياً ولهم سلطة في الدولة وهذا الذي تفتقر إليه انت .. فهل إذا اتيحت لك السلطة مثلهم هل ستستأصل شافتهم وتمنعهم من دعوتهم التي تراها مخالفة لمنهج الله أم ستعطيهم الحرية في نشر أفكارهم وإضلال الناس ؟

دمتم سالمين
------------------------------------------------------
أنيس محمد صالح:

الأخ أبو عبد الرحمن
سأحاول الرد على سؤالكم الأخير الذي يقول:
( فهل إذا اتيحت لك السلطة مثلهم هل ستستأصل شا فتهم وتمنعهم من دعوتهم التي تراها مخالفة لمنهج الله أم ستعطيهم الحرية في نشر أفكارهم وإضلال الناس ؟ ) انتهى
أقول متواضعا:
نحن منهجنا أخي الكريم هو دساتير وتشريعات وأحكام وفتاوى وأوامر ونواهي الله جل جلاله وحده لا شريك له في القرآن الكريم, وعلى الرغم إن مداخلتكم الكريمة أعلاه قد تم الرد عليها ومن خلال ماسبق الرد عليه على الأخوة المتحاورين سلفا, إلا إنني اؤكد للرد على سؤالكم أعلاه بضرورة فصل الدَين السماوي عن الأديان الأرضية الوضعية الملكية التكفيرية الإقصائية البطشية القمعية ( السُنية والشيعية ). وتتحدد العلاقة بين أصحاب الأديان الأرضية الوضعية الملكية الإقصائية التكفيرية في دستور وتشريعات الدولة التي بالضرورة أن تنص بوضوح قولا وعملا على ( لا إكراه في الدَين والمعتقدات للناس كافة ) ولا يحق لأي دين أو مذهب أرضي طائفي أن يعتدي على حقوق الناس وحرياتهم وكراماتهم وتسخير جيوشهم وشرطتهم للبطش والقمع وملاحقتهم وتكميم أفواههم وسجنهم وإكراههم وتعذيبهم وليعبثوا بمقدرات الناس وأكل أموالهم بالقوة وبالباطل ويعيثون في الأرض الفساد !! وليحافظوا على كيانات شخصية وعروش هشة كرتونية باطلة تلغي آدمية الأنسان في الأرض وبما لم ينزل الله به من سلطان!! وعلى حساب حقوق وحريات وكرامات الناس في أن يعيشوا حياة آدمية طبيعية, ولضرورة إلغاء ما بدساتيرهم من تشريعات تنص على إن ( الملك/ السلطان/ الأمير/ الشيخ / الحاكم يسأل ولا يُسأل ) والذي يسأل ولا يُسأل هو الله وحده لا شريك له, وهم ليسوا آلهة تُعبد بل هم بشر ممن خلق الله, يجب بالضرورة أن يسري عليهم القانون والمساءلة كما يسري علينا فرادى وجماعات تماما. وعلى المتضرر أن يلجأ لقضاء مستقل عادل دونما فوارق طبقية إجتماعية وبالتكافل الإجتماعي بين الحاكم والمحكوم ولا فرق فيها بين أبيض وأسود ورجل وإمرأة وغني وفقير وعربي وأعجمي أمام القانون الوضعي للدولة المدنية المُستمد من الدستور والقانون الإلهي ( القرآن الكريم ).

أما الإجابة على مداخلتكم كاملة فستجدها بالإسهاب والتفصيل الممل في بحثنا بعنوان ( التاريخ عندنا.. يسطره الجبناء.. بالدم ) على الرابط:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=90928

وموضوع آخر بعنوان ( أولويات المخاطر المحدقة بنا كأمة عربية وإسلامية ) على الرابط:
http://www.ahl-alquran.com/arabic/printpage.php?main_id=1622&doc_type=1

ودمتم غانمين
-------------------------------------------------
المتحاور: أبو عبد الرحمن .. مرة أخرى

الأخ أنيس .. شكراً على سعة صدرك تغريني بأن أكمل الحوار معك ..
لقد فهمت من كلامك أنك لا تنكر على أحد أن يدعوا إلى منهجه مهما كان هذا المنهج صحيح أو غير صحيح ( بحكم أن الصحة هي مسألة نسبية فالكل يرى من الآخر والذي لا يسير وفق تفكيره أنه محطئ ...)
ولكني رأيت في أحد ردرودك في موضوع منكري السنة وشبهاتهم أنك كفرت أحدهم بل منعته من الكلام فقط لأنه خالف ما تعتقد أنه الصواب .. أليس هذا مخالف لنظريتكم في عدم الأكراه على الدين .
viewtopic.php?f=5&t=934

إليك الأقتباس
اقتباس:
( ومن ضمن شريط الذكريات، وأثناء زياراتي لأحد البلدان... وأثناء دخولي إلى مستشفى كبير ضخم للمعاينة وبصحبة أحد المرافقين... وأمام مدخل هذا المبنى الضخم وجدت أناسا يعبدون صنما... والناس تتبارك به وتزينه بالذهب والفضة والهدايا والقرابين... وأنا أنظر إليهم بحالة من الإزدراء والذهول!!! ومن باب الفضول سألت المرافق:
ماذا يعمل هؤلاء؟؟؟ ونحن في نهاية القرن العشرين (بعد 1400 عام تقريبا من رسالة الله جل جلاله السماوية)... وهل لا زال الناس يعبدون الأصنام حتى يومنا هذا؟؟؟
فأخذني المرافق من يدي وأدخلني الى الكاهن طالبا مني أن أسأله السؤال نفسه!!!
ولن أخفي عنكم، وكلي إشمئزاز وإمتعاض وضيق وحنق، ما أن سألت عابد الصنم هذا، حتى وجدت لديه إبتسامة عريضة أزددت بعدها حنقا وهو يرد عليَ ببروووود أعصاب:
نحن هنا جميعنا مُسلمون!!! وهذا هو مذهبنا ؟؟؟
فرديت عليه بإزدراء: مُسلمون؟؟؟
فأستطرد قائلا وكأنه متأكد مما يقول: نعم.. نحن هنا جميعنا مُسلمون ولدينا الدليل على إسلامنا!!!
وما أن قال ذلك حتى شططت من الغضب قائلا: دليل؟؟؟ أنتم مشركون كفرة تعبدون الأصنام!!! والله أحق أن تعبدوه!!!
فإذا به يأتيني بكتابين من مكتبته الصغيرة وهو مبتسم... قائلا:
هذا الصنم هو إلهنا ويقربنا إلى الله زلفا!!! كما لديكم مذاهب يعظمون بشرا ميتين... وليقربوهم إلى الله زلفا!!! وأنتم تعظمون الرسول محمد وهو ميت!!! وتعظمون الصحابة وآل البيت وهم ميتون!!! والنصارى يعظمون الرسول عيسى وهو ميت!!!
وأستطرد قائلا: ونحن كما يقول الكتاب الأول لديكم!!!
فإذا بي أرى بيده صحيح البُخاري ومُسلم!!! ويدخل في الكتاب الأول ( في تعريف المسلم ):
عن زعطان عن معطان عن فلتان عن جعشان عن عطشان عن فلسان إن الرسول (صلعم) قال!!!:
المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده!!! ونحن أناس ينطبق علينا قول البُخاري ومُسلم!!! نسلم الناس من لساننا وأيدينا!!! أما أنتم فتَدعون الإسلام!!! لأنكم أناس لا تسلمون الناس من لسانكم وأيديكم!!!
وما أن حاول أن يرينا في الكتاب الآخر (مُسلم) حتى شططت في وجهه غاضبا:
أسكت يا عدو الله... كذبت يا مشرك يا كافر!!! لعنة الله عليك!!!
سكت ولم يعقب!!! ) انتهى

فمن أين لك هذا التخويل الذي يمنحك السلطة بأن تقول هذا كافر ومشرك وأنه محل هبوط اللعنات ..انت إذا تبيح لغيرك ممن يرى أنك تخالفه أن يكفرك بل أن يقول لك أسكت يا عدو الله كما قلتها لهذا الرجل .. هل نستطيع أن نفهم من هذه العبارة أنك تمارس سياسة تكميم الأفواه مثل غيرك ..
ثم إن مسألة تقسيم الأديان إلى أديان أرضية{السنة والشيعة } وسماوية{القرآنيين }..هذا التقسيم موجود في فكرك انت فقط وليس معترف به من الأطراف الأخرى ..ولذلك لا يمكن أن تفرضه على الجميع وتبني عليه أحكامك ..وإذا فعلت فإنك تقع في نفس المطب الذي وقعوا فيه على حسب رأيك ..

ملاحظة أخيرة أخ أنيس .. أحترم جداً روابط مقالاتك لكن أتمنى أن تكون هذه المقالات للأستزادة فقط لا أن تكون الرد على أسئلتنا .... ويجب أن يكون الرد ضمن هذا المنتدى

دمتم سالمين
------------------------------------------------------------------------
أنيس محمد صالح:

الأخ أبو عبد الرحمن ... أشكركم إن بينتم لنا إنكم تقرأون ما نكتب, وأعتبر الحوار معكم ضرورة قصوى لنتعرف من خلالكم وتتعرفون من خلالنا على الفروقات الجوهرية في تبيان الحق ودين الحق للقارئ والمتتبع الكريمين... بين الدَين السماوي ( القرآن الكريم ) وبين الأديان الأرضية الملكية الوضعية المُختلقة الإقصائية التكفيرية ( مذهبي السُنة والشيعة ) الباطلين غير الشرعيين.

الحلقتين الأولى من كتابي ( حوار الأديان والحضارات ) كانت بعنوان ( من شريط الذكريات ) على الرابطين:
من شريط الذكريات (1)
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=1553
من شريط الذكريات (2)
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=1558

وقد نُشرت في العديد من المدونات الألكترونية. وهي الفترة التي سبقت نشر الكتاب بأكثر من عشرين سنة, وكنت حينها أحد الجاهلين المُضللين المتبلدين المتعصبين .. وكنت أحد المتشبثين والداعين والتابعين لأقطاب المذهب الأرضي المذهبي السُني, وكانت حينها أحكامنا متشددة مُنفرة مُتعصبة مُتطرفة تكفيرية إقصائية وكنا حينها نوزع فتاوى الردة والقتل جُزافا على من يخالفنا في الرأي والمعتقد كما يحدث اليوم لدى أكثر من مليار شخص يدَعي الإسلام زورا وبهتانا !! وعلى دين البخاري ومسلم المشؤومين الباطلين غير الشرعيين والتي قامت على العدوان والحرب على الله ورسوله ( القرآن الكريم ) .. وعندما نشرتها للقارئ الكريم بعد إفتتاحية الكتاب ( الذي رُفض نشره في جميع دور النشر العربية ) لضرورة أن يتعرف القارئ الكريم حينها ( من شريط ذكرياتي الشخصية ) للفروقات بين الدَين الأرضي الوضعي الإرهابي المُختلق ( السُني والشيعي ) وكيفية تعصبه وتغييب عقله وفكره وإصداره جُزافا لفتاوي التكفير والإقصاء والردة والقتل .. وبين الدَين السماوي ( القرآن الكريم ) والذي لا إكراه فيه بالدَين والمعتقدات الإنسانية في متن الكتاب نفسه, وأن المسؤول الأول والأخير عن محاسبته عن إيمانه وكفره وإسلامه وشركه هو الله وحده لا شريك له يوم يقوم الحساب ( يوم القيامة )... حيث أختتمت باب ( من شريط الذكريات بالعبارات التالية:
(إن طريق النجاة من المغضوب عليهم والضالين هو بنبذ الفرقة للدَين والمذاهبية والأحقاد والكراهيات والفتنة والإقصاء، وأن نعود جميعا إلى الله جل جلاله في الكتاب المُنزَل بالوحي على الرسول سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) وهو حي يُرزق... في القرآن الكريم... ونتبع ما أمرنا الله فيه وما نهانا عنه!!! ) انتهى

ودمتم غانمين
----------------------------------------------
نميل مع الدليل 2

السلام عليكم.
1. لو كنت في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم فأخبرك بأن هذا الشيء حرام و أن فاعله سيدخل النار خالدا مخلدا ، هل ستأتي ذلك الشيء أم لا ؟؟
2. كم عدد ركعات صلاة الظهر ، وما دليلك ؟؟؟
3. من أين يفيض الناس ؟؟؟
4. كم عدد ركعات الظهر ؟؟؟
5. هل الظهر مذكور بالقرآن كي تصليه هذا إذا كنت تصلي ؟؟؟
6. قال تعالى ( آل عمران {31} قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ {32} قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ )
وقال تعالى ( الأحزاب{21} لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ).
هذا خير دليل أن منكري السنة لا يرجون الله ولا اليوم الآخر.. لأنهم اختاروا أن لا يكون لهم في رسول الله أسوة حسنة .. وأنى لهم ذلك وهم ينكرون السنة؟
سؤال آخر:
هل لك في النبي أسوة حسنة أم لا؟
قلت من قبل أن القرآن يكفي ولا تحتاج إلى سنة النبي, وهذا يخرجك من الطائفة التي ترجوا الله واليوم الآخر.
وهذا ليس كلامي بل آية صريحة يأمرك الله فيها أن تتأسى بالنبي وتتبعه, لكنك تخالف كلام الله و تقول القرآن يكفي.
إن عدت عن عنادك وأطعت أمر الله المذكور في الآية .. يواجهك سؤال آخر:
كيف تتأسى بالنبي دون أن تتبع سنته؟
--------------------------------------------------
أنيس محمد صالح

وعليكم السلام
واضح تماما إن سؤالكم أعلاه يؤكد بما لا يدع مجالا للشك إنكم لم تقرأوا بحثنا بعنوان ( الفرق بين الصلاة وإقام الصلاة في القرآن الكريم ), والذي يشتمل بشكل شاف كاف واف للإجابة على جميع أسئلتكم أعلاه على الرابط:
https://secure.ushaaqallah.com/forum/vi ... php?t=3854

والذي نُشر في العديد من المواقع الألكترونية وأشبعناه بحثا.
وبحث آخر بعنوان ( مفهوم الرسول في القرآن الكريم ) والمنشور كذلك في العديد من المواقع الألكترونية على الرابط:
https://secure.ushaaqallah.com/forum/vi ... php?t=3842
---------------------------------------------------------------
المتحاور: نميل مع الدليل2

واضح تماما إن جوابك أعلاه يؤكد بما لا يدع مجالا للشك إنكم لم تقرأوا الردود التي كتبها علماء الأمة قديمة وحديثا في هذا المجال ولم تقرأوا ان جميع الشبه التي تدور
في عقول منكرين السنة قد تم الرد عليها وهذا ليس عيبا فبإمكانك إن تقرأ وتتعلم
وهذه هديتي لك عسى ان ينفع الله بها
viewtopic.php?f=5&t=930
على هذه الرابطة سوف تجد رد على جميع هذه الشبه
تقبل اعتذاري لان الأسئلة كانت محرجة ولم تستطع الرد عليها وهذا أمر طبيعي
دمتم سالمين
------------------------------------------------
الزميل: أبو يسار

مع نهاية هذا اللقاء أتوجه بالشكر الى الزميل أنيس محمد صالح ...وأترك له الكلمة الأخيرة .

وأتوجه بالشكر الى كل من شارك في هذا اللقاء، وأنوه الا انه منذ الان الشريط مغلق، ستكون الكلمة الاخيرة للزميل أنيس ولن يتم نشر أي مداخلة بعد مشاركتي هذه .
_________________
آه يا جرحي المكابر ... وطني ليس حقيبة ... وأنا لست مسافر ... إنني العاشق، والأرض حبيبةْ!
-------------------------------------------------
أنيس محمد صالح

بسم الله الرحمن الرحيم


أخوتي وأحبتي هيئة وإدارة منتدى العلمانيين العرب المحترمون
بعد التحية والتقدير والإحترام

أكرر لكم شكري وإمتناني العميقين لإتاحتكم لنا هذه الفرصة الرائعة , وأتقدم بشكري وإمتناني العميقين خصيصا لإدارة منتدى العلمانيين العرب لسهرهم على إنجاح هذا الحوار المثمر المفيد ولسعة صدورهم, وتحية خاصة للزميل أبو يسار.. كما أشكر جميع المتحاورون في المنتدى لسعة صدورهم ومشاركاتهم الرائعة ... وأتمنى وأرجوا من الجميع أن يغفروا لنا شخصيا في حالة أن وُجِد لدينا أي تقصير.وأنا أعتبر إن الحوار كان ناجحا بكل المقاييس وبكل ما تحمله الكلمة من معنى.

وتقبلوا مني جميعا كل الحب والتقدير والإمتنان ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم/ أنيس محمد صالح

اجمالي القراءات 9271

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ميثم التمار     في   الأربعاء 05 نوفمبر 2008
[29524]

هل تملك الحقيقة المطلقة

عجبا تتحدث وكانك تملك الحقيقة المطلقة للاسف ياخي لم ارى اي فرق بينك وبين اي وهابي او سلفي او او او


نفس الاسلوب وان اختلفت المسميات انت تقول دين ارضي وهم يقولون ضالين او كفار  انت وهم يقولون القران هو المرجع انت تؤوله برايك وهم يؤولونه برواياتهم  انت تجتهد وهم يجتهدون 



وكانكم بجميع طوائفكم لم تسمعوا بهذه الايات



وقولوا لهم قولا معروفا







فقولا له قولا لينا لعله يتذكر او يخشى







وقل لعبادي يقولوا التي هي احسن







ولا تقولوا لمن القى اليكم السلام لست مؤمنا





صوت التهجم ورمي الاخرين بما لايحبون اصبح اليوم هو الصوت المسموع ولا مكان لقول الله(ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن ان ربك هو اعلم بمن ضل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين ) فالكل اصبح اعلم من الله والعياذ بالله من هو الضال ومن هو المهتدي


والشكر والحمد لله الذي دل على ذاته بذاته وتنزه عن مجانسة مخلوقاته


2   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الجمعة 07 نوفمبر 2008
[29638]

وقاتلوا في سبيل الله

قوله تعالى:


وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ (190) البقرة


وقوله تعالى:


فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (74) النساء


وقوله تعالى:


إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33) المائدة


وقوله تعالى:


وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ (12) التوبة


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 258
اجمالي القراءات : 3,103,597
تعليقات له : 649
تعليقات عليه : 991
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن