مسلمات في رعاية الراهبات الكاثوليكيات:
مسلمات في رعاية الراهبات الكاثوليكيات

سعد الدين ابراهيم في الخميس 09 اكتوبر 2008


في الوقت الذي نرى ونقرأ عن أحداث طائفية تستهدف غير المسلمين من المسيحيين الأقباط في مصر أو الكاثوليك والمندائيين في العراق، تحتفي الصحافة الفرنسية بظاهرة فريدة في بداية العام الدراسي، ألا وهي احتضان مدارس الراهبات الكاثوليك بمئات التلميذات المسلمات المحجبات الذين رفضت المدارس الحكومية الفرنسية التحاقهن بها إلا إذا خلعن الحجاب أو غطاء الرأس (الإيشارب). وهو ما استجابت له بعض الأسر المسلمة التي تعيش في فرنسا حرصاً على تعليم بناتهن في المدارس ا&aacl;لحكومية المجانية، لضيق ذات اليد، وعدم القدرة على إلحاق بناتهن بمدارس خاصة باهظة التكاليف. وكان هناك فريق ثالث من هذه الأسر المسلمة الذي آثر إبقاء بناتهن في المنزل، حفاظاً على ممارسة اعتبروها جزءاً من المعتقد الديني.

وجاء المخرج من هذه الاختيارات الصعبة حينما أعلنت الكنيسة الكاثوليكية الفرنسية أنها ستفتح أبواب مدارس الراهبات لمن ترغبن من التلميذات المسلمات، دون مطالبتهن بخلع الحجاب أو غطاء الرأس. وقد رحّبت آلاف الأسر المسلمة بهذا القرار، والتي تنحدر معظمها من أصول مغاربية (تونس والجزائر والمغرب الأقصى)، وأقبلوا على تسجيل بناتهن في هذه المدارس الكاثوليكية ذات المصروفات المتواضعة. ومن ناحيتها قررت تلك المدارس تقديم دروس أسبوعية في الدين الإسلامي، لا فقط للطالبات المسلمات، ولكن أيضاً لمن ترغبن من تلميذات مدارسها غير المسلمات.

لقد كانت هذه الخطوة من الكنيسة الكاثوليكية مفعمة بالمعاني والتحديات. من ذلك أنها:

1ـ دليل على الثقة بالنفس، والاستعداد للانفتاح على الآخرين من غير المسيحيين، ومن غير الكاثوليك.

2ـ تتحدى مقولة صراع أو صدام الحضارات، التي خرج علينا بها عالم السياسة الأمريكي صاموئيل هنتجتون، منذ عدة سنوات. فخطوة الكنيسة الكاثوليكية هذه تنطوي على العكس تماماً، وهو إمكانية تعايش الحضارات، بل وتنوعها وتعاونها، دون أن تفقد أي منها قيمها ومعاييرها وممارساتها المفضلة.

3ـ أهم من هذا وذاك أن خطوة الكنيسة الكاثوليكية المذكورة أعلاه تنطوي، كما ألمح بعض المحللين عن الرغبة في تعبئة "المؤمنين"، ودعم تضامنهم في مواجهة النزعات الإلحادية والمادية. أي أن الكنيسة ممثلة بمدارس الراهبات التي تفتح أبوابها للمسلمات المحتشمات، تقول للعالم أن المؤمنين والمؤمنات من شتى الأديان يجمعهم من المشترك أكثر مما يفرقهم من اختلافات دينية أو طائفية أو مذهبية.

4ـ والكنيسة الكاثوليكية بهذا "التحالف الإيماني"، ترد على غلاة العلمانية الفرنسية، الذين كانوا قد أمعنوا في التضييق على الكنيسة وأتباعها منذ نشوب الثورة الفرنسية، عام 1789. فلم تكتفي تلك الثورة بالفصل الكامل بين الكنيسة والدولة، ولكنها شنت حرباً ممتدة ضد الكنيسة الكاثوليكية التي كانت في القرنين السابقين (أي السادس عشر والسابع عشر) متحالفة تماماً مع الملك ضد "الشعب"! وضمن هذه الحرب أنشأت الدولة مدارسها الرسمية، ومنعت تدريس الدين فيها. كذلك ألغت أي مساعدات مادية أو معنوية للمدارس التابعة للكنيسة الكاثوليكية، وصادرت أو فرضت ضرائب على ممتلكات هذه الكنيسة. ومن ناحيتها ناهضت الكنيسة أفكار وشعارات الثورة الفرنسية، وأصدر "بابا الفاتيكان" فتاوى في القرن التاسع عشر، تعتبر الدعوة للديمقراطية والحرية والمساواة "رجس من عمل الشيطان"، حيث تنطوي مثل هذه الدعوة على مخالفة للسنن الكونية، التي سنها الرّب (الله) لعباده على الأرض.

ولم تهدأ هذه الحرب الممتدة إلا في الربع الأول من القرن العشرين، وتحديداً بعد الثورة البلشفية في روسيا (1917)، وهي ثورة كانت أشد وبالاً على كل الأديان من الثورة الفرنسية. فبينما كانت الثورة الفرنسية تناهض الدين، جاءت الثورة البلشفية لتقتلعه من جذوره، وتبيده تماماً، بصفته، كما يقول كارل ماركس "أفيوناً للشعوب".

ومع هذه التهدئه أو المهادنة بين الدولة الفرنسية والكنيسة، سمحت الأولى للثانية بإعادة فتح مدارسها، وإن استمرت تناهضها. فأين يقع المسلمون الفرنسيون من هذا كله؟ ولماذا قررت الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا، وبمباركة بابا الفاتيكان في روما، أن تفتح أبواب مدارس الراهبات فيها للبنات المسلمات المحجبات؟ وهل هي محاولة من الكنيسة للتبشير في صفوف هؤلاء البنات وتحويلهن إلى المسيحية؟ والإجابة على السؤال الأخير هي بالنفي، بدليل أن هذه المدارس تقدم دروساً أسبوعية في الدين الإسلامي، بواسطة معلمين مسلمين، وتشجيعهن على التمسك بتراثهن.

أما الإجابة على السؤالين الأول والثاني، فهي ان الكنيسة الكاثوليكية الآن تبحث عن حلفاء مؤمنين من الديانات السماوية "الإبراهيمية" الأخرى (الإسلام واليهودية) لبلورة جبهة إيمانية عريضة تواجه بها التشدد أو التطرف العلماني و"المادية العولمية". ومن هذه الناحية فهي تجد في المسلمين المتدينين في أوروبا خير حلفاء. ومن هنا فإن هذه الكنيسة تنتصر لحق المسلمين والمسلمات في التمسك بمعتقداتهم وممارسة ما تمليه عليهم من طقوس وعادات، بما فيها اختيار ما يروق لهم من أزياء. وبتعبير آخر فإن الكنيسة الكاثوليكية تشجع مسلمات فرنسا على الصمود في وجه التطرف العلماني للدولة الفرنسية.

وما دمنا نتحدث عن العلمانية والدين في فرنسا فلعله من المناسب إحاطة القرّاء المصريين والعرب بالمعاني والممارسات المختلفة لمفهوم "العلمانية"، والتي يُجري الخلط بينها عادة في الجدل العام. فهناك على الأقل ثلاثة استخدامات لهذا المفهوم: * الاستخدام الأنجلو سكسوني، وهو الذي يفصل بين الدين والدولة، ولكن بلا عداوة أو استعداء. وهو استخدام أقرب لقول السيد المسيح: "إعط الله ما لله، واعط قيصر ما لقيصر". فامور الآخرة هي من الله وإلى الله. وأمور الحكم والسلطة، هي من الدولة (قيصر) وإليها. وبتعبير آخر، لا ينبغي الخلط بين أمور الدنيا وأمور الدين، وإنما احترام كلاهما للآخر، بلا محاولة السيطرة باسم الدين على الدولة، أو سيطرة الدولة على شئون الدين.

* الاستخدام الثاني هو الاستخدام الفرنسي الكلاسيكي منذ الثورة الفرنسية. وهو الفصل والعداوة، حسب ما أشرنا إليه في مقدمة هذا المقال. وللأسف حينما نقل المترجمون العرب هذا المفهوم إلى العربية، فإنهم نقلوه عن الاستخدام الفرنسي في القرن التاسع عشر.

* الاستخدام الثالث هو الاستخدام الماركسي للعلمانية وهو الذي لا يكتفي بالفصل بين الدين والدولة (الأنجلو سكسوني)، أو حتى المناهضة والاستعداء (المفوم الفرنسي)، ولكن ينطوي على اقتلاع الدين وإبادته سواء كمعتقدات أو ممارسات.

ونحن نميل للأخذ بالاستخدام الأنجلو سكسوني، الذي لا ينكر الدين أو يناهضه، بل يحترمه ولكن يبعده عن شئون الدولة.

وفي كل الأحوال، فلا بد للمسلمين، أن يعترفوا بفضل الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا لرعايتها لمن يرغبن من البنات المسلمات في الحفاظ على ممارساتهن الإسلامية. ولعلنا نتعلم ـ كمسلمين ـ كيفية رعاية وحماية واحترام غير المسلمين ممن يعيشون بيننا. فغير ذلك هو تعصب مذموم، ويدل على عدم النضج وعدم الثقة بالذات. والله أعلم

اجمالي القراءات 13870

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 10 اكتوبر 2008
[27982]

شكرا د. سعد الدين على هذا المقال التعليمى الهام ..

د. سعد الدين ابراهيم ـ كما قلت أمس فى حديث صحفى لجريدة اليوم السابع ـ لم يأخذ حقه من التكريم لأنه يسبق عصره  ، والويل لمن يسبق عصره فى التفكير خصوصا إذا سيطر الاستبداد و الفساد وانتشرت ثقافة العبيد والاستعباد .


أحب فى كتابات د. سعد ذلك  التواضع العلمى فيه ،إذ يقدم معلوماته ببساطة وسلاسة ومباشرة دون تقعر واستعلاء،.مع أنه ـ كأحد كبار علم الاجتماع السياسى فى العالم ـ يستطيع أن يخاطب الناس من برجه العاجى ، ويجد التبرير .. ومن المضحك أن تجد بعضهم قد جمع بين الجهل والاستعلاء ، ويدارى جهله بأن يكتب بغموض و ألفاظ ضخمة و تعبيرات أجنبية ، ولو كان يفهم فعلا ما يقول لكتبه فى صورة مفهومة للقارىء.


د. سعد الدين هنا يفيدنا ـ فى لمحات سريعة ومركزة و بمعلومات تاريخية و (أصولية ) عن العلمانية وأنواعها و الصراع بين الكنيسة الكاثولوكية و الدولة فى أوربا ـ عموما و الثورة الفرنسية خصوصا ..ويصل الى التطور الهام والذى جعل الكنيسة الكاثولوكية تتخذ هذا الموقف المتسامح مع المسلمين فى فرنسا ..


وأقول إن ما يحدث الآن فى فرنسا يحدث مثيله فى أمريكا ، من دعوات للاخاء الدينى ،، ويتوجه بعضها  للمركز العالمى للقرآن الكريم ، الذى سيشارك فى أول مؤتمر فى الأمم المتحدة عن حرية التعبير الدينى تعقده ثلاث منظمات دينية تحالفت معا ، واحدة منها منظة اسلامية وهى المركز العالمى للقرآن الكريم ، والثانية مسيحية و الثالثة يهودية .. والهدف هو إحلال التسامح محل التعصب.


2   تعليق بواسطة   عمر الشفيع     في   الجمعة 10 اكتوبر 2008
[27993]

أستاذنا سعد الدين ... أسعدك الله بنعمة الصحة والعقل

1. رأيت الأستاذ سعد الدين مرات عدة في مركز ابن خلدون واستمعت إليه مراراً وعرفت أنه عالم إجتماع من الطراز الأول. ومن أهم ما يميزه هو سعيه للوفاق والتوافق وقد سمعته يسرد قصة إنشاء منتدى الفكر العربي في عمان الذي جاء نتيجة سعي دكتور سعد للوفاق على شروط معقولة. أما مركز ابن خلدون نفسه فقد أنشأه على طريقة فريدة استوحاها من مؤسسة صحافية فرنسية لا أتذكرها، ولكني أتذكر كيف كان يحكي لنا تجاربه الثرة وحبذا لو كتب سيرته الإنسانية والفكرية.

2. نرجو أن ينجح العقلاء في هذا العالم في تدعيم جبهة (التحالف الإيماني) وأن تحتذى كل المنظمات الدينية بفعل الكنيسة في فرنسا في بقية أنحاء العالم حتى تقف كلها في وجه التطرف العولمي البازغ.

3. أشار الدكتور إلى بعض أنماط العلمانية وأشار أيضاً إلى الخلط والدمج الذي يمارسه كثير من الكتاب العرب بين هذه الأنماط. وأظن أن الممارسات العلمانية مثلها مثل الممارسات التدينية (من التدين) فهي تختلف من ثقافة إلى أخرى وتتعدد وبالتالي فلا تقتصر على ما ذكره هذا العالم الجليل وإنما يمكننا أن ندرس كل علمانية في سياقها الحضاري كأن ندرس العلمانية الأمريكية الشمالية لوحدها والأمريكية الجنوبية لوحدها والعلمانية الآسيوية لوحدها والعلمانية الأوروبية لوحدها ثم التأثير والتأثر بينها ولا ننسى العلمانية العربية التي بدأت في أواخر عهد الخلافة وتدعمت بعد ذلك وهكذا. وبعد ذلك يمكننا أن نفرق مثلا بين سياقات علمانية معينة مثل العلمانية الأوروبية التي يمكن النظر إلى أنماطها مثل العلمانية الفرنسية اللائكية (Laicism) والعلمانية االأنجلوسكسونية (Secularism) والعلمانية الألمانية (Verweltlichung).

وأشكرك أيها العالم الجليل وأرجو ألا تزعجك هذه الخطرفة وإنما عليك أن تتحملنا فهذه من عيوب الإنترنت. والله أعلم. 

3   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة 10 اكتوبر 2008
[27994]

هذا هو الفرق بين الذكاء والغباء

واللبيب بالإشارة يفهم


4   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة 10 اكتوبر 2008
[28006]

تأكيدا للكلام

 أحي الدكتور سعد الدين ،وأتفق مع الدكتور أحمد ،بأنه سابق لعصره.وتأكيداً لكلامه . نحن في سلوفاكيا ،لنا في كل عام في رمضان مناسبة ندعو فيها رجال الكنيسة والفكر وبعض الاصدقاء لحضور عشاء الافطار. في إحدى هذه المناسبات ،كان المدعو الكاردينال كورتس ،الذي يمثل الكرسي البابوي في سلوفاكيا . بعد  تحيته للمسلمين وتهنئته  لهم بحلول شهر رمضان . قال بالحرف الواحد . "نحن سعداء بوجودكم بيننا ،نحن بحاجة لكم ،الاسرة في اوربا في حالة تفكك ،ودينكم حافظ على الاسرة ،نريد منكم أن تحاضروا ،وتعلموا الناس  عندنا قيّمكم ."  والآن أريد أن أعطيكم المشهد الأخر. الوهابين والمتشددين  المسلمين في سلوفاكيا اعتبروا دعوتنا لهؤلاء في رمضان مخالفة لأسس العقيدة ،فلا يجوز الجلوس الى الكفار. هؤلاء الكفار احتضنوا الاولاد المسلمين الايتام من البوسنة ،وقدموا لهم وللكثير من العائلات التي هاجرت كل المساعدة ،والأغرب من ذلك فتحوا لهم مدارس خاصة اسلامية الاتجاه ،لكي يدّرسوا هؤلاء الاطفال الايتام  التعاليم الاسلامية،ولم يتفوه منهم بحرف واحد بانهم كفار وأولاد كفار . أما آن الاوان لأن نعقل ،ونعلم أن الأخرين لهم قلوب مؤمنة ،بل ويمكن أن يكونوا أكثر ايماناً منا ،"ونحن المسلمين" .لنمد ايدينا للجميع ،ولنقول لهم ،تعالوا الى خيمة الاسلام التي تتسع للجميع ،وحتى للملحدين الذين يملكون قلوباً فيها نفحة الانسانية .متى سنتعلم  أن الانسان بأنسانيته ،وكلنا في الانسانية أخوة .متى  سينتهي سدنة التطرف من الدعاء على الأخرين بالموت لهم ولأولادهم .متى سيتعلم هؤلاء أن الله لاينصر من يريد الشر والفناء لأخيه الإنسان .


شكراً لك يادكتور  سعد الدين ،وسوف نترجم مقالتك الى السلوفاكية ،حتى يعلم الجميع أن المؤمنين في الانسانية هم أخوة.


5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 10 اكتوبر 2008
[28019]

سيقول السفهاء

سيقول السفهاء (إنها دعوة لتنصير الفتيات المسلمات منذ الصغر ) لأنهم لا يرون إلا ما يفكرون فيه ، وما يختمل فى عقولهم وو......


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 217
اجمالي القراءات : 1,885,578
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 410
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt